اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

أبو معاوية مجدي الصبحي

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    1,770
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

عدد الأعضاء التى تقوم بمتابعتك : 16

اعرض كل المتابعين

نظرة عامة على : أبو معاوية مجدي الصبحي

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

آخر زوار ملفى الشخصى

بلوك اخر الزوار معطل ولن يظهر للاعضاء

  1. أبو معاوية مجدي الصبحي

    الكر على الخيانة والمكر للشيخ ربيع

    .....
  2. البعض اليوم يقرر ماكان ينكر سابقا.
  3. حفظ الله العلامة عبيدا وبارك في علمه وعمله.
  4. أبو معاوية مجدي الصبحي

    تعليقات على طعونات الشيخ محمد بن هادي في أناس أبرياء مما يصفهم به

    لله درك شيخنا العلامة ربيع بن هادي المدخلي.
  5. أبو معاوية مجدي الصبحي

    حمل كتاب |[ تتمة البيان في ضابط الحكم على الأعيان ]|

    الرابط لايعمل...
  6. أبو معاوية مجدي الصبحي

    مقتطفات من كلام العلامة ابن إبراهيم رحمه الله عن المولد.

    مقتطفات من كلام العلامة محمد بن إبراهيم-رحمه الله -عن المولد من رسالة(حكم المولد ). قال اﻹمام محمد بن إبراهيم -رحمه الله-: قال الشاطبي في ( الاعتصام ) نقلاً عن بعض مشايخه ، ثم قال : ( ولما كانت البدع والمخالفات وتواطأ الناس عليها صار الجاهل يقول : لو كان هذا منكراً لما فعله الناس ) ، ثم قال : ( وما أشبه هذه المسألة بما حُكي عن أبي علي بن شاذان بسند يرفعه إلى أبي عبدالله ابن إسحاق الجعفري قال : كان عبدالله بن الحسن ـ يعني : ابن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم ـ يكثر الجلوس إلى ربيعة ، فتذاكروا يوماً ، فقال رجل كان في المجلس : ليس العمل على هذا ، فقال عبدالله : أرأيت إن كثر الجهال حتى يكونوا هم الحكام أفهم الحجة على السنة ؟ فقال ربيعة : أشهد أن هذا كلام أبناء الأنبياء ) . حكم الاحتفال بالمولد١٥... وقال رحمه الله: قال شيخ الإسلام ابن تيمية في " الاقتضاء " : ( لا يحل لأحد أن يقابل هذه الكلمة الجامعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم الكلية ، وهي قوله : " كل بدعة ضلالة " بسلب عمومها ، وهو أن يقال : ليست كل بدعة ضلالة ، فإن هذا إلى مشاقة الرسول أقرب منه إلى التأويل ... ص٢١.. وقال رحمه الله: أن القائل بـ : أن تارك الاحتفال بالمولد متنقص للنبي صلى الله عليه وسلم ، إن أراد بقوله هذا أن ذلك اعتقاد التارك فقد كذب وافترى ، وإن أراد أن ذلك تنقيص للنبي صلى الله عليه وسلم عما يستحقه شرعاً فالمرجع في ذلك إلى الكتاب والسنة ، وما عليه القرون المشهود لها بالخير فنحاكم كل من يطالبنا بهذا إلى ذلك ، فإن جاء بدليل صحيح صريح ، وإلا فنحن مستمسكون بقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( كل بدعة ضلالة ) ، وبما روى أبو داود في سننه ، عن حذيفة رضي الله عنه قال : ( كل عبادة لا يتعبدها أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فلا تعبدوها ، فإن الأول لم يترك للآخر مقالاً ) ، ولا نصون أعراضنا في الدنيا بالتقرب إلى الله تعالى بما لم يشرعه . ص٢٩-٣٠.. وقال رحمه الله: أن أكثر ما يقصد من تلك الاحتفالات التي تقام للرؤساء إحياء الذكرى ، والنبي صلى الله عليه وسلم قد قال الله في حقه : ( ورفعنا لك ذكرك ) ( سورة الانشراح : 4 ) ، فذكره مرفوع في الأذان والإقامة والخطب والصلوات وفي التشهد والصلاة عليه وفي قراءة الحديث واتباع ما جاء به ، فهو أجل من أن تكون ذكراه سنوية فقط ، ولكن الأمر كما قال السيد رشيد رضا في كتابه " ‏ذكرى المولد النبوي "‏ قال : ( إن من طباع البشر أن يبالغوا في مظاهر تعظيم أئمة الدين أو الدنيا في طور ضعفهم ـ أي البشر ـ في أمر الدين أو الدنيا ؛ لأن هذا التعظيم لا مشقة فيه على النفس ، فيجعلونه بدلاً مما يجب عليهم من الأعمال الشاقة التي يقوم بها أمر الدين أو الدنيا ، و إنما التعظيم الحقيقي بطاعة المعظم ، والنصح له ، والقيام بالأعمال التي يقوم بها أمره ويعتز دينه إن كان رسولا ، وملكه إن كان ملكا ، وقد كان السلف الصالح أشد ممن بعدهم تعظيما للنبي صلى الله عليه وسلم ثم للخلفاء ، وناهيك ببذل أموالهم وأنفسهم في هذا السبيل ، ولكنهم دون أهل هذه القرون التي ضاع فيها الدين في مظاهر التعظيم اللساني ، ولاشك أن الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم أحق الخلق بكل تعظيم ، وليس من التعظيم الحق له أن نبتدع في دينه بزيادة أو نقص أو تبديل أو تغيير لأجل تعظيمه به ، وحسن النية لا يبيح الابتداع في الدين فقد كان جل ما أحدث أهل الملل قبلنا من التغيير في دينهم عن حسن نية. ومازالوا يبتدعون بقصد التعظيم وحسن النية حتى صارت أديانهم غير ما جاءت به رسلهم ، ولو تساهل سلفنا الصالح كما تساهلوا ، وكما تساهل الخلف الذين اتبعوا سننهم شبراً بشبر وذراعاً بذراع لضاع أصل ديننا أيضا ، ولكن السلف الصالح حفظوا لنا الأصل ، فالواجب علينا أن نرجع إليه ونعض عليه بالنواجذ ) اهـ . هذا مع أن الاحتفال بالمولد النبوي إذا كان بطريق القياس على الاحتفالات بالرؤساء صار ـ أي النبي صلى الله عليه وسلم ـ ملحقاً بغيره وهذا ما لا يرضاه عاقل . ٣٠-٣١... وقال رحمه الله : أما ما يخص مسألة اتخاذ المولد النبوي عيداً بدعوى التعظيم فقد تقدم كلام شيخ الإسلام ابن تيمية فيه : إنه لم يفعله السلف مع قيام المقتضي وعدم المانع منه ، قال : ( ولو كان هذا خيراً محضاً أو راجحاً لكان السلف رضي الله عنهم أحق به منا ، فإنهم كانوا أشد محبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعظيماً له منا ، وهم على الخير أحرص ، وإنما كمال محبته وتعظيمه في متابعته وطاعته واتباع أمره وإحياء سنته باطناً وظاهراً ، ونشر ما بعث به ، والجهاد على ذلك بالقلب واليد واللسان ، فإن هذه هي طريقة السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان ) اهـ . ص٥٢..
  7. أبو معاوية مجدي الصبحي

    نصيحة العلامة ربيع لعائن.....

    [نصيحة العلامة ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله -لعائن ].. أنا أصيب الناس بعيني فماهو الحل، وكيف أشفى من إصابة الناس؟ أعوذ بالله....اتق الله ودع الحسد، ﻷن الحاسد هو الذي يصيب بعينه، فاتق الله ،ورب نفسك؛ وطهر قلبك من الحسد، واعلم أنه لايضر الناس شيئ لاساحر ولاعائن إلابإرادة الله -سبحانه وتعالى -لكن الساحر كافر ،والعائن يؤذي ضار"لاضرر ولاضرار"وهذا الضرر ينشأعن الحسد وعن مرض في القلب! فطهر نفسك بالصلاة والزكاة والصوم والحج والعبادة والذكر؛ وأسأل الله- تبارك وتعالى- أن يعافيك من الحسد ؛ومن أذى الناس واﻹضرار بهم؛ المسلم دائما ينفع المسلمين ويدفع عنهم مايضرهم؛ ولايجلب لهم المشاكل واﻷذى" وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا "فهذا فيه إثم عظيم ،لأنك تضر بالمسلم وتقلقه في حياته؛ وتؤذيه، وقد يصاب بالجنون ويصاب باﻷمراض ،فإذا أدركت خطورة هذا اﻷمر فتب إلى الله تبارك وتعالى...... ابتداء من د ٣٨:٤٠..... https://ia800302.us.archive.org/27/items/Zaad_Saim_Ramadan/041.mp3
  8. أبو معاوية مجدي الصبحي

    قلع العالق في بيان أخطاء عبد الرحمن عبد الخالق ... للشيخ الفاضل / محمد حسونة

    رحم الله الشيخ.
  9. أبو معاوية مجدي الصبحي

    صفحات مطوية من حياة الشيخ ربيع حفظه الله

    للتذكير.
  10. أبو معاوية مجدي الصبحي

    دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثالثة )

    جزاكم الله خيرا وأحسن إليكم.
  11. أبو معاوية مجدي الصبحي

    دفاع عظيم من فضيلة الشيخ عبد الله البخاري عن العلامة الألباني ـ رحمه الله..

    رحم الله اﻹمام اﻷلباني.
  12. أبو معاوية مجدي الصبحي

    دحر مغالطات الحجوري ودفع مخالفاته في كتابه الإجابة ( الحلقة الثانية )

    جزاكم الله خيرا وأحسن إليكم.
  13. أبو معاوية مجدي الصبحي

    إذا أردت أن تعلم ماعندك وعند غيرك من محبة الله.....

    قال اﻹمام ابن القيم-رحمه الله-:- وكذلك محبة كلام الله فإنه من علامة حب الله ،وإذا أردت أن تعلم ما عندك وعند غيرك من محبة الله؛ فانظر محبة القرآن من قلبك وإلتذاذك بسماعه أعظم من إلتذاذ أصحاب الملاهي والغناء المطرب بسماعهم؛ فإنه من المعلوم أن من أحب حبيبا كان كلامه وحديثه احب شيئا إليه كما قيل : إن كنت تزعم حبي فلم هجرت كتابي ... أما تأملت ما فيه من لذيذ خطابي. وقال عثمان بن عفان- رضي الله عنه -: لو طهرت قلوبنا لما شبعت من كلام الله، وكيف يشبع المحب من كلام من هو غاية مطلوبه؟ وقال النبي يوما لعبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-: اقرأ علي فقال :أقرأ عليك وعليك أنزل؟ فقال إني أحب أن أسمعه من غيري ،فاستفتح فقرأ سورة النساء ،حتى إذا بلغ قوله "فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا "قال : حسبك الآن، فرفع رأسه ،فإذا عينا رسول الله تذرفان من البكاء، وكان الصحابة إذا اجتمعوا وفيهم أبو موسى يقولون يا أبا موسى اقرأ علينا، فيقرأ وهم يستمعون، فلمحبي القرآن من الوجد والذوق واللذة والحلاوة والسرور أضعاف مالمحبي السماع الشيطاني، فإذا رأيت الرجل ذوقه وشدة وجده وطربه وشوقه سماعه الأبيات دون سماع الآيات في سماع الألحان دون سماع القرآن وهو كما قيل : نقرأ عليك الختمة وأنت جامد كالحجر ... وبيت من الشعر ينشد فتميل كالنشوان.. فهذا من أقوي الأدلة على فراغ قلبه من محبة الله وكلامه؛ وتعلقه بمحبة سماع الشيطان؛ والمغرور يعتقد أنه على شيء! ففي محبة الله وكلامه ورسوله أضعاف أضعاف ما ذكر السائل من فوائد العشق ومنافعه؛ بل لا حب على الحقيقة أنفع منه وكل حب سوى ذلك باطل إن لم يعن عليه ويسوق المحب إليه ... الداء والدواء١\١٧٠....
  14. أبو معاوية مجدي الصبحي

    "أسئلة مهمة لأبناء الأمة في العقيدة"

    جزاك الله خيرا..
×