اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

عبد الوهاب بن شعيب

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    65
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

عدد المُتابعين : 3

نظرة عامة على : عبد الوهاب بن شعيب

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

حقول الملف الشخصى

  • البلـد
    Array
  1. ياحبذا لو يكون في المشاركة ذكر اسم الشيخ المفتي بشكل واضح حتى لايستشكل الأمر عند البعض فينسب الفتوى لعالم آخر ،،وهذا التنبيه مهم فليتنبه.
  2. التقسيم الذي ذكره أبوحسان هو في توضيح الأفكار للصنعاني (1/ 42و43) لكن لونظر المرء في كلام الأئمة سيجد أن تفضيل الجمهور لصحيح البخاري على صحيح مسلم كان نتيجة حكمهم على جملة كتاب البخاري، لاعلى كل فرد من أفراد حديثه، والحاصل من كلام الإمام الصنعاني رحمه الله أنه نظر إلى أفراد الحديث ولم ينظر إلى كتاب البخاري جملة كما هو صنيع جمهور العلماء عند نظرهم في المفاضلة بين الصحيحين، على أن هناك مرجحات أخرى غير الصحة منها ماذكره الحذيفي عن النووي في مقدمة شرح مسلم حيث قال:(وصحيح البخاري أَصَحُّهُما، وأكثرهما فوائد ومعارف ظاهرة وغامضة، وقد صحَّ أن مسلماً كان ممن يستفيد من البخاري ويعترف بأنه ليس له نظير في علم الحديث). قال الزركشي: (ومن هنا يعلم أن ترجيح كتاب البخاري على مسلم إنما المراد به ترجيح الجملة لاكل فرد من أفراد حديثه على كل فرد من أحاديث الآخر) تدريب الراوي ص74 ط دار الفكر ت :عرفان عبدالقادر ثم إن هذا التقسيم لا يذكر عن الأئمة المتقدمين ، وقد أشار الصنعاني لذلك بقوله:(وهذا التقسيم هو التحقيق وإن غفل عنه الأئمة السابقون) ونحن على ماعليه جمهور العلماء من تفضيل كتاب البخاري على كتاب مسلم
  3. جزى الله خيراً الشيخ الفاضل علياً الحذيفي على ماقام به من الدفاع عن الصحيحين ليدخل ضمن قافلة المدافعين عن الصحيحين ضد من طعنوا بهما، وقد وجد هؤلاء الكتاب سلفاً لهم من دعاة أهل التشغيب الذين يلمزون في الصحيحين بشكل خفي أو ظاهر كالمليباري ومن نحا نحوه بزعمهم أن بحوثهم هي دراسات واقعية على الصحيحين، والحمد لله أن قيض لهم من الفحول النقاد الموحدين من يبين خطأهم...
  4. جزى الله خيراً أخانا أبا واقد القحطاني على ما أتحفنا به من البشارات الطيبة لزيارة العلماء للمراكز العلمية السلفية،ونسأل الله أن يحفظ الدعوة السلفية ويبقي لها علماءها...
  5. جزاه الله خيراً،،،، وهذا هو المشهور عن فضيلة الشيخ/عبدالله العدني صاحب الأخلاق الرفيعة، فهو التلميذ المطيع لأساتذته من العلماء الكبار... نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقه في رحلته الدعوية.
  6. جزاك الله خيراً على هذا التنبيه وأخبرك بأني كنت في درس الإمام الوادعي رحمه الله في فترة حياته فتكلم عن هذه البدعة وحذر منها وذكر أن فيها تشبها باليهود لكنه استثنى من ذلك الإهتزاز البسيط الذي ينشط الذهن ويبعد النعاس, لا كاهتزاز اليهود الذي يكون بشدة.
  7. وهذا نقاش دار في هذه المسألة في أحد صفحات شبكة سحاب الذهاب إلى الصفحة
  8. جزاكم الله خيراً على المرور والتعقيب
  9. السؤال : هل يجوز الدخول إلى مطعم يبيع أكلاً حلالاً لكن يباع فيه خمر كذلك؟؟؟ الإجابة:لاحرج على المسلم إذا لم يجد إلا هذا المطعم، لاحرج عليه أن يدخل ويطلب الحلال ويأكل الحلال ويترك الحرام، أما إذا وجدت مطاعم فيها الحلال المحض وليس فيها شيء من المحرمات، لاخمر ولا ميتة ولا خنزير ولاغير ذلك إذا وجدت فالأولى والأجدر بالمسلم أن يذهب إليها ويكفي حاجته منها ويترك المختلط حتى يسلم من الغرر والضرر. حمل الملف الصوتي
  10. الاختلاف حول دعاء ختم القرآن السؤال: سائل من جزيرة في البحر الكاريبي يقول: اختلف بعض الأخوة في بلدنا في مسألة دعاء ختم القرآن خلف الإمام عند صلاة التراويح فسبب مشكلة كبيرة وضيقاً بينهم حتى يقال :إنه على شبهة إن اختلف الواحد مع الآخر نرجوا منكم البيان والنصيحة؟؟؟ الإجابة: الحقيقة الخلاف في مثل هذا الأمر ماينبغي أن يكون يفرق بين طلبة العلم فدعاء ختم القرآن فعله بعض السلف من أئمة العلم فمن فعله لاحرج عليه ومن تركه ماترك واجباً ولاترك سنة مأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم ويروى أن بعض السلف كان إذا ختم الختمة جمع أسرته ودعا وهم يؤمنون مما يدل على أنه ليس من البدع التي تنكر وليس من السنن التي أثرت عن النبي صلى الله عليه وسلم إلا الأخذ بأحاديث الدعاء العام -مشروعية الدعاء عموماً- كقوله تعالى:(وقال ربكم ادعوني استجب لكم) فأمر بالدعاء عموماً فيندرج فيه الدعاء في جميع الأوقات وكذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم:(إن الله حيي ستير يستحي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفراً) أي خائبتين وكان النبي صلى الله عليه وسلم يرفع يديه في الدعاء فصار مشروعاً فالمهم هذا لايوجب التنافر بين طلاب العلم من فعل لاحرج عليه ومن لم يفعل كذلك لاحرج عليه والدعاء مطلوب في كل وقت وحين والله أعلم. الملف الصوتي من هنا
  11. جزاك الله خيراً يا أخانا مصطفى على هذه الفوائد القيمة ونسأل الله العلي القدير أن يجعلها في ميزان حسناتك، ونعتبردخولكم في منتدى سحاب إثراءً لهذا المنتدى المبارك. نسأل الله لنا ولكم الهداية والتوفيق أخوك/عبدالوهاب بن شعيب مدينة صامطة
  12. عبد الوهاب بن شعيب

    [فتوى] ما حكم الزواج بنية الطلاق؟

    وبنحو هذا تكلم -قبل أيام يسيرة -شيخنا العلامة زيد المدخلي حفظه الله عن الزواج بنية الطلاق وأفتى بعدم جوازه.
  13. عبد الوهاب بن شعيب

    آدابُ السَّفر

    جزى الله خيراً الشيخ الوصابي على ما أتحفنا به من الفوائد العظيمة وبخاصة فتوى العلامة ابن باز بشأن دعاء الركوب، وهي فائدة عظيمة ينبغي للسلفي التنبه لها.
  14. قال ابن أبي العز الحنفي في شرح الطحاوية: قال بعض السلف: ما احتاج تقي قط لقوله تعالى:( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب), فقد ضمن الله للمتقين أن يجعل لهم مخرجا مما يضيق على الناس وأن يرزقهم من حيث لا يحتسبون فإذا لم يحصل ذلك دل على أن في التقوى خللا فليستغفر الله وليتب إليه ثم قال تعالى:( ومن يتوكل على الله فهو حسبه) أي فهو كافيه لا يحوجه إلى غيره . وقد ظن بعض الناس أن التوكل ينافي الاكتساب وتعاطي الأسباب وأن الأمور إذا كانت مقدرة فلا حاجة إلى الأسباب وهذا فاسد فإن الاكتساب منه فرض ومنه مستحب ومنه مباح ومنه مكروه ومنه حرام كما قد عرف في موضعه وقد كان النبي أفضل المتوكلين يلبس لأمة الحرب ويمشي في الأسواق للاكتساب حتى قال الكافرون :( ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق) ولهذا تجد كثيرا ممن يرى الاكتساب ينافي التوكل يرزقون على يد من يعطيهم إما صدقة وإما هدية وقد يكون ذلك من مكاس أو والي شرطة أو نحو ذلك.اهـ شرح الطحاوية(1/301)
  15. هذا يعتمد على منهج المؤلف في كتابه، فالبخاري رأى في كتابه أنه لايخليه من الفوائد العظيمة والنكت الجليلة فاحتاج أن يذكر دلالات النصوص مع استنباطاتها، فإذا كانت لديه مسألة وأراد أن يجمع لها أدلتها، فمن الصعب أن يسوق جميع الأحاديث بأسانيدها كاملة وقد ربما يكون هناك حديث طويل والشاهد في مسألته لفظة دقيقة من الحديث الطويل، فيعمد البخاري -والحالة هذه- على تعليق الحديث وعدم ذكره بتمامه-من حيث الإسناد والمتن- تنبيهاً للمستفيد من كتابه وكذا عدم تكرار الحديث بطوله في أكثر من فصل. وهناك أمر آخر وهو:أن المعلق لا يكون على شرط كتابه، وهو صحيح في ذاته فيعمد البخاري على ذكره تعليقاً..... وهناك أسباب أخرى يطول المقام عن ذكرها،،،، لكني أنصحك بمراجعة هدي الساري-مقدمة فتح الباري-فإن فيه فوائد تشفيك عن حال صحيح البخاري لأن أفضل من تدارس هذا الكتاب وشرحه وذب عنه هو الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى . وانظر إلى كلام الحافظ في موضوع الصحيح والكشف عن مغزاه-وهو الفصل الثاني من هدي الساري -حيث قال: تقرر أنه التزم فيه الصحة وأنه لا يورد فيه إلا حديثا صحيحا هذا أصل موضوعه وهو مستفاد من تسميته إياه الجامع الصحيح المسند من حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم وسننه وايامه ومما نقلناه عنه من رواية الأئمة عنه صريحا ثم رأى أن لا يخليه من الفوائد الفقهية والنكت الحكمية فاستخرج بفهمه من المتون معاني كثيرة فرقها في أبواب الكتاب بحسب تناسبها واعتنى فيه بآيات الأحكام فانتزع منها الدلالات البديعة وسلك في الإشارة إلى تفسيرها السبل الوسيعة قال الشيخ محيي الدين نفع الله به ليس مقصود البخاري الاقتصار على الأحاديث فقط بل مراده الاستنباط منها والاستدلال لأبواب ارادها ولهذا المعنى اخلى كثيرا من الأبواب عن إسناد الحديث واقتصر فيه على قوله فيه فلان عن النبي صلى الله عليه و سلم أو نحو ذلك وقد يذكر المتن بغير إسناد وقد يورده معلقا وإنما يفعل هذا لأنه أراد الاحتجاج للمسئلة التي ترجم لها وأشار إلى الحديث لكونه معلوما وقد يكون مما تقدم وربما تقدم قريبا ويقع في كثير من أبوابه الأحاديث الكثيرة.اهـ نسأل الله تعالى أن ينفعنا بما علمنا.
×
×
  • اضف...