اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

أبو جرير سعيد

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    172
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

عدد الأعضاء التى تقوم بمتابعتك : 1

نظرة عامة على : أبو جرير سعيد

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

حقول الملف الشخصى

  • البلـد
    المملكة المغربية

آخر زوار ملفى الشخصى

بلوك اخر الزوار معطل ولن يظهر للاعضاء

  1. أبو جرير سعيد

    فتاوى العيد لشيخ ابن العثيمين

    جزاك الله خيرا
  2. أبو جرير سعيد

    الإبانة عن غلط المستغل لحديث البطانة

    وحزاكم الله خيرا / طبعا الاشكال المتبادر إلى ذهني القاصر بعد فهم مقصود الأخ حمامي وهو أنتفاء بطانة الشر عن العالم ، ومن قال أن له بطانة شر فقد طعن فيه وفي علمه ، ثم وجدت هذا الكلام للعلامة عبيد حفظه الله زادني وضوحا : فإن كثيرا من أهل الأهواء يخفى أمرهم على جمهرة أهل العلم، ولا يتمكنون من كشف عوارهم وهتك أستارهم؛لأسباب منها : - البطانة السيئة: التي تحول بين هذا العالم الجليل السني القوي، وبين وصول ما يُهتك به ستر ذلك اللعَّاب الماكر الغشاش الدساس. البطانة السيئة !! فلا يمكن أن يصل إليه شيء، حتى أنها تحول بينه وبين إخوانه الذين يحبهم في الله، فلا يستطيع أن يقرأ كل شيء.
  3. أبو جرير سعيد

    الإبانة عن غلط المستغل لحديث البطانة

    لعل كلام العلامة ربيع حفظه الله يزيل بعض الإشكال حول مسألة "البطانة " حتى نكون من أهل الوسط في ذلك ، قال الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى: ))الآن اثنان يتناحران، لا ينبغي، والسبب في هذا هو تدخل أهل الفتن لإشعال نار هذه الفتنة، أدركوا هذا بارك الله فيكم، وقد اتصل عليَّ الشيخ مقبل مرةً قال: بلغني أنك تقول في حلقاتنا حزبيون؟! فقلتُ: أنا ما أذكر أني قلتُ هذا، لكن أقول لك: نعم، أؤكِّد لك هذا، فإنَّ أهل الفتن يجعلون بطانةً لكل شخصية مهمة!، فجعلوا للشيخ الألباني بطانة!، وللشيخ بن باز بطانة!، والرجال الأمراء بطانة!، وكل عالم جعلوا له بطانة ليتوصلوا إلى أهدافهم من خلًل هذه البطانات!، فلا نأمن الدَّسَّ يا إخوة أن يكون هناك ولو اثنين، ثلة في كل جبهة، اثنين، ثلة من أهل الفتنمدسوسين. أهل دماج شرفاء فضلاء، وهم أهل سنة، وإخوانكم في الجنوب شرفاء وأهل سنة، لكن لا نأمن أن يكون هناك من هو مدسوس من قِبَلِ الأعداء ولو كانعددهم قليلا، ولا نستبعد، ولا يستبعد هذا إلا من لا يعرف تأريخ الإسلام، فاندس المنافقون في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، العدد قليل، في غزوة أُحُد انفصل عبد الله بن أُبَي بثلاث مائة من ألف دماج بما فيها خمسة آلاف ستة آلاف تسلم كلها ما فيه دَّسٌّ، فيهم مدسوسون، والله يؤجِّجون ويشعلون نار الفتنة، وفي الجنوب أيضاً ناسٌ مدسوسون، خليهم اثنين ثلاثة، ما نحكم على إخواننا كلهم بارك الله فيكم، قد يكون فيهم مدسوسون من الإخوان، من جماعة أبي الحسن، من غيرهم، من جماعة الحكمة، من غيرهم بارك الله فيكم، فتنبهوا لَذه الأشياء. في جيش علي بن أبي طالب كان فيه أناسٌ مدسوسين، أشعلوا نار الفتنة بين إخوة، بين علي رضي الله عنه ومن معه مجموعة من الصحابة من جهة وبين الزبير بارك الله فيك وطلحة من جهة أخرى، عرفتم؟ في ذلك العهد الزاهر، في أول الدعوة السلفية، كيف الآن نأمن أن يدسَّ الأعداء في صفوفنا من يفرقنا بارك الله فيكم؟!(( ]نصيحة الشيخ لأبنائه مشايخ وطلبة العلم السلفيين في بلاد اليمن وفقهم الله لكل خير وسجلت يوم الأربعاء 17 /ربيع الثاني/ 1411 هـ[
  4. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتّبع هداه وبعد فقد سئل شيخنا الفاضل العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله ورعاه : هل الجرح المفسر مقدم على التعديل المفسر على إطلاقه حتى لو كان مع المعدل زيادة علم ،كعلمه بأن المُجَرَّحَ تاب ورجع من مادة جرحه؟ فأجاب حفظه الله : [اضغط هنا]
  5. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتّبع هداه وبعد فهذا تسجيل لكلمة مباركة وموعظة بليغة لشيخنا الفاضل العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله ورعاه وغفر له وجعل الفردوس مثواه، ألقاها عبر الهاتف بدار الحديث السلفية بمدينة العيون بالمملكة المغربية حرسها الله من كل سوء وذالك يوم الأربعاء 8 من ربيع الاخر 1439هــ "الصدق منجاة"
  6. جزاك الله خيرا وبارك فيك أخي محمد جميل حمامي على هذا التوثيق الماتع
  7. أبو جرير سعيد

    الوصية الصغرى

    وفيكم بارك الله هو محمد سالم الجعفري المعرف بسلمون تصغيرا لمحمد سالم مغربي من أصل موريتاني توفي رحمه الله بمدينة طنطان جنوب المغرب أواخر سنة 2010 ميلادي .كان سلفيا على الجادة حسن الخلق مجتهدا في الدعوة رحمه الله ...
  8. أبو جرير سعيد

    الوصية الصغرى

    رحمه الله وجعل قبره روضة من رياض الجنة . صاحب هذه الموضوع توفي منذ سنوات وبينما أبحث وقفت على مشاركته ،لعلها حسنة جارية إن شاء الله ،فلا يحقر أحدنا من المعروف شيئا.
  9. أبو جرير سعيد

    الاستثناء في الدعاء أو الشرط في صلاة الجنازة

    "وَقَالَ شَيْخُنَا: كَانَ يُشْكِلُ عَلَيَّ أَحْيَانًا حَالُ مَنْ أُصَلِّي عَلَيْهِ الْجَنَائِزَ، هَلْ هُوَ مُؤْمِنٌ أَوْ مُنَافِقٌ؟ فَرَأَيْت رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي الْمَنَامِ فَسَأَلْته عَنْ مَسَائِلَ عَدِيدَةٍ مِنْهَا هَذِهِ الْمَسْأَلَةُ، فَقَالَ: يَا أَحْمَدُ الشَّرْطَ الشَّرْطَ، أَوْ قَالَ: عَلِّقْ الدُّعَاءَ بِالشَّرْطِ." إعلام الموقعين عن رب العالمين [3/300 ] حسب المكتبة الشاملة الترقيم موافق للمطبوع
  10. أبو جرير سعيد

    تحذير الشيخ عبيد الجابري حفظه الله من هشام لكصاص بعد البيان الذي كتب.

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، أتمنى أن يقوم أحد الإخوة من "مديونة " الذين حضروا المكالمة مباشرة بالتفريغ لأنه سيكون أكثر دقة .
  11. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا تحذير جديد من هشام لكصاص وذلك ضمن كلمة لشيخنا الوالد الشيخ عبيد الجابري حفظه الله بعنوان : ( مراتب جهاد النفس ) الموجهة ﻷبنائه بمنطقة مديونة نواحي الدار البيضاء المملكة المغربية وذلك يوم :اﻷحد 10 / أغسطس / 2014 الموافق 14 / شوال / 1435 رابط تحميل المادة الصوتية : من لقاء مديونة.mp3
  12. أبو جرير سعيد

    حكم الاحتفال بليلة سبع وعشرين من رمضان

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد : فان خير الهدي هدي محمد r وشر الأمور محدثاتها، وإن من هدي النبي r في رمضان "الإكثار من العبادات من صلاة وقراءة القرآن وصدقة وغير ذلك من وجوه البر، وكان في العشرين الأول ينام ويصلي، فإذا دخل العشر الأخير أيقظ أهله وشد المئزر وأحيى ليله وحث على قيام رمضان وقيام ليلة القدر، فقال r: «من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه (رواه البخاري) » ، «ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه » متفق عليه. ولم يأت ما يجزم به على أن ليلة القدر هي ليلة السابع والعشرين .جاء في كتاب " الباعث على إنكار البدع والحوادث (1 /78)""وَأما لَيْلَة سبع وَعشْرين من رَمَضَان فإحياؤها مُسْتَحبّ كَسَائِر ليَالِي الْعشْر الْأَوَاخِر وَقد صحت الْأَحَادِيث فِي ذَلِك وَلَكِن يبْقى تعْيين هَذِه اللَّيَالِي من بَين ليَالِي الْعشْر فَإِنَّهُ مشْعر بِنَوْع تَخْصِيص من الشَّارِع وَلَيْسَ كَذَلِك فَإِنَّهُ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حث على قيام ليَالِي رَمَضَان مُطلقًا وحث على التمَاس لَيْلَة الْقدر فِي جَمِيع اللَّيَالِي الْعشْر الْأَوَاخِر وَقَالَ أَيْضا التمسوها فِي كل وتر .." وقَالَ سَحْنُونٌ:" قَالَ ابْنُ وَهْبٍ وَمَالِكٌ فِي حَدِيثِ النَّبِيِّ - عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ -: «الْتَمِسُوا لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي التَّاسِعَةِ وَالسَّابِعَةِ وَالْخَامِسَةِ» . قالَ: أَرَى وَاَللَّهُ أَعْلَمُ أَنَّهُ أَرَادَ بِالتَّاسِعَةِ مِنْ الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ لَيْلَةَ إحْدَى وَعِشْرِينَ، وَبِالسَّابِعَةِ لَيْلَةَ ثَلَاثٍ وَعِشْرِينَ، وَبِالْخَامِسَةِ لَيْلَةَ خَمْسٍ وَعِشْرِينَ. قَالَ وَحَدَّثَنَا سَحْنُونٌ عَنْ ابْنِ الْقَاسِمِ عَنْ مَالِكٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ قَالَ: تَحَرَّوْا لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ.اهـ [المدونة (1 / 301)] فقد علمت مما سبق أن ليلة القدر أخفاها الله في العشر الأواخر فلا تُعْلَمْ متى ,فمن اعتقد أنها هي ليلة السابع والعشرين يقينا فاته تَحَرِّيها في الليالي قبلها وبعدها ,بل حتى أن بعض الناس يترك قيام الليل بعدها، فترى المساجد شبه فارغة على غير العادة والله المستعان ... ثم مع ذلك يحيون هذه الليلة ويستمر القيام إلى طلوع الفجر ،قال محمد بن صالح العثيمين رحمه الله في من يحيي ليلة السابع والعشرين :" هذا العمل غير صحيح أولاً لأن ليلة القدر لا تعلم عينها فلا يدرى أهي ليلة سبع وعشرين أو ثلاث وعشرين أو خمس وعشرين أو تسع وعشرين أو إحدى وعشرين أو ليلة الثنتين وعشرين أو أربع وعشرين أو ست وعشرين أو ثماني وعشرين أو ثلاثين لا يعلم بأي ليلة هي أخفاها الله تبارك وتعالى أخفى علمها عن عباده من أجل أن تكثر أعمالهم في طلبها وليتبين الصادق ممن ليس بصادق والجاد ممن ليس بجاد فهي ليست ليلة سبع وعشرين بل هي في العشر الأواخر من ليلة إحدى وعشرين إلى ليلة الثلاثين كل ليلة يحتمل أن تكون ليلة القدر فتخصيصها بسبع وعشرين خطأ هذا واحد ثانياً الاجتماع على هذا الوجه الذي ذكره السائل ليس من عمل السلف الصالح وما ليس من عمل السلف الصالح فهو بدعة وقد حذر النبي r من البدع وقال (كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار) فعلى المسلمين في آخر الأمة أن ينظروا ماذا صنع أول الأمة وليتأسوا بهم فإنهم على الصراط المستقيم وقد قال الإمام مالك رحمه الله لن يصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها فنصيحتي لإخواني هؤلاء أن لا يتعبوا أنفسهم ببدعة سماها الرسول r ضلالة وأن ينفرد كل منهم بعبادته من ليلة إحدى وعشرين إلى ثلاثين تحرياً لليلة القدر وأن يجتمعوا مع الإمام على ما كان الرسول r يفعله وقد كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا يزيد على إحدى عشرة ركعة في رمضان ولا غيره كما قالت ذلك أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها التي هي من أعلم الناس بحال الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم حين سألت كيف كانت صلاة النبي r في رمضان قالت كان لا يزيد في رمضان ولا غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن ثم يصلي ثلاثاً ،وهذه الأربع والأربع يصليها على ركعتين ركعتين يعني الأربع الأولى بتسليمتين والأربع الثانية بتسليمتين...اهـ[فتاوى نور على الدرب] ويصاحب هذا العمل في ليلة السابع والعشرين من رمضان أمور أنكرها أهل العلم لمخالفتها هدي النبي $كالاحتفال بالذبح وشراء الحلويات واستعمال البخور ... والأشد من ذلك فشو مظاهر السحر والشعوذة ،لاعتقادهم أن الجن التي صفدت في رمضان يخلى سبيلها في هذه الليلة الاحتفال بليلة سبع وعشرين من رمضان بدعة. " الاحتفال بليلة سبع وعشرين على أنها ليلة القدر فهو مخالف لهدي الرسول r، فإنه r لم يحتفل بليلة القدر، فالاحتفال بها بدعة. "اهـ [فتاوى اللجنة الدائمة - 1 (3 / 58)] قال الطرطوشي من المالكية -رحمه الله-: "ومن البدع: اجتماع الناس بأرض الأندلس على ابتياع الحلوى ليلة سبع وعشرين من رمضان". [الحوادث والبدع] الا عتقاد أن الشياطين التي صفدت في رمضان ترسل في هذه الليلة. جاءت أحاديث كثير تخبر بأن الشياطين تصفد وتغل وتسلسل في رمضان كله. فما مدلولها؟ وهل يستفاد منها أن الشياطين ترسل ليلة القدر؟ وأنه يتقى شرها بإحراق البخور ؟ وغير ذلك من الطقوس كالذبح ...؟ 1-قال رسول الله r : "أتاكم شهر رمضان ، شهر مبارك ، فرض الله عليكم صيامه ، تفتح فيه أبواب الجنة ، و تغلق فيه أبواب الجحيم ، وتغل فيه مردة الشياطين ، وفيه ليلة هي خير من ألف شهر ، من حُرم خيرها فقد حُرم. صحيح الجامع 2-قال رسول الله r: "إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة ، و غلقت أبواب النار ، و صفدت الشياطين. صحيح الجامع 3-قال رسول الله r : "إذا جاء رمضان فتحت أبواب الرحمة ، و غلقت أبواب جهنم ، و سلسلت الشياطين. صحيح الجامع جاء في المنتقى شرح الموطأ (2 / 75): "وقوله وصفدت الشياطين يحتمل أن يريد به على الوجه الأول أنها تصفد حقيقة فتمتنع من بعض الأفعال التي لا تطيقها إلا مع الانطلاق وليس في ذلك دليل على امتناع تصرفها جملة؛ لأن المصفد هو مغلول اليد إلى العنق يتصرف بالكلام والرأي وكثير من السعي. ويحتمل على الوجه الثاني أن هذا الشهر لبركته وثواب الأعمال فيه وغفران الذنوب تكون الشياطين فيه كالمصفدة؛ لأن سعيها لا يؤثر وإغواءها لا يضر والحمد لله الذي تفضل على عباده ويحتمل أن يريد صنفا من الشياطين يمنعون التصرف جملة، والله أعلم وأحكم." حكم الذبح ليلة سبع وعشرين: ‏ سئلت اللجنة الدائمة: ما هو حكم الذبح في وقت محدود وزمن معلوم من كل سنة، حيث إنه يوجد عدد كثير من الناس يعتقدون أن الذبح في 27 رجب و6 من صفر و15 من شوال و10 من شهر محرم أن هذا قربة وعبادة إلى الله عز وجل، فهل هذه الأعمال صحيحة، وتدل عليها السنة، أم أنها بدعة مخالفة للدين الإسلامي الصحيح ولا يثاب عليها فاعلها‏؟‏ الجواب‏:‏ العبادات وسائر القربات توقيفية لا تعلم إلا بتوقيف من الشرع، وتخصيص الأيام المذكورة من تلك الشهور بالذبائح فيها لم يثبت فيه نص من كتاب ولا سنة صحيحة، ولا عرف ذلك عن الصحابة رضي الله عنهم، وعلى هذا فهو بدعة محدثة، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏.‏ من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد رواه البخاري ومسلم‏.‏ وبالله التوفيق‏.‏ وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم‏.‏ [فتاوى اللجنة الدائمة ‏(‏7465‏)‏‏] وكذلك تخصيص ليلة السابع والعشرين من رمضان بذبح" الدجاج أو غيره" لم يثبت فيه نص من كتاب ولا سنة صحيحة، ولا عرف ذلك عن الصحابة رضي الله عنهم، وعلى هذا فهو بدعة محدثة. هذا إذا كان هذا الذبح تقربا إلى الله وتعبدا له,أما إذا كان خوفا من الجن والشياطين وتقربا لهم فالأمر خطير لأنه ذبح لغير الله. سئل الشيخ العثيمين رحمه الله : ما حكم الذبح لغير الله؟ وهل يجوز الأكل من تلك الذبيحة؟ فأجاب: الذبح لغير الله شرك أكبر، لأن الذبح عبادة كما أمر الله به في قوله: {فصل لربك وانحر}، وقوله سبحانه: {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين * لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}، فمن ذبح لغير الله فهو مشرك شركاً مخرجاً عن الملة والعياذ بالله، سواء ذبح ذلك لملك من الملائكة، أو لرسول من الرسل، أو لنبي من الأنبياء، أو لخليفة من الخلفاء، أو لولي من الأولياء، أو لعالم من العلماء، فكل ذلك شرك بالله عز وجل ومخرج عن الملة، والواجب على المرء أن يتقي الله في نفسه، وأن لا يوقع نفسه في ذلك الشرك الذي قال الله فيه: {إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار}، وأما الأكل من لحوم هذه الذبائح فإنه محرم، لأنها أُهل لغير الله بها، وكل شيء أُهل لغير الله به أو ذبح على النصب فإنه محرم كما ذكر الله ذلك في سورة المائدة في قوله تعالى: {حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أُهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذكيتم وما ذبح على النصب} فهذه الذبائح التي ذبحت لغير الله من قسم المحرمات لا يحل أكلها.[ مجموع فتاوى ورسائل محمد بن صالح العثيمين] حكم استعمال البخور لطرد الشياطين والوقاية منهم: وأما اعتقاد أن استعمال البخور لا لكونه من الطيب ولكن لأنه مما يدفع الآفات أو يفيد في الرقية أو يحل السحر أو يطرد الشياطين هو من اعتقادات الصابئة عباد النجوم وكذلك النصارى وغيرهم من المبتدعة والمشركين. قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وقد بلغني أيضا أنهم يعني النصارى يخرجون يوم الخميس الذي قبل ذلك أو يوم السبت أو غير ذلك إلى القبور ويبخرونها وكذلك يبخرون بيوتهم في هذه الأوقات وهم يعتقدون أن في البخور بركة ودفع أذى لا لكونه طِيباََ ويعدونه من القرابين... "إلى أن قال: "وإنما ذكرت ما ذكرته لما رأيت كثيرا من المسلمين يفعلونه وأصله مأخوذ عنهم حتى إنه كان في مدة الخميس تبقى الأسواق مملوءة من أصوات هذه النواقيس الصغار وكلام [الراقيين]من المنجمين وغيرهم بكلام أكثره باطل وفيه ما هو محرم أو كفر. وقد ألقي إلى الجماهير العامة أو جميعهم إلا من شاء الله وأعني بالعامة هنا كل من لم يعلم حقيقة الإسلام فإن كثيرا ممن ينتسب إلى فقه أو دين قد شارك في ذلك ألقي إليهم أن البخور المرقي ينفع ببركته من العين والسحر والأدواء والهوام... "إلى آخر كلامه رحمه الله. وقال في موضع آخر مبينا الانحرافات التي تحدث في تشبه المسلمين بالنصارى في أعيادهم، فذكر منها: ورقي البخور مطلقا في ذلك الوقت أو غيره أو قصد شراء البخور المرقي، فإن رقيا البخور واتخاذه قربانا هو دين النصارى والصابئين، وإنما البخور طيب يتطيب بدخانه كما يتطيب بسائر الطيب من المسك وغيره مما له أجزاء بخارية وإن لطفت أو له رائحة محضة، وإنما يستحب التبخر حيث يستحب التطيب. انتهى من كتابه: اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم. وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله عن حكم استعمال البخور لطرد الشياطين فقال: لا أعلم لهذا العمل أصلاً شرعياً، والواجب تركه، لكونه من الخرافات التي لا أصل لها، وإنما تطرد الشياطين بالإكثار من ذكر الله وقراءة القرآن والتعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق... إلخ كلامه. [مجموع فتاوى الشيخ ابن باز.؟] ونختم بكلام بديع لابن الحاج العبدري المالكي، قال رحمه الله :"... فَمَا ثَمَّ مَوْضِعٌ مُبَارَكٌ، أَوْ زَمَنٌ فَاضِلٌ حَضَّ الشَّرْعُ عَلَى اغْتِنَامِ بَرَكَتِهِ، وَالتَّعَرُّضِ لِنَفَحَاتِ الْمَوْلَى سُبْحَانُهُ وَتَعَالَى فِيهِ إلَّا وَتَجِدُ الشَّيْطَانَ قَدْ ضَرَبَ بِخَيْلِهِ وَرَجِلِهِ وَجَمِيعِ مَكَايِدِهِ لِمَنْ يُصْغِي إلَيْهِ، أَوْ يَسْمَعُ مِنْهُ حَتَّى يَحْرِمَهُمْ جَزِيلَ مَا فِيهِ مِنْ الثَّوَابِ وَيُفَوِّتَهُمْ مَا وُعِدُوا فِيهِ مِنْ الْخَيْرِ الْعَمِيمِ أَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى السَّلَامَةَ بِمَنِّهِ وَكَرَمِهِ. ثُمَّ إنَّهُ لَمْ يَكْتَفِ مِنْهُمْ بِسَبَبِ تَمَرُّدِهِ وَشَيْطَنَتِهِ وَإِغْوَائِهِ بِمَا نَالَ مِنْهُمْ فِي كَوْنِهِمْ سَمِعُوا مِنْهُ وَنَالَ مِنْهُمْ بِأَنْ حَرَمَهُمْ مَا فِيهَا مِنْ الْخَيْرِ الْعَظِيمِ حَتَّى أَبْدَلَ لَهُمْ مَوْضِعَ الْعِبَادَةِ وَالْخَيْرِ ضِدَّ ذَلِكَ مِنْ إحْدَاثِ الْبِدَعِ وَشَهَوَاتِ النُّفُوسِ مِنْ الْمَأْكُولَاتِ، وَالْحَلَاوَاتِ الْمُحْتَوِيَةِ عَلَى الصُّوَرِ الْمُحَرَّمَةِ، وَقَدْ تَقَدَّمَ مَا فِي ذَلِكَ مِنْ الْمَفَاسِدِ، وَالْوَعِيدِ لِمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ وَمَا يَلْزَمُهُ مِنْ التَّوْبَةِ وَغَيْرِهَا فِي أَوَّلِ لَيْلَةِ مِنْ شَهْرِ رَجَبٍ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى فِي كِتَابِهِ الْعَزِيزِ حِكَايَةً عَنْ اللَّعِينِ إبْلِيسَ بِقَوْلِهِ {لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ} [الأعراف: 16] {ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ} [الأعراف: 17] ..."اهــ[ المدخل لابن الحاج (1 / 299)]
  13. أبو جرير سعيد

    بدعة الفرح في يوم عاشوراء عند النواصب

    جزاك الله خيرا
  14. أبو جرير سعيد

    صلاة الكسوف في سؤال وجواب

    تُسَنُّ جَمَاعَةً، وَفُرَادَى .......... [ قال العلامة العثيمين رحمه الله :]قوله: «تسن جماعة، وفرادى» ، صلاة الكسوف مشروعة بالسنة والإجماع، وقال بعض العلماء: إنها مشروعة بالكتاب أيضاً، واستنبطها من قوله تعالى: {{وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لاَ تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلاَ لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ}} [فصلت: 37] ، وقال: إن الناس لا يسجدون للشمس ولا للقمر وهما على مجراهما الطبيعي العادي، وإنما يسجدون لهما إذا حصل منهما هذا الكسوف خوفاً منهما، فأمر الله ـ عز وجل ـ أن يكون السجود له. وهذا الاستنباط وإن كان له شيءٌ من الوجاهة، لكن لولا ثبوت السنة لم نعتمد عليه. وأفادنا المؤلف ـ رحمه الله ـ بقوله: «تسن» أن صلاة الكسوف سنة ليست فرض عين، ولا فرض كفاية، وأن الناس لو تركوها لم يأثموا؛ لأن السنة عند الفقهاء هي: ما أثيب فاعله، ولم يعاقب تاركه. وقد جزم المؤلف ـ رحمه الله ـ بهذا، وهو المشهور عند العلماء. وقال بعض أهل العلم: إنها واجبة؛ لقول النبي صلّى الله عليه وسلّم: «إذا رأيتم ذلك فصلوا» . قال ابن القيم في كتاب «الصلاة» : وهو قول قوي[(176)]، أي: القول بالوجوب، وصدق ـ رحمه الله ـ لأن النبي صلّى الله عليه وسلّم أمر بها وخرج فزعاً، وقال: إنها تخويف، وخطب خطبة عظيمة، وعُرضت عليه الجنة والنار، وكل هذه القرائن العظيمة تشعر بوجوبها؛ لأنها قرائن عظيمة، ولو قلنا: إنها ليست بواجبة، وإن الناس مع وجود الكسوف إذا تركوها مع هذا الأمر من النبي عليه الصلاة والسلام والتأكيد فلا إثم عليهم لكان في هذا شيء من النظر، كيف يكون تخويفاً ثم لا نبالي وكأنه أمر عادي؟ أين الخوف؟ التخويف يستدعي خوفاً، والخوف يستدعي امتثالاً لأمر النبي عليه الصلاة والسلام. واستدل الذين قالوا بأنها سنة بما يلي: 1 ـ الحديث المشهور في قصة الذي جاء يسأل عن الإسلام؛ وذكر له النبي صلّى الله عليه وسلّم الصلوات الخمس، قال: «هل عليَّ غيرها؟»، قال: «لا إلا أن تطوع»[(177)]. 2 ـ أن النبي صلّى الله عليه وسلّم بعث معاذاً إلى اليمن في آخر حياته في السنة العاشرة، وقال: «أخبرهم بأن الله فرض عليهم خمس صلوات» [(178)]، ولم يذكر سواها. قالوا: هذان الحديثان، وأمثالهما يدلان على أن الأمر بالصلاة في الكسوف للاستحباب، وليس للوجوب. والذين قالوا بالوجوب قالوا: إن النبي صلّى الله عليه وسلّم ذكر الصلوات الخمس؛ لأنها اليومية التي تتكرر في كل زمان وفي كل مكان، أما صلاة الكسوف، وتحية المسجد على القول بالوجوب، وما أشبه ذلك، فإنها تجب بأسبابها، وما وجب بسبب فإنه ليس كالواجب المطلق. قالوا: ولهذا لو نذر الإنسان أن يصلي ركعتين لوجب عليه أن يصلي مع أنها ليست من الصلوات الخمس، لكن وجبت بسبب نذره، فما وجب بسبب ليس كالذي يجب مطلقاً. وهذا القول قوي جداً، ولا أرى أنه يسوغ أن يرى الناس كسوف الشمس أو القمر ثم لا يبالون به، كل في تجارته، كل في لهوه، كل في مزرعته، فهذا شيء يخشى أن تنزل بسببه العقوبة التي أنذرنا الله إياها بهذا الكسوف. فالقول بالوجوب أقوى من القول بالاستحباب. وإذا قلنا بالوجوب؛ الظاهر أنه على الكفاية. وقوله: «جماعة وفرادى» ، أي: تسن جماعة، وتسن فرادى. أي: أن الجماعة ليست شرطاً لها، بل يسن للناس في البيوت أن يصلوها. ودليل ذلك: عموم قول النبي صلّى الله عليه وسلّم: «إذا رأيتم ذلك فصلوا» [(179)]، فهذا عام، ولم يقل النبي صلّى الله عليه وسلّم: فصلوا في مساجدكم، مثلاً، فدل ذلك على أنه يؤمر بها حتى الفرد، ولكن لا شك أن اجتماع الناس أولى، بل الأفضل أن يصلوها في الجوامع؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام صلاها في مسجد واحد ودعا الناس إليها، ولأن الكثرة في الغالب تكون أدعى للخشوع وحضور القلب، ولأنها ـ أي: الكثرة ـ أقرب إلى إجابة الدعاء. فهي تسن في المساجد والبيوت، لكن الأفضل في المساجد، وفي الجوامع أفضل. من موقع الشيخ رحمه الله المكتبة المقروءة : الفـقه : الشرح الممتع على زاد المستقنع - المجلد الخامس باب صلاة الكسوف هذه إضافة للجمع الطيب لأخي أبي أسامة جزاه الله خيرا
  15. سئل حفظه الله : أتباع المبتدع .. هل يلحقون به فى الهجر ؟ فأجاب الشيخ حفظه الله ورعاه : المخدوع منهم يُعلم يا إخوة ، لاتستعجلوا ، علموهم وبينوا لهم ، فإن كثيراً منهم يريد الخير حتى الصوفية ، والله لو هناك نشاط سلفى ، لرأيتهم يدخلون فى السلفية زرافات ووحداناً .فلا يكن القاعدة عندكم بس هجر .. هجر .. هجر .. هجر .. الأساس الهجر ؟! الأساس هداية الناس ، ادخال الناس فى الخير ، قضية الهجر قد تفهم غلطاً ، إذا هجرت الناس كلهم من يدخلون فى السنة ؟ . الهجر هذا يا أخوتاه ، كان في أيام الإمام أحمد ...الدنيا مليئة بالسلفية ، وإذا قال الإمام أحمد فلان مبتدع سقط ، أما الآن عندك السلفية كالشعرة البيضاء فى الثور الأسود , الأساس عندكم هداية الناس ، وإنقاذهم من الباطل ، تلطفوا الناس وادعوهم وقربوهم يكثر إن شاء الله سواد السلفيين وتكسبوا كثيراً من الناس , أما أنت" منتفخ " وهكذا ، وكل الناس ضالون ، ولاتنصح ولاشىء ، ولابيان ، غلط .. هذا معناه سد أبواب الخير في وجوه الناس ، فلا تكن عندكم بس زجر .. زجر الهجر ، إذا قال اهجروا ، ممكن واحد مبتدع يرجع ، يضطر يرجع ، يشوف الدنيا كلها قدامه سلفيين فيضطر للرجوع .. اما الآن يلتفت كدا مايرى سلفيين ، راح مع الناس .. فتنبهوا لهذه الأشياء. تكون القاعدة عندكم الأساس هى هداية الناس ، وإدخالهم فى السنة ، وإنقاذهم من الضلال ، هذه هى القاعدة عندكم ، واصبروا واحملوا وكذا وكذا ، بعدين آخر الدواء الكى .. أما تكون من أول مرة ! هذا غلط بارك الله فيكم . فليكن القاعدة عندكم هو انتشال الناس ، والله كثير من الناس فيهم الخير ، يريدون الخير ، ايروحون للمساجد ايش يبغون ؟ يريدون الجنة يا إخوة ، يريدون الخير .. لكن الأساليب ، خلوا أساليبكم حكيمة ، والله الأساليب الحكيمة الرحيمة الذى يشعر أنك ما أنت متعال عليه ، إذا شعر إنك متعال عليه مايدخل معك ، مايريد منك الحق ، لكن تواضع له ، ألن جانبك ، ترفق به ادعوه بالحكمة ، وإن شاء الله كثير من الناس يدخلون . كانت الهند كلها خرافيين قبوريين ، وجاء أهل الحديث بالعلم والحكمة ، كسبوا الملايين بحكمتهم وعلمهم ، ثلاثة .. أربعة من كبار تلاميذ الشيخ : نذير حسن ، قلبوا الهند رأساً على عقب ، بحكمتهم وعلمهم ، واحد منهم ابتلاه الله ! جاء مبتدع وضربه بالمِعْوَل، حتى خلص مات فى نظره ، وجاءوا وأخذوا هذا المجرم وأودعوه السجن ، أول ما فاق هذا الرجل من غشيته ، قال : هذا الذى ضربنى .. فين راح ؟ قالوا : أودعوه فى السجن .. قال : أبداً ما يُسجن ، خلص أنا عفيت عنه .. قالوا : خلص سجنوه .. أبوا يفكوه .. كان ينفق على أولاد المجرم .. لما خرج من السجن دخل فى السلفية ، من كبار المجرمين ! كان واحد اسمه ( أبو المحجوب ) فى السودان ، أول من نشر السلفية فى السودان ، كان يظل يضربونه ، ويسحبونه برجله ، ويرموه خارج المسجد ، أول ما يفيق يضحك ، لايحقد على أحد ، ولا ينتقم ، ولا شىء ، يضحك ويبتسم ، ودخل ناس كثير من مشائخه فى الدعوة السلفية ! الشاهد أنا ما أبغى توصلون إلى هذا المستوى ، لكن أبغى عندكم شىء يا إخوة من الحكمة والحلم والصبر والقصد الطيب ، وأن القصد هداية الناس بارك الله فيكم ، والله بالأخلاق الحكيمة ، والحلم يقبلون الناس على دعوتكم .. وإذا كان ماعندكم إلا الجفاء والشدة "ولوكنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك " .. هذا رسول الله r، قال له الله هكذا ! ياإخوة بارك الله فيكم ، بعض إخواننا عندهم هذه الشدة الزائدة ، التى تخرج من السلفية ماتدخل ، تخرج تطارد من السلفية ماتدخل أحد ، هذا موجود الآن .. فهؤلاء المطاردين .. عليهم أن يتوبوا لله عز وجل ، وأن يحسنوا أخلاقهم ، وأن يكونوا هداةً إلى الله عز وجل .. بارك الله فيكم عليكم بهذه الأساليب ، لاتكن القاعدة عندكم هجر ... هجر ... هجر ... هجر وبس ، الهجر مشروع لكن إذا نفع .. أنت في عهد أحمد أُهجر ، لكن في عهد من أنت ؟ بارك الله فيكم ، فلابد من الحلم والصبر .. بارك الله فيكم ، وتقريب الناس إلى الخير وإدخالهم فيه !!! من شريط سجل فى رمضان سنة 1423 للهجرة
×