الانتقال الى المشاركة


صورة

تخريج حديث: لو رأيتموني وإبليس، فأهويت بيدي، فما زلت أخنقه، حتى وجدت برد لعابه بين إصبعي هاتين.


  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
عدد ردود الموضوع : 2

#1 صلاح إسكينيد

صلاح إسكينيد

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 46 المشاركات

تاريخ المشاركة : AM 03:16 | 2011 Sep 29

تخريج حديث: لو رأيتموني وإبليس، فأهويت بيدي، فما زلت أخنقه، حتى وجدت برد لعابه بين إصبعي هاتين.
إعداد: صلاح إسكينيد
S.ESKINED@YAHOO.COM


عن عطاء بن يزيد الليثي قال: حدثني أبو سعيد الخدري -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قام فصلى صلاة الصبح، وهو خلفه، فقرأ، فالتبست عليه القراءة، فلما فرغ من صلاته قال: لو رأيتموني وإبليس، فأهويت بيدي، فما زلت أخنقه، حتى وجدت برد لعابه بين إصبعي هاتين -الإبهام والتي تليها- ولولا دعوة أخي سليمان، لأصبح مربوطا بسارية من سواري المسجد، يتلاعب به صبيان المدينة، فمن استطاع منكم أن لا يحول بينه وبين القبلة أحد، فليفعل.

رواه أحمد في «المسند» (ج10/ص259)، (ح11719)، قال: حدثنا أبو أحمد، حدثنا مسرة بن معبد، حدثني أبو عبيد [الْمَذْحِجِي] [حاجب سليمان بن عبد الملك] قال: رأيت عطاء بن يزيد الليثي قائما يصلي، معتما بعمامة سوداء، مرخ طرفها من خلف، مصفر اللحية، فذهبت أمر بين يديه، فردني، ثم قال: حدثني أبو سعيد الخدري .... (الحديث).

وأبو داود [مختصراً] في «السنن» (ج1/ص323) كتاب الصلاة، (باب ما يؤمر المصلي أن يدرأ عن الممر بين يديه) (ح696) من طريق أبي أحمد بهذا الإسناد.

وعزاه المتقي الهندي في «كنز العمال» (ج1/ص256) (ح1285) لأحمد يرويه عن أبي سعيد الخدري.


قلت: رجال الإسناد كُلهم ثقات، رجال الصحيح، إلا مَسَرَّة بن معبد اللخمي.
ترجم له البخاري في «التاريخ الكبير» (ج8/ص64) رقم (2166) ولم يُورد فيه جرحاً ولا تعديلا، وقال أبو حاتم الرازي في «الجرح والتعديل» (ج8/ص423): "شيخ ما به بأس" ، واضطرب فيه ابن حبان فذكره في «الثقات» (ج7/ص524) وقال: "كان ممن يُخطئ" ، وذكره في «المجروحين والضعفاء» (ج3/ص42) وقال: "لا يجـوز الاحتجاج به إذا انفرد" ، وقال الذهبي في «الكاشف» (ج2/ص256) رقم (5389): "وثِق" ، وقال ابن حجر في «التقريب» (ج3/ص528) رقم (6599): "صدوق له أوهام"

قال ابن كثير في «البداية والنهاية» (ج9/ص384): "إسناده جيد"
وقال الهيثمي في «مجمع الزوائد» (ج2/ص87): "رواه أحمد ورجاله ثقات"
وقال العلامة الألباني في «صحيح أبي داود» (ج3/ص281) تحت الحديث رقم (696): "إسناده حسن صحيح"
وقال قي «السلسلة الصحيحة» (ج7/ص760) تحت الحديث رقم (3251): "إسناده جيد رجاله ثقات"
وحسنه العلامة ربيع المدخلي في تحقيقه لكتاب «قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة» (ج2/ص42) (ح105).

وله شاهد من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: إن عفريتا من الجن تفلت علي البارحة -أو كلمة نحوها- ليقطع علي الصلاة، فأمكنني الله منه، وأردت أن أربطه إلى سارية من سواري المسجد حتى تصبحوا وتنظروا إليه كلكم، فذكرت قول أخي سليمان ((رب هب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي)).

متفق عليه، رواه البخاري في «صحيحه» (ج1/ص176) كتاب الصلاة (باب الأسير أو الغريم يربط في المسجد) (ح449)، ومسلم في «صحيحه» (ج2/ص72) كتاب المساجد (باب جواز لعن الشيطان في أثناء الصلاة والتعوذ منه وجواز العمل القليل في الصلاة) (ح1237).
وانظر «اللؤلؤ والمرجان» (ج1/ص109) (ح314).

وحديث عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يُصلي يصلي فأتاه الشيطان، فأخذه فصرعه فخنقه قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى وجدت برد لسانه على يدي ولولا دعوة أخي سليمان -عليه السلام- لأصبح موثقا حتى يراه الناس.

رواه النسائي في «السنن الكبرى» (ج6/ص443) (ح11439)، وابن راهويه في «مسنده» (ج3/ص1033) (ح1785)، وابن حبان في «صحيحه» (ج6/ص115) (ح2350)، والبيهقي في «السنن الكبرى» (ج6/ص442) (ح11439)، ولم يعزه المزي في «تحفة الأشراف» (ج13/ص342) (ح16307) إلا للنسائي.
قال الحافظ العراقي في «تخريج أحاديث الإحياء» (ح2630): "إسناده جيد"
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه «قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة» (ج2/ص41): "إسناده على شرط البخاري كما ذكر أبو عبد الله المقدسي في مختاره" ، وأنظر «مجموع فتاوى ابن تيمية» (ج1/ص170).
وقال العلامة الألباني في «التعليقات الحسان على صحيح ابن حبان» (ج4/ص282) (ح2344): "حسنٌ صحيح"
وقال العلامة ربيع المدخلي في تحقيقه لكتاب «قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة» (ج2/ص42) (ح103): "إسناده صحيح"

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيراً.



المراجع:
1. مسند إسحاق بن راهويه، إسحاق بن إبراهيم بن راهويه الحنظلي (المتوفى سنة: 238هـ) طبعـة مكتبة الإيمان -المدينة المنورة- الطبعة الأولى (1412هـ - 1991م).
2. المسند، أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني (المتوفى سنة: 241هـ)، طبعـة دار الحديث - القاهرة - الطبعة الأولى (1416 هـ - 1995 م)، تحقيق: أحمد محمد شاكر - حمزة أحمد الزين.
3. صحيح البخاري، أبو عبدالله محمد بن إسماعيل البخاري (المتوفى سنة: 256هـ) طبعـة دار ابن كثير -بيروت- الطبعة الثالثة (1407هـ - 1987م).
4. صحيح مسلم، أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري (المتوفى سنة: 261هـ) طبعـة دار الجيل -بيروت-.
5. سنن أبي داود، أبي داود سليمان بن الأشعث السَِّجِسْتاني (المتوفى سنة: 275هـ) طبعـة دار الحديث - القاهرة - الطبعة الأولى (1420 هـ - 1999 م).
6. السنن الكبرى، أبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي (المتوفى سنة: 303هـ) طبعـة دار الكتب العلمية -بيروت- الطبعة الأولى (1411هـ - 1991م).
7. الجرح والتعديل، أبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن إدريس الرازي ابن أبي حاتم (المتوفى سنة: 327هـ) طبعـة دار إحياء التراث العربي -بيروت- الطبعة الأولى (1271 – 1952م).
8. المجروحين من المحدثين والضعفاء والمتروكين، أبي حاتم محمد بن حبان البستي (المتوفى سنة: 354هـ) طبعـة دار الوعي -حلب- الطبعـة الأولى (1396هـ).
9. صحيح ابن حبان، أبي حاتم محمد بن حبان البستي (المتوفى سنة: 354هـ) طبعـة مؤسسة الرسالة -بيروت- الطبعة الثانية (1414هـ - 1993م)، تحقيق: شعيب الأرنؤوط.
10. السنن الكبرى، أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي (المتوفى سنة: 458هـ) طبعـة مكتبة دار الباز -مكة المكرمة- (1414هـ - 1994م).
11. قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة، تقي الدين أبو العَباس أحمد بن عبد الحليم ابن تيمية الحراني الحنبلي الدمشقي (المتوفى سنة: 728هـ) طبعـة مكتبة الفرقان -عجمان- الطبعـة الأولى (1422هـ - 2001م) تحقيق: د. ربيع بن هادي المدخلي.
12. مجموع الفتاوى، تقي الدين أبو العَباس أحمد بن عبد الحليم ابن تيمية الحراني الحنبلي الدمشقي (المتوفى سنة: 728هـ) طبعـة دار الوفاء -المنصورة- الطبعة الثالثة (1426هـ - 2005م).
13. تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف، أبو الحجاج يوسف بن عبد الرحمن المزي (المتوفى سنة: 742هـ) طبعـة المكتب الإسلامي -بيروت- الطبعة الثانية (1403هـ - 1983م).
14. الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة، أبو عبدالله محمد بن أحمد الذهبي الدمشقي (المتوفى سنة: 748هـ) طبعـة دار القبلة للثقافة الإسلامية -جدة- الطبعة الأولى (1413هـ - 1992م).
15. البداية والنهاية، أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي البصري ثم الدمشقي (المتوفى سنة: 774هـ) طبعـة دار هجر -الجيزة- الطبعة الأولى (1417هـ - 1997م).
16. مجمع الوزائد ومنبع الفوائد، علي بن أبي بكر الهيثمي (المتوفي سنة: 807هـ)، طبعة دار الكتب العلمية -بيروت- (1408هـ - 1988م).
17. تقريب التهذيب، أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني (المتوفى سنة: 852هـ) طبعـة دار الرشيد -حلب- الطبعـة الأولى (1406هـ - 1986م).
18. كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال، المتقي الهندي البرهان فوري (المتوفى سنة: 975هـ)، طبعـة مؤسسة الرسالة - بيروت – (1409هـ - 1989م).
19. اللؤلؤ والمرجان فيما اتفق عليه الشيخان، محمد فؤاد بن عبد الباقي (المتوفى سنة : 1388هـ)، طبعـة دار الحديث - القاهرة - (1407 هـ - 1986 م).
20. صحيح أبي داود، محمد ناصر الدين الألباني (المتوفى سنة: 1420هـ)، طبعـة مؤسسة غراس - الكويت - الطبعة الأولى (1423 هـ - 2002 م).
21. سلسلة الأحاديث الصحيحة، محمد ناصر الدين الألباني (المتوفى سنة: 1420هـ) طبعـة مكتبة المعارف -الرياض- الطبعة الأولى (1422هـ - 2002م).
22. التعليقات الحسان على صحيح ابن حبان، محمد ناصر الدين الألباني (المتوفى سنة: 1420هـ)، طبعـة دار باوزير - الطبعةالأولى (1424هـ - 2003م).



#2 أبو محمد أحمد بوشيحه

أبو محمد أحمد بوشيحه

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 1917 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 02:53 | 2011 Sep 29

جزاك الله خيراً وكتب الله لك الأجر

#3 صلاح إسكينيد

صلاح إسكينيد

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 46 المشاركات

تاريخ المشاركة : AM 09:58 | 2012 Jul 19

بارك الله فيكم.




عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 1

عدد الأعضاء : ( 0 ) عدد الزوار : ( 0 ) عدد الأعضاء المجهولين : ( 0 )


    Google (1)