اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

أبو عمار الجزائري

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    2,367
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

عدد الأعضاء التى تقوم بمتابعتك : 8

نظرة عامة على : أبو عمار الجزائري

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

آخر زوار ملفى الشخصى

عدد زيارت الملف الشخصى : 1,351
  1. أبو عمار الجزائري

    بيان لمشايخ الإصلاح (براءة للذمة) بتاريخ 02 رجب 1439 هـ / 19 مارس 2018 م

    الشيخ عبد الحكيم دهاس أمضى على البيان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  2. أخي الفاضل أبا عبد الرحمن لا يخفى عليك حال بن حنيفية الذي يسلك منهج الحلبيّ الضّال .... أفلا يعتبر هذا أحد الأدلة ؟؟؟؟ الشيخ عبد الخالق ماضي ينصح الأخوات في بني صاف بالعجالة شرح الرسالة لشيخ بن حنفية العابدين حفظه الله https://safeshare.tv/submit?url=https%3A%2F%2Fyoutu.be%2FioOaCAtrFSc ضف إلى ذلك شهادة المشايخ حفظهم الله على ذلك ـ وهم أعلم الناس بهم ـ
  3. أبو عمار الجزائري

    تذكير **...حب الدنيا والمال من أكبر أسباب الفتنة ...** د . أحمد بازمول

    جزاكم الله خيرا .
  4. أبو عمار الجزائري

    حكم الذّهاب عند من يستعين بالجنّ المسلم وما هو حكم هذه الإستعانة؟ للشّيخ صالح آل الشّيخ حفظه الله

    من ينصب نفسه للرقية متهم في دينه! "الذي يتصدى للرقية و يعمل لنفسه شهرة ، بل بعضهم ينشرون في الصحف! و بعضهم ينشئون مكاتب ! هؤلاء نصّابون ! والله يُتَّهم مَن ينصب نفسه للرقية ، متهم في دينه ، ما الذي يحمله على هذا ؟! أنتَ -يا أخي- واحد من سائر المسلمين ، ما هي الخصوصية التي جاءتك ؟! فيه أتقى منك وأفضل منك وأعلم منك ... وإلخ. كيف جاءت لك هذه الخصوصية ؟!! ثم لا تكتفي بالرقية الشرعية، وتذهب إلى أشياء تخترعها !! وفق الله الجميع ." [ الإمام ربيع بن هادي المدخلي - حفظه الله - ( أسئلة حول الرقية و الرقاة ) ].
  5. أبو عمار الجزائري

     فائدة نفيسة للشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله

    فائدة نفيسة للشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في "مصنف عبد الرزاق" بسند جيد عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أنه قال : (( إذا ركب الرجل دابته فلم يذكر اسم الله ردفه الشيطان، فقال له : تغن، فإن لم يحسن، قال له : تَمَنَّ )) قال الشيخ الدكتور عبد السلام بن برجس -رحمه الله- : ففي هذا الأثر : أن الراكب إذا لم يسم الله عند ركوبه، صحبه الشيطان في طريقه، فأشغله عن ذكر الله بالتغني، فإن كان الراكب لا يحسن التغني، نقله الشيطان إلى مشغل ثان، ألا وهو : التمني، فيتيه في أوديته، وتتشعب به مسالكه، فتارة يتمنى زوجة حسناء، وأخرى : بيتًا فسيحًا، وثالثة : ثروة طائلة ... وهكذا يقتل وقته، ويضيع حياته، حتى إذا دنا رحيله، قرع سن الندم، وقال : { يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي }[الفجر:24]، { لَوْلا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُنْ مِنَ الصَّالِحِينَ (10) وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }[المنافقون:11،10] وقد روى ابن السني في "عمل اليوم والليل" عن معاذ بن جبل -رضي الله عنه- قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : (( ليس يتحسر أهل الجنة إلا على ساعة مرت بهم لم يذكروا الله -عز وجل- فيها )) مجموع مؤلفات وتحقيقات فضيلة الشيخ الدكتور عبد السلام بن برجس، الجزء الثاني، صفحة (33،32)
  6. أبو عمار الجزائري

    [فتوى] حكم الاستعانة بالجن الصالحين في فك السحر

    السؤال : هل يجوز مخاطبة الجن المسلم ؟ الجواب : لا يجوز، ما الذي يدريك أنه مسلم؟ قد يكون منافقًا ويقول: أنا مسلم! يكون كافرًا، ويقول: أنا مسلم! جني ما تعرفه وأنت لا تعلم الغيب، ما يجوز -بارك الله فيك-. يكون إنسان أمامك يدعي الإسلام قد تأخذ بظاهره، تراه أمامك يصلي و.. و..، ثم أنت لا تعرفه، لكن جن دخل في إنسان يقول لك: أنا مسلم، وقد يكون فاجرًا يقول لك: أنا مسلم! وليس هناك داعٍ للتكلف فما الذي كلّفك -يا أخي- ؟! هناك مستشفيات مفتوحة وإذا صبر المريض يثيبه الله عز وجل. النبي -صلى الله عليه وسلم- يأتيه الأعمى ويطلب منه أن يدعو له بالشفاء؛ فيقول له: " إن شئتَ؛ دعوتُ لك، وإن شئتَ؛ صبرتَ "، وتأتيه الجارية تقول: يا رسول الله! إني أُصرَع؛ فادْعُ الله لي. فيقول لها: " إن شئتِ؛ دعوتُ لكِ، وإن شئتِ؛ صبرتِ، ولكِ الجنة ". فليس هناك هذا التكلف! أنت أرحم مِن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! الله يبتلي العباد بالأمراض، يبتليهم "ما مِن شيء يصيب المؤمنَ مِن نَصَبٍ، ولا حزنٍ، ولا وَصَبٍ، حتى الهم يهمه؛ إلا يكفِّرُ الله به عنه سيئاته"، فالمؤمن معرَّض للأمراض ويُثاب -إن صبر-: {وَبَشِّرِ الصابِرينَ - الَّذِينَ إذَا أصابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ} [البقرة: 155-156] -مثل هذه الأمراض- {قاَلُوا إِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ} [البقرة: 156]. والرسول عليه الصلاة والسلام يقول في السبعين الذين يدخلون الجنة: " لا يَسترقون ولا يكتوون، وعلى ربهم يتوكلون"، لا يطلب الرقية مِن أحد، وهذا الذي ذهب يطلب الرقية وكذا وكذا؛ نقص في إيمانه، نقص توكله على الله عز وجل, علِّمه وقل له: اصبر، لا تطلب الرقية، والجأ إلى الله، وادْعُ الله عز وجل؛ لأن الرقية من نوع السؤال؛ لهذا فهي تؤثر على مسألة التوكل على الله عز وجل، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: " لا يَسترقون " يعني: لا يطلبون الرقية؛ لأن الرقية سؤال تنقص من إيمانه وتنقص من توكله. فالمؤمن يُبتلى في هذه الحياة بالأمراض والنكبات والمصائب؛ ليرفع الله درجاته -إن صبر-بارك الله فيكم-، " إنَّ اللهَ إذا أحَبَّ قومًا ابتلاهم، فمَن صبر؛ فله الصبرُ، ومَن جزع؛ فله الجزع ". فالمؤمن -أولاً-: عليه أن يصبر على قضاء الله، وإذا ارتفع أكثر إلى درجة الرضا بقضاء الله عز وجل؛ فهذا أعلى المراتب في الإيمان -إن شاء الله-. فالصبر واجب والجزع حرام، فلا يجزع على أقدار الله سبحانه وتعالى: {قُلْ لَنْ يُصِيبَنا إِلَّا مَا كَتَبَ اللهُ لَنَا} [التوبة: 51]، وإذا أراد الله أن لا تشفى؛ لا تنفعك رقية ولا غيرها، كل شيء بإرادة الله ومشيئته سبحانه وتعالى. فالمؤمن يلجأ إلى الله سبحانه وتعالى، عليه -أولاً- أن يؤمن بقضاء الله وقدره، ويصبر على ذلك -بارك الله فيك، وإذا وفقه الله أن يرتقي إلى درجة الرضا هذا أمر مطلوب -بارك الله فيك-، وإذا أحب مثلا أن يتداوى؛ يتداوى، وإذا استرقى؛ لا نقل حرام، لكنه مكروه ويُنقص من درجته -بارك الله فيكم-. وأما الذي يتصدى للرقية ويعمل لنفسه شهرة، بل بعضهم ينشرون في الصحف! وبعضهم ينشئون مكاتب! هؤلاء نصّابون! والله يُتَّهم مَن ينصب نفسه للرقية، متهم في دينه، ما الذي يحمله على هذا؟! أنتَ -يا أخي- واحد من سائر المسلمين، ما هي الخصوصية التي جاءتك؟! فيه أتقى منك وأفضل منك وأعلم منك ... وإلخ. كيف جاءت لك هذه الخصوصية؟!! ثم لا تكتفي بالرقية الشرعية، وتذهب إلى أشياء تخترعها!! وفق الله الجميع . [أسئلة مهمة حول الرقية والرقاة]
  7. أبو عمار الجزائري

    رد الشيخ عبيد الجابري على رسالة " هل الحزبية وسيلة للحكم بما أنزل الله " لمسوّدها بن حنفية العابدين

    من أراد أن يعرف حقيقة حال بن حنفية عابدين فيأت لمسقط رأسه و لينظر في أثر دعوته على أتباعه و طلبته ....
  8. ‏العلامة ‎محمد_العثيمين بقلم المعلم الكبير والناصح المشفق يكتب منهجا في الحياة لأحد طلابه. رحمه الله وجمعنا به ووالدينا في جنات النعيم.
  9. جزى الله خيرا شيخنا الفاضل أبا عبد الرحمن عبد المجيد جمعة و بارك له في جهاده و مجهوده . تأملوا بارك الله فيكم في قوله للشيخ : " على أنّ من يعرفك يشهد أنّك من أكثر الناس فعلا لهذا الذي تنكره ."" جرأة عجيبة و قلة أدب واضحة عند خالد حمودة الذي يحسب نفسه علامة زمانه . وما خفي أعظم و الله المستعان .
  10. أبو عمار الجزائري

    التعقيب والبيان على تنبيه خالد حمودة لفضيلة شيخنا الشيخ محمد بن هادي المدخلي -حفظه الله-

    جزاك الله خيرا أخي الفاضل على هذا النقل المبارك . صدق من قال : " الفتنُ تُسفر و تُمحّص " ، و قد ظهر بجلاء ووضوح أخلاق خالد حمودة و من على شاكلته مع مشايخنا و علماءنا .... و لو نفعهم العلم الذي يتبجّحون به لظهر على سلوكاتهم و تصرفاتهم ، و لكن أبى الله إلا أن يكشف حالهم و يفضح أوحالهم ..... و لولا أنّ المشايخ قدّموهم و شيّخوهم ، ما كنّا لنشيّخهم و لا لنقدّمهم ......
  11. أبو عمار الجزائري

    حكم الذّهاب عند من يستعين بالجنّ المسلم وما هو حكم هذه الإستعانة؟ للشّيخ صالح آل الشّيخ حفظه الله

    جزاك الله خيرا .
  12. أبو عمار الجزائري

    [فتوى] حكم الاستعانة بالجن الصالحين في فك السحر

    الفتوى رقم: ١١٤٣ الصنف: فتاوى طبِّية في حكم مُخاطَبةِ الجنِّ والاستعانة بهم في الرقية السؤال: هل يجوز للراقي مُخاطَبةُ الجنِّ ومُحاوَرتُهم والتحدُّثُ معهم، ودعوتُهم إلى الإسلام، والاستعانةُ بهم في معرفة السحر؟ وجزاكم الله خيرًا. الجواب: الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلام على مَنْ أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد: فيَحْرُمُ إتيانُ الكاهن والعرَّاف، ومُساءَلةُ الجنِّ والحوارُ معهم على وجهِ التصديق لهم في كُلِّ ما يُخْبِرُون والتعظيمِ لشأنهم(١)؛ فقَدْ صحَّ عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم أنه قال: «مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً»(٢)، كما ثَبَتَ عن مُعاوِيةَ بنِ الحَكَمِ السُّلَمِيِّ رضي الله عنه قال: «قُلْتُ: «يَا رَسُولَ اللهِ، أُمُورًا كُنَّا نَصْنَعُهَا فِي الجَاهِلِيَّةِ: كُنَّا نَأْتِي الكُهَّانَ»، قَالَ: «فَلَا تَأْتُوا الكُهَّانَ»»(٣). و«العرَّاف»: اسْمٌ للكاهن والمُنجِّمِ والرمَّال ونحوِهم ممَّنْ يَتكلَّمُ في معرفة أمور الغيب(٤)؛ فهُمْ إخوانُ الشياطين ورُسُلُهم. وفي مَعْرِضِ بيانِ أنَّ الكَهَنَةَ رُسُلُ الشياطينِ يقول ابنُ القيِّم ـ رحمه الله ـ: «..لأنَّ المُشْرِكين يُهْرَعون إليهم ويَفْزَعون إليهم في أمورهم العِظامِ، ويُصدِّقونهم ويَتحاكمون إليهم ويَرْضَوْنَ بحُكْمِهم، كما يفعل أتباعُ الرُّسُلِ بالرُّسُلِ؛ فإنهم يعتقدون أنهم يعلمون الغيبَ ويُخْبِرُون عن المُغيَّبات التي لا يعرفها غيرُهم؛ فهُمْ عند المُشْرِكين بهم بمَنْزِلَةِ الرُّسُل؛ فالكَهَنَةُ رُسُلُ الشيطانِ حقيقةً، أَرْسَلَهم إلى حِزْبِه مِنَ المُشْرِكين وشبَّههم بالرُّسُل الصادقين، حتَّى استجابَ لهم حِزْبُه، ومثَّل رُسُلَ اللهِ بهم ليُنَفِّرَ عنهم ويَجْعَلَ رُسُلَه هُمُ الصادقين العالِمين بالغيب. ولمَّا كان بين النوعين أَعْظَمُ التضادِّ قال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «مَنْ أَتَى كَاهِنًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ»(٥)»(٦). ولا يجوز الاستعانةُ بهم لأنَّ ذلك مِنَ الشرك، ولا استخدامُهم لتحقيقِ أعمالٍ صالحةٍ أو طالحةٍ؛ لدخوله في بابِ السحر والاستعانة بالشياطين، وهي تُعَدُّ أعمالًا مُخِلَّةً بالعقيدة، فضلًا عن كونه يُضْعِفُ قوَّةَ توجُّهِه واعتمادِه على الله تعالى، ويفتح بابَ شرٍّ على التوحيد لمَنْ يستخدم الجنَّ مِنَ المُشَعْوِذين، ويتعدَّى على ما خَصَّ اللهُ به نبيَّه سليمانَ عليه السلام مِنْ تسخيرِ الجنِّ لخدمته لقوله تعالى: ﴿قَالَ رَبِّ ٱغۡفِرۡ لِي وَهَبۡ لِي مُلۡكٗا لَّا يَنۢبَغِي لِأَحَدٖ مِّنۢ بَعۡدِيٓۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡوَهَّابُ ٣٥﴾ [ص]. أمَّا مُحاوَرتُهم والتحدُّثُ معهم لمَنْ ليس عنده المقدرةُ على تمييزِ صِدْقِهم فيما طابَقَ خبَرَ الوحيِ مِنْ كَذِبِهم المُخالِفِ له فلا يجوز؛ خشيةَ الاستدراجِ والاحتيال مِنَ الشياطين، ومَكْرُهم بالناسِ كبيرٌ، قال تعالى: ﴿يَٰبَنِيٓ ءَادَمَ لَا يَفۡتِنَنَّكُمُ ٱلشَّيۡطَٰنُ كَمَآ أَخۡرَجَ أَبَوَيۡكُم مِّنَ ٱلۡجَنَّةِ ﴾ [الأعراف: ٢٧]، وقال عزَّ وجلَّ: ﴿إِنَّ ٱلشَّيۡطَٰنَ لَكُمۡ عَدُوّٞ فَٱتَّخِذُوهُ عَدُوًّاۚ إِنَّمَا يَدۡعُواْ حِزۡبَهُۥ لِيَكُونُواْ مِنۡ أَصۡحَٰبِ ٱلسَّعِيرِ ٦﴾[فاطر]، وقال: ﴿أَفَتَتَّخِذُونَهُۥ وَذُرِّيَّتَهُۥٓ أَوۡلِيَآءَ مِن دُونِي وَهُمۡ لَكُمۡ عَدُوُّ ﴾ [الكهف: ٥٠]، وقال تعالى:﴿وَمَن يَتَّخِذِ ٱلشَّيۡطَٰنَ وَلِيّٗا مِّن دُونِ ٱللَّهِ فَقَدۡ خَسِرَ خُسۡرَانٗا مُّبِينٗا ١١٩﴾ [النساء]. فعداوةُ الشياطينِ لا تَزولُ ولا تحولُ، وفتنتُهم للناسِ عظيمةٌ، ومَهارَتُهم في الإضلال كبيرةٌ؛ فقَدْ تُوهِمُ الناسَ أَنْ يعتقدوا في القارئ أنَّ لديه سرًّا مُعَيَّنًا تَتعَّهدُ له به الجنُّ ألَّا تعود إلى المصروع مثلًا؛ فيصيرُ الناسُ يضربون إليه أكبادَ المَطِيِّ ويتزاحمون على بابِه؛ الأمرُ الذي يُساعِدُ على دخولِ العُجْب في نَفْسه وإصابته بالزهو والرياء والكبرياء، ويظنُّ بنَفْسِه الظنونَ، ويُورِّطُه في الفتنة؛ لذلك يجب تجنُّبُ الوقوعِ في مثلِ هذه المَفاسدِ وسدُّ مَداخِلِها. أمَّا مُساءَلتُهم ومُحاوَرتُهم على سبيل الامتحان لِحالهم، ومعرفةِ وجه اعتدائهم لِدَفْعِ الظلمِ وإزالته عن المظلوم، والاطِّلاعِ على اعتقادهم باختبارِ باطنِ أَمْرِهم مع وجودِ مَقْدِرةٍ على ما يُميِّزُ به صِدْقَهم مِنْ كَذِبِهم؛ فحكمُه الجوازُ، ويدلُّ عليه امتحانُه صلَّى الله عليه وسلَّم لابنِ صيَّادٍ الكاهن، الذي كان يأتيهِ الشيطانُ ويتكلَّمُ على لسانه لِمَا للشيطان مِنْ قدرةٍ على مُلامَسةِ الإنسان، كما قال تعالى: ﴿إِلَّا كَمَا يَقُومُ ٱلَّذِي يَتَخَبَّطُهُ ٱلشَّيۡطَٰنُ مِنَ ٱلۡمَسِّ ﴾ [البقرة: ٢٧٥]، وقال صلَّى الله عليه وسلَّم: «إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنِ ابْنِ آدَمَ مَجْرَى الدَّمِ»(٧)؛ إذ المعلومُ أنَّ البشر العاديَّ لا يمكن أَنْ يرى الجِنِّيَّ؛ لأنَّه روحٌ بلا جسدٍ يخترقه البصرُ، قال تعالى: ﴿إِنَّهُۥ يَرَىٰكُمۡ هُوَ وَقَبِيلُهُۥ مِنۡ حَيۡثُ لَا تَرَوۡنَهُمۡ﴾ [الأعراف: ٢٧]، والكاهنُ لا يرى الجِنِّيَّ في صورته وإنما يَتشكَّلُ له في صورةٍ أخرى فيظهرُ له ويُخْبِرُه؛ فقَدْ ثَبَتَ في الصحيحين مِنْ حديثِ ابنِ عمر رضي الله عنهما أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم سأَلَ ابنَ صيَّادٍ فقال: «مَاذَا تَرَى؟» قَالَ ابْنُ صَيَّادٍ:«يَأْتِينِي صَادِقٌ وَكَاذِبٌ»، فَقَالَ النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «خُلِّطَ عَلَيْكَ الأَمْرُ»، ثُمَّ قَالَ لَهُ النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «إِنِّي قَدْ خَبَّأَتُ لَكَ خَبِيئًا»، فَقَالَ ابْنُ صَيَّادٍ: «هُوَ الدُّخُّ»(٨)، فَقَالَ: «اخْسَأْ فَلَنْ تَعْدُوَ قَدْرَكَ»(٩). ويرى الخطَّابيُّ ـ رحمه الله ـ(١٠) أنَّ امتحانَ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم بما خبَّأَهُ له مِنْ آيةِ الدخان؛ فلأنه كان يَبْلُغُه ما يَدَّعِيهِ مِنَ الكِهانة ويَتعاطاهُ مِنَ الكلام في الغيب؛ فامْتَحَنَهُ لِيَعْلَمَ حقيقةَ حالِه، ويُظْهِرَ إبطالَ حالِه للصحابة، وأنه كاهنٌ ساحرٌ يأتيهِ الشيطانُ(١١). هذا، ويجوز مع الجِنِّي ما يجوز مِثْلُه في حقِّ مجهولِ الحال الإنسيِّ؛ فإنَّ خَبَرَ الفاسق يُسْمَعُ ويُتَبيَّنُ منه ليُحْتاطَ له، قال تعالى: ﴿يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ إِن جَآءَكُمۡ فَاسِقُۢ بِنَبَإٖ فَتَبَيَّنُوٓاْ ﴾ [الحُجُرات: ٦]. ومِنْ هاهنا امْتَنَعَ طوائفُ مِنَ العُلَماءِ مِنْ قَبولِ روايةِ مجهولِ الحال لاحتمالِ فِسْقِه في نَفْسِ الأمر، وكذلك خبرِ الكُفَّار والفُجَّار؛ فلا يُجْزَمُ بصدقه ولا كَذِبِه مع مشروعيةِ سماعِه. ويدلُّ على جوازِ سماعِ ما يقولونه مِنْ غيرِ تصديقٍ ولا تكذيبٍ ما رواهُ أبو هريرة رضي الله عنه قال:«كَانَ أَهْلُ الكِتَابِ يَقْرَأُونَ التَّوْرَاةَ بِالعِبْرَانِيَّةِ وَيُفَسِّرُونَهَا بِالعَرَبِيَّةِ لِأَهْلِ الإِسْلَامِ؛ فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّم: «لَا تُصَدِّقُوا أَهْلَ الكِتَابِ وَلَا تُكَذِّبُوهُمْ، وَقُولُوا: آمَنَّا بِاللهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا»»(١٢). والعلم عند الله تعالى، وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا. الجزائر في: ٠٥ جمادى الأولى ١٤١٨ﻫ الموافق ﻟ: ٠٧ سبتمبر ١٩٩٧م (١) انظر مفاسدَ مُحاوَرةِ الجنِّ في كتاب: «الدليل والبرهان على بطلان أعراض المَسِّ ومُحاوَرةِ الجانِّ» مدحت عاطف (ص ٤٤ ـ ٤٨). (٢) أخرجه مسلمٌ في «السلام» (٢٢٣٠) مِنْ حديثِ صفيَّة عن بعضِ أزواج النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم. وأخرجه أحمد (١٦٦٣٨) بلفظ: «مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ لَمْ تُقْبَلْ لهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ يَوْمًا». (٣) أخرجه مسلمٌ في «السلام» (٥٣٧) مِنْ حديثِ مُعاوِيةَ بنِ الحَكَمِ السُّلَميِّ رضي الله عنه. (٤) واللَّافِتُ للنظر: أنَّ مِنَ الكهانة والتنجيمِ تصديقَ الأبراج المُتداوَلةِ في الصحف والمجلَّات، ويَحْرُمُ على القارئ الاطِّلاعُ على حظِّه منها ولو مِنْ غيرِ تصديقٍ، وتقريرُ التحريم مبنيٌّ على مبدإِ سدِّ ذريعةِ الشرك. (٥) أخرجه أحمد في «مسنده» (٩٥٣٦) مِنْ حديثِ أبي هريرة رضي الله عنه. وصحَّحه الألبانيُّ في «صحيح الجامع الصغير» (٥٩٣٩). (٦) «إغاثة اللهفان» لابن القيِّم (١/ ١٩٧). (٧) مُتَّفَقٌ عليه: أخرجه البخاريُّ في «الاعتكاف» باب: هل يدرأ المعتكفُ عن نَفْسه؟ (٢٠٣٩)، ومسلمٌ في «السلام»(٢١٧٥)، مِنْ حديثِ صفيَّة رضي الله عنها. (٨) «الدخُّ» ـ بضمِّ الدال وفتحِها ـ: الدخان، [انظر: «النهاية» لابن الأثير (٢/ ١٠٧)]. (٩) مُتَّفَقٌ عليه: أخرجه البخاريُّ في «الجنائز» باب: إذا أَسْلَمَ الصبيُّ فمات: هل يُصلَّى عليه؟ وهل يُعْرَضُ على الصبيِّ الإسلامُ؟ (١٣٥٤)، ومسلمٌ في «الفتن وأشراط الساعة» (٢٩٣٠)، مِنْ حديثِ ابنِ عمر رضي الله عنهما. (١٠) هو أبو سليمان حمدُ بنُ محمَّد بنِ إبراهيم بنِ خطَّابٍ الخطَّابيُّ البُسْتيُّ الشافعيُّ، كان إمامًا في الفقه والحديث، أديبًا عالمًا محقِّقًا. له تصانيفُ مُفيدةٌ منها: «مَعالِمُ السنن»، و«غريب الحديث»، و«إصلاح غَلَطِ المحدِّثين». تُوُفِّيَ سنة: (٣٨٨ﻫ). انظر ترجمته في:«معجم الأُدَباء» لياقوت (٤/ ٢٤٦)، «اللباب» لابن الأثير (١/ ٤٥٢)، «وفيات الأعيان» لابن خِلِّكان (٢/ ٢١٤)، «سِيَر أعلام النُّبَلاء» للذهبي (١٧/ ٢٣)، «طبقات الإسنوي» (١/ ٢٢٣)، «البداية والنهاية» لابن كثير (١١/ ٢٣٦)، «طبقات الشافعية» لابن قاضي شهبة (١/ ١٥٦)، «بغية الوُعاة» (٢٣٩) و«طبقات الحُفَّاظ» (٤٠٤) كلاهما للسيوطي، «شذرات الذهب» لابن العماد (٣/ ١٢٧)، «الرسالة المُستطرَفة» للكتَّاني (٤٤). (١١) انظر: «مَعالِم السنن» للخطَّابي (٤/ ٥٠٣). (١٢) أخرجه البخاريُّ في «الاعتصام بالكتاب والسنَّة» بابُ قولِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «لَا تَسْأَلُوا أَهْلَ الكِتَابِ عَنْ شَيْءٍ» (٧٣٦٢) مِنْ حديثِ أبي هريرة رضي الله عنه. https://ferkous.com/home/?q=fatwa-1143
  13. أبو عمار الجزائري

    [فتوى] حكم الاستعانة بالجن الصالحين في فك السحر

    السؤال : هل من حرج أو جناحٍ في الاستعانة بالجنّ في الأمر المباح والمقبول شرعا, علماً أنّه ليس هناك عمل أي شرك أو معصية مع الجنّ ؟ الجواب : الاستعانة بالجنّ تدلّ على أنّ المستعين قد وقع في الشرك لأنّهم لا يساعدونه إلاّ بعد أن يكفر بالله عزّ وجلّ إمّا يبول على المصحف أو يصلّي إلى غير القبلة أو يصلي وهو جُنُب, لابدّ أن يرتكب مكفِّراً بعد ذلك يتعاون معه والذي يقول لك أنا مسلم فلا تُصدّقه لأنّه كذّاب؛ فيهم مسلمون لكن إثبات إيمانه يحتاج إلى أدلّة. [فتاوى في العقيدة والمنهج الحلقة الأولى] للشيخ ربيع بن هادي المدخلي .
  14. أبو عمار الجزائري

    فوائد من رسالة " آداب المعلمين والمتعلمين" للشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي

    جزاك الله خيرا أخي الفاضل على هذا النقل الطيب . و رحم الله العلامة السعدي ، و جعل عمله هذا في ميزان حسناته .
  15. أبو عمار الجزائري

    الشيخ مقبل ينصح بقراءة ماكتبه الشيخ ربيع في قطب (لم تنشر من قبل فيما أظن)

    أحسن الله إليك أخي خالد .
×