الانتقال الى المشاركة


صورة

القزم ( الاحمري ) يتطاول على أحلم العرب سيدنا ( معاوية ) !!


تم إضافة الموضوع للأرشيف .وهذا يعني أنك لا تستطيع الرد على هذا الموضوع.
عدد ردود الموضوع : 4

#1 جروان

جروان

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 2806 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 02:56 | 2011 Jul 22

القزم ( الاحمري ) يتطاول على أحلم العرب سيدنا ( معاوية ) !!

القزم ( محمد الاحمري ) يتطاول على أحلم العرب سيدنا ( معاوية " رضي الله عنه " ) !!

( 1 )

جريدة " العرب " القطرية
الأحد 12 / 6 / 1432 هـ ـ 15 / 5 / 2011 م
الدوحة ـ عبدالله العذبة ـ إياد الدليمي

قال القطبي الضال المضل محمد حامد الأحمري : ( وهذه الثورات هي تحرير من العبودية للحاكم المستبد ، وإنقاذ للإنسان العربي الذي تردى في ظلمات الاستبداد عقودا طويلة ، حتى كاد ينسى كرامته وحريته ، إن هذا التحرر استعادة لقيم الحرية والاختيار في الإسلام ، تلك التي غابت منذ أن أجبر معاوية العرب على حكم يزيد ، فحرموا بعدها قرونا متطاولة من المشاركة في اختيار الحاكم ) .

التعليق :

إبتداءً أقول : كيف لقزم يتهجم على الجبل الأشم والطود العظيم الذي ضرب به المثل فقال المسلمون عنه : ( وفاء بغدر .. خير من غدر بغدر ) .. .. ..

يا للعجب أن يأتي زائغ ضال ليرمي نجم العوالي معاوية " رضي الله عنه " ، الذي استنارت بحلمه الأرض وتعطرت المجالس بذكره الجميل .

يا لمهزلة الدعي الأحمري !!! .. .. .. صعلوك مرتزق يرفع عقيرته ويتبجح ليطول السحاب أو يزحزح الجبال ! .

يا من تتناول بين الفينة والفينة في أطروحاتك وتلميحاتك الخبيثة عظيم من عظماء التاريخ ألا وهو سيدنا معاوية بن أبي سفيان " رضي الله عنهما " .

معاوية وما ادراك ما معاوية ؟ .. .. ..

أحد دهاة العرب وسادتها في الجاهلية والاسلام ، فاتح عظيم وقائد سياسي محنك ، فصيح اللسان ، شجاع كريم ، شهم حليم من اعظم خلفاء المسلمين في التاريخ .

اسمع أيها الدعي ...

في سنة 37 هـ وفي أثناء حرب صفين بين علي و معاوية " رضي الله عنهما " حاول قسطنطين الثاني قيصر الروم استغلال حالة الفرقة والانقسام بين المسلمين ، فأخذ يفكر في غزو الشام وكان في حالة هدنة مع معاوية " رضي الله عنه " وفي أيدي كل طرفٍ منهما رهائن للطرف الآخر ضماناً للوفاء فألغى قيصر تلك الهدنة من جانب واحد وغدر بمعاوية " رضي الله عنه " وقام بقتل رهائن المسلمين الذين كانوا تحت يده وسار على رأس جيشه لغزو الشام .

وما لبث معاوية بن أبي سفيان " رضي الله عنهما " أن علم بالفعل المشين الذي فعله قسطنطين ، فغضب غضباً شديداً ، بيد أنه لم يفقد صفة الحلم التي امتاز بها ، إذ أنه لم يأمر بقتل الرهائن الذين تحت يده للقيصر ، ولم يمسهم بسوء ، بل خلى سبيلهم .

واستفتح المسلمون بذلك عليهم ، وقالوا : " وفاء بغدر خير من غدر بغدر " .

وجعل معاوية غضبه منصباً على قيصر ، وبعث إليه بكتاب شديد اللهجة .. قال فيه :
( والله لئن لم تنته وترجع إلى بلادك يا لعين لأصالحن صاحبي ولأكونن مقدمته إليك ، فلأجعلن القسطنطينية البحراء حممة سوداء ولأنتزعنك مـــن الملك انتزاع الأصطفلينة ، ولأردنك إريساً " فلاحاً " من الأراراسة ترعى الدواب ) .

توقف القيصر عند هذا الكتاب وأرهبه ما فيه من تهديد شديد ووعيد أكيد ، فانسحب وعاد إلى بلاده وأحجم عن عزمه في غزو الشام ، وكفى الله المؤمنين القتال بكتاب .. وأي كتاب ؟! .

قال الشيخ حمد بن ابراهيم العثمان ... في مقالته المعنونة تحت اسم : " الرجوع إلى الوراء هو الانتكاس الحقيقي " ... والمنشورة في جريدة " عالم اليوم " الكويتية .. .. الخميس 26 / 11 / 1428 هـ ـ 6 / 12 / 2007 م

( فمن أنت وأشباهك حتى تتكلم في معاوية " رضي الله عنه " ؟!

فهذا ابن عباس رضي الله عنهما من سادات أهل البيت جاءه رجل وقال له : هل لك في أمير المؤمنين معاوية أوتر بركعة !!

فقال ابن عباس رضي الله عنهما : إنه لفقيه . رواه البخاري فابن عباس رضي الله عنهما أقر الرجل على وصفه لمعاوية رضي الله عنه " أمير المؤمنين " ، وشهد لمعاوية رضي الله عنه بالعلم والفقه . فمن أنت وأشباهك حتى تتكلم في معاوية ؟ !!

معاوية رضي الله عنه شوه سيرته وسيرة بعض الصحابة ـ " رضوان الله عليهم " ـ الخبثاء والمبتدعة والجهال ، وما أراك إلا ممن يعينهم على ذلك شعرت أو لم تشعر !!

قال قتادة : " لو أصبحتم في مثل عمل معاوية لقال أكثركم : هذا المهدي " .

وقال مجاهد : " لو أدركتم معاوية لقلتم هذا المهدي " . منهاج السنة 6 / 232 .

البعض يريد أن يعيش في أوهام مثالية أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ، فهذا لا يكون ، ولن يأتي مثلهما أبدًا ، لذلك شط قلم الأخ ، ونال من صحابي رسول الله صلى الله عليه وسلم معاوية رضي الله عنه ، وتعامى عن مجمل سيرته وحكمه ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " فلم يكن من ملوك المسلمين ملك خير من معاوية ، ولا كان الناس في زمان ملك من الملوك خيرا منهم في زمن معاوية إذا نُسبت أيامه إلى أيام من بعده ، وأما إذا نُسبت إلى أيام أبي بكر وعمر ظهر التفاضل " ، منهاج السنة 6 / 232 .

وقال أيضاً ( هذا الطعن في معاوية رضي الله عنه وفي خلافة بني أمية إنما دخل على الأخ من قراءة كتب سيد قطب ، وسيد قطب ليس من علماء المسلمين زرع بذور التكفير والانقلابات في عقائد هؤلاء القوم ، فإياكم وإياهم ، فهؤلاء القوم ارتسموا منهج سيد قطب ، ثم زعمــــوا زورا أنها " السلفية " وما هي من السلفية والذي لا إله إلا هو .

سيد قطب وأشباهه حرشوا بين الصحابة وآل البيت بعد أن سكنت النفوس وانمحت الثارات فجاؤوا يحيونها ، فبئس المنهج والله .

قال شهاب بن خراش رحمه الله : " أدركت من أدركت من صدر هذه الأمة وهم يقولون : اذكروا مجلس أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ما تأتلف عليه القلوب ، ولا تذكروا الذي شجر بينهم فتحرشوا عليهم الناس " سير أعلام النبلاء 8 / 285 .

وحسبي في خاتمة مقالي أن اذكر قول الإمام الشافعي رحمه الله : " إياك أن تتكلم في احد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن خصمك غدا النبي صلى الله عليه وسلم " ) .


#2 يوسف النالي الذهبي

يوسف النالي الذهبي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 1578 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 03:09 | 2011 Jul 22

ربما هذا أخي يتودد إلى الرافضة كي يخلوه رئيس اليمن
ويالكم يا إخوان المفلسين من جبناء

تم تعديل هذه المشاركة بواسطة يوسف النالي الذهبي, PM 03:09 | 2011 Jul 22.


#3 علي الطرابلسي

علي الطرابلسي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 10595 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 03:28 | 2011 Jul 22

أسأل الله ان يهديه او يشل اركانه ويقطع دابره ويجعله عبرة لمن اعتبر .......تطعن في خال المؤمنين و كاتب الوحي ..

يا ضال . يا أحمري تب إلي الله . لا بارك الله فيك

أسأل الله العلي القدير . أن يشل أركان كل من يساهم في سب الصحابة ، وكل من يعين مسلم كان. أو كافر في محاربة الأسلام والمسلمين . أشكر الأخ جروان المتخصص في فضح أذناب بني علمان قبحهم الله وقطع دابرهم أستمر أخي جروان

تم تعديل هذه المشاركة بواسطة علي الطرابلسي, PM 03:32 | 2011 Jul 22.


#4 أبو البراء سمير المغربي

أبو البراء سمير المغربي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 1101 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 04:14 | 2011 Jul 22

رضي الله عن معاوية بن أبي سفيان خال المؤمنين و أخزى الله القطبيين الأفاكين.

تم تعديل هذه المشاركة بواسطة أبو البراء سمير المغربي, AM 02:24 | 2011 Jul 23.


#5 أبو موسى أحمد الأردني

أبو موسى أحمد الأردني

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 106 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 04:57 | 2011 Jul 22

القزم ( الاحمري ) يتطاول على أحلم العرب سيدنا ( معاوية ) !!

القزم ( محمد الاحمري ) يتطاول على أحلم العرب سيدنا ( معاوية " رضي الله عنه " ) !!

( 1 )

جريدة " العرب " القطرية
الأحد 12 / 6 / 1432 هـ ـ 15 / 5 / 2011 م
الدوحة ـ عبدالله العذبة ـ إياد الدليمي

قال القطبي الضال المضل محمد حامد الأحمري : ( وهذه الثورات هي تحرير من العبودية للحاكم المستبد ، وإنقاذ للإنسان العربي الذي تردى في ظلمات الاستبداد عقودا طويلة ، حتى كاد ينسى كرامته وحريته ، إن هذا التحرر استعادة لقيم الحرية والاختيار في الإسلام ، تلك التي غابت منذ أن أجبر معاوية العرب على حكم يزيد ، فحرموا بعدها قرونا متطاولة من المشاركة في اختيار الحاكم ) .




أي نعم! يقول أشدَّ من هذا، كيف لا وسيده ومتبوعه في هذا -والذي تولّى كبره - من قبل، هو : (سيد قطب) (!!)..
فيا خسارة ويا خزي من تطاول على خال المؤمنين، وأميرهم -رضي الله عنه وأرضاه- وإن رغمت أنوف وأنوف وأنوف.. واحمرَّت.




اسمع أيها الدعي ...

في سنة 37 هـ وفي أثناء حرب صفين بين علي و معاوية " رضي الله عنهما " حاول قسطنطين الثاني قيصر الروم استغلال حالة الفرقة والانقسام بين المسلمين ، فأخذ يفكر في غزو الشام وكان في حالة هدنة مع معاوية " رضي الله عنه " وفي أيدي كل طرفٍ منهما رهائن للطرف الآخر ضماناً للوفاء فألغى قيصر تلك الهدنة من جانب واحد وغدر بمعاوية " رضي الله عنه " وقام بقتل رهائن المسلمين الذين كانوا تحت يده وسار على رأس جيشه لغزو الشام .

وما لبث معاوية بن أبي سفيان " رضي الله عنهما " أن علم بالفعل المشين الذي فعله قسطنطين ، فغضب غضباً شديداً ، بيد أنه لم يفقد صفة الحلم التي امتاز بها ، إذ أنه لم يأمر بقتل الرهائن الذين تحت يده للقيصر ، ولم يمسهم بسوء ، بل خلى سبيلهم .

واستفتح المسلمون بذلك عليهم ، وقالوا : " وفاء بغدر خير من غدر بغدر " .

وجعل معاوية غضبه منصباً على قيصر ، وبعث إليه بكتاب شديد اللهجة .. قال فيه :
( والله لئن لم تنته وترجع إلى بلادك يا لعين لأصالحن صاحبي ولأكونن مقدمته إليك ، فلأجعلن القسطنطينية البحراء حممة سوداء ولأنتزعنك مـــن الملك انتزاع الأصطفلينة ، ولأردنك إريساً " فلاحاً " من الأراراسة ترعى الدواب ) .


توقف القيصر عند هذا الكتاب وأرهبه ما فيه من تهديد شديد ووعيد أكيد ، فانسحب وعاد إلى بلاده وأحجم عن عزمه في غزو الشام ، وكفى الله المؤمنين القتال بكتاب .. وأي كتاب ؟! .



الله أكبر .. الله أكبر..
فلتُعِدَّ جوابًا يا (أحمري) غدًا بين يدي من لا تخفى عليه خافية..

وجزاك الله خيرًا يا أخ جروان، وبارك في يمينك..

أبو موسى