اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

أبو عيسى حمد بن عيسى

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    173
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

عدد الأعضاء التى تقوم بمتابعتك : 7

نظرة عامة على : أبو عيسى حمد بن عيسى

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

آخر زوار ملفى الشخصى

بلوك اخر الزوار معطل ولن يظهر للاعضاء

  1. أبو عيسى حمد بن عيسى

    بيان حول مقتل الدكتور نادر العمراني لمشايخنا طلبة العلم السلفيين في ليبيا

    جزاك الله خيرا ووفق الله الطلبة لكل خير
  2. ( تتمة الرد ) على بيان من سمَّوا أنفسهم - زورا وبهتاناً - (هيئة علماء ليبيا) بشأن مقال الإمام ربيع المدخلي - حفظه الله – الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلاَّ على الظالمين، وصلى الله وسّلَّم على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أمّــــــــا بعد: فقد جاء في بيان المزورين الذين نصبوا أنفسهم علماء! وأطلقوا على تجمّعهم كذباً (هيئة علماء ليبيا) وأودُّ أولاً أن أُنبه القاريء الكريم – خصوصاً غير الليبيين – على التفريق بين (هيئة علماء ليبيا) و (رابطة علماء ليبيا) فالهيئة: هي مجموعة من الإخوان المسلمين والمآربة والخوارج المقاتلة يرأسهم المدعو غيث الفاخري الإخواني ومقرها طرابلس غرب ليبيا. أمَّا الرابطة: فهي تجمّعٌ لشيوخ الطرق الصوفيين ويرأسُها المدعو عمر مولود الصوفي، ومقرُّها الفرعي مدينة شحات شرق ليبيا، وكلا الرئيسين هو عضو في (دار الإفتاء الليبية) التي يرأسها الغرياني، فهما مختلفتان اسماً ورسماً تجمعهم البدعة والضلالة ومحاربة السُنّة وأهلها وقد قالوا في بيانهم: "وإنَّ الهيئة لتستنكر ما ورد في هذا المنشور، وتعتبره تدخلاً سياسياً غير ناضج ولا مدروس في الشأن الليبي الداخلي، وتحريضاً على الفتنة والاقتتال بين المسلمين في ليبيا" فقولهم: "تحريضاً على الفتنة والاقتتال بين المسلمين في ليبيا" يوحي بعدة أمور: 1/ بأن ليبيا هادئة مستقرة لم يكن فيها فتنة ولا اقتتال حتى تكلم الشيخ ربيع يوم 28 رمضان 1437 ه، وهذا أمرٌ يكذِّبه واقع البلاد، وأن الاقتتال دائر فيها منذ ست سنين 2/ بأنَّهم يحرصون على دماء المسلمين في ليبيا، وتناسوا أنّهم هم من أججوا الفتن والاقتتال في ليبيا أليس الغرياني هو الذي أفتى بمحاصرة المؤتمر الوطني؟ أليس الغرياني هو من أفتى بغزو مدينة بني وليد؟ أليس الغرياني هو من حرّض على مجزرة منطقة غرغور؟ أليس الغرياني هو من أفتى بغزو مدينة ورشفانة؟ أليس الغرياني هو من حرّض على قتال الزنتان والقعقاع؟ وهل دُمِّر مطار طرابلس وخزانات النفط إلاَّ بفتاوى الغرياني؟ أليس الغرياني هو من حرّض مليشيات طرابلس على قتال مليشيات مصراتة؟ من الذي عارض المصالحة بين القبائل، وقال القصاص أولا؟ أليس الغرياني؟ وتحريض الغرياني على القتال في بنغازي أَشْهَرُ من أن يُذكر، قاله مرات ومرات، فمن الذي يرسل الجرافات المحملة بالأسلحة والمقاتلين الليبيين والأجانب إلى بنغازي إلاَّ الغرياني وجماعته؟ في حين أن القتل والقتال في ليبيا دائر منذ سنين والشيخ ربيعاً حفظه الله يوصي الشباب السلفيين وغيرهم بالاعتزال والانشغال بالعلم، والسلفيون يعرفون هذا في شرق البلاد وغربها قولهم: "تدعو الهيئة الليبيين إلى عدم اتباع ما ورد في هذا المنشور؛ لما فيه من التحريض المباشر وغير المباشر، ولمخالفته لشرع الله وواقع البلد" أقول: يا مساكين أتظنون أن الشيخ ربيعاً في معزلٍ عن واقع بلادنا؟! الشيخ ربيع يرِد بيته لِيبيُّون ـ من السلفيين ومن عامة الناس ومن طلبة العلم وغيرهم ـ لينهلوا من علمه، ويستغلون المواسم في زيارة العلماء، وهو دأب السلف رضوان الله عليهم، واهتمام الشيخ بما يجري في البلاد الإسلامية لا يخفى، يتألم بآلامهم ويحزن لحالهم؛ وهو كثير السؤال عن وضع البلدان وما آلت إليه، ثمَّ يوجه حفظه الله إلى الصبر والتمسك بالسنة؛ والليبيون يحبون الشيخ ربيعاً ويزورونه، وهو يحتفي بهم ويكرمهم بل أنتم هم الذين في معزلٍ عن البلاد وأنتم من سكانها ولا تنظرون إلاَّ بعين حزبكم فتتجاهلون كلَّ الحقائق وتغضون الطرف عنها فقولكم: "أمَّا الواقع، فلأنَّ الحرب الدائرة في بنغازي اليوم ليست حرباً بين جماعة الإخوان المسلمين وأهالي بنغازي كما جاء في المنشور، وإنَّما هي حرب تحرير يقودها فتية من أبناء بنغازي ..... ضد كتائب المجرم الإنقلابي حفتر" هو من هذا القبيل، من مخالفته للواقع، ومن اللامبالاة بما يجري والاستخفاف بالعقول والنظر بعينٍ واحدة، وفيه كذبٌ أيضاً؛ فليس في نصيحة الشيخ أن الحرب بين الإخوان وأهالي بنغازي، وهذا استخفاف منكم بعقول النّاس، ومعرفة منكم أن أغلب القراء لا يرجعون إلى الأصل؛ فيلبس عليهم، وأيضاً هو من الكذب فكم في سجون الجيش الليبيِّ من خوارج العالم بأسره؛ من إفريقيا وأسيا وأوروبا، وكم من أبي فلان التونسي والمصري والسوداني والمالي واليمني فجّر نفسه؟! ألم يصرح أمير بنغازي بأسرها الهالك (محمد الزهاوي) بأنّه سيقاتل معهم إخوانهم الموحدون! من العالم كلِّه؟! ثم إنَّ الشيخ ربيعا ـ حفظه الله ـ لم يحرِّض على الدماء والاقتتال، وإنماء حثَّ السلفيين في ليبيا كلها ـ وليس بنغازي فحسب ـ أن يدافعوا عن بنغازي إذا صالت عليها جموع المبتدعة الذين حرَّضهم الغرياني على بنغازي. فمن الذي حرَّض على الاقتتال في بنغازي؟ الشيخ ربيع المدخلي أم المنحرف الغرياني؟! وقولهم عن الجيش الليبي: "بل هجَّروا وشردوا كلَّ من عارضهم، وأحرقوا بيوت كثير منهم" فالجيش لم يُهجِّر أحداً لكنْ هم يقبضون على المشبوهين، فهرب جميع الإخوان المفسدون والتكفيريون من الشرق الليبي واستقبلتموهم أنتم في غرب ليبيا، ولو بقوا في الشرق لكان مكانهم السجون، ولم يحرق الجيش الليبي بيت أحدٍ أبداً، بل أصدروا البيانات والبراءة مما يفعله بعض أهل بنغازي من حرقٍ لبيوت الخوارج انتقاماً لأبنائهم الذين قتلهم الخوارج، ولأملاكهم وبيوتهم التي أتلفها الخوارج وهربوا. وأمَّا جعلهم للحرب في ليبيا هي حربُ طائفةٍ باغيةٍ، واستدلالهم بقول الله عزَّ وجلَّ: [فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله] فهذا هروب من أنَّها حربٌ على الخوارج التكفيريين، وتسمية الأمور بغير مسمياتها زيادة منهم في التعمية والتضليل والتلبيس. وقولهم: "ولا شك أنَّ الباغي في هذه الحرب هو حفتر ومن معه، فإنَّه هو من بدأ الحرب، زاعماً محاربة الإرهاب، فهاجم معسكرات الثوار المعروفين في المدينة بالاستقامة والتديّن، الذين حمَوا صناديق انتخابات البرلمان الذي عيَّنه قائداً عاماً ولو كانوا غلاة إرهابيين كما زعم هو ومَن سلك مسلكه، لما فعلوا ذلك" فالفريق حفتر لم يبدأ الحرب ـ كما زعموا ـ بل هم بعد سقوط القذافي مباشرة بدأوا باغتيالات السلفيين وأفراد الجيش الليبي، وأصدروا قوائم بأسماء من يريدون اغتيالهم، كلُّهم من السلفيين والجيش، فاغتالوا من الضباط فقط قرابة ستمائة ضابط، منهم من اغتالوه وهو يصلي التراويح جماعة في المسجد، ومنهم من اغتالوه وهو خارجٌ من المسجد! أمَّــا معسكرات الثوّار التي بدأ بها الفريق حفتر فهي أكبر معاقل الخوارج في بنغازي، بل ومنها من يكفّر المؤتمر الوطني الذي كان يحكم البلاد آن ذاك، وقد صرّح من يسمون أنفسهم بأنصار الشريعة بتكفير (المؤتمر الوطني) وكانوا يطلقون عليه: (المؤتمر الوثني)! وذكروا كفره حتى في أشعارهم! وحمايتهم لما سمّوه صناديق الانتخابات هذه كانت سبباً في أن ثوارهم كفّر بعضهم بعضاً، ثمّ بعد ذلك جرت بينهم الحروب، فكثير من قاداتِهم كفّر قاداتَهم وقاتلهم، فهم التكفير صَنْعَتُهُم. وجَعْلهم حمايةَ هذه الصناديق دليل على عدم الإرهاب هو من المغالطات ومن التلبيس على النّاس، فالإخوان المفسدون في مصر دعاة ديمقراطية وانتخابات، وحموا الصناديق، بل وأتت بهم الصناديق، وما ظهر منهم من إرهاب بعد سقوط حكمهم وقبله مشاهدٌ لكل أحد. بل إن الغرب الكافر، وهم من صدَّر الديمقراطية للمغفلين هم أمّ الإرهاب وأبوه وحماتُه وداعموه! وقولهم: "الذين حمَوا صناديق انتخابات البرلمان"، ومن قبله قالوا: "ولا يريدون أن يهنأ الليبيون باختيار من يحكمهم"، هو دليلٌ على انحراف هذه الهيئة الإخوانية، وأنّهم دعاة للديمقراطية التي هي سبب دمار بلاد المسلمين، والتي تُنْفَقُ عليها المليارات من أمريكا وغيرها ليُمَيِّعُوا بها دين المسلمين. قولهم: "فعلى جميع الليبيين -سلفيين وغيرهم- أن يوحدوا صفوفهم، ويسعوا في تخليص مدينة بنغازي ممَّا يكيده لها المدعو حفتر ومن معه، من تدمير بالبراميل المتفجرة، وقتل للعلماء والدعاة، وتهجير للأخيار" ذِكرهم للسلفيين هنا تكثّراً وإيهاماً للناسِ أنَّ لهم كلمة مسموعة عند السلفيين، والسلفيون من هذه الهيئة الحزبية المأربية التكفيرية براء. أما ادعاؤهم أن الجيش يقتل العلماء! فأين العلماء حتى يقتلهم الجيش، وهو تفخيم من الإخوان لرؤوسهم وإلاَّ فإنَّ العالم بأسره يعلم أنَّه ليس في ليبيا علماء. والإخوان المجرمون في ليبيا وغيرها ينفخ بعضهم بعضا: فلانٌ الشيخ العالم المربي، ومن الجهة الأخرى هم يُزهِّدُون الناس في العلماء بحق، فعندما تُنقل فتوى ابن باز أو العثيمين أو الألباني أو الربيع أو غيرهم من أئمة الهُدى يصرخون صرخة واحدة: لا نريد فتاوى مستوردة، وهذه هي إحدى طرقهم الخبيثة ليحجبوا الناس عن العلماء فينفردوا هم بالناس! وهم في الحقيقة دينُهم كلُّه مستوردٌ! ليس على الكتاب والسُنّة وفهم سلف الأمة. قولهم عن الإمام الربيع إنَّ نقده هو " تهمٌ وتدخلاتٌ بِلُغَةٍ هابطة بعيدة عن التحلي بالمسؤولية، وبخطاب تحريضي لا يختلف عن خطاب العلمانيين" أقول: كذبوا والله، فليس هذا من صنيع الشيخ ـ حفظه الله ـ لا معهم هم ولا مع من انتقدهم من قبل من أسيادهم كـ (سيد قطب والمودودي والمأربي وغيرهم)، فهو ينقل كلامهم بالحرف والسطر والصفحة وطبعة الكتاب، وإن كان للكتاب طبعات مختلفة نقل منها وبيّن الطبعة. وقد تحدَّاهم الشيخ مراراً وقال لهم بتواضع وأدب جمٍّ –والشيء من معدنه غير مُستغرب-: (هذه كتبي اقرأوها وانتقدوها وأرسلوا لي ما وجدتم فيها من خطأ وأنا أرجع عنه بإذن الله)، فلا هم نظروا في كتبه وانتقدوها، ولا سكتوا. أمّا قولهم: "لا يختلف عن خطاب العلمانيين"، يريدون أن يوهموا النّاس أنّ بينهم وبين العلمانيين عداء، وهم يتآمرون مع العلمانيين على البلاد واقتسام خيراتها صباح مساء، فهم من مكّن للعلمانيين، ومكّن العلمانيون لهم، وأوضح دليلٍ على هذا اتفاقهم معاً ودعمهم لحكومة الوفاق التي فرضتها الأمم المتحدة على الليبيين، ولم يرفضها إلاّ الشرق الليبي بفضل الله أولاً ثمّ بجهود المصلحين. أما الشيخ الربيع حفظه الله فهو من أشدِّ الناس بغضاً للعلمانيين وتحذيراً منهم ومن مخططاتهم ومن بغضهم للإسلام وأهله. أمّــا قولهم: "ولِمَا يحمله علماء ليبيا! -وعلى رأسهم المفتي العام- لعلماء المملكة السعودية من تقدير واحترام، فإنهم بحمد الله يُجلُّونهم ويحرصون كل الحرص ألاّ يتعرض لهم أحد بسوء، ويتمنون أن يدوم ذلك، وألاَّ يفسده عليهم أحد؛ فإن العلم رحم بين أهله" هذا كلُّه كذب وخبث، فهم الذين خرجوا في مظاهرات في طرابلس ويحملون لافتات وشعارات مكتوب عليها (لا للمداخلة)! وعندما طعن الغريانيُّ في السلفيينَ فانتقده بعض من هو معهم من السلفيين في أول أمرهم، قال: "أنا أقصد المداخلة"! وهم يدعون السلفيين تارة بالمداخلة، وتارة بالجامية، وتارة بالمرجئة! فأين الاحترام المزعوم؟ وليس الشيخ الربيع وحده من علماء المملكة ينتقدكم وينتقد مفتيكم المنحرف الغرياني ويقول عنه بأنَّه إخواني، فقد قالها الشيخ العلامة صالح بن محمد اللحيدان عضو هيئة كبار العلماء ورئيس مجلس القضاء الأعلى سابقاً كما أنَّ ممن هو على منهجكم ودينكم من انتقد مفتيكم الغرياني فها هو (مصطفى عبدالجليل) رئيس (المجلس الانتقالي) الذي كان يحكم ليبيا قبل (المؤتمر الوطني) يخرج علينا ويقول: يجب أن يُعزل المفتي، وقد قال كثيرٌ من السياسيين بأن الغرياني خرف وينبغي أن يُحجر عليه، ولم تثر ثائرتكم إلاّ بعد كلام الإمام الربيع؛ لعلمكم أيُّها أمكن في قلوب الليبيين. والغريانيُّ إخوانيٌّ تكفيريٌّ لا شكّ ولا ريْبَ فهو الذي استنكر مقتل القيادي الداعشي مُراد القماطي، وهذه تؤكد كلام الإمام الربيع بأنّ داعش فصيلٌ من الإخوان. وهو الذي يحرض باستمرار على نجدة الخوارج في بنغازي ألم يقل الغرياني لأتباعه: اتركوا قتال داعش في سرت وتوجهوا لبنغازي، فإنّه إن سقطت بنغازي بيد حفتر سقطت ليبيا؟، وهذه أيضاً تؤكد أن داعش فصيل من الإخوان. ألم ينصح الغرياني أتباعه بقراءة كتب سيّد قطب المليئة بالضلالات والانحرافات الإخوانية التكفيرية الرافضية والانحرافات الكفرية؟ وهو الذي أعطى محاضرة للدواعش في مدينة (درنة داعش)! في مسجد حمزة بن عبدالمطلب، وعندما رجع قال: لا يوجد في درنة خوارج!! وفي قناة التناصح التكفيرية التي هي تابعة للمفتي الغرياني ويديرها ابن المفتي الغرياني يعرضون خطبة بعنوان (ادخلوا عليهم الباب) للخارجي سامي الساعدي ـ الذي كان فيما مضى " مسؤولا شرعيا ومفتيا لتنظيم الجماعة الليبية المقاتلة " ـ والمهيأ اليوم لمنصب المفتي ـ القادم ـ بعد أن احترق الغرياني ليتبادلا الأدوار ويضحكون على أبناء المسلمين، وسامي الساعدي الخارجي هذا، هو عضوٌ في هذه الهيئة المبتورة الذين سمّوا أنفسهم (هيئة علماء ليبيا) هذه الخطبة مشحونة بالتحريض على قتال الجيش في بنغازي في منطقة سوق الحوت التي كانت تقطنها داعش! وفي عهد القذافي وبرعاية ابنه سيف الإسلام القذافي وفي مسجد جمال عبدالناصر وسط طرابلس، وبحضور: (سلمان العودة وعبدالوهاب الطريري وحمزة أبوفارس وعلي الصلابي) ألقى الغرياني كلمة قرر فيها القاعدة الإخوانية الخبيثة (التعاون والمعذرة) فقال بالحرف بعد ذكر الاختلاف والتناحر الحزبي وأنّه ينبغي الاستفادة من تجارب الغرب في اختلاف الأحزاب المنتخبة، ... إلى أن قال: "نجتمع على الأشياء التي نتفق فيها ونؤدي واجبنا فيها ونترك الأشياء التي نختلف فيها" فهل بعد كلِّ هذا يشكُّ أحدٌ في إخوانية الغرياني وأتباعه وتكفيريتهم؟!، وإذا نظرت إلى تفاعل خوان المسلمين في العالم مع بيان هذه الهيئة المبتورة تأكد لك أنها إخوانية بلا نقاش. فها هو سعد البريك السعودي الإخواني يعيد تغريدة لمحمد البراك السعودي الإخواني فيقول: "هيئة علماء ليبيا تطالب الخارجية بمخاطبة الخارجية السعودية لمخاطبة هيئة كبار العلماء بوقف تدخلٍ منسوب لشيخٍ سعودي" ثمَّ يصوِّر صورة للبيان منقولة عن الإخواني المأربي الليبي نادر العمراني!. هذه جملة ما في بيانهم، وكما ذكرت لكم ليس فيه علم يُناقش، وإنما هو معتمدٌ على من عنده معرفة بالأحداث الجارية، وهو في الحقيقة بيان ينضح بالكذب والتلبيس والاستخفاف بالعقول. وأخيراً / فإنّي أُحذِّر الليبيين من هذه الهيئة (هيئة علماء ليبيا) الإخوانية ومن أختها الرابطة (رابطة علماء ليبيا) الصوفية الإخوانية، فإن خوان المسلمين اليوم بعد أن احترقوا يحاولون العودة في ثياب الصوفية والسنوسية، بل هم لا ينكرون الصوفية ولا ينتقدونها، فإمامهم ومؤسس جماعتهم هو حسن البنا الصوفي القبوري الحصافي، ومرشدهم هو التلمساني الأبله القبوري وبهذا يظهر أن الإمام الربيع حفظه الله أعلم بحال ليبيا وواقعها من هؤلاء الدجاجلة ومن مفتيهم الإخواني. وهو أحرص على أمن ليبيا واستقرارها وتكاتف أبنائها من هؤلاء الغششة الذين يغيرون مع الذئب ويبكون مع الراعي! أكتفي بهذا، وأصلي وأُسلِّم على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم وكتب أبو عيسى حمد بن عيسى أبودويرة عضو اللجنة العليا للإفتاء بدولة ليبيا حرسها الله السبت 4 شوّال 1437 ه 9 يوليو 2016 م
  3. الرد على بيان من سموا أنفسهم ـ زورا وبهتانا ـ (هيئة علماء ليبيا) بشأن مقال الإمام ربيع المدخلي ـ حفظه الله ـ بسم الله الرحمن الرحيم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [ﻻ تزال طائفة من أمتي ظاهرين ﻻ يضرهم من خذلهم وﻻ من خالفهم حتى يأتي أمر الله، ومن يرد الله به خيرا يفقهه في الدين] وهذا الظهور بالحق يصاحبه وﻻ بد طوائف أخرى مأفولة بباطلها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إﻻ واحدة] وهذه الواحدة الناجية المنصورة هي الظاهرة بالحق ﻻ يضرها من خذلها وﻻ من خالفها ومن أسباب ظهور هذه الطائفة الناجية المنصورة أنها قائمة على العلم الشرعي المستمد من الكتاب والسنة وعلى فهم سلف اﻷمة ومادامت ظاهرة بالعلم فهي مبشّرة بدوام بقاء العلماء القائمين بالحجة والبيان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله , ينفون عنه تحريف الغالين , وانتحال المبطلين , وتأويل الجاهلين] وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [إن الله يبعث على رأس كل مائة سنة من يجدد لهذه اﻷمة أمر دينها] فالعلماء هم سبب ظهور هذه الطائفة الناجية المنصورة الظاهرة بالعلم والحجة والبيان لذلك جاء في آخر الحديث: [ومن يرد الله به خيرا يفقهه في الدين] ولهذا جاءت نصوص الكتاب والسنة في توقير العلماء ومعرفة فضلهم ومكانتهم قال تعالى: [قل هل يستوي الذين يعلمون والذين ﻻ يعلمون] وقال سبحانه: [إنما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ] وقال في حق طالوت: [إن الله اصطفاه عليكم وزاده بسطة في العلم والجسم] وقد قرن الله شهادتهم بشهادته وشهادة الملائكة فقال عز وجل: [شهد الله أنه ﻻ إله إلا هو والملائكة وألوا العلم قائما بالقسط ﻻ إله إلا هو العزيز الحكيم] والعلماء ورثة اﻷنبياء قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [إن اﻷنبياء لم يورثوا دينارا وﻻ درهما، إنما ورثوا العلم، فمن أخذ به أخذ بحظ وافر] ونصوص الكتاب والسنة في هذا كثيرة جدا ومن هؤلاء العلماء اﻷثبات الذين حرسوا الشريعة وذبوا عن حياض الدين شيخنا اﻹمام الهمام العلّامة (ربيع بن هادي عمير المدخلي) حفظه الله تعالى فقد عرفناه منذ أكثر من عشرين سنة حفظه الله قرأنا كتبه في السنة والحديث قرأنا كتبه في العقيدة والمنهج قرأنا كتبه في الرد على أهل البدع قرأنا مقالاته التي تنزل بين الفينة واﻷخرى ونحن ننتظر منه كل جديد يكتبه فكان لنا بفضل الله أوﻻ ثم بتوجيهات شيخنا الربيع السلامة والدين فالشيخ دقيق في علمه دقيق في فتواه متريث في أمره كله يخالف الرجل ويترك أهل السنة والشيخ يصبر ويحلم ويرسل المناصحات ويطلب من الشباب السلفي التريث وعدم التسرع فقد ناصح أبا الحسن المأربي أكثر من سبع سنين وناصح الحلبي بمثلها وأكثر وناصح فالحا الحربي سنين وناصح الحجوري والرحيلي والرمضاني وناصحهم جميعهم في شتى انحرافاتهم من غلاة وجفاة ومما قرأته لشيخنا حفظه الله نصيحته للمسلمين عامة ولليبيين خاصة التي كانت يوم اﻷحد 28 رمضان 1437 هجرية فكانت نافعة مفيدة كسابقاتها نصح فيها السلفيين بالتآلف وطرح الخلاف حتى تقوى دعوتهم بتآلفهم وتسامحهم وﻻ يكونوا لقمة سائغة ﻷعدائهم وأوصى السلفيين أن ينصروا دين الله ويحموه من خُوّان المسلمين الذين وصفهم الشيخ حفظه الله بأنهم أخطر الفرق على الإسلام وأنهم من أكذب الفرق بعد الروافض وأنهم يلبسون لباس الإسلام وهم أشد على السلفيين من اليهود والنصارى وأن داعش هي فصيل منهم وقد تربت في إيران ثم ذكر الشيخ حفظه الله رجلا معتوها مسعورا وهو المدعو (الصادق الغرياني) الخارجي القعدي اﻹخواني ذكره وذكر تهديد هذا المجرم بالهجوم والحرب على بنغازي حرسها الله وأوصى شيخنا حفظه الله السلفيين أن يتكاتفوا لصد عدوان هذا المجرم الغرياني علي بنغازي فهو ﻻ يحاربها إﻻ من أجل محاربة السلفيين وأقسم بالله، لقد صدق شيخنا وأبر فأثارت كتابة شيخنا حفظه الله أهل البدع في مشارق اﻷرض ومغاربها فبدأت ردود اﻷفعال فقد رأيت كتابة مبتورة موتورة لمن سموا أنفسهم بـ (أمناء هيئة علماء ليبيا) بحثت في كتابتهم هذه عن مسائل علمية يرد عليها فلم أجد علما وﻻ عقلا فما هي إﻻ كتابة هي ثمرة حقد على السنة وأهلها فهم قد ذاقوا سياط اﻹمام الربيع من قبل عندما جلدت شيخهم ومنظرهم أبا الحسن المأربي، ومن قبله سيد قطب فالشيخ رحمه الله لم يترك راية عمية إﻻ أسقطها ودحضها بالعلم والشيخ حذر من رؤوسهم ورموزهم وحذر من فرقهم وبين ارتباطهم بإيران المجوسية وحذر من أفكارهم التكفيرية وحذر من كتبهم وحذر من ديموقراطيتهم وبين كذب أنهم يحاربون العلمانية ومن المضحكات المبكيات أنهم يقولون: هذا تدخل في شؤون ليبيا الداخلية لم لم نسمع هذا الكلام عندما تكلم الخارجي القعدي اﻹخواني (وجدي غنيم) وحرض على الجيش الليبي وكفر قيادته، وأنتم من استضافه عبر قناتكم ” قناة النبأ “! ألم تستعينوا بـ (محمد العريفي) في حربكم على ليبيا ألم تمجدوا كلام (سلمان العودة) في حربكم على ليبيا ألم تستعينوا وتستضيفوا (الددو الإخواني الموريتاني) وأنا عندما نظرت إلى صفحتكم اليوم كانت أول صورة وجدتها هي صورة (ناصر العمر) السعودي أما عن تدخلاتكم أنتم في شؤون الآخرين فحدث وﻻ حرج فإن منكم من اعتصم في ميدان رابعة العدوية بمصر ومن قبلها وقوفكم مع خوان مصر في ميدان التحرير عند إعلان انتخاب عرابكم مرسي وفي صفحتكم تدخلكم في شأن سوريا ألستم أنتم من جلب الكفار كلهم لليبيا ألستم أنتم من تغدون وتروحون وتطلبون نصرتهم على الجيش الليبي اليوم وخوان المسلمين في ليبيا وغيرها قد استمالوا بعض السلفيين في غرب البلاد، ويعلمون جيدا مكانة اﻹمام الربيع في قلوب السلفيين فكتابة الشيخ هذه ستقض مضجعهم وينفض من غرروا به من حولهم لذلك هم أشد مسارعة للرد على الشيخ حفظه الله من غيره وللذكرى أقول: كتب الغرياني لسماحة مفتي عام المملكة العربية السعودية يشكوه سياط أهل السنة بسبب حبهم للإمام الربيع والغرياني يسمي السلفيين بالمداخلة نسبة للإمام الربيع تشويها منه للسلفيين وللذكرى أقول: خوان المسلمين في ليبيا وهم تبع لهذه الهيئة اﻹخوانية المأربية خرجوا في مظاهرات تحمل ﻻفتات مكتوب عليها (ﻻ للمداخلة) وأخيرا أقول: الصراخ على قدر اﻷلم فقد أوجعتهم سياط ( المدخلي السلفيّة) أما شكواهم بخارجيتهم التي ﻻ تعترف بها المملكة العربية السعودية، فهذا لعب سياسي إخواني، وشنشنةٌ عرفناها من أخزم أسأل الله بمنه وكرمه أن يعلي راية السنة في بلادنا كلها، وأن يمكن للمنهج السلفي غرب بلادنا كما مكن له في الشرق وأسأل الله أن ينصرنا في بنغازي على الخوارج من أذناب هذا الغرياني الخبيث وأسأل اللهَ أن يحفظ شيخنا الربيع وأن يبارك في علمه وقلمه ووقته وولده وتلامذته، وأن يعلي قدره، وأن يقصم عدوه، وأن يجمعنا به عنده في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر. ____________________ وكتب أبوعيسى حمد بن عيسى أبودويرة عضو اللجنة العليا للإفتاء بدولة ليبيا ـ حرسها الله ـ الجمعة 3 شوال 1437 هجرية 8 يوليو 2016 م الموقع الرسمي لـ( اللجنة العليا للإفتاء ـ ليبيا ـ )
  4. أبو عيسى حمد بن عيسى

    رسالة حركة الإخوان المسلمين بين الماسونية والتستر بالدين

    جزاكم الله خيرا أبامنير وبارك فيك فهذه رسالة قيمة ونافعة لأخينا أبي إبراهيم وفقه الله .
  5. أبو عيسى حمد بن عيسى

    مضامين "المقالات الأثرية في الرد على شبهات وتشغيبات الحدادية"، ومعها ملحق مهم

    جزى الله شيخنا ووالدنا الإمام الربيع خير الجزاء والله اسأل بمنه وكرمه وفضله أن يحفظ والدي ووالد كل سلفي صادق شيخنا الإمام ربيع بن هادي عمير المدخلي من كل سوء ومكروه وأن يطيل في عمره على طاعته وأن يمتعه بسلامته وصحته وبعلمه وسلفيته وأن يبارك له في عمره وفي عمله وفي دعوته وفي كتبه وفي ولده اللهم آمين
  6. أبو عيسى حمد بن عيسى

    صفعة للحدادية : الفرق بين أهل السنة والمرجئة والخوارج في مسألة تارك الصلاة تكاسلا .

    لست أدري؛ فأنا أعرف قول أخي صلاح في هذه المسألة جيداً وهو موافق لأهل السُنّة تماماً لكن في تلخيصه لكلام ابن عبدالبر تقصير واضح، قد يكون بسبب الاستعجال، فقد جعل أخي صلاح الأقوال في تلخيصه على التالي: القول الأول أهل السنة : أن تارك الصلاة فاسق ناقص الإيمان. القول الثاني قول المرجئة : أن تارك الصلاة مؤمن مستكمل الإيمان . القول الثالث قول المعتزلة : تارك الصلاة فاسق لامؤمن ولاكافر وهو مخلد في النار إلا أن يتوب . القول الرابع قول الصفرية والأزارقة : أن تارك الصلاة كافر حلال الدم والمال. القول الخامس قول الأباضية : هو كافر غير أن دمه وماله محرمان . وهذا كما لا يخفى ليس فيه ذكرُ قولٍ ثانٍ لأهل السُنّة وهو (القول بتكفيره) والذي أشار إليه ابن عبدالبر بقوله: وقد ذكرنا اختلاف أئمة أهل السنة والجماعة في تارك الصلاة فأرجو من أخي صلاح التنبه لهذا وإصلاحه جزاه الله خيراً.
  7. أبو عيسى حمد بن عيسى

    والعجبُ كلُّ العجبِ مِن رافضيٍّ ينتسب لأبٍ!!

    بارك الله فيكم جميعاً
  8. أبو عيسى حمد بن عيسى

    والعجبُ كلُّ العجبِ مِن رافضيٍّ ينتسب لأبٍ!!

    العجبُ كلُّ العجبِ من رافضيّ ينتسبُ إلى أبٍ الحمد لله القائل: (من عادى لي وَليّاَ فقد آذنته بالحرب)، والصلاة والسلام على رسول الله وصاحبيه وابنتيهما والخلفاء الأربع، أمّـا بعد: فليس المؤمن بطعّان ولا لعّان ولا فاحش ولا بذيء، كذلك كان رسولنا صلى الله عليه وآله وسلّم، ولنا فيه أسوة حسنة كتبت هذه الكتابة نصرة لأصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لأبي بكر وعمر وعثمان وعلي وأمهات المؤمنين رضي الله عنهم أجمعين فقد طعن الروافض في أزكى وأطهر الخلق بعد الأنبياء ورموهم ببوائق واستحلوا الكذب عليهم كما هو شأنهم مع كل من يحقدون عليه قال حسين الموسوي: اعلم أنَّ حقد الشيعة على العامَّة -أهل السنَّة- حقد لا مثيل له, ولهذا أجاز فقهاؤنا الكذب على أهل السنَّة وإلصاق التُّهم الكاذبة بهم ، والافتراء عليهم ووصفهم بالفضائح.[لله ثمّ للتاريخ. ص:84 ط دار الفرقان المصرية]. كتبت هذا لأبيّن أن الروافض أحقّ أن يوصفوا بما رموا به الأبرياء الأطهار (جزاءَ وفاقا)، (ولتستبين سبيل المجرمين). قال العلاّمة محمود شكري الآلوسي رحمه الله في كتابه (صَبُّ العذاب على مَن سَبَّ الأصحاب): "والعجبُ كلُّ العجبِ مِن رافضيٍّ ينتسب لأبٍ!!؛ فإنّ من نظر إلى أحوال الروافض في المتعة في هذا الزمان، لا يحتاج في حكمه عليهم بالزنا إلى شاهدٍ ولا برهان، فإن المرأة الواحدة منهم تزني بعشرين رجلاً في يومٍ وليلة!، وتقول: إنّها متمتعة، وقد هُيئت عندهم أسواق عديدة للمتعة توقف فيها النّساء، ولهُنّ قوّادون يأتون بالرجال إلى النساء، وبالنساء إلى الرجال، ويُعيّنون أجرة الزنا، ويأخذون بأيديهنّ إلى لعنة الله تعالى وغضبه؛ فإذا خرجنَ من عندهم وقفنَ لآخرين، وهكذا، كما أخبَرنا بذلك الثقات الذين دخلوا بلادهم، وأنّ جماعة نحو خمسة أو أقلّ أو أكثر يأتون إلى امرأة واحدة؛ فتقول لهم: من الصبح إلى الضُحى في متعة هذا، ومن الضُحى إلى الظُهر في متعة هذا، ومن الظهر إلى العصر في متعة هذا، ومن العصر إلى المغرب في متعة هذا، ومن المغرب إلى العشاء في متعة هذا، ومن العشاء إلى نصف الليل في متعة هذا، ومن نصف الليل إلى الصبح في متعة هذا، ويُسمّونها (المتعة الدوريّة)!، وأنّ امرأة واحدة تتمتّع بخمسة رجال!، ولا يدري أحدهم بالآخرين!، وقد ذكر بعض الثقات أنّ ثلاثة من علمائهم اجتمعوا للغُسل في حمام؛ فسأل بعضُهم بعضاً؛ فإذا الثلاثة قد زنوا تلك الليلة بامرأة واحدة ولم يدرِ بعضهم ببعضٍ!، ولله دَرُّ القائل: قال الروافض نحن أطيب مولداً*************كذبوا على دين النبيّ محمدا أخذوا النّساء تمتّعاً فولَدن من**************تلك النّساء فأين طيب المولد؟!" انتهى. وزواج المتعة ويُقال: المتعة، هو أن يتفق رجل وامرأة على الزواج ساعة أو ساعتين أو أكثر أو أقل مقابل مبلغ من المال يحددانه، وليس فيها إشهاد ولا إعلان ولا رضى ولي أمر، ولا يقع شيء من ميراث، وإنما هي مُسْتأجرة، وهي دين عند الشيعة، بل لا يُعدُّ شيعياً عندهم من لا يتمتع ولا يرى المتعة، ولهم في ذلك من الأباطيل التي ينسبونها لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم وإلى آل البيت رضوان الله عليهم ما تقشعرّ منه الجلود وتأنفه النفوس والقلوب، واعتبروا مَن لم يعمل بهذه النصوص ليس مُسلماً. روى أبان بن تغلب قال: "قلت لأبي عبدالله عليه السلام: كيف أقول لها إذا خلوت بها؟ قال: تقول: أتزوجك متعة على كتاب الله وسنّة نبيه؟! لا وارثة ولا موروثة كذا وكذا يوماً، وإن شئت كذا وكذا سنةً، بكذا وكذا درهماً، وتسمّي من الأجر ما تراضيتما عليه قليلاً كان أو كثيراً فإذا قالت: نعم، فقد رضيت وهي امرأتك!! وأنت أولى النّاس بها". قال حسين الموسوي: "اقرأ معي هذه النصوص: 1/ قال النبيّ صلّى الله عليه وآله: (من تمتّع بامرأة مؤمنة كأنّما زار الكعبة سبعين مرّة)، فهل الذي يتمتّع كمن يزور الكعبة سبعين مرّ؟ وبمَن؟ بامرأة مؤمنة؟ 2/ روى الصدوق عن الصادق عليه السلام قال: (إنّ المتعة ديني ودين آبائي فمن عمل بها عمل بديننا، ومن أنكرها أنكر ديننا، واعتقدَ بغيرِ ديننا). [مَن لا يحضره الفقيه 3/366] وهذا تكفير لمن لم يقبل بالمتعة. 3/ قيل لأبي عبد الله عليه السلام: هل للمتمتع ثوابٍ؟ قال: (إن كان يريد بذلك وجه الله لم يكلّمها كلمة إلاّ كَتَبَ الله له بها حسنة، فإذا دنى منها غفر الله له بذلك ذنباً، فإذا اغتسل غفر الله له بقدر ما مرّ من الماء على شعره). [مَن لا يحضره الفقيه 3/366]. 4/ قال النبيّ صلّى الله عليه وآله: (مَن تمتّع مرّة أمِن سَخَطَ الجبّار، ومن تمتّع مرتين حُشِر مع الأبرار، ومن تمتّع ثلاث مرّاتٍ زاحمني في الجنان). [مَن لا يحضره الفقيه 3/366] قلْتُ – حسين الموسوي -: ورغبة في نيل هذا الثواب فإنّ علماء الحوزة في النجف وجميع الحسينيات ومشاهد الأئمة يتمتّعون بكثرةٍ، وأخصّ بالذكر منهم السيّد الصدر والبروجردي والشيرازي والقزويني والطباطبائي، والسيّد المدني إضافة إلى الشاب الصاعد أبو الحارث الياسري وغيرهم، فإنّهم يتمتعون بكثرةٍ وكلّ يوم رغبة في نيل هذا الثواب ومزاحمة النبيّ صلوات الله عليه في الجنان". انتهى (لله ثُمّ للتاريخ ص: 33 - 34 ط. دار الفرقان المصرية). وهل الـزوجـة متعـة مـُكـرّمـة عندهم؟ وهل هنّ من الأربع؟ روى الــكُـليـني في كافيه ،قال: بَابُ أَنَّهُنَّ بِمَنْزِلَةِ الإمَاءِ وَ لَيْسَتْ مِنَ الأرْبَع‏ عن أبي عبدالله قال: "وصاحب الأربع نسوة يتزوج منهنّ ما شاء بغير وليّ ولا شهود". (الوسائل: 21/64). و روى الطوسي في (الاستبصار) عن أَبِي جَعْفَرٍ فِي الْمُتْعَةِ قَالَ لَيْسَتْ مِنَ الأَرْبَعِ لأَّنهَا لا تُطَلَّقُ وَ لا تَرِثُ وَ إِنَّمَا هِيَ مُسْتَأْجَرَة! وفي رواية اخرى ورووا عن زُرَارَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ قَالَ ذَكَرْتُ لَهُ الْمُتْعَةَ أَهِيَ مِنَ الأْربَعِ فَقَالَ تَزَوَّجْ مِنْهُنَّ أَلْفاً فَإِنَّهُنَّ مُسْتَأْجَرَات! وللشيعة فقهاء فانظر إلى فقههم فمنهم من يشترط أنّ البكر لا تتزوج متعة إلاّ بإذن أبيها!! كما نقلوا عن الرضا عليه السلام. (وسائل الشيعة: 14/458). ومنهم من لا يشترط ذلك!! كما نقلوا أن أبا سعيد القمّاط قال: عمّن رواه: "قلت لأبي عبدالله عليه السلام: جارية بين أبويها تدعوني إلى نفسها سرّاً من أبويها، فأفعل ذلك؟ قال: نعم، واتّقِ موضع الفرج، قال: قلت: فإن رضيت بذلك، قال: وإن رضيت، فإنّه عار على الأبكـــار!!!". (التهذيب: 7/96/254). وقد سُئل أبو عبدالله عن التمتع بالأبكـــار فقال: هل جُعل ذلــك إلاّ لهــنّ؟! فليستترن! وليستعففن!!. (من لا يحضره الفقيه: 3/297). ومــــاذا عن الــزواج متـعـة (التـمتـع) بالزانيـــة؟ وقـد سُئل أبو عبدالله:"عندنا بالكوفة امرأة معروفة بالفجور، أيحلّ أن أتزوجها متعة؟ قال: رفعت راية؟ - أي هل جاهرت بالبغاء؟ - قلت: لا، لو رفعت راية لأخذها السلطان. قال: نعم تزوجها متعـة!. ثمّ أصغى أبو عبدالله إلى بعض مواليه فأسرّ إليه شيئاً، فلقيت مولاه فقلت: ما قال لك؟ قال: إنّمـا قال لي: ولو رفعت راية ما كان عليه في تزويجها شيء، وإنّما يُخرجها من حرام إلى حلال!!". (التهذيب: 7/485). قــال الـخـومـيـنـي: "يـجـوز التمتع بالـزانـيـة على كــراهــة، خـصـوصـاً لو كانت من العواهـر المـشـهـورات بـالـزنا". (تحرير الوسيلة: 2/292). ومـاذا عن الـزواج متعة ممن هي مـتـزوجـة؟ هل تُسأل؟ ونقلوا وكذبوا أيضاً عن أبي عبدالله قيل له: "إنّ فلاناً تزوج امرأة متعة، فقيل له: إنّ لها زوجاً فسألها، فقال أبو عبدالله: ولِمَ سَأَلَها؟!". (لتهذيب: 7/253/1093). وعن أبي عبدالله في المرأة الحسناء تُرى في الطريق ولا يُعرف أن تكون ذات بعلٍ! أو عاهرة! فقال: "ليس هذا عليك إنّما عليك أن تُصدّقها!!". (بحار الأنوار: ص 100). وماذا عن الزواج متعة من أختين معاً جمعاً بينهما؟! فعن محمد بن سنان عن منصور الصيقل عن أبي عبدالله عليه السلام قال: "لا بأس بالرجل أن يتمتع بأُختين". (التهذيب: 7/288/1211)، (الاستبصار: 3/171/624)، (تحرير الوسيلة:20/481). ومـاذا عن الـتـمـتع بالصغيرة ولو كـانت رضيعة؟!! قيل لأبي عبدالله – وما أكثر ما كذبوا على أبي عبدالله -: الجارية الصغيرة هل يتمتع بها الرجل؟ فقال: "نعم إلاّ أن تكون صبية تُخدع. قيل: وما الحد الذي إذا بلغته لم تُخدع؟ قال: عشر سنين". (فروع الكـافي: 5/463)، والطوسي في (التهذيب: 7/255). قال الـخُـمـيني: "لا بأس بالتمتع بالرضيعة ضمّاً وتفخيذاً وتقبيلاً". انظر (تحرير الوسيلة: 2/241). ومـاذا عن إعـارة الـفـروج؟ قال حسين الموسوي: "إنّ انتشار العمل بالمتعة جرّ إلى إعارة الفَرْج، وإعارة الفرج معناها: أن يُعطي الرجل امرأته أو أمته إلى رجل آخر فيحل له أن يتمتع بها أو أن يصنع بها ما يريد.. إلى أن قال: روى الطوسي عن محمد عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت: (الرجل يُحِلُّ لأخيه فرج جاريته؟ - أي ابنته - قال: نعم لا بأس به له ما أحلّ له منها) [الاستبصار 3/136]، وروى الكُليني والطوسي عن محمد بن مُضارب قال: قال لي أبو عبدالله عليه السلام: (يا محمد خُذ هذه الجارية – أي ابنتنا - تخدمك وتصيب منها – أي تجامعها -، فإذا خرجتَ فارددها إلينا) [الكافي الفروع 2/200]، [الاستبصار 3/136]".انتهى. (لله ثُمّ للتاريخ ص: 44 - 45 ط. دار الفرقان المصرية). ومن مفـاسـد المتعة: قال حسين الموسوي: "وكم مِن مُتَمَتّعٍ جمع بين المرأة وأمّها، وبين المرأة وأختها، وبين المرأة وعمّتها أو خالتها وهو لا يدري، ثمّ قال: جاءتني امرأة تستفسر منّي عن حادثة حصلت معها، إذ أخبرتني أنّ أحد السادة وهو السيّد حُسين الصدر كان قد تمتع بها قبل أكثر من عشرين فحَمَلَت منه، فلمّا أشبع رغبته منها فارقها، وبعد مدة رُزِقتُ ببنت، وأقسَمِتْ أنها حَمَلَتْ منه هو إذ لم يتمتّع بها وقتذاك أحدٌ غيره، وبعد أن كبرت البنت وصارت شابة جميلة متأهلة للزواج، اكتشفت الأم أنّ ابنتها حُبلى، فلمّا سأَلَتها عن سبب حملها، أخبرتها البنت أنّ السيّد المذكور استمتع بها فحمَلَت منه، فدُهشت الأم وفقدت صوابها، إذ أخبرت ابنتها أنّ هذا السيّد هو أبوها وأخبرتها القصة، فكيف يتمتّع بالأُم واليوم يأتي ليتمتّع بابنتها التي ولدتها منه؟". (لله ثُمّ للتاريخ ص: 42 - 43 ط. دار الفرقان المصرية). وهـل اكـتـفـوا بذلك؟ أم تعدّوه لما هو أشدّ وأنكى؟ فها هم يبيحون اللواطة بالنساء ويجعلونها من الإسلام، فقد سُئل أبو عبدالله عن الرجل يأتي المرأة من دبرها فقال: "لا بأس إذا رضيت!!!". (الاستبصار: 3/243). ورووا أن أبا الحسن الرضا سُئل عن إتيان المرأة من خافها في دبرها فقال: أ"َحلّتها آية من كتاب الله قول لوط: [هـؤلاء بناتي هنّ أطهر لكم]". (الاستبصار: 3/243). وسُئل الرضا عن الرجل يأتي امرأته في دبرها، فقال: "نعم ذلك له". (الاستبصار: 3/243). وقال الرافضي الخبيث محسن آل عصفور:يجوز شرعاً دعم الجنود بنكاح المتعة مما يعزز المقاومة لدى جنودنا سواءً كانت المرأة متزوجة أو لا، فتمتعها مع الجنود جهاد ولها منزلة رفيعة بالجنّة. وانظر إجابته عن هذا السؤال السلام عليكم، اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد الطيبين الطاهرين، سماحة الشيخ، هل يجوز إدخالٌ في الدبر عند التمتع بالفتاة البكر؟ طبعاً الفتاة راشدة واتفقنا أن لا يتم فض الغشاء هل يجوز الممارسة من الدبر؟ إذا كانت البنت موافقة دمتم سالمين إن شاء الله. الجواب :بسمه تعالى، نعم يجوز ذلك!!!. ومـاذا عن الـمـتـعـة الجمـــاعية؟! إليكم هذا السؤال الموجه من بعض المؤمنات زعموا!! إلى مُقتدى الصدر وإجابته: بسم الله الرحمن الرحيم سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيّد المجاهد مُقتدى الصدر (أعزّه الله) السيّد المجاهد حفظكم الله: نحن جماعة من المؤمنات !! الزينبيات المناصرات لجيش المهدي (عج)، ونودُّ أن نسأل سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيّد مقتدى الصدر حفظه الله بأنّ جماعة من جيش الإمام قد وجهوا إلينا دعوةً لحضور حفلة متعة جماعية في إحدى الحُسينيّات، وقد قالوا: إنّ أجر المتعة مع الجماعة أكثر سبعين مرّة من التمتع منفرداً. وقد سألنا أحد السادة وكلاء الشيخ محمد اليعقوبي عن المتعة الجماعية فنفى علمه بأيّ شيء يتعلّق بهذا النوع من المتعة وقال: إنها من البدع. فهل يجوز لنا التمتع الجماعي؟ علماً بأنّه محصور بعدة ساعات فقط (أي أقل من ليلة)، وأنّ الغاية من هذه الحفلة هو سَدّ رغبات جيش الإمام حصريّاً من الذين لا يستطيعون النكاح لانشغالهم بالمعركة مع النواصب، وأنّ أجر التمتّع يعود ريعه لتجهيز جيش الإمام بالسلاح. أجيبونا جزاكم الله خير جزاء المحسنين. الــــــزيــــنبــيــــــــــة أزهـــــــــــار حســـــــــن الفــــــــــــــــــــرطوســــــــــــــي نيابة عن كوكبة الزينبيّات 7 شوّال 1426هـ جواب مُقتدى الصدر: بسمه تعالى من المعلوم أنّ زواج المتعة حلال مبارك في مذهبنا، وقد حاول النواصب تشكيكنا فيها ومنعنا منها؛ مخافة أن يتكاثر أبناء مذهبنا ويكثر عددنا ونصبح قوّة كبيرة، لذلك فإننا ندعو أبناء المذهب من عدم التحوّط من أيّ شيء يتعلّق بزواج المتعة، وأنّ إقامة حفلات المتعة الجماعيّة هي من الأمور التي أجازها مراجعنا العِظام، مع أخذ الحذر من عدم دخول أحدٍ من غير المسلمين أو من أبناء (العامة) تلك الحفلات لئلاّ يطّلِعوا على عورات المؤمنات، ولعلّ هذا هو السبب في كراهة السيّد اليعقوبي لها، هذا ومن المعلوم أنّ التمتّع مع أحد جنود جيش الإمام أكثر أجراً من غيره؛ لأنّه يبذل دمه من أجل مَقْدم الإمام؛ لذلك نرجوا من الزينبيات عدم التبخّل عليهم بشيء مما منحهنّ الله من نعمة بأجسادهنّ وأموالهنّ، وإننا ندعوا الأخت الزينبية مراجعة أحد وكلائنا المعتمدين لأخذ الإذن منه في إقامة تلك الحفلات حتى تكون تحت مراقبة تامة وسيطرة مطلقة من قِبَلِ جيش المهدي. وجزاكم الله خير جزاء المحسنين. مقتدى الصدر 23 شوّال 1426هـ ويجوز للرجل عندهم أن يعبث بعورة الرجل، وللمرأة أن تعبث بعورة المرأة!! وقد سُئل إمامهم الـخـوئـي: هل يجوز لمس العورة من وراء الثياب من الرجل لعورة رجل آخر، ومن المرأة لعورة أخرى، لمجرّد اللعب والمُزاح، مع فرض عدم إثارة الشهوة؟! فأجاب - قبحه الله -: "لا يحرم في الفرض، والله العالم". (الطهارة للخوئي: 3/356). وقد رووا كذباً وزوراً أنّ الإمام الباقر كان يطلي عانته، ثمّ يلفّ إزاره على طرف إحليله، ويدعو قيّم الحمّام فيطلي سائر بدنه!!". (وسائل الشيعة: 1/378). إذن، مـاذا اللـــواطـة بالرجال؟ (قال السيّد حسين الموسوي ناقلاً ما رأه بنفسه وسمعه بأُذنه إذ كان حاضراً عند عالم من علمائهم وهو عبدالحسين شرف الدين الموسوي في زيارة له للحوزة النجفية يُفتي شابّاً باللواط بعد أن تعذّر عليه المتعة والزواج مع كثرة السفر، فقال له: "على أيّة حال أذكر أنّي قرأتُ رواية للإمام جعفر الصادق عليه السلام، إذ جاءه رجل يُسافر كثيراً ويتعذّرُ عليه اصطحاب امرأته أو التمتّع في البلد الذي يُسافر إليه بحيث أنّه يُعاني مثل ما تُعاني أنت، فقال له أبو عبدالله عليه السلام: (إذا طال بك السفر فعليك بنكح الذكر) هذا جواب سؤالك". قال حسين الموسوي: خرج الرجل وعليه علامات الارتياب من هذا الجواب، وأما الحاضرون ومنهم السيّد زعيم الحوزة – السيّد محمد آل الحُسين كاشف الغِطاء – فلم يلفظ منهم أحد ببنت شفةٍ) ... إلى أن قال: لقد رأينا الكثير من هذه الحوادث، وما سمعناه أكثر بكثير حتى أنّ صديقنا المفضال السيّد عبّاس جمع حوادث كثيرة جداً ودوّنها بتفاصيلها وتواريخها وأسماء أصحابها، وهو ينوي إصدارها في كتاب أراد أن يُسمّيه: (فضائح الحوزة العلمية في النجف). ]لله ثُمّ للتاريخ ص: 51 - 52 ط. دار الفرقان المصرية[. هل صدقوا في نقلهم عن آل البيت هذه البوائق؟ قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه لرجل أجاز التمتع بالنساء: "إنّك لرجل تائه، نُهي عن متعة النساء يوم خيبر، وعن أكل الحُمُر الأنسية". (رواه مسلم). وسُئل أبو عبدالله عنها فقال: "لا تدنس نفسك بها". (بحار الأنوار: 100/318)، وسُئل مرّة أخرى فقال: "مـا يـفعلهـا عندنا إلاّ الفواجـــر". (وسائل الشيعة: 21/25)، وعنه أيضاً أنّه قال: "لا تتمتع بالمؤمنة فتُذِلّها". (وسائل الشيعة: 21/26). وقال الإمام أبو الحسن: "لا تشغلوا بها عن فرشكم وحرائركم فيكفرن ويتبرّين ويدّعين على الأمر بذلك ويلعنونا". (فروع الكافي: 5/453). ولم يثبت أنّ أحداً من أهل البيت تزوج متعة قط، ولم تتزوّج امرأة من أهل البيت متعة قط، ولو كان ذلك ديناً لكانوا هم أحقّ بالتزامه وأولى. وإلى هُنا أقف سائلاً المولى الإخلاص إنّه ربي وإليه متابي، وصلّ اللهم على نبيّنا محمد وآله وصحبه أجمعين. مُستفاد من الشيعة الإمامية والانحلال والإباحية الذي لا نظير لهم فيه!! صور مروّعة لأبي العبّاس الشحري مصارع الروافض لعلي الوصيفي الشيعة وأهل البيت لإحسان إلاهي ظهير لله ثمّ للتاريخ للموسوي
  9. أبو عيسى حمد بن عيسى

    ل[ بيان مشايخ الدعوة السلفية في ليبيا ]

    الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات جزى الله شيخنا الإمام الربيع خيراً على ما يبذله من جهود في رأب الصدع ولمّ الشمل وجمع الكلمة بين السلفيين في العالم عامة وفي ليبيا خاصة، ونحن نشهد له بذلك أمام الله يوم القيامة وما شهدنا إلاّ بما علمنا، وكذلك غيره من مشايخنا الفضلاء كالشيخ عبيد الجابري والشيخ محمد بن هادي والشيخ عبد الله البخاري حفظ الله الجميع، فجهودهم ومواقفهم في دعم الساحة السلفية وطلبة العلم في ليبيا وصبرهم على ذلك يعرفه كلّ سلفي وجزى الله الشيخ الفاضل أبا الربيع وابن الربيع الشيخ أحمد بن يحيى الزهراني خير الجزاء، فإنّه وبحق كما عرفناه مفتاح للخير مغلاق للشر؛ فما من اجتماع لطلبة العلم في ليبيا بشيخنا الربيع إلاّ من وراءه هذا الرجل، ولا أدلّ على ذلك من كتابته هذه الماتعة تعليقاً على هذا الاجتماع فبارك الله في جهوده وأسأل الله أن يوفق إخواننا طلبة العلم في ليبيا إلى المحافظة على هذه النعمة؛ نعمة اتصالهم بالعلماء والاستفادة من توجيهاتهم وعدم الاستقلالية بآراء تخالف ما عليه العلماء، وأن يوفقهم للتآلف على الحق ونصرة السنّة والمنهج السلفي، وأن يوفقهم لأداء حق التناصح بينهم بالحكمة والموعظة الحسنة، وأن يظهروا لطلابهم هذا التآلف وهذا التراحم، تماماً كما أظهروه لأشياخهم، والحمد لله على الإسلام والسنّة.
  10. أبو عيسى حمد بن عيسى

    [دعواتكم] الشيخ زيد المدخلي حفظه الله منوم في مستشفى صامطة العام [أجرى عملية جراحية هذا الصباح]

    اللهمّ اشفِ عبدك يمشي لك صلاة أو ينكأ لك عدواً.
  11. أبو عيسى حمد بن عيسى

    الحلقة الثانية "دراسة مرويات هشام بن الغاز"

    حفظك الله ، وجزاك خيراً شيخنا وقد أعجبني كثيراً العنوان فإن هذا التافه العنّابي - وخصوصاً بعد بيان أخينا الحراشي - هو أقلّ من أن يُقال: "الرد على العنّابي".
  12. أبو عيسى حمد بن عيسى

    سلسلة: (علمني إمام الجرح والتّعديل: ربيع المدخلي) للشيخ الدكتور: أحمد بن عمر بازمول حفظه الله

    وعلمنا إمام الجرح والتعديل الشيخ ربيع المدخلي أن نُحبّ أمثالك من أهل السُنة ونذبّ عنه ونناصره والحق الذي معه وإن كثر مخالفيه.
  13. أبو عيسى حمد بن عيسى

    هل ظلم السلفيون سيداً في حكمهم عليه بأنه تكفيري؟

    هل ظلم السلفيون سيداً في حكمهم عليه بأنه تكفيري؟ شهادات الإخوان على سيد قطب وأتباعه بتكفير المسلمين: 1 – شهادة القرضاوي على سيد قطب وكتبه بالتكفير: قال القرضاوي: "في هذه المرحلة ظهرت كتب الشهيد سيد قطب، التي تمثل المرحلة الأخيرة من تفكيره، والتي تنضح بتكفير المجتمع، وتأجيل الدعوة إلى النظام الإسلامي بفكرة تجديد الفقه وتطويره، وإحياء الاجتهاد، وتدعو إلى العزلة الشعورية عن المجتمع، وقطع العلاقة مع الآخرين، وإعلان الجهاد الهجومي على الناس كافة، والإزراء بدعاة التسامح والمرونة، ورميهم بالسذاجة والهزيمة النفسية أمام الحضارة الغربية، ويتجلى ذلك أوضح ما يكون في تفسير "في ظلال القرآن" في طبعته الثانية، وفي "معالم في الطريق"، ومعظمه مقتبس من الضلال، وفي "الإسلام ومشكلات الحضارة"، وغيرها، وهذه الكتب كان لها فضلها وتأثيرها الإيجابي الكبير؛ كما كان لها تأثيرها السلبي". (أولويات الحركة الإسلامية ص: 110). 2- وقد قاوم هذا الفكر وأنكره عليه حسن الهضيبي خليفة حسن البنّا وآخرون في أبحاث أشرف عليها الهضيبي في كتاب "دعاة لا قضاة" فانظرها غير مأمور. 3- وقاومه أيضاً وأنكره عليه أبوالحسن الندوي في كتابه "التفسير السياسي". 4- شهادة فريد عبد الخالق (أحد كبار الإخوان المسلمين) على سيد قطب وأتباعه بأنهم يكفرون المسلمين: قال فريد عبد الخالق: "ألمعنا فيما سبق إلى أن نشأة فكر التكفير بدأت بين شباب بعض الإخوان في سجن القناطر في أواخر الخمسينات وأوائل الستينات، وأنهم تأثروا بكفر الشهيد سيد قطب وكتاباته، وأخذوا منها أن المجتمع في جاهلية، وأنه قد كفر حكامه الذين تنكروا لحاكمية الله بعدم الحكم بما أنزل الله، ومحكوميه إذا رضوا بذلك". (الإخوان المسلمون في ميزان الحق ص: 115). ويقول فريد عبد الخالق: "إن أصحاب هذا الفكر وإن تعددت جماعاتهم، يعتقدون بكفر المجتمعات الإسلامية القائمة، وجاهليتها جاهلية الكفار، قبل أن يدخلوا في الإسلام في عهد الرسول، ورتبوا الأحكام الشرعية بالنسبة لهم على هذا الأساس، وحددوا علاقاتهم مع أفراد هذه المجتمعات طبقاً لذلك، وقد حكموا بكفر المجتمع لأنه لا يطبق شرع الله، ولا يلتزم بأوامره ونواهيه، ومنهم من قال بعدم كفر مخالفيهم ظاهرياً، وقالوا بنظرية (المفاصلة الشعورية)، فأجاز هذا الفريق الصلاة خلف الإمام الذي يؤم المصلين المسلمين في سجونهم ومتابعته في الحركات دون النية، وقالوا بعدم تكفير زوجاتهم، وأجلوا كفرهم على أساس نظرية (مرحلية الأحكام)، وأنهم في عصر الاستضعاف – أي: العهد المكي – بأحكامه التي نزلت إبانه، فلا تحرم المشركات ولا الذبائح ولا تجب صلاة الجمعة ولا العيدين ولا يجوز الجهاد، ويكفرون من لم يؤمن بفكرهم، وأخذوا ببعض أساليب الباطنية في (التقيّة)، ألا يذكروا أسرار معتقداتهم لغيرهم، ويظهرونها لخواصهم وأتباع فكرهم، وذلك عندهم ضرورة حركية. وطائفة تمسكت بالمفاصلة الصريحة، وكفرت مخالفيهم ومن كان معهم، ومنهم جماعة الإخوان المسلمين، ومرشدهم، وآباؤهم، وأمهاتهم، وزوجاتهم، وهم جماعة (التكفير والهجرة)، الذين يسمون أنفسهم (جماعة المؤمنين)". (الإخوان المسلمون في ميزان الحق ص: 118). 5- شهادة علي جريشة (وهو من كبار الإخوان المسلمين): قال بعد أن تحدث عن غلو الخوارج وتكفيرهم لعلي وأصحابه: "وفي الحديث انشقت مجموعة على جماعة إسلامية كبيرة إبان وجودهم في السجون... ومع ذلك لجأت تلك المجموعة إلى تكفير الجماعة الكبيرة؛ لأنها لا تزال على رأيها في تكفير الحاكم وأعوان الحاكم ثم المجتمع كله، ثم انشقت المجموعة المذكورة إلى مجموعات كثيرة، كل منها يكفر الآخر". (الاتجاهات الفكرية المعاصرة. ص: 279). وكعادتهم – أعني الإخوان – لا بُدَّ أن ينبري المُدافع: محمد عاكف المرشد الإخواني لم يرتضي كلام القرضاوي فردَّ قائلاً: "الشهيد سيّد قطب..كان أديباً وعالماً فذّاً، وأفكاره لم تُكفّر مسلماً، وقال: إنّ سيّد قطب كان مُفسراً رائعاً وصاحب أدبيات مبدعة، إذا قرأها من يمتلك فقهاً إسلامياً يزداد إيماناً وقوّة، وإذا قرأها من لا فقه له ولا علم يمكن أن يأولها تأويلاً خطأ؛ حيث قد يخيّل إليه أنّ كتابات الشهيد تُكفّر الناس". (إخوان أون لاين نت 17/8/2004). وإنّي لأعجب من أمرين في هذا الدفاع!! : الأول: قوله عن سيّد قطب: "كان مُفسراً رائعاً"؛ إذ المؤسس حسن البنّا ينصح بعدم قراءة كتب التفسير، وقد سَأَله مرّة محمود عبدالحليم :"أيُّ التفاسير تنصحني أن أقرأ؟ فقال: إن كنت تريد نصيحتي فلا داعي لقرأة تفاسير. إنّ القرآن واضحٌ. حسبك أن تعرف معاني الكلمات الغريبة عليك، وقليلة هي، ثمّ اقرأ وتدبّر معانيه، وافتح له قلبك، وأنت تعرف سيرة النبي صلى الله عليه وسلّم إذا فعلت فإنك سيتضح لك من معانيه ما لا تظفر به من كتب التفسير". (أحداث صنعت التاريخ 1/208). والثاني: قوله: " إذا قرأها من يمتلك فقهاً إسلامياً يزداد إيماناً وقوّة، وإذا قرأها من لا فقه له ولا علم يمكن أن يأولها تأويلاً خطأ " إذ سيّد قطب كما نعلم يرى أنّ قراءة كتب الفقه الإسلامي مضيعة للوقت والأجر!! كيف لا! وهو القائل: "أما الاشتغال بالفقه الآن على ذلك النحو بوصفه عملاً للإسلام في هذه الفترة فأحسب –والله أعلم- أنّه مضيعة للعمر، وللأجر أيضاً". (الظلال :4/2012). ولا شكّ أنّ في كلام محمد عاكف طعنٌ في القرضاوي بأنه لا يمتلك فقهاً إسلامياً، فأنتم مخيّرون أيها الإخوان، في أيّ الرجلين (سيّد قطب أم القرضاوي) ترضون الطعن؟ وليس العجب أن يستنكر محمد عاكف وإنما العجب أن يردَّ المحامي علي جريشة!! الذي كان قبل قليل يُنكر على سيّد قطب فكره التكفيري، أليس هذا من المتناقضات؟! قال علي جريشة الإخواني مُدافعاً هذه المرّة:".. إنّه جهل بأسلوب الشهيد .. إنّه أسلوب أدبي رفيع، لعلّه عزّ على أولئك القارئين ... وإنّه خلْطٌ بين (الأحكام الفقهية!!) و (الخواطر الأدبية) التي يسطّرها أديب له قدره الكبير ". (إخوان أون لاين نت 7/11/2006). ولا شكّ أنّ الإخوان مُخيّرون مرّة أخرى ففي كلام المحامي الإخواني علي جريشة تجهيل للقرضاوي وأنّه يفتقر لأن يرقى لأسلوب سيّد الأدبي الرفيع، وفيه أيضاً لمزٌ للقرضاوي بعدم التمييز بين (الأحكام الفقهية) و (الخواطر الأدبية). فهو كما قيل: "كلا الأمرين أحلاهما مرٌّ". ومن خلال ما عرفناه من كُتب الإخوان وكتاباتهم وأفرادهم أنّ هناك خطوطاً حمراء لا يتجاوزونها لا بحقٍ ولا بباطل قلَّ من يفعل ذلك منهم ولا أريد أن أضعكم في حيرة وحيص بيص فإنّ حسن البنّا و سيّد قطب خطان أحمران، فسلامٌ عليك يا قرضاوي ولست أقول هذا من كيسي أو كيس السلفيين، بل من كيسهم، ولك أن تقرأ ما كتبه المحامي ممدوح إسماعيل إذ يقول: "إنّ منهج الطرد الجحيمي يندفع بوضوح إلى السطح عند التعرّض لصنم الجماعة، فيندفع المغفلون والجهلة والحمقى والمتعصبون بوعي أو بدون وعيّ إلى التعصّب الأعمى بطرد الذي مسَّ الذاتَ العليّا للجماعة ونفيّه وصبّ اللعنات عليه..". (المصريون. 18/12/2006). هل سكت القرضاوي؟ أخبر القرضاوي المتعصبين لسيّد قطب أنه لا مفرّ من هذه الحقيقة فقال: "ومما قاله بعضهم: إنّ النّاس قرأوا (الظلال) ولم يفهموا ما فهمته من فكرة (التكفير). وهذا الكلام غير صحيح، فقد أثار جدلاً طويلاً داخل الإخوان في السجون، ومن آثاره بحث قضية: هل نحن جماعة المسلمين؟ أم نحن جماعة من المسلمين؟ حتى إنّ مكتب الإرشاد أرسل إلى سيّد قطب الأخ عبدالرءوف أبو الوفا يسأله عن هذه المسألة، ومن ذلك سؤال الأستاذ عمر التلمساني له، وسؤال الحاجة زينب الغزالي له، وقد رأينا تجمعات من أقطار مختلفة يُسمّون (القطبيين)، يتبنون فكرة التكفير، وقد رأيت من آثار ذلك: مَن سألوني عن الصلاة في البيوت، وترك المساجد باعتبارها معابد جاهلية، وهو ما فهموه من (الظلال) في تفسير قوله تعالى: (وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً)، وقد رددت عليهم في الجزء الأول من كتابي (فتاوى معاصرة). " وقال: "والقضية التي نتحدث عنها - قضية تكفير المسلمين – ليست قضية فقهية بعيدة عن اختصاص سيّد كما يتصوّر أو يصوره بعض الإخوة المتحمّسين،.. إلى أن قال: ولأنّها قضية فكرية محورية مركزية عند سيّد، رأيناه يلحّ عليها، ويكررها ويؤكدها.." وقال: "ومما آلمني كثيراً دخول بعض الإخوة في هذا الميدان وبضاعتهم مزجاة من العلم الشرعي، وحتى من المنطق العقلي، وظنّوا أنّ الحماس ورصّ الكلام يغني شيئاً في القضايا العلمية الكبيرة". ثمّ بيّن القرضاوي بعض القواعد، كالمُثبِت مُقدّم على النافي، ومن حفظ حجة على من لم يحفظ، وبيّن أنّه لا حجة لمن قالوا: "تعارض فعل سيّد مع قوله"، وقال: العبرة بالأقوال، ولا غرابة أن يناقض فعله قوله لأنه غير معصوم!! وأكد القرضاوي أن كلام سيّد في تكفير المسلمين بيّن جليّ المفهوم وأنّه لم يتراجع عن شيء منه وإلاّ فلينقله شقيقه محمد قطب فيريح و يستريح، ثمّ عاب القرضاوي على المُعقبين عليه إلاّ واحداً بأنهم أغفلوا ما نقله لهم من كُتب سيّد قطب وذهبوا يركضون بحثاً عمّن لقيَ سيّداً ليسأله فيجيب حتى قال:" كنت أودّ من الإخوة المعقبين – ما داموا يحترمون المنطق العلمي، والبحث الموضوعي – أن يقفوا عند النصوص التي نقلتها – وهي ليست كل ما قاله الشهيد سيّد قطب – ويبينوا لنا المراد منها نصّاً نصّاً... إلى أن قال: ولكن ما في الكتب من نصوص، ناصعة البيان، ظاهرة الدلالة، يبقى كما هو، لا نملك أن نغيّره، أو نسقط منه حرفاً ، أو نزيّف دلالته، فالحقيقة لا تقبل هذا، والشهيد سيّد قطب نفسه لا يرضى هذا". انتهى (إسلام أون لاين. سبتمبر 2004). وعلى تقرير القرضاوي هذا فإنّ سيّد قطب نفسه لا يرضى أن يدافع عنه الإخوان المسلمون أو غيرهم بجهلٍ فينفي عنه شيئاً هو من صلب عقيدته التي سطّر بها كتبه فيقول جهلاً: "إنّ سيّد قطب لا يُكفّر المسلمين". إنّ سيّداً نفسه لن يرضى بهذا!! وبعد هذا كلّه، هل لي بسؤال؟ هل ظلم السلفيون سيداً في حكمهم عليه بأنه تكفيري؟!! -------------- مستفاد من كتاب [أضواء إسلامية ] للإمام ربيع بن هادي ـ حفظه الله ـ وكتاب [ الإخوان من هم؟ وماذا يريدون؟!] وكتاب [ الإخوان المسلمون بين الابتداع الديني والإفلاس السياسي] لعلي الوصيفي كتبه أبو عيسى حمد بن عيسى شبـ ليبيا السلفية ـكــة
  14. أبو عيسى حمد بن عيسى

    وقفات مع مقال الحلبي (...الدكتور ربيع يصرّ على فرية (وحدة الأديان).....)

    جزاك الله خيراً أبا عبيدة واعلم أخي أنّه لا يخلو هذا الاستخفاف من الحلبي من أحد أمرين: أمّا أن يكون الحلبي أبله، وأمّا أنّه يكتب لِقرّاء - أعني منتدى الكل - بُلهاء يعلم يقيناً أنهم سيصدّقونه في هذه أيضاً كما صدّقوه في حماقات مضت وصدق الله القائل: (فاستخفَّ قومه فأطاعوه).
  15. أبو عيسى حمد بن عيسى

    الإخوان و إيران ( الحلقة الثانية)

    الإخوان و إيران الحلقة الثانية قال ابن كثير - رحمه الله - في البداية والنهاية، أحداث سنة أربع وأربعين وسبعمئة (16/321) ط دار ابن كثير "دمشق - بيروت": "وفي صبيحة يوم الإثنين الحادي والعشرين منه – أي جمادى الأولى – قُتِل حسن بن الشيخ السَّكَاكيني على ما ظهر منه من الرفض الدّالّ على الكفر المحض، شُهِد عليه عند القاضي شرف الدين المالكي بشهادات كثيرة تدلّ على كفره، وأنّه رافضيّ جَلْدٌ، فمِن ذلك تكفيره الشيخين – يعني أبابكرٍ وعُمر – رضيَ الله عنهما، وقذْفه أُمّي المؤمنين عائشة وحفصة رضيَ الله عنهما، وزَعَمَ أنّ جبريل غلط فأوحى إلى محمدٍ وإنّما كان مُرْسلاً إلى عليٍّ، وغير ذلك من الأقوال الباطلة القبيحة قبّحه الله، وقد فعل. وكان والده الشيخ محمد السَّكَاكيني يعرف مذهب الرافضة جيّداً، وكانت له أسئلة على مذهب أهل الخير، ونَظَمَ في ذلك قصيدة أجابه فيها شيخنا الإمام العلاّمة شيخ الإسلام ابن تيميّة رحمه الله، وذكر غير واحد من أصحاب الشيخ السَّكَاكيني ما مات حتى رجع عن مذهبه، وصار إلى قول أهل السُنّة فالله أعلم، وأُخبِرتُ أنّ وَلَدَهُ حسناً هذا القبيح كان قد أراد قتل أبيه لمّا أظهر السُنّة" انتهى. هذا حُكم الله وهذا شرع الله في مَن هذه حاله، وهذا موقف علماء الإسلام منه، وهذه أحكام قُضاة الإسلام، فما موقف الإخوان المسلمين؟ هذه الجماعة المستنيرة! التي شعارها تحكيم شرع الله – زعموا -، وأربابها ما تركوا حاكماً إلاّ وكفّروه لعدم تحكيمه شرع الله – زعموا -، وما موقف مرشديها ومُفكريها وغيرهم؟ اقرأ واعجب!! من أين أبدأ؟! من الإخوان في مصر أم الكويت أم ألمانيا أم الأردن أم النمسا أم من فلسطين، فإنّا لله وإنّا إليه راجعون تكاثرت الضباء على خراش********* فما يدري خراش ما يصيد موقف التنظيم الدولي للإخوان المسلمين من الثورة الإيرانية الرافضية سأقدّم للقراء بياناً عاماً أصدروه، غير أني لن أسرده بأكمله، لكن سأقتطع منه فقرات يموت منها المسلم كمداً ، فيا أمّة ضحكت من جهلها الأمم. بيان "دعا التنظيم الدولي للإخوان المسلمين قيادات الحركة الإسلامية في كلّ من: تركيا، باكستان، الهند، أندونيسيا، أفغانستان، ماليزيا، الفلبين... بالإضافة إلى تنظيمات الإخوان المحلية في العالم العربي، وأوروبا وأمريكا إلى اجتماعٍ أَسفرَ عن تكوين وَفدٍ توجه إلى طهران على طائرة خاصة وقابل الإمام آية الله الخميني". "وقد كان اللقاء مشهداً من مشاهد عظمة الإسلام وقدرته في الوقت اللازم على إذابة الفوارق العنصرية والقومية والمذهبية". "وقد أكّد الوفد من جانبه للإمام الخميني إنّ الحركات الإسلامية ستظلّ على عهدها في خدمة الثورة الإسلامية في إيران، وفي كلّ مكان بكلّ طاقتها البشرية والعلمية والمادية". "وبعد أن أدّى الوفد صلاة الغائب على الشُهداء، عقد سلسلة من اجتماعات مع الدكتور إبراهيم يزدي، نائب رئيس الوزراء والمساعد الشخصي للإمام الخميني...وقد ركّزت هذه الاجتماعات على التنسيق والتعاون القادمين، ثمّ زار الوفد رئيس الحكومة الدكتور مهدي بازركان في مقابلة خاصة". "ثمّ أعلن الوفد في مقابلة تلفزيونية مؤثّرة الدعوة إلى يوم تضامن مع الثورة الإيرانية في جميع أنحاء العالم الإسلامي وخارجه حيثما توجد الجاليات والتجمّعات الإسلامية وتُقام صلاة الغائب على شُهداء الثورة الإيرانية بعد صلاة الجمعة يوم 16/3/1979...إلخ". (مجلة المجتمع الكويتية 25/2/1979 العدد434). موقف الإخوان المسلمين في الأردن من الثورة الإيرانية الرافضية قالوا في بيانهم الذي أصدروه هم أيضاً: "إنّ قرار الإخوان المسلمين بتأييد الثورة في إيران كان قراراً ينسجم تماماً مع شعارات الجماعة وتصورها الإسلامي الصافي! ومرتكزاتها الحركية والتنظيمية".(العلاقة المُريبة لأبي عبد الأعلى خالد بن عثمان المصري). وقالوا أيضاً: "وكان من أولويات طموحات إمامنا الشهيد حسن البنّا رحمه الله أن يتجاوز المسلمون خلافاتهم الفقهية والمذهبية، ولقد بذل رحمه الله جهوداً دؤوبة للتقريب بين السُنّة والشيعة تمهيداً لإلغاء! جميع مظاهر الاختلاف بينهما". (العلاقة المُريبة لأبي عبد الأعلى خالد بن عثمان المصري). وقالوا أيضاً في بيانهم هذا: "ولقد رأى الإخوان المسلمون أنّ قيام الثورة الإسلامية في إيران يفتح الباب مُجدداً لاستكمال ما بدأه الإمام الشهيد حسن البنّا رضي الله عنه في محاولة تحقيق تغيير جذري! في العلاقة بين السُنّة والشيعة".(العلاقة المُريبة لأبي عبد الأعلى خالد بن عثمان المصري). موقف اتحاد الطلبة في جامعة الكويت الذي يقوم عليه الإخوان المسلمون من الثورة الإيرانية قالوا في افتتاحية مجلّة الاتحاد العدد الرابع: "إنّ على شعوب العالم الثالث وبالأخص الشعوب الإسلامية واجب الوقوف مع الثورة في جمهورية إيران الإسلامية في مواجهتها – زعموا - مع الولايات المتحدة الأمريكية...ولهذا نؤكّد الوقوف مع جمهورية إيران الإسلامية بداية التحرر من الاستعمار الأمريكي في أثوابه الجديدة... ونُطالب الحكومة – يعنوا الكويتية – بالاستعداد رسميّاً وشعبياً للوقوف بجانب إيران في حالة تعرّضها لحصار اقتصادي أو غزو عسكري، فإنّ انتصار إيران هو انتصارٌ للكويت! وانهزامها هو انهزام للكويت!". (العلاقة المُريبة لأبي عبد الأعلى خالد بن عثمان المصري). سبحان الله، وهل الإخوان يعادون الولايات المتحدة أصلاً؟ أو أنّ إيران والولايات المتحدة بينهما عداء أصلاً!! وقد ألّف أحدهم - مُتمدّحاً - وهو د. عزالدين إبراهيم كتاباً سمّاه: "موقف علماء المسلمين من الشيعة والثورة الإسلامية"، هذا الكتاب في الحقيقة كان ينبغي أن يُسمّى: "موقف الإخوان المسلمين من الشيعة وثورتهم". موقف الإخوان المسلمين في النمسا من الثورة الإيرانية الرافضية قال د. عزالدين! في كتابه هذا: "وجاء في مجلّة الدعوة المهاجرة التي يصدرها الإخوان المسلمون في النمسا العدد 72 مايو أيار 1982 ص: 20": "وفي هذا اليوم اليقظة الإسلامية التي كان من آثارها الثورة الإسلامية في إيران التي استطاعت ورغم عثراتها..أن تقوّض أكبر الامبراطوريات عراقة وأشدّها عتوّاً وعداء للإسلام والمسلمين". موقف الإخوان المسلمين في ألمانيا من الثورة الإيرانية الرافضية قال د. عزالدين الإخواني في نفس الكتاب: "في ألمانيا الغربية كان الأستاذ عصام العطّار – أحد الزعماء التاريخيين لحركة الإخوان المسلمين – يكتب كتاباً كاملاً يتناول تاريخ الثورة وجذورها ويقف بجانبها مؤيّداً، ويُبرِق أكثر من مرّة للإمام الخميني مُهنئاً ومُباركاً، وانتشرت أحاديثه المسجلة على أشرطة الكاسيت المؤيدة للثورة بين الشباب المسلم، وشرح موقفها". موقف الإخوان المسلمين في السودان من الثورة الإيرانية الرافضية قال د. عزالدين أيضاً: "وفي السودان كان موقف الإخوان المسلمين وموقف شباب جامعة الخرطوم الإسلاميين من أروع المواقف التي شهدتها العواصم الإسلامية؛ حيث خرجوا بمُظاهرات التأييد وسافر الدكتور الترابي زعيم الإخوان إلى إيران، حيث قابل الإمام مُعلناً تأييده، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الموقف مستمر حتى الآن". موقف الإخوان المسلمين في تونس من الثورة الإيرانية الرافضية قال د. عزالدين أيضاً: "وفي تونس كانت المجلة الإسلامية (المعرفة) تقف بجانب الثورة، تباركها، وتدعو المسلمين إلى مناصرتها، ووصل الأمر أن كتب زعيم الحركة الإسلامية الغنّوشي – والذي هو عضو التنظيم الدولي للإخوان المسلمين – كَتَبَ مُرشِحاً الإمام الخميني لإمامة المسلمين!!". إنّ (إمامكم!!) الخميني الذي ترشحونه لإمامة المسلمين، والله لو ترشّح لترشّح لإماتة المسلمين، هذا الخميني لإن جاءكم لزنى ببناتكم الصغيرات الرضيعات الوليدات وأنتم تنظرون، ثمّ ليُقتّلنّكم قتل عادٍ وإرَم لعلكم عندها تندمون. قال حسين موسوي – وكان رفيقاً للخميني مُقرّباً منه قبل ثورته: "قال الخميني يجوز التمتّع بالوليدة"، وقد ذكَرَ قصةً للخميني وهو شاهدٌ عليها لولا أن أخدش حياء القرّاء لذكرتها، وإن شئتم فانظروها في كتاب الموسوي (لله ثمّ للتاريخ). موقف الإخوان المسلمين في باكستان من الثورة الإيرانية الرافضية قال د. عزالدين أيضاً: "أمّا موقف الجماعة الإسلاميّة في باكستان فقد تمثّل في فتوى العلاّمة أبي الأعلى المودودي التي نُشرت في مجلّة الدعوة في القاهرة العدد 39 أغسطس آب 1979 رداً على سؤال وجهته إليه المجلة حول الثورة الإسلامية في إيران، فقال: ثورة الخُميني ثورة إسلامية، والقائمون عليها هم جماعة إسلامية، وشباب تلقوا التربية في الحركات الإسلامية، وعلى جميع المسلمين عامة والحركات الإسلامية خاصة أن تؤيّد هذه الثورة وتتعاون معها في جميع المجالات!". موقف حركة حماس الإخوانية في فلسطين من الثورة الإيرانية الرافضية قد يقول قائل: ما شأن حماس والإخوان؟ فكثيراً ما نسمع من يردد أن حماساً ليست إخوانية وخصوصاً من بعض إخواننا الفلسطينيين!! فإليكم الآتي: قال عبدالله عزّام الفلسطيني الإخواني ذاكراً ميثاق حركة حماس: "المادة الثانية "صلة حركة المقاومة الإسلامية بجماعة الإخوان المسلمين": "حركة المقاومة الإسلامية جناح من أجنحة الإخوان المسلمين بفلسطين، وحركة الإخوان المسلمين تنظيم عالمي، وهي كبرى الحركات الإسلامية في العصر الحديث".أهـ. (حماس الجذور التاريخية والميثاق لعبدالله عزام ص: 7). وهذا خبرٌ أذاعته وكالة الأنباء الفلسطينية: "معاً"، وكذلك وكالة الأنباء الإيرانية: "مُهْر": "اعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية: "حماس" - نفسه - الابن الروحي للإمام الخميني، وذلك لدى لقائه حسن الخميني حفيد الإمام الراحل. وأفادت وكالة "مُهْر" للأنباء أنّ "خالد مشعل" رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس" أكّد في هذا اللقاء الذي تمّ يوم الإربعاء بعد وضعه إكليلاً من الزهور على مرْقد الخميني، على الدور الذي أدّاه مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية في يقظة وصحوة الشعوب الإسلامية!". وفي لقاء مطول أجراه المكتب الإعلامي للأمانة العامة لمجلس الوزراء السبت 24/11/2007 قال د. أحمد يوسف – المستشار السياسي لإسماعيل هنية – قال مُتسائلاً: "ما العيب أن تكون شيعيّاً؟ فالشيعة اليوم هم عزّ هذا الزمان، تحدوا الاستكبار العالمي الذي تمثله أمريكا و إسرائيل – زعموا -، ووقفوا إلى جانب المستضعفين من أبناء فلسطين.. إلى أن قال: ولن تغيب عن عيوني تلك الرسومات الجدارية للشيخ أحمد ياسين والدكتور فتحي الشقاقي وأطفال الحجارة وهي تزيّن حوائط المباني والساحات في أشهر شوارع العاصمة طهران.. كنتُ أشعر بأنّ فلسطين تسكن كلّ بيت في إيران". هذا ما قاله المستشار، أمّا نحنُ أهل سنّة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم فلن تغيب عن أعيننا تلك الرسومات الجدارية والتماثيل والتصاوير التي صُوّرت لأبي لؤلؤة المجوسي (بابا شجاع الدين) قاتل أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه وأرضاه والتي سيئت بها وسُمّيت أشهر شوارع العاصمة طهران ونحن نشعر بأنّ أُمّة المجوس تسكن إيران. وقال المستشار أيضاً: "لن تغيب عن مسامعنا تلك التصريحات للإمام الخميني عن إسرائيل! باعتبارها غدّة سرطانية لابُدّ من استئصالها". واستمرّ قائلاً: "إذا تعاطينا بصدق وتجرّد وإخلاص مع مواقف إخواننا الشيعة في لبنان، لاستوجب الأمر كلّ معاني الحب والتقدير لهم.. إلى أن قال: لقد وقف الشيعة في لبنان خلف القضية وحملوها، وعلى رأسهم سماحة الأمين العام حسن نصر الله الرجل الذي يمثّل بمواقفه وزن أُمّة!!". خذوا هذه يادعاة فقه الواقع، يامن تدّعون معرفة المكائد التي تُكاد للمسلمين وترمون غيركم بجهلها وأنّهم قابعون في العصور الأولى، خذوها وتأملوا جهلكم بما ادّعيتم معرفته، ففي وثيقة إيرانية سرّية تتعلّق بما بعد سقوط العراق أُصدِرت بناء على توجيهات المرشد الأعلى علي خامنئي قالوا فيها: "3/ ولأجل توفير جو مناسب لنا عربياً؛ للقيام بعملية السيطرة على بغداد وعدم توفير الفرصة للتركيز على أحداث العراق القادمة، أصدر المرشد الأعلى السيّد علي خامنئي أوامره للسيّد حسن نصرالله؛ لجعل لبنان ساحةَ جلبِ الأنظار عن طريق الاشتباك مع الكيان الصهيوني الغاصب للقدس الشريف، لضمان حشد الرأي العام العربي مع إيران، ومنع مهاجمتها بسبب العراق". (قراءة في الخطة السرّية الإعلامية الإيرانية. موقع الراصد). أليست هذه مهزلة يا دعاة التقريب؟! والله إنّ أطفال أهل السُنّة السلفيين وعجائزهم ليعلمون مكر الروافض وأحزابهم بأهل السُنّة، هل نسيتم أفعال الروافض في العراق وقتلهم الآف أهل السنة، بل قتلهم الرجل أو الطفل لمجرّد أنّه يحمل اسماً سنّياً سلفياً كأبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية وسفيان؟! أم هل نسيتم تآمر حلف الشمال الرافضي على أفغانستان؟! أم نسيتم مجازر الحوثيين في صعدة اليمن ودخولهم المملكة السعودية؟! أم نسيتم مقتل الحريري وتآمر حزب الله على حكومة السنيورة المسلمة السُنية في لبنان؟! أم نسيتم الجُزر الإماراتية المغتصبة؟! أم نسيتم ابن العلقمي ودوره في سقوط الدولة العبّاسية؟! يا من تتبجحون بقراءة التاريخ والسير ثمّ لا تخرجون من قراءتكم إلاّ بالتهوين من مسألة سب الصحابة، ومالي أذهب بعيداً فما مؤآمرتهم الخبيثة الآن على أهل السنّة في سوريا منكم ببعيد، كلّهم إيران وحزب الله والنصيرية الكفّار، أليس منكم رجل رشيد؟! حتى عندما استيقظ القرضاوي من رقدته، وفاء من غفلته، ونَدِم من فعلته، وحذّر من المد الشيعي بعد أن كان من أكبر دعاة التقريب منتقداً لمن ينتقد الشيعة ويصفهم بأهل الصيد في الماء العكر، حتى بعد أن فاء أحدهم لم يتركوه، بل هبّوا يخطّئونه، فخطّأه د. محمد حبيب – نائب المرشد العام للإخوان -، وطارق البشري في مقال له بعنوان "الفاشيّة السنيّة"، وكذا فهمي هويدي في مقال بعنوان "أخطأت يامولانا!"، ومحمد سليم العوّا، وأحمد كمال أبوالمجد، كلّهم يخطّئونه، وخطأه من الضفة الأخرى وكالة "مُهر" الإيرانية، فانظر إلى التوافق. قال أحد شيوخ العشائر في العراق: "كل الأحزاب التي استضافتها إيران أثناء سنوات النظام، مثل: المجلس الأعلى، وبدر، والدعوة، وحزب الله، تعمل اليوم جنباً إلى جنب مع المخابرات الإيرانية". (صراع المصالح ص: 313). قال الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك: "الشيعة في العالم يُعطون ولاءهم لإيران". (تمام المنة في فقه قتال الفتنة ص: 122). ولا أُفشي سرّاً إن قلت لكم: إنّ هذا هو سبب حقد الروافض على الرئيس محمد حسني مبارك، فبينما الناس في ميدان التحرير إذ بمرشد الثورة الإيرانية "علي خامنئي" يخطب جمعة ولأول مرة في تاريخ إيران باللغة العربية!!، ويؤكّد ضرورة رد الجميل للإخوان المسلمين الذين نصروهم في ثورة الخميني، ثمّ سبّ ولعن الرئيس مبارك الذي قطع علاقة مصر بإيران، وأنّه هدد إيران أكثر من مرّة خاصة عند تدخل في أمن دول الخليج، وذكر دور الرئيس مبارك والمشير أبوغزالة في معركة الفاو. وقد حفظ سلاطين وأمراء وملوك الخليج والسعودية هذا الموقف للرئيس مبارك، وقالوا: إنّه كان سبباً في استقرار الدول الإسلامية السُنّية لزمن طويل..." وقال – قبّحه الله -:" أما الشيعة فإنهم يكفّرون حكّام أهل السنّة جميعاً، ويرون الانقلابات عليهم وإثارة الفوضى في بلادهم تمهيداً لمجيء المهدي، فكلّ إمام قبل المهدي عند الشعة فهو طاغوت". فانظر إلى حقدهم الدفين على الخليج السنّي وخصوصاً السعودية لا لشيء إلاّ لأنّها بلد التوحيد الذي هو ضدّ الشرك الإيراني، لا لشيء إلاّ لأنّها بلد حِفْظِ أعراضِ أمّهات المؤمنين ضدّ قذفهنّ في إيران بما برّأهُنّ الله منه من فوق سبع سماوات، لا لشيء إلاّ لأنها بلد توقير أصحابِ رسولِ الله صلّى الله عليه وسلّم ضدّ تكفيرهم وسبّهم في إيران، لا لشيء إلاّ لأنّها بلد الصدق ضدّ الكذب والتقيّة الرافضية الإيرانية، لا لشيء إلاّ لأنها بلد العفّة وصون الأعرأض ضدّ المتعة الشيعيّة الإيرانية، واليوم يأتي من أبناء أهل السُنّة ومن عُملاء إيران ومن الجهلة الأغمار من يتشدّق ويقول: نحيّي ثوّار القطيف!! ظُلم ثوار القطيف!! ألا تعلمون مَن هم ثوّار القطيف يا فقهاء الواقع؟ إنّهم الروافض الذين أُصدِر لهم الأمر من الإيراني خامنئي جاء في وثيقة إيرانية أصدِرت بعد سقوط الرئيس مبارك: "إنّ واجبنا الأول في السعودية هو التخويف من أمريكا وزيادة مشاعر القلق منها لدى الأسرة الحاكمة، واستغلال دعم أمريكا للمظاهرات ومنع قمعها في مصر وتونس واليمن والجزائر وغيرها...إلى أن قالوا: ولذلك يجب على إخواننا في شرق السعودية تنظيم مُظاهرات تزداد قوّة يوماً بعد آخر وجرّ الحكومة جرّاً؛ لضربها بقوة تُسيل الدماء، والقيام بحملات إعلاميّة ضخمة تُركّز الأضواء على ما يجري في السعودية، وعلينا تجنّب أيّ شعارات طائفية..؛ لأجل إقناع السُنّة بأنّ المظاهرات هي ضدّ النظام وليس ضدّ السُنّة...". (أنا المسلم 9/4/2011). وقد أوعزت إيران إلى رافضة القطيف بتأسيس حزبٍ سمّوه "منظمة الثورة الإسلاميّة لتحرير الجزيرة العربية"؛ للقيام با لأعمال الإجرامية في المملكة،. (قناة وِصال الفضائية بعنوان "السعوديّة والدوائر الشيعيّة"). حفظ الله الخليج السُنّي ومملكة التوحيد والسُنة من هؤلاء الروافض الكفرة الفجرة، (يُريدونَ لُيطفِئوا نورَ اللهِ بأفواهِهِم واللهُ مُتمٌّ نورَه ولو كَرِهَ الكَافِرونَ). ولا أفشي سرّاً أيضاً إن قلت للإخوان المسلمين - دعاة فقه الواقع المستنيرين عصريي المواجهة -: أنّ الروافض يكفرونكم أنتم أيضاً ويسمّونكم "النواصب" لكن يلتمسون منكم قُرباً؛ فاتّخذوكم – من حيث تعلمون أو لا تعلمون - مطيّة لتنفيذ مخططاتهم لضرب السُنّة وأهلها، وقد ذكرتُ هذا من قبل وسأُعيده لكم الآن؛ ففي الإعادة إفادة كما يقولون، فقد ذكروا – أعني الروافض - في وثيقة سرية لهم أُصدرت بناء على تعليمات المرشد الأعلى "علي خامنئي" بعد سقوط بغداد – حرسها الله - فقالوا: "8/ إنّ التنظيمات الناصبية المعادية لنا بالأصل كالإخوان المسلمين، نجد أنهم أقرب إلينا من العفالقة العلمانيين؛ لذلك فإنّ تمتين العلاقة معهم ضرورة؛ لأجل تحقيق اختراقات تاريخية في مصر بشكل خاص..." .(قراءة في الخطة السرّية الإعلامية الإيرانية ص 14 موقع الراصد). وقد شهد شاهد من أهلها – أعني حماساً -، فقد كتب عبدالمنعم مصطفى حليمة أبو بصير الطرطوسي – وهو منهم –مقالاً بعنوان: "حماس ومؤسسها..ما لهما وما عليهما" بتاريخ (2/4/2004)، قال فيه: "العلاقة المشبوهة والزائدة بين حماس وبين الشيعة الروافض في إيران ولبنان..وكأنّهما على طريق ومنهج واحد..والتي تركت آثارها السلبية على عقائد الناس في فلسطين وخارج فلسطين..إلى درجة أن مِن المسلمين الفلسطينيين مَن تشيّع وأخذ بالطعنِ بالصحابة الكرام..وهدم الأصول!".أهـ ومما يؤكّد ولاء الإخوان المسلمين للشيعة أن عبد الرحمن البنّا شقيق المؤسس حسن البنّا كان شيعيّاً غالياً في التشيّع، ولم يعاتبه حسن البنّا ولا أنكر عليه قال محمود عبدالحليم: "وأمّا الأستاذ عبدالرحمن الساعاتي بما كان يغلب عليه من تشيّع لأهل البيت رضوان الله عليهم ومن مُغالاة في هذا التشيّع، فإنه رأى نفسه وأشقاؤه وبعض أهله وعشيرته أحق النّاس بمكان أخيه وشقيقه في الدعوة". (أحداث صنعت التاريخ 2/446). ولم تكن لقاءات حسن البنّا بزعماء الشيعة لقاءات دعوة ومُناظرة، وإنما كانت لقاءات تقريب وتلبيس قال التلمساني – مرشد الإخوان -: "ولم تفتُر علاقة الإخوان بزعماء الشيعة، فاتصلوا بآية الله الكاشاني، واستضافوا في مصر نواب صفوي، كل هذا فعله الإخوان لا ليحملوا الشيعة على ترك مذهبهم! ولكنّهم فعلوه لغرض نبيل يعدوا إليه إسلامهم وهو التقريب بين المذاهب الإسلامية!". (مجلة الدعوة. العدد 105 يوليو 1985). قال محمد عاكف – مرشد الإخوان -: "الإخوان يتفقون مع الطوائف الرئيسة للشيعة "الجعفرية والإثنا عشرية والزيدية" في العقيدة، أما الاختلاف فلا يكون إلاّ في الفروع فقط!". (جريدة الوفد المصرية إخوان أون لاين نت: 9/8/2006). وقال أيضاً: "فالمذاهب السنّية والمذاهب الشيعية كلّها مذاهب معتبرة تقود إلى الجنّة إن شاء الله حينما يحترمها الإنسان". (الجزيرة. نت: 3/10/2004). سبحان الله! هل الطعن في الملائكة من الفروع؟! وهل سبّ الصحابة من الفروع؟! وهل تحريف القرآن من الفروع؟! وهل عبادة القبور من الفروع؟! وهل قذف أمهات المؤمنين ورميهنّ بما برّأهنّ الله منه من الفروع؟! وهل غلوّهم في أئمتهم وطعنهم في رسالة نبيّنا صلّى الله عليه وسلّم من الفروع؟! وهل التقيّة والمُتعة من الفروع؟! أين الأصول إذاً يا مرشد الإخوان المسلمين؟!! قال حامد أبو النصر - مرشد الإخوان -: "الإخوان المسلمون يحتسبون عند الله فقيد الإسلام الخميني!، القائد الذي فجر الثورة الإسلامية ضد الطغاة، ويسألون الله له المغفرة والرحمة!، ويقدّمون خالص العزاء لحكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية والشعب الإيراني الكريم، إنّا لله وإنّا إليه راجعون!". (مجلة الغرباء العدد 7 سنة 1989). قال فتحي يكن الإخواني: "وفي التاريخ الإسلامي القريب شاهدٌ على ما نقول ألا وهو تجربة الثورة الإسلامية في إيران، هذه التجربة التي هبّت لمحاربتها وإجهاضها كل قوى الأرض الكافرة!! ولا تزال، بسبب أنّها إسلامية وأنّها لا شرقية ولا غربية". (أبجديات التصور الحركي للعمل الإسلامي. ص: 148). قال محمدّ الغزالي الإخواني: "إنّ المدى بين الشيعة والسُنّة كالمدى بين المذهب الفقهي لإبي حنيفة، والمذهب الفقهي لمالك والشافعي، ونحن نرى الجميع سواء! في نشدان الحقيقة، وإن اختلفت الأساليب". (دفاع عن العقيدة!! ص: 22). وقال أيضاً: "جاءني رجلٌ من العوام مُغضباً يتسائل: كيف أصدر شيخ الأزهر فتواه بأنّ الشيعة مذهب إسلامي كسائر المذاهب المعروفة؟ فقلت للرجل: ماذا تعرف عن الشيعة؟ فسَكَتَ قليلاً، ثُمّ أجاب: ناسٌ على غير ديننا، فقلت له: لكنّي رأيتهم يصلّون ويصومون كما نصلّي ونصوم!! فعجِب الرجل وقال: كيف هذا؟! قلت له: والأغرب أنّهم يقرأون القرآن مثلنا! ويُعَظِّمون الرسول! ويحجون إلى البيت الحرام، قال: لقد بلغني أنّ لهم قرآناً آخر، وأنّهم يذهبون إلى الكعبة ليحقّرونها، فنظرتُ إلى الرجل راثياً وقلت له: أنت معذور؛ لأنّ بعضنا يُشيع عن البعض الآخر ما يحاول به هدمه وجرح كرامته، مثل ما يفعل الروس بالأمريكان والأمريكان بالروس!! كأننا أمم متعادية لا أمّة واحدة!!". (دفاع عن العقيدة ضدّ مطاعن المستشرقين!! ص: 256). إنّا لله وإنّا إليه راجعون! ليتك تركت طعون المستشرقين وما دافعت عن العقيدة؛ فبئس المدافع أنت، أهكذا يكون الدفاع عن العقيدة؟! ألم تكتفِ بضلالة نفسك لتُضل غيرك؟! أهكذا تفعلون بمن يستنصحكم؟! الشيعة لا يُصلّون بصلاة المسلمين، فهم يُصلّون إلى القبور ويصلّون على غير طهارة فهم لا يغسلون أرجلهم عند الوضوء، كما أنّهم في صلاتهم ودُبر صلاتهم يلعنون شيخي الإسلام أبابكرٍ وعمر رضي الله عنهما. قال شيخ الإسلام رحمه الله في الصارم المسلول(7/175): "والرافضة تجعل الصلوات ثلاث صلوات، فيصلّون الظهر والعصر جميعاً، والمغرب والعشاء جميعاً، وهذا لم يذهب إليه غيرهم من فرق الأمة، وهو يشبه دين اليهود؛ فإنّ الصلوات عندهم ثلاث، وغلاة العبّاد يوجبون على أصحابهم صلاة الضحى والوتر وقيام الليل، فتصير عندهم سبعاً، وهو دين النصارى". وهم أيضاً لا يصومون بصوم المسلمين فهم يتعمّدون مخالفة أهل السُنّة في الصيام والأعياد ويؤخرون الإفطار إلى الليل، وقد قال رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم: (لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر)، قال الإمام العثيمين – رحمه الله-: وهذا دليل على أنّ الروافض ليسوا على خير. قال شيخ الإسلام رحمه الله في الصارم المسلول(7/173): "فلهذا تجد فيما انفردوا به عن الجماعة أقوالاً في غاية الفساد، مثل تأخيرهم صلاة المغرب حتى يطلع الكوكب مضاهاة لليهود، وقد تواترت النصوص عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بتعجيل المغرب، ومثل صومهم قبل النّاس بيومين، مضاهاة لمبتدعة أهل الكتاب الذين عدلوا عن الصوم بالهلال إلى الاجتماع، وجعلوا الصوم بالحساب". والشيعة حرّفوا القرآن وعندهم قرآن خاصٌ بهم زعموا أنه نزل على فاطمة ـ رضي الله عنها ـ بعد وفاة رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – والقرآن الذي بين أيدينا نحن أهل السُنّة ناقص – زعموا – لا يعدل حتى ربع القرآن عندهم!! والشيعة لا يُعظّمون رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – كما قال الغزالي، بل منهم مَن يصفه بأنه متلاعب – قبّحهم الله – ويقولون: ضحِك على (عليّ) ـ رضي الله عنه ـ وأخذ منه الرسالة بعدما أنزلت عليه، ومنهم مَن يقول: جبريل – الأمين – خان الأمانة، فقد أُرسل إلى (عليّ) ـ رضي الله عنه ـ فنزل بها على محمد صلّى الله عليه وسلّم!. قال شيخ الإسلام رحمه الله في الصارم المسلول: "أمّا من اقترن بسبّه دعوى أنّ عليّاً إله، أو أنّه كان هو النبي؛ وإنما غلط جبرائيل في الرسالة؛ فهذا لا شكّ في كُفره، بل لا شكّ في كفر من توقّف في تكفيره". قال الإمام الآجرّي رحمه الله المتوفى سنة 360هـ في كتابه الفذ الشريعة: "وهم – أي الرافضة – أصنافٌ كثيرةٌ: منهم من يقول: إنّ علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – إلهٌ!!. ومنهم من يقول: بل عليٌّ كان أحق بالنبوّة من محمد!، وأنّ جبريل غلط بالوحي!. ومنهم من يقول: هو نبيٌّ بعد النبيّ – صلّى الله عليه وسلّم -!. ومن توقيرهم لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم أيضاً ما ذكره شيخ الإسلام رحمه الله: قال شيخ الإسلام رحمه الله في الفتاوى(28/481): "وأكثر محققيهم – عندهم – يرون أنّ أبا بكرٍ وعمر، وأكثر المهاجرين والأنصار، وأزواج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: مثل عائشة وحفصة، وسائر أئمة المسلمين وعامتهم؛ ما آمنوا بالله طرفة عين قط...إلى أن قال: ومنهم من يرى أنّ فرج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم الذي جامع به عائشة وحفصة لا بُدَّ أن تمسّه النّار ليطهر بذلك من وطيء الكوافر على زعمهم؛ لأنّ وطء الكوافر حرامٌ عندهم". وهم أيضاً لا يوقرون الكعبة ولا شأن لها عندهم، بل من صُلب عقيدتهم وقد قال بها إمامهم وإمام الإخوان المسلمين الخميني الكافر الطاغوت: بأنّه لا بُدّ من هدم الكعبة وتغيير القبلة إلى النجف وكربلاء. (لله ثمّ للتاريخ لحسين الموسوي). قال حسين الموسوي في كتابه(لله ثُمّ للتاريخ) ص 98 ط. دار الفرقان المصريّة: "إنّ من المتعارف عليه، بل المُسَلّمِ به عند جميع فقهائنا وعلمائنا أن الكعبة ليس لها أهمية، وأنّ كربلاء خيرٌ منها وأفضل، فكربلاء حسب النّصوص التي أوردها فقهاؤنا هي أفضل بقاع الأرض، وهي أرض الله المختارة المقدسة المباركة، وهي حرم الله ورسوله وقبلة الإسلام وفي تربتها الشفاء، ولا تُدانيها أرض أو بقعة أخرى حتى الكعبة". لذلك هم يضعون حجراً طاهراً!! من النجف وكربلاء يسجدون عليه حتى وهم في المسجد الحرام، والله جلّ جلاله يقول: (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ في السَّمَآءِ فَلَنُوَلِيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ اَلْمَسْجِدِ الحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُهَكُمْ شَطْرَهُ). فهل بعد هذا الكفر من كُفر؟، والله إنّ الغزالي هو الذي يحتاج لمن ينظر إليه راثياً، وصدق رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – إذ قال: "إنّ أخوَفُ ما أخافُ عليكم الأئمة المضلونَ". بل إنّ عمر التلمساني – مرشد الإخوان – كتب مقالً في مجلة المختار الإخوانية العدد 37 سنة 1985م، وكان عنوان هذا المقال: "لا سُنّة! ولا شيعة مسلمون أولاً!!". هكذا هُم الإخوان يدمرون عقيدة الولاء والبراء ثمّ يرمون الأبرياء بالعمالة!! وأخيراً قال عمر التلمساني – مرشد الإخوان -: "لا أعرف أحداً من الإخوان المسلمين في العالم يُهاجم إيران". (مجلة الكرسنت الإسلامية كندا 16/12/1984). مما يُزهِّدني في أرضِ أندلسِ ****** ألقاب مُعتمدٍ فيها ومعتضدِ ألقابُ مملكةٍ في غيرِ موضِعها** كالهرِّ يحكي انتفاخاً صولةَ الأسدِ أكتفي بهذا، وصدق الله: (إنّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلْبٌ أو ألقى السمع وهو شهيد). وكتب أبو عيسى حمد بن عيسى ----------------------- مستفاد من: * (البداية والنهاية) لابن كثير رحمه الله. * (كشف العلاقة المريبة بين الشيعة الروافض الإمامية وحزب الإخوان المسلمين) للشيخ أبي عبد الأعلى خالد بن عثمان المصري. * (الإخوان المسلمون بين الابتداع الديني والإفلاس السياسي)و (الإخوان من هم؟ وماذا يريدون؟) و (مهلاً يادعاة التقريب) وثلاثتها لعلي الوصيفي. * (تمام المنة في فقه قتال الفتنة) و(الوثائق التآمرية)وكلاهما للشيخ محمد الإمام. (لله ثمّ للتاريخ) للموسوي. شبـ ليبيا السلفية ـكـة
×