الانتقال الى المشاركة


صورة

  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
عدد ردود الموضوع : 6

#1 موسى الطويل

موسى الطويل

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 252 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 11:09 | 2014 Feb 07

بسم الله الرحمن الرحيم

 

قال جمال الدين القاسمي... [انظر تعليق أبي زيد أسفل وكذلك تعليقات الحسين سلامة جزاهما الله خيرا]

 

قال السيوطي [5] في كتاب (( المزهر من علوم اللغة )) (2/273 الشاملة):

 

فصل: ومن بركة العلم وشكره عزْوُه إلى قائله

 

قال الحافظ أبو طاهر السِّلفي:([6]) سمعت أبا [الحسين] الصيرفي([7]) يقول: سمعت أبا عبد الله الصوري([8]) يقول: قال لي عبد الغني بن سعيد:([9]) لما وصل كتابي إلى عبد الله الحاكم([10]) أجابني بالشكر عليه وذكر أنه أملاه على الناس، وضمن كتابه إلي الاعترافَ بالفائدة، وأنه لا يذكرها إلا عني، وأن أبا العباس محمد بن يعقوبَ الأصم([11]) حدثهم، قال: حدثنا العباس بن محمد الدوري([12]) قال: سمعت أبا عبيد([13]) يقول: مِنْ شكر العلم أن تستفيد الشيء، فإذا ذكر لك قلت: خفي عليَّ كذا وكذا، ولم يكن لي به علم حتى أفادني فلان فيه كذا وكذا فهذا شكر العلم. انتهى.

 

قلت [القائل هو السيوطي]: ولهذا لا تراني أذكر في شيء من تصانيفي حرفًا إلا مَعْزُوًّا إلى قائله من العلماء، مبيِّنًا كتابه الذي ذكر فيه. [14]

 

وفي فوائد النَّجَيْرَمِيِّ بخطه: قال العباس بن بكار للضبي: ما أحسن اختيارك للأشعار فلو زدتنا من اختيارك فقال: والله ما هذا الاختيار لي، ولكن إبراهيم بن عبد الله استتر عندي، فكنت أطوف وأعود إليه بالأخبار فيأنس ويحدثني، ثم عرض لي خروج إلى ضيعتي أياما فقال لي: اجعل كتبك عندي لأستريح إلى النظر فيها، فتركت عنده قمطرين فيهما أشعار وأخبار، فلما عدت وجدته قد علم على هذه الأشعار، وكان أحفظ الناس للشعر فجمعته، وأخرجته فقال للناس: اختيار المفضل.

 

[انتهى النقل من كتاب السيوطي.]

 

 

 

 

 

([5]) السيوطي [ت911]: جلال الدين الحافظ المصنف في التفسير والحديث، له (( الدر المنثور في التفسير بالمأثور ))، و(( تدريب الراوي ))، وغيرهما.

([6]) أبو طاهر السِّلَفي [ت576]: محمد بن أحمد الأصبهاني، الإمام المعروف. انظر: سير أعلام النبلاء (21/5-39).

([7]) أبو [الحسين] الصَّيرفي [ت500]: المبارك بن عبد الجبار، يقال له: ابن الطيوري، الإمام الثقة. انظر: سير أعلام النبلاء (19/213-216). [في المطبوع أبو الحسن، والمثبت هو الصواب.]

([8]) أبو عبد الله الصُّوري [ت441]: محمد بن علي الشامي، من أوثق أهل زمانه، انظر: تاريخ بغداد (3/103)، وسير أعلام النبلاء (17/627-631).

([9]) عبد الغني بن سعيد [ت409]: الأزدي، إمام أهل مصر في زمانه، انظر: سير أعلام النبلاء (17/268-273).

([10]) أبو عبد الله الحاكم [ت405]: محمد بن أحمد النيسابوري، الإمام المعروف صاحب المستدرك.

([11]) أبو العباس محمد بن يعقوب الأَصَمّ [ت346]: النيسابوري، الثقة، انظر: سير أعلام النبلاء (15/452-460).

([12]) العباس بن محمد الدُّوري [ت271]: أبو الفضل البغدادي، الثقة، راوي الجرح والتعديل عن ابن معين، انظر: تقريب التهذيب (ص468).

([13]) أبو عُبيد [ت224]: القاسم بن سلَّام البغدادي، الإمام الثقة المصنف، انظر: تقريب التهذيب (ص791).

([14]) قال موسى الطويل _ عفا الله عنه _ : خفيتْ عليَّ هذه الفائدة ولم يكن لي بها علم، حتى أفادنيها الشيخ محمد بن عمر بازمول _ حفظه الله تعالى _ قبل نحو عشر سنوات.

 


تم تعديل هذه المشاركة بواسطة موسى الطويل, AM 12:54 | 2014 Feb 08.


#2 أبو زيد رياض الجزائري

أبو زيد رياض الجزائري

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 1441 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 11:26 | 2014 Feb 07

 

 

([2]) محمد جمال الدين القاسمي [ت1332]: عالم في التفسير والفقه والحديث، وهو صاحب كتاب (( قواعد التحديث في فنون مصطلح الحديث )) كتاب مفيد، أثنى عليه العلامة الألباني في أكثر من موضع.

 

 

قال الشيخ عبيد الجابري في شرحه لعقيدة الرازيين (الدرس السابع): عند قول الرازيين: (وأن الجهمية كفار)، قال حفظه الله (بعد الدقيقة 20): ولا يزال رجال من أساتذة الجامعات يدافعون عن الجهم ويتبجحون ويتشدقون في الفصول, ويقول(1): وما يدريك أن الجهم قد حط رحاله في الجنة! وبعد التتبع والاستقراء وجدت أنهم أخذوا هذا عن جمال الدين القاسمي من الشام، هذا فاجر ضال مضل، يدافع عن أساطين في الإلحاد والكفر، يدافع عن ابن عربي صاحب وحدة الوجود، ويدافع عن غيره من أئمة الضلال، ومع هذا يدافع هذا الدكتور عنه ويبجله، وآخر(2) يثني عليه ويقول: جهوده لا تنكر -هذا معنى عبارته- في السنة . وقد رددنا ولله الحمد على كليهما في رسالة لنا بعنوان: "تحذير أولي الألباب من المقالات المخالفة للصواب" وما ذلكم من عندي، بل والله هو من ما ورثناه عن أئمة العلم والإيمان والدين والهدى.

_______________
(1) هو الدكتور عبد الله الشنقيطي
(2) هو الدكتور إبراهيم الرحيلي

 

 

و للأمانة هذا هو المصدر


تم تعديل هذه المشاركة بواسطة أبو زيد رياض الجزائري, PM 11:27 | 2014 Feb 07.


#3 موسى الطويل

موسى الطويل

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 252 المشاركات

تاريخ المشاركة : PM 11:50 | 2014 Feb 07

سبحان الله، جزاك الله خيرًا أخي أبا زيد وزادك خيرًا، وحفظ الله الشيخ عبيدًا. ووجدت في نفس الكتاب (( قواعد التحديث )): أن القاسمي يقول: (( وقال الشيخ الأكبر محيي الدين ابن عربي قدس الله سره... )) [ص48]



#4 الحسين سلامة الربيعي

الحسين سلامة الربيعي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 144 المشاركات

تاريخ المشاركة : AM 12:03 | 2014 Feb 08

السلام عليكم:  أزيدكم من كلام شيخنا العلامة محمد بن هادي نقلته من هذا الموقع المبارك . من تفريغ أخونا أبو عبيدة منجد الحداد

فيما يتعلق بالقاسمي :

قال شيخنا - حفظه الله .

ولقد تقلد كفرهم خمسون في.....عشر من العلماء في البلدان

عشرة في خمسين كم؟، خمسمائة إمام كفَّروا الجهمية، واليوم الدكتور إبراهيم يقول لك: اللي ما يبدع الجهم بن صفوان!-ما هو الجهمية!، الجهم بن صفوان-تأخذ عنه العلم، خلاف الإجماع للأسف وهو متخصص في العقيدة.

اللي ما يبدع جهم هو عالم وعنده في خير وعنده علم وسنَّة هذا ما أدري فين هذا العالم اللي عنده سنَّة وعلم وفيه خير وفاضل وما كفَّر جهم، ما بدَّع جهم، يعني ما كفاه أنَّه ما كفَّر جهمًا، لأ ما بدَّع الجهم يعني: حتَّى التبديع نفسه لم ترض به، ويحتج على باطله هذا بباطل وهو أن الجهمية دافع عنهم عن جهم القاسمي.

ما شاء الله هذه الحجة المعتمدة، القاسمي هو أحد رجلين:

  • إمَّا أن يكون هذا الكلام منه كما ذكرت أنت ونقلته عن غيرك عن البحَّاثة المحقق!، أنَّ هذا الكلام قبل أن يرجع إلى السنَّة-القاسمي قاله-، فإذا كان قاله قبل أن يرجع إلى السنَّة فلا يسوغ الاحتجاج به، صح ولَّا لأ؟.
  • وإن كان قاله بعد-في آخر حياته-فليس هو بحجة بل هذا دليل على ضلاله، فلا يجوز لك أن تحتجَّ بضال وبضلال على خطئك أنت.
القاسمي هو أحد رجلين:
  • إمَّا أن يكون هذا قاله قبل أن يتوب كما تزعمون ويرجع إلى السنَّة، فحينئذ لا حجَّة به لأنَّه قد تركه، فلا يسوغ لك الاحتجاج به.
  • وإمَّا أن يكون قاله ومات عليه فحينئذٍ أنت تحتج بمبطل وباطل على باطلك، ظلمات بعضها فوق بعض.
وإذا كان قد عظم في صدرك القاسمي، فنحن في صدورنا قد عظمت سنَّة رسول الله-صلى الله عليه وسلَّم-.

وأمَّا القول: بأن العلماء ما تكلموا فيه، فالذي عندنا:

أولًاإحسان الظن بالعلماء فقد تكلموا على من كان ضلاله أقل من القاسمي مِمَّن بلغهم كلامه.

وثانيًاقد أنكر عليه مَن أنكر في زمانه وكتبوا بذلك واشتكوا إلى الوجيه محمد ناصيف أفندي بجدة والكلام معروف في هذا، فبطل حينئذٍ الاحتجاج.
وعلى كل حال: سواء كان هذا أو ذاك فالجهميَّة كفَّار، وجهم بذاته خاصَّة كفَّره العلماء، بل من لم يكفِّر الجهمية السلف يقولون: لا تقعد إليه، ما هو من لم يبدِّعه! من لم يكفِّره، وقد ذكر ذلك الحافظ المرُّوذي-رحمه الله-في كتاب الزهد للإمام أحمد بن حنبل وهو راويه ذكره في زوائده عليه عن أبي بكرة الورَّاق وهو موجود عن عدد من السلف-رحمهم الله-.

فإذن: الجهمية هنا الأصل فيها ماذا؟، من السنَّة وتمام الإيمان وكذلك أن تبرأ منها ولَّا لأ؟، تبرأ منها لأنَّها مخالفة للسنَّة ولأنَّها خارجة عن اجتماع الأمة، ثمَّ أيضًا الواجب عليك أن تباين أهلها وتجانب ما اعتقدوه ولَّا لأ، من السنَّة مباينة أهل التجهُّم ومباينة من اعتقد عقيدة التجهُّم والتقرُّب إلى الله بمخالفتهم.

مجانبتهم ومخالفتهم مو أخذ العلم عمَّن لم يبدِّعهم، مجانبة جهم واجبة، وتجسيمه قد كفَّره فيه العلماء، والجهمية على العموم كفَّرهم العلماء كما سمعتم كلام ابن القيِّم-رحمه الله-وكلام اللالكائي-رحمه الله-.

فأقل ما يقال إنَّه يجب على المؤمن هذا الذي ذكره المصنِّف، مباينة هؤلاء ومجانبتهم والتقرب إلى الله بمخالفتهم، ومن لم تجد نفسه بتبديع الجهمية فلا خير فيه مهما قيل، فإن هؤلاء ضلَّال جاءوا لهدم الدين.

فيجب على الأخ إبراهيم الرحيلي أن يتوب إلى الله ويترك المراوغة، يوم يقول: قلته على باب التنزُّل وهو يؤلف كتاب كامل في التأصيل له والدفاع عنه، ويوم يأتي ويحتج عليه بالقاسمي فهذا يدل على أنَّه ما قاله تنزل!.

ومرَّة يقول: كلامي مبتور! فهات الجزء الذي بتر حتَّى يصح كلامك، واترك التلوُّن في دين الله-جلَّ وعلا-، وقل أخطأت لا يضرك بل يزيدك رفعة عن الله وعند الناس، وإيَّاك إيَّاك أن تظن أن هذا ينفعك عند مَن نوَّر الله بصائرهم ولو حاولت وجهدت.

ونحن نقول هذا لأنَّه قد أكثر التشكي والصياح والتباكي والتلون، تارة يقول، وتارة يقول، وتارة يقول، كل ذلك أنفةً وكبرًا أن يقول أخطأت، ولا حول ولا قوة إلَّا بالله.

وكذلك المرجئة وقد تقدَّم معنا الكلام عليهم، وهم الذين لا يثبتون الأعمال في مسمَّى الإيمان، وهم طوائف متعدِّدة أشدُّهم الجهميَّة، وأخفُّهم مرجئة الفقهاء، وكلُّهم ليسوا من أهل السنَّة.

أشدُّهم الجهمية الذين يقولون: الإيمان هو المعرفة، وأخفَّهم مرجئة الفقهاء الذين يقولون: إن الإيمان اعتقاد بالقلب ونطق باللسان، ولا يدخلون الأعمال في مسمَّى الإيمان، هؤلاء مرجئة الفقهاء هم أخف أهل الإرجاء إرجاءً، ومع ذلك ليسوا من أهل السنَّة، وقرأنا عليكم كلام شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-في أن السلف إيش؟، أنكروا عليهم، وردُّوا عليهم وبدَّعوهم، اشتدَّ نكيرهم عليهم وبدَّعوهم.

والدكتور إبراهيم يقول: ما في أحد بدَّع مرجئة الفقهاء، للأسف! ولمَّا رد على الشيخ عبيد يقول: الشيخ عبيد ما هو متخصص!، وهذا كلامه هو وهو المتخصص!، فما أدري لو كان غير متخصص كما يزعم في الشيخ عبيد ماذا سيكون؟!، سيأتي بالعجائب والطامَّات.

فالمرجئة ليسوا من أهل السنَّة، ابن المبارك لمَّا قالوا له: أنت مرجئ، قال: أنا المرجئة لا تقبلني، أنا أقول: الإيمان قول وعمل يزيد وينقص، هم يقولون: الإيمان قول واعتقاد ما في عمل وما يقولون بالزيادة والنقصان، هم أصلًا ما يقبلونني أنا، لو جيت أنا أقول: أنا منكم ما يقبلونني، فكيف أنت تريد أن تجعلهم على مذهب ابن طبارة الذي هو مذهب أهل السنَّة.

عرفتم إخوتي وأبنائي؟، فقولوا لإبراهيم الرحيلي، نعم[1].

لسماع المادة الصوتية:

العلَّامة محمد بن هادي-حفظه الله-: (قولوا لإبراهيم الرحيلي: لا يجوز لك أن تحتجَّ بضال وبضلال على خطئك أنت).


قام بتفريغه: أبو عبيدة منجد بن فضل الحداد

الأحد الموافق: 3/ رمضان/ 1433 للهجرة النبوية الشريفة.

[1] لفضيلة الشيخ العلَّامة محمد بن هادي المدخلي-حفظه الله-من شرح الإبانة الصغرى لابن بطة الشريط السابع عشر. 

وهذا رابط الصفحة التي نقلت منها

http://www.sahab.net...howtopic=131082



#5 موسى الطويل

موسى الطويل

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 252 المشاركات

تاريخ المشاركة : AM 12:18 | 2014 Feb 08

بارك الله فيك حسين وزادك خيرًا

وقد قمت بتعديل المقال فرجعت إلى كتاب المزهر للسيوطي واستغنيت به عن نقل القاسمي، والحمد لله.

أسأل الله لي ولكم العافية والسلامة.

 



#6 الحسين سلامة الربيعي

الحسين سلامة الربيعي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 144 المشاركات

تاريخ المشاركة : AM 12:45 | 2014 Feb 08

 آمين - حفظك الله - أخي موسى الطويل

(( ولزيادة  الفائدة فقط )) بما يتعلق بالقاسمي  أضيف لكم كلام شيخنا عبيد فيه عند رده على الرحيلي المشهور (( تحذير المحب الرفيق من سلوك بنيات الطريق)).

فقال شيخنا- حفظه الله .

العبارة الرابعة : قال الدكتور إبراهيم الرحيلي :" فهذا الشيخ جمال الدين القاسمي رحمه الله وهو صاحب سنة وعلم وفضل , لا يتنازع في ذلك اثنان ممن عرفوه وعرفوا جهوده في خدمة السنة ألف كتابه المشهور "تاريخ الجهمية والمعتزلة" ومما جاء فيه : قوله رحمه الله بعد إيراد بعض كلام السلف في ذم الجهمية " ولا يشك أن مرادهم أولئك الزنادقة الملاحدة الذين تستروا بالتجهم, أما صالحو الجهمية فبمعزل عن هذا الجرح كما لا يخفى...الخ".

وأقول: متوجها إلى من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد, إلى كل قارئ يحسن النظر في الألفاظ, ويدرك دلالتها تمام الإدراك أقول للقراء الكرام: هاكم جملة من عبارات القاسمي من تاريخ الجهمية, ط مؤسسة الرسالة 1399هـ :
قال القاسمي ص 16:" ومن تأمل ما قص يعلم أن قتل الجهم إنما كان لأمر سياسي لا ديني".
وقال ص 16 أيضا: " هذا مجمل ما رواه الثقات في سبب مقتل جهم ومخدومة الحارث وبه يعلم ما كانا عليه من الحرص على إقامة أحكام الكتاب والسنة وجعل الأمر شورى وإباء الانغماس في إمرة الظالمين ورفض أعطياتهم والعمل لهم".
وقال ص 17 : وجهم كان داعية للكتاب والسنة, ناقما على من انحرف عنهما, مجتهدا في أبواب مسائل الصفات".
وقال ص77 : بيان أن الجهمية والمعتزلة لهم ما للمجتهدين, ثم قال : وكيف لا تكون من المجتهدين وهي تستدل وتحكم وتبرهن وتقضي وتجادل خصومها بمآخذها".
وقال ص 79:" نعم كان بعض السلف سلق بعض متقدمي الجهمية والقدرية بألسنة حداد , ورموهم بما هم براء منه, وكان ذلك في أيام ضعفهم وقلتهم..".

أيها القارئ الفطن الكيس اللبيب من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد, ومن تدرك دلالات الألفاظ على حقائقها أتوجه إليك بهذه الأسئلة :
أولا: هل تصدر هذه العبارات من صاحب سنة, وله علم وفضل لا يتنازع في ذلك اثنان ممن عرفوه وعرفوا جهوده في خدمة السنة ؟!! ما أظنك إلا توافقني على أنها لا تصدر إلا من جاهل أو مبتدع ضال مضل, وكلا الرجلين وإن أصاب سنةً فلا يستحق هذا الثناء من الأخ إبراهيم عفا الله عنا وعنه.
ثانيا: هل كل من له جهود انتفع بها أهل السنة تعفيه التبعة من ركوب البدع والثناء على أهلها كما صنع القاسمي وزعم أخونا إبراهيم أنه مجتهد؟
ثالثا: من سبق القاسمي إلى التفريق بين الجهمية وأن منهم صالحين ومنهم زنادقة, فإن كنت في شك أيها القارئ أو تميل إلى تفريق القاسمي ؛ فهاك قولين لعلمين مشهود لهم بالإمامة في الدين, وهما شيخ الإسلام ابن تيميه وتلميذه شيخ الإسلام ابن القيم رحم الله الجميع :
قال شيخ الإسلام : "فلهذا كان السلف والأئمة مطبقين على تكفير الجهمية حين كان ظهور مخالفتهم للرسول صلى الله عليه وسلم مشهورًا معلومًا بالاضطرار لعموم المسلمين" بيان تلبيس الجهمية (2/ 73).
وقال ابن القيم -رحمه الله- "


 

ولقد تقلد كفرهم خمسون في عشر من العلماء في البلدان
واللالكائي الإمام حكاه عنــــــــــــــــــــــــهم بل حكاه قبله الطبراني".

فبان لك بهذا النقل أيها القارئ:
أولا: أنه لا وجه لتقسيم القاسمي الجهمية إلى زنادقة وصالحين.
وثانيا/ أنه بهذا التفريق مع ثنائه على الجهمية والمعتزلة ووصفهم أنهم مجتهدون, مخالفة صريحة لإجماع أئمة العلم والدين على كفر الجهمية.

وهذا رابط  تحذير المحب الرفيق من سلوك بنيات الطريق على شبكة سحاب

http://www.sahab.net...howtopic=124597



#7 الحسين سلامة الربيعي

الحسين سلامة الربيعي

    مستخدم

  • Members
  • Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip Pip
  • 144 المشاركات

تاريخ المشاركة : AM 12:46 | 2014 Feb 08

 آمين - حفظك الله - أخي موسى الطويل

(( ولزيادة  الفائدة فقط )) بما يتعلق بالقاسمي  أضيف لكم كلام شيخنا عبيد فيه عند رده على الرحيلي المشهور (( تحذير المحب الرفيق من سلوك بنيات الطريق)).

فقال شيخنا- حفظه الله .

العبارة الرابعة : قال الدكتور إبراهيم الرحيلي :" فهذا الشيخ جمال الدين القاسمي رحمه الله وهو صاحب سنة وعلم وفضل , لا يتنازع في ذلك اثنان ممن عرفوه وعرفوا جهوده في خدمة السنة ألف كتابه المشهور "تاريخ الجهمية والمعتزلة" ومما جاء فيه : قوله رحمه الله بعد إيراد بعض كلام السلف في ذم الجهمية " ولا يشك أن مرادهم أولئك الزنادقة الملاحدة الذين تستروا بالتجهم, أما صالحو الجهمية فبمعزل عن هذا الجرح كما لا يخفى...الخ".

وأقول: متوجها إلى من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد, إلى كل قارئ يحسن النظر في الألفاظ, ويدرك دلالتها تمام الإدراك أقول للقراء الكرام: هاكم جملة من عبارات القاسمي من تاريخ الجهمية, ط مؤسسة الرسالة 1399هـ :
قال القاسمي ص 16:" ومن تأمل ما قص يعلم أن قتل الجهم إنما كان لأمر سياسي لا ديني".
وقال ص 16 أيضا: " هذا مجمل ما رواه الثقات في سبب مقتل جهم ومخدومة الحارث وبه يعلم ما كانا عليه من الحرص على إقامة أحكام الكتاب والسنة وجعل الأمر شورى وإباء الانغماس في إمرة الظالمين ورفض أعطياتهم والعمل لهم".
وقال ص 17 : وجهم كان داعية للكتاب والسنة, ناقما على من انحرف عنهما, مجتهدا في أبواب مسائل الصفات".
وقال ص77 : بيان أن الجهمية والمعتزلة لهم ما للمجتهدين, ثم قال : وكيف لا تكون من المجتهدين وهي تستدل وتحكم وتبرهن وتقضي وتجادل خصومها بمآخذها".
وقال ص 79:" نعم كان بعض السلف سلق بعض متقدمي الجهمية والقدرية بألسنة حداد , ورموهم بما هم براء منه, وكان ذلك في أيام ضعفهم وقلتهم..".

أيها القارئ الفطن الكيس اللبيب من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد, ومن تدرك دلالات الألفاظ على حقائقها أتوجه إليك بهذه الأسئلة :
أولا: هل تصدر هذه العبارات من صاحب سنة, وله علم وفضل لا يتنازع في ذلك اثنان ممن عرفوه وعرفوا جهوده في خدمة السنة ؟!! ما أظنك إلا توافقني على أنها لا تصدر إلا من جاهل أو مبتدع ضال مضل, وكلا الرجلين وإن أصاب سنةً فلا يستحق هذا الثناء من الأخ إبراهيم عفا الله عنا وعنه.
ثانيا: هل كل من له جهود انتفع بها أهل السنة تعفيه التبعة من ركوب البدع والثناء على أهلها كما صنع القاسمي وزعم أخونا إبراهيم أنه مجتهد؟
ثالثا: من سبق القاسمي إلى التفريق بين الجهمية وأن منهم صالحين ومنهم زنادقة, فإن كنت في شك أيها القارئ أو تميل إلى تفريق القاسمي ؛ فهاك قولين لعلمين مشهود لهم بالإمامة في الدين, وهما شيخ الإسلام ابن تيميه وتلميذه شيخ الإسلام ابن القيم رحم الله الجميع :
قال شيخ الإسلام : "فلهذا كان السلف والأئمة مطبقين على تكفير الجهمية حين كان ظهور مخالفتهم للرسول صلى الله عليه وسلم مشهورًا معلومًا بالاضطرار لعموم المسلمين" بيان تلبيس الجهمية (2/ 73).
وقال ابن القيم -رحمه الله- "


 

ولقد تقلد كفرهم خمسون في عشر من العلماء في البلدان
واللالكائي الإمام حكاه عنــــــــــــــــــــــــهم بل حكاه قبله الطبراني".

فبان لك بهذا النقل أيها القارئ:
أولا: أنه لا وجه لتقسيم القاسمي الجهمية إلى زنادقة وصالحين.
وثانيا/ أنه بهذا التفريق مع ثنائه على الجهمية والمعتزلة ووصفهم أنهم مجتهدون, مخالفة صريحة لإجماع أئمة العلم والدين على كفر الجهمية.

وهذا رابط  تحذير المحب الرفيق من سلوك بنيات الطريق على شبكة سحاب

http://www.sahab.net...howtopic=124597






عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 1

عدد الأعضاء : ( 0 ) عدد الزوار : ( 1 ) عدد الأعضاء المجهولين : ( 0 )