اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

صلاح إبراهيم علي

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    1,098
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

عدد الأعضاء التى تقوم بمتابعتك : 5

نظرة عامة على : صلاح إبراهيم علي

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

آخر زوار ملفى الشخصى

بلوك اخر الزوار معطل ولن يظهر للاعضاء

  1. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين . بيان طعن سنيقرة في الشيخ ربيع حفظه الله تعالى وغيره من العلماء وبيان طريقة مدحه ودعوته لأصحابه ولنفسه !! قال سنيقرة مجيبا لمن سأله عن حال الشيخ ربيع حفظه الله تعالى : " هو بخير لولا أولائك الأشرار الذين حوله " وقال أيضا موضحا كلامه : " حول الشيخ ربيع وحول غيره !". التعليق : 1- طبعا وبدون أدنى شك أنه ليس المقصود بقول سنيقره : [ غيره ] هنا فركوس وابن هادى وسنيقرة وجمعة فهؤلاء أذكى وأكثر فطنة من الشيخ ربيع وإخوانه حفظه الله تعالى عند سنيقرة وأصحابه من أن يحاط بهم الأشرار!!. 2- فهؤلاء عند المصعفقة منزهون من كل نقيصة وعيب وإلا لماذا لا نسمع منهم أن فركوسا حوله الأشرار ، وأن ابن هادي بطانته سيئة ، وسنيقرة أصحابه أهل مكر؟!! 3- فهم بهذه الطريقة يدعون إلى أنفسهم بقطع الرابطة التي بين العلماء والسلفيين فلسان حالهم يقول: الشيخ ربيع وإخوانه حفظهم الله تعالى محاطون بالأشرار فجتنبوهم وتعالوا عندنا ياسلفيين نفتيكم ونحكم بينكم . 4- ثم قول سنيقرة عن الشيخ ربيع حفظه الله تعالى : "هو بخير لولا أولئك الأشرار الذين حوله " فأخر كلامه ينقض أوله فكيف يكون بخير من أحاط به الأشرار؟! فهذا من أعجب العجب ودليل على أن سنيقرة يريد الانتصار لنفسه بتشويه صورة الشيخ حفظه الله تعالى فالمعلوم من طريقة أهل السنة الحكم على الأشخاص بالقرين فمن كان قرينه من أهل البدع حكموا عليه بالبدعة وهكذا ؛ وسنيقرة ومن على شاكلته لا يجهلون هذا!!. 5- فسنيقرة وأتباعه حالهم كحال من نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا فهم بعد أن كانوا يرون الشيخ ربيعا وأصحابه لايصدرون إلا عن علم وعدل وأن أقوالهم الصادرة منهم إنما تصدر من منطلق ما يعتقدونه أنه الحق لا من منطلق تأثير زيد من الناس عليهم بل وكانوا يتصدون لمن قال غير ذلك فيهم ؛ فها هم اليوم ينقضون ما كانوا يعتقدونه بالأمس وأصبحوا يلوكون ما يلوكه أصحاب الأهواء من أن الشيخ ربيعا وأصحابه محاطون بالأشرار فلا يقبل منهم جرحا ولا تعديلا !!. 6- ثم لم يكفهم تصرح الشيخ ربيع والشيخ عبيد حفظهم الله تعالى أن من حولهم هم من خيرة طلبة العلم فذهب سنيقرة وأصحابه إلى العناد والتشغيب ؟! ومما يوضح أنهم أهل عناد وشغب أنهم قد أكثروا من الاستدلال بقاعدة [ بلدي الرجل أعلم به من غيره ] والمشايخ هنا أعلم بمن حولهم من غيرهم من باب أولى ، فتعاموا عن هذه القاعدة عندما كانت لا تخدم أغراضهم . 7- فأمثال هؤلاء يصدق فيهم قول الإمام أحمد رحمه الله تعالى : " من كذّب أهل الصدق فهو الكذاب " 8 - وهم يُجرؤون الناس على علمائهم على طريقة المتحزبة من أهل البدع كالخوارج وغيرهم فقد ذكر الطبري في تاريخه [ 661 \ 2] أن من الأسباب التي أدت إلى قتل عثمان بن عفان رضي الله عنه إفتتاح باب الجرأة عليه فقال رحمه الله تعالى " قد ذكرنا كثيرا من الأسباب التي ذكر قاتلوه أنهم جعلوها ذريعة إلى قتله فأعرضنا عن ذكر كثير منها لعلل دعت إلى الإعراض عنها ونذكر الآن كيف قتل وما كان بدء ذلك وافتتاحه ومن كان المبتدئ به والمفتتح للجرأة عليه قبل قتله... " إلى أن قال رحمه الله تعالى : " حدثني محمد قال حدثني أبو بكر بن إسماعيل عن أبيه عن عامر بن سعد، قال : " كان أول من اجترأ على عثمان بالمنطق السيئ جبله ابن عمرو الساعدي، مر به عثمان وهو جالس في نَدِيِّ قومه، وفي يد جبلة بن عمرو جامعة، فلما مر عثمان سلم، فرد القوم، فقال جبلة : لم تردون على رجل فعل كذا وكذا! قال: ثم أقبل على عثمان، فقال: والله لأطرحن هذه الجامعة في عنقك أو لتتركن بطانتك هذه ، قال عثمان: أي بطانة فو الله إني لأتخير الناس ...قال: فانصرف عثمان، فما زال الناس مجترئين عليه إلى هذا اليوم " انتهى 9- الجميع يرى مدى الاجتهاد والإصرار من سنيقرة وأتباعه على تجرأت الناس على الشيخ ربيع وإخوانه حفظهم الله تعالى بأن بطانتهم بطانة سيئة متكئين على بعض الكلمات التي صدرت من بعض العلماء في مناسبات الواضح منها أنها كانت بمثابة الإعتذار لإخوانهم من أهل العلم وأكبر دليل على ذلك أنك لا تجدهم يدندنون على بطانة العلماء في كل حين كما يفعل سنيقرة ومن كان على شاكلته من أهل الفتن والتشغيب ، وأنهم لم يُوجدوا فجوة بينهم وبين الناس كما يصنع سنيقرة وأصحابه اليوم مع الشيخ ربيع وإخوانه . 10- أما المصعفقة فطريقتهم كانت طريقة التشغيب والإسقاط فهم ينفرون الناس عن الشيخ ربيع حفظه الله تعالى وإخوانه بحجة أنهم لايملكون من أمرهم شيئا لأنهم تحت ثأثير البطانة الشريرة كما يزعمون !! وأكبر دليل على ذلك انقطاع أكابرهم وانقطاع بعض أتباعهم عن زيارة الشيخ ربيع حفظه الله تعالى وإخوانه كالشيخ عبيد حفظه الله تعالى وغيره !! الحمد لله رب العالمين
  2. صلاح إبراهيم علي

    الرد على الدكتور عباس شومان

    جزاكم الله خيرا ونفع بكم
  3. صلاح إبراهيم علي

    بيان مخالفة ابن هادي لمشايخه الكبار بل ومخالفته لنفسه !!

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد عندما استعمل ابن هادي الكذب استعملنا له التسجيلات [ 5 ] !! وبيان مخالفته لمشايخه الكبار بل ومخالفته لنفسه!! . قال ابن هادي : " يقولون: محمد بن هادي يبدعهم، لا والله، قلت : "ملحقون باهل الاهواء" يعني في أفعالهم " !! التعليق : 1- الجميع يعلم أن الذي قال ذلك هو الشيخ ربيع بن هادي حفظه الله تعالى وعليه فإن تعميته لاسم الشيخ لاتنفعه في شيء فهو المقصود بدون شك !! 2- قول ابن هادي : "ملحقون بأهل الأهواء : يعني في أفعالهم " تفسيرغير مسبوق إليه ؛ وإلا هل يستطيع أن يسمي هو أو أحد من أصحابه من سبقه من أهل العلم إلى هذا التفسير؟! 3- نفي ابن هادي أن تكون عبارته تعني التبديع وحلفه على ذلك ؛ دليل على تلاعبه بمصطلحات أهل السنة فإن المعلوم من أهل السنة أن قولهم : " ملحقون بأهل الأهواء" يعني التبديع ؛ وهذه بعض أقوال علماء أهل السنة : ا- قال أبو داود السجستاني : " قلت لأبي عبد الله أحمد بن حنبل : أرى رجلاً من أهـل البيت مع رجل من أهل البدع أترك كلامه ؟ قال " : لا أوَ تُعْلِمه أن الذي رأيته معه صاحب بدعة ، فإن ترك كلامه وإلا فألحقه به " قال ابن مسعود " :المرء بخدنه" " ب- وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى : " الذي يثني على أهل البدع ويمدحهم هل يلحق بهم ؟ فأجاب : " نعم مافيه شك ، من أثنى عليهم ومدحهم هو داع لهم ، يدعو لهم ، هذا من دعاتهم ، نسأل الله العافية " [ تعليقه على كتاب فضل الإسلام ] ج- قال الشيخ ربيع بن هادي حفظه الله تعالى : " فإن للشيخ محمد بن هادي تصرفات شوهت كثيرًا من السلفيين؛ يلقبهم بالصعافقة، ويقول عنهم ملحقون بأهل الأهواء ( 1 ) وهذا تبديع لهم من دون ذِكر الأدلة على دعواه " د- قال الشيخ أحمد النجمي رحمه الله تعالى : " وبالجملة فإن الأدلة من الكتاب والسنة وعمل السلف الصالح أن من آوى أهل البدع أو جالسهم أو آكلهم أو شاربهم أو سافر معهم مختارا فإنه يلحق بهم ، لاسيما إذا نصح وأصر على ماهو عليه ؛ حتى ولو زعم أنه إنما جالسهم ليناصحهم " وسئل الشيخ أحمد النجمي رحمه الله تعالى عن " قلت لأبي عبد الله أحمد بن حنبل : أرى رجلاً من أهـل البيت مع رجل من أهل البدع أترك كلامه ؟ قال " : لا أوَ تُعْلِمه أن الذي رأيته معه صاحب بدعة ، فإن ترك كلامه وإلا فألحقه به " فأجاب رحمه الله تعالى : " أقول كلام حق ، يعني أولا أنصحه وأخبره وإن لم يترك فألحقه به " [ الدرر السنية في شرح بعض الآثار السلفيه \ شبكة سحاب السلفية ] وسئل الشخ أحمد النجمي رحمه الله تعالى عن : " قال العلامة الشيخ ابن إبراهيم القبطي المعروف بابن الحاج رحمه الله: فبين سبحانه بقوله ] : وقد نزل عليكم في الكتاب[ ما أمرهم به من قوله في السورة المكية ] لا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين[ ثم بين في هذه السورة المدنية أن مجالسة من هذه صفته لحوقٌ به في اعتقاده، وقد ذهب قوم من أئمة هذه الأمة إلى هذا المذهب وحكم بموجب هذه الآيات في مجالس أهل البدع على المعاشرة والمخالطة منهم أحمد بن حنبل والأوزاعي وابن المبارك فإنهم قالوا في رجل شأنه مجالسة أهل البدع، قالوا:" يُنهى عن مجالستهم فإن انتهى وإلا أُلحق بهم،" يعنون في الحكم." فأجاب الشيخ جزاهم الله خيرا، هؤلاء هم عُلوة القوم أحمد بن حنبل، عبد الله بن المبارك الأوزاعي، هؤلاء هم علوة القوم نعم ؛السائل:شيخ الإلحاق في المجالسة يكون إلحاق في الحكم أو في المعاملة فقط ، هنا قال يلحق به يعني في الحكم.؟ الشيخ:نعم: يلحق به في الحكم لأنه من المبتدعة، يعتبر من المبتدعة لكن هذا لا ينفي أنك مثلا إذا بدأك بالسلام، سلم عليه وأنت عابس ما تنبسط إليه." [ نفس المصدر ] 4- لبيان كذب ابن هادي بأنه يريد من قوله " يلحقون بأهل الأهواء " أي في أفعالهم " كلامه القديم حيث سئل السؤال الآتي : " هذا يقول كان السلف يبدعون بسبب أصول في الدين القدرية، الخوارج، المرجئة والآن يبدع الرجل بسبب الثناء على أهل البدع ما رأيكم يا شيخنا ؟ فأجاب : أنا سأنقل لك فتوى الشيخ عبد العزيز ودعك مني سئل - رحمه الله - في شرح كتابه كتاب شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - فضل الإسلام عن الذي يثني على أهل البدع هل يلحق بهم؟ قال : نعم هذا داع لهم وهو مسجل بصوته وقد سررت به طبع مؤخرا فرأيته بهذه الإجازة مطبوعا، وانشدوه تجدون به الجواب فيه ودعوكم من محمد بن هادي ومن أحيل على مليء فليحتل، نعم ما يثني على الرجل إلا وهو يرتضي مذهبه، لا شك ولا ريب يثني عليه بعد ما يعلم أنه مبتدع ما يمكن . إن القلوب لأجنــاد مجنـدة ***قول الرسول كلام ليس يختلــف فما تعارف منها فهو مؤتلـف***وما تناكر منها فهــو مختلــف إذا كان يثني على أهل البدع ويشيد بهم ماذا يصير؟ هذا داعٍ لهم وهو منهم بلا شك داعية وهو منهم بلا شك، طيب ما تقولون في الذي قال : يا ضربة من تقي ما أراد بها ***إلا ليبلغ من ذي العرش رضوانا إني لأذكره يوما فأحسبه ***أرجى البرية عند الله ميزانا ما رأيكم فيه؟ هذا يمدح عبدالرحمن بن ملجم الذي قتل أمير المؤمنين علي - رضي الله عنه - ما رأيكم ؟ فين نحطه؟ أنا أسألكم؟ أجيبوا؟ ما لكم سكتم؟ هذا الذي يمدح الذي قتل أمير المؤمنين علي - رضي الله عنه - غدرا وهو يدعو الناس إلى صلاة الفجر، يمدحه أين نضعه؟ نضعه مع أبي بكر وعمر؟ حاشا وكلا، نضعه مع قومه من الخوارج، يمدح عمران بن حطان فهكذا الذي يمدح أهل البدع معهم قال: يا ضربة من شقي ما أراد بها *** إلا ليبلغ من ذي العرش خسرانا إني لأذكره يوما فألعنه دينا *** وألعن عمران بن حطانا ردا عليه قال: أنت عمران بن حطان. قال: نعم، فنزل عليه قال فانهال الناس عليه ضربا بالجريد والنعال يستحق ذلك، أمير المؤمنين - رضي الله عنه - مبشرا بالجنة ابن عم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وصهر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مفتدي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بروحه ليلة الهجرة يمدح قاتله. من قتله؟ عبد الرحمن بن ملجم، وعبد الرحمن بن ملجم كان في مصر، وقد أمر عمر بأن يبنى له دارًا قريبًا من بيت دار الخلافة وأن يجرى عليه الرزق من بيت المال، كتب إلى عمرو بن العاص ليش؟حتى يفرغ لتحفيظ الناس القرآن ويعلمهم الفقه وكان فقيهًا وقال لعمرو بن العاص: قال له آثرتك به على نفسي، هذا قول من ياناس؟ قول أمير المؤمنين عمر المحدَث الملهم ((إنَّهُ كَانَ فِي الأُمَمِ قَبْلَكُمْ مُحَدَّثُونَ فَإِنْ يَكُنْ فِي هَذِهِ الأُمَّةِ فَهُوَ عُمَرُ)) يقول النبي - صلى الله عليه وسلم - هذا عمر يقول في هذا الرجل، هذه الشهادة نأخذها على طول ولا تغيرت؟ تغيرت، أبدا فذاك قال - رضي الله عنه - ما قال على حسب ما علم منه ذاك اليوم، ثم ختم الله له بالشقاوة، فصار هذا الذي صار منه، وهكذا أنا أوردت هذه القصة لأخرج منها أن العالم قد يبني على شخص ثم يمر مدة ويتغير، القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء فيزيغ هذا الذي بالأمس أثنى عليه إمام عالم حبر كبير، ذل. النبي - صلى الله عليه وسلم - يوم القيامة يؤتى بأقوام فيختلجون من الحوض فيقول أمتي أمتي فيقال له: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك، فيقول - صلى الله عليه وسلم - سحقا سحقا، ويقول : ولا أقول إلا كما قال العبد الصالح ﴿ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ﴿١١٧﴾ إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴿١١٨﴾﴾ فشهد بما كان في حياته - صلى الله عليه وسلم - وما بعد مماته الله يتولاه ﴿وَإِذْ قَالَ اللَّـهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـٰهَيْنِ مِن دُونِ اللَّـهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ﴿١١٦﴾ مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّـهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ﴾ الآية فهذا حال العاقل يشهد بما أدركه وما علمه وأما ما كان بعد ذلك لا يشهد به وهكذا العاقل يشهد بالصلاح أيام كان المرء صالحا فإذا تغير، تغير الحكم، فعمر هنا يقول هذا في ابن الملجم بعد ذلك عمر - رضي الله عنه - صادق شهد بما علم في حياته، لكن زاغ الرجل بعد ممات عمر- رضي الله عنه- فهل يبقى حكم عمر واحد؟ لا.أبدا ذا على ما كان وهذا على ما يكون، فهكذا العالم إذا شهد للإنسان بخير ثم نكس بعد ذلك على عقبيه، تستمر شهادته كما نرى الآن من أهل الأهواء ومن أصحاب التحزبات أبدا ما يمكن، الواقع بحاله والعبرة بحاله الآن فإن كان على ما كان عليه أولا فنعم وإلا فلا، وكثير من هؤلاء الذين يرمز إليهم في هذه الأسئلة ما يجرؤون على أن ينبسوا ببنت شفة في أيام الشيخ عبد العزيز وفي أيام الشيخ ناصر الدين الألباني، وفي أيام الشيخ مقبل في اليمن وهكذا لم ؟لأنهم يخافون، كلمة واحدة من واحد من هؤلاء في واحد من هؤلاء تسقطه، الآن لا، ظنوا أنهم تساووا والباقي، غلط، يظن أنه مثل الشيخ ناصر فلبس لباس الشيخ ناصر،حاشا وكلا يذري به، لباس الشيخ ناصر طويل عريض إذا لبسه صار فضفاضا عليه فيصير أضحوكة فيه، هذا ليس قميصه، هذا قميص الشيخ ناصر، وآخر يلبس لباس الشيخ ابن باز يظن أنه هو هذا يُضحك الناس عليه، لباس الشيخ ابن باز طويل عريض، ماهو لباسه ليس على مقداره فيضحك الناس لأنه إذا لبسه طلع واسعا فضفاضا طويلا، ليس منزلته فيضحك الناس عليه، يمشي ويعثر عليه من طوله، ومن عرضه كذلك، يضحك الناس لأنه ليس ثوبه هذا، وهكذا مقبل، وهكذا فظن بعض الناس أن هؤلاء هؤلاء، شتان بين هذا وهذا.ولعلنا نختم بهذا والله أعلم وصلى الله وسلم وبارك على عبده رسوله نبينا محمد " [ ميراث الأنبياء ] ولاستماع من هنا [http://tasfiatarbia.org/vb/attachment.php?attachmentid=2196&d=1456073912 ] 5- من بدل أن يعلن ابن هادي تراجعه من هذا الخطأ الشنيع إلا أنه كذب وتلاعب بمصطلح من مصطلحات أهل السنة حتى يكون كبيرا في نظر أتباعه ولاتتزعز صورته في أنظارهم ؛ فعلا إنها [ الأنا !!! ] . الحمد لله رب العالمين .
  4. صلاح إبراهيم علي

    الدسيسة [ ابن عطايا ] الكذوب يقول بقول الأشاعرة !!

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد . الدسيسة [ ابن عطايا ] الكذوب يقول بقول الأشاعرة !! الدسيسة عندما أراد أن ينتقد الأخ أبا ياسين فرحات العمامي - عضو الإفتاء في دولة ليبيا - جاء بقوله تعالى : " إن الحكم إلا لله " واعتبره [ عبارة ] وهذا كما هو معلوم هو قول الأشاعرة فإنهم يقولون عن القرآن ليس كلام الله إنما هو عبارة عن كلام الله ؛ وقريب منه قول الكلابية الذين قالوا بأن القرآن حكاية عن كلام الله وليس هو كلامه . وللمزيد اقرأ هنا : http://www.rabee.net/ar/questions.php?cat=17&id=168 تنبيه : الأخ أبا ياسين فرحات العمامي - عضو الإفتاء - لم يأت بالأية كما زعم هذا المدسوس الكذوب وإنما قال : " إن الله هو الحكم " !! أخيرا : من أراد أن ينظر إلى آثار الحقد والغل والحسد فلينظر إلى الدسيسة الكذوب ابن عطايا - والله المستعان - ولاينس أن يقول : " الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به و فضلني على كثير من خلقه تفضيلا " . والحمد لله رب العالمين
  5. صلاح إبراهيم علي

    دفع جناية ابن هادي على الشيخ ربيع حفظه الله تعالى .

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد . دفع جناية ابن هادي على الشيخ ربيع حفظه الله تعالى . *الجناية الأولى : إتهامه للشيخ ربيعا بأنه دعى إلى الفرقة في الجزائر . قال ابن هادي " وقد كان مع أخي الدكتور عبد المجيد جمعة وكنا عند شيخنا الشيخ ربيع بن هادي حينما ذُكر أهل الجزائر وقيل فيهم ما قيل قال: " لا تقعدوا معهم وردوا عليهم وأنشئوا لكم مجلة غير مجلتهم ولا تجالسوهم حتى يتوبوا"، هذه فتواه سمعته منه بحضرة أخي الدكتور عبد المجيد والله يشهد على ذلك وكفى بالله شهيدا والله يعلم ذلك وكفى بالله عليما والله وكيل لكم عليّ فيما أقول وكفى بالله وكيلا. فما قلت إلا مثل ما قاله الشيخ ربيع، فكيف يُفترى علي ويُقال: إنني أدعو إلى الفرقة وأدعو إلى عدم الاجتماع؟!كَذَب والله هؤلاء الصعافقة، والله إن هذا لمن إفكهم المبين والموعد بيني وبينهم بين يدي الله جل وعلا الذي لا تخفى عليه خافية. " انتهى من كلمة لبتانة الجزائر . التعليق : 1- ابن هادي بكلامه هذا يريد تعليق خطأه على الشيخ ربيع حفظه الله تعالى ويُبين ذلك قوله : " فما قلت إلا مثل ما قاله الشيخ ربيع " 2- بينما الحقيقة كما في المكالمة المسربة أنه نسب هذا الرأي إليه ابتداء ولم يذكر أنه رأي الشيخ أو أن الشيخ قال ذلك فقد قال في المكالمة المسربة : " بلغهم قل لهم لا تجلسوا معهم قالها لكم الشيخ محمد " ؛ وقال أيضا : " هذا هو هذا هو أنا ما أرى لكم أن تجلسوا مع هؤلاء ابدا مرّة "انتهى . 3- تأملوا في قوله : " قالها لكم الشيخ محمد " وفي قوله : " أنا ما أرى لكم " توضح أنه لم يكن معتمدا على قول أحد ؛ فإنما الرأي رأيه والقول قوله؛ وما نسب ذلك القول السيء إلى الشيخ ربيع إلا من باب التلبيس وإسقاط المزيد في فتنته !! 4- رأي الشيخ المنتشر والمدعم بالأدلة والمنسجم مع قواعد الشرع هو قوله بالتصالح ونبذ الفرقة فلماذا ابن هادي لايأخذ به وخاصة قد نفخ رؤوس السلفيين بالاتباع ونبذ التقليد ثم يخرج ويقول " ما قلت إلا بمثل ما قال به الشيخ ربيع " أليس هذا هو التقليد بعينه!! 5- الحقيقة التي يحاول ابن هادي تزيفها والتلاعب بها هي أن الشيخ ربيعا من بداية الفتنة في الجزائر وهو يوصي بجمع الكلمة ونبذ الفرقة كما في هذا الصوتية التي كانت بتاريخ استمع من هنا [ 13\04\1439 ] أي بعد شهر واحد من دخول ابن هادي وجمعة على الشيخ ربيع حفظه الله تعالى استمع من هنا https://goo.gl/gqAWUB وهذا تفريغها " بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه. أما بعد: *إلى الشيخ فركوس والشيخ عبد المجيد جمعة وفقهما الله :*لقد بلغني أنه حصل خلافٌ منشؤهُ عبد المجيد جمعة، أرجو رأبَ هذا الصَّدعِ وسَدَّ هذا الخللِ وجمعَ الكلمة على كتاب الله وعلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والحرص كلَّ الحرص على التَّآخي والتَّلاحم حتى تكونوا جميعا معشر السلفيين كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضوٌ تداعى له سائر الجسد بالسَّهر والحُمَّى، أؤكد هذا مرة أخرى، انهُوا الخلاف انهُوا الخلاف انهُوا الخلاف بارك الله فيكم بالحكمة والموعظة الحسنة، وفق الله الجميع لما يحب ويرضى.* " انتهى. * الجناية الثانية : تكذيبه وتأييده لتكذيب الشيخ ربيعا بأنه لم يطلع على أدلته المزعومة . على الرغم من تصريحات الشيخ ربيع حفظه الله تعالى الكثيرة والمتوترة التي لا تجعل مجالا للشك بأنه أطلع على أدلة ابن هادي المزعومة وبأنها لاتصلح بأن تكون أدلة وأنه ليس معه ذرة دليل إلا أن ابن هادي خرج من صماته مُكذبا للشيخ ومؤيدا لأحد أتباعه مجيبا على السؤال التالي: " شيخنا الحبيب إنتشر غير مرة كلام شيخنا الوالد ربيع بن هادي حفظه الله أنه قرأ أدلة محمد بن هادي حفظه الله حرفا حرفا وليس مع محمد بن هادي دليل ؛ أين أدلة محمد بن هادي على ضلالات هؤلاء ليخرجها ثم خرج أخونا الفاضل أبو أسامة الكوري فشهد شهادة أنه كان هو وأنت – أي شيخنا الشيخ محمد والشيخ ربيع – في غرفة واحدة وأن الشيخ ربيع لم يقرأ إلا ورقة عن عرفات ولم يقرأ باقي الأدلة ثم خرج هؤلاء الصعافقة ... فاتهموه بالكذب والتحريش فيما كتبه من شهادة السؤال شيخنا هل صحيح أن الأدلة التي عندكم هي غير الأوراق التي قرأها الشيخ ربيع حفظه الله كما ينقل الأخ الفاضل أبوأسامة الكوري " انتهى من كلمة لمدينة رادس التونسية . السائل هنا يطالب ببيان هل كان الكوري صادقا في إطلاقه بأن الشيخ ربيعا لم يقرأ أدلة ابن هادي فكانت إجابة ابن هادي استمع إليها من هنا https://b.top4top.net/m_955ya3921.mp3 التفريغ : " أما الأدلة فأنا أعطيته ورقتين اثنتين الورقة الأولى ورقة أهل البحرين فقال : كذابون . فقلت : ياشيخ هؤلاء تلاميذك وتلاميذي ومن خيرة أبنائنا في البحرين وأنت تعرفهم ياشيخ لكن لعلك مع طول الوقت نسيتهم فأتيك بهم. قال : ومايدريني أن أتيت بهم أنهم صادقون . هذه واحدة. الثانية: أعطيته إياه فرماها ولم يقرأها ؛ وقال : دعني من عرفات فقلت : عرفات هو رأس شر ؛ هو رأس البلاء ؛ كيف أدعك منه ؛ فلم يقرأها . والثانية : كانت شهادة الأخ المزمل ؛ وما أخرجت له من الدلائل شيئا غير هاتين الورقتين وكان معي ظرف !! فأخذت الورقتين وقلت : هاتها قال : هات من كتبهم!! قلت : أين كتبهم ، قال : من مؤلفاتهم قلت : أين لهم مؤلفاتهم هؤلاء ، مافي إلا صوتياتهم وحساباتهم . قال : هذه ماهِي أدلة فقلت له : هذه شهادات الشهود عليهم ؛ الشرع بماذا يثبت كثير من أحكام الشرع إنما تقام على الشهود . فلما رأيت ذلك منه ؛ قلت هات أوراقي وأنا سأعرضها - إن شاء الله تعالى - إذا عرضتها على العقلاء ينظروا فيما أعرضه أنا. فقال : من هم العقلاء – متبسما معي وممازحا لي - فقلت : من ذرية آدم ياشيخ موجودين ياشيخ ولله الحمد . فأعدت الورقتين إلى الأوراق الأخرى وتركت عنده التغريدات ، والتغريدات ليست هي دلائلي ؛ إنما هي دلائل على مسألة أخرى ... وكان ذلك بمحضر أخي أبي أسامة الكوري كان معي في هذا المجلس ... وشيخناحفظه الله هو معذور أنا اعذرها لأنه لم ير " انتهى التعليق : 1- قال الإمام أحمد رحمه الله تعالى : "من كذّب أهل الصدق فهو الكذاب " 2- سُئل الشيخ ربيع حفظه الله تعالى :" يقولون الشيخ ربيع لم يقرأ الأدلة ؛ فأجاب حفظه الله تعالى : كذاببين " 3- إجابة ابن هادي جاء فيها تصديق لخبر الكوري بأن الشيخ ربيعا حفظه الله تعالى لم يطلع على أدلة ابن هادي . 4- على الرغم من تواتر النقل عن الشيخ ربيع حفظه الله تعالى بل ووجود الصوتيات التي يصرح فيها الشيخ حفظه الله تعالى بأنه أطلع على أدلة ابن هادي وقرأها حرفا حرفا – كما جاء في السؤال – إلا إن ابن هادي أييد صاحبه بأن الشيخ لم يقرأ الأدلة مُكذبا بذلك خبر شيخه الثقة الثبت!! 5- ومما يبين تلبيس هؤلاء بل وكذبهم شهادة الأخ عمر ابن الشيخ ربيع أن الشيخ حسن البنا استلم أدلة ابن هادي وهي عبارة عن أوراق كثيرة وفيها نذير الصاعقة من الكوري نفسه فقرأها الشيخ ربيع حفظه الله تعالى ولم يجد فيها أدلة ثم عرضها على عرفات وإخوانه. * الجناية الثالثة : تلبيسه بأن الشيخ يخالف الشرع في أنه لايقبل شهادة الشهود . قال ابن هادي محتجا على الشيخ ربيع حفظه الله تعالى مستنكرا عليه : " فقلت له : هذه شهادات الشهود عليهم ؛ الشرع بماذا يثبت ؛ كثير من أحكام الشرع إنما تقام على الشهود . فلما رأيت ذلك منه ؛ قلت هات أوراقي " التعليق : 1- احتجاج ابن هادي ليس في محله لأن الشيخ ربيع حفظه الله تعالى صرح له بأنه مايدري هل هؤلاء الشهود صادقين أم لا !! 2- وكونهم تتلمذوا على الشيخ حفظه الله تعالى فهذا لايعني أن على الشيخ توثيقهم!! 3- محاولة إلزام الشيخ حفظه الله تعالى بشهادة الشهود لكونهم تلاميذه- وعليه فإنهم ثقات - محاولة مضحكة إذ كيف غاب عن ابن هادي أن المشهود عليهم - عرفات وإخوانه - هم أيضا من تلاميذ الشيخ حفظه الله تعالى بل هم محل التوثيق عنده والمقربين منه ولم يغيبوا عنه ولم ينقطعوا عن زيارته . 4- في رد كلام ابن هادي وكلام شهوده فائدة وهي أن الشيخ لايتأثر بكلام من حوله وأن الشيخ لايقبل قول القائل إلا إذا كان يعرفه ويعرف عنه الصدق والتثبت لا كما يزعم المآربة والحلبية وكذلك الدسيسة ابن عطايا !!. 5- من الشهود مزمل فقيري وهو غير ثقة متكلم فيه فحق للشيخ حفظه الله تعالى أن يرد شهادته . 6- ابن هادي نفسه صرح بأنه عندما تأتيه الصوتيات من الشهود لايعتمدها حتى يسمعها بنفسه ويعرف سباقها ولحاقها فأين صراخه في وجه شيخه بأن يعتمد شهادة الشهود؟!! استمع إليه https://f.top4top.net/m_955hcv651.m4a الحمد لله رب العالمين
  6. صلاح إبراهيم علي

    المصعفقة مطية الروافض !!

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد المصعفقة مطية الروافض !! حتى يثبت المصعفقة أن بطانة الشيخ ربيع - حفظه الله تعالى - بطانة سيئة وكذلك حتى يبطلون القول بأن : [ جرح البطانة والطعن فيها يستلزم منه جرح الشيخ ] !! استدلوا بحديث " ما بعث الله من نبي ولا استخلف من خليفة إلا كانت له بطانتان ؛ بطانة تأمره بالمعروف وتحضه عليه ، وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه ، والمعصوم من عصمه الله " . أخرجه البخاري . وما تفطن هؤلاء على أنهم فتحوا على أنفسهم باب شر عظيم بفعلهم هذا ، فهم يواجهون كل من ينكر عليهم بأن بطانة الشيخ ربيع ليست سيئة بأن حتى الأنبياء بطانتهم سيئة ويستدلون بهذا الحديث ؛ وكذلك يجيبون من يعترض عليهم بأن الطعن في البطانة طعن في صاحب البطانة بهذا الحديث !!. فيكونوا بذلك أعطوا لأهل الرفض وغيرهم من أهل البدع هدية لا تقدر بثمن وذلك باعترافهم بأن بطانة - الذين هم أصحابه - نبينا صلى الله عليه وسلم سيئة بل وأبطلوا قول أهل السنة بأن الطعن في صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم طعن فيه !!. فها هو حسن الماكي يقول : " اسمعوا الحديث:صحيح البخاري (6 / 2632) من حديث أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " ما بعث الله من نبي ولا استخلف من خليفة إلا كانت له بطانتان! بطانة تأمره بالمعروف وتحضه عليه وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه فالمعصوم من عصم الله تعالى"! والسؤال: من هما؟من هي البطانة الشريرة - بطانة- التي كانت بجوار النبي، وما تأثيرها؟ ومن هي البطانة الخيرة - بطان أيضاً - التي كانت على ضد هؤلاء الشياطين؟ عند غلاة السلفية خاصة ، كل بطانة النبي أخيار عدول .. بل من وصل إلى ( البطانة ) فهو عندهم من صفوة الصفوة.. طيب.. ماذا تقولون في هذا الحديث؟! ثم ألا ترون أن هذا الحديث يتفق مع الآية التي فيها أن الله يجعل لكل نبي عدواً شياطين الإنس والجن، وأنهم يزرخرفون؟ إذاً فهي البطانة الشريرة.. لا يتفق مع القرآن ولا مع السنة أن نجعل كل الملتصقين بجوار النبي من الأخيار، بل بعضهم (اشرار شياطين يأمرون بالشر) بنصوص القرآن والسنة ! نحن جعلنا ( البطانتين) أخياراً.. بينما القرآن والسنة يخبران عن بطانات متضادة وأن البطانة الشريرة شياطين! وهذه البطانة قبل الطلقاء.. فمن هي؟ أليس من الواجب والحكمة والإيمان أن نحاول أن نعمل عمل حذيفة ( نسأل عن الشر خشية أن نقع فيه فتصغى إليه أفئدتنا - كما ذكر القرآن - )؟ مبدأ التفتيش ليس لأننا عشاق لاتهام الناس .. كلا .. الأمر خطير .. النبي معه بطانتان، خيرة وشريرة.. كيف نميز بينهما؟ هل تعرفون رموز البطانتين؟ " انتهى كلمه عليه من الله ما يستحق وللرد على المصعفقة والمالكي في نفس الوقت أقول : * تعريف البطانة . 1- قال ابن كثير رحمه الله تعالى : " وبطانة الرجل هم خاصة أهله الذين يطلعون على داخلة أمره " انتهى من تفسيره 2- قال الحميدي في تفسير غريب ما في الصحيحين: "بطانة : أَي أَوْلِيَاء وخاصة" اهـ. والأن على حسب تعريف أهل السنة للبطانة علِم الجميع من هم بطانته صلى الله عليه وسلم ؛ فهم أولياءه وخاصته وأهله صلى الله عليه وسلم * الأدلة على أنه صلى الله عليه وسلم لم يتخذ بطانة لايألونه خبالا وأن بطانته صلى الله عليه وسلم كلهم عدول . 1- قال تعالى :" ياأيها الذين ءامنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لايألونكم خبالا " قال القرطبي رحمه الله تعالى في تفسير هذه الآية : " الثانية : نهى الله عز وجل المؤمنين بهذه الآية أن يتخذوا من الكفار واليهود وأهل الأهواء دخلاء وولجاء ، يفاوضونهم في الآراء ، ويسندون إليهم أمورهم . ويقال : كل من كان على خلاف مذهبك ودينك فلا ينبغي لك أن تحادثه ; قال الشاعر :عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدي وفي سنن أبي داود عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل . وروي عن ابن مسعود أنه قال : اعتبروا الناس بإخوانهم . ثم بين تعالى المعنى الذي لأجله نهى عن المواصلة فقال : لا يألونكم خبالا يقول فسادا . يعني لا يتركون الجهد في فسادكم ، يعني أنهم وإن لم يقاتلوكم في الظاهر فإنهم لا يتركون الجهد في المكر والخديعة ، على ما يأتي بيانه . وروي عن أبي أمامة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في قول الله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا قال : ( هم الخوارج ) . وروي أن أبا موسى الأشعري استكتب ذميا فكتب إليه عمر يعنفه وتلا عليه هذه الآية . وقدم أبو موسى الأشعري على عمر - رضي الله عنهما - بحساب فرفعه إلى عمر فأعجبه ، وجاء عمر كتاب فقال لأبي موسى : أين كاتبك يقرأ هذا الكتاب على الناس ؟ فقال : إنه لا يدخل المسجد . فقال لم ! أجنب هو ؟ قال : إنه نصراني ; فانتهره وقال : لا تدنهم وقد أقصاهم الله ، ولا تكرمهم وقد أهانهم الله ، ولا تأمنهم وقد خونهم الله . وعن عمر - رضي الله عنه - قال : لا تستعملوا أهل الكتاب فإنهم يستحلون الرشا ، واستعينوا على أموركم وعلى رعيتكم بالذين يخشون الله تعالى . وقيل لعمر ، - رضي الله عنه - : إن هاهنا رجلا من نصارى الحيرة لا أحد أكتب منه ولا أخط بقلم أفلا يكتب عنك ؟ فقال : لا آخذ بطانة من دون المؤمنين . فلا يجوز استكتاب أهل الذمة ، ولا غير ذلك من تصرفاتهم في البيع والشراء والاستنابة إليهم . قلت : وقد انقلبت الأحوال في هذه الأزمان باتخاذ أهل الكتاب كتبة وأمناء وتسودوا بذلك عند الجهلة الأغبياء من الولاة والأمراء . روى البخاري عن أبي سعيد الخدري عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : ما بعث الله من نبي ولا استخلف من خليفة إلا كانت له بطانتان بطانة تأمره بالمعروف وتحضه عليه وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه فالمعصوم من عصم الله تعالى . وروى أنس بن مالك قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لا تستضيئوا بنار المشركين ولا تنقشوا في خواتيمكم غريبا . فسره الحسن بن أبي الحسن فقال : أراد عليه السلام لا تستشيروا المشركين في شيء من أموركم ، ولا تنقشوا في خواتيمكم محمدا . قال الحسن : وتصديق ذلك في كتاب الله عز وجل : يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم الآية " انتهى من تفسيره هكذا أمر الله تعالى عباده المؤمنين ؛ وأسرعهم أجابة لأمره تعالى الأنبياء والرسل صلى الله عليه وسلم بل لا يصح لهم مخالفة أمره تعالى قال القاضي عياض - رحمه الله تعالى - في الشفا : " فاغلَمْ - وفقنا الله وإياك – أنه صلى الله عليه وسلم لا يصح، ولا يجوز عليه، ألا يبلغ، وأن يخالف أَمْرَ ربه " انتهى فمن سيقول أنه صلى الله عليه وسلم لم يعمل بهذه الآية وأنه لم يستجب لأمر ربه واتخذ بطانة سوء وشر إلا من فقد عقله واستحكم عليه الهوى؟!! 2- قال عبدالله بن عمر رضي الله عنهما : " من كان منكم مستنا فليستن بمن قد مات ؛ فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة ؛ أولئك أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كانوا أفضل هذه الأمة ؛ أبرها قلوبا وأعمقها علما وأقلها تكلفا ، قوم اختارهم الله لصحبة نبيه وإقامة دينه " انتهى هكذا قال ابن عمر رضي الله عنهما [ وقوله : " قوم اختارهم الله لصحبة نبيه وإقامة دينه " لا يقال بالرأي ] فمن سيجرأ ويقول : " لا بل أختار الله لنبيه صلى الله عليه وسلم أيضا قوما على عكس ما وصفهم به ابن عمر رضي الله عنه " . 3- قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه " إن الله نظر في قلوب العباد، فوجد قلب محمد صلى الله عليه وسلم خير قلوب العباد، فاصطفاه لنفسه، فابتعثه برسالته ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد، فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد، فجعلهم وزراء نبيه، يقاتلون على دينه، فما رأى المسلمون حسناً فهو عند الله حسن، وما رأوا سيئاً فهو عند الله سيئ " انتهى فهذه هي بطانته صلى الله عليه وسلم فمن قال : هناك غيرها فعليه أن يسميهم بالاسم ودون ذلك خرط القتاد !! * الصحابة كلهم عدول والمنافقون لا يدخلون في بطانته صلى الله عليه وسلم . 1- تعريف الصحابي : قال الحافظ ابن حجر رحمه الله : " وأصحّ ما وقفت عليه من ذلك أن الصحابيّ: من لقي النبيّ صلّى اللَّه عليه وسلم مؤمنا به ، ومات على الإسلام " انتهى من الإصابة 2- نقل الإجماع أن الصحابة كلهم عدول : قال ابن الصلاح رحمه الله تعالى : " إن الأمة مجمعة علي تعديل جميع الصحابة " انتهى من علوم الحديث وقال النووي رحمه الله : "الصحابة كلهم عدول، من لابس الفتنة وغيرهم، بإجماع من يعتد به" 3- المنافقون لا يعدون من صحابته صلى الله عليه وسلم: قال ابن حزم رحمه الله تعالى : " أما الصحابة رضي الله عنهم فهو كل من جالس النبي صلى الله عليه وسلم ولو ساعة ، وسمع منه ولو كلمة فما فوقها ، أو شاهد منه عليه السلام أمرا يعيه ، ولم يكن من المنافقين الذين اتصل نفاقهم واشتهر ، حتى ماتوا على ذلك " انتهى من الأحكام وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى" ذَكَرْنَا فِيمَا تَقَدَّمَ أَنَّ الْمُهَاجِرِينَ لَمْ يَكُنْ فِيهِمْ مُنَافِقٌ .وَيَنْبَغِي أَنْ يُعْرَفَ أَنَّ الْمُنَافِقِينَ كَانُوا قَلِيلِينَ بِالنِّسْبَةِ إِلَى الْمُؤْمِنِينَ ، وَأَكْثَرُهُمُ انْكَشَفَ حَالُهُ لَمَّا نَزَلْ فِيهِمُ الْقُرْآنُ وَغَيْرُ ذَلِكَ ، وَإِنْ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يعْرِفُ كُلًّا مِنْهُمْ بِعَيْنِهِ ، فَالَّذِينَ بَاشَرُوا ذَلِكَ كَانُوا يَعْرِفُونَهُ. وَالْعِلْمُ بِكَوْنِ الرَّجُلِ مُؤْمِنًا فِي الْبَاطِنِ ، أَوْ يَهُودِيًّا ، أَوْ نَصْرَانِيًّا ، أَوْ مُشْرِكًا : أَمْرٌ لَا يَخْفَى مَعَ طُولِ الْمُبَاشَرَةِ ، فَإِنَّهُ مَا أَسَرَّ أَحَدٌ سَرِيرَةً إِلَّا أَظْهَرَهَا اللَّهُ عَلَى صَفَحَاتِ وَجْهِهِ ، وَفَلَتَاتِ لِسَانِهِ. وَقَالَ تَعَالَى: { وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ } ، وَقَالَ:{وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ} فَالْمُضْمِرُ لِلْكُفْرِ لَا بُدَّ أَنْ يُعْرَفَ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ ، وَأَمَّا بِالسِّيمَا فَقَدْ يُعْرَفُ وَقَدْ لَا يُعْرَفُ. وَقَدْ قَالَ تَعَالَى: { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ } " انتهى المنهاج وقال المعلمي اليماني رحمه الله تعالى :" وفي الصحيح في حديث كعب بن مالك وهو أحد الثلاثة الذين خلفوا:" فكنت إذا خرجت إلى الناس بعد خروج رسول الله صلى الله عليه وسلم فطفت فيهم: أحزنني أني لا أرى إلا رجلاً مغموصاً عليه النفاق، أو رجلاً ممن عذر الله من الضعفاء". وفي هذا بيان أن المنافقين قد كانوا معروفين في الجملة قبل تبوك ، ثم تأكد ذلك بتخلفه لغير عذر وعدم توبتهم ، ثم نزلت سورة براءة فقشقشتهم .وبهذا يتضح أنهم قد كانوا مشارًا إليهم بأعيانهم قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم " انتهى من الأنوار الكاشفة . وأجاب الشيخ زيد رحمه الله تعالى عن السؤال الأتي : " امتنع النبي صلى الله عليه سلم من قتل المنافقين حتى لايقال أن محمدا يقتل أصحابه فهل من الصحابة رضي الله عنهم من هم من المنافقين كما يزعم أهل الأهواء ؟ https://www.youtube.com/watch?v=ARaws1tdKvQ * تفسير الحديث. 1- تفسير حديث البطانة بالقرآن . قال تعالى :" ياأيها الذين ءامنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لايألونكم خبالا " قال القرطبي رحمه الله تعالى في تفسيره : " الثانية : نهى الله عز وجل المؤمنين بهذه الآية أن يتخذوا من الكفار واليهود وأهل الأهواء دخلاء وولجاء ، يفاوضونهم في الآراء ، ويسندون إليهم أمورهم . ويقال : كل من كان على خلاف مذهبك ودينك فلا ينبغي لك أن تحادثك ؛ قال الشاعر :عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدي وفي سنن أبي داود عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل . وروي عن ابن مسعود أنه قال : اعتبروا الناس بإخوانهم . ... " إلى أن قال رحمه الله تعالى : " روى البخاري عن أبي سعيد الخدري عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : ما بعث الله من نبي ولا استخلف من خليفة إلا كانت له بطانتان بطانة تأمره بالمعروف وتحضه عليه وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه فالمعصوم من عصم الله تعالى وروى أنس بن مالك قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : لا تستضيئوا بنار المشركين ولا تنقشوا في خواتيمكم غريبا . فسره الحسن بن أبي الحسن فقال : أراد عليه السلام لا تستشيروا المشركين في شيء من أموركم ، ولا تنقشوا في خواتيمكم محمدا . قال الحسن : وتصديق ذلك في كتاب الله عز وجل : يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم الآية " انتهى وفي كلام القرطبي رحمه الله تعالى إشارة إلى أنه صلى الله عليه وسلم ليس في بطانته أشرار فضلا على أن يكون من بينهم منافقين ؛ وفيه أيضا أن الكلام في القرين يصل إلى المقارن . 2- تفسير حديث البطانة بالحديث . " بعث الله من نبي ولا استخلف من خليفة إلا كانت له بطانتان ؛ بطانة تأمره بالمعروف وتحضه عليه ، وبطانة تأمره بالشر وتحضه عليه ، والمعصوم من عصمه الله " وجاء في الرواية الأخرى " إن الله لم يبعث نبيا ولا خليفة، إلا وله بطانتان بطانة تأمره بالمعروف وتنهاه عن المنكر، و بطانة لا تألوه خبالا ومن يوق بطانة السوء فقد وقي " ففي هذه الرواية التصريح بأن العصمة تكون من البطانة نفسها أي لا تكون له بطانة سوء أصلا حتى تأثر فيهم صلوات الله عليهم وسلم . * أقوال بعض العلماء في أن الأنبياء معصمون بأن تكون لهم بطانة سوء أو صحبة سوء على حسب استدلالهم بحديث البطانة . ا- الطيبي رحمه الله تعالى : " قال الطيبي : فإن قلت : البطانة في الحديث على هذا المعنى ، قد تتصور في بعض الخلفاء ، ولكنها منافية بحال الأنبياء ، وكيف لا وقد نهى الله تعالى عامة المؤمنين عن ذلك في الآية السابقة ، قلت : الوجه ما روى الأشرف عن بعضهم ; أن المراد بأحدهما الملك ، وبالثاني الشيطان ، ويريده قوله : والمعصوم من عصمه الله ، فإنه بمنزلة قوله عليه الصلاة والسلام : " ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة قالوا وإياك يا رسول الله قال وإياي إلا أن الله أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير " . أقول : ويؤيد الأول ما في الترمذي من حديث أبي الهيثم ، وضيافته له عليه الصلاة والسلام مع أبي بكر وعمر - رضي الله عنهما - في حائط له من ذبح الغنم وإحضار الرطب والماء العذب إلى أن قال - صلى الله عليه وسلم - : " هل لك خادم " قال لا " قال : فإذا أتانا سبي فأتنا " فأتي النبي - صلى الله عليه وسلم - برأسين ليس معهما ثالث ، فأتاه أبو الهيثم فقال صلى الله تعالى عليه وسلم : " اختر منهما " فقال : يا نبي الله اختر لي فقال - صلى الله عليه وسلم - : " إن المستشار مؤتمن فخذ هذا فإني رأيته يصلي واستوص به معروفا " فانطلق به أبو الهيثم إلى امرأته فأخبرها بقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فقالت امرأته : ما أنت ببالغ ما قال فيه النبي - صلى الله عليه وسلم - ; إلا أن تعتقه ، قال : فهو عتيق ، فقال - صلى الله عليه وسلم - : " إن الله لم يبعث نبيا ولا خليفة إلا وله بطانتان بطانة تأمره بالمعروف وتنهاه عن المنكر وبطانة لا تألوه خبالا ومن يوق بطانة السوء فقد وقي " رواه البخاري " انتهى من مرقاة المفاتيح والمراد من قوله : " وكيف لا وقد نهى الله تعالى عامة المؤمنين عن ذلك في الآية السابقة " يريد قوله تعالى : " :" ياأيها الذين ءامنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لايألونكم خبالا " ب- العيني رحمه الله تعالى قال : " فَإِن قلت: هَذَا التَّقْسِيم مُشكل فِي حق النَّبِي قلت: فِي بَقِيَّة الحَدِيث الْإِشَارَة إِلَى سَلامَة النَّبِي من بطانة الشَّرّ بقوله: والمعصوم من عصم الله وَهُوَ مَعْصُوم لَا شكّ فِيهِ. وَلَا يلْزم من وجود من يُشِير على النَّبِي بِالشَّرِّ أَن يقبل مِنْهُ " انتهى من عمدة القاريء ج- المباركفوي رحمه الله تعالى : " ( ومن يوق بطانة السوء ) بأن يعصمه الله منها ( فقد وقي ) الشر كله وفي حديث أبي سعيد : فالمعصوم من عصم الله . قال الحافظ : والمراد به إثبات الأمور كلها لله تعالى فهو الذي يعصم من شاء منهم فالمعصوم من عصمه الله لا من عصمته نفسه إذ لا يوجد من تعصمه نفسه حقيقة إلا إن كان الله عصمه " انتهى تحفة الأحوذي د- ابن بطال رحمه الله تعالى قال : " ينبغي لمن سمع هذا الحديث أن يتأدب به ، ويسأل الله العصمة من بطانة الشر و أهله ، ويحرض على بطانة الخير وأهله " انتهى شرح صحيح البخاري ه- الطحاوي رحمه الله تعالى قال : " فتأمّلنا هذه الآثار لِنقف على ما أُريد به، إن شاء الله، فكان قوله صلى الله عليه وسلم "ما بعث الله من نبي ولا استخلف من خليفة إلا له بطانتان على ما ذكرته كل واحد من تَيْنك البطانتين مما ذكرها به فيها من حَمْدٍ وغيره.فوجدنا الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم يدعون الناسَ إلى ما أُرسلوا به إليهم، فيكون سبباً لإتيانهم إيّاهم، وخلطتهم بهم حتّى يكونوا بذلك بطائن لهم ، وتستعمل الأنبياء في ذلك في أُمورهم ما يقفون عليه منها، فيحمدون في ذلك من يقفون على من يجب حَمْده بظاهره ، فيُقرِّبونه منهم، ويعُدُّونه من أوليائهم، ويُباعَد منهم من يقفون منه على ما لا يحمدونه منهم، ويعدونه من أعدائهم ، والله أعلم بما يُبطن ممن يعرفونه من حمدٍ وذمٍّ ،ثم يُوقِفُ الله عز وجل أنبياءَه على ما يوقفهم عليه من باطنهم ،كما قال عز وجل لنبِيِّنا صلى الله عليه وسلم:{ ومِمَّن حَولكم من الأعراب مُنافقون ومِن أهل المدينة مَرَدُوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم } " انتهى من مشكل الآثار و- عبدالسلام برجس رحمه الله تعالى قال : " فمن وقي بطانة السوء فقد وقي " وفي ذلك حث الوالي على اتخاذ البطانة الصالحة الناصحة والابتعاد عن بطانة السوء " انتهى من قطع المراء * شروحات العلماء لحديث البطانة . قال الحافظ رحمه الله تعالى : " قال ابن التين : يحتمل أن يكون المراد بالبطانتين الوزيرين ويحتمل أن يكون الملك والشيطان " وقال الكرماني " يحتمل أن يكون المراد بالبطانتين النفس الأمارة بالسوء والنفس اللوامة المحرضة على الخير " إذ لكل منهما قوة ملكية وقوة حيوانية انتهى . والحمل على الجميع أولى إلا أنه جائز أن لا يكون لبعضهم إلا البعض " انتهى من الفتح قال العيني رحمه الله تعالى : " وَقيل: المُرَاد بالبطانتين فِي حق النَّبِي الْملك والشيطان، وشيطانه قد أسلم فَلَا يَأْمُرهُ إلاَّ بِخَير ... وَقَالَ الْكرْمَانِي: أَي لكل نَبِي وَخَلِيفَة جلساء صَالِحَة وجلساء طالحة، والمعصوم من عصمه الله من الطالحة، أَو لكل مِنْهُمَا نفس أَمارَة بالسوء وَنَفس لوامة، والمعصوم من أعطَاهُ الله نفسا مطمئنة، أَو لكل قُوَّة ملكية وَقُوَّة حيوانية والمعصوم من رجح الله لَهُ جَانب الملكية " " انتهى من عمدة القاريء الحمد لله رب العالمين .
  7. صلاح إبراهيم علي

    بيان ما وقع فيه ابن هادي من خطأ فيما يخص صفة المجيء لله تعالى .

    فإن الواجب على من همّ بالرد على ما ظنه خطأ أن يفهم موضع النقد فهما صحيحاوأخونا الكاتب قد أخلّ فيما كتب، وبيانه فيما يلي: موضع النزاع هو أن ابن هادي صرح بلسانه أن : " المجيء هو النزول " وصرح كذلك بلسانه أن : " المجيء لا يكون إلا بنزول " . فهل تستطيع أن تثبت هذا من الكتاب والسنة . فقولك : " وقد فسر المجيء والإتيان في الآيتين بالنزول " فهذا لا يتفق مع قول ابن هادي : " المجيء هوالنزول " فهذا ليس تفسيرا وحسب بل هو جعل المجيء مرادفا مطلقا للنزول وهذا واضح من صريح قوله وقولك : " وقال ابن القيم كما في مختصر الصواعق (1/446): "الرَّابِعُ عَشَرَ: أَنَّهُ لَمْ يَقْتَصِرْ عَلَى لَفْظِ النُّزُولِ الْعَارِي عَنْ قَرِينَةِ الْمَجَازِ الْمَذْكُورِ مَعَهُ مَا يُؤَكِّدُ إِرَادَةَ الْحَقِيقَةِ حَتَّى نَوَّعَ هَذَا الْمَعْنَى، وَعَبَّرَ عَنْهُ بِعِبَارَاتٍ مُتَنَوِّعَةٍ كَالْهُبُوطِ وَالدُّنُوِّ وَالْمَجِيءِ وَالْإِتْيَانِ وَالطَّوَافِ فِي الْأَرْضِ قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، قَالَ تَعَالَى: (وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا) وَقَالَ: (هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ) فَفَرَّقَ بَيْنَ إِتْيَانِ أَمْرِهِ وَبَيْنَ إِتْيَانِ نَفْسِهِ". ابن عثيمين -رحمه الله تعالى - : " السائل : هل هناك فرق بين نزول الله كل ليلة إلى السماء الدنيا وبين إن الله يدنو عشية عرفه ؟! في فرق بين النزول والدنو ؟ أجاب الشيخ : الواجب إننا في هذه المسائل نأخذ بالنصوص بألفاظها لأن " ينزل إلى السماء الدنيا " بين أن منتهى النزول السماء الدنيا ويدنو ما بين والنبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الذي تدعونه اقرب لأحدكم من عنق راحلته " وهذا دنو ، فيقال : ينزل كل نص على ماجاء . السائل : من قال إن الله يدنو كل ليلة ينكر عليه ؟! أجاب الشيخ : نعم ينكر عليه لما بينهما من فرق " انتهى الشريط التاسع شرح القواعد المثلى [ الوجه الثاني 19 : 35 ] وقال أيضا : " لكننا لا نقول أنه جاء ربك يوم القيامة أنه هرول ما ندري الله أعلم لكن لفظ المجيء نفس اللفظ يدل على أن هناك مجيء لكن لا نصفه بأنه هرول أو ببطء إلا إذا وصف بذلك " تأمل في قول السائل : " في فرق بين النزول والدنو ؟ وقوله أيضا : من قال إن الله يدنو كل ليلة ينكر عليه ؟ ثم اقرأ إجابة الشيخ وقوله " لفظ المجيء نفس اللفظ يدل على أن هناك مجيء لكن لا نصفه بأنه هرول أو ببطء إلا إذا وصف بذلك " فستفهم كلام صاحب المختصر محمد بن الموصلي رحمه الله تعالى وقولك : " بكلام ابن كثير (فيجيء الرب تعالى لفصل القضاء كما يشاء) فهذا عموم لا ينافي ما تقدم. " بل ينافي فابن هادي حصر المجيء بالنزول وكلام ابن كثير لم يحصره فقال : " كما يشاء " وكذلك كلام الشيخ ابن عثيمين واضح وصريح بأن لا نصف مجيء الله إلا إذا وصف بذلك !! وقولك : " وبعد هذا، أفلا يكون استغرابك لمن فسّر الإتيان والمجيء بالنزول يوم القيامة بأولى من استنكارك لمقولة (المجيء لا يكون إلا بنزول)؟ " فعلا إني مستغربا من فهمك !! فما نقلته عن أهل العلم لا يخرج من أن هذه الصفات مشتركة في الأصل ولكنها متنوعة في اللفظ والمعنى ولذلك تجد أهل العلم يستدلون بآيات المجيء على النزول وهذا لايعن أن نقول أن " المجيء هو النزول " ولا أن نحصر مجيئه تعالى بنزوله سبحانه. وقولك : " تنبيه: نقلتَ كلام البيهقي رحمه الله (ومذهبه في باب الأسماء والصفات لا يخفى على طلاب العلم): "والمجيء والنزول صفتان منفيتان عن الله تعالى من طريق الحركة والانتقال من حال الى حال، بل هما صفتان من صفات الله تعالى بلا تشبيه، جل الله تعالى عما يقول المعطلة لصفاته والمشبهة بها علوا كبيرا" انتهى الأسماء والصفات. والبيهقي قد سلك مسلك التفويض في هذه الصفة (النزول) بعد نقله لأقوال من أوّلها (الأسماء والصفات 2/278-280)! فما وجه إيراد كلامه هنا " وجه إيرادي كلام البيهقي هو تصريحه بأن المجيء والنزول [ صفتان ] لا كما زعم ابن هادي بأن المجيء هو النزول أرجو أن تكون فهمت !!
  8. صلاح إبراهيم علي

    بيان ما وقع فيه ابن هادي من خطأ فيما يخص صفة المجيء لله تعالى .

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد بيان ما وقع فيه ابن هادي من خطأ فيما يخص صفة المجيء لله تعالى . قال ابن هادي - أصلحه الله تعالى - : " " وجاء ربك " هذا المجيء ؛ والمجيء لا يكون إلا بنزول ؛ " هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة " هذا دليل على المجيء وهو النزول " انتهى المقصود من كلامه . 1- قاعدة في صفات الله تعالى : " صفات الله تعالى توقيفية لا مجال للعقل فيها فلا نثبت لله تعالى من الصفات إلا مادل الكتاب والسنة على ثبوته " انتهى من القواعد المثلى. إذا تقررذلك فأين مايدل من الكتاب والسنة على * أن المجيء هو النزول !! * وأن المجيء لا يكون إلا بنزول !! وخاصة وأن ابن هادي قال في نفس الصوتية : " فأنني التزمت على نفسي لإخواني وأبنائي وأحبتي في كل حين أن استدل لهم أنا وإن لم يطالبوني بالدليل " فأين الدليل ياابن هادي ؛ أين ؟!! فإن الكلام على الله بغير علم من كبائر الذنوب . قال تعالى : " ولا تقف ماليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤلا " وقال تعالى : " قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ " 2- كلام لبعض أهل العلم بأن صفة المجي وصفة النزول صفتان لله تعالى لا كما يزعم ابن هادي بأنهما صفة واحدة : * البيهقي - رحمه الله تعالى - قال : " والمجيء والنزول صفتان منفيتان عن الله تعالى من طريق الحركة والانتقال من حال الى حال، بل هما صفتان من صفات الله تعالى بلا تشبيه، جل الله تعالى عما يقول المعطلة لصفاته والمشبهة بها علوا كبيرا" انتهى الأسماء والصفات * الصابوني - رحمه الله تعالى - قال : " اعتقادهم بنزول الرب سبحانه ومجيئه " انتهى عقيدة السلف * ابن باز -رحمه الله تعالى - قال : " فهو نزول يليق بالله كالاستواء والرحمة والغضب والرضى والمجيء يوم القيامة وغير ذلك " انتهى التعليقات البازية . * الجامي - رحمه الله تعالى - قال : " الصفة الثالثة : صفة النزول ... الصفة الرابعة : صفة مجيء الله تعالى يوم القيامة " انتهى الصفات الألهية . * الهراس - رحمه الله تعالى - قال : " وهو يجيء ويأتي وينزل ويدنو وهو فوق عرشه بائن من خلقه . فهذه كلها أفعال له سبحانه على الحقيقة " انتهى شرح العقيدة الواسطية * ابن عثيمين – رحمه الله تعالى – قال : " الصفة الرابعة : المجيء ... الصفة العاشرة : النزول " انتهى لمعة الاعتقاد . 3- رد مقولة ابن هادي : " والمجيء لا يكون إلا بنزول " من كلام أهل العلم السلفيين : * ابن كثير - رحمه الله تعالى - قال : " " وجاء ربك " ... فيجيء الرب تعالى لفصل القضاء كما يشاء ، والملائكة يجيئون بين يديه صفوفا صفوفا ." انتهى التفسير * الهراس - رحمه الله تعالى - قال : " وهو يجيء ويأتي وينزل ويدنو وهو فوق عرشه بائن من خلقه " انتهى شرح العقيدة الواسطية وقال أيضا : " وكذلك لا يعقل أن يجيئهم من خلفهم ولا من أمامهم ولا عن أيمانهم ولا عن شمائلهم ، فلم يبق إلا أن يأتيهم من العلو المطلق هو فوق الأمكنة جميعا " انتهى شرح الكافية الشافية * ابن عثيمين -رحمه الله تعالى - : " السائل : هل هناك فرق بين نزول الله كل ليلة إلى السماء الدنيا وبين إن الله يدنو عشية عرفه ؟! في فرق بين النزول والدنو ؟ أجاب الشيخ : الواجب إننا في هذه المسائل نأخذ بالنصوص بألفاظها لأن " ينزل إلى السماء الدنيا " بين أن منتهى النزول السماء الدنيا ويدنو ما بين والنبي صلى الله عليه وسلم قال : " إن الذي تدعونه اقرب لأحدكم من عنق راحلته " وهذا دنو ، فيقال : ينزل كل نص على ماجاء . السائل : من قال إن الله يدنو كل ليلة ينكر عليه ؟! أجاب الشيخ : نعم ينكر عليه لما بينهما من فرق " انتهى الشريط التاسع شرح القواعد المثلى [ الوجه الثاني 19 : 35 ] وقال أيضا : " لكننا لا نقول أنه جاء ربك يوم القيامة أنه هرول ما ندري الله أعلم لكن لفظ المجيء نفس اللفظ يدل على أن هناك مجيء لكن لا نصفه بأنه هرول أو ببطء إلا إذا وصف بذلك " انتهى الشريط العاشر شرح القواعد المثلى [ الوجه الثاني 45 : 16 ] 4- استدراك : * ابن هادي قرر أن" المجيء لا يكون إلا بنزول " وقال : " المجيء هو النزول " فبناء على ماقرره وعلى ماقاله تكون عبارته : " المجيء لا يكون إلا بنزول " هكذا : " النزول لا يكون إلا بنزول " وهذا خطأ شنيع وتناقض مخل !! الحمد لله رب العالمين .
  9. صلاح إبراهيم علي

    تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به

    جزاكم الله خيرا ورفع الله قدركم
  10. صلاح إبراهيم علي

    الإبانة عن غلط المستغل لحديث البطانة

    بارك الله فيك أخي سعيد . أولا : علينا أن نتنبه إلى التفريق بين أن نعتذر لأحد العلماء بأن البطانة قد أحالت بينه وبين رؤية الحق وبين أن تتخذ البطانة ذريعة لإسقاط أقوال العالم الموافقة للحق . ثانيا : وعلينا أن نعتمد على أقوال العالم عندما يصرح بأنه اطلع أو قرأ فلا نحتج بعد تصريحه بأن البطانة قد أثرت فيه . ثالثا : الحديث يخبر على وجود بطانة الخير وبطانة الشر أي متلزمتين فالجزم بأن بطانة العالم السني بطانة شر يحتاج من المدعي الأدلة والبراهين لاثبات دعواه. رابعا : يجب علينا أن نضع بعين الاعتبار أن الله تعالى نهى عباده المؤمنين عن اتخاذ بطانة الشر فقال : " ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر " ومن المعلوم أن العلماء هم أسرع الناس امتثالا لأمر الله تعالى وعليه فهم أحرص على تنقيت بطانتهم من بطانة الشر . وهناك أمثلة على ذلك . فقد طرد الحسن رحمه الله تعالى واصل بن عطاء من حلقته. وكذلك طرد الشيخ ربيع حفظه الله تعالى ذلك الرجل الذي يبدع بكر أبوزيد من بيته . بل ولقد ثبت عنه أنه قال عن بطانته أنه : " يفليها " أو كلمة نحوها. خامسا : يبقي أن الأصل في العالم السني المعروف باستقامته وعدالته أن بطانته بطانة خير فإنه قد قيل في مثل هذه المناسبة : عَنْ الْمَرْءِ لَا تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِينِهِ فَكُلُّ قَرِينٍ بِالْمُقَارَنِ يَقْتَدِي سادسا : يجب أن يعلم أن العلماء وخاصة علماء الجرح والتعديل يتميزون بالفطنة والذكاء فكون أن بطانة الشر دوما تأثر فيهم بدون أن يتنبهوا فهذا مستبعد عنهم فهم ورثة الانبياء وما بعث الأنبياء إلا لمحاربة الباطل وإقامت الحق وهم - أي العلماء - يسيرون على نفس الطريق فلو استطاعت البطانة السيئة تمرير باطلها وتلبيسه عليهم لما كانوا ورثة الأنبياء بحق.
  11. صلاح إبراهيم علي

    الإبانة عن غلط المستغل لحديث البطانة

    أبوجرير سعيد جزاك الله خيرا . ماهو الأشكال الذي أزاله كلام الشيخ ربيع حفظه الله تعالى ؟! ممكن توضح لنا أكثر
  12. صلاح إبراهيم علي

    الإبانة عن غلط المستغل لحديث البطانة

    جزاك الله خيرا ونفع بك
  13. صلاح إبراهيم علي

    منزلة إصلاح ذات البين في الإسلام

    جزاكم الله خيرا
  14. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد لم يتوقف أهل البدع عن الطعن في علماء أهل السنة بينما توقف بعض طلبة العلم المنتسبين إلى السلفية عن الدفاع عنهم . فاليوم الجميع رأى عبدالرحمن عبدالخالق وهو يجدد طعوناته في علم من علماء أهل السنة ؛ ولسان حاله يقول لن أترككم يا أهل السنة تنفون عن دين الله تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين . ولكن للأسف الشديد لم نعد نرى تلك الأقلام التي كانت تذب عن علماء أهل السنة في فترة زمنية سابقة ؛ فهل كسرت أم ماذا تغير ياتُرى ؟! فعلماء أهل السنة لم يتغيروا . ورؤوس أهل البدعة لم يتغيروا ولم يتوقفوا عن محاربة السنة وأهلها !! فلماذا تتوقف أنت يا من تزعم أنك صاحب النهج الواضح !! ولماذا تتوقف أنت يا من تزعم أنك شديد على أهل البدع !! فلقد رأى الجميع من يكتب " كلمة حق في الشيخ عادل منصور " ولم نر له ولو شطر كلمة في الدفاع عن الشيخ ربيع حفظه الله تعالى . ولقد رأى الجميع من يكتب مقالة يقول فيها " عبارة الألباني لاشك أنه أراد بها المعنى الحق ولكن يجب رد هذه العبارة لاحتمالها لمعنى باطل " طبعا كما هو معلوم كتب مقالته هذه وهو يرد على أخ له يدافع عن الشيخ الألباني رحمه الله تعالى . فانتقد الشيخ رحمه الله تعالى من أجل عبارة محتملة بل وسارع وتدخل في مناقشة بين شيخين سلفيين - زاعما أنه ينتصر للحق - بينما اليوم كتابة عبدالرحمن عبدالخالق الواضحة الصريحة في الطعن والتحريف انتشرت وسارت بها الركبان فلا تسمع له ركزا . وكما رأينا أيضا من يكتب مقالة يؤصل فيها أن هناك "فرق في التعامل بين المبتدع وبين السني المجروح بما دون البدعة جرحا ثابتا لا دافع له " فهو يدافع عن المجروحين من أهل السنة بينما لا تر له خطا في الدفاع عن من اشتهرت عدالتهم بين السلفيين . ورأينا من يكتب المقالات الكثيرة والردود الطويلة في الدفاع عن نفسه وعن أصحابه بينما اليوم لا حياة لمن تنادي !! ورأينا من بح صوته وهو يتحدى شيوخه - بنتف الحواجب - إذا وقفوا على خطأ لأبي الفضل الليبي وابن عطايا بينما اليوم يتوارى عندما يُطعن صراحة في شيخه !! فلماذا ؟! ؛ هل كسرت قلمك ؟! أم هو التحزب الخفي !! فلا أدافع إلا عمن كان في صفي !! وعلى الرغم من أن بعض هؤلاء كان معروفا بالدفاع عن أشياخ السنة ولكنهم في الفترة الأخيرة تغيروا وأصبحوا مشتغلين بأهل السنة علماء وطلبة علم والله المستعان . [ فما كان لله دام واتصل وما كان لغير لله انقطع وانفصل ] . "واعْلَمْ أَنَّ الضَّلاَلَةَ حَقَّ الضَّلاَلَةِ أَنْ تَعْرِفَ مَا كُنْتَ تُنْكِرُ وَأَنْ تُنْكِرَ مَا كُنْتَ تَعْرِفُ وَإِيَّاكَ وَالتَّلَوُّنِ فَإِنَّ دِينَ اللَّهِ وَاحِدٌ". والحمد لله رب العالمين
×