الانتقال الى المشاركة


صورة

أيها الناس ، ضحوا يقبل الله ضحاياكم ، فإني مضح بالجعد بن درهم


  • موضوع مغلق هذا الموضوع مغلق
عدد ردود الموضوع : 17

#1 كمال زيادي

كمال زيادي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 4860 المشاركات

تاريخ المشاركة : AM 10:35 | 2010 Nov 16

بسم الله الرحمن الرحيم

أيها الناس ، ضحوا يقبل الله ضحاياكم ، فإني مضح بالجعد بن درهم

وأما الجعد ، فإنه أقام بدمشق حتى أظهر القول بخلق القرآن ، فتطلبه بنو أمية ، فهرب منهم ، فسكن الكوفة ، فلقيه فيها الجهم بن صفوان ، فتقلد هذا القول عنه ، ثم إن خالد بن عبد الله القسري ، قتل الجعد يوم عيد الأضحى بالكوفة ، وذلك أن خالدا خطب الناس ، فقال في خطبته تلك : أيها الناس ، ضحوا يقبل الله ضحاياكم ، فإني مضح بالجعد بن درهم ، إنه زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا ، ولم يكلم موسى تكليما ، تعالى الله عما يقول الجعد علوا كبيرا ، ثم نزل فذبحه في أصل المنبر .

المصدر :
البداية والنهاية للإمام الحافظ ابن كثير رحمه الله [ المجلد 9 ـ ص : 379 ] .


#2 كمال زيادي

كمال زيادي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 4860 المشاركات

تاريخ المشاركة : AM 11:15 | 2010 Nov 16

بسم الله الرحمن الرحيم

قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

وهذه الآية: (( واتخذ الله إبراهيم خليلاً )) هي التي استشهد بها من قتل الجعد بن درهم رأس المعطلة الجهمية، أول ما أنكر قال: إن الله لم يتخذ إبراهيم خليلاً‍ ولم يكلم موسى تكليماً فقتله خالد بن عبدالله القسري رحمه الله، حيث خرج به موثقاً في يوم عيد الأضحى، وخطب الناس، وقال: أيها الناس‌ ضحوا تقبل الله ضحاياكم، فإن مضح بالجعد بن درهم، لأنه زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلاً، ولم يكلم موسى تكليماً، ثم نزل فذبحه.

ويقول ابن القيم في ذلك:

ولأجل ذا ضحى بجعد خالد القسري يوم ذبائح القربان
إذ قال إبراهيم ليس خليله كلا ولا موسى الكليم الداني
شكر الضحية كل صاحب سنة لله درك من أخي قربان



المصدر :
فتاوى ورسائل ابن عثيمين


#3 أبو زرعة معتز الأنصاري

أبو زرعة معتز الأنصاري

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 62 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 01:08 | 2010 Nov 16

سبحان الله.........بارك الله فيك أخي.

#4 أبو عبد العزيز السليماني

أبو عبد العزيز السليماني

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 4482 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 01:39 | 2010 Nov 16

قتل الجعد بسيف الشرع على الزندقة والردة والعياذ بالله

#5 كمال زيادي

كمال زيادي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 4860 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 02:13 | 2010 Nov 16

الإخوة

أبو زرعة

السليماني

عبد الله


بارك الله فيكم



قال شيخ الإسلام ابن تيمية:

((وكان أول من أحدث هذا في الإسلام الجعد بن درهم في أوائل المائة الثانية فضحى به خالد ابن عبد الله القسري أمير العراق والمشرق بواسط خطب الناس يوم الأضحى فقال أيها الناس ضحوا يقبل الله ضحاياكم فإني مضح بالجعد بن درهم أنه زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا ولم يكلم موسى تكليما ثم نزل فذبحه))

المصدر :
التحفة العراقية (ص:68).


#6 كمال زيادي

كمال زيادي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 4860 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 02:17 | 2010 Nov 16



قال الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله

(( وبعد عصر الصحابة في أوائل المئة الثانية حدث مذهب الجهمية

وأول من احدثه هو الجعد بن درهم حيث سمع منه لأول مرة في الإسلام القول بأن الله لم يتخذ إبراهيم خليلاً ولم يكلم موسى تكليماً .

فأفتى علماء التابعين بكفره لتكذيبه كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم فطورد حتى قبض

عليه ثم أخذ إلى مصلى العيد يوم عيد الأضحى فذبح في المصلى على رؤوس الأشهاد ليكون

عبرة لغيره ممن تسول له نفسه مثل قوله حيث خطب خطبة العيد أمير العراق خالد القسري

وقال في آخر خطبته

( أيها الناس ضحوا تقبل الله ضحاياكم فإني مضح بالجعد بن درهم لإنه زعم ان الله لم يتخذ إبراهيم خليلاً ولم يكلم موسى تكليماً )


ثم امر بذبحه وكان ذلك بإجماع من علماء السلف

فجزى الله خالداً القسري وعلماء التابعين خير الجزاء على صنيعهم الناصح )


( مجموع رسائل الجامي ص31)


...

#7 كمال زيادي

كمال زيادي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 4860 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 02:18 | 2010 Nov 16




قال الشيخ العلامة السعدي رحمه الله :


(( وأظهر الجعد بن درهم شيخ الجهم بن صفوان هذا القول طلبه ولاة امر المسلمين فأخذه خالد

بن عبد الرحمن القسري أحد امراء بني أميه فأوثقه وخرج به إلى المصلى يوم عيد الأضحى فقال

( أيها الناس ضحوا تقبل الله ضحاياكم فإني مضح بالجعد بن درهم لإنه زعم ان الله لم يتخذ إبراهيم خليلاً ولم يكلم موسى تكليماً تعالى الله عن قوله )

ثم نزل وذبحه بالمصلى فشكر الناس له هذا الفعل بشيخ الجهمية )

( توضيح الكافية الشافية ص13)



...

#8 كمال زيادي

كمال زيادي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 4860 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 02:20 | 2010 Nov 16



الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله


(أحسن الله إليكم صاحب الفضيلة ,

وهذا سائل يقول : هل الجهمية أنكرت صفة المحبة لله عز وجل ؟

الجواب :

نعم هو قتل الجعد بن درهم عند الخلة وهي أعلى درجات المحبة

إذا كان ينكرالخلة

قتله خالد القسري أمير المشرق بحضور العلماء ))



http://www.alfawzan....spx?PageID=6319


...

#9 أبو عبد الله ندير

أبو عبد الله ندير

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 2973 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 02:22 | 2010 Nov 16

بارك الله فيكم
ممكن سند هذه القصة

وهل سنده صحيح

#10 زهير التلمساني

زهير التلمساني

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 372 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 02:26 | 2010 Nov 16

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

#11 كمال زيادي

كمال زيادي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 4860 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 02:29 | 2010 Nov 16

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال


أخي زهير

غفر الله لنا و لكم

و تحية

لأهل تلمسان

#12 كمال زيادي

كمال زيادي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 4860 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 02:37 | 2010 Nov 16

بارك الله فيكم
ممكن سند هذه القصة

وهل سنده صحيح


ممكن تعرفنا ما هو السند ؟

بارك الله فيك

.

#13 كمال زيادي

كمال زيادي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 4860 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 03:02 | 2010 Nov 16



وقد ذكرها العلامة الشيخ صالح بن سعد السحيمي -حفظه الله-

في الشريط الرابع من شرحه لكتاب" شرح السنة للبربهاري" في معرض حديثه ورده على المعتزلة والجهمية في مسألة خلق القرآن وكلام الله -عز وجل-


" فالذي عليه السلف وعلى رأسهم الفقهاء الذين أشار إليهم الشيخ - رحمه الله - مثل الإمام مالك ، والإمام أحمد وكذا غيرهم من أهل العلم ، الإمام الشافعي، والإمام أبوحنيفة ، والإمام الزهري، والإمام الأوزاعي، والإمام الثوري، والإمام سفيان بن عيينه ، والإمام البخاري ،والإمام مسلم ،وغيرهم من السلف ...
الذي عليه هؤلاء السلف جميعاً ومن تبعهم الى يومنا هذا من أتباع السلف ، أن القرآن كلام الله ، مُنّزَّلٌ غير مخلوق ، منه بدأ وإليه يعود، وأن مَن قال بخلاف هذا القول فإنه مُعطِّلْ ، أو مُأوِّلْ، أو مُشَبِّه ، أو مُفَوِّضْ ، وقد اشتهرت أقوالٌ مُخالفةٌ لهذا المذهب ، وأوّلُها كلام الجهمية الذين أنكروا كلام الله مُطلقاً ، وقالوا: إن الله لا يتكلم ، وأنكروا جميع أسماء الله وصفاته ،ومؤسسهم الجعد ابن درهم الذي قتله خالد بن عبد الله القسري والي البصرة من قبل هشام بن عبد الملك سنة تسعة عشر ومئة للهجرة ، في القرن الثاني وهو معاصر لبعض التابعين، حيث قتله يوم عيد الأضحى ، وقال: أيها الناس ضحّوا تقبل الله ضحاياكم ، فإني مضحٍ اليوم بالجعد بن درهم ، فإنه زعم أن الله لم يُكلم موسى تكليما ، ولم يتخذ إبراهيم خليلا، ثم نزل من على المنبر وذبحه أمام الملأ، ويا لها من ضحية عظيمة ، يالها من أضحيةٍ وقربانٍ خلّص المسلمين من طاغوتٍ بدأ بذرة التعطيل والتأويل في صفات الله - عز وجل- وفي هذا يقول الإمام إبن القيم - رحمه الله -في " نونيته" الكافية الشافية " ولاجل ذا -أي: من أجل الصفات (الشيخ صالح) - ضحى بجعدٍ خالد القسري يوم ذبائح القربان إذ قال إبراهيمُ ليس خليله كلا ولا موسى الكليم الداني
شكر الضحية كل صاحب سنةٍ يا حب ذلك من أخي قربان


...

#14 عبد الله بن سعيد

عبد الله بن سعيد

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 1255 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 03:13 | 2010 Nov 16

السؤال : أحسن الله إليكم القصة إذا اشتهرت عند أهل السنة وتلقوها على أنها ثابتة مثل قصة خالد

القسري مع عدم ثبوت الإسناد .


الجواب : هذه القصة - والله أعلم - ليس فيها كذاب ولا متهم ,نعم في بعض رواتها شيء من الضعف ,ثم تلقاها العلماء بالقبول ونصروا بها السنة ,فمثل هذه تمشي ,والحديث الضعيف إذا تلقته الأمة بالقبول ينجبر ويجب العمل به ؛لأن الأمة لا تجتمع على ضلالة .
ويقول الحافظ ابن حجر : ( التلقي بالقبول أقوى من مجرد كثرة الطرق ) ؛يعني كثرة الطرق توصل الحديث إلى العزيز إلى المشهور وإلى المتواتر ,لكن الحافظ يقول : ( التلقي بالقبول أقوى من مجرد كثرة الطرق ) .

ومن ميزات الصحيحين : التزامهما أولاً بالصحة ,وثانيا : تلقي الأمة لهما بالقبول والحكم لأحاديثهما بالصحة .
المرجع:
أسئلة وأجوبة مهمة في علوم الحديث

للشيخ المحدث العلامة ربيع بن هادي المدخلي

الحلقة الأولى



#15 كمال زيادي

كمال زيادي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 4860 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 03:23 | 2010 Nov 16

أخي عبد الله بن سعيد حفظك الله

وحفظ الله فضيلة الشيخ ربيع السنة

#16 هشام الهاشمي

هشام الهاشمي

    ممنوع من الكتابة

  • Banned
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 808 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 07:11 | 2010 Nov 16

بارك الله فيكم
ممكن سند هذه القصة

وهل سنده صحيح


أخي الكريم اباعبدالله ندير - رفع الله قدرك

لعلك تستفيد من هذا النقل



هل صحت قصة التضحية بالجعد بن درهم (1)




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

فقد اشتهر بين العامة والخاصة خبر تضحية ! خالد القسري بالجعد بن درهم ، الذي عطَّل صفات الرب عز وجل ، ونفى أن يكون الله قد كلَّم موسى – عليه السلام – أو اتخذ إبراهيم خليلاً .

وسنذكر كلام الإمام الذهبي في أنه كان ناصبيّاً ، وأنه كان رجل سوء ، وأنه بنى لأمه كنيسة !!
هذا ، بالإضافة إلى ضعف القصة التي فيها تضحيته بالجعد بن درهم وإن تناقلتها كتب العقائد والتراجم .


وإنه لمن الغريب حقا أن تكون مثل القصة قد حدثت بالفعل ثم لا تنقل لنا إلا من طريق رجل واحد مجهول ! فأين الحضور في صلاة العيد ؟

وأين العلماء والرواة عن التثبت منها ونقلها للعامة بأسانيدهم الخاصة بعد التثبت من حصولها ؟
فإن ذكرتنا مثل هذه القصة بشيء فإنها تذكرنا بتلك القصة المكذوبة في خروج يد النبي صلى الله عليه وسلم من قبره لمصافحة أحمد الرفاعي أمام خمسين ألفاً ! في المسجد النبوي !! وسبحان من جمعهم ! في تلك اللحظة لشهود ذلك الحفل ! وسبحان من وسَّع الدائرة والحلقة ليشاهد ذلك العدد موقفاً واحداً !! وسبحان من وسَّع المسجد ليتسع لذلك العدد !

وسنذكر شيئاً من ترجمة خالد هذا ، ثم شيئاً من ترجمة الجعد بن درهم ، ثم القصة ، ثم من أخرجها ، ثم تضعيفها .

والله الموفق

1. خالد القسري :

قال الذهبي :

الأمير أبو الهيثم : خالد بن عبد الله بن يزيد بن أسد بن كرز البجلي القسري الدمشقي ، أمير العراقيْن لهشام ، وولي قبل ذلك مكة للوليد بن عبد الملك ثم لسليمان .

وكان جواداً ممدحاً معظماً عالي الرتبة ، من نبلاء الرجال ، لكنه فيه نصْب معروفٌ ، وله دار كبيرة في مربعة القز بدمشق ، ثم صارت تعرف بدار الشريف اليزيدي وإليه ينسب الحمَّام الذي مقابل قنطرة سنان بناحية باب توما .

قال خليفة بن خياط : عزل الوليدُ عن مكة نافعَ بن علقمة بخالد القسري سنة تسع وثمانين ، فلم يزل واليها إلى سنة ست ومائة ، فولاه هشام بن عبد الملك العراق مدة إلى أن عزله سنة عشرين ومائة بيوسف بن عمر الثقفي .

ابن أبي خيثمة : حدثنا محمد بن يزيد الرفاعي سمعت أبا بكر بن عياش يقول : رأيت خالداً القسري حين أتى بالمغيرة بن سعيد وأصحابه وكان يريهم أنه يحيى الموتى ، فقتل خالدٌ واحداً منهم ثم قال للمغيرة أحيِه فقال : والله ما أحيي الموتى ، قال : لتحيينه أو لأضربنَّ عنقك ، ثم أمر بطنٍّ من قصب فأضرموه وقال : اعتنقه ، فأبى ، فعدا رجلٌ من أتباعه فاعتنقه ، قال أبو بكر : فرأيتُ النار تأكله وهو يشير بالسبابة ، فقال خالد : هذا والله أحق بالرئاسة منك ، ثم قتله وقتل أصحابه .

قلت : كان رافضيّاً ، خبيثاً ، كذاباً ، ساحراً ، ادَّعى النُّبوة ، وفضَّل عليّاً على الأنبياء ، وكان مجسِّماً سقتُ أخباره في " (2)

وكان " خالد " على هناته يرجع إلى الإسلام !!

وقال القاضي ابن خلكان : كان يُتَّهم في دينه ، بنى لأمِّه كنيسةً تتعبَّد فيها ، وفيه يقول الفرزدق
ألا قبح الرحمن ظهر مطية *** أتتنا تهادى من دمشق بخالد
وكيف يؤم الناي من كان أمه *** تدين بأن الله ليس بواحد
بنى بيعة فيها الصليب لأمه *** ويهدم من بغض منار المساجد



قال عبد الله بن أحمد : سمعتُ ابنَ معين يقول : خالد بن عبد الله القسري رجل سوء ، يقع في " علي " ، وقال : فضَّل بن الزبير سمعت القسري يقول في " علي " ما لا يحل ذكره .

الأصمعي : سمعتُ شبيب بن شيبة يقول : كان سبب عزل خالد أن امرأةً قالت له : إن غلامك المجوسي أكرهني على الفجور وغصبني نفسي ، قال : كيف وجدت قلفته ؟ فكتب بذلك حسَّان النبطي إلى هشام فعزله .

عن أبي سفيان الحميري قال : أراد الوليد بن يزيد الحج فاتعد فتية أن يفتكوا به في طريقه وسألوا خالد القسري الدخول معهم فأبى ، ثم أتى خالد ، فقال : يا أمير المؤمنين دع الحج ، قال : ومن تخاف سمهم ، قال : قد نصحتُك ولن أسميهم ، قال : إذاً أبعث بك إلى عدوك يوسف بن عمر ، قال : وإن فبعث به إليه فعذبه حتى قتله .

ابن خلكان قال : لما أراد هشام عزل خالدٍ عن العراق وعنده رسول يوسف بن عمر من اليمن قال : إن صاحبك قد تعدَّى طوره ، وفعل ، وفعل ، ثم أمر بتخريق ثيابه ، وضربه أسواطا ، وقال : امض إلى صاحبك فعل الله به ، ثم دعا بسالم كاتبه وقال : اكتب إلى يوسف : سر إلى العراق والياً سرّاً واشفني من ابن النصرانية وعمَّاله ، ثم أمسك الكتاب بيده وجعله في طي كتاب آخر ولم يشعر الرسول ، فقدم اليمن ، فقال يوسف : ما وراءك ؟ قال : الشر ، ضربني أمير المؤمنين ، وخرق ثيابي ، ولم يكتب إليك بل إلى صاحب ديوانك ، ففض الكتاب ، وقرأه ، ثم وجد الكتاب الصغير فاستخلف على اليمن ابنه الصلت ، وسار إلى العراق ، وجاءت العيون إلى خالد ، فأشار عليه نائبه " طارق " ائذن لي إلى أمير المؤمنين وأضمن له مالي السنة مائة ألف ألف ، وآتيك بعهدك ، قال : ومن أين هذه الأموال ؟ قال : أتحمل أنا وسعيد بن راشد أربعين ألف ألف وأبان والزينبي عشرين ألفا ألف ويفرق على باقي العمال ، فقال : إني إذاً للئيم أسوغهم شيئاً ثم أرجع فيه ، قال : إنما نقيك ونقي أنفسنا ببعض أموالنا ، وتبقى النعمة علينا ، فأبى فودعه طارق ووافى يوسف ، فمات طارق في العذاب ، ولقي خالد كل بلاء ، ومات في العذاب جماعة من عماله بعد أن استخرج منهم يوسف تسعين ألف ألف درهم .

وقيل : إن هشاماً حقد على خالد بكثرة أمواله وأملاكه ؛ ولأنه كان يطلق لسانه في هشام وكتب إلى يوسف أن سر إليه في ثلاثين راكباً فقدم الكوفة في سبع عشرة ليلة فبات بقرب الكوفة ، وقد ختن واليها طارق ولده فأهدوا لطارق ألف عتيق وألف وصيف وألف جارية سوى الأموال والثياب فأتى رجلٌ طارقاً فقال : إني رأيتُ قوماً أنكرتهم وزعموا أنهم سفار ، وصار يوسف إلى دور بني ثقيف ، فأمر رجلا فجمع له من قدر عليه من مضر ودخل المسجد الفجر فأمر المؤذن بالإقامة فقال لا حتى يأتي الإمام فانتهره وأقام وصلى وقرأ { إذا وقعت } و { سأل سائل } ثم أرسل إلى خالد وأصحابه فأخذوا وصادرهم .

قال أشرس الأسدي : أتى كتاب هشام يوسف فكتمنا ، وقال : أريد العمرة فخرج وأنا معه فما كلم أحداً منا بكلمة حتى أتى العذيب ، فقال : ما هي بأيام عمرة ، وسكت حتى أتى الحيرة ثم استلقى على ظهره وقال :
فما لبثتنا العيس أن قذفت بنا *** نوى غربة والعهد غير قديم
ثم دخل الكوفة فصلى الفجر وكان فصيحا طيب الصوت
.


وقيل : إن هشام بن عبد الملك كتب إلى يوسف لئن شاكت خالداً شوكةٌ لأقتلنك فأتى خالد الشام فلم يزل بها يغزو الصوائف حتى مات هشام .

وقيل : بل عذَّبه يوسف يوماً واحداً وسجنه بضعة عشر شهراً ثم أطلق فقدم الشام سنة اثنتين وعشرين .

ونقل ابن خلكان أن يوسف عصَره حتى كسر قدميه وساقيه ، ثم عصره على صلبه ، فلما انقصف مات وهو في ذلك لا يتأوه ولا ينطق ، وهذا لم يصح ؛ فإنه جاء إلى الشام ، وبقي بها حتى قتله الوليد الفاسق .

قال ابن جرير : لبث خالد بن عبد الله في العذاب يوماً ، ثم وضع على صدره المضرسة ، فقتل من الليل في المحرم سنة ست وعشرين ومائة في قول الهيثم بن عدي ، فأقبل عامر بن سهلة الأشعري فعقر فرسه على قبره فضربه يوسف بن عمر سبع مائة سوط .

قتيبة بن سعيد وغيره : قالا حدثنا القاسم بن محمد عن عبد الرحمن ابن محمد بن حبيب عن أبيه عن جده قال شهدت خالدا القسري في يوم أضحى يقول ضحوا تقبل الله منكم فإني مضح بالجعد بن درهم زعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلا ولم يكلم موسى تكليما تعالى الله عما يقول الجعد علوا كبيرا ثم نزل فذبحه .

قلت : هذه من حسناته !! هي وقتله مغيرة الكذاب .(3)
" .

2. الجعد بن درهم :
هو الجعد بن درهم ، مبتدع ضال ، قال بخلق القرآن ، ونفى صفات الله تعالى ، بل هو أول من نفى الصفات ، وعنه انتشرت مقالة الجهمية إذ ممن حذا حذوه في ذلك : الجهم بن صفوان عاملهما الله تعالى بعدله ، وزعم أن الله لم يتخذ إبراهيم خليلاً ، ولم يكلِّم موسى تكليماً ، هلك سنة 118 هـ.
انظر " ميزان الاعتدال " ( 1 / 399 ) و " شذرات الذهب " ( 1 / 169 ) .


3. القصة :
عن عبد الصمد بن محمد بن حبيب بن أبي حبيب عن أبيه عن جده قال شهدت خالد بن عبد الله القسري يخطب يوم النحر فقال من كان منكم يريد أن يضحي فلينطلق فليضح فبارك الله في أضحيته فإن مضح بالجعد بن درهم زعم أن الله لم يكلم موسى تكليما ولم يتخذ إبراهيم خليلا سبحانه عما يقول الجعد علوّاً كبيراً ثم نزل فذبحه .

4. تخريجها وتضعيفها :
رواها البخاري في " خلق أفعال العباد " ( ص 12 ) و أبو بكر النجاد في " الرد على من يقول القرآن مخلوق " ( ص 54 ) واللالكائي في " اعتقاد أهل السنة " ( 2 / 319 ) .
وهي قصة ضعيفة .

قال الشيخ بدر البدر – في هامش " خلق أفعال العباد " - : إسناده ضعيف ، فإن أبا عبد الرحمن وهو محمد بن حبيب مجهول كما في " الميزان " للذهبي ( 3 / 508 ، 509 ) ، والتقريب لابن حجر ، وعبد الرحمن بن محمد قال عنه ابن حجر : مقبول ، يعني حيث يتابع وإلا فليِّن ، وجدُّه حبيب قال عنه : صدوق يخطئ .

والحمد لله أولا وأخيراً

قلت (هشام ) هل يجوز أن نستخدم لفظ من الفاظ الشريعة الكريمة وهي الاضحية في غير محلها ؟

(1) الكاتب إحسان بن محمد بن عايش العتيبـي
(2) ميزان الاعتدال " .
(3) السير " ( 5 / 429 ، 432 )


تم تعديل هذه المشاركة بواسطة هشام الهاشمي, PM 07:15 | 2010 Nov 16.


#17 كمال زيادي

كمال زيادي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 4860 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 08:40 | 2010 Nov 16

هشام الهاشمي

أنت مختص في علم السحر والرقية

أريدك أن تعلق على هاته الفتوى لفضيلة الشيخ بن باز رحمه الله


بسم الله الرحمن الرحيم

الساحر إذا ثبت سحره وهكذا الساحرة كل منهما يقتل من دون استتابة لسماحة الشيخ ابن باز رحمه الله


السؤال :
بلغني عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أنه قال: حد الساحر ضربه بالسيف، هل هذا حديث صحيح؟ أفيدوني مشكورين مأجورين إن شاء الله.


الجواب :
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعـد: فهذا الحديث مروي عن النبي - صلى الله عليه وسلم-، ولكنه عند أهل العلم ضعيف الإسناد، والصحيح أنه موقوف على جندب بن عبد الله البجلي وقيل إن راويه هو جندب.... الأزدي، هو الذي قال: حد الساحر ضربه بالسيف، ولكن مثل هذا له حكم الرفع لأنه لا يقال من جهة الرأي، فلولا أن الصحابي عنده علم لما جزم بهذه الجملة العظيمة، فدل ذلك على أن الساحر يجب قتله ولا يستتاب، لأن فساده عظيم، ولأنه يختفي في الغالب بسحره، فيدعي التوبة، ولكن لا يصدق فيها، لأن سحره يخفى على الكثير من الناس، ولأن مضرته عظيمة، فوجب قتله حمايةً للمجتمع من فساده وضرره، وإن كان صادقاً في التوبة فأمره إلى الله، يقبل الله توبته، وقد ثبت عن عمر رضي الله عنه أمير المؤمنين أنه كتب إلى الجيش في الشام أن يقتلوا كل ساحر وساحرة، ولم يأمرهم بالاستتابة، لم يأمر الأمراء بالاستتابة فدل ذلك على أن الساحر يقتل بدون استتابة كما قضى به الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه، وهذا يؤيد ما رآه جندب مرفوعاً وموقوفاً، وهكذا ثبت عن حفصة أم المؤمنين بنت عمر رضي الله تعالى عنهما أنها قتلت جاريةً لها سحرتها ولم تستتبها. قال الإمام أحمد رحمه الله: ثبت قتل الساحر بغير استتابة عن ثلاثة من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم-، يعني عمر بن الخطاب وابنته حفصة وجندب الخيل الأزدي، والخلاصة أن هذا هو الصواب، أن الساحر إذا ثبت سحره وهكذا الساحرة كل منهما يقتل من دون استتابة، حسماً لمادة خطره وضرره، وعملاً بما قضى به الصحابة المذكورون رضي الله تعالى عنهم، والساحر أخطاره عظيمة فقد يتعاطى ما يحصل به موت الإنسان، قد يتعاطى ما يفرق بينه وبين زوجته، وقد يتعاطى أشياءً تضر الإنسان ضرراً بيناً، فأضراره كثيرة وشروره عظيمة، وهو كافر كما قال الله جل وعلا عن الملكين، وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر، فدل ذلك على أن الساحر يكفر، متى تعلم السحر أو عمل به كفر، والله جل وعلا ولي التوفيق.



المصدر :
http://www.binbaz.org.sa/mat/11553

تم تعديل هذه المشاركة بواسطة كمال زيادي, PM 08:46 | 2010 Nov 16.


#18 أبو عبد العزيز السليماني

أبو عبد العزيز السليماني

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 4482 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 08:41 | 2010 Nov 16

ذكر العلماء القصة مقرين لها وهم أعلم من غيرهم بسندها

وهذه القصص لاتعامل معاملة الأحاديث النبوية

ومنهج العلماء فيها واضح.






عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 0

عدد الأعضاء : ( 0 ) عدد الزوار : ( 0 ) عدد الأعضاء المجهولين : ( 0 )