اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

أبو واقد القحطاني

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    958
  • تاريخ التسجيل

كل منشورات العضو أبو واقد القحطاني

  1. جزاك الله خيراً ولكن لو تكرمت متى أصدر العلامة عبيد الجابري حفظه الله - هذه الفتوى التاريخ لو تكرمت
  2. المعذرة أخي الكريم لقد أدخلت تفريغ أبي قتادة وما قد رأيت تفريغك
  3. بسم الله الرحمن الرحيم فتوى فضيلة الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله - لليمنيين في جهاد الحوثيين وكانت تسجيل الفتوى يوم الجمعة 14 محرم 1436 هـ ما بين مغربٍ وعشاء. ☜ التفريغ : ● السائل : شيخنا - حفظكم الله - ماذا تنصحون أهل اليمن في عدن وغيرها في مواجهة الحوثيين - حفظكم الله - ؟ ● جواب الشيخ : (بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا أشرف المرسلين ، وسيد المجاهدين عليه أفضل الصلاة والتسليم. أمَّا بعد ... فإنني أوصي اليمنيين جميعاً في كل أنحاءِ اليمن من غير الحوثيين أن يكونوا جبهتين أو ثلاث في منطقتين أو ثلاث ضد هؤلاءِ الحوثيين الروافض الباطنية الذين هم من أشد أعداء الإسلام وأشد أعداء الصحابةِ الكرام وأشد أعداء أهل السنةِ والجماعة. وما حربهم هذهِ الخبيثة إلا من منطلق عداوةٍ شديدةٍ للإسلام ولأهلهِ السابقينَ واللاحقين. فأرى أنَّ على أهل اليمن جميعاً في إب وتعز وعدن والبيضاء وغيرها ، وحتى في صنعاء أن يكونوا جبهاتٍ قوية لدحرِ هذهِ الطائفة والقضاءِ عليها وعلى فتنتها ، ولا يتساهلوا ، فإنَّ هذا من أعظم الجهاد. وواللهِ لو استسلمَ اليمنيون للحوثيين لضاع الإسلام تماماً ، ولصارت اليمن مثل إيران وأسوأ عداءَ للصحابة وحربٌ على القرآن ، وحربٌ على زوجات الرسول الكريم - عليه الصلاة والسلام - . فعليهم أن ينهضوا بجدٍ وعزم ، وأنْ يسخروا كل إمكانياتهم للقضاء على هذه الفتنة ولرفع راية الإسلام الحق. أسأل الله أن يوفقهم وأن يجمع كلمتهم على الحق ، وأن يوحد صفوفهم ، وأن ينصرهم ويُعلي كلمتهم. إنَّ ربنا سميع الدعاء ، وصلى الله على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه وسلم). ✍ فرغه : أبو قتادة حسام بن أحمد العدني غفر الله له ولوالديه
  4. بسم الله الرحمن الرحيم تفريغ لفتوى الشيخ العلامة عبيد الجابري - حفظه الله - [بخصوص محاولة الرافضة الحوثيين محاولة التمدد في المحافظات الجنوبية لليمن] ● قال الشيخ حفظه الله : (ونصيحتي أقولها ولا غضاضة يجب على أبناءنا في الجنوب ، في المناطق الجنوبية أن لا يمكنوا الحوثيين من بلدهم دفاعاً عن الدين والعرض والأهل والأموال ، فإنَّ الدولة ضعيفة في الحقيقة. وقد بلغني أن قائد القوات الجنوبية عازمٌ على التصدي للحوثيين إن حاولوا الدخول إلى البلد ، وأقول : وفقه الله ، فأعينوه وشدوا أزره والتفوا حولهُ. هذهِ لعوام أبناءنا في الجنوب وخواصهم. ☜ أملاه : عبيد بن عبد الله بن سليمان الجابري بعد عشاء الأربعاء الثاني عشر من محرم عام ستةٍ وثلاثين وأربعمائةٍ وألف. وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه). رابط الصـوتيـة : اضغط هنا وفقك الله ✍ فرغه : أبو قتادة حسام بن أحمد العدني غفر اللهُ له ولوالديه
  5. بسم الله الرحمن الرحيم التسجيل الصوتي لخطبة عيد الأضحى لعام 1435 هـ للشيخ الفاضل أبي محمد عبد الرؤوف الردفاني - حفظه الله وبارك فيه وبعلمه ونفع به - رابط مباشر لتنزيل المادة الصوتية Download
  6. البرهان في تبرئة ابن مشبح مما تكثر به الحجوري من الزور والبهتان بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ذي النعم والإحسان والفضل والامتنان وصلى الله على محمد المبعوث بخير الأديان وعلى أله الأعيان وعلى أصحابه ذوي الصدق والإيقان وعلى التابعين لهم بإحسان أما بعد فهذه ترجمة مختصرة لأبي محمد أحمد بن مشبح رحمه الله تعالى: نسبُه، وولادتُه، ونشأتُه: هو أبو محمد أحمد بن محمد بن أحمد بن مشبح الحسني الدثيني العدني منزلاً ينتسب لقبيلة كبيرة من القبائل اليمنية الجنوبية وهي قبيلة (أهل حسنة) ولد في قرية من قراها يقال لها شعب أهل حليمة فنشأ فيها حتى اشتد عوده وقوي ساعده فانتقل إلى مدينة عدن ومكث فيها فترة من الزمن وهناك تعرف على السنة فصار من رجالها ثم انتقل إلى صنعاء فتعلم العلم الشرعي في مسجد الصديق ثم تركه حين تحزب أهلُه فانتقل إلى دار الحديث بدماج فمكث فيها فترة من الزمن تقرب من خمسة عشر عاماً تتلمذ فيها على يدي الشيخ المجدد مقبل بن هادي الوادعي حتى استفاد وجمع من العلم ما جمع وبرَّز في الفقه وأصوله فدرَّس فيه كتباً صغاراً وكباراً كالورقات للجويني والأصول من علم الأصول للعثيمين واللمع للشيرازي والنبذ لابن حزم والرسالة للشافعي والمذكرة للشنقيطي وولِّي مكتبةَ دماج لتبحره في الكتب ثم حصلت الفتنة الحجورية [ وهي أحق بهذا اللقب لأن الحجوري هو الذي جمع حطبها وأجج نيرانها وأنشأها من لا شيء] فخرج من دماج إلى دار الحديث بمعبر حرسها الله فمكث فيها سنتين يطلب العلم ويُعلم ثم انتقل إلى بلده الأول [ مودية ] فمكث فيها فترة تقرب من ثلاث سنين يدعو إلى الله تبارك وتعالى، فدرَّس في مسجد السنة « الصحيح المسند » للوادعي و«صحيح مسلم بن الحجاج» و«الشريعة» للآجري ودرَّس في العقيدة والفقه والنحو والأصول فنعش الله به العلم وأحيا به الدعوة وجمع به الكلمة فعرفه القاصي والداني والقريب والبعيد ثم شاء الله تبارك وتعالى أن يحاصر الرافضة الزنادقة دارَ الحديث بدماج ما يقرب من سبعين يوماً وليلة وأفتى كبارُ العلماء بالجهاد في سبيل الله فضاقت عليه الأرض بما رحبت وتشوقت نفسه للجهاد في سبيل الله وكان يقول لطلابه: جسدي عندكم وقلبي عند المجاهدين فعزم على المسير فمنعه بعض إخوانه لما يجدون من الانتفاع به وبعلمه عندهم فخرج مستخفياً مهاجراً إلى الله عز وجل ونصرة لدين الله جل وعلا ثم للمستضعفين من سكان دماج ( لا لشخص الحجوري كما يقوله أتباعه ) حتى لحق بركب المجاهدين في جبال كتاف فنصح ودرَّس وعلَّم هناك وقاتل قتال الأبطال وظهرت شجاعته وصلابته في الحرب ثم أُكرم بالشهادة فيما نحسبه والله حسيبه ولا نزكي على الله أحداً. فرية المتشبع بما لم يعط : رُفع للحجوري ورقة بعد استشهاد أبي محمد رحمه الله تعالى فقرأها على طلابه الذين يُعمِّي عليهم بإعلامه في دار الحديث بدماج مضمونُها أن أحمد بن مشبح قد لحق بركب الحجوري ومن معه وأنه يطلب منه المسامحة على ما بدر منه في الفتنة فقمص قميصاً ليس بقميصه ونُسب إليه ما هو منه بريء وأُشهد اللهَ الذي لا إله إلا هو أن هذا كذب وافتراء على أبي محمد رحمه الله تعالى فأنا الخبير به وقد سألته حين أن فُك الحصارُ عن دماج وجاءت الأخبار بدخولنا قوافلَ ، قوافلَ إليها فقلتُ: قد اختلفتُ مع بعض إخواني من المجاهدين في السلام على الحجوري إذا دخلنا دماج فقلتُ لن أسلم عليه وقال بعضهم سنسلم عليه من باب أن الوقت وقتُ اجتماع الكلمة ضد الرافضة فقال لي رحمه الله تعالى: نعم لا تُسلم عليه ولا كرامة. والدلائل في هذا كثيرة جداً فمن كان معه قبل موته كأخينا هاشم الجنيدي وباسل اللحجي وعلاء الصالحي وغيرهم وهم كُثر ممن رافقه في رحلة الجهاد في سبيل الله تبارك وتعالى يشهدون بثباته على موقفة الأول في الحجوري وأتباعه [ وهو كون الحجوري ومن معه يسيرون على خطى الحدادية ] ومما يدل على هذا ويؤكده أن أبا محمد رحمه الله تعالى له رسالتان الرسالة الأولى بعنوان ( كشف اللثام عن الحجوري وأصحابه اللئام ) وهي عبارة عن تاريخ كان يكتبه عن دار الحديث بدماج فجاءت فتنة الحجوري وهو يكتب فكتب قصة الفتنة من أولها إلى أن خرج من دماج وقد عُرضتْ على إمام الجرح والتعديل ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى والرسالة الثانية بعنوان ( قذف اللهب على من رمى غيره بداء الكلب ) وهي عبارة عن رد جميل على المخدوع محمد بن حسين العمودي هداه الله جل وعلا واليك نص الرسالتين : الرسالة الأولى : كشف اللثام عن الحجوري وأصحابه اللئام الحمد لله لا إله إلا الله وحده أعز جنده ونصر عبده وغلب الأحزاب وحده فلا شيئ بعده، والصلاة والسلام من لا نبي بعده ، وعلى آله ومن صحبه . أما بعد : فإنه لا يخفى على كثير من أهل السنة ما جرى بينهم في هذه الأعوام المتأخرة إلى يوم كتابة هذه الأسطر حتى كتب فيها من كتب ، ونطق فيها من نطق بالباطل ، ولم ينطق فيها بخير وعلم ، ونصب رجال أنفسهم حكاماً ، يقضون فيها ويحكمون ويقدمون ويؤخرون ، وذهب الناس فيها كل مذهب ، وسلكوا سبلاً كثيرة وشعباً خطيرة وتفرقوا في آرائهم، وأقوالهم، وتحليلاتهم، ولو ردوا أمرهم إلى من أمرهم الله بالرد إليه بقوله سبحانه وتعالى : (وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الامر منهم لعلمه الذين يستنبطومه منهم ) الآية . فلما أذاعوا به ملئوا أوراقهم بكل ما يأنف السني من سماعه فضلا عن ذكره ، ولو أنهم ردوه ، لصانوا ألسنتهم عن الخطل . وإنما منعني سابقاً من أن أُشرك قلمي ، وأقحم بناني وعقلي مع من اقتحم أني رددت الأمر أنا وإخواني من طلاب العلم إلى أهله ، وانصياعا لأمرهم بذلك ، وقد خالفهم في هذه الفتنة من خالفهم ولم يحملنا ذلك على التجري كما تجرأ من تجرأ بالكتابة والمحاضرات . فلو أن القوم اكتفوا بما اكتفينا به، ورضوا بما رضي به أهل السنة صغيرهم وكبيرهم من البيانات، لكان غبار الفتنة قد غبر وذهب سرابا واندثر ، إلا أنهم لجوا في الغي ولم يقفوا عما هم فيه من السفه والعي. وزادوا الطين بلة ، وسودوا الصحائف بالأخبار المذلة لهم ، فطعنوا في من سكن هذه الدار ـ أعني دار الحديث بدماج حرسها الله تعالى ـ من طلابها الأبرار،ممن أخذ العلم من ينابيعها الصافية ، وجثى بركبتيه تحت مشايخ أجلاء عرف فضلهم عدوهم قبل صديقهم ، ومبغضهم قبل محبهم . وكثر الكلام وطال ، واتسع القيل والقال، وأُلصقت التهم بهم من العالة الجهال ظلماً وزوراً ، وقد قلتها لهم قديمًا: رمتني بدائها وانسلت ، ثم ما هي إلا أيام فإذا هم يطعنون في شيخنا الإمام محمد بن عبدالوهاب الوصابي ،ويلمزون غيره من الأعلام ولأنها تحصل بكثرة الإصغاء إلى الشبه شكوك في النفوس تشبه شكوك الموسوسين، وأوهام مثل أوهام المبرسمين تعين عليَّ بيان ما جرى ليحي من حيَّ عن بينة ويهلك من هلك عن بينة ، وقد قال سبحانه وتعالى : ( وإذ أخذ الله ميثاق الذين أُوتو الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه ) الآية ، يقول إمام أهل السنة والجماعة في زمانه ومكانه يحيى بن أبي الخير العمراني في " " : ومن المفترض على من عرّفه الله طريق الرشد وأبان له سبيل الهدى إذا ظهرت بدعة في الدين أن يردها بما قدر عليها ، قال الله تعالى: (قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني )، وقال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم : ( ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ) ، وقد أخذ الله العهد على العلماء ليبيننه للناس ولا يكتمونه ، والعلماء ورثة الأنبياء . إلى أن قال : ولاتزول الشبه عن قلوب العامة إلا من حيث دخلت وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يزيل الشبه من حيث علم دخولها . /هـ والقصد بيان الحق ، وإرجاع الموافق والمخالف إليه ، مع أني أعلم علما يقينيا صعوبة ذلك لقوله تعالى لرسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وقد أُوتي البيان : (وما أنت بهادي العمي عن ضلالتهم إن تسمع الا من يؤمن بآياتنا فهم مسلمون )، ولقوله: (ولئن جئتهم بكل آية ليقولن الذين كفروا إن أنتم الا مبطلون كذلك يطبع الله على قلوب الذين لا يعلمون فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لايوقنون ) . وقد كان حالنا من قبل أنا وإخواني كما أمر الله به نبيه عليه السلام: (خذ العفو وامر بالعرف وأعرض عن الجاهلين)، يقول خطيب أهل السنة وبليغها أبو محمد عبدالله بن مسلم بن قتيبة ـ رحمه الله تعالى ـ في كتابه الجليل " تأويل مشكل القران " ص : لأن في " أخذ العفو " صلة القاطعين ، والصفح عن الظالمين ، وإعطاء المانعين . وفي " الأمر بالعرف " تقوى الله ، وصلة الأرحام ، وصون اللسان عن الكذب ، وغض الطرف عن الحرمات ، وإنما سمي هذا وما أشبه " عرفا " " ومعروفا " ؛ لأن كل نفس تعرفه ، وكل قلب تطمئن إليه . وفي " الإعراض عن الجاهلين " الصبر والحلم وتنزيه النفس عن مماراة السفيه ومنازعة اللجوج / هـ . بدأ شيحنا عبدالرحمن بن مرعي العدني حفظه الله تعالى يفكر في موقع يكون مسجدا وموقعاً يقيم فيه داراً للحديث كما هي طريقة أهل السنة المعهوده المعروفة في اليمن قديماً وحديثاً لتعليم كتاب الله سبحانه وتعالى ، وسنة نبيه عليه السلام ، على فهم صحيح هو فهم السلف الصالح ، بعيداً عن التقليد الأعمى والحزبية الهوجى ، وقد كان مركز شيخنا الوالد العلامة مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله تعالى أكبر الدور وأشهرها . وعنه تفرعت بقيت الدور وتتابعت فكانت له اليد الطولى بعد الله سبحانه وتعالى في نشر الخير ، ولقد كان كثير الحث والتحضيض لمن رأى منه الأهلية والقدره ، وكان ممن حثهم على ذلك شيخنا الفاضل عبدالر حمن بن عمر بن مرعي العدني حفظه الله تعالى . الفيوش وقع الاختيار للأرض التي سيبنى عليها الدار إن شاء الله تعالى ، وهي واقعة في منطقة بين عدن ولحج تسمى" الفيوش " فأقبل الناس على هذه الأرض لمكانة شيخنا حفظه الله تعالى في قلوبهم،ولعلمه وحبهم أخذ العلم عنه ، فقد قال فيه أخبر الناس به وهو شيخه الوادعي وهو يخاطب أهل عدن في إحد رحلاته إلى عدن : استفيدوا منه فإني أستفيد منه، وهذا من تواضعه ومعرفته بعلمه فعلى هذا أهل عدن أحق الناس بالوفاء بهذه الوصية ، ولهذا أقبل الكثير عليه ، وقال أيضا : لايزال أهل عدن بخير ما دمت فيهم يا أبا عبد الله. وقد كان يحيل الفتوى إليه في دار الحديث بغير منازع وإن كابر من كابرفالأمر مشتهر، وكثيرا ما كان يسأل رحمه الله في الدرس عن أسئلة ربما أشكلت عليه فيقول: ماذا عندك يا عبد الرحمن فيجيب بما عنده وربما كان ذلك في شريط مسجل فيبقي الجواب في التسجيل فرحمه الله وقال رحمه الله تعالى: عبدالرحمن مرجع لنا في الفقه . وقال: إنا نهابك ياعبد الرحمن ، قالها في الدرس ، وكانت هناك دوافع كثيرة لبناء مركز للشيخ عبدالرحمن منها: الحرص على نشر الخير في المناطق الجنوبية فهي مع سعتها وكثرة المستقيمين فيها بحاجة ماسة إلى مركز لتلقي العلم ولصعوبةانتقال كثير منهم إلى دور الحديث لعوائق كثيرة إلى غير ذلك من الدواعي وتم الأمر ولله الحمد. ولم يكن الأمر سريا كما زعم من زعم بل كان مرتبطا بالشيخ الجليل والعالم النحرير محمد بن عبدالوهاب الوصابي حفظه الله تعالى ، وأخزى حاسده . هرجيسا في اليوم التالي لاجتماع المشايخ في درس الظهر وبعد خروجهم من دار الحديث صدر الحجوري أول كلمة له في الفتنة على الملأ فشبه ما قام به شيخنا عبدالرحمن حفظه الله تعالى بفعل رجل صومالي متلصص ، زعم أنه يقيم جامعة للتعليم في هرجيسا إحدى مدن شمال الصومال فأخذ التزاكي ، وطفق ينصب على التجار ويأخذ أموالهم ، حتى فضحه الله .ولم يسمِّ الشيخ عبدالرحمن ، وقال عقب هذه الكلمة : لا تكن كأبي الحسن وأبي مالك ، وصالح البكري ./هـ بلفظه. فلما سئل الحجوري : أتريد بهذه الكلمة الشيخ عبدالرحمن ؟ قال : لا أقصد الشيخ عبدالرحمن . قال هذا في داره([1])، وهذا دأبه يقول القول فإذا سئل: هل تقصد فلانا يقول لا. وإنما قصده أن ينظر الموافق من المعارض . وقد حدث قبل وجود التسجيل أن تكلم فيمن يدرس آيات الأحكام وقال : إن القرآن كله أحكام ، وإذا أردت أن تدرس فدرس تفسير القران . /هـ مع العلم أن الحجورى كان يدرس تفسير ابن كثير . والذي كان يدرس في ذلك الوقت آيات القرآن التي فيها الأحكام هو شيخنا عبدالرحمن بن مرعي حفظه الله تعالى ، فدخلت على الحجوري أنا والأخ ناصر بن أحمد العدني الشهير بالزيدي وثالث فذكرنا له مقولته في الدرس وبينا له أن الشيخ عبدالرحمن هو الذي يدرس آيات الأحكام وأنه قد بين أن هذه الآيات هي التي تأخذ منها الأحكام غالباً . فقال : أنا لا أقصد الشيخ عبدالرحمن وليس بيني وبينه شئ ونحن إخوة. قلنا له : الإخوان يفهمون هذا . وكان القصد من دخولنا عليه النصيحة له بأن لا يوسع فجوة الخلاف بينه وبين الشيخ ربيع ، فدار الكلام في المجلس ، ومما ذكره لنا أن الشيخ ربيع يتصل به وهو لايرد عليه وكان يظهر التأثر الشديد من الشيخ ربيع مع أننا كنا نكرر عليه تكذيب ما نقل له عن الشيخ ربيع ، فيأبى ويقول : الذي أخبرني بهذ رجل معروف عند أهل السنة /هـ ، وكنا نظن به الخير فإذا هو يقول لنا : إن الشيخ ربيع يحرش بين المشايخ كما يحرش ـ وذكر رجلاً كبيراً في الدولة ـ بين القبائل ثم يصلح بينهم. فرفضنا هذا الكلام منه وأبيناه منه وقلنا لعله ـ أي: الحجوري ـ قاله في حالة غضب ، فلما بلغ الأخ فهد العدني هذا القول جاء يتأكد وأخبرنا بأنه دخل على الحجوري هو واثنان معه قبل شهر من دخولنا فقال الحجوري هذه المقوله نفسها فأنكروها عليه كما أنكرناها ، وإنما كتمها عنا فهد لظنه كما ظننا أنها في حالة غضب فتبين لنا أن الرجل يبيت أمرا خطيرا لأهل السنة ، بل وقد ناصحه غيرنا حول هذه القضية فيما بينه وبينه كالأخ عبدالله القادري الوصابي ويأتي في كلامه إن شاء الله تعالى ، والأخ نبيل العماري وقد طرد الأخ العماري بحجة أنه أساء الأدب معه ، مع أنه معروف برفيع الأدب . وقال أيضا: إذا تكلم الشيخ ربيع رددت عليه. فحذرناه من وقوع فتنه كبيرة ، فقال : لا لن يحدث شيء. وقد جاء كلام للشيخ ربيع في نحو خمس دقائق وهو الآن عند الحجوري ، وفحواه تكذيب لما نقل عن الشيخ الكريم والأب الرحيم ربيع الخير. والحجوري يشعر بالخوف من الشيخ ربيع منذ نهاية فتنة أبي الحسن وبداية حملة البكري عليه أولاً وعلى المشايخ ثانيا . ويعتقد بأن الشيخ ربيعا هو الذي دفع البكري للقيام فلما فشل البكري دفع الشيخ عبدالرحمن للقيام بنفس الدور فمن أقواله التي قالها في فتنته التي أشعلها على الشيخ عبدالرحمن وطلاب العلم بدماج والشيخ محمد بن عبدالوهاب لعدم موافقته قال الحجوري: حتى أكون صريحا معكم إن هذا الأمر ليس جديدا ولكن منذ أن انتهت فتنة البكري جاءني([2]) بعض الناس وقالوا: قم أنت ، وقام جزاه الله خيرا. انتهى كلامه بحروفه. وهناك أمور مخبوءة تحت الكواليس دفنت بدفن البكري . ومع ذلك فإن الشيخ ربيعا يرفق به المرة بعد المرة . يلحق بهذه الفجوة التي أحدثها الحجوري خوفه أيضاً من مشايخ المدينة فلو سألت كثيرا من طلاب دار الحديث بدماج ـ حرسها الله تعالى ـ عن الشيخ عبيد الجابري والشيخ محمد بن هادي المدخلي والشيخ الفقيهي فإن الجواب : لا أعرفه . إلا القليل ممن أدرك فتنة أبي الحسن أو كان من قدماء طلاب العلم ، أو ممن عرفهم من طريق أخرى، أما الشيخ الفقيهي حفظه الله فمن باب أولى. بل هناك فكرة سائدة عند بعضهم وهي أن تدريس طلاب دماج أقوى من تدريس كبار المشايخ لأسباب تافهة سمعت هذا من بعضهم وعرفه غيري ، ولقد لمز الحجوري الشيخ عبيداً الجابري بالتعريض على الملأ بقوله فيه : سني مخذل . والسبب في ذلك نصح الشيخ عبيد لبعض طلاب الحجوري في رحلته إلى اليمن بالتأني في نشر كتاب في مشابهة الإخوان المسلمين لليهود والنصارى، وقد نشر الكتاب بعنوان: « وقفات مع تنظيم الإخوان المسلمين» فعد الحجوري هذا من التخذيل وقال : يا عبدالوهاب ـ وهوالحجوري الكاتب لهذا الكتاب ـ اطبع كتابك ولا تبالي يا إخوان قد يكون هناك سني مخذل. وقد كتب له الأخ الفاضل عبدالله القادري الوصابي رسالة طويلة يناصحه فيها ، قال لي : إنه أخفاها عن الناس ولم يعلم بها أحد غيره وغير المنصوح، وذكر فيها أمورا ومنها طعنه في بعض مشايخ الدعوة في اليمن وفي غيرها ومنها قوله في الشيخ وصي الله عباس : إنه تراثي. والفجوة التي أحدثها بينه وبين الشيخ ربيع، وهو ما تقدم ذكره فقال الحجوري في قضيته مع الشيخ ربيع : أخبرني ثقة معروف من أهل السنة، فلما رآه الحجوري لم يقتنع بأجوبته قال له: أنا أعتبر نفسي خليفة الشيخ مقبل في مركزه ودعوته فأي شيء يحصل في الدعوة فلابد أن أكون راضيا عنها([3]). ومرت الأيام فإذا هو يقول من على الكرسي : عبدالرحمن العدني زعيم عصابة في المزرعة، والمزرعة هي أكبر مجمع سكني للمتزوجين من الطلاب في دماج. فتحرك المصلحون للإصلاح والناس يظنون أن الوشاة والنمامين دخلوا بينهم ، فطُلب من الشيخ عبدالرحمن حفظه الله أن يذهب إلى دار الحجوري فاستجاب حفظه الله وكانت أول مبادرة منه لجمع الكلمة ورأب الصدع ، فذهب إلى بيت الحجوري ، ودخل عليه وجلس معه وحضر الجلسة حارسين من حراس الحجوري أحدهما أبو الدحداح الحجوري والآخر حسن بن محمد الخولاني وثالث وهو كمال العدني([4]) الطاعن في الشيخ محمد بن عبد الوهاب وهش الحجوري لشيخنا وبش وقال له : قد رضعت أنا وأنت من لبن واحد ـ يقصد شيخنا الوادعي رحمه الله تعالى ـ ، وقال له: أنا ما أعنيك ولكن أعني بعض طلابي، ومما دار في هذه الجلسه أن ذكر شيخنا للحجوري أنه لا يعرف السعوديين الذين جاءا إلى دماج وسألا عنه، وخرج شيخنا حفظه الله تعالى من عنده على أن الصلح قد تم ، وانتهى ما كان يظنه الناس من التنافر والتدابر والتقاطع وعلى أن الحجوري إذا بلغه أمر أو خبر عن الشيخ عبدالرحمن أو عن داره التي يريد إقامتها فليرسل إليه ويسأله عن ذلك. وبعد خروج الشيخ عبدالرحمن من عنده وفي اليوم الثاني انتشر الخبر وطار في الدار وفرح الطلاب الصغير والكبير وعوام أهل البلاد باجتماع الكلمة ، وكل لسان حاله يقول : إنما دخل الشيطان فرد الله كيده في نحره ، ولا يعلمون أنه المكر والتربص. قلت : والرجلان السعوديان من السرورية أحدهما عبدالله الفوزان شارح متن الورقات في أصول الفقه والآخر الجيزاني صاحب معالم في أصول الفقه ، وقد كان الحجوري يثني على كتابه ، قدم الرجلان إلى دار الحديث دماج فعرض عليهما ملاقات الحجوري والجلوس معه فرفضا ، وسألا عن الشيخ عبدالرحمن بن مرعي - ولعل هذه مكيده من مكايد الحزبيين - فأخبرا أنه في صنعاء وله فيها محاضرة في مسجد الخير ثم انصرفا ولم يقيما في دماج وكان انصرافهما وخروجهما من الدار سريعا ولم يذهبا الى مسجد الخير لملاقاة شيخنا وإلى اليوم لم يلتقيا به. ثم بعد مدة طويلة أخرج الحجوري شريطا فيه شهادات وذكر أحد الشهود هذه القصة ليلصق التهمة بالشيخ عبدالرحمن ويقوي شبهته بأنه مرتبط بالحزبيين ([5]). ولهذا بحث الحجوري عن التهم التي يدلل بها على ما أراد من أن يعتقد أهل السنة حزبية الشيخ عبدالرحمن ، فوقع في القاعدة الباطله : اعتقد ثم استدل ووافق المبتدع أبا الحسن المصري فيها ، وخالف أهل السنة في حمل من عرفت عدالته واشتهرت إمامته على السلامة ، يقول عبدالله بن يوسف ابن عبدالبر النمري ـ رحمه الله ـ في جامع بيان العلم وفضله ( 2/ 1093): والصحيح في هذا الباب أن من صحت عدالته وثبتت في العلم إمامته ، وبانت ثقته وبالعلم عنايته لم يلتفت فيه إلى قول أحد إلا أن يأتي في جرحته ببينة عادلة يصح بها جرحته على طريق الشهادات ، والعمل فيها من المشاهدة والمعاينة لذلك بما يوجب تصديقه فيما قاله لبراءته من الغل والحسد والعداوة والمنافسة ، وسلامته من ذلك كله فذلك كله يوجب قبول قوله من جهة الفقه والنظر .../هـ ولهذا لم يقبل الأئمة جرحة ابن معين في أحمد بن صالح المصري وهي من أقوى الجرح المفسر بقوله : رأيته كذابا ، قال ابن عدي في الكامل ( 1/ 184و187) : وأحمد بن صالح من حفاظ الحديث وبخاصة حديث الحجاز ومن المشهورين بمعرفته وحدث عنه البخاري مع شدة استقصائه ومحمد بن يحيى ، واعتمادهما عليه في كثير من حديث الحجاز، وعلى معرفته ، وحدث عنه من حدث من الثقات واعتمدوه حفظا وإتقانا ، وكلام ابن معين فيه تحامل ، وأما سوء رأي النسائي فسمعت محمد بن هارون بن حسان البرقي يقول: هذا الخرساني ـ يعني النسائي ـ يتكلم في أحمد بن صالح وحضرت مجلس أحمد بن صالح وطرده من مجلسه فحمله ذلك على أن يتكلم في ابن صالح . إلى أن قال : وهذا أحمد بن حنبل قد أثنى عليه فالقول فيه ما قاله أحمد لا ما قاله غيره فيه./هـ وإنما ذلك لأنه لم يوافق قوله الصواب، ولو وافق الصواب لأخذ به أهل هذا الشأن فإنهم أحق الناس بابن معين . فليس كل جرح يقبل مطلق وإن كان مفسراً ما لم يوافق الصواب صاحبه. قال الذهبي رحمه الله في السير (7/40): لسنا ندعي في أئمة الجرح والتعديل العصمة من الغلط النادر ولا من الكلام بنَفَس حاد فيمن بينهم وبينه شحناء وإحنة وقد علم أن كثيرا من كلام الأقران بعض في بعض مهدر لا عبرة به ولا سيما إذا وثق الرجل جماعة يلوح على قولهم الإنصاف./هـ ووقعوا بتفتيشهم عن العورات ـ في من اشتهرت عدالته وعرفت جلالته ـ في التجسس؛ قال المفسر السعدي رحمه الله تعالى في تفسيره : ( ولا تجسسوا ) أي : لا تفتشوا عن عورات المسلمين ، ولا تتبعوها ، واتركوا المسلم على حاله واستعملوا التغافل عن أحواله التي إذا فتشت ظهر منها ما لا ينبغي /هـ وقال شيخنا الوادعي ـ رحمه الله تعالى ـ في « المخرج من الفتنة » (34 ) بعد سياقه لأدلة الجرح : هذه الأدلة التي ذكرناها وعمل سلفنا بها في الجرح إنما هو بحسب الحاجة، وإلا فالأصل هو حرمة عرض المسلم قال الله سبحانه وتعالى : ( واخفض جناحك للمؤمنين ) وقال سبحانه وتعالى : ( واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين ) وقال تعالى : (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم إن الشيطان كان للإنسان عدوا مبينا)، وقال تعالى: ( ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ) وفي الصحيح من حديث أبي بكرة ، وابن عباس رضي الله عنهم أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : « إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام » وفي الصحيح أيضا عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : « من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت » / هـ وقال ابن رجب ـ رحمه الله تعالى ـ في رسالته المشتهرة بـ « الرد على من اتبع غير المذاهب الأربعة » ضمن مجموعة رسائل ابن رجب (2/ 636) : وهو أن أكثر الأئمة غلطوا في مسائل يسيره مما لا تقدح في إمامتهم وعلمهم فكان ماذا فلقد انغمر ذاك في محاسنهم وكثرة صوابهم وحسن مقاصدهم ونصرهم للدين ، والانتصاب للتنقيب عن زلاتهم ليس محمودا ولا مشكورا لا سيما في فضول المسائل التي لا يضر فيها الخطأ ولا ينفع فيها كشف خطئهم وبيانه ./هـ وقبله قال الذهبي رحمه الله في السير (14/377): ولو أن كل من أخطأ في اجتهاده –مع صحة إيمانه وتوخيه اتباع الحق- أهدرناه وبدعناه لقل من يسلم من الأئمة معنا رحم الله الجميع بمنه وكرمه. وقال تعالى : (ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولايجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون ) [المائدة/ 8] قال العلامة السعدي ـ رحمه الله تعالى ـ في تفسيرة (224): (لايجرمنكم) أي: يحملنكم بغض (قوم على ألا تعدلوا) كما يفعله من لا عدل عنده ولا قسط ، بل كما تشهدون لوليكم فشهدوا عليه، وكما تشهدون على عدوكم فاشهدوا له، ولوكان كافراً أو مبتدعاً فإنه يجب العدل فيه وقبول مايأتي به من الحق؛ لأنه حق لا لأنه قاله ولا يرد الحق لأجل قوله، فإن هذا ظلم للحق /هـ وقال تعالى : ((ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أوالوالدين والأقربين إن يكن غنياً أو فقيراً فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا )) [ النساء/ 135] ، قال العلامة السعدي ـ رحمه الله تعالى ـ في تفسيره ص: 208 ومن أعظم أنواع القسط القسط في المقالات والقائلين فلا يحكم لأحد القولين أو أحد المتنازعين لانتسابه أو ميله لأحدهما بل يجعل وجهته العدل بينهما /هـ وقال الذهبي راداً على ابن الجوزي في طعنه في أبي سعد ابن السمعاني، كما في تاريخ الإسلام وفيات 541 ـ 550: «ثم نسبه إلى التعصب على الحنابلة وإلى سوء القصد وهذا ـ والله ـ ما ظهر لي من أبي سعد، بل والله عقيدته في السنة أحسن من عقيدتك/هـ وليس معنى كلامي أن العلماء لا يقع منهم الخطأ بل المقصود ، بيان طريقة القوم الباطله في اعتقادهم الحكم ثم البحث عن موجب الحكم. وأما الخطأ فيرد على صاحبه كائن من كان فكل يؤخذ من قوله ويرد إلا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم. يقول العلامة ربيع بن هادي المدخلي كما في « مجموعة ردود الشيخ ربيع » (123): والحاصل أن بعض العلماء قد يعذرون بعض كبار العلماء في بعض العبارات ، ولا يعذرونهم في كل شئ ؛ لأنهم غير معصومين /هـ من التهم التهمة الأولى : أنه زعيم عصابة([6]) وهذه العصابه في المزرعة ثم وسع الحجوري العصابه إلى خارج المزرعه بإظهار شخصيات جديده يدلل على أنها عصابه متآمرة على الحجوري والدار وذكر منهم شيخنا عبدالله بن مرعي([7]) والشيخ سالماً بامحرز وغيرهم. التهمة الثانية : ارتباطه بالحزبيين وقواها بهذه القصه السابق ذكرها ، وهناك كذبة أشاعوها ليقوو هذه التهمة ويوقعوا الشبه في قلوب طلاب الدار: وهي أن محمدًا الحاشدي وهو رجل عرف ميوله للحزبيين قام في مسجد ـ وهو في أرض الحاشدي ـ كان للشيخ عبدالرحمن فيه محاضرة كعادته في مناطق صعده وجعل الحاشدي يطعن في الحجوري والشيخ عبدالرحمن ساكت لا يتكلم ثم قام مبتسما وعانق الحاشدي . هكذا أشاع هذه القصة أصحابه حتى أكد بعضهم صدقها بقوله : صحيحة كأني أراك . فلما فحص الأمر فإذا الخبر بخلاف ما نقل ، إذ أن إخوة الحاشدي قاموا بتهديد الخطباء في يوم الجمعة وهددوا بعدم قيام المحاضرة . فألزم الحاشدي – من قبل بعض المسئولين ومشايخ القبائل - بالقيام والاعتذار لمن هددهم إخوته وبالفعل قام واعتذر، وأجاب شيخنا عن الأسئلة ولم يُلق للحاشدي بالا ثم انصرف - حفظه الله - فكان فيها عزا لأهل السنة حدَّث بهذا بعض الإخوة الذين حضروا منهم الأخ صادق العابديني القائم بإخراج الخطباء في نواحي صعدة من زمن شيخنا مقبل رحمه الله ،وقد أقاله الحجوري ، متظاهرا بأن هناك مناطق لا يصلها دعاة مما يستدعي تغيير المسئول مع أن القضية هي خروجه دعوة مع من يسميهم الحجوري متعصبة للشيخ عبدالرحمن، ولهذا الحجوري لم يجرؤ على ذكر هذه الكذبة على الملأ. وزادوا أنه لا يتكلم في الحزبيين مع أن الأمر خلاف ذلك، فموقفه في فتنة أبي الحسن قد عرف ، وقد تكلم على حفظ الله العديني وهو من أتباع أبي الحسن المصري في محاضرة له في مسجد جميدة بكلام طويل، وكذا على نعمان الوتر أيضا وتكلم على غيرهم . فلا حاجة لهذا الهراء. وأنما هي فقاقع ما تحتها طائل ودعوى لا تساوي سماعها . التهمة الثالثة : إدعاؤه أن الشيخ عبدالرحمن يتقاضى أموالاً من جمعية إحياء التراث ([8]) . فإنه زعم - وهو كثير الزعم الكاذب - : أن شيخنا عبدالرحمن يتقاضى أموالاً من جمعية إحياء التراث والذي يأتيه بها هو الأخ هاني بن بريك ومصدرالحجوري في هذا هو علي بن ناصر العدني ، وسيأتي أنا سألنا الحجوري عن هذه التهمة فقال : بأن الذي أخبره ساقط اسمه علي بن ناصر ([9]) ، وقد كرر الحجوري هذه التهمة مرة أخرى على الملأ بعد قوله لنا: بأنه ساقط، ونقلها عن السامدي ([10]) الذي نقلها أيضا عن علي بن ناصر وأبي همام البيضاني ، فسُئل أبو همام عما نقل عنه فأرسل برسالة بخط يده وصلت إلى الحجوري وهي عندي بخطه وفيها تكذيب ما نقل عنه وهذا نص الرسالة : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد: فإنه قد نقل عني أني أقول أن الشيخ ربيعا حفظه الله يحذر من أخينا هاني بن بريك ، وكذلك نقل عني أني أقول إن الأخ هاني استلم قدر سبعين ألفاً من جمعية إحياء التراث، وهذا ليس صحيحا فإني لم أقل ذلك أبداً لا لقريب ولا لبعيد والله المستعان . كتبه أبو همام / محمد بن علي البيضاني مكة المكرمة حرر 11/10/1427 وبلغ الحجوري أن الورقة معي وجاءني الخبر بالتهديد بالطرد إن نشرتها. وكذا شريط الشيخ ربيع وُقف من قبل أصحابه ولم يصل إلا إلى القليل من الناس . ولا يعلم به الكثير ، فإنه كان قاصمة على الحجوري وهذا نصه : نحن من عدن نتكلم معكم في هذه الليلة الحادي عشرمن شوال 1427هـ نريد نستفسر ياشيخ في الإشاعة التي أشيعت عندنا في اليمن والتي انتشرت ، وأُذيعت بأنكم حذرتم من الأخ هاني بن بريك ، وناصحتموه وأنه يستلم أموالاً من إحياء التراث ، وأنتم على علم بذلك ، وأنه يمول مركز الشيخ عبدالرحمن مرعي فما رأيكم ياشيخ ، وما صحت هذه الأقوال؟ الجواب : والله هذا الكلام لا أساس له عندي ، ولا علم لي به، ولم أحذر من هاني ، ولا أعرف من قريب ولا من بعيد أن له علاقة بإحياء التراث ، ولا .. بارك الله فيك ، هذا أعتبره شيئاً مفترى على الأخ هاني ، بارك الله فيكم ومفترى علي في نفس الوقت وينسبون إلي أني حذرت منه ، ما حذرت منه هذا من الكذب ، أنا ما أحذر إلا.. فبأي شيء أحذر منه ؟ وأنا أنصح إخواننا في اليمن أن يحذروا من فتنة القيل والقال بارك الله فيك وأن يحاولوا سد الذرائع الموصلة إلى الفرقة والفتنة ، في هذه الدعوة وأن يكونوا كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ، وإذا حصلت مشكله بين واحد من الإخوة وكذا منهم ، يحلوها بالنصح والحكمة ، وأما الإشاعات ننزه منها الدعوة السلفية ، وننزه ... منها ، وأنا أعتقد أن فيها ناس مدسوسين ، يشتغلون في أوساط السلفيين لتفريقهم وتمزيقهم ، أُصيهم بالحذر من هذه .... وهذه النوعيات من الناس ، وأنا أحب الجميع ، والله لا أُريد أن نمس الدعوة السلفيه في اليمن بسوء لا من قريب ولا من بعيد ونحرص أشد الحرص على أن يتلاحم السلفيون ويتآخوا فيما بينهم ، وأن يطبقوا هذا المنهج عقيدة ومنهجاً وأن يدركوا قيمة الأخوة ، والتعاون على البر والتقوى ، وفق الله الجميع . وهذه وصيتي للجميع ، وأسأل الله أن ينفع بها إخواننا جميعاً وأن يؤلف بين قلوبهم ، واحذر ... من ( النقول بارك الله فيك المفسدة) التي لا هدف لها إلا الإفساد والفتن بارك الله فيكم وفق الله الجميع . /هـ وقال على الملأ : ملايين ملايين أريد أن أنبشها ، وقال في بيته في خروج الشيخ عبدالرحمن دعوة: من أين له حق البنزين. التهمة الرابعة : إتهامه باللصوصية بأن الفدان يشترى بثمانمائة ألف ويباع بمليون ويقولون: لصالح المركز. ويأتي ردها بإذن الله سبحانه وتعالى . التهمة الخامسة: أن الشيخ عبدالرحمن يقول : إن علماء اليمن منحازون عن علماء المملكة ، وزعم الحجوري أنه سمعه منه ، وأنه يروج في هذه الأيام هذا الكلام ، وهذه من كذباته وهذا نص كلام شيخنا عبدالرحمن حفظه الله في محاضرة ألقاها في مسجد السلام بالمنصورة بعد خروجه من دماج يقول : أُوصي سائر إخواننا حفظهم الله تعالى بلزوم غرز العلماء والالتفاف حول علماء الأمة كما أمر بذلك ربنا عز وجل في كتابه الكريم . أيضاً من أسباب الثبات على الخير والمضي في الحق الذي وفقك الله عز وجل أن تلزم العلماء وأن تلتف حول العلماء العاملين والعلماء الراسخين والعلماء الربانيين لا سيما الكبراء منهم والآباء منهم الذين شابت رؤوسهم في الدعوة وفي الذب عن السنة وفي الكفاح والنضال والجهاد والدفاع عن سنة رسول الله لزوم غرز العلماء من أعظم الأسباب لبقائك على الخير امتثالاً لأمر الله عز وجل (( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون )) وهكذا يقول الله عز وجل (( وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه الي الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم )) وهكذا يقول الله سبحانه وتعالى مبيناً فضل العلماء (( ويرى الذين أوتوا العلم الذي أنزل اليك من ربك هوا الحق ويهدي إلى صراط العزيز الحميد )) ، وأن نحذر من مكائد أعدائنا الذين يريدون أن يحيلوا بين المسلمين وبين علمائهم أن يحيلوا بين المسلمين وبين قادتهم ، قادتهم المعنويين وهم العلماء الذين الحكام يحتاجون إليهم نحن تبع للحكام والحكام تبع للعلماء، والحكام يحتاجون إلى العلماء ويدعون إلى العلماء يستفسرونهم ويسترشدونهم ، لما عندهم من الحق والهدى. فاحرص يا عبد الله أن تلتف حول علمائك وعلى أن تلزم غرزهم ، لماذا ؟ لأنهم أهل اللغة وأهل الزهد وأهل الورع وأهل البصيرة وأهل التمييز بين المصالح والمفاسد وبين المنافع والمضار بين الصواب والخطأ بين الحق والباطل بين الهدى والضلال ، هؤلاء هم العلماء سواء كانوا علماء محليين أو غير محليين. بدعة عصرية أن لا يأخذ الإنسان إلا عن عالم بلده فقط بدعة عصرية، البخاري يأتي من بخارى وهو إمام الدنيا فيرحب به ويلتف حوله وتفتح له المساجد وتعقد له اللقاءات والدروس والاجتماعات، الإمام أحمد والإمام الثوري وابن عيينة وشعبة والحمادان وهؤلاء العلماء ما كان يعرف سلفنا الصالح ما قد يجول في خلد بعض الناس أن هذا صاحبي وهذا ليس بصاحبي وهذا محلي وهذا خارجي ، هذه بدعة عصرية ، والذي خرج عليه علمائنا رحمهم الله تعالى ، أنهم كانوا يوصي بعضهم ببعض ويحث بعضهم على بعض ، انظروا إلى أمثال هؤلاء الأئمة ، إمام العصر الشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين والشيخ الألباني وشيخنا الوادعي رحمهم الله تعالى ، كيف كانوا مترابطين ، كيف كانوا متحابين ، تسمع كلاما في أقصى الجنوب يحث على العالم الذي أقصى الشمال والذي أقصى الشرق يحث على الذي في أقصى الغرب والذي في أطراف الدنيا يحث ويرغب الشباب إلى الأخذ والالتفاف حول الذي في أطراف الدنيا . دعوة ألفة، دعوة رحمة ، ودعوة جمع الكلمة ، وجمع دعوة توحيد الصفوف ، أما ما قد يشيعه بعض الناس من أن هذا كذا وهذا كذا ، فهذا خطأ ، هذا من أعظم الأسباب في حصول الزيغ والانحراف هذا من أعظم الأسباب في طمع أعدائنا فينا هذه أسباب ، لتعرف لعلمائك قدرهم وفضلهم ومكانتهم، وأن تعرف لعلماء قطرك حقهم وفضلهم . أيضاً جريمة على الدعوة المباركة: الذي يريد أن يربط الناس بعلماء بعيدين ، وأن يحيل بين الشباب أو الأمة وبين علماء البلد ما يمكن أن تقوم دعوة مباركة تملأ الآفاق وتنتشر بحمد الله في القرى والمدن والأودية بعد فضل الله تعالى إلا بجهود يقوم بها أهل الفضل من علماء ومن طلاب ، ومن دعاة ومن وعاظ فالزم السبيل ، إياك والإفراط والتفريط ، احذر من الإفراط والتفريط بل نعرف لعلمائنا الذين في قطرنا فضلهم وخيرهم ومحلهم وجهدهم ، ومسابقتهم وهكذا نعرف لعلمائنا الأباعد فضلهم وخيرهم ./هـ وكلامه واضح جلي ، ولكن ماذا نعمل للذين يبتغون على البراء العنت، فهذا الصنف لا تزيده المحاججة إلا تمرداً وإباءً ولا يستفد شفاءً، وحسبنا الله ونعم الوكيل . عود على بدء وبعد اجتماع شيخنا بالحجوري بليال يسيرة وذلك في ليلة التاسع والعشرين من رجب الفرد لسنة سبع وعشرين وأربعمائة وألف ، تكلم الحجوري بعد صلاة المغرب بكلام مجمل فيه النهي عن التسجيل دون أن يصرح بمراده ، فخاض الناس في هذا الأمر وفي المراد بهذا النهي ووعد الحجوري بإخراج هذا الكلام في شبكة الإنترنت وبدأت الفتنة تخرج على الساحة وأخرج الحجوري ما وعد به وهذا نصه ولفظه : النصح الجميل لأصحاب التسجيل الحمد لله وشهد أن لأ إله الا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أما بعد : فإنها تأتي إلينا استفسارات عديدة عن التسجيل الذي حصل ، وبعضهم يسميه تكتيلا ، ويقولون : ما رأيكم في هذا ؟ وأنا أقول لهم : والله هذا أمر مريب ، وقد نصحت بعض الإخوان ، ومن باب دع ما يربك إلى ما لا يريبك ، فإننا ننصح من يسمع هذا الكلام بترك هذا التسجيل المريب ، فوالله ما عهدنا هذا الهيلمان في الدعوة إلا من أناس قد ضاعوا . ذكرت هذا من باب أنه قد يأتي ما يستدعي التنبيه على ذلك فيقول بعض الإخوان : ما نبهتمونا. فهذا التنبيه أعتبره في موضعه نصيحة من باب «الدين النصيحة » ومن باب (وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ) العصر 3 فأنا أنصحهم سواء كانوا هنا أو غير هنا من هذه البلاد كل من يسمع أو يرى التنبيه أنصحه أن ينتهي عن هذا التسجيل ، ومن كان قد حصل منه ذلك ، فليعتذر عنه ، أخاف والله عليهم أن يندموا أخاف والله عليهم أن يندموا . فسأل سائل من الطلاب : ما هو هذا التسجيل فإننا نخشى أن نقع فيه ونحن لا نعلم؟ فأجاب الشيخ يعرفه إخواننا ـ حفظهم الله ووفقنا وإياهم لما يحب ويرضى ( يتعلق بما يسمى بمركز لحج ) ([11]) طريقة في الدعوة جديدة ما عرفناها إلا عمن علمتم ولا يستطيع أحد أن ينكر ذلك ، والله المستعان . فرغ هذه الكلمات المذكورة من الشريط أبو مصعب : حسين بن أحمد بن على الحجوري /هـ وكتب في الحاشية : كلمة سجلت بين مغرب وعشاء في رجب عام ( 1427هـ ) لفضيلة الشيخ يحى بن على الحجوري حفظه الله ، انتهى قلت : ولي معه وقفات: الوقفة الأولى : ((وبعضهم يسميه تكتيلاً)) أول من أطلق هذه الكلمة على ما وقع هو الحجوري نفسه وهو كثير الإيهام للسامع باستخدام الإجمالات ، والإطلاقات التي يفسرها كلٌ بطريقته ثم تبين مراده بالتكتيل التكتيل الحزبي . الوقفة الثانية : قوله : ( قوله : فوالله ما عهدنا هذا الهيلمان في الدعوة إلا من أناس قد ضاعوا ) قلت يريد الحجوري صالحاً البكري بالأخص، وطريقة البكري هي قيامه بحملة شرسة على مشايخ أهل السنة في اليمن ، وذلك بعد انتهاء فتنة أبي الحسن المأربي. وكانت حملته أشد ما كانت على الحجوري نفسه فقد قام بإخراج أخطاء الحجوري وأوصلها إلى ثمانين خطأ وقد وصلت الأخطاء إلى الحجوري . فقام طلاب العلم ([12]) بالنظر فيها ومنها ما هو حق. ومن الإنصاف: فإني أُنبه أن ما أصاب البكري في انتقاده قد تراجع عنه الحجوري تراجعاً سرياً فيما كتبه الإخوان في هذه الملزمة التي سموها بـ ( النقد لمنهج صالح البكري في النقد ) ، وإلى الآن من ذلك الوقت لم يظهر الحجوري هذا التراجع بل ظل سرياً إلى وقت كتابتي لهذه الكلمات، فإن الملزمة لم تنشر إلى اليوم وإنما أرسلت إلى بعض مشايخ الدعوة في اليمن كالشيخ محمد بن عبدالوهاب الوصابي والشيخ محمد الإمام وأرسلت إلى الشيخ ربيع ، وهذا نص المقال : 1- قوله : (إن الناس في هذة الأيام يثقون بعلي بن حسن ومشهور وبقية طلاب الألباني أحسن من وثقهم باللجنة الدائمة ، والناس كرهوا التزحلق فمن ثبت على السنة أحبوه). ثم فرع هذه المسألة البكري كما هي عادته . نقول وبالله التوفيق : لقد جلسنا مع شيخنا يحيى ـ وفقه الله ـ نتكلم حول هذه المسألة فما أن بدأنا الكلام فيها وإذا بشيخنا ـ حفظه الله ـ يقول : هذا القول خطأ ، أنا أخطأت فيه ، وإلا فعلي بن حسن وطلبة الألباني ـ رحمه الله ـ لا يساوون شيئا أمام الشيخ صالح الفوزان حفظه الله لا في العلم ولا في الرسوخ ولا يساوون أيضاً شيئاً أمام المفتي العام الشيخ عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ فضلاً أن يكونوا شيئاً أمام اللجنة الدائمة التي فيها جماعة من كبار العلماء وخيرتهم ـ حفظهم الله ـ ثم قال ـ حفظه الله ـ : أنا ما زلت أستفيد من فتاوى اللجنة وأبحاثهم ، فجزاهم الله عنا وعن المسلمين خيراً .انتهى كلامه وكلام طلابه . 2- وفي الفقرة (49) : قوله : ( لا فرق بين توحيد أصحاب المدارس في اليمن وتوحيد فرعون وأبي لهب والشيطان ، بل ربما يفوق بعضهم فرعون إذا دعا إلى وحدة الأديان ) نقول : قد تكلم شيخنا ـ وفقه الله ـ على هذه المسألة بتوسع في رده على الزنداني الموسوم بـ ( الصبح الشارق ) ص (24 ـ 28 ) وأبان أن التوحيد الذي قرره الزنداني لطلبة المدارس هو توحيد الربوبيه الذي لا يُدخل صاحبه الإسلام وهو عين توحيد أبي جهل وأبي لهب وكفار قريش الذين أقروا بهذا التوحيد ولهجت به ألسنتهم كما أخبر الله تعالى عنهم وكذلك أقر به رأس الكفر فرعون في نفسه ، مع جحوده له قال تعالى (وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلماً وعلواً ) هذا مراد الشيخ حينما تكلم بهذا الكلام . وأما قوله ( بل ربما يفوق بعضهم فرعون إذا دعا إلى وحدة الأديان ). فقد قال شيخنا عن هذه المقالة : هذا غلط([13]) قد يكون سبق لسان مني أثناء الكلام لم أتنبه له . انتهى كلامه وكلام طلابه. الثالث : وفي الفقرة ( 46) وإن لم يصرح الحجوري فيه بالتراجع وهو قوله : أنه يقول: القائل بعدم العذر بالجهل في بلد التوحيد والعلم هذا القائل ينبغي أن يستحي على وجهه) نقول وبالله التوفيق : جلسنا مع شيخنا ـ حفظه الله ـ تعالى فسألناه عن هذه المقالة فأجاب قائلاً : ما قصدت أحداً من العلماء القائلين بهذا القول من علماء المملكة ولا غيرهم ، فهم علماؤنا وأئمتنا ، نحبهم ونجلهم وإنما قصدت أبا عبيدة الزاوي الليبي حين أثار القلاقل في المعهد وأثار الفتن بدروسه ، ويأتي بشواذ الأقوال ، فأردت أن أبين للأخوة جهل هذا الرجل لئلا يغتر به وبالجلوس معه وقد أراح الله المعهد منه ، أما العلماء القائلون بهذا القول فلم أقصدهم ولم يخطر في بالي وقتئذ التعرض لهم فهم أئمتنا وعلماؤنا . انتهى كلامه وكلام طلابه والعجيب أن الحجوري إلى الأمس القريب وهو يتكلم على مشايخ الدعوة النجدية فقد قال في شيخ الاسلام محمد بن عبدالوهاب النجدي : انظروا يا إخوان إلى هذا الخير وبعض الناس أعمى الله بصره عن رؤية الخير ، فلوا رأى أقل من هذا الخير في غير هذا المكان لملأ الدنيا ثناءً ، تهميش ، بل التهميش من زمان ، هذا الإمام الصنعاني يرسل إلى الإمام محمد بن عبدالوهاب بقصيدة يثني عليه بذلك الثناء الذي تعرفون ، فهل أثنى على الصنعاني؟ نعم يا إخوان نعم التهميش من زمان !!! ومن الأمور التي وقف فيها طلاب العلم للمدافعة عن الحجوري وقوعه في القول بـ(المماسة ) فقد قام جمع من إخواننا كذلك بالنظر في المسألة وجمع الأقوال فيها وبعد تمام البحث أُرسل إلى الشيخ الجليل والأب الرحيم ربيع الخير . فأجاب بأجوبة عالم راسخ خفيت عن الحجوري . وقُرئت أمام الملأ، وقال الحجوري عقبها : وهذا القول الذي ندين الله به . وفي ردهم على البكري ص: 27 قالوا : فقرة (6) قوله : إنه يقول بأن الله مستو على عرشه من غير مماسة . نقول وبالله التوفيق : قد قال شيخنا وفقه الله مرة بهذه المقالة ثم أوقفه بعض الطلبة على كلام بعض أهل العلم ظناً منهم أنه يوافق ما ذهب إليه الشيخ ثم لما رأينا أن المسألة أثيرت طلب شيخنا ـ وفقه الله ـ من بعض الطلبة أن يبحثوا في هذه المسألة مرة أخرى كي تعرض على فضيلة الشيخين الشيخ العلامة أحمد بن يحيى النجمي والشيخ العلامة ربيع بن هادي ـ حفظهم الله ـ ليرشدونا الى القول الحق فيها فكتب بعض الطلبة ذلك البحث فأرسل إلى الشيخ ربيع ـ حفظه الله ـ ثم أرسل إلينا الشيخ ربيع ـ سدده الله ـ الرد وبين لنا أن هذا القول خطأ...إلخ . فهذه وقفة الإخوان معه وإنما جازاهم جزاء سنمار. وظل البكري مدة من الزمن يصول ويجول ثم قام بشراء أرض بحجة إقامة دار للتّعليم عليها وجمع أموالاً ممن كان معه من أصحابه لشراء الأرض وتم الأمر له، وبعد مدة وقع خلاف بينه وبين بعض أتباعه وأظهروا أنه نصب عليهم واحتال على أموالهم، وذلك أنه أراد بيع الأرض لهم مرة أخرى، وكأن الأرض في ملكه هو وحده . وشهدوا على ذلك في دار الحديث بدماج وعند الشيخ محمد بن عبدالوهاب حفظه الله وأهلك حاسده . فظهرت فضيحته على الملأ فسقط ولم تقم له قائمة إلى اليوم والأمر لله من قبل ومن بعد. والحجوري يصور ماقام به إخواننا من شراء للأرض لإقامة السكنات عليها لطلاب العلم بأنه نصب كنصب البكري أو كنصب صاحب هرجيسا وأدعى أن إخواننا اشتروا الفدان بـ( ثمان مائة ألف ريال وباعوه بمليون ) ليؤكد النصب الذي وقع بزعمه ، وهي كذبة يأتي بيانها إن شاء الله تعالى . وقد أُعطي كل من سجل ودفع مالاً أرضه التي حددت له بالقرعة ، وقد بدأ تشييد المباني من قبل بعض الإخوان ، والحمد لله ولم يشتك أحدهم أنه نُصب عليه أو أُخذ ماله، ولم يتحمل الحجوري الباصات على رأسه ـ كما يزعم ـ وأنه يخشى من ذلك . فأين الثرى من الثريا يا حجوري . والعدد الذين سجلوا كبير جداً ومن المعلوم أن كثيراً من الخلطاء يقع بينهم التدابر والتقاطع والبغي ، لقوله تعالى : ( وإن كثيراً من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض إلا الذين أمنوا وعملوا الصالحات وقليل ما هم ) ، ولم يقع هذا والحمد لله وأسأل الله أن يصرف عن هذه الطائفة شر كل ذي شر وحسد كل ذي حسد . وهذا مما يرد تخوف الحجوري هنا بقوله : ( أخاف والله عليهم أن يندموا .) وقوله - في النقاط التي أوردها على شيخنا وقد أجاب عنها ويأتي الإشارة إليها-: (( إن مشاكل ما قد يتوقع من المهاترات على الأراضي كما حصل للبكري وأصحابه تعود أثقالها على كواهل من تعلمون من علماء السنة . )) فأين الندم وأين هذه المشاكل التي تكهنت وقوعها ونحن داخلون في السنة الثالثة ، وإنما المشكلة تكمن فيك لا في غيرك، فراجع نفسك وانظر ما ينفعك ودع ما يضرك ، وعجل بالتوبة والرجوع قبل أن لاينفع الندم . وقام الحجوري بحملة شرسة على الطلاب في الدار فمن أول يوم أثار فيه هذه الفتنة وهو يقول: من لم يقتنع بما نحن عليه فليرحل مكانا آخر، وهدد كل من سجل وألزم بالتراجع من قبل أن يأتي يوم يتراجع كل من سجل من عند الكرسي مثل أصحاب براءة الذمة – على حد قوله -، وذكر أن الأرض تشترى بثمانمائة ألف وتباع لمن سجل بمليون ليؤكد اللصوصية ، وقال : ملايين ملايين أريد أن أنبشها بيدي . وفي ليلة الجمعة الخامس عشر من شعبان 1427هـ كتب الحجوري ورقة سماها «إقامة الدليل على بطلان التسجيل» أورد فيها نقاطا يستحيى قارئها نيابة عن كاتبها، وأرسل بها مع أحد حراسه إلى شيخنا عبدالرحمن وطلب منه أن يجيب عليها ووصلت إلى شيخنا قبل صلاة المغرب، وقد غير الحجوري طريقته هذه المرة فقد ألطف القول فيها حتى قال له شيخنا في جوابه الذي أجاب به على هذه النقاط : أحب أن أخبركم أنني قد أعجبت بهذه الطريقة الهادئة التي سلكتموها في هذه النصيحة رجاء الوصول إلى الحق التي كانت مغايرة تماماً لما سلكتموه في الأيام الماضية من تلكم الإثارات والانفعالات التي تخللتها تهم لإخوانكم وهم يطالبونكم بإثباتها وإقامة البينة عليها))اهـ. وفي نفس الليلة أمر بعض طلابه بقراءة هذه الرسالة على الملأ في درس المغرب ووعد بنشرها على الإنترنت قبل وصول جواب شيخنا عليها وقد أجاب شيخنا عليها بجواب لولا الإطالة لكتبتها مع جوابها برمتها، فمن أراد أن يطلع على هزالات الإيرادات ، وقوة الأجوبة فلينظر فيها بنفس([14])اهـ . وإلى اليوم لم يخرج رد للحجوري ولا لتابع من أتباعه على الجواب المنصور. وهذا ممايدل على ضعفه عن الرد، ([15]) والغريب أنه طلب من شيخنا عبدالرحمن الإجابة عنها وذلك مع رسوله إلى الشيخ عبدالرحمن وأكد شيخنا للرسول ـ وهو أبو الدحداح الحجوري من حراس الحجوري ـ بقوله : متأكد يا أبا الدحداح أن الشيخ يريد الجواب قال: نعم . ومع هذا قال الحجوري على الملأ في شريطه ( نصيحة الإخوان لعبدالرحمن) الذي فرغ في ملزمة ونشر قال: يدل على ذلك أنه كتب في ورقته تلك التي رد بها على ـ فيما يزعمون وما ينبغي له والله أنا نصحت ما هي وقت مشادة المشادة لها وقتها: أنا ابن الحرب ربتني وليداً إلى أن شبت واكتهلت لداتي وهذه كذبة من كذباته الكثيرة . وجاء مشايخ الدعوة إلى دار الحديث بدماج في ثلاث عشر ليلة خلت من شهر شعبان لسنة 1427 وهم الشيخ محمد بن عبدالوهاب الوصابي والشيخ محمد بن عبدالله الإمام والشيخ عبدالعزيز البرعي والشيخ محمد الصوملي والشيخ عثمان الذماري . لقصد النظر في الأمر وللصلح. وخرجوا بعد جلسة طويلة باجتماع الكلمة وبإيقاف التسجيل بعد صدور البيان الذي ألقاه الشيخ الوالد محمد بن عبدالوهاب وفيه : أن ما قد مضى من التسجيل فيعتد به ومن أراد أن يلتحق بالتسجيل فبعد قيام المركز ، وقد كان تم شراء قدرمائة وثمانين فداناً . أنبه أن القضية في ذلك الوقت لم تكن القيام على الحجوري كما زعم ذلك الحجوري مؤخراً، بل كانت تدورحول كون هذا التسجيل طريقة جديدة في الدعوة ولم تكن حزبية، هذا في ظاهرالأمر . وفي شهر رمضان من هذه السنة أرسل الحجوري إليَّ برسول فجئته بعد درس الظهر في المسجد فقال لي : ما رأيك لو نجلس مع الإخوة أصحاب عدن ؟ فقلت : لماذا يا أبا عبدالرحمن هل حصل شيء ؟ قال : لا ولكن أحب أن أجلس معهم . فقلت له : إذا جاءك أحد فقال لك : إننا نكتِّل ، أو إننا جماعة منحازون لطائفة ، فهذا مخطئ ، إنما مثلنا كمثل أي شخص من دماج ، لا نقول : عدني أو صنعاني أو غير ذلك فهذا لا يوجد . فقال : لا لم يقل لي أحد ذلك ، وإنما إذا كان عند الإخوة نصيحة لي أو ملاحظات علي فأنا أحب أن أسمع . فقلت له : إن كان كذلك ، فأنا أستشير إخواني . فاجتمعت كلمة الأخوة وهم الأخ ياسين بن علي بن سالم الحوشبي العدني أشهر مدرس للعقيدة بلا منازع في دار الحديث وهو يدرس من زمن شيخنا الوالد الوادعي وقد تخرج على يده الكثير من طلاب العلم ومنهم من شيخهم الحجوري([16]) ، والأخ ناصر بن أحمد أبو عبدالله الشهير بالزيدي وهو من أكبر مدرسي كتب التوحيد فإنه هو والأخ أبو الخطاب الليبي([17]) عرفا بكثرة الإقبال على دروسهما ، والأخ فهد بن سالم العدني مدرس في العقيدة وله قبول بين الطلاب . على أن نجلس ونناصحه ونعرض عليه الأمورالتي اتهم بها الشيخ عبد الرحمن حفظه الله فدخلنا عليه بعد درس العشاء في الغرفة المعدة للحراسة الخاصة به ، وكان عنده بعض الحراس فطلبنا إخراجه فقال : أُخبرت أنه يقال : أنني لا أقبل النصح ، فأحببت أن أسمع منكم . فقلت له : أما نحن فلم يقل ذلك أحدنا وما جئنا لهذا الأمر إنما جئنا لأنك طلبت النصيحة وبيان إن كان عندنا أمور ، ونحن نقول لك : نعم عندنا نصيحة وعندنا ملاحظات: أولها : ذكرت أن الأرضية تشترى بثمانمائة ألف وتباع بمليون . فقال: هكذا قيل لي فأخبرناه بصورة البيع أن كل من سجل يعطي مساحة قدر اثنا عشر متراً عرضاً وطولاً . وله بعد ذلك أن يجعل ما زاد من الأرض إما وقفا لله لمن ليس له أرض يبني عليها أو يعاد له ما بقي من ماله إن بقي أو يعطى بجميع ماله ما استحقه من الأرض([18]) فقال : لم أُخبر إلا بالأول يعني أنه يعطي اثنا عشر متراً كما تقدم ، فقلنا : هذه هي الصورة هل فيها شئ فقال : لا. الثانية : ثم قلنا له ذكرت جمعية إحياء التراث أنها ترسل أموالاً للشيخ عبدالرحمن ، فقال : الذي أخبرني بهذا رجل ساقط من عدن وذكر اسمه وهو على بن ناصر([19]) ، وعرفه الإخوان ووصفوا له محله في عدن. الثالثة: قلنا له : قولك (أموال ملايين أريد أن أنبشها ).([20]) قلنا له: نخبرك أن من الإخوان من استدان ومنهم من باع ذهب امرأته . فقال : أنا نصحت ونصحت وأنتم لا تستجيبون وأنا أريد أن يكون كل من في المركز تبعي فقال له الأخ ياسين: بالحق، فغضب، ثم نقل الموضوع إلى أنه تنقل له عن الأخ ياسين بعض الكلمات، فبينا له كذب ما ينقل ، ونصحناه بأنه هو والشيخ عبدالرحمن إخوان فلا يدخل بينكم أحد ، وإذا بلغك عن الشيخ عبدالرحمن أو عنا شيئاً فأرسل إلينا. وخرجنا من عنده على ذلك. هذا ليعلم أنه ما انقبض من الإخوة وضاق منهم إلا من كثرة مناصحتهم له في أمور كثيرة عقدية ومنهجية وغيرها كعادته في اتخاذ الناصح عدوا، ومن تلك الأخطاء التي ناصحناه قبل أن يشعل فتنته التي أشعلها : (1) أنه قال في إخوة يوسف ـ عليهم السلام : إنهم فساق لأنهم حدثوا فكذبوا ، وعاهدوا فغدروا واتُمنوا فخانوا ، وحسدوه واحتقروا ما عظم الله وارتكبوا أكثر من عشر عظائم وكانوا عصاة ـ غفر الله لهم ـ أناس مسلمون وليسوا منافقين نسأل الله أن يغفر لهم ./هـ فأصر عليها. فائدة : قال الإمام البغوي ـ رحمه الله في شرح السنة (1/76 ـ 77) : وأما بنوا يعقوب فكان ذلك الفعل منهم نادراً ولم يصروا عليه بل تابوا وتحللوا ممن عليه وسألوا أباهم أن يستغفر لهم فلم تتمكن منهم صفة النفاق /هـ (2) قال في مسألة : تخليد من مات على الشرك الأصغر: خلاف بين أهل السنة. مع أن الخلاف ليس في تخليده ولكن: هل يدخل تحت المشيئة أم أنه لابد أن يعذب ثم يخرج ؟ وإنما وقع في الخطإ بسبب سوء فهمه لكلام شيخ الإسلام رحمه الله تعالى . (3) تقسيم المبتدع إلى داعية وغير داعية قول فاسد فلما نُوصح قال : أنا أعلم أن هذا القول ـ أي: عدم التفريق ـ يقولون ابتدعه الحداد ، ولكنه حق ، واجعلهم يردون علىَّ أنا !!! مع أنه عرض عليه كلام الشيخ ربيع حفظه الله ، وغضب من الأخ صلاح بن كنتوش ، وفي يوم الجمعة خطب خطبة كاملة يدلل بها على قوله المحدث وحاله فيها كما قيل: أريها السها وتريني القمر. سارت مشرقة وسرت مغربا شتان بين مشرق ومغرب (4) مسألة : عصمة الأنبياء من الشرك قبل البعثة (عد الخلاف فيها معتبراً ). وبدأ تسلط السفهاء من أتباعه يزداد ولاينكر ذلك مع علمه به وكثرت المشاكل التي تصل إلى إخواننا الحراس حفظهم الله ـ من أهل دماج الذين أوكل شيخنا الوادعي حماية الدار ومات وهو راض عنهم ـ بسبب أتباع الحجوري لكثرت التحرش بطلاب العلم . فمن وافقهم في ما أرادوا صار منهم وسلم من شرهم ، ومن خالفهم آذوه وألصقوا به التهم حتى يطرد أو يهان ، فإن تعرض لأتباعه أحد وقف معه وناصره. وحرضهم على الكتابة وقول الشعر بقوله : كروا عليهم بالملازم والقصائد ، ومن رد عليكم فأنا له . يقول شيخ الإسلام رحمه الله تعالى ـ في منهاج السنة ( 5/126) : ومعلوم أنا إذا تكلمنا فيمن هو دون الصحابة مثل الملوك المختلفين على الملك والعلماء والمشايخ المختلفين في العلم والدين وجب أن يكون الكلام بعلم وعدل لا بجهل وظلم ، فإن العدل واجب لكل أحد على كل أحد ، في كل حال ، والظلم محرم مطلقا لايباح بحال ، قال تعالى: (ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى ) وهذه الآية نزلت بسبب بغضهم للكفار وهو بغض مأمور به ، فإذا كان البغض الذي أمر الله به قد نُهي صاحبه أن يظلم من أبغضه فكيف في بغض مسلم بتأويل وشبهة ، أو بهوى نفس فهو أحق أن لا يظلم بل يعدل عليه ./هـ ولشيخنا عبدالله بن مرعي العدني حفظه الله نقل في رسالته المعيار عن شيخ الإسلام يناسب المقام فراجعه إن شئت . وفي الثامن من شهر شوال سنة سبع وعشرون وأربعمائة وألف صرح الحجوري أن التهمة التي يتهم بها شيخنا عبدالرحمن حفظه الله قديمة بل هو أمر قديم ، بدا بنهاية فتنة البكري ، ونص كلامه : حتى أكون صريحاً معكم بهذا النص أن هذا الأمر ماهو جديد ، فإن منذ ما انتهت فتنة البكري جاءني([21]) بعض الناس وقالوا لي قم أنت ، وقام جزاه الله خيراً([22]) ورأينا قيامه بالدور هنا من حيث أن من ذلك الوقت أو بعده بحين ، وإذا بهم بعض الناس ينكمش عن الإخوان ، ولا أدري كيف انكمشوا ، ولا أدري كيف صاروا يعني شبه عصابة مجندة ([23]) .... لبطش ذاك ، تعال تعال إي والله حتى تعجبت من إخوان أفاضل أعرفهم وأتفانى ببذل الوسع معهم ولا أدري إلا وقد قالوا هذا ..... يجمعون لهم مجموعة سيارة فلان تذهب كذا تذهب كذا ، ولقطوا مجموعة([24]) ، وإذا كان واحد ما هو راكنين عليه من الصنف قالوا له السيارة مليانة ، السيارة مليانة([25]) ، وهذا حاصل مشهود به بين الطلاب([26]) فالله المستعان الله المستعان وأن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون ، نحن دعوة واحدة وإخوان ، ما في داعي لهذه العصبية والدعوة إلى علماء الشمال وعلماء كذا وفصل هذا عن هذا ، طريقة البكري تماماً في فصل الطلاب عن المراكز والمشايخ ، حتى قال هذا الإمام بعينه عند الشيخ عبدالرحمن وعند السامعين ، قال والله هكذا قال الشيخ الإمام حتى لا أزيد ولا أنقص ، قال : هي طريقة البكري الله يكفينا شرها. هكذا قال : طريقة البكري تماماً الله يكفينا شرها([27]) ـ تكلم طالب من الطلاب من تحته ثم قال الحجوري ـ : يحذر هاني بن بريك ، يحذر من الدعاة . أي هي طريقة البكري هو الدور من جديد يعني جاءت بصورة وثوب جديد عن طريق الأخ عبدالرحمن هذه هي طريقة البكري وصرح بها بلسانه حتى لا أكون زدت عليه قال حتى أكون صريحاً معكم إن هذا الأمر ما هو جديد فإن منذ أن انتهت فتنة ...... جاءني بعض الناس وقالو: قم أنت . وقام جزاه الله خيراً طريقة فصل الطلاب عن المراكز وتشويه المشايخ إما بالطعون وإما بشيء ونفس النقاط أيضاً التنقيط على فلان فلان ، قال فلان يتكلم فلان يفعل ، هذا البرمجة ، وهذا خلاصة القول بلا زيادة ولا نقصان ، يا إخوان هي فتنة البكري يعني رجعت من جديد ، لكن ما هي عن طريق البكري ، البكري قلت وقالوا قم أنت ...... والله المستعان . انتهى كلامه بلفظه قصة الجميمة والرافضة وقول الحجوري والله ما بيننا وبين الرافضة رصاصة والجميمة هي عبارة عن جبل مسطح مطل على أرض وبيوت طلاب العلم في دارالحديث بدماج ـ حرسها الله ـ المشتهرة بالمزرعة. وذلك أن شرذمة باغية من الروافض بدأت تجتمع في الجبل المقابل للجميمة ويسمى جبل الحناجر تمر أسفل منه السيارات . فتحدث الناس عن تجمعهم في الجبل ، فتحرك أهل تلك الارض من وادعة وفقهم الله لكل خير ، فانطلقت سيارة منهم إلى جبل الحناجر، وطائفة أخرى ارتقت على الجميمة بأسلحتها الخفيفة وهم قدر ستون مقاتلاً ، فبلغت الطائفة الأولى إلى مفترق الطريق تحت جبل الحناجر ـ وإنما قصدهم التفاوض مع الروافض لإخراجهم عن أرضهم ـ فرمى عليهم العدو بوابل من الرصاص حتى اضطروهم الى ترك السيارة والاحتجاء وراء الصخور فردوا عليهم ، فرماهم العدو ببازوكة ولم يصب أحد من الفريقين ، ثم صاح العدو في إخواننا من أهل البلاد قائلين : إنهم يريدون الطريق فقط لا يريدون أهل البلاد فانصرفت الطائفة الأُولى إلى إخوانهم وأخبروههم الخبر . واستمرت الطائفة الأولى في مواقعها إلى صباح تلك الليلة ، وانصرفوا إلى منازلهم وجاءت طائفة أخرى فحلت مكان أختها ، حتى إذا جاء الليل دب بين أهل البلاد خلاف فتركوا الموقع إلا نفر يسير منهم ، وخلت الجميمة من الرجال صباح تلك الليلة ، وعلمت الرافضة بذلك فأرادوا الصعود الى الجبل لقصد السيطرة عليه وتأمين الطريق لرجالهم ومقاتليهم ، وصرخ الصارخ بخلو الجميمة من الرجال ، ورماهم بعض من كان مجاورا لهم من أهالي تلك البلاد وأخروهم ،حتى توافدت المقاتلة إلى سطح الجبل من عوام أهل البلاد وطلاب العلم، وكنت ممن تقدم إلى قرب المتارس من العدو ورأيت مواقعهم ، ورماهم إخواننا ، ورموا علينا بوابل كثيف مما أدى إلى إصابة البعض منا بالصخور فإنه لا يستطيع الواحد أ ن يصل الى أقرب موقع إلا وهو منكس رأسه وظهره ، ورد الله كيد العدو ،وأراني الله شجاعة طلاب العلم ، ومسابقتهم في التقدم الى أقرب موقع ، وعدم خوفهم من نار عدوهم مع قلة ذات اليد من الذخيرة وضعف السلاح أمام سلاح العدو ، وسمع صوت إطلاق النار من الجانبين الصغير قبل الكبير . وامتلأت المتارس بالرجال من طلاب العلم وأهل البلاد ، واستمر إطلاق النار إلى قريب العصر ثم توقف ، إلا بعض العيارات . وجاءت طائفة من أهل البلاد واحتلوا المتارس، وانسحب طلاب العلم أكثرهم وتركوا الأرض إلا عدة أشخاص . وتمركز طلاب العلم على الجبل المطل على بيوتهم المعروفة بالمزرعة ، وقد شارك الجيش في هذه المعركة ، فرمى بالمدفعية على العدو ، الا أنها لم تؤثر فيهم ، والتجأ الشباب المجرم في جبل الحناجر إلى موقع فيه يسمى : قبر الناقة ، وهي عبارة عن ثلاثة صخور تشبه عن بعد الناقة . وفي اليوم الثالث استمرت الحراسة وكان يشارك فيها مع أهل البلاد طلاب العلم . وفي ليلة السبت وهي ليلة اليوم الرابع والناس في منازلهم والرجال في متارسها ، تسلل طائفة من الشباب المجرم من خلف جبل الجميمة ، والناس غارون ، وقبل بلوغهم الى سطح الجبل نادى بعض إخواننا من طلاب العلم من على حافة الجبل بعض إخوانه ليساعده في حمل ما جاء به ، لأنه وآخر معه من أهل يافع ذهبا إلى منازلهم لإحضار الطعام والفراش ، فتفاجأ الروافض بهما ، فحولوا أسلحتهم عليهما ورشقوهما بالنار وأرادوا قتلهما ، فتصايح من في المترس الكبير وهم قدر العشرة من طلاب العلم وفيهم رجل من أهل وادعة وقد كنت من المتبرعين في أول النهار ، وإنما أمرهم بذلك الحجوري نفسه فقد كلف زكريا اليافعي بأن يكلف كل يوم جماعة من طلاب العلم بالملازمه في الجميمة مع أهل البلاد وسئل الحجوري: بأن معنا عوام يدخنون السيجارة ويخزنون القات فهل ننفرد بأنفسنا في بعض المتارس ؟ فقال : ابقوا معهم في المتارس وناصحوهم. وبعد رمي الرافضة لهما تصايح من في المترس الكبير : إخوانكم إخوانكم ، ونادوا بأسمائهما ظنا منهم أنه وقع خطأ ، فحول العدو ناره الى المترس الكبير ونادوا بشعارهم (( الموت لأمريكا الموت لإسرائيل )) ، فتنبه الإخوة ووجهوا نارهم إلى نحر عدوهم بشكل كثيف ، ورماهم وتبادل الفريقان النار ووجه من كان على الحافة نارهم على عدوهم . وكانت أسفل الجبل حراسة من طلاب العلم رأوا النار وهي تتوجه الى إخوانهم فوجه واحد منهم ناره الى جهة النار ، فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب ، وولوا الأدبار وضاقت عليهم الأرض بما رحبت ، ورد الله كيدهم في نحورهم وفروا . ونفذت ذخيرة من كان في المترس الكبير إلا البعض وهم لا يعلمون بفرار العدو لشدة الظلمة ، فكان من نفذ سلاحه انسحب وغطى عليه إخوانه حتى بقي اثنان منهم . وظن أهل المزرعة من طلاب العلم وأهل البلاد أن العدو سيطر على جبل الجميمة ، فإن هذا يؤدي إلى السيطرة على أرض المزرعة ، فبادر طلاب العلم وتحركوا إلى أعلى جبل المزرعة ، وملئوه بالرجال والسلاح وأعدوا أنفسهم للموت في سبيل الله ، والدفاع عن أعراضهم ودعوتهم ، وتعاهدوا وتعاقدوا على الموت ، ورتبوا أنفسهم في المتارس وبنوها تجاه العدو . وأما من كان في أرض المزرعة فقد قاموا بحراسة المداخل ونشر الرجال في الطرقات والأزقة وبناء المتارس . ودخل ثلث الليل الآخر ، فإذا برجل مقبل إلينا من جهة الجميمة ، فإذا هو من طلاب الدار ، فاستخبرناه الخبر ، فأخبر بأنه ليس على ظهر الجبل أحد ، والأخ من الغرباء ، ولغته غيرمفهومة ، فانتدب قدر ستة عشرا مقاتلا ، وانقسموا إلى ثلاث جماعات وكنت في أول جماعة ، وسيطرنا على الجميمة وأذَّن قائد المجموعة الثانية على سطحها بالأذان الأول للفجر ، ومشطنا المتارس فلم نجد فيها أحدا ثم أطلقنا النار تجاه العدو وهي العلامة التي بيننا وبين إخواننا ممن على جبل المزرعة ، وأرسلوا رسولا ليطمن الناس ويخبرهم برجوع الجميمة الى أهل السنة ، وسيطرت جند الله عليها . وجاء الناس في صباح تلك الليلة ، ورأينا عيارات العدو التي رموا بها إخواننا . ولم يصب في هذه المعركة أحد من إخواننا ، وجاءت الأخبار أن في عدونا من أصيب فلله الحمد على نصره وحفظه. وكثفت الحراسه على الجميمة من قبل أهل البلاد حفظهم الله . وفي ليلة اليوم السادس شاركهم في الحراسة بعض طلاب العلم وهم ثلاثة وطلاب العلم من أهل البلاد من وادعة . وتقدم إخواننا من طلبة العلم الى المترس الأمامي وهو أخطر المتارس، وأقربها للعدو. وجاءت الساعة العاشرة وقد تعشوا العشاء ، إذا برمي مكثف من قبل العدو أسفل الجبل ، تجاه المترس المتقدم ومترس بقربه فأصيب رجل من أهل البلاد فأردي قتيلا ، واسمه حمد دبوان ، أسكنه الله الجنة ، واشتد إطلاق النار على المترس الذي فيه إخواننا حتى إن الحجارة كانت تتكسر ويسمعون تكسرها من شدة الضرب وكثافته ولا يستطيع أحد منهم رفع رأسه فأخرج أحدهم ـ وهو الأخ عبدالرحمن الجزائري ـ يده ومد سلاحه ورمى العدو وكلما نفذ الرصاص أعطاه الآخر وهو قيم الفرنسي سلاحه وهكذا . وكانت سيارة في أسفل الجبل تكشف مواقع إخواننا وهي تابعة للعدو ، وقتل الأخ قيم مقبلا غير مدبر أصابته رصاصة في عاتقه واستقرت في قلبه وسكنت ، فرحمه الله ، وارتث الآخر وهو عبدالرحمن الجزائري برصاصتين إحداهما استقرت في فخذه والأخرى دخلت في ظهره وخرجت من قبل كليته، بين اللحم([28]) وتلاحق طلاب العلم أثناء المعركة إلى جبل المزرعة لحمايته ، وجاءت الأخبار بقتل من قتل وإصابة من أصيب ، فصعدوا الجبل شدا لأزر من بقي فجئنا والقتلى أمامنا والجرحى ، وأطلق علينا العدو بعض العيارات من بُعد سمعنا صريرها فوق رءوسنا ، وشغل الكثير منا بالقتلى والجرحى وبإسعافهم وقامت طائفة منا بحماية الجبل . وشاركت الدولة في هذه المعركه بالمدفعية ، وشاهد الكثير من طلاب العلم ، نار الرافضة على إخواننا ، وعلم القاصي والداني بالمعركة التي دارت ، والمعارك الأولى . ومع هذا يقول الحجوري : والله ما بيننا وبين الرافضة رصاصة . إن لم يكن هذا من الكذب الصراح فلا ندري ماذا يسمى؟! وقال في شريطه الذي رد فيه على الشيخ محمد تكذيبه له الشريط الثاني الوجه الثاني : والله حتى الشيعة يحبون الدعوة في دماج ويكرمونها ، والله حتى شيعة أهل دماج ، وأنه لما حصلت فتنة ربما هناك أن يعني بعض الطلاب قتل ، بلغني أن بعض ...([29]). والله ما أردنا هذا الطالب المسكين الذي جاء من بلاد بعيدة يتعلم الدين فضلًا عن أهل السنة الذين قد عرفوا السنة وأحبوها اهـ أقول: عجباً تصدق الروافض وهم أكذب خلق الله ، وأعدى أعداء أهل السنة وتتبرأ من طلاب العلم وقد أمرك الله بتوليهم، فحسبنا الله ونعم الوكيل. فهل بعد كل هذا يصح أو يجوز أن يقول فيه شاعره المخضرم عبدالله الجياحي في قصيدته المساة: أهل حجة يقولون: المعلقة الأثرية في الدفاع عن مشيخة الدعوة السلفية سلام على دمَّاج يا خير معقلِ ومن عاش في دار ٍلشيخٍ مفضَّلِ بنى قلعةً للعلم مرسىً أصولها فسار كسير الصحب في كل محفل وقد كان ذا رفقٍٍ ولينٍٍٍٍٍٍ ٍوخشيةٍ إذا قال نصحاً لامرئٍ لم يُزَيَّل وما زال ذا صبٍر وفهمٍ وحكمةٍ وفي المال ذا زهدٍ بغير تأثُّل مضى الشيخ يا قومي فصرنا كأنَّنا يتيمٌ سرى يبكي حزيناً بمَأْسَل وأبقى لنا يحيى يقوم بدرسه فزاد لنا حزناً سيسقط (([30]))من عُل تظاهر للشيخ الرحيم بزهده وأظهر أنَّ العلم فيه بمعقل فلما تولَّى بان للناس مكرُهُ ومن يكتم الشرَّ الغداة يُغَربل لهُ أيطلا فسقٍ وساقا سفاهة وحقد بعير واللسان كجرول يصبُّ بحور الطعن في علمائنا وأشياخنا في كل درسٍٍٍ ومنزل فذاك الوصابيُّ الهمام مقلدٌ هزيلٌ بلا علمٍ لديه مُسَجَّل وقسَّم طلاّب الحديث بمعبرٍ وليس أبو ذرٍّ لفتوى بأمثل وأما ابن مرعي ذاكمو ذو عصابةٍ ورأسٌ لحزبٍ ماكرٍٍ ذي تكتُّل وهذا وصيُّ الله صار تراثياً أيادي سبا طلَّاب شيخه مقبل وهيئة أهل العلم زهّد عنهمو مقالة خوَّار لئيمٍ قَنَعدَل ومنهجُ فوزانٍ شُطَيحةُ خارجٍ(([31])) طعونٌ سبابٌ في أفاضل عُزَّل وإبن عثيمين ابن بازٍ محمدٌ(([32])) أولاء سكوتٌ(([33])) عن خبيثٍ مكتِّل وحتى ربيع المدخليُّ كأنَّه كإبن حسين(([34])) في فتون ومقتل إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه وأيقن أنَّ الحقَّ عند التخيُّل وقد كثر الشاكون من سوء فعله وأمَّا محبوهُ فحبَّة خردل يقرِّب دجَّالاً ويبعد ناصحاً خليلُه نمامٌ وغير معدَّل إذا جاء أهل العلم قال تزلُّفاً شيوخٌ ميامينٌ بروغان تتفل وأما إذا ساروا وشدُّوا رحالهم مضى فيهمو طعناً ورميناً بمنبل وتنفضُّ عن جنبٍٍ يداهُ مخافةً وينفر منهُ كل خلٍّ معوَّل ومنهج غالٍ قد هواهُ كفالحٍ ذليلٌ سرى خوفاً يعوذ بقُرمُل تراهُ إذا قولٌ أتى عن أفاضل شذا ذكرهم جارٍٍ بريَّا القُرُنفُل وقد خالفوا قولاً لهُ عن تفهُّمٍ رماهم بتقليدٍ بغير تمهُّل وطرد فقيه الدار بعد ذهابه إلى عدنٍ جبنٌ وفعل مؤفَّل فهل من حجوريٍّ ترى في جَمِيمةٍ(([35])) بلى إنَّهم في خندقٍ وتزمُّلٍ وأنصار دين الله لاقوا روافضاً ويحيى على كرسيِّه في توجُّل يقول لهم لم تُرمَ منا رصاصةٌ فبئس لعذرٍ صادر من مُخذِّل أسودٌ علينا في الحروب نعامةٌ يخافوا طنيناً من ذبابٍ مهرول فكم من شريطٍ سُجِّلت في روافض إذ الرفض في رأس الحناجر(([36])) ينجلي لهُ كذبٌ قد بان للناس ضوؤه كشمس الضحى لم تخفَ في عين مُحوِِِِل كذا طبقات الشرِّ قد بان زورها فلم تخفَ عن أعمى أصمَّ مُجَندَل فأوباش قومٍ آخذون مقاله لأوباش ذرٍّ يا أُخَيَّ مُذَبِّل أَمُوريُّ مهلاً بعد هذا التشدُّقِ وإلَّا فجرحٌ من شيوخٍٍ وفُضَّل كمثل الوصابي وابن مرعي وسالمي كذاك أبو ذرٍّ (([37]))على كل مبطل ونجمي وفوزانٍ وزيدٍ وجابري لحيدان والعباد أُسدٌ ومدخلي أولئك أشياخي فمن لي بمثلهم علا ذكرَهم ربِّي بمجدٍ مؤثَّل أغرَّك منَّا أنَّ وخزك كالمٌ وأنَّك مهما تصدر القول يُنكِل فمعيار عبد الله فيكم صواعقٌ فصرتَ عيِيَّاً عن جوابٍٍٍ مُؤَصَّل وأرضٌ بمورٍ مع مياهٍ ملكتها بحلٍّ وبلٍّ أم بمكرٍٍ محُسَّل فلا تحسبنَّ الجرح خبزاً وجبنةً يسوغ طعاماً من شرابٍ ومأكل بل الجرح دينٌ من كتاب وسنَّةٍ على كل ضلِّيلٍ لئيمٍٍ مُبَدِّل يقوم بهِ شيخٌ تقيٌّ مُعدَّلٌ كمثل الوصابيْ والعُبيد ومدخلي فدع عنك تكليم الرجال ووخزهم فدرعك خيطٌ من رداءٍ مُهَلهَل كأنَّي بيحيى يوم شدُّوا رحالهم إلى لحجَ في كربٍٍ كناقف حنظل يقلِّب كفَّيهِ على ما صنعتهُ ويخدش فاهُ للمقال المُزعِّل يقول يمين الله لو كنت ناصحاً لكنَّا عن الشر الغداة بمعزل ولكن مقادير الإله جرت على لسانٍ بذيءٍ بالكلام الخُزعْبَل فوا عجباً من شاعر ٍزلَّ شعره بمدحٍ لأهل الزيغ في كل معمل تزلَّف بالحبِّ الشديد تملُّقا وفي مدح أهل الحقِّ صمتٌ كجندل كجندل ألم تكُ ذا عقلٍ رزينٍ وذا هدى فماذا جرى بعد انكشافٍ لمبطل فكن مع أهل العلم وارفض خرافةً ترى الحق يا هذا ولا تتململِ وأكــرمُ جُــروٌ نــابــحٌ بــقــريــضــه شعيرٍ بحيضٍ في فلاةٍ عَقنقَل فلا نضَّر الله لأكرم وجههُ كإبليس في جثمان شخصٍ مُرَجَّل وفأر حجورٍ قبَّح الله ذكره هُ أبو مسلمٍ جرذان فسقٍٍ ومقتل حريٌّ بأن يسري عشيَّاً وبكرةً ليحفر أجحاراً بحشٍّ مُزَلزَل ودعَّاسُ مدعوسٌ بحقدٍ مدثِّرٍ لشيخ الهدى يوم الحساب سينجلي فصمت ابن مرعي لم يكن عن خُؤورةٍٍ بلى إنَّهُ ليثٌ قويٌ كيَذبُل(([38])) سيكسر رأساً قد تكبَّر حقبةً عزيزاً منيعاً في قُلَيعة مقبل عجبت من الأشياخ كيف سكوتهم ألم يسمعوا ما قاله من تقوُّل فليس براضٍٍ عن جميع فعالكم فلا بُدَّ من إسقاط شيخٍ مبجَّل وحتى تكونوا كالبعير أناخهُ متى ما أراد العقر يضربْ بمعول أوادعة الأمجاد مالي رأيتكم عن الشر صرتم في شباكٍ مُفتَّل فقوموا جميعاً لا تكونوا حثالةً جديرٌ بيحيى أن يظلَّ بمعزل ألا أيُّها الركب اليمانون شمِّروا لننهل من علم الكتاب المُنَزَّل بدارٍ بها الشيخ ابن مرعي إمامها فيا حبَّذا دارٌ بشيخٍ مُبجَّل لهُ في حديث المصطفى فقهُ راسخٍ وإمعان فكرٍ واجتهادُ مُؤهَّل وشيخ المعالي في الحديدة قائمٌ بعلمٍ وتعليمٍ وقمعٍ لمبطل إمامٌ همامٌ عدلُ ليثُ كتيبةٍ فلا ضير من طعن الحقير المُغَربَل وفي معبرٍٍ دار الإمام محمدٍ كريم السجايا عالمٍ متبتِّل لهُ جولةٌ لله في كل بقعةٍ فأطلالهُ في راسياتٍ وسَحبَل ودار أبي ذرٍّ منارة راشدٍ إلى الحق من جهلٍ عميقٍ مُزَمَّل فيا طالباً علم الحديث وفقهه فشدَّ القلاص العاليات لمنهل وكن سلفيَّاً نهجه درب أحمدٍ بُعَيدَ غلوٍّ شانه خير مُرسَل دفاعاً لديني وانتصاراً لملَّتي نسجت قريظي من فؤادٍ مقتَّل صلاةٌ على المبعوث بالحق للورى وأصحابهِ طرُّاً على كل مقول بقلم : حسَّان السلفي الأثري ([1]) وقد ذكر الأخ عبدالله القادري أنه أجابه بنحو هذا الجواب لما ذكرها له في نصيحته. ([2]) كذا قال بضمير المتكلم وإنما يحكي هذا الكلام عن الشيخ عبدالرحمن ([3]) والعجب أنه لما ذكر له قول بعضهم: إن الحجوري يريد المرجعية فقال: كذب لعمر الله، ثم لم يلبث طويلا حتى قال متحدثا عن المشائخ في درس المغرب: هم أبناء هذا الدار، هذا الدار أبوهم وأنا شيخ الدار فلابد أن يأخذوا ما يخرج من هذا الدار. وهذا كما ترى هو عين طلب المرجعية. مع العلم أن شيخنا رحمه الله لم يجعل للحجوري كامل خلافته على المركز بل جعله فيها ثالث ثلاثة، فقال: ويجعل أمر الطرد إلى الشيخ يحيى الحجوري والشيخ أحمد الوصابي والحراس كلمتهم نافذة إن اجتمعوا. وأما أمر الدعوة فقد جعله رحمه الله إلى أهل الحل والعقد، فقال: وإذا نزلت بهم نازلة أن يجتمع لها أهل الحل والعقد. وهذا يرد قول الحجوري بأن الاجتماعات محدثة. ([4]) ولما نقض الحجوري الاتفاق قلت لكمال العدني : ألم يقع الاتفاق على أنه إذا حدث أي شيء جديد فإن على الشيخ يحيى أن يسأل الشيخ عبدالرحمن . قال : تريد الحق ، الشيخ يحيى أخلف العهد . والعجب أن كمالا نقل عن زائد الوصابي أنه طلب من الشيخ عبدالرحمن أن يذهب إلى الحجوري للصلح فرفض فما أن خرجت ملزمة كمال في الشيخ عبدالرحمن إلا وأنكر زائد هذا الكلام وقال زائد: الذي أعرف خلاف هذا أنه قال ـ أي: الشيخ عبدالرحمن : سآتيه ليلا أو نهارا ماشيا أو راكبا ، وكلم كمالا بذلك فوعده أنه سينبه ولم يفعل إلى اليوم ومن المعلوم أن الذي يريد الحق لا يكذب. ([5]) مع أن الشاهد الذي شهد سُئل قبل شهادته بمدة عن علاقة الشيخ عبدالرحمن بهما فنفى أن تكون للشيخ علاقة بهما واستنكر ذلك، سأله عن ذلك الأخ أمين بن مشبح من طلاب دار الحديث بدماج. ([6]) قال هذا في درس الظهر وقد كان تذاكر مع بعض طلابه في زاد المعاد بعد الشروق من ذلك اليوم قضية بناء مركز شيخنا فقال: والله ما يبنى له مركز إلا وأنا راض وهذا النعل على رأسي، ثم أرسل جماعة منهم إلى شيخنا يقولون له: هذه حزبية أنت رئيسها فإما أن تتراجع قبل الظهر وإلا فسيتكلم عليك على الكرسي. ([7]) ولقد اتهم الحجوري شيخنا عبدالله بتهم كثيرة منها أنه لص وتغنى بها شعراؤه، فلما طُولب بإثباتها أخذ يحيد هو ومن جندهم معه عن الجواب بذكر أمور ليست في محل النزاع، غريبة المأخذ، ولهذا صار معياره حفظه الله سوطاً عليهم . ([8]) وقد كان قبل إظهاره لهذه الدعوى يكثر الكلام على جمعية التراث بشكل ملفت. ([9]) وقد أنكر ذلك أيضا علي بن ناصر نفسه كما سيأتي إن شاء الله. ([10]) وهو رجل معروف بالجرأة على الكذب وقد طرد مؤخراً بسبب كذبه على الشيخ أحمد الوصابي أنه يسرق أموال الدعوة أفمثل هذا يعتمد عليه!! ولكنه الهوى . ([11]) زاد هذه الفظة في الورقة ولم يذكرها أمام الطلاب ([12]) وهم أربعة الأخ ناصر بن أحمد الزيدي وقد حكم الحجوري عليه في هذه الفتنة بالحزبية وهدده بالطرد من دار الحديث إن لم يتبرأ من الشيخ عبدالرحمن ، ورماه بأنه ينفر الغرباء من دار الحديث ، وبالأخص الأندنوسيين وهذا كله كذب وتلفيق لتهم لإظهار العصابة المزعومة ، والآخر فهد بن سالم السليماني العدني وقد عده الحجوري من المرضى ، والثالث أبو عبدالله أحمد البيضاني، والرابع: أبو بلال خالد الحضرمي وهو ممن تجلد لهذه الفتنة، وخامس الشاعر أبو رواحة الموري خرج من دماج قبل مدة طويلة قبل فتنة الحجوري . ([13]) فما قولك في قول تلميذك البار عبد الحميد الحجوري في إخواننا من طلاب العلم والمشايخ ومنهم من هو شيخ له في ملزمته (الخيانة الدعوية) ص 8 وقد قرأتها وأذنت بنشرها : وسترى فيما سأذكر أن هؤلاء الخونة يسيرون على طريقة الشيطان وفرعون وهامان وأبي جهل وكثير من الكهان وعلى طريق ابن أبي المنافق ./هـ ([14]) انظر .............. ([15]) والعجيب أنه يصف شيخنا أبا عبدالله بأنه هزيل وضعيف عن الرد ويفتخر بأنه واجه أبا الحسن وصالحا البكري وان فالحا الحربي كانت عضلاته في ذلك الوقت كبيره وعضلاتي صغيره وأنه تكلم عليه في شريط فانتهى . ([16]) منهم محمد بن حزام وأبو بلال الحضرمي وزايد الوصابي وعبدالحميد الحجوري، وقد حضر له جميل الصلوي في بعض دروس التدمرية وكل هؤلاء أتباعه في فتنته التي أحدثها، ومع هذا كله يجحد الحجوري حقه ويقول على الملأ : يترك الدروس ـ يريد درسه في شرح السنة للبربهاري وفتح المجيد ـ لايفتح ولا درس ولايشغل نفسه بهذا يوقف عنها حتى يكمل في القرآن حتى يتمكن أما هكذا توثب توثب، أنا الذي أراه أنه يتوثب أقول له هدى شويه ، فإن شاء الله يقبل على القرآن ولا يشغل نفسه بأي دروس وغيره ، مئات الناس الذين يدرسون قد حفظوا جزاهم الله خيراً ، من اليوم إن شاء الله أراه يجلس هنا في الوسط ويحضر الدروس ويطلب العلم وهكذا يمسك المصحف ، وبعد الفجر قراءة يحفظ القرآن ، إذا أحب وإذا أحب أن يذهب في أي مكان يدرس وكذا في حفظ الله ، وأما إذا أحب أن يطلب العلم عندنا على هذا المعنى ، وأنصح الأخوان بالاجتهاد في حفظ القرآن من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين ، حتى هذا ال إذا حفظ القرآن ، وكذا يمر علي إن شاء الله وبعد ذلك يدرس ، ما في مانع إذا حفظ ورأينا أنه . خمسة أجزاء ما قد حفظها وهكذا دروس بس دروس طحاوية تدمرية طحاوية تدمرية ، وما قد ـ يعني ـ والله ما بدأت أدرس إلا بعد ما حفظت القرآن وربي ، لا مانع أن الإنسان ربما ما قد فتح الله عليه ما يستطيع يحفظ ، وقد فتح الله عليه في جانب آخر يدرس ، لكن هذا قد عنده قدرة ، ما هوا ـ يعني ـ ما عنده عنده قدرة أن يحفظ ، وعنده قدرة أن يطلب العلم ويتلمذ وهكذا يَهدى حتى يبرز ، من باب التواصي والتناصح ، المدرس لإخوانه بمنزلة الأب الذي يراه أنه يحتاج إلى أنه يحفظ يحفظ ، والذي يراه أنه يراجع يراجع ، والذي يرى أنه يدرس يدرس ، والذي يرى ، كل هذا، كل هذا جيد من باب المشاورة ، والذي أقول له إن شاء الله تبحث مسألة كذا يبحثها ، وافعلوا الخير لعلكم تفلحون ، وتعاونوا على البر والتقوى . انتهى كلامه بنصه ولفظه. وهذه من كذباته الكثيرة فإن الأخ ياسين بن علي العدني حفظه الله تعالى قد حفظ خمسة وعشرين جزءا من القرآن من قبل أن يصعد الحجوري على كرسي الشيخ ، هذا أولاً. وثانياً : من كذبه : أنه ( يتوثب على العلوم ) فإنه قد أخذ من كل علم ما يكون شوكة في حلق الحجوري وأتباعه، فهو المدرس المحقق ولا تجتمع هذه فيمن يتوثب ولكن الكذب بابه واسع ، والذي يقوي أن الحجوري كذب وأنه إذا خاصم فجر أن التلميذ العاق عبدالحميد الحجوري لشيخه ياسين العدني في كتابه ( البيان الحسن بترجمة الإمام الوادعي وما أحياه من السنن )، طبعة دار الإمام أحمد الأولى 1427ـ 2006: تقديم الشيخ يحيى بن على الحجوري ص47ـ ص49 ، عنون بعنوان وهو : طلاب الشيخ رحمه الله ، وذكر تحت هذا العنوان سبعة وعشرين من طلاب شيخنا مقبل كلهم يلقبه بالشيخ ، ومنهم الأخ ياسين العدني رقم 24 قال عنه : ( الشيخ الفاضل ياسين العدني أبو العباس ) /هـ بل قال الحجوري نفسه في تقدمته لكتاب (شرح الواسطية) بتحقيق الأخ ياسين ص : (1) : وممن وفقهم الله لخدمة هذا الكتاب خدمة نافعة مقاربة للسداد ، جمع فيها بين شرح الكتاب ، وتحقيقه وتدريسه ، لإخوانه أهل السنة في دار الحديث العامرة بدماج رحم الله بانيها رحمة واسعة ـ أخونا الفاضل ذو السنة والجد في طلب العلم وتعليمه ياسين بن علي العدني ، حفظه الله ، فنسأل الله أن يجزيه وسائر إخوانه الجادين في تلقي العلم والقائمين ببذله خيراً . / هـ ولما طرد الحجوري الأخ ياسين العدني ، والأخ محمد جعفر العدني والأخ أبا الخطاب الليبي ، تأخر خروجهم بسبب تجهيز أمورهم لمدة أسبوع أو أقل ، قال الحجوري : هؤلاء بلا أدب ، هؤلاء دشر من رأيتموه من هؤلاء فاخبطوه. مع أن نبي الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول: ( ليس المؤمن بالطعان ولا باللعان ولا الفاحش البذيَ). يقول السخاوي رحمه الله تعالى في الجواهر والدرر ( 3 / 100 ) : ولم يكونوا ـ أي : أهل العلم ـ رضي الله عنهم - ممن يعوِّد لسانه الفحش ، قال السيد عيسى عليه وعلى نبينا أفضل السلام لخنزير لقيه : اذهب بسلام فقيل له في ذلك فقال : أكره أن أعود لساني النطق بسوء /هـ ([17]) ولم يسلم منه أبا الخطاب فقد حاربه وكذب عليه حتى طرده من الدار بحجة أنه اتصل بالشيخ أحمد النجمي والشيخ ربيع بن هادي ليحرضهم على الحجوري وهذا كذب عليه فإنه لم يرفع سماعة إليهما وقد أثبت أحد أتباعه ممن كتب في أخينا أبا الخطاب عدم اتصاله بالشيخ أحمد النجمي بقوله في رسالته التي سماها (القول الصواب لبيان حال أبي الخطاب) قرأها وأذن بنشرها الحجوري ص: 3 ([18]) وإنما هذا في الأرض المشتراة في أول الأمر وهي قدر ستة عشر فدانا وأما بقية الأرض فكان المبلغ بأكثر من ذلك بحيث لم يتبقى لمن سجل شيئاً ، وقد عرضت هذه الاختيارات على أصحاب الأرض الأُولى فكلهم جعلها وقفاً لله ، إلا اثنان من إخواننا أخذا ما زاد لهما من المال لحاجتهما إليه ([19]) وقد أنكر علي بن ناصر أنه قال ذلك. ([20]) يقول ابن الوزير اليماني ـ رحمه الله ـ في ÷ العواصم والقواصم في الذب عن سنة أبي القاسم × ( 7/5) : وأكثر الناس لا يصبر عن الخوض فيما لا يعنيه ولا يتكلم بتحقيق ما يخوض فيه ، وهذا هو الذي أفسد الدين والدنيا فرحم الله من تكلم بعلم أو سكت بحلم . /هـ ([21]) كذا قال وهو ينقل كلام الشيخ عبدالرحمن بزعمه . ويوضحه ما بعده ([22]) قالها بطريق السخرية . ([23]) إلى وقت هذا الكلام لم يصرح الحجوري باسماء هذه العصابة المجندة كما يزعم . ([24]) كان شيخنا عبدالرحمن يخرج دعوة إلى الله إلى المناطق الواقعة في محافظة صعدة في كل يوم جمعة ويلقي محاضراته بين مغرب وعشاء وقد عد هذا الحجوري من التكتيل . ([25]) وهذا من الكذب فقد سألت غير واحد ممن يرافق شيخنا في دعوته فقالوا : هذا كذب ما رددنا أحدا فإذا امتلأت السيارة رجع من كان متأخراً كائن من كان، ولا نقدم أحدا على أحد من الطلاب ([26]) العجيب أن هذا المشهود به بين الطلاب والذي يدل كلامك أنه بلغ حد التواتر لم يُشهد به على الملأ يوم أن أقمت من زعمت أنهم شهود وأخرجته على أن فيه تراجعات ممن كان مع شيخنا عبدالرحمن ، ثم هل هذا من الحزبية في شيء . ([27]) كرر الحجوري النقل لهذا الكلام عن الشيخ محمد بن عبدالله الإمام وذلك بعد أن شرق الحجوري بالبيان الذي صدر من معبر والبيان الذي صدر من الحديدة بتوقيع جميع المشايخ على ما فيهما ، ومع هذا التكرار فإن الشيخ الإمام قد نفى هذا النقل في حق الشيخ عبدالرحمن، عنه فقد سألته أنا والأخ سامح أبو عبدالله العدني عن هذا فنفاه وقال : نحن ندافع عن الشيخ عبدالرحمن ونحن على البيان فإن كنت قلت هذا الكلام فإنما هو على التسجيل ثم تبين أن الشيخ عبدالرحمن إنما كان وكيلاً عن الإخوان.اهـ والحجوري يزعم أنه يريد المشابة الكلية للبكري وقد تقدم بيان الفرق الكبير فلا حاجة لإعادته ([28]) ومع هذا يقول الحجوري في يوم تلك الليلة : أنا بريء ممن صعد إلى الجبل ، وقال في الأخ عبدالرحمن عنده نزعة جهادية ، وعلل أنهم صعدوا بغير إذنه ، وقد تقدم تكليف الحجوري في كل صباح إلى الغروب عشرة من الطلاب مع أهل البلاد وعشرة من بعد المغرب إلى فجر اليوم الثاني ، وإنما هو الحقد فإن الأخ قيم وصاحبه عبدالرحمن لم يوافقاه فيما أرد في هذه الفتنة ولهذا يتهم الأخ عبدالرحمن بأنه عصَّب الفرنسيين ضده وهذه كذبة من كذباته ليقرر وجود العصابة التي أوجدها من العدم فقد دخل عنده عدد كثير من الفرنسيين من طلاب العلم وشهدوا بأنه لم يعصبهم بل بعضهم لا يعرف الحجوري إلا عن طريق الأخ عبدالرحمن، وأظهر الحجوري الرضا، ومما يدل على كذبها أنه لما أقام الأخ عبدالرحمن عند الكرسي ليتوب قال اثبتوا لي أني عصبت فلم يزد الحجوري على قوله: تبرأ من فتنة عبدالرحمن وإلا فأنت مطرود. وقد طرد الأخ عبدالرحمن مرتين من دار الحديث ، وشفع فيه أهل البلاد، وقال فيه شاعره أبو مسلم الحجوري في قصيدته العريضة في ذكر أسماء وصفات الشرذمة المريضة التي ألقيت على الكرسي وأقرها الحجوري: كذلك المغرر الفرنسي لو بيع لم اشترهِ بفلسي لأنه كلٌ علــى مـــــولاه فجل من بالنار قد كـواه قد نفر إخواننا الأعاجم لأنه يحسنها تراجـــــــم قدجاء بالشقاق من فرنسا صنيعه القبيح ليس ينسى تنبيه : قوله: فجل من بالنار قد كواه هو تعيير للأخ عبد الرحمن بأن أصابته رصاص الروافض في سبيل الله، فهل هذا جزاؤه؟!! اللهم لطفا بعبادك. ([29]) كلمة غير مفهومة لعله أراد الشيعة (([30])) بإذن الله تعالى (([31])) يقول أبو عمرو الحجوري إنَّ الشيخ صالح الفوزان عنده شطحات خارجية (([32])) أي الألباني ([33]) (([34])) هو الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب حيث شبَّه الشيخ ربيع به في التحريش بين المشايخ . (([35])) جبل بالقرب من دار الحديث بدماج وقع فيه قتال بين السلفيين والرافضة. (([36])) جبل بالقرب من الجميمة فيه روافض من أنصار الحوثي. (([37])) هو الشيخ عبد العزيز البرعي. (([38])) جبل بمكة
  7. بسم الله الرحمن الرحيم فضيلة الشيخ : ما رأيكم فيمن يقول إن الشيخ ربيع بن هادي المدخلي يطعن في المشايخ والعلماء والدعاة ؟ جواب العلامة عبيد الجابري : الشيخ ربيع صاحب راية قوية ، رافعة لواء السنة بشهادة أئمة زكوه وأثنو عليه ، فلا ينبغي لمثلي أن يسأل عنه - حفظه الله - لكن ما دمت سؤلت فلا بد من الإجابة ؛ زكاه سماحة الإمام الوالد العلامة الأثري الفقيه الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله - وزكاه سماحة الإمام الفقيه المجتهد العلامة الشيخ محمد بن عثيمين - رحمه الله - وزكاه الإمام المحدث في هذا العصر بلا نزاع الإمام ناصر - رحمه الله - ووصفه بأنه حامل للواء الجرح والتعديل في هذا العصر ؛ وراية الشيخ ربيع التي رفعها جهاداً عن أهل السنة ، وذباً عنها وعن أهلها ، وهي شوكة في صدور المبتدعة حتى الساعة ، ولله الحمد ما هانت وما لانت وما انتكست ، وبهذا يستبين لكم أن هذه المقولة التي تضمنها السؤال صادرة عن صنفين من الناس صنف ليس عنده فرقان ، ولا علم بما يجري في الساحة ، وإنما يقال له فيقول ، والصنف الآخر وهم قادة هذا الفكر الضال المنحرف المعارض للسنة ، شق عليهم وغص في حلوقهم ما كتبه الشيخ ربيع - حفظه الله - من الرد على القطبيين وغيرهم مما كتبه في سيد قطب ، وبيان إنحرافه وجهالاته وضلالاته ، وما أبان من الحق لطالب الحق ، فلا تستغربوا أن يقولوا هذا ، فالشيخ ربيع لم يطعن في داعية إلى الله على بصيرة أبداً ، ولم ينل منه شيئاً ، وإنما هو مع إخوانه وأبنائه من المسلمين عامة ، وطلاب العلم خاصة ، يوجه وينصح ويسدد ويعلم ويزيل الشبهه عمن تعرض له ، هذا ما علمناه عنه - حفظه الله - حتى الساعة. من شريط مفرغ بعنوان : [الإيضاح والبيان في كشف بعض طرائق الإخوان]
  8. أضحك الله سنك وهنا سؤال لأعضاء شبكة الآفات التَلَفِيَّة (×) وبالأخص عبد الله الغامدي (×) ويوسف الزاكوري (×) هل عبد الحميد الجهني (×) صار الآن من المرجئة ؟ ونفس السؤال نوجهه لأحمق تويتر المتعالم الجويهل المغرور عبد الله بن زيد الخالدي (×) أجيبوا مالكم هل أكل الهر لسانكم ؟
  9. أبو واقد القحطاني

    الجهني في القديم والجهني في الجديد

    بسم الله الرحمن الرحيم جزاك الله خيراً أخي الكريم وصديقي الفاضل أبا زيد - حفظك الله - وإن المتأمل لسير عبد الله الغامدي وعبد الحميد الجهني من قديم يعرف تمام المعرفة أنَّ طريقتهما حدادية الحمد الله أن أبانهما على حقيقتهما وكشف حالهما وكشف حال ذنبهما الحدادي الخبيث المتستر بالسنة عبد الله بن زيد الخالدي فهذا الرجل المتعالم المغرور الجويهل لم ينال قسطه من سهام أهل السنة وهناك تقصير في ذلك فنرجو من الإخوة أن يؤدبوه حتى يعرف قدر نفسه ولا يتطاول
  10. بسم الله الرحمن الرحيم جزاك الله خيراً أخي الفاضل أبا أسامة - حفظك الله - لمشاهدة الصورة بحجمها الطبيعي انقر عليها وثائق أخرى في إثبات تكفير حدادية شبكة الأثري للإمام ربيع المدخلي ـ حفظه الله ـ
  11. بسم الله الرحمن الرحيم ****************** وفيك بارك الله أخي الفاضل أبا الربيع - حفظك الله - وهذه تكملة لردود شيخنا العلامة ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله - على الطائفة الحدادية من جمع أبي قتادة حسام بن أحمد العدني في منابر سبل الهدى السلفية 40- كلمة في التوحيد : (وكذلك جعلناكم أمة وسطاً) وتعليق على بعض أعمال الحدادية الجديدة تحميل المقال 41- سماحة الشريعة الإسلامية وحب الله تعالى أن تؤتى رخصه وحث رسول الله صلى الله عليه وسلم على ذلك تحميل المقال 42- بيان سماحة الإسلام وما فيه من الرحمة تحميل المقال 43- تكملة لبحث سماحة الإسلام. تحميل المقال 44- براءة الأمناء مما يبهتهم به أهل المهانة والخيانة الجهلاء تحميل المقال 45- دفع بهت وكيد الخائنين عن العلامة ابن عثيمين - رحمه الله - تحميل المقال ----------------------------------- - 46 - السؤال : نسمع بالحداد، ومن الناس من يكثر الإستدلال بكلامه في الطعن في فضيلتكم، فهل هو تلميذكم ونريد أن نعرف شيئا من منهجه. الجواب : اذهبوا وابحثوا عن الحداد واسألوه هل قرأ علي كلمة واحدة؟ وهو يعتز بأنه ما طلب العلم على أحد أبدا، هذا شيئ واضح هو يعرف هذا والناس يعرفون هذا، ما قرأ علي ولا كلمة واحدة ماهو تلميذي ولا زميلي ولا...، تعرف علي ولبس علي فظننت أنه سلفي والرجل آت بالمشاكل ففضحه الله وكتبنا فيه كتاب واتضح أمره والحمد لله. السائل : يعني أنتم تكتبون فيه كتابات؟ الجواب : أنا كتبت فيه "كشف مجازفات الحداد" وبينت أن هذا أخبث رجل على وجه الأرض، لكن اتضح لي في الكويت أنه هناك من هو أكذب منه ويحتج بهذا الكذب فصارت سلسلة الكذب، كنت أتصور لما وقفت على كذبات الحداد قلت هذا أخبث واحد على وجه الأرض، لكن نبغ عندكم في الكويت نابغة عظيم طلع أكذب منه. [شريط بعنوان : وقفات في المنهج : الكويت 02-1423] ----------------------------------- - 47 - يقول السائل : ما الفرق بين الحدادية والسلفية ؟ وكيف نفرق بينهما ؟ الجواب : الفرق بينهما أن الحداديين قادهم رجل صاحب هوى, صاحب حسد وبغض واحتقار للعلماء, حياته - وهو في مصر قبل أن يأتي إلى هذه البلاد- معروف بالطعن في العلماء والإساءة إليهم. ولما جاء إلى الرياض وأقام هناك سبع سنوات لم يقابل ابن باز ولا الفوزان ولا التويجري ولا أحدا من علماء السنة أبدا, ولم يأخذ منهم شيئا لشدّة حقده وكِبره واستعلائه ثم جاء إلى المدينة لقصد معين, وهو إثارة الفتنة, فجاء متمسكنا, متلطفا, متخفيا حتى أخذ التزكية من أهل المدينة ثم شرع يجمِّع الأوغاد والهمج حوله, فما شعر أهل المدينة إلا بالثورة عليهم وعلى علماء المملكة, علماء السنة في كل مكان ليس في المملكة فقط؛ في العالم كله حتى جميل الرحمان لاحقوه بالطعن بعد موته بعد استشهاده رحمه الله, نرجو الله أن يكون شهيدا. فهم ثورة على أهل السنة وعلى منهجهم، وناصحناهم, والله لقد ناصحتهم ولاطفتهم وناقشتهم بأدب عساهم أن يرجعوا - لا نريد فتنة والله - فأبوا إلا الثورة والفتن وشرعوا يكسِّرون بالكلام الخبيث أهل السنة؛ هذا كذاب, هذا فاجر, هذا كذا، وجعلوا من الطعن في ابن حجر والشوكاني سلّمًا لإسقاطهم وشغلوا السلفيين شغلة لا نظير لها !! ذهب أحد السلفيين يناقشهم, يناقش بعض رسائل الحداد فهبّ هذا الرجل بالأشرطة والكتب يخرّب كتب أهل السنة ويذمّهم ويحاربهم ويطعن فيهم. فردّ عليه شاب لما تكلم في الشيخ محمد أمان, الشيخ صالح السحيمي, محمد بن ربيع, ربيع بن هادي ,وربيع بن هادي أسندوا إليه أنه هو الذي ألف هذا الكتاب ويقسم بالله هذا الحداد الكذاب أن الذي ألف الكتاب هو ربيع! فمن سيماهم الكذب والفجور وبغض العلماء ومحاولة إسقاطهم والكِبر والاستخفاف حتى قال بعضهم: على فلان وفلان من كبار أهل العلم أن يذهب إلى زوجة الحداد فيجثوا بين يديها ليأخذوا منها العلم وصاروا يحتقرون العلماء ويجهلونهم!! فمن فيه هذه الصفات فهو الحدادي؛ الذي يثور على العلماء ويطعن فيهم ويريد إسقاطهم على الطريقة التي ذكرتها فهو حدادي. كانوا يكذبون، ويطعنون، ويطعنون، فبيّنا كذب شيخهم وأخطاءه وضلالاته فزادوا فيه غلوّاً,فكل من يشبه هؤلاء؛ يغلوا في الأشخاص ويرد الحجج والبراهين ويطعن في أهل السنة فهذا حدادي وأسوأ من الحدادية. والآن فيه جماعة في الإنترنت على هذا المنوال؛ في الإنترنت جماعة يصفون أهل السنة أنهم حدادية وصفات الحدادية متوفرة فيهم؛ الغلوّ, الكذب, رد الحقّ، نفس الطريقة الحدادية, فافهموا هذا واضبطوا صفات الحدادية فمن وجدت فيه فهو من الحدادية أو شبيه بهم أو أسوأ منهم. والمؤمن يجب أن يحترم دينه ويحترم عقله ويحترم هذا المنهج ويحترم هذا الانتماء إلى السلفية, لا يضع عقله في أيدي السفهاء يعبثون به وبدينه وبعقيدته, لا يسلم دينه من أجل أحد كائنا من كان, والله لا يسلم دينه حتى لأكبر كبير بعد الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام, لا يسلم دينه لأحد؛ لأنّ الطاعة المطلقة لله والولاء المطلق لله ولرسوله ولأصحابه الكرام لأنّ الحقّ يدور حيثما دار الرسول عليه الصلاة والسلام ,والصحابة يدور الحق معهم حيثما داروا وأما غيرهم فليسوا كذلك يصيبون ويخطئون . والغلو في دين الله من أخبث الصفات والغلو في الأشخاص من أخبث الصفات, الرسول عليه الصلاة والسلام يقول: "لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم"، إذا كان لا يسمح عليه الصلاة والسلام أن يطرى فيه فكيف الآن يعني يُطْرَى في الأقزام والعياذ بالله وينفخون في الشخص الهزيل فيجعلون منه عماليق وجبال و .. و إلى آخره!! هذا من الكذب على الله ومن الغلوّ في الأشخاص ومن الغلو في الدين فنعوذ بالله من هذه الصفات. هكذا الحدادية غلوا في الحداد ورفعوه وهو رجل جاهل متخبط ظالم . وصدِّقوا يا إخوة ! يقول: إنّي من عشرين سنة أحذِّر من الإخوان المسلمين وأحذِّر من سيّد قطب وإلى آخره!لم نسمع له بكتاب ولم نسمع له شريطا في محاربة هؤلاء, ولكن بمجرد أن لمسه السلفيون هبّ كالأسد الهصور يؤلف وينشر الأشرطة, وألف في الألباني كتابا من أربعمائة صفحة مليئة بالأكاذيب والفجور وسماه: الخميس؛ المقدمة, المأخرة, الميمنة, الميسرة, القلب !! طيب, هذا الجيش لماذا لم تزحف به على الروافض ولماذا لم تزحف بهذا الخميس على الإخوان المسلمين؟! وتقول: إنك تحذّر منهم من عشرين سنة! لماذا لم تزحف بهذا الجيش العرمرم على هؤلاء ؟! تزحف به الألباني وهو إمام السنة ؟!! الآن هناك زحف شديد, الألباني غير موجود, الزحف الآن على غيره فهذه علامات الحدادية. الآن توجد فئة - هؤلاء الذين في الإنترنت - الآن عندهم زحف, عندهم خميس الحداد, يزحفون بالكتب وبالأشرطة وبالكلام ويسمون أهل السنة بالحدادية, رمتني بدائها وانسلّت!! فنحن ننصح هؤلاء بأن يتوبوا إلى الله وأن يستسلموا لله وأن ينقادوا لله وأن يحترموا هذا المنهج وأن يحترموا عقولهم وأنفسهم وإلاّ فسنواجه بلاء جديدا أخبث من بلاء الحدادية . ومن صفاتهم أيضا عدم الترحم؛كان إذا ترحمت على مثل ابن حجر والشوكاني والنووي قالوا: مبتدع, إذا قلت الحافظ, قالوا: مبتدع, إذا قلت: عندهم أشعرية قالوا :لابدّ أن تقول: مبتدع, إذا لم تقل مبتدع فأنت مبتدع!! قلنا لهم: إذا قلنا أشعري معناه أنه عنده بدعة؛ الإنسان يريد أن يتأدب في لفظه ليس لازما أن تقول عنه مبتدع. أنا أقرأ لكم تراجم من البخاري يمرّ على جابر الجعفي ويمر على غيره لا يقول مبتدع وهو يعرف أنه رافضي ولا يقول أنه مبتدع, لأن هذا ليس لازما, بيّن ضلاله نصحا للناس لكن ليس لازما أن تقول مبتدع أو غير مبتدع فأبوا. يتصل علي أناس من الخارج من أبها يقول لي: ما رأيك في ابن حجر, أقول له: عنده أشعرية, يقول لي: أبدا, أنت ضالّ لابدّ أن تقول مبتدع !! هذا وعندهم أشياء أخرى لا أستحضرها والذي سيضاهيهم سنبين ما هي خصائص الحدادية ومن هم الحدادية وما هي أصولهم وما هي أهدافهم, سنبين هذا, بارك الله فيكم. منقول من موقع سماحة الشيخ العلامة الدكتور ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله -
  12. [31] لا يوصف الله تعالى إلا بما في كتابه المبين وبما صحَّ من سنة رسوله الصادق الأمين -صلى الله عليه وسلم (الحلقة الأولى) من الرد على عادل آل حمدان. تحميل المقال [32] المنهج الحدادي يحتفي أهله بالأحاديث الواهية والمنكرة ليشغبوا بها على جمهور أهل السنة السابقين واللاحقين، بل ليطعنوا فيهم (الحلقة الثانية) من الرد على عادل آل حمدان. تحميل المقال [33] أحاديث الشفاعة الصحيحة تدمغ الخوارج والحدادية القطبية تحميل المقال [34] مضامين "المقالات الأثرية في الرد على شبهات وتشغيبات الحدادية"، ومعها ملحق مهم تحميل المقال [35] كتاب : كشف أكاذيب وتحريفات وخيانات فوزي البحريني الموصوف زوراً بالأثري تحميل الكتاب [36] كتاب : إزهاق أباطيل عبداللطيف باشميل تحميل الكتاب [37] الذب عن الخليفة الراشد عثمان وعن الصحابة الكرام رضوان الله عليهم على الدوام "رد على يوسف العنابي" "الحلقة الأولى" تحميل المقال [38] دراسة مرويات هشام بن الغاز " الحلقة الثانية " تحميل المقال منقول من موقع سماحة الشيخ العلامة الدكتور ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله - -------------------------------- [39] الذب عن الخليفة الراشد عثمان - رضي الله عنه - حوار مع علي بن رشيد العفري تحميل المقال منقول من شبكة سحاب السلفية منقول من موضوع في منابر سبل الهدى السلفية لأبي قتادة حسام بن أحمد العدني
  13. [21] (الحلقة الثانية) من كشف أكاذيب وتحريفات وخيانات فوزي البحريني ؛ الموصوف زورًا بـ (الأثري) ! نقد للمسمى بـ (فوزي الأثري البحريني). تحميل المقال [22] (الحلقة الأولى) البيان لما اشتمل عليه البركان وما في معناه من زخارف وتزيين الشيطان (رد على فوزي البحريني المنعوت زوراً بالأثري). تحميل المقال [23] (الحلقة الثانية) البيان لما اشتمل عليه البركان وما في معناه من زخارف وتزيين الشيطان (رد على فوزي البحريني المنعوت زوراً بالأثري). تحميل المقال [24] (الحلقة الثالثة) البيان لما اشتمل عليه البركان وما في معناه من زخارف وتزيين الشيطان (رد على فوزي البحريني المنعوت زوراً بالأثري). تحميل المقال [25] أصول فالح الحربي الخطيرة ومآلاتها. تحميل المقال [26] (الحلقة الأولى) النهج الثابت الرشيد في إبطال دَعَاوَى فالح فيما سماه بـ " إشراع الأسنة " و " التحقيق السديد ". تحميل المقال [27] (الحلقة الثانية) النهج الثابت الرشيد في إبطال دَعَاوَى فالح فيما سماه بـ " إشراع الأسنة " و " التحقيق السديد ". تحميل المقال [28] متعالم مغرور يرمي جمهور أهل السنة وأئمتهم بالإرجاء وبمخالفة السنة وإجماع الصحابة على تكفير تارك الصلاة "الحلقة الأولى" تحميل المقال [29] متعالم مغرور يرمي جمهور أهل السنة وأئمتهم بالإرجاء وبمخالفة السنة وإجماع الصحابة على تكفير تارك الصلاة "الحلقة الثانية" تحميل المقال [30] الحدادية تتسقط الآثار الواهية والأصول الفاسدة وهدفها من ذلك تضليل أهل السنة السابقين واللاحقين. تحميل المقال منقول من موقع سماحة الشيخ العلامة الدكتور ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله -
  14. [11] تكملة المقال السابق : أهل البدع يدخلون في جرح أئمة الحديث دخولاً أولياً وغير أهل البدع يدخلون في تحذيرهم دون شك تحميل المقال [12] من إنجازات موقع الأثري تحميل المقال [13] هل يجوز التنازل عن الواجبات مراعاة للمصالح والمفاسد وعند الحاجات والضرورات تحميل المقال [14] خطورة الحدادية الجديدة وأوجه الشبه بينها وبين الرافضة تحميل المقال [15] طعن الحداد في علماء السنة تحميل المقال [16] رد الصارم المصقول إلى نحر شاهره المخذول الجاهل العابث بالأصول (نقد لفالح الحربي) الحلقة الأولى تحميل المقال [17] رد الصارم المصقول إلى نحر شاهره المخذول الجاهل العابث بالأصول (نقد لفالح الحربي) الحلقة الثانية تحميل المقال [18] هل يجوز أن يُرمَى بالإرجاء من يقول : " إنَّ الإيمان أصل والعملَ كمال ( فرعٌ ) "؟ تحميل المقال [19] الإسناد خصيصة هذه الأمة والجرح والتعديل قائم في الرواة ما بقي هذا الدين. تحميل المقال [20] (الحلقة الأولى) من كشف أكاذيب وتحريفات وخيانات فوزي البحريني ؛ الموصوف زورًا بـ الأثري) ! نقد للمسمى بـ (فوزي الأثري البحريني). تحميل المقال منقول من موقع سماحة الشيخ العلامة الدكتور ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله -
  15. بسم الله الرحمن الرحيم ******************** [1] منهج الحدادية تحميل المقال [2] بيان متضمن لتأييدي للشيخين عبيد الجابري ومحمد بن هادي ونصيحة للسلفيين تحميل المقال [3] أئمة الجرح والتعديل هم حماة الدين من كيد الملحدين وضلال المبتدعين وإفك الكذابين تحميل المقال [4] نصيحة أخوية إلى الشيخ فالح الحربي - الأولى والثانية تحميل المقال [5] أسئلة علمية موجهة إلى فالح تحميل المقال [6] مناقشة فالح في قضية التقليد تحميل المقال [7] كلمة حق حول جنس العمل تحميل المقال [8] أسئلة وأجوبة على مشكلات فالح تحميل المقال [9] أئمة الحديث ومن سار على نهجهم هم أعلم الناس بأهل الأهواء والبدع تحميل المقال [10] أهل البدع يدخلون في جرح أئمة الحديث دخولاً أولياً وغير أهل البدع يدخلون في تحذيرهم دون شك تحميل المقال منقول من موقع سماحة الشيخ العلامة الدكتور ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله -
  16. قال الحدادي الهالك أبو عاصم عبد الله الغامدي في منتديات الآفاق الحدادية : أقول : على رسلك يا غامدي فإن المقال موجود فأين ما تدعيه من أنه حذف ؟ هل رأيت رؤية منامية فظنتها حقيقة ؟ فإذاً أفق من منامك يا هذا وقال هذا المتعالم أيضاً : فلم يكتف بقصة الحذف المزعومة بل أتى بقصة التوبة المزعومة أيضاً ! وغداً - الله أعلم - بما سيختلق من قصص من زبالات عقله ولا نستغرب من تقارب شبكة العلوم الحجورية مع منتديات الآفاق الغامدية الجهنية وشبكة الأثري الحربية في رمي شيخنا العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله ببدعة الإرجاء ، فقد جمعت بين هذه الطوائف بدعة الحدادية العرجاء الهوجاء الخرقاء مع تباين بسيط في بعض الآراء ، ومن علامات هذه الفرقة الحدادية الخبيثة رمي علماء أهل السنة والجماعة ببدعة الإرجاء
  17. بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بدأت المحاضرة قبل قليل للاستماع المباشر http://www.olamayemen.com/index.php?radio_id=29
  18. :: إعلان :: فيسر إخوانكم في دار الحديث السلفية العلمية بالفيوش أنْ يعلنوا لكم عن محاضرة علمية [مباشرة] [المجلس الرابع عشر] ضمن سلسلة : [اللقاءات السلفية اليمنية] للشيخ الفاضل أبي الخطاب طارق درمان الزنتاني الليبي - حفظه الله وبارك فيه وبعلمه ونفع به - وهي بعنوان : [أسباب النجاة من الفتن] موعد المحاضرة : يوم الاثنين 4 شعبان 1435 هـ الموافق 2 يونيو 2014 الساعة 30 : 10 مساءً بتوقيت مكة المكرمة ، واليمن وهي موجهة للإخوة السلفيين في مسجد خَلَفْتَة بمدينة أمسلاتة الليبية ويمكنكم الاستماع المباشر للمحاضرة عبر : الإذاعة العامة لموقع علماء ومشايخ الدعوة السلفية في اليمن http://www.olamayemen.com/index.php?radio_id=29 وعبر : الغرفة الصوتية لمنابر سُبُل الهدى السلفية في برنامج البايلوكس [beyluxe] القسم الإسلامي وعنوانها : MANABIR SOUBOUL AL HOUDA وكذلك عبر : الغرفة الصوتية لمنابر سبل الهدى السلفية في برنامج البايتلك [Peytalk] القسم الإسلامي وعنوانها : MANABIR SOUBOUL AL HOUDA ويُمْكنكم طرح الأسئلة مباشرةً على الشيخ أبي الخطاب الليبي - حفظه الله - عبر الغرفة الصوتية لمنابر سبل الهدى السلفية بالبايلوكس ، والبايتلك - والدال على الخير كفاعله - وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
  19. الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد الأمين، وعلى آله وأصحابه أجمعين، وأشهد ألا إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله. أما بعد : فعملًا بقول الله عز وجل: ﴿لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ﴾. يتقدم أبناء وأعيان وعقال منطقة دماج بهذا البيان ردًّا على بذاءات وافتراءات السفيه المدعو محمد الحكمي التي تطاول فيها على أبناء دماج بالقدح والذم، والتي منها: رميهم بأنهم أعداء الدعوة، وأنهم حزبيون، ومفتونون، ونسي أو تناسى هذا الساقط أنه هو وشيخه الحجوري ممن تربو وترعرعوا في هذه البلاد الطاهرة. ونذكِّر هذا السفيه بأن أبناء دماج قدموا ما الله به عليم من التضحيات، مع ما لحقها من دمار للبيوت والممتلكات العامة والخاصة وغيرها؛ نصرة للدين، وقيامًا بالواجب في الدفاع عن هذه الدعوة المباركة التي أسسها الإمام المجدد شيخ الإسلام الشيخ مقبل بن هادي رحمه الله تعالى الذي أوصل هذه الدعوة بفضل الله عز وجل إلى أنحاء المعمورة، بحنكته وصبره وزهده وشجاعته، ثم يأتي هذا المأفون الحكمي ليتطاول على هذه القامات الشامخة بكل سفاهة ووقاحة. وكل هذا بإيعاز وسكوت ومباركة شيخه الحجوري، وفي شبكته منشور، والتي يقوم عليها خالد الغرباني السفيه الكذاب، والذين احترقت قلوبهم لما رأوا مركز الشيخ رحمه الله ثابتًا تُقام فيه الخطب والدروس من بعض طلاب شيخنا رحمه الله، نسأل الله أن يدفع عنهم كل سوء ومكروه، وأن يبارك فيهم وفي علمهم. ولسنا نستغرب هذه الحملة الشرسة على هذا المركز من قبل الحجوري وأذنابه؛ فإنه يعتبر أحد المتآمرين على هذه الدعوة، وما قيامه بسب وشتم أفاضل الدعاة والعلماء ممن أفتوا أعمارهم في خدمة العلم، مع مناصحة العقلاء من أهل المنطقة وغيرهم للحجوري بوقف هذه الحملات، فلا يجدون آذانًا صاغية من قبله، بل يزداد عتوًّا ونفورًا، إلا خير دليل. ونود أن نذكِّر الناس بأن الحجوري كان قد وعد طلاب العلم -وخاصةً الغرباء الذين كان يهتم بهم الشيخ مقبل رحمه الله غاية الاهتمام، وجاء ذكرهم حتى في وصيته، والذين أتوا من أماكن شتى من خارج اليمن وداخلها- ببناء مركز ومساكن لهم بعد خروجهم من دماج، فما أن وصلوا إلى صنعاء حتى تركهم، فهاموا على وجوههم في شوارع صنعاء، حتى إن الواحد منهم لا يجد مكانًا يؤويه هو وعائلته وأطفاله، مع ما جمع هو من الملايين والمساعدات التي تفوق الوصف والتي يكتنزها لنفسه، ويشتري بها العمارات الفخمة، والقصور العالية، والسيارات الفارهة، وسيُسأل عنها وعنهم أمام الله، وما حصل بينه وبين بعض أتباعه سواء في صنعاء أو في حجور هذه الأيام من مهاترات على بعض الأموال يندى له الجبين، ويكشف سوء نواياه. فإننا ومن خلال هذه المنبر وباسم أهالي دماج نقول للحجوري وأذنابه: إذا كان لديه ذرة حياء أن يترك دماج وشأنها، وألا يذكرها بخير أو شر، ونقول له: إلى هنا ويكفي، فيحيى الحجوري لا يمثل إلا نفسه، وليس له علاقة بدماج من الآن وصاعدًا لا من قريب ولا من بعيد، ورحم الله امرأً عرف قدر نفسه. والله من وراء القصد. صادر عن مجموعة من أهالي وأعيان منطقة دماج حرسها الله تعالى في يوم الثلاثاء (20/رجب/1435هـ) الموافق (20/مايو/2014م) منقول من منابر سبل الهدى السلفية
  20. بسم الله الرحمن الرحيم المحاضرة هذه الليلة ستكون - بإذن الله - الساعة 30 : 9 بتوقيت مكة المكرمة واليمن
  21. :: إعلان :: فيسر إخوانكم في منابر سبل الهدى السلفية أنْ يعلنوا لكم عن محاضرة علمية [مباشرة] [المجلس الثاني عشر] ضمن سلسلة : [اللقاءات السلفية اليمنية] للشيخ الفاضل أبي محمد صلاح بن كنتوش العدني - حفظه الله وبارك فيه وبعلمه ونفع به - موعد المحاضرة : يوم الثلاثاء 7 رجب 1435 هـ الموافق 6 مايو 2014 الساعة 9 مساءً بتوقيت مكة المكرمة ، واليمن وهي موجهة للإخوة السلفيين في ليبيا وتونس ويمكنكم الاستماع المباشر للمحاضرة عبر : الإذاعة العامة لموقع علماء ومشايخ الدعوة السلفية في اليمن http://www.olamayemen.com/index.php?radio_id=29 وعبر : الغرفة الصوتية لمنابر سُبُل الهدى السلفية في برنامج البايلوكس [beyluxe] القسم الإسلامي وعنوانها : MANABIR SOUBOUL AL HOUDA وكذلك عبر : الغرفة الصوتية لمنابر سبل الهدى السلفية في برنامج البايتلك [Peytalk] القسم الإسلامي وعنوانها : MANABIR SOUBOUL AL HOUDA ويُمْكنكم طرح الأسئلة مباشرةً على الشيخ صلاح كنتوش - حفظه الله - عبر الغرفة الصوتية لمنابر سبل الهدى السلفية بالبايلوكس ، والبايتلك - والدال على الخير كفاعله - رابط تسجيلات سلسلة محاضرات : [اللقاءات السلفية اليمنية] http://m-sobolalhoda.net/salafi/showthread.php?t=8139 وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
  22. :: إعلان :: فيسر إخوانكم في منابر سبل الهدى السلفية أنْ يعلنوا لكم عن محاضرة علمية [مباشرة] [المجلس الحادي عشر] ضمن سلسلة : [اللقاءات السلفية اليمنية] للشيخ الفاضل أنيس اليافعي - حفظه الله وبارك فيه وبعلمه ونفع به - موعد المحاضرة : يوم الخميس 24 جُمَادى الثانية 1435 هـ الموافق 24 إبريل 2014 الساعة 9 مساءً بتوقيت مكة المكرمة ، واليمن وهي بعنوان : الاستجابة لله ولرسوله وهي موجهة للإخوة السلفيين في مسجد الصحابة بمدينة برمنجهام ببريطانيا ويمكنكم الاستماع المباشر للمحاضرة عبر : الإذاعة العامة لموقع علماء ومشايخ الدعوة السلفية في اليمن http://www.olamayemen.com/index.php?radio_id=29 وعبر : الغرفة الصوتية لمنابر سُبُل الهدى السلفية في برنامج البايلوكس [beyluxe] القسم الإسلامي وعنوانها : MANABIR SOUBOUL AL HOUDA وكذلك عبر : الغرفة الصوتية لمنابر سبل الهدى السلفية في برنامج البايتلك [Peytalk] القسم الإسلامي وعنوانها : MANABIR SOUBOUL AL HOUDA ويُمْكنكم طرح الأسئلة مباشرةً على الشيخ أنيس اليافعي - حفظه الله - عبر الغرفة الصوتية لمنابر سبل الهدى السلفية بالبايلوكس ، والبايتلك - والدال على الخير كفاعله - رابط تسجيلات سلسلة محاضرات : [اللقاءات السلفية اليمنية] http://m-sobolalhoda.net/salafi/showthread.php?t=8139 وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
×
×
  • اضف...