اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

جميع النشاطات

هذة الأنشطة تحدت تلقائيا     

  1. Today
  2. بارك الله في الشيخ الفاضل عبد الله البخاري على رده على خالد عبد الرحمن الطاعن في العلامة الربيع.
  3. [ الرد المختصر على من اتهم الشيخ ربيعاً بأنه وافق الخوارج ] للشيخ عبدالباسط المشهداني حفظه الله الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد: فإنّ الشيخ ربيعاً حفظه الله تعالى إمام في السنة والعلم بشهادة كبار الأئمّة الذين عاصرهم. وكل من عرف الشيخ ربيعاً من طلاب العلم عرف حقيقة تمسكه بمنهج السلف، والتزامه له في كل المسائل بل يتحرى منهج السلف في كل ما يعرض عليه من المسائل والأحكام. وأما ما قاله خالد المصري بأنّ الشيخ ربيعاً وافق الخوارج وانحرف عن السنة في القضية التي ذكرها فأقول له مستعينا بالله تعالى: أنت قد خالفت منهج السلف في قضيّتين: الأولى: تقريرك أن الإجتماع بين العلماء للتشاور وإبداء النصح والتوجيه للناس وإصدار الفتاوى الموافقة للكتاب والسنة ومنهج السلف وإيصالها لعموم السلفيين مخالفٌ لمنهج السلف! وهذا دليل على جهلك بمنهج السلف وبأمور الاعتقاد عامة. *فأنت لم تفرق بين ما هو من حقوق السلطان، وبين ما يجوز للعلماء التدخل فيه بالنصح والبيان فيما يتعلق بمسائل النوازل والفتن*. و أين أنت من نصائح العلماء الكثيرة والمتكررة لعموم أهل السنة بما يتعلق بمواقفهم تجاه النوازل والفتن التي تعصف ببلدانهم؟، أم أن هؤلاء كلهم وافقوا الخوارج وأنهم انحرفوا عن السنة؟! والثانية: اتهامك لمنهج العلماء الربانيين بأنّه منهج منحرف عن منهج السلف وهذا دليل على جهلك وتخبطك وتعدّيك. ومن المعلوم أنّ منهج الخوارج قائم على نبذ كلام العلماء، والٱعتماد على أفهامهم المنحرفة، وأفكارهم الضالة، ومع ذلك يدَّعون بأنهم يحتكمون لكتاب الله فقط، وهم كاذبون في ذلك. وفِي حقيقتهم أنهم يردّون كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم. ووافقت منهج الخوارج في قضيتين: الأولى: إخراجك العلماء من عموم ولاة الأمور الذين أمر الله بطاعتهم والرجوع إليهم. ومن المعلوم أن لفظ ولاة الأمر عند السلف تطلق على الأمراء والعلماء. ومن أطلقها من السلف على الأمراء ففيما يتعلق بسياسة الدولة، وما يختص به الأمراء من المسائل والأحكام. ومن أطلقها على العلماء ففيما يتعلق بأمور الٱستنباط وإصدار الفتاوى والأحكام. ولهذا فإنّ لفظ ولاة الأمر يشمل الأمراء والعلماء بنص كلام السلف. قال العلامة العثيمين -رحمه الله- في تفسير القران الكريم سورة النساء (1/ 447): «أما كون العلماء أولي أمر؛ فلأنهم يوكل إليهم الكلام في شرع الله، وهم الذين يوجهون الناس، ويبينون لهم أحكام الله الشرعية. وأما كون الأمراء أولي أمر؛ فلأنهم هم الذين يحملون الناس على شريعة الله، والشريعة تحتاج إلى أمرين: أمر سابق، وأمر لاحق، فالأمر السابق هو من شأن العلماء فهم الذين يبينونه ويوضحونه، كما قال تعالى: { {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ}} [آل عمران: 187] ، وأمر لاحق وهو من شأن الأمراء فهم يلزمون الناس بشريعة الله، ويقيمون حدود الله على من خالف، فالكل عليه مسؤلية. وبهذا التقسيم نعرف أنّ مسؤلية العلماء أشدّ من مسؤلية الأمراء؛ لأنّ الأمراء لا يمكن أنْ يمشوا على شيء إلا بعد بيان العلماء. وعلى هذا: فشأن العلماء في الأمة الإسلامية أعظم من شأن الأمراء، ، ويجب على الأمراء اتباع العلماء فيما يبيّنونه من شريعة الله». والثانية: تعدّيك على العلماء والطعن فيهم وإخراجهم عن السنة بمجرد خطأ واحد ( إن وجد حقيقة ). وهو موافق لمنهج الخوارج في هذا الباب لأنّ منهجهم قائم على الطعن في العلماء ومحاربتهم، كما طعنوا في الصحابة رضي الله عنهم. *وجرأة الأخ خالد في طعنه في الشيخ ربيع هي شبيهة -إلى حد كبير -بجرأة التكفيريين في طعنهم في الشيخ ابن باز رحمه الله وهي كذلك تشبه جرأة الحدّادية في طعنهم في الشيخ الألباني رحمه الله؛ بل في عموم علماء أهل السنة*. وأخيرا أقول لك: كان الواجب عليك أن تتقي الله في نفسك، وأن تقدّر العلماء حق قدرهم، فإنّ من لم يعرف قدر العلماء ضَلّ وانحرف عن الصراط المستقيم والمنهج القويم. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. كتبه : عبد الباسط المشهداني.
  4. إرشاد البرية إلى رد الشيخ الإمام ربيع بن هادي على فرية المجالس السرية بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله حق حمده ، والصلاة والسلام على نبيه وعبده ، وآله وصحبه ، وحزبه ووفده ، أمَّا بعد : فهذا تفريغ لطائفة من الأسئلة التي وجهت إلى سماحة الشيخ العلاَّمة الإمام ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله - حول ما أشاعه بعض الناس ؛ وأسموه بـ : المجالس السرية ؛ حتى زاد بعضهم ؛ فسمَّاها ؛ بـ : بالمجالس السرية البدعية الخارجية ! ، ظنًا منه أن هذه المجالس التي يفتى فيها ؛ ويبين فيها حكم الله وذلك لكونها من مسائل النوازل ؛ أنها ومجالس الحزبيين أصحاب التنظيمات الخارجية سواء بسواء ؛ وهذا لعمرو الله خلطٌ عجيب وقول محدثٌ مريب ، وزاد بعض الجهال قولاً آخر ما أنزل الله به من سلطان ؛ أن هذه المجالس التي يتشاور فيها العلماء الكبار حتى يصلوا فيها إلى الحق والصواب ؛ تدخل في قول عمر بن عبد العزيز - رحمه الله - : إذا رأيت قومًا يتناجون في دين الله دون العامة ؛ فاعلم أنهم على تأسيس ضلالة ! ، وزاد بعضهم حتى عدَّها افتياتا على ولاة الأمر ؛ وأنها من صلاحياتهم ؛ ولا يفتي فيها غيرهم ؛ مع أن الولاة يرجعون هذه الأمور النازلة للعلماء ؛ وهذه الدولة المباركة تحترم العلماء وتعرف مكانتهم ، والشيخ الوالد العلاَّمة ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله - يعتبر من أكابر علمائها ؛ ودليل ذلك أنه لما مرض - شفاه الله - كانت فترة علاجه ؛ والعملية التي أجراها في بطنه ؛ وذهابه وإيابه في طائرة خاصة ؛ على نفقة ولي العهد محمد بن سلمان - وفقه الله لخيري الدنيا والآخرة - ؛ فلو كان ما يفعله من الفتوى في النوازل ومشاورة إخوانه من أهل العلم يعد من الافتيات على ولاة الأمر ؛ وأنه نوع من أنواع التقحم على صلاحياتهم ؛ لأمروا بسجن الشيخ وتغريبه بله حبسه وتأنيبه لتعديه على صلاحياتهم وخصائصهم ؛ كما فعلوا مع غيره من دعاة الضلال والانحراف ؛ بدل أن يحملوه في طائرة خاصة ؛ ويخضع للعلاج على نفقتهم ؛ سبحانك هذا بهتان عظيم ؛ فإلى جواب الشيخ - حفظه الله - حتى لا نطيل على القراء الكرام . • السائل : الله يحفظكم شيخنا ؛ الأخ يسأل يقول : انتشرت لأخينا عبد الواحد المدخلي ؛ هذه الصوتية سجلت على عبد الواحد خفية ، وكان الشيخ عبد الواحد يتحدث مع هذا الشخص الذي جاء من ليبيا ؛ بأن إذا كانت يأتي بما عنده من قضية في ليبيا ؛ فيأتي بها ويلخصها ؛ ثم يعرضها على المشايخ فيجلسون ويتشاورون ؛ يجلسون مجلسًا فيتشاورون ؛ فقال الشيخ عبد الواحد : هذه مجالس شورى بين المشايخ ؛ فيقول : فهم أخذوا هذه الكلمة ؛ كلمة : مجالس شورى ؛ فقالوا هذه مجالس شورى ؛ مثل مجالس الشورى التي عند الخوارج ، والتنظيمات السرية ، فأصبحوا يطعنون في أخينا عبد الواحد بسبب هذا التسجيل ؛ وهو يعني في هذا التسجيل ... • الشيخ مقاطعًا : يعني أهل السُنة ما يتشاورون ؟! ، الله يقول : { وَأَمْرُهُمْ شُورَى } [الشورى : 38] . • مداخلة من بعض الجالسين : يسمُّونها مجالس سرية أحسن الله إليكم ... • الشيخ مقاطعًا : الله يقول ؛ يمدح المؤمنين بأنهم أهل شورى ، في الفتن هذه ما في مشاورة ؟ ، في الفتن هذه ما في مشاورة ؟ ، حرام المشاورة فيها ؟ ، كلام فارغ ، ردوا عليهم بهذا الكلام - بارك الله فيك - . • السائل : بعضهم يسمي هذا الفعل ؛ الذي ذكره عبد الواحد ؛ يقول : هذا مثل التنظيمات السرية ! ... • الشيخ مقاطعًا : كذب هذا ، هذا كذب ، شورى لأننا ننشرها ، وننشر آثارها - بارك الله فيك - العوام لهم مجالس شورى ، والنصارى لهم مجالس شورى ، والعلماء ليس لهم مجالس شورى - بارك الله فيك - ؟!. • السائل : شيخنا ؛ الأخ يسأل يقول : ما هو الفرق بين التنظيمات السرية ... • الشيخ مقاطعًا : التنظيمات السرية هي لأهل الفتن ، أما أهل السُنة فمواقفهم كالشمس في كل شيء ؛ ما عندهم هذا - بارك الله فيك - . • السائل : الله يحفظكم ، الأخ يسأل يقول : أن هذا التسجيل الذي سجل على أخينا عبد الواحد ، ويذكر فيه هذه المجالس التي لكم مع المشايخ ، يقول هؤلاء الذين مع محمد بن هادي في ليبيا ؛ أخذوا هذا التسجيل ، ويعني شكوهم إلى الجهات المسئولة ؛ باعتبار أن هذه مجالس شورى ؛ مثل مجالس الحزبيين . • الشيخ : كذابين ، كيف مجالس حزبيين ؟ ، مجالسنا شورى غير مجالس أهل البدع .اهـ قام بتفريغه ومراجعته على الأصل الصوتي والعناية به رجاء النفع والتماس الأجر في بيان نصرة الحق وأهله سمير بن سعيد القاهري أعانه ووفقه الرب العلي وكان ذلك يوم الثلاثاء ؛ بعد صلاة العشاء الموافق : 14 / جمادى الآخر / 1440 هجريا الموافق : 19 / فبراير / 2019 ميلاديا إرشاد البرية إلى رد الشيخ ربيع بن هادي على فرية المجالس السرية.doc
  5. بسم الله الرحمن الرحيم رد فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحيم البخاري حفظه الله على خالد زكي المصري في طعنه في العلامة ربيع حفظه الله https://e.top4top.net/p_1145jrx400.jpg … https://e.top4top.net/p_1145e4fjv2.jpg … https://c.top4top.net/p_1145fvzt31.jpg …
  6. محمد جميل حمامي

    أين الغلط أيها اللئيم ؟

    وَابنُ اللَّبُـونِ إذا مـا لُزّ فــي قَـرَنٍ لمْ يستطعْ صولة َ البزلِ القناعيسِ أين الغلط أيها اللئيم رد على خالد عبد الرحمن المصري بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين؛ أما بعد : فقد استمع الناس إلى خالد عبد الرحمن المصري وهو يطعن في إمام من أئمة السنة والهدى – نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحداً – تجنى عليه بصفاقة ورعونة دونما حياء أو خجل، وقد ثارت غيرة طلاب العلم من كل حدب وصوب على هذا العلامة الكبير وانتفضوا انتصاراً للحق وإرغاماً للباطل، وقد رغبت في الإدلاء بدلوي طلباً لمرضاة الله تعالى في الانتصار للحق والدفاع عن جبل من جبال السنة ووعاء من أوعية العلم، ومن ثم فلعل أحداً ما يستفيد مما أضيفه على ما تفضل به المشايخ الأفاضل وطلبة العلم الكرام . هَفَتَ البائد في تسجيله : " ... صار الآن في المواقع بين المنتسبين للمنهج السلفي خلاف في أصل من أصول السنة لا نزاع فيه عند السلف أن العلماء فلان وفلان وفلان يجتمعون يتشاورون في مسائل القتال، سوريا، ليبيا، اليمن وذكرت هذه البلاد بالنص وتأتي الملفات ويجتمع العلماء يتشاورون في مجلس الشورى في مسائل القتال في اليمن وفي سوريا وفي ليبيا ويرسلون الفتاوى دون كتابة يرسلونها شفوية ... وكان الأمر لا يتعدى إلا أن يكون انتصب بعض طلبة العلم جهلا منهم وغفلة في نصرة هذه القول الباطل الذي هو قول الخوارج ثم انتشر صوتية لبعض كبار علمائنا وأشياخنا الذين استفدنا من علمه وله المنة بعد الله علينا وعلى كثير من أهل السنة في زماننا وإذا بهذا العالم الوالد الفاضل يقول :" أهل العلم لا يتشاورون؟!"ويؤيد ما جاء في مسألة اجتماع بعض العلماء للتشاور في مسائل القتال ولا يستنكرها وإنما يستنكر أن تسمى مجالس سرية؛يقول :" وهذا من الشورى مما أمر الله به أن يتشاور أهل العلم ؛ وأهل العلم من ولاة الأمر " هذا التقرير ؛ تقرير الخوارج ... لذلك إن كان كلامي الذي سبق ليس متجها لعالم بعينه فكلامي الليلة لذاك العالم الوالد الذي انحرف عن السنة في هذه المسألة وهي أصل من أصول ديننا" انتهى كلامه الغث الخفيف . وعلى هذا الكلام الباهت وقفات : أولاً : سلك هذا البائد مسلكاً وخيماً من مسالك أهل الهوى وأصحاب الباطل، وهو مسلك الإجمال وترك التفصيل، فإنه أجمل كلام العلامة الربيع في هذه المسألة، وجاء به بحسب ما يريد ليسهل عليه خداع السذج ممن حوله، ولو أنه جاء بكلام الشيخ كما هو محرراً مفصلاً لسقط حشوه وهذيانه. قال العلامة ابن القيم رحمه الله : [ قال الله تعالى: { لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [آل عمران: 71] فنهى عن لبس الحق بالباطل، ولبسه به هو خلطه به حتى يلتبس أحدهما بالآخر... فأصل ضلال بني آدم من الألفاظ المجملة والمعاني المشتبهة، ولا سيما إذا صادفت أذهاناً سقيمة، فكيف إذا انضاف إلى ذلك هوى وتعصب؟ فنسأل الله مثبت القلوب أن يثبت قلوبنا على دينه ] وقال العلامة الربيع حفظه الله تعالى منتقداً سلوك مثل هذا الإجمال في النقد : [ من العدل والإنصاف أن تذكر كلام خصمك، وتبيِّن ما عنده من ظلم وباطل بالأدلة الواضحة على طريقة أهل السنة والجماعة ] انتهى فكان الذي ينبغي أن يترك هذا المسلك الجبان ويبين مقصوده على وجه التحديد، فإنه أجمل وقال عن كلام نقله عن العلامة الربيع : (هذا التقرير ؛ تقرير الخوارج ) فما هو تقرير الخوارج كما تزعم ؟! حدده وبينه بالأدلة ، وانقل لنا الغلط من كلام الشيخ لا من كيسك وفهمك وتصرفك أنت، ثم بين وجه الخطأ فيه ومحل الانتقاد به، فما عدنا نعرف إلى أي شيء توجه حقيقة انتقادك : هل تنتقد تصدر الشيخ ربيع إلى الفتوى في مسائل الدماء والقتال ؟ أم أنك تنتقد تشاور العلماء في هذه المسائل ؟ أم أنك تنتقد نقل الفتوى جماعية شفوية ؟! أين هو الأصل الذي هو من أصول الدين وخالفه العلامة الربيع حسب ما تدعي وتزعم ؟! لو أنك تدبرت فيما يخرج من رأسك وتأنيت وتريثت وأنت تردد قولك : (أن العلماء فلان وفلان وفلان يجتمعون يتشاورون في مسائل القتال ... ) أسمعت نفسك أيها الغدار اللئيم ؟! فمن الجالس بحسب ما تقول ! إنهم علماء ! وعلماء سنة ! وماذا يفعلون ؟! إنهم يتشاورون كما تقول أنت ! وفيم ؟! يتشاورون في مسائل القتال التي تدور في بعض البلدان التي اكتوت بنار الفتن وانفلتت زمامها، بل وبعضها استنفر ولاة الأمر بها الناس للقتال معهم وكانت فتاوى العلماء تصدر وتأتي في نصرة الحق والدفاع عنه. أيها الغدار اللئيم ! ليس عالماً واحداً بل علماء ! ليسوا أهل جهل وضلالة بل علماء سنة أفذاذ ! ولا يتكلمون فيما لا يجوز لهم الكلام فيه ! بل فيما ينبغي أن يرجع إليهم فيه ! ولا يتكلمون في إضلال الناس وإحداث الفتن، بل في دعوة الناس وإطفاء الفتن، ويتشاورون ويتعاونون على المعروف ويتواصون بالحق والصبر لا يدعون إلى الثورات وتأسيس الأحزاب ولا إلى القتال تحت راية عمية، ولا يدعون إلى الخروج والتكفير والتآمر على المسلمين، بل يتشاورون في محاربة الفتن وإخمادها. أيها الغدار كلام العلماء الذين تصب عليهم نار حقدك لم يأت شاذاً منكراً، ولا خالفوا فيه طريقة السنة ولا أشياخها، بل وافقوا الحق ووافقهم عليه غيرهم، فعلام حربك إذن ؟ وماذا تريد أيها الأجوف البليد ؟!! ثانياً : إن من آداب طالب العلم الصادق ترك الهمجية في الرد على أهل العلم والفضل وعدم المبادرة إلى ذلك ، قال العلامة الشاطبي رحمه الله تعالى : [ ترك الاعتراض على الكبراء محمود؛ كان المعترض فيه مما يفهم أولا يفهم ، والدليل على ذلك أمور – ثم ذكر أدلة كثيرة – إلى أن قال : فالذي تلخص من هذا أن العالم المعلوم بالأمانة والصدق والجري على سنن أهل الفضل والدين والورع إذا سئل عن نازلة فأجاب، أو عرضت له حالة يبعد العهد بمثلها، أو لا تقع من فهم السامع موقعها أن لا يواجه بالاعتراض والنقد، فإن عرض إشكال فالتوقف أولى بالنجاح، وأحرى بإدراك البغية إن شاء الله تعالى ] قال العلامة ابن باز رحمه الله تعالى : [ الواجب على المسلم أن يحفظ لسانه عما لا ينبغي، وألا يتكلم إلا عن بصيرة، فالقول بأن فلاناً لم يفقه الواقع هذا يحتاج إلى علم، ولا يقوله إلا من عنده علم حتى يستطيع الحكم بأن فلاناً لم يفقه الواقع، أما أن يقول هذا جزافاً، ويحكم برأيه على غير دليل فهذا منكر عظيم لا يجوز، والعلم بأن صاحب الفتوى لم يفقه الواقع يحتاج إلى دليل ولا يتسنى ذلك إلا للعلماء ] فأين أنت من هذه الآداب والأخلاق الشريفة الرفيعة، إن من يرى بجاحتك فيما صدر منك ليقطع جازماً بأنك لم تتأدب بآداب السلف ولم تتخلص بعد من همجية التبليغ وبلادتهم. كان الواجب أن تسأل من هو أعلم منك في هذه القضايا ومن هو أبصر منك فيها ، وكان الواجب أن تحاول الوصول إلى ذلك العالم الرباني فتكلمه وتسمع منه وتفتح قلبك لنصحه وبيانه، بدل هذه الهمجية وهذا الهجوم الحاقد وكأنك وقعت على كنز عظيم وكأنك أتيت بما لم يأت به أسلافك من أهل الفتن ودعاة الباطل، ولكنني أقول لك خبت وخسرت فإن الربيع إمام من أئمة الهدى ووعاء من أوعية العلم والسنة ما مالت رايته ولا ضعف لوائه ولكن الفتنة أعمتك وأصمتك أيها المخذول المرذول. وليعلم بأن السلفيين في أصقاع الدنيا لا يزعجهم انتقاد الشيخ الربيع ولا غيره من أهل العلم إذا كان هذا الانتقاد بمحله صادراً من أهله محفوفاً بآدابه، طالما أنه انتقاد صحيح سليم، ولكن خالداً هذا يعترض على أمر صواب في ذاته !! ببلادته وهمجيته، وانتقد الربيع بشيء مشروع أصلاً وهول من انتقاده فجعل من نفسه أنه يدافع عن أصل من أصول السنة ! كذباً وتدليساً، ومن ثم فإنه وقد ركب في انتقاده الظالم مراكب الطعن الصريح والمبطن، بلا أدب ولا خجل، فإنا لله وإنا إليه راجعون. قادته فتنته وساسه تعصبه إلى شيء بيّن وحق لائح واضح فصله العلامة الربيع المعروف بالصدق والأمانة والعدل وبين وجهه وصرح بأن الأمر لا يعدوا أن يكون مجالساً للمشاورة فيما يصلح من الفتيا في بعض النوازل النازلة والأحداث الحادثة؛ فلم لا تصدقه أيها اللئيم ؟! ولم تعاند وتقلب الحقائق وتصور الأمور على غير حقيقتها وتعبث بتصويرها ليحلو لك الطعن والذم ؟! إنك لجبان لئيم وختال غدار . ثالثاً : أما إذا كان محل اعتراضك هو كلام العلامة الربيع في مسائل القتال ونحوها، فهذا لا يدل إلا على عظيم جهلك ! واستفحال الداء في أوصالك ، فإن العلماء لهم الفتاوى الشهيرة في أحداث القتال والجهاد والفتن والدماء، وهذا على مر الزمان دون نكير أو اعتراض، وفرق بين تولي أمر القتال وإعلانه وتسييره، وبين الفتيا في نوازله والأحداث التي تقع خلاله. فإن أمر الجهاد وإعلانه وتجيش الجيوش ورفع الراية واستنفار الناس من خصائص الحاكم ولا يجوز الافتئات عليه، ولكن الإجابة عما يقع من أحداث وقتال واقتتال وبيان الشرع فيه وفي حالاته من خصائص العالم التي يتابعه فيها الحاكم. قال العلامة الفوزان حفظه الله تعالى : [يفتي بالجهاد أهل العلم العلماء هم الذين يفتون بالجهاد لأنهم يعرفون حكمه وشروطه ومقوماته أما الجاهل فلا يفتي بالجهاد ] . وقد سئل أيضاً عمن تأخذ فتاوى الجهاد ، فكان من جوابه : [ يؤخذ بقول أهل العلم الراسخين فعليكم أن ترجعوا إلى أهل العلم الراسخين في العلم وهم معروفون ولله الحمد العلماء معروفون يعرفهم الناس ولا يجهلونهم وإنما إذا كثر من يفتي بغير علم وكثر من يقول ويقول ضاع الناس لاسيما في وقت الفتن] قال الشيخ العلامة زيد بن محمد المدخلي رحمه الله : [ ولا يعزب عن البال أن حملة الشريعة الإسلامية هم من ولاة اﻷمر ؛ الذين قال الله عزوجل في حقهم : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ } قال جمهور المفسرين : الحكام هم : السلاطين والعلماء ، والحقيقة أنه لا يصلح هذا الصنف إلا إذا وجد الصنف اﻵخر ، فإن السلاطين يحتاجون إلى العلماء كحاجة اﻹنسان إلى النفس ، ﻷنهم هم أهل الفتوى ، وأهل الحكم في الحدود ، وأهل الحكم في النوازل ، وبهم يستنير الخلق ] وهذا أمر بيّن لا خفاء فيه واضح لا التباس به ولكن الهوى يتجارى بصاحبه .. أما علم ذلك الفتان بفتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في قتال التتار وجهادهم ، بل ومباشرته القتال فعلاً ، وبرسائله لأهل الشام تحريضاً لهم على القتال والجهاد الشرعي ، أما علم هذا الجهول بفتوى صديق حسن خان في القتال الذي نشب في الهند في زمانه ، ألم تبلغه فتاوى العلماء السلفيين الأفذاذ كابن باز والألباني والعثيمين واللحيدان والفوزان والربيع والجابري وغيرهم في مسائل القتال التي دارت في فلسطين وأفغانستان والبوسنة والهرسك والجزائر وسوريا وغيرها من البلدان ؟! أخالف هؤلاء في صنيعهم هذا أصلاً من أصول السنة ؟! هل خالفوا ولاة الأمر؟ وكيف وفتاويهم كانت في صلب السنة ومنهجها ؟! أحضر فتواهم التي خالفوا بها السنة، وخالفوا أصلاً من أصول السنة بسببها وبين المخالفة هل دعوا إلى الخروج على ولاة الأمر ؟! أو على تكفير المسلمين ؟! أم ماذا ؟! رابعاً : أما إن كان اعتراضك على قول الربيع بأن العلماء من ولاة الأمر واعتباره بأنه قد خالف أصلاً من أصول أهل السنة من أجل هذا ! فإن ذلك لا يدل إلا على جهلك العريض بمنهج أهل السنة وبطريقتهم. قال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ } [النساء:59] وقد اختلف أئمة السلف في تحديد المراد بأولي الأمر في هذه الآية الكريمة على أقوال محصلها: - أن المراد هم الأمراء - ومنهم من يفسرها بالعلماء - ومنهم من يعد الآية عامة في الأمراء والعلماء وكتب الشيخ الربيع حفظه الله تعالى طافحة في اختياره القول الثالث . وقال ابن عباس : [ يعني أهل الفقه والدين، وأهل طاعة الله الذين يعلمون الناس معاني دينهم، ويأمرونهم بالمعروف، وينهونهم عن المنكر فأوجب الله سبحانه طاعتهم على عباده] قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى : [ " أولو الأمر" : أصحاب الأمر وذووه وهم الذين يأمرون الناس، وذلك يشترك فيه أهل اليد والقدرة، وأهل العلم والكلام، فلهذا كان أولو الأمر صنفين : العلماء والأمراء، فإذا صلحوا صلح الناس، وإذا فسدوا فسد الناس ] وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى : [ والظاهر والله أعلم أنها عامة في كل أولي الأمر من الأمراء والعلماء ] وقد انتشرت مؤخراً كتابة للأخ الفاضل أبي ريحانة سالم الغرياني بعنوان ( الإيضاح والبيان لمعنى أولي الأمر الوارد في القرآن وأنه يشمل العلماء والحكام ) ولا عطر بعد عروس . خامساً : أما إن كان اعتراضك على كلام الشيخ ربيع بشأن المباحثة بين العلماء والمشاورة فيما بينهم قبل إصدار الفتاوى، فهذا والله لهو البلاء العريض والفهم المريض ! فإن الله عز شأنه قال في سورة الشورى : {وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ} [ الشورى : 38 ] وما زال أهل العلم يمدحون هذه المشاورة بين المؤمنين، وبخاصة بين العلماء الربانيين الهادين إلى الدين الصحيح والشرع القويم، بل يعدون هذا من التعاون على المعروف، والتواصي بالحق، ويعدونه من النصيحة الشرعية، قال وقال الحسن البصري رحمه الله تعالى : [ والله! ما استشار قوم قط إلا هدوا لأفضل ما بحضرتهم، ثم تلا: {وأمرهم شورى بينهم} ] ، وقال قتادة مثل ذلك إلا أنه زاد : [ وأن القوم إذا شاوروا بعضهم بعضاً وأرادوا بذلك وجه الله، عزم الله لهم على أرشده ] بل على المفتي أن يشاور العلماء الثقات [ إن كان عنده من يثق بعلمه ودينه فينبغي له أن يشاوره، ولا يستقل بالجواب، ذهابا بنفسه وارتفاعا بها أن يستعين على الفتاوى بغيره من أهل العلم؛ وهذا من الجهل، فقد أثنى الله سبحانه على المؤمنين بأن أمرهم شورى بينهم، وقال تعالى لنبيه - صلى الله عليه وسلم -: «وشاورهم في الأمر» ] كما يقول الإمام ابن القيم وعليه أن يعرض المسألة على من [ يصلح لذلك من أهل العلم ويشاورهم في الجواب ، ويسأل كل واحد منهم عما عنده ، فإن في ذلك بركة واقتداء بالسلف الصالح ، وقد قال الله تبارك وتعالى: {وشاورهم في الأمر} [آل عمران: 159] وشاور النبي صلى الله عليه وسلم في مواضع وأشياء وأمر بالمشاورة ، وكانت الصحابة تشاور في الفتاوى والأحكام ] قال الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى : [ولهذا كان من سداد الرأي وإصابته أن يكون شورى بين أهله، ولا ينفرد به واحد، وقد مدح الله سبحانه المؤمنين بكون أمرهم شورى بينهم ] وقال العلامة ابن باز رحمه الله تعالى : [إذا صدرت الفتوى عن جماعة من أهل العلم كانت أكمل وأفضل للوصول إلى الحق ] وفي مجموعة آثار العلامة المعلمي رحمه الله تعالى رسالة في غاية الحسن والروعة بعنوان [ صفة الارتباط بين العلماء في القديم ] انقل منها لهذا الجهول هذا الكلام البديع لعله يرعوي ويتفهم؛ قال رحمه الله رحمة واسعة منتقداً ضعف التواصل العلمي : [ كان العلماء في العصور الأولى متواصلين على بُعْد الأقطار وصعوبة الأسفار ... فقد كان علماء البلد الواحد في العصور السابقة لا يكاد يمرّ عليهم يوم إلا وهم يجتمعون فيه ويتذاكرون أمّا الآن فقد تمرّ على العالم شهور، بل سنون، لا يجتمع بعالم آخر قد يكون معدودًا من جيرانه! وإذا جمعتهما الجماعة أو الجمعة أو العيد فقد يرجعان عن المصلى ولم يلتقيا! وإذا التقيا تجنَّب كلٌّ منهما فتح باب المذاكرة، إمّا رغبة عن العلم، وإمّا استحقارًا لصاحبه، وإمّا أَنَفَة أن يظن الناس أنّ صاحبه أعلم منه، وإمّا خوفًا من أن تجرّ المذاكرةُ إلى المنازعة أو غير ذلك! ... وكم من عالم تُشْكِل عليه مسألة، أو يخشى أن يكون مخطئًا فيها، فلا يدعوه التوفيق إلى الاجتماع بغيره من العلماء والبحث معهم فيها، أو إلى مكاتبتهم في ذلك. ... وكم من مسائل يُفْتَى فيها بمصر بشيء، وبالشام بخلافه، وفي الهند بخلاف ذلك، ولو كانت المواصلات جارية بين العلماء لما وقع هذا الخَبـْط الشديد الذي يوسّع خَرْقَ الافتراق ويؤول إلى النزاع والشقاق. وعلماء الدين أحوج الناس إلى التواصل والتعاون خصوصًا في العصر الذي تفشّى فيه وباء الإلحاد، وقلَّت الرغبة في العلوم الدينية، بل كادت تعم النُّفْرة عنها، واستغنى كلّ أحد برأيه ] إن هذه المشاورة الدائرة على العلم والمباحثة فيه ومذاكرته لهي من أشرف الأمور وأرفع الأخلاق، إن مجالس العلماء لا تكون إلا لنصرة السنة والدفاع عنها وبيانها للناس على أحسن الوجوه وأكملها، ولا يظن أبداً – بالجهل والظلم والتخرص – أن العلماء السلفيين الأفذاذ جلسوا افتياتاً على ولاة الأمر وتحريضاً عليهم ! بدعوى أنها مجالس سرية ! أي سرية هذه أيها الأنوك الأفاك ؟! المجالس السرية التي حذر منها سلفنا الصالح هي تلك التي تنطوي على شر وفساد وتحزب وضلال وبدعة، أما هذه مجالس علمية للتباحث في نازلة من النوازل وتقديم الفتيا بها باسم جماعة من العلماء ليكون لها الأثر الحسن على الناس، أي سرية أيها اللئيم وحامل الأسئلة يقول لمن يتقدم بالسؤال أنا أوصل سؤالك للعلماء ليجلسوا فيما بينهم للتشاور في هذه القضايا، أين السرية أيها المائق البغيض ؟! وكيف تقرر ما تقرر وصاحب الشأن المعروف بثقته يصرح بأوضح تصريح أنها ليست مجالس سرية منطوية على تحزب وضلال، بل مجالس علمية للتشاور والتباحث، وما ضابط سريتها لديك ؟! أنك لم تدع إليها أيها الغر الغرير ؟ أم أنك كنت تنتظر إذاعتها في التلفاز والإذاعات ؟! تالله إنك لمن أعجب المفترين على إمامنا الربيع ! يقول العلامة ابن باز رحمه الله تعالى : [الشورى من أهم المهمات في الدول الإسلامية والجماعات الإسلامية، لذلك ينبغي العناية بالشورى الإسلامية، وهي من صفات المؤمنين كما قال جل وعلا: {وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ} وقال جل وعلا: {وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ} فالتشاور في الأمور التي ليس فيها دليل واضح من أهم المهمات، أما إذا كان النص صريحا من كتاب الله ومن سنة رسوله صلى الله عليه وسلم فلا تشاور. إنما الشورى تكون فيما قد يخفى من المسائل التي تبدو للحاكم أو للجماعة أو للمركز الإسلامي ومن فيه أو لغير ذلك، هذا محل الشورى، والشورى تكون في معرفة الحق، أو في كيفية تنفيذه والدعوة إليه، أو في معرفة الباطل وفي أدلته وكيفية القضاء عليه ودفعه ومحاربته. وهناك أمر ينبغي أن يلاحظ وهو أن الشورى محكومة من أهل العلم والبصيرة، وأعيان الناس العارفين بأحوال المجتمع، يتشاورون ويتعاونون، لا من هب ودب، ولا من الناس الملاحدة أو من الناس المعروفين بالعقائد الزائفة، بل من الناس المعروفين بالعقل الراجح والعلم والفضل والتبصر في أحوال الناس إن كانوا من أعيان المجتمع حتى يحصل التعاون معهم في معرفة الحق فيما قد يخفى دليله أو في الأمور التي تحتاج إلى نظر وعناية في كيفية تنفيذ الحق أو كيفية ردع الباطل والقضاء عليه ] فانظر أيها الملبس إلى هذا الإمام النحرير كيف يقرر أن الشورى ليست مقصورة على الحكام والأمراء فقط، وكيف يقرر أنه لا يدخل في المشورة كل من هب ودب من الناس بل العلماء وأعيان الناس حتى يحصل بينهم التعاون في معرفة الحق، فهل تعد هذا من التناجي بالباطل ومن تأسيس الضلالات ومن السرية المحرمة ؟! إنك لعجيب يا رجل ! أيها الأفاك : إذا جلس العلماء فيما بينهم يتباحثون ويتذاكرون ويتشاورون للوصول إلى الحق كانوا بذلك مخالفين لأصل من أصول السنة ؟! مخالفين لطريقة السلف ؟! ! ومن ثم ماذا تقول في صاحبك وقائدك محمد بن هادي إذ يقول : [ إذا نزل الشيء يَهمُّ بعضكم فالذي أطلبه وأرجوه منكم أن لا يستبد برأيه، ولا ينفرد به؛ حتى يفد على إخوانه هنا، ويجتمعون لها، لما ينزل عليه من أمر يحتاج إلى معالجة فيصدر الأمر، ويصدر الرأي عن اتفاق ومشورة بين الجميع، فينفع الله سبحانه وتعالى بذلك؛ لأن الإنسان إذا نظر ينظر من ناحية واحدة، فإذا جاء مع إخوته، كل واحد جاء بنظره الذي يراه فتكتمل ] بل كان يحث على عرض الأمر على الشيخ ربيع واستشارته فيما يحدث وينزل فيقول : [ وخاصة الشيخ ربيع، فقد قام بهذا الأمر بهذا العصر أتمَّ قيام ، نحسبه كذلك والله حسيبه، لا نكاد نرد عليه في شخص خفي علينا بعض أمره، إلا وجدنا تفاصيل أمره عنده ] فما رأيك بكلام صاحبك هذا - وهو عين ما تأخذه على العلامة الربيع- ؟ فكيف وابن هادي أصلاً أحد المشاركين في تلك المجالس سابقاً ؟! وختاماً أقول : علم القاصي والداني أن خالداً المصري تجنى بظلمه وعنجهيته وكذبه على إمام كبير من أئمة الإسلام وطعن به طعونات غادرة لئيمة بخسة ودناءة، فأسأل الله تعالى أن يخيبه وأن يخزيه، إن لم يرجع ويتوب ويصلح ما كان منه وليكن هذا النكال السلفي المنصب على رأس هذا النكرة الأفاك من شتى أصقاع الدنيا درساً بليغاً لكل متطاول مفتر على جناب ربيع السنة وإمامها، فلقد رأت الدنيا طحن السلفيين لهذا البائد ثم نفخههم في قتامه حتى ما عاد شيئاً ولن يعود بإذن الله تعالى إلا أن يتوب ويرجع ويؤوب، والله الموفق لا رب سواه . محمد جميل حمامي 14/جمادى الثاني/1440 بيت المقدس أين الغلط.pdf
  7. جديد: الرد على خالد عبدالرحمن المصري والذب عن الامام المحدث ربيع المدخلي حفظه الله للشيخ الفاضل يعقوب البنا حفظه الله *السلام عليكم ورحمة الله وبركاته* *حياك الله شيخنا الفاضل يعقوب حفظك الله وبارك في وقتك وعمرك...* *شيخنا كما بلغكم وبلغ الجميع ما اظهره من طعن المسمى خالد بن عبدالرحمن المصري في شيخنا العلامة الإمام حامل لواء الجرح والتعديل ربيع..* *في قوله أن الشيخ ربيع انحرف عن السنة* *وقرر مذهب الخوارج..*!!* *وغير هذا من معرض كلامه عن مجالس الشورى* *فهل من رد على هذا المسمى وعلى حزبه الذي اظهره الله انهم تعصبوا لابن هادي اصلحه الله وما تكلموا في طلاب الربيع الا للطعن في الربيع وما ارادوا الطعن في الربيع هم* *بل لتفريق السلفيين في كل مكان ؟* *والله المستعان .* *وفقك الله شيخنا وسددك..* https://b.top4top.net/m_1145xj9oc0.m4a
  8. خالد عبد الرحمن زكي يُبرز منهجه الواضح ! وجهله الفاضح ! بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه، أما بعد: فقد وصلتني صوتية قبيحة لرجل ظهر قبحه المنهجي، وهو المدعو خالد عبد الرحمن زكي المصري، يطعن فيها بأحد أئمة الهدى والدين نحسبه كذلك والله حسيبه، وهو شيخنا الإمام الربيع أطال الله بقاءه على السنة قاصمًا ظهورَ أهل البدع، وكاشفًا أدعياءَ السلفية المتسترين. فكان مما جاء فيها وصفه للشيخ ربيع بأنه يقرر منهج الخوارج ويؤيد مجالس الشورى السرية، وأنه خالف أصلًا من أصول السنة فانحرف بذلك عن منهج السلف ! كما زعم وهذى حسيبه الله تعالى، فأقول: أولًا: علامة أهل البدع عند السلفيين الطعن والوقيعة بعلماء السنة، وعلامة أهل السنة محبة علماء السنة والذب عنهم والدعاء والاستغفار لهم. ثانيًا: لا عجب أن يصدر هذا الكلام في هذا الوقت بالذات الذي تكاثرت فيه أسهم الطاعنين بالربيع لتحقيق أمنيتهم القديمة وأمنية من يدفعهم ويؤزُّهم ويدفع لهم ! لإسقاط الربيع وإسقاط منهجه السلفي الواضح الذي أرقهم وأزعجهم وكشف أقنعتهم، وفي كل مرة يضحون ! بسفيه وطائش وفتان وجريء بالباطل، وكان آخرهم صاحبهم هذا، وما يزيدهم ذلك في كل مرة إلا خسارًا وفضيحة وانكشافًا، ويبقى الشيخ ربيع ثابتًا، ومنهجه ظاهرًا. ثالثًا: الذي يصف الشيخ ربيع بأنه يقرر مذهب الخوارج، إما أنه جاهل بمذهب الخوارج مشوَّش الفهم سقيم التفيكر، وإما أنه جاهل بمنهج الشيخ ربيع، مخلّط في المنهج السلفي لا يفرق بين السنة والبدعة، وإما أنه يعرف الحق الذي عليه الشيخ ربيع كما يعرف أبناءه ولكنه ذو مقصد رديء، قد امتلأ قلبه غيظًا على إمام الجرح والتعديل ففاض لسانه بما في قلبه. رابعًا: وصف خالد المصري للشيخ ربيع بأنه العالم الوالد، ومن كبار العلماء والأشياخ، وله المنة بعد الله عليه - على خالد - وعلى كثير من أهل السنة في زماننا، هذا الثناء ذر للرماد بالعيون، وكذب مفضوح، يخالف ما قرره وحكم به في النهاية بأن الشيخ ربيعًا انحرف عن المنهج السلفي وخالف أصلًا سلفيًا مجمعًا عليه ! وهذه الطريقة الماكرة في الثناء ثم الطعن نعرفها من قديم؛ طريقة أبي الفتن المأربي ومن سقط بعده في كل فتنة، فأنت يا خالد تسير على نهج أولئك لا على النهج الواضح الذي تدعيه، وبينك وبين سلفك الطاعنين فرق واحد: أنك تجرّأت على ما لم يتجرأوا عليه، واقتحمت ما عجزوا عنه. خامسًا: الشيخ ربيع حفظه الله عندما رد على فرية المجالس السرية فرّق بين العمل السّرّي الحركي الحزبي الذي فيه الإعداد للخروج على ولاة الأمر والتخطيط لذلك والبيعات السرية التي كلها من منهج الخوارج، وبين "الشورى بين أهل العلم" الذي لا يمنعه إلا جاهل، ولا يصفه بأنه من منهج الخوارج إلا مُبطل، فتشاور أهل العلم في مسائل العلم وخاصة النوازل ومنها مسائل الجهاد واستقرار المجتمعات وعلاقة الحاكم بالمحكوم، ليس مطعنًا بهم، بل هو من مناقبهم، لحرصهم على الشباب وعموم الناس كي يوجهوهم لمصالحهم الدينية والدنيوية، وهو مما أخذه الله تعالى على أهل العلم من العهد والميثاق، فأي مأخذ في هذا، وأين منهج الخوارج من هذا؟ سادسًا: ما يصدر عن العلماء من أحكام شرعية وتوجيهات في النوازل والفتن وأحوال المجتمعات ليس سريًا، ولا محجوبًا عن أحد، سواء كان مكتوبًا أو شفويًا، ينقله الناس ويعلمون به، ويعملون بمقتضاه، ويعرفه ولاة الأمر تمام المعرفة، فالقول: إن هذا من منهج الخوارج؛ دسيسة للتأليب على الشيخ ربيع ومنهجه عند ولاة الأمر، وهذا الأمر - أعني التأليب والتحريض - بات واضحًا جدًا وشواهده كثيرة في فتنة ابن هادي الآخيرة. سابعًا: أصول السنة واضحة يعرفها صغار طلبة العلم، فجعله في صوتيته تشاور العلماء فيما فيه مصلحة الناس وفي نوازل الجهاد وغيرها عملاً سريًا بدعيًا يناقض أصول السنة لهو جهل فاضح وخلل واضح ممن يدعي أنه على النهج الواضح. ثامنًا: الواجب على خالد المصري أن يراجع نفسه، ويتوب مما قال، ويظهر ذلك على الملأ، فالرجوع إلى الحق خير من التمادي بالباطل، كان الواجب عليه أن ينصر السنة والأصول السلفية التي خالفها بحق رأس الفتنة الأخيرة محمد بن هادي، وأرجوا أن لا يكون هذا الطعّان ممن قيل فيهم: خوارج مع العلماء مرجئة مع المخالفين وأهل البدع. رائد بن عبد الجبار المهداوي ١٣ جمادى الآخرة ١٤٤٠ https://t.me/raedalmihdawi
  9. سلطان الجهني

    من عنده اسماء هذه الاشرطة للعلامة المحدث ربيع المدخلي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته: حياكم الله اخي جاسم إبراهيم المنصوري: تفضل بارك الله فيكم: أما الرابط الصوتي فراجع الخاص وفقكم الله
  10. جاسم إبراهيم المنصوري

    من عنده اسماء هذه الاشرطة للعلامة المحدث ربيع المدخلي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. انا ابحث عن شريطين بعنوان صد عدوان الملحدين في حكم الاستعانة بغير المسلمين للشيخ العلامة ربيع المدخلي وشريطين بعنوان من القلب الى القلب للشيخ العلامة المحدث ربيع المدخلي من كان عنده فليعطينا المادات الصوتية وله الاجر والثواب لكي تطبع.
  11. الأمس
  12. بسم الله الرحمن الرحيم *(ما أحسن أثر الإمام ربيع عليك يا خالد! وما أسوأ أثرك عليه وعلى السلفيين).* https://app.box.com/s/mtuowqzmyao16qaeyi8gmcf46rtjmq0h … للشيخ الفاضل: *عبد الغني عوسات* حفظه الله.
  13. بسم الله الرحمن الرحيم دفاع الشيخ الدكتور أسعد الزعتري عن الشيخ العلامة ربيع المدخلي و الرد على خالد عبدالرحمن المصري و المصعفقة على فرية المجالس السرية مقتطف من شرح العقيدة الطحاوية مسجد طيبة بالخليل، فلسطين ليلة الثلاثاء ١٤ جمادى الآخرة ١٤٤٠ه‍ https://archive.org/details/lutfysd_outlook_20190218_1916
  14. بسم الله الرحمن الرحيم *•|[ تعليق الشيخ الفاضل بندر بن سليمان الخيبري حفظه الله على طعن خالد بن عبدالرحمن المصري في الإمام ربيع ]|•* السؤال والجواب من هنا: ١-https://d.top4top.net/p_11445w0dx8.jpg … ٢-https://c.top4top.net/p_11444v4qy7.jpg …
  15. سلطان الجهني

    بل أنت هشام

    للفائدة
  16. سلطان الجهني

    ما من نبي يموت فيقيم في قبره إلا أربعين صباحا حتى ترد إليه روحه

    للفائدة
  17. جاسم إبراهيم المنصوري

    الرد على خالد عبد الرحمن المصري في طعنه على الوالد العلامة الشيخ ربيع حفظه الله

    يرفع للفائدة
  18. سلطان الجهني

    كان يقبلني و هو صائم و أنا صائمة. يعني عائشة

    للفائدة
  19. أبو عبد الرحمن المظفري الكردي

    رد عدوان المصري عن الإمام ربيع بن هادي المدخلي - كتبه أبو عبد الرحمن سعد المحمدي

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الامين وعلى اله وصحبه الطيبين....وبعد فقد ساءَ أهل الاسلام ايما اساءة ما تفوه به المدعو الجاهل خالد المصري من نسبة الامام الربيع الى الانحراف عن السنة وموافقة الخوارج في منهجهم المنحرف!!. وليس هذا بغريب في هذا الزمان الذي تواطأ فيه أهل الفتن على الطعن في العلماء خصوصا الشيخ ربيع والشيخ عبيد والشيخ البخاري، ثم جردوا العداوة للشيخ ربيع وحده حتى يكون لطعنهم أثر بزعمهم. ولا يخفى ما للشيخ ربيع حفظه الله من دور كبير في كشف وبيان البدع الكبار في هذا العصر من اخوانية وسرورية وتبليغية ومأربية وحلبية وحدادية وغيرها، وآخرهم في هذا الوقت الحدادية الجديدة التي يقودها محمد بن هادي المدخلي. وقد حملت هذه الحدادية الجديدة طعونات كثيرة في أهل العلم وطلابه ولكن لم يجرؤوا على الطعن الصريح في الشيخ ربيع حتى جاء خالد المصري فتولى كبر هذه الفتنة فصرح بما صرح به. وما ذكره هذا الجاهل من ان الشيخ ربيع خالف في اصل من اصول السنة ـ بزعمهـ وهو مسألة المشاورة بين أهل العلم وادعاءه انها مجالس سرية كمجالس اهل البدع ، فهذا في ظنه الفاسد الكاسد ومن جهله العجيب فما زال أهل العلم يتشاورون في المسائل الكبار ومشاورتهم تثمرالخير البركة وحفظ الأنفس والأموال والاعراض بل البلاد والعباد. ولعله يريد من اهل العلم ان يجلسوا في الاماكن فيناقشوا هذه المسائل أمام الناس، وقد بوب الإمام البخاري في صحيحه ـ باب من ترك بعض الاختيارـ وذكر تحته بعض الاحاديث الدالة على جواز كتم بعض العلم خشية أن يسوء فهم السامع كحديث هدم الكعبة وغيره. ومن عجيب جهله اشتراطه ان تكون المشاورة باذن السلطان ولا ندري من اين جاء بهذا الشرط وهذا الامام احمد جاءه علماء بغداد وشاوروه بشأن فتنة المأمون والدعوة للقول بخلق القرأن. وقوله ان المشاورة تكون فيما ليس فيه اعتداء على حق السلطان. ولا ادري هل يظن ان اهل العلم اذا تشاوروا سيسيرون الجيوش ويعقدون الالوية حتى تصور أن في مشاورتهم اعتداء على حق السلطان؟. واخيرا فنحن ندين هذا الجاهل من كلامه حيث قال: والعجيب ان كثيرا ممن خاضوا في هذه الفتنة الاخيرة لا تسمع لاحد منهم يعرض لهذه المسألة .....الخ. فنقول إن السبب الذي جعلهم لا يتعرضون لهذه المسألة والذي يجهله خالد أنهم لم يجدوا فيها ما يخالف السنة، وكان يكفيه أن يسأل نفسه لماذا لم يتكلم العلماء ويبينوا هذا الخطأ الكبير ، ولماذا يتواطأ أهل العلم وطلابه جميعا على السكوت أمام هذه البدعة المنكرة؟. واخيرا نقول يا أهل السنة يا من فارقتم اهل الفتن بلزوم العلماء والدفاع عنهم إن هذا الطعن من هذا الجاهل وأمثاله لهي من آخر اسلحتهم ولن يصمدوا أمام ردودكم وضرباتكم فواق ناقة بإذن الله تعالى. كتبه أبو عبد الرحمن سعد المحمدي
  20. سلطان الجهني

    إنها طيبة ، و إنها تنفي الخبث ، كما تنفي النار خبث الحديد

    للفائدة
  21. أبو عبد الرحمن المظفري الكردي

    إلى جميع الجهال الطاعنين والمتطاولين على الشيخ ربيع حفظه الله ورعاه

    ضرب الشيخ ربيع المدخلي ربيع السنة مثلا جميلا جداً في وصف السفهاء ● قالوا: إن بعوضة نامت على شجرة، ● فلما أصبحت قالت للشجرة: استمسكي إني أريد أن أطير. ● فقالت لها الشجرة: أنا لم أشعر بك حين وقعت عليّ فكيف أشعر بطيرانك ! ● ثم قال حفظه الله: هذا مثلٌ يُضرب به للتافهين حينما يريدون أن يصولوا على الرجال الأقوياء الشرفاء “اهـ. [ عمدة الأبيِّ ( ص٣٧٤ ) ]
  22. جاسم إبراهيم المنصوري

    أصول فالح الحربي الخطيرة ومآلاتها

    يرفع للفائدة
  23. سلطان الجهني

    لا تزكوا أنفسكم، فإن الله هو أعلم بالبرة منكن و الفاجرة، سميها زينب

    للفائدة
  24. جاسم إبراهيم المنصوري

    الحلقة الأولى من : كشف أكاذيب وتحريفات وخيانات ( فوزي البحريني ) !

    يرفع للفائدة
  25. جاسم إبراهيم المنصوري

    الحلقة الثانية من : كشف أكاذيب وتحريفات وخيانات ( فوزي البحريني ) !

    يرفع للفائدة
  26. سلطان الجهني

    كان يباشر و هو صائم ، ثم يجعل بينه و بينها ثوبا . يعني الفرج

    للفائدة
  1. عرض المزيد من الأنشطة
×