الفوزان : التمسك بالكتاب والسنة هو العصمة من الفتن وديننا يأبى المظاهرات والغوغائيات

24 أبريل 2011

فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان – حفظه الله ــ : الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد في هذه الأيام تعصف بالعالم الإسلامي والعربي فتن تهدد أمنهم واستقرارهم وتفرق جماعتهم وتزعزع دولهم بتخطيط من الأعداء وتنفيذ من الغوغائيين والأغرار من أبناء تلك الدول المستهدفة دون تفكير في العواقب ومآلات الأمور تأثراً بالوعود الكاذبة وجرياً وراء السراب الخادع حتى أصبحت لا تسمع ولا تقرأ في وسائل الإعلام إلا ما يزعجك من تقتيل وتشريد وسقوط حكومات وتغير أحوال وقد تحقق في هؤلاء الذين يوقدون تلك الفتن قول الرسول صلى الله عليه وسلم أنهم “دعاة على أبواب جهنم من أطاعهم قذفوه فيها”، وقد رسم لنا النبي صلى الله عليه وسلم الخطة التي نسير عليها للسلامة من شر هؤلاء الدعاة لما سأله حذيفة بن اليمان رضي الله عنه لقوله: “فما تأمرني إن أدركني ذلك” قال صلى الله عليه وسلم: “تلزم جماعة المسلمين وإمامهم”، قال حذيفة رضي الله عنه: “فإن لم تكن لهم جماعة ولا إمام” قال صلى الله عليه وسلم: “فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض على أصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك” هذا بالنسبة للفرد وأما بالنسبة للأمة فقد أمرها صلى الله عليه وسلم عند حدوث الاختلاف والفتن بالتمسك بالكتاب والسنة حيث قال صلى الله عليه وسلم: “فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ”، وهذا تفسير لقول الله تعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا)، [آل عمران: 103]، وقد وجدنا ثمرة هذه الوصايا الربانية والنبوية عندما عصفت تلك الأحداث الأخيرة التي سببت الهيجان والمطالبة بتغيير أنظمة الحكم في البلاد العربية والإسلامية وتضرر بها من تضرر من الشعوب والحكام وقد بقيت هذه البلاد السعودية آمنة مطمئنة لأن دستورها القرآن الذي (لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) [فصلت: 42]، (وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ) [المائدة: 50]، أما الدساتير البشرية فإنها لا تثبت أمام الهزات لأنها لم تبن على الوحي المنزل الصالح لكل زمان ومكان والذي لا يستطيع أحد أن يأتي بآية من مثله ولن يستطيع أحد أن يستدرك عليه (وَاللَّهُ يَحْكُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ) [الرعد: 41]، ولما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن وقوع الفتن قيل ما المخرج منها يا رسول الله قال: كتاب الله أما الدساتير البشرية والقوانين الوضعية فهي عرضة للانتقاد ولا تصلح لكل زمان ومكان فهي تنهار عند أول حادثة فهي كبيت العنكبوت لا يقي من الحر ولا البرد ولا المطر ولا يصمد أمام الرياح، ولذلك أول ما رد به أهل هذه البلاد على الدعوة إلى الاضطرابات والمظاهرات والاعتصامات ردوا بأن ديننا يمنع من ذلك كله ولا يجيزه ويأمر بالهدوء والسكينة والتلاحم بين الراعي والرعية وينهى عن الفوضى ويأمر بالقضاء على الفتن وأهلها فهو ينهى عن البغي والعدوان والخروج على ولي الأمر ويأمر بالإصلاح بين البغاة والمبغي عليهم إن أمكن الإصلاح وإلا فإنها تقاتل الفئة الباغية حتى تفيء إلى أمر الله قال تعالى: (وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ* إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) [الحجرات: 9-10]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: “من أتاكم وأمركم جميع على واحد منكم يريد أن يفرق جماعتكم ويشق عصاكم فاقتلوه”، هذه هو موقف الإسلام من الفتن وعلاجها عند حدوثها وهو موقف هذه البلاد حكامها وعلمائها ولله الحمد عندما حدثت هذه الفتنة وهو الموقف الذي ألجم كل عدو وعلم كل جاهل ونبه كل غافل ومن تمسك بهذا المنهج فلن تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض بإذن الله والحمد لله رب العالمين.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

المصدر

40 تعليق الفوزان : التمسك بالكتاب والسنة هو العصمة من الفتن وديننا يأبى المظاهرات والغوغائيات

  1. حسن بن محمد السلفي كتب:

    الله أكبر والله هذا هو الحق اللهم آمنا في أوطاننا واجعل كتابك وسنة نبيك تكن دستور في بلدنا كما نرا في حرمين وحفظ الله شيخنا وأبونا شيخ فوزان الفوزان

  2. ابوسند السلفى كتب:

    اسأل الله ان يهدى اهل ليبيا الى هذه الدرر الثمينة من فقه والدنا وشيخنا الشيخ صالح الفوزان وفقه الله لكل خير والعلماء جعلهم الله صمام للامة من القتن

  3. ابو عبدالله كتب:

    حفظ الله شيخنا العلامة وجزاه عنا خير الجزاء.
    وقد القاء فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظة الله خطبة جمعة رائعة جدا عن الاحداث في الوقت الراهن وطريقة التعامل معها وحذر من دعاة الفتنة.
    وهي موجودة في موقع الشيخ بتاريخ 18/5/1432هـ
    رابط الموقع http://www.alfawzan.ws

  4. ابو عمر السلفي الكاهلي كتب:

    اطال الله عمر شيخنا الفوزان علي طاعة الله وجزاه خيرا عن الاسلام و المسلمين وجمعنا به في الدنيا و الاخيره في الجنه امين

  5. ابوهمام موسي المسلميالسوداني كتب:

    جزاك الله خيرا يااشيخنا الفوزان فإن الإهتمام بالتصفية والتربية هو دأب علماءنا الربانيين المخلصين فجزاهم الله خيرا.

  6. طالبة الجنة كتب:

    جزى الله العلامة بقية السلف خير الجزاء، ونفع بعلمه .

    وبارك الله في جهود القائمين على الشبكة، وسددهم ونفع بهم .

  7. محمد بن صافي الجزائر كتب:

    أطال الله عمرك ياشيخنا الفوزان وسدد خطاك وجعلك ممن يدخل الجنة من أبوابها الثمانية وجمعنا الله بك في جنات الخلد مع النبيين والصدقين والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

  8. محمد الفاتح البديري كتب:

    صدق الشيخ حيث قال لل”… أما الدساتير البشرية والقوانين الوضعية فهي عرضة للانتقاد ولا تصلح لكل زمان ومكان فهي تنهار عند أول حادثة فهي كبيت العنكبوت لا يقي من الحر ولا البرد ولا المطر ولا يصمد أمام الرياح، ولذلك أول ما رد به أهل هذه البلاد على الدعوة إلى الاضطرابات والمظاهرات والاعتصامات ردوا بأن ديننا يمنع من ذلك كله ولا يجيزه

  9. براهيم السلفي كتب:

    والله انه الحق بعينه ولكن اكثرالناس لايعلمون اللهماحفظ الشيخ الفوزان واهد شباب المسلمين

  10. النيجيري كتب:

    مما فهمت أن خطاب فضيلته يتناول البلاد السعودية التي تحكم شرع الله وليس باقي الدول الإسلامية والعربية التي تحكمها القوانين الوضعية وقد قال :
    ”… أما الدساتير البشرية والقوانين الوضعية فهي عرضة للانتقاد ولا تصلح لكل زمان ومكان فهي تنهار عند أول حادثة فهي كبيت العنكبوت لا يقي من الحر ولا البرد ولا المطر ولا يصمد أمام الرياح، ولذلك أول ما رد به أهل هذه البلاد على الدعوة إلى الاضطرابات والمظاهرات والاعتصامات ردوا بأن ديننا يمنع من ذلك كله ولا يجيزه

  11. جمال المحمود كتب:

    بارك الله بفضيلة الشيخ الفوزان وحفظه ذخرا وعزة ومنعة لهذه الامة ورزق بقية العلماء هذه البصيرة للقول بالحق والعمل به ورحم الله شهداء الامة وتقبلهم عنده

  12. دحماني عمر كتب:

    بارك الله في شيخنا

  13. ابو ياسر البلبالي كتب:

    الحمد لله ظهر الحق وزهق الباطل وجزى الله شيخنا خير الجزاءوحفظه ذخرا للامة

  14. ابو تسنيم كتب:

    حفظ الله شيخنا , فالتمسك بالكتاب والسنة كما كان عليه سلفنا الصالح هما الواقيان من الفتن.اللهم احفظ العلماء السلفيين.

  15. أبو عبد الرحمن العباسي كتب:

    جزاك الله خيرا وبارك فيك

  16. ابو أدم المصرى كتب:

    أسأل الله تعالى ان يجعل لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعته ويزل فيه أهل معصيته وأن يؤمر بالمعروف وأن ينهى عن المنكر وحفظ الله البلاد والعباد ووقانا شر الفتن اجمع …آآآآآآمين

  17. ابراهيم السوري كتب:

    اردعلى الاخ النيجيري ان الخطبة تدل على حرمة المظاهرات بشكل عام في كل الدول لان الشيخ حفظه الله ذكر في بداية حديثه ان المظاهرات فتنة وانها تعصف بالبلدان الاسلامية والعربية وماخصهابالمملكة السعودية فقط وانماخص المملكة بحكمها بكتاب الله

  18. عبدالرحمن كتب:

    بارك الله فيك ياشيخنة الجليل ويهدى المسلمين الى صراط المستقيم ااامين

  19. زياد ابو مالك كتب:

    الحمد لله الذي انعم علينا بالعلماء الربانيين فهم بفضل الله وقوته يبصرون الامة على اتباع النهج الصحيح في اتباع سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم للسلامة من الفتن واسال الله ان يوفق الشيخ على ما اجزل من خير وان يحشرنا واياه مع النبي الكريم صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين

  20. الياس ابو الحارث كتب:

    حفظ الله الشيخ العلامة صالح الفوزان قد راينا في بلدان العرب كثير من الفتن و كل هذه بسبب الجهل و غير تمسك بمنهج الانبياء عليهم الصلاة و السلام

  21. محمد نبيل المراكشي كتب:

    شكر الله لكم، كلام جامع حكيم، و حقا أن المظاهرات محرمة في جميع البلدان الإسلامية سواء حكمها إسلامي كامل أو نسبي مادام يطلق عليه بلد إسلامي، فالمظاهرات محرمة لتعدد المناكير و الكبائر ولربما بعض الكفريات فيها، وأصل المظاهرات بهذا الشكل ينسب إلى الميكافليين أتباع المدعو نيكولو ميكافيلي السياسي الإيطالي الفاجر الكافر صاحب مقولة “الغاية تبرر الوسيلة ” المصادمة للشرع و العقل الصحيح، نسأل الله الثبات على الإخلاص و السنة.

  22. محمد هلال السلفي المصري الواحاتي كتب:

    جزى الله خيرا شيخنا الفوزان على ما أظهره من حقائق خفيت على كثير من الناس بسب الدعاه الذين يلبسون على الناس دينهم

  23. أبو عبيد الله كتب:

    السلام عليكم ،،
    هل كلام الشيخ يعني أن على الأخوة الليبيين الوقوف بجانب القذافي في هذا الفتنة

  24. ابو عبد الرخمان الجزائري كتب:

    لنتعض بما وقع في الجزائر في التسعينات

  25. فراس السلفي كتب:

    اللهم بارك في الشيخ واحفظة واحفظ اهل ليبيا من الفتن ما ظهر منها وما بطن

  26. انيس البرناوى كتب:

    الحمدلله والصلاة على رسولناالكريو وعلى اهلة والصاحبه احمعين الى يوم الدين
    نسل الله العلى الكبير ان يطول فى شيخنا العلامه الفقية صالح بن فوزان الفوزان
    ماتكلم به الشيخ مايحفظ المسلمين كرمتهم وحفظ حقوقهم وحفظالانفس والامن والاستقرار الذى يطلبه اجلكم الله حتى الحيوان الذى لاعقل لة مابالك بالانسان الذى كرمة اللة سبحانة وتعالى بالعقل

  27. العمروني كتب:

    حفظ الله الشيخ الفوزان عليكم بمثل هولاء العلماء الربانيين والله مثل هذا الشيخ عندما تراه تذكر الله من ورعه وتقواه حفظ الله الشيخ
    اخوكم من بنغازي

  28. محمد الفارسي كتب:

    اللهم احفظ علماء السنة .واخدل علماء السوء و الفتن .

  29. ابو عبدالله ابراهيم السلفي كتب:

    جزي الله الشيخ خيرا

  30. وسام بن أحمد التونسي كتب:

    هكذا هم العلماء الربانيين…بارك الله في شيخنا الفوزان و تحية لحبيبنا الشيخ صالح اللحيدان

  31. ابو بكر الليبي كتب:

    اللهم جنب دولة التوحيد الفتن والجم لسان أعدائها ووفق علمائها

  32. عمرو عبد القادر كتب:

    نسال الله العظيم ان يبارك فى الشيخ الوالد صالح الفوزان وان يبارك فى علماء اهل السنة اجمعين

  33. ابو العباس محمود كتب:

    جزى الله خيرا شيخنا الفوزان وبارك في علمه اللهم اجعله شوكة في حلوق المبتدعة والأخونجية

  34. أبو جابر السلفي النيجيري كتب:

    أرد على الاخ النيجيري كما رد عليه الأخ إبراهيم السوري بأن ما قاله تحميل لكلام الشيخ غير محمله، لأن ما يجوز المظهرات للمسلمين أبدا حتى في بلاد الكفار، وثانيا: أن الشيخ لا يجوز الخروخ على الحكام الكفرة إلا بالاستطاعة والقدرة نظرا للمصلحة الشرعية خلافا للثوار اليوم الذين خرجوا على حكامهم قبل أوان ذلك، وأذكر الأخ النيجيري ما يحدث في نيجيريا حاليا من فتل للمسلمين ونهب أموالهم وتخريب ديارهم من قبل جماعة خارجية هل يوز هذا لأجل معارضة القوانين البشرية؟! فأسألك بربك: النبي صلى الله علبه وسلم ما مكث بمكة تحت ولاية كافرة ولم يقاتلهم لأجل ضعفه وعدم قدرته لذلك وصونا للمسلمين ألا يتعرضوا بأذى والقتل، فلما هاجر إلى المدينة ووجد قوة ومساعدين حاربهم وقضى عليهم. فلماذا ننحرف يمينا وشمالا عن منهجه!! فنحن أحق بالاتباع هذا المنهج لا سيما الآن في نيجيريا وقفت الدعوة لأجل عدم الأمن

  35. ابو حمزه السلفى الليبى كتب:

    بارك الله فى الشيخ فوزان ونفع الله به الاسلام والمسلمين. ونصيحتى الى شباب المسلمين ان لا ينجروا وراء دعاة الباطل اتباع الكفار .وان تتمسكوا بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم بفهم سلف الامه وان لا تقرأ من الكتب كل من هب ودب .نسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان ينصر الاسلام والمسلمين ويذل الشرك والمشركين

  36. عبد الله العراقي كتب:

    يا أيها الشيخ المبارك جزاك الله على نصرة دين الله خير الجزاء ولكم أيها الفضلاء يا من علقتم بالخير على المال ألف شكر.

  37. نونو كتب:

    بارك الله فيك جعلك الله أئمة الشيوخ كلهم ،أطال الله في عمرك،لتقضي علي الفساد وتصلح الأمة ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،،،

  38. مجدي الشرقاوي كتب:

    جزاك الله خير شيخنا واطال الله في عمرك

  39. ابو يوسف كتب:

    والله ثم والله ان هذا الكلام لعين الحق وجادة الصواب, ولكن اكثر الناس لايعلمون.وذكرني كلام الشيخ قولة عمر ابن الخطاب ر ضي الله عنه ” نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فلما ابتغينا العزة في غيره اذلنا الله”

  40. ابومعاذ كتب:

    جزى الله العلامة الفوزان هذا هو منهج السلف

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>