اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

جميع النشاطات

هذة الأنشطة تحدت تلقائيا     

  1. Today
  2. كيف الجمع بين قوله عليه الصلاة والسلام: ((أفتَّان أنت يا معاذ)) وبين فعله في قراءته بسورة البقرة وآل عمران؟ السؤال: كيف نجمع بين قول الرسول صلى الله عليه وسلم: ((أفتّانٌ أنت يا معاذ))، وفعله هو عليه الصلاة والسلام حيث ثبت عنه أنه قرأ بالبقرة وآل عمران والمائدة والأعراف وغيرها؟[1] الجواب/(الشيخ ابن باز): مراده صلى الله عليه وسلم الحث على التخفيف إذا كان إماماً يصلي بالناس؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: ((أيكم أمّ الناس فليخفف فإن فيهم الصغير والكبير والضعيف وذا الحاجة، وإذا صلّى لنفسه فليطول ما شاء))[2]، وكان صلى الله عليه وسلم أخف الناس صلاة في تمام، كما قال أنس رضي الله عنه: (ما صليت خلف أحد أتم صلاة ولا أخف صلاة من النبي صلى الله عليه وسلم)[3] متفق عليه. أما إذا صلّى لنفسه فليطول ما شاء، وقراءته صلى الله عليه وسلم بالبقرة والنساء وآل عمران كانت في تهجده بالليل، وفق الله الجميع. [1] من ضمن الأسئلة الموجهة لسماحته من المجلة العربية. [2] رواه البخاري في الأذان باب إذا صلّى لنفسه فليطول ما شاء برقم 662، ومسلم في الصلاة باب أمر الأئمة بتخفيف الصلاة في تمام برقم 714. [3] رواه البخاري في الأذان باب من أخف الصلاة عند بكاء الصبي برقم 667، ومسلم في الصلاة باب أمر الأئمة بتخفيف الصلاة في تمام برقم 721. مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد الخامس والعشرون. وانظر: موقع الشيخ ابن باز على الشبكة-فتاوى
  3. سلطان الجهني

    لولا النساء لعبد الله حقا حقا!

    56 - " لولا النساء لعبد الله حقا حقا ". موضوع. وله طريقان: الأول: عن محمد بن عمران الهمذاني، أنبأنا عيسى بن زياد الدورقي - صاحب ابن عيينة - قال: حدثنا عبد الرحيم بن زيد العمي عن أبيه عن سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب مرفوعا، أخرجه ابن عدي (ق 312 / 1) وقال: هذا حديث منكر، ولا أعرفه إلا من هذا الوجه، وعبد الرحيم بن زيد العمي أحاديثه كلها لا يتابعه الثقات عليه. قلت: وقال البخاري: تركوه، وقال أبو حاتم: يترك حديثه، منكر الحديث، كان يفسد أباه يحدث عنه بالطامات، وقال ابن معين: كذاب خبيث. قلت: وأبوه زيد ضعيف كما تقدم (51) . والحديث أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " (2 / 255) من طريق ابن عدي ثم قال: لا أصل له، عبد الرحيم وأبوه متروكان، ومحمد بن عمران منكر الحديث. قلت: الظاهر أن ابن الجوزي توهم أن محمد بن عمران هذا هو الأخنسي الذي قال فيه البخاري في " تاريخه الكبير " (1 / 1 / 202) :كان ببغداد، يتكلمون فيه، منكر الحديث عن أبي بكر بن عياش، وليس صاحب هذا الحديث هو الأخنسي، بل هو الهمذاني كما صرح ابن عدي في روايته، وهو ثقة وله ترجمة جيدة في " تاريخ بغداد " (3 / 133 - 134) ، فعلة الحديث ممن فوقه. وأما السيوطي فخفي عليه هذا، فإنه إنما تعقب ابن الجوزي بقوله في " اللآليء " (1 / 159) : قلت: له شاهد! ومع ذلك فهذا تعقب لا طائل تحته، لأن الشاهد المشار إليه ليس خيرا من المشهو د له! هو الطريق الآخر: عن بشر بن الحسين عن الزبير بن عدي عن أنس مرفوعا بلفظ: " لولا النساء دخل الرجال الجنة ". رواه أبو الفضل عيسى بن موسى الهاشمي في " نسخة الزبير بن عدي " (1 / 55 / 2) وأبو نعيم في " أخبار أصبهان " (2 / 30) والثقفي في " الثقفيات ". قلت: وبشر هذا متروك يكذب كما تقدم (28) ، ومن طريقه رواه الديلمي في " مسند الفردوس " بلفظ: " لولا النساء لعبد الله حق عبادته " كما في " فيض القدير ". وقد اقتصر السيوطي في ترجمة بشر هذا على قوله عقب الحديث: متروك، فتعقبه ابن عراق في " تنزيه الشريعة " (2 / 204) : بل كذاب وضاع فلا يصلح حديثه شاهدا. ومما سبق تعلم أن السيوطي لم يحسن صنعا بإيراده هذه الأحاديث الثلاثة في "الجامع الصغير" خلافا لشرطه الذي ذكرته أكثر من مرة. سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيء في الأمة... للألباني/المجلد الأول:حديث رقم(56).
  4. جاسم إبراهيم المنصوري

    افضل الحسنات لا اله الا الله حديث الرسول صلى الله عليه وسلم

    عن أبي ذر قال: قلت يارسول الله أوصني قال: *(إذا عملت سيئة فأتبعها حسنة تمحها)* قال قلت: يارسول الله أمن الحسنات لا إله إلا الله ؟ قال: *(هي أفضل الحسنات)*. [السلسلة الصحيحة للألباني- 1373]
  5. • - قال الإمام ابن القيم - رحمه الله تعالى : • - إِذا كَانَ وَقت نطقهم - أي : الأولاد - فليلقنوا لَا إِلَه إِلَّا الله مُحَمَّد رَسُول الله وَليكن أول مَا يقرع مسامعهم معرفَة الله سُبْحَانَهُ وتوحيده وَأَنه سُبْحَانَهُ فَوق عَرْشه ينظر إِلَيْهِم وَيسمع كَلَامهم وَهُوَ مَعَهم أَيْنَمَا كَانُوا . 【 تحفة المودود (٢٣٢/١) 】
  6. بيان ما يقطع صلاة المصلي بالمرور أمامه برنامج نور على الدرب - الشيخ ابن باز السؤال: أخونا يسأل سؤال آخر ويقول: سمعت من أحد العلماء أن هناك ثلاثة أشياء تبطل الصلاة، وهي: مرور الكلب الأسود أمام المصلي، ومرور المرأة الحائض وأيضاً الحمار، فهل هذا الكلام صحيح مع الدليل إذا كان صحيحاً؟ الجواب: نعم صحيح، رواه مسلم في صحيحه رحمه الله عن أبي ذر رضي الله عنه عن النبي ﷺ أنه قال: يجزئ أحدكم في الصلاة أن يكون بين يديه مثل مؤخرة الرحل، فإذا مر بينه وبينها المرأة والحمار والكلب الأسود ..... صلاته، وفي اللفظ الآخر: يقطع صلاة المرء المسلم المرأة والحمار والكلب الأسود، خرجه مسلم في الصحيح، وخرجه أيضاً من حديث أبي ذر ، وليس فيه ذكر الأسود، ولكن قاعدة الشرع: أن الحديث المطلق يقيد بالمقيد، فلهذا قال له أبو ذر يا رسول الله! ما بال الأسود من الأحمر والأصفر؟ قال: الكلب الأسود شيطان، بين ﷺ أنه شيطان جنسه، وأن الأسود هو شيطان هو جنس الكلاب، فيقطع الصلاة دون بقية الكلاب، والحمار كذلك مطلقاً، وأما المرأة فجاء في حديث ابن عباس عند أبي داود والنسائي بإسناد جيد تقييدها بالحائض، فيكون رواية ابن عباس مقيدة لرواية أبي ذر وأبي هريرة ، وأنها المرأة البالغة يعني، التي قد بلغت المحيض، مثل ما في الحديث الآخر، يقول ﷺ: لا يقبل الله صلاة المرأة الحائض إلا بخمار. فقال: فالحائض لها شأن وهي التي قد بلغت الحلم، وصارت المحل الشهوة للرجال، والصغيرة لا تقطع الصلاة، وإنما تقطعها المرأة التامة البالغة التي قد بلغت المحيض، هذه الثلاث تقطع الصلاة، وقد أشكل هذا على عائشة رضي الله عنها وقالت: بئس ما شبهتم بنا بالحمير والكلاب؟ لقد كنت أعترض بين يدي النبي ﷺ على السرير وهو يصلي وهذا الذي قالته رضي الله عنها حسب اجتهادها، مع كونها من أفقه النساء، ولكن يخفى عليها أشياء، وهذا مما خفي عليها، فإن كونها على السرير كونها مضطجعة بين يدي النبي ﷺ ليس بمرور، المرور هو الذي يقطع، أما كونها مضطجعة أمام المصلي، أو جالسة أمام المصلي، هذا ليس بمرور ولا يقطع الصلاة، وإنما الذي يقطعه المرور، فـعائشة رضي الله عنها خفي عليها هذا الأمر، وكلام النبي ﷺ مقدم عليها وعلى غيرها، فهو المشرع والمعلم عليه الصلاة والسلام. فالواجب طاعة أمره واتباع شريعته، وإفهام النساء وغير النساء مراده عليه الصلاة والسلام. المقدم: جزاكم الله خيراً، شيخ عبد العزيز ! لا أدري هل هناك فرق بين المرأة إذا مرت أمام محرمها أو إذا مرت المرأة أمام رجل يصلي وهو من غير محارمها؟ الجواب: لا فرق في ذلك، إذا مرت المرأة بين يدي المصلي، سواء كان المصلي محرماً لها أو أجنبياً أو امرأة أيضاً، حتى ولو كانت امرأة، إذا مر الحمار والكلب والمرأة بين يدي المصلي رجلاً أو امرأة، قريباً أو بعيداً، زوجاً أو غير زوج، كلهم، الحديث عام يعم الجميع. المقدم: هل بينت الحكمة كما بينت في الكلب شيخ عبد العزيز؟ الجواب: ما أذكر شيء في هذا. المقدم: لعله يبحث هذا الموضوع سماحة الشيخ ولاسيما أن الكثيرين يثيرون حوله أكثر من سؤال؟ الشيخ: القاعدة التي عليها أهل العلم تلقي ما قاله النبي ﷺ بقلب منشرح وصدر رحب، سواء علمنا الحكمة أو لم نعلم الحكمة، لأننا نقطع ونجزم أن ربنا حكيم عليم، وأنه لا يأمر إلا لحكمة، ولا ينهى إلا عن حكمة، فقد تظهر لمؤمن قد تظهر لطالب العلم وقد تخفى، وقد يخفى بعضها ويظهر بعضها، فمن ظهرت له الحكمة هذا نور على نور فضل من الله، وإن لم تظهر الحكمة فليس له أن يعترض، عليه أن يتبع، وأن يلتزم بأمر الله، ولا يقول في الحكمة، فهذه الصلاة الآن الظهر أربع والعشاء أربع والعصر أربع، والمغرب ثلاث، والفجر ركعتان، فقد يتنازع الناس في الحكمة ما هي الحكمة في هذا؟! وربك هو الحكيم العليم ، وإذا قال أحد: إن الظهر أو العصر أو العشاء وقت مناسب للطول، فقد يقول آخر: الفجر أنشط وأقوى في حق من نام مبكراً فهو أنشط على أن يصلي أربعاً الفجر، وأنشط أن يصلي صاحب المغرب ثلاثاً إذا كان مستريحاً العصر أو مستريحاً الظهر والعصر. فالحاصل: أن هذا لا ينبغي أن يعتبر به، بل علينا التسليم والانقياد، وطاعة الله ورسوله في ذلك. وهكذا في الصيام، قد يقول القائل: ما الحكمة في جعل رمضان ثلاثين، صيام رمضان في الشتاء والصيف، في الشتاء برد وفيه مشقة، في القيام فيه مشقة لو جعل القيام ليلة خمسة عشر وفي الشتاء ثلاثين، كل هذه تخرصات ليس للعبد أن يقولها، بل عليه يرضى ويسلم ويقبل شرع الله، وهكذا في الحج، وقد يقع في وقت الشتاء، وقد يقع في وقت الصيف، وفيه مشاق، ومع هذا الله نظمه في وقت معين سبحانه وتعالى، فعلينا أن نتبع ونسلم لأمر الله، ونخضع لحكمه سبحانه، وإذا بين لنا شيئاً من الحكم فهذا فضل منه، فضل منه سبحانه. نعم. المقدم: بارك الله فيكم وجزاكم الله خير الجزاء، عسى أن تتاح لنا فرصة أخرى سماحة الشيخ لتتفضلوا بمزيد من الإيضاح حول هذا الموضوع. الشيخ: إن شاء الله. المقدم: إن شاء الله. موقع الشيخ ابن باز - على الشبكة العنكبوتية
  7. جاسم إبراهيم المنصوري

    من اقوال العلامة المجاهد عبيد الجابري حفظه الله

    ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻌﻼﻣﺔ ﻋﺒﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺠﺎﺑﺮﻱ - ﺣﻔﻈﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭ ﺭﻋﺎﻩ :- " ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻧﺤﻦ ﺃﻥ ﻧﻔﺘﺶ ﻋﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻭﺃﻫﻞ ﺍﻟﻔﻀﻞ ﻭﺃﻫﻞ ﺍﻟﺼﻼﺡ ﻭﺃﻫﻞ ﺍﻟﺘﻘﻮﻯ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﻓﻨﻨﻀﻢ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﻭﻧﺴﺘﺄﻧﺲ ﺑﻬﻢ ﻭﻧﺄﺧﺬ ﻋﻨﻬﻢ ." ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ : ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﺮﺳﺎﺋﻞ ١ ﺹ٢٤٦
  8. جاسم إبراهيم المنصوري

    من اقوال العلامة المحدث ربيع المدخلي حفظه الله

    *‏قال العلامة الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله و رعاه و بارك في عمره على طاعة الله : *" كان التعصب للمذاهب والعلماء* *أما الآن فيتعصبون : *لجهال* *سفهاء* *مجرمين* *[ بهجة القاري:٨١ ]*
  9. سلطان الجهني

    بَاب مَا فِي الدُّنْيَا مِنْ أَنْهَارِ الْجَنَّةِ

    للفائدة
  10. سلطان الجهني

    من جمع بين مدح أصحاب الحديث وذم أهل الرأي والكلام الخبيث

    للفائدة
  11. الأمس
  12. أبو أنس عبد الحميد الليبي

    أخلاق قبيحة حذر منها الشرع الحكيم

    أخلاق قبيحة حذر منها الشرع الحكيم الحمد لله الذي أرسل رسوله بحسن الأخلاق وأفضلها، والصلاة والسلام على من بعثه الله رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى اليوم الدين . أما بعد: هذه بعض الأخلاق المذمومة والسيئة المنتشرة بين المسلمين التي نهى وحذر منها ربنا تبارك تعالى ونبيه صلى الله عليه وسلم نذكر منها على سبيل المثال : السخرية والاستهزاء: وسواء كان هذا الفعل من الرجال أو النساء كما قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ} [سورة الحجرات : 11] فنهى جل وعلا عن هذا الخلق القبيح والذي قد يكون المسخور به أفضل عند الله تبارك وتعالى من الساخر، والسخرية تكون بالقول والفعل نسأل العافية . وكذلك من الأخلاق المذمومة والسيئة التنابز بالألقاب: والذي وصف الله جل وعلا فاعله بالفسق والعياذ بالله كما قال جل وعلا: {وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} [سورة الحجرات : 11] فوصفه الله تعالى بالفسق لقبح فعله ، ثم قال وإن لم يتب فأولئك هم الظالمون والعياذ بالله. واعلم رعاك الله أن الفاسق خبره مرود عليه ولابد من التبين من خبره لقول الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا} [سورة الحجرات : 6] فالفاسق لا يقبل له خبر إلا إذا تاب وحسنت توبته . وكذلك من الأخلاق المذمومة والسيئة إساءة الظن: بأهل الخير والصلاح من المسلمين فقد أمر الله جل وعز باجتناب كثيرا من الظن قال الله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} [الحجرات : 12] وجاء في الحديث عند البخاري برقم (1543)، ومسلم برقم (2563)، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إيَّاكم والظنَّ، فإنَّ الظنَّ أكذب الحديث...). وكذلك من الأخلاق المذمومة والسيئة التجسس: على عورات المسلمين قال تعالى: {وَلا تَجَسَّسُوا} [الحجرات : 12] فنهى الله عن تتبع عورات المسلمين ويؤخذ ما ظهر منهم ويدع ما ستر الله عليهم، جاء في السنة الصحيحة النهي الأكيد والوعيد الشديد على ذلك فعن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تغتابوا المسلمين، ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من اتبع عوراتهم يتبع الله عورته، ومن يتبع الله عورته يفضحه في بيته)، رواه أبو داود برقم (4880)، وأحمد برقم (19776)، ولفظ عند الترمذي برقم (2032) (ولا تعيرهم)، و عن ابن عباس كما عند البخاري قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من استمع إلى حديث قوم وهم له كارهون، أو يفرون منه، صُبَّ في أذنه الآنك يوم القيامة)، وعن زيد بن وهب قال: (أتي ابن مسعود رضي الله عنه فقيل: هذا فلان تقطر لحيته خمرًا. فقال عبد الله: إنا قد نهينا عن التجسس، ولكن إن يظهر لنا شيء نأخذ به) رواه أبو داود برقم (4890). وكذلك من الأخلاق السيئة والقبيحة الغيبة: والعياذ بالله قال جل وعز: {وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ} [الحجرات : 12]، وهي محرمة وكبيرة من كبائر الذنوب، وهي كما قال عليه الصلاة والسلام ذكرك أخاك بما يكره والمعني لا يقل بعضكم في بعض بظهر الغيب ما يكره قال: صلى الله عليه وسلم: (أتدرون ما الغيبة ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم ، قال : ذِكرُك أخاك بما يكره ، قيل : أفرأيتَ إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته ، وإن لم يكن فيه فقد بهتَّه)، رواه مسلم برقم (2589) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وقد جاء في السنة النبوية الوعيد الشديد على الغيبة قال صلى الله عليه وسلم : (رأيت حين أسري بي رجالًا لهم أظفار من نحاس، يخمشون بها وجوههم وصدورهم، فقلت: من هؤلاء؟ قيل له: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم) رواه أبو داود برقم (4878)، و أحمد برقم (13340) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه. وكذلك من الأخلاق السيئة والقبيحة النميمة: وهي نقل الكلام من طرف لآخر للإيقاع بينهما بالفتنة والإفساد، قال الله جل وعلا: {هَمَّازٍ مَّشَّاءِ بِنَمِيمٍ} [سورة القلم :11]، وقال تعالى: {وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ} [سورة الهمزة : 1]." قال: ابن عباس: هم المشاءون بالنَّمِيمَة، المفرِّقون بين الأحبَّة، الباغون أكبر العيب " تفسير البغوي وعند مسلم برقم (105) من حديث حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: قال: صلى الله عليه وسلم : (لا يدخل الجنة نمام)، وفي رواية (قتات) والقتات هو النمام والعياذ بالله، وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : مرَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلم على قبرين فقال: (أما إنَّهما ليُعذَّبان وما يعذبان في كبير ، أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة ، وأما الآخر فكان لا يستتر من بوله ، قال : فدعا بعسيبٍ رطْبٍ فشقه باثنين ثم غرس على هذا واحداً وعلى هذا واحداً ثم قال لعله أن يخفف عنهما ما لم ييبسا). رواه البخاري برقم (213)، ومسلم برقم (292). وكذلك من الأخلاق السيئة الطعن واللعن والفحش في الكلام: ففي الحديث عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ليس المؤمن بالطعان، ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذيء)، صحيح الترمذي برقم (١٩٧٧)، و أحمد برقم (٣٨٣٩)، (٣٩٤8)، والطعان هو الذي يقع في أعراض الناس غيبةً ونميمةً وكذباً، والعياذ بالله وهذا سببه الحقد والغل والحسد فتحمله هذه الصفات السيئة على الطعن بالكذب والعيب، وأما اللعن فهو الطرد والإبعاد، جاء الوعيد الشديد على هذا الفعل الشنيع قال صلى الله عليه وسلم (لعنُ المُؤْمِنِ كقتله) رواه البخاري برقم (6105)، ومسلم برقم (110)، والفاحش أي فاعل الفحش أو قائله وهو الذي ساءت أخلاقه ، جاء في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (وإياكم والفحش فإن الله لا يحب الفحش ولا التفحش) رواه البخاري في الأدب المفرد برقم (487)، وكما أن الله جل وعلا لا يحب هذا الخلق الذميم وهذه الصفات السيئة فكذلك لا يحب صاحب هذه الأخلاق السيئة، قال صلى الله عليه وسلم : (إن الله يُبغِض الفاحش المتفحش البذيء) صحيح الجامع برقم (135)، نسأل الله العافية والسلامة، و البذيء هو الذي لا حياء ولا خلق له، وبين عليه الصلاة والسلام أن البذاءة من شُعَب النفاق: أخرج الإمام أحمد في المسند برقم (22312) من حديث أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (البذاء من شُعَب النفاق) ومعنى البذاء هو فُحش القول، والبذيء : هو الذي يتكلم بالفحش ورديء الكلام وقبيحه . فهذا الأفعال ما ينبغي أن تصدر من المسلم أو المسلمة بل الواجب على المسلم أن يكون سليم الصدر على إخوانه المسلمين. وكذلك من الأخلاق السيئة والقبيحة الكذب: والكذب هو الإخبار بخلاف الواقع، وهو صفة من صفات المنافقين قال صلى الله عليه وسلم في الحديث كما عند مسلم : (ثلاثٌ مَن كنَّ فيه فهو منافقٌ، وإنْ صام وصلَّى وحجَّ واعتمر وقال: إنِّي مسلم: إذا حدَّث كذب، وإذا وعَد أخلفَ، وإذا اؤتُمِن خان)، و قال صلى الله عليه وسلم فيما صح عنه (كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع) رواه مسلم برقم (٥) من حديث حفص بن عاصم، والمقصود من هذا الحديث أن يحدث المرء بكل ما هب ودب ولا يبالي بما يقول وينقل . وقال العلامة ابن القيم رحمه الله تعالى وغفر له في كتابة إعلام الموقعين الجزء الأول ، " والكذب له تأثير عظيم في سواد الوجه, ويكسوه برقعاً من المقت يراه الصادق ، وقال أيضاً فإن اللسان الكذوب بمنزلة العضو الذي قد تعطل نفعه بل هو شر منه فشر ما في المرء لسان كذوب" .اهـ بتصرف. وكذلك حذرنا النبي صلى الله عليه وسلم من الكذب، وإن كان مُزاحاً فإنه خِلاف هدي النبي الكريم عليه الصلاة والسلام ، وكان صلى الله عليه وسلم يمزح ولا يقول إلا حقاً فعن أبي هريرة قال: قالوا: يا رسول الله، إنك تداعبنا؟ قال: (إني وإن داعبتكم فلا أقول إلا حقاً). صحيح الجامع برقم (2509)، وعن عبد الله بن عامر بن ربيعة قال : أتانا رسول الله - صلى الله عليه وسلم في بيتنا وأنا صبي قال : فذهبت لأخرج لألعب ، فقالت أمي : يا عبد الله : تعال أعطك . فقال لها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (وما أردت أن تعطيه ؟ " . قالت : تمرا . فقال : " أما إنك لو لم تفعلي كتبت عليك كذبة). رواه أبو داود برقم (4991)، و أحمد برقم (15702)، ففي هذا الحديث أن ما يتفوه به بعض الناس للأطفال عند البكاء من أجل أعطائهم شيًا أو بتخويفهم بكلمات مزاحاً أو كذباً من شيء فهو داخل في الكذب، وهو من سوء التربية فعلى الآباء والمعلمين أن يربوا أبنائهم وطلابهم تربية إسلامية صحيحة. فيا أخي المسلم رعاك الله جاهد نفسك على التخلق بالأخلاق الحسنة والفاضلة وأسوتك في ذلك الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام الذي وصفه ربنا جل وعلا بالخلق العظيم كما في قوله تعالى: {وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ} [سورة القلم: 4] وتأمل أخي المسلم قوله عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)، وفي رواية: (صالح الأخلاق) السلسلة الصحيحة برقم (45) . وقد رغب وحث الرسول صلى الله عليه وسلم على حسن الخلق فعن أبي الدرادء رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أثقل شيء في الميزان : الخُلُقُ الحَسَنُ) رواه ابن حبان برقم (481)، وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن من أحبكم إليَّ وأقربكم مني مجلسًا يوم القيامة: أحاسنكم أخلاقًا) رواه الترمذي برقم (2018). فاللهم حسن أخلاقنا وتقبل أعمالنا إنك يا مولانا سميع الدعاء، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصبحه وسلم . كتبه الراجي عفو ربه . أبو أنس عبد الحميد بن علي الليبي. ليلة الخميس الثالث من شهر ربيع الثاني عام 1440 من الهجرة النبوية .
  13. الأسبوع الماضى
  14. سلطان الجهني

    ما جلست إلى شيخ إلا هابني، أو عرف لي، ما خلا هذا التبوذكي

    للفائدة
  15. سلطان الجهني

    قال أبو حاتم: بصري صدوق، كان أرشق من علي بن المديني

    للفائدة
  16. سلطان الجهني

    معنى حديث :( من تحلم كاذباً كلف يوم القيامة أن يعقد بين شعيرتين )

    للفائدة
  17. القول البديع في بيان منهج الشيخ ربيع في الدعوة الى الله ونقد المخالف وكيفية التعامل معه الحلقة الخامسة عشر المسألة العاشرة : منهج الشيخ ربيع في الكف عن مناظرة المخالف والرد عليه والاكتفاء بالتحذير منه إذا بين له الحق وظهر عناده إذا ظهر الحق وبين للمخالف بالحجج الشرعية فساد ما هو عليه من منهج محدث مخالف لمنهج أهل السنة والجماعة , ثم أصر وعاند ورد الحق وأبى إلا السير في إتباع هواه , فالواجب على أهل السنه التحذير منه وتبيين ضلاله لناس ثم تركه وعدم مجاراته والانشغال بالرد عليه بل ينبغي التفرغ للدعوة الى الله وبيان التوحيد والسنة للناس والسير في طريق الأنبياء والمرسلين في تبليغ شرع الله . قال في الدرر السنية : إذا وضح الحق وبان لم يبق للمعارضة العلمية ولا العملية محل، فإن الأمم كلهم متفقون على أن المناظرة إذا انتهت إلى مقدمات معروفة، بينة بنفسها، ضرورية، وجحدها الخصم كان وسوفسطائيا؛ فلا ينبغي مناظرته بعد ذلك، قال تعالى: وَقُلِ ٱلۡحَقُّ مِن رَّبِّكُمۡۖ فَمَن شَآءَ فَلۡيُؤۡمِن وَمَن شَآءَ فَلۡيَكۡفُرۡۚ [الكهف: 29] وقال تعالى: يُجَٰدِلُونَكَ فِي ٱلۡحَقِّ بَعۡدَ مَا تَبَيَّنَ... [الأنفال: 6] فكل من جادل في الحق بعد وضوحه وبيانه فقد غالط شرعاً وعقلاً . قال المزني رحمه الله: (وحق المناظرة أن يراد بها الله عز وجل، وأن يقبل منها ما يتبين). ولهذا كان من الأسئلة ما ليس له جواب غير السكوت والانتهاء كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((يأتي الشيطان أحدكم فيقول: من خلق كذا؟ من خلق كذا؟ حتى يقول من خلق ربك؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته)) . فإن كل نظر لابد له من ضرورة يستند إليها، فإذا احتاجت الضرورة إلى استدلال ونظر، أدى ذلك إلى التسلسل وهو باطل. أهـ (الموسوعة العقدية – الدرر السنية 1/ 126) وهذا هو المنهج الذي سار عليه الشيخ ربيع حفظه الله وأوصى به أبناءه السلفيين أن الحق إذا ظهر للمخالف فينبغي عدم الانشغال به والاكتفاء بالتحذير منه والتفرغ لطلب العلم والعمل به والدعوة ‘ليه ولقد رأينا كثيرا ممن رد عليهم الشيخ وفقه الله فلما أصروا على باطلهم حذر منهم وتركهم وهذا هو المنهج الوسط في التعامل مع المخالفين فلا يتركون بلا رد ولا يفنى الوقت في مجاراتهم بالرد عليهم ومناظرتهم . قال الشيخ سدده الله: فكم مرَّة أعزم على توجيه نصيحة لكم بالكفِّ عن مجاراة كُتَّاب ( شبكة الأثري ) وعلى رأسهم فالح الحربي ثمَّ أرى منهم ما لا يسعُنا السُّكوت عنه . ولا ترى منهم إلاَّ الرغبة في تطويل أمد الفتنة إلى غير حدٍّ لأنَّهم قد جنَّدوا أنفسهم لذلك . فلو استمررنا في ردِّ مقالاتهم الباطلة والتي تدور حول أشياء افتعلوها قد بيَّنَّا مرَّات وكرَّات بُطلانها ,والقوم لا هَمَّ لهم إلاَّ مشاغلتنا عن أهدافنا السَّامية من نشر الدَّعوة السَّلفية عقيدةً وعملاً ومنهجاً وأخلاقاً مع سائر جوانب الإسلام العظيمة . لو استمررنا في الردود عليهم لضيَّعنا كثيراً من هذه الأهداف. فأوَدُّ من إخواننا الإعراض عنهم والإقبال بجِدٍّ على القيام بالدَّعوة السامية . وإن كان الإخوة -ولله الحمد - قائمين بذلك إلاَّ أنَّ المشاغلة بهم يُفوِّتُ ما تَكْمُلُ به دعوتهم- . فدَعُوهُم وما رسموه لأنفسهم ولا يَضِيرُنا ولا يَضِير دعوتنا ذلك لا سيما والسَّلفيون في كلِّ مكان مقتنعون بأننا على الحقِّ وخصُومنا على الباطل . أهـ كتبه ابوحسام محمود اليوسف الزوبعي يتبع بالحلقة السادسة عشر بإذن الله
  18. رحم الله الشيخ ابن غديان.
  19. يرفع للفائدة. رحم الله الشيخ ابن غديان وغفر له.
  1. عرض المزيد من الأنشطة
×