أبو زياد حمزة الجزائري

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    471
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

عدد الأعضاء التى تقوم بمتابعتك : 6

نظرة عامة على : أبو زياد حمزة الجزائري

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

Profile Fields

  • البلـد
    الجزائر (سكيكدة).
  1. ((الشيخ ربيع جَمَعَ معنى العُلُوِّ مَسكنًا ومكانًا وعِلمًا))، للشيخ عبد المجيد جمعة حفظه الله.

    من اللطائف المتصلة بكلام شيخنا عبد المجيد حفظه الله أن العلامة ربيعا حفظه الله ومتعه ومتع به قد استقر به المقام في (حي الربوة) بالمدينة النبوية، والربوة: ما ارتفع من الأرض.
  2. بارك الله في فضيلة الشيخ على هذه الشُّهُب السلفية المحرقة لشبهات الحدادية الخلفية ولو كان عند الغامدي وأصحابه ذرة من حياء لتوقفوا عن اللعب والكذب، ويحهم على من يكذبون ومع من يلعبون!
  3. جزاك الله خيرا جرأة عجيبة، نسأل الله العافية ونحمد الله أن ليس في هؤلاء الخوارج المارقين أحدٌ معروف بالطلب والأخذ عن العلماء، فعامَّتهم مجاهيل مناكير، هيَّان بن بيَّان وصلمعة بن قلمعة وهلمَّ جرًّا تمامًا كأسلافهم، وقريبًا إن شاء الله يذوبون ولا يُسمَع لهم رِكز، فللباطل جولةٌ ثمَّ يضمحل..
  4. العقيدة الباطنية عند أئمة الرفض

    لله درُّك من إمام ناصح، وناقد بصير، وبارك الله فيكم على هذا المقال الذي نصحَ السُّني وفضَحَ الحوثي، أين أذناب الحدَّاد من عُشر معشار هذا الجهاد؟
  5. "المقدمة الجزرية" محققةً ومضبوطةً

    بارك الله في أخي أبي عبد الرحمن على الجهد الطيِّب في ضبط نصِّ المنظومة الجزرية ومقابلتها بالنسخ المحققة لتصويب الخطأ وإثبات الأصح، وقد استوقفني قولك -نفع الله بك- إنَّ الشيخ بكري الطرابيشي يروي الجزرية عن الشيخ محمد سليم الحلواني، جاء في هامش الجزرية -تحقيق: سمير زبوجي- قوله وفقه الله: (ص26). (هذا واستغرب بعضهم: لِمَ لم أسند النظم إلى الشيخ بكري الطرابيشي رحمه الله وإن كان أجازني به وبغيره؛ رغم علو سنده؟ لأنه أخبرني رحمه الله أنه لم يتلقَّه! بل، ولم يتلقَّ أيَّ نظمٍ في التجويد، ولا في القراءات؛ وإن كان قد جمع القراءات السبع بمضمن الشاطبية على الشيخ الحلواني الكبير، إلا أنه لم يتلق نظم الشاطبية عليه، ولا غيرها، وإنما قرأ عليه ختمةً كاملة بالقراءات السبع). فهل من إفادة؟
  6. مخالفة خوارج الآفاق لتقريرات العلماء

    بوركت أخي الكريم، واصل وصلك الله وأجزل لك المثوبة.
  7. أبو عبد الرحمن الشلالي الخارجي وموقفه من ورثة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام

    عجبًا عجبًا، نعوذ بالله من صفاقة الوجه وسلاطة اللسان وقلة الحياء، والحمد لله على العافية. بينك -أيها المسيلي- وبين منهج السلف وأدب السلف بُعد المشرقين؛ تأمَّل -أصلحك الله- هل معك عالمٌ تتبعه على هذا الأمر؛ فإنه يمتنع في حكمة الله عز وجلَّ أن ينتهي القيام بالحق والذب عنه إلى حدَثٍ سفيه معجَب برأيه ويقعد عن ذلك الكبار أهلُ العلم والفقه والبصيرة، فتأمَّل.
  8. مضامين "المقالات الأثرية في الرد على شبهات وتشغيبات الحدادية"، ومعها ملحق مهم

    جزى الله فضيلة الشيخ خير الجزاء وأحسنه وأوفاه على ما بيَّن ونصح، وهذا التحقيق الرصين قد كشف للسلفيين عن حقيقة أولئك الأغمار وأظهر ما عندهم من خبث النية وفساد الطوية والكذب على رؤوس الملأ، توصُّلا بذلك -وغيره- إلى الحطِّ من قدر العلماء الناصحين وتشويههم، وهيهات؛ وأنَّى لهم التناوش من مكان بعيد.
  9. القول الجاد في بيان مجازفات إبراهيم الشّمّري وشيخه الحداد

    بارك الله في الشيخ أبي عبد الأعلى والشمري أحمق مغرور حاطب ليل متقلِّب، خوَّاضٌ فيما لا يعود عليه إلا بالخزي، يناطح الجبال وهو ليس إلا فسْلا وقملا ونملا، تكلَّم مرة في حق الإمام الألباني رحمه الله بكلام سيّء يرميه فيه بالتحذلق على السلف.. ولم يصرِّح باسمه، فلمَّا نُصِح في ذلك قال لناصحه -بالحرف-: (أنا أعتقد أن الشيخ الألباني عالم سلفي جليل ومن طعن فيه ووصفه بالإرجاء فهو حدادي)اهـ، (والرسالة محفوظة)، ثمَّ لم ينشب أن صار مع الحدَّاد -في ظرف وجيز-. فهل هو إلا الحمق؟!
  10. أبيات للشيخ محمد بن هادي حفظه الله في رثاء الشيخ ابن برجس رحمه الله

    هذه بعضُ أبيات من مرثية لفضيلة الشيخ محمد بن هادي حفظه الله في الشيخ ابن برجس رحمه الله تعالى قالها فضيلته يوم وفاته، وألقاها في أول شرحه لرسالة الشيخ البرجس رحمه الله بالمغرب: أيا عينُ جودي بالدموع غزيرةً *** على الصاحب الخلِّ الصفيِّ ابنِ برجسِ سأبكيكَ يا عبد السلام وإن أمُتْ *** سيبكيك شِعري في مِدادي وأطرُسي سأبكيك يا عبد السلام كما بكت *** خُناسٌ أخاها في صباحٍ وعسعسِ فَقَا الله عينًا لا تجود بدمعها *** إذا ما ذُكِرتم يا بهاء المجالسِ فقد أظلمت أرضُ الرياض بُعَيدَكم *** عليَّ فضوءُ الصُّبحِ فيها كحندسِ وما عاد يحلو لي المقامُ بها ولو *** أتتني كبدرِ التمِّ في حُسنِ ملبَسِ
  11. بعض سفهاء "الكل " يريدونها جاهلية ! ويطلبون من الحلبي التحاكم إلى السلطان !

    بارك الله فيك أخي عبد السلام، والحلبي انتهى أمره وهذه المغالطات منه ومن أتباعه لا تنطلي إلا عليهم، فهم الآن يستكملون صفات أهل البدع حتى تجتمع فيهم كلُّها فيزول الريب عن المرتاب ويتفق الناس على نبذهم، وكان أنفع لهم لو تركوا الأمر مختلفا فيه، والله المستعان.
  12. الإعلام بغلط النحويين تعريف الكلام

    بارك الله فيك أخي أبا الحسين على البحث الطيِّب ووددتُ لو لخَّصت لنا ما ذُكِرَ فيه ونُثِرَ من الفوائد وتعريف ابن مالك رحمه الله للكلام اشتمل على القدر المشترك بين المعنى اللغوي والمعنى الاصطلاحي وهو (اللفظ المفيد) فلهذا لا يمكن الجزم بأنَّ ابن مالك أراد أحد المعنيين دون الآخر، وبعض النحاة يشترط الوضع العربي لأنَّ موضوع علم النحو هو خصوص الألفاظ العربية، لكن لو قيل: إنَّ ابن مالك لا يفرِّق في تعريف الكلام بين الحقيقة اللغوية وبين الاصطلاح النحوي (على تفسير الوضع بأنه ما كان بلغة العرب) -بل ليس ثمة عنده إلا معنى واحدٌ للكلام وهو اللفظ المفيد أو النطق المفهم (على تعبير ابن فارس)-، لكان ذلك أوفق للأصل وأسدّ لذرائع المتكلمة المحرفة، ويمكن توجيه إشكال الفرق في الوضع العربي بجعل الألفاظ العربية مجال الفنِّ وموضوعه لا أن يُقيَّد بها التعريف وسلوك هذا الاتجاه له في الحدود نظائر وأشباه، والظاهر أنَّ إحداث التفريق في مسمَّى الكلام لم يكن إلا من عمل الأشاعرة ومن حذا حذوهم في تحريف المعنى اللغوي. وأمَّا تعريف الكلمة فلا أدري ما هو الدَّاعي لصرف مراد ابن مالك عن بابه، فغلطه ههنا وارد ولا تعلق له بالاعتقاد، فتكلف الحمل والتأويل له تحكم والله أعلم وجزاكم الله خيرا.
  13. [قصيدة] تصبير المحبوب برثاء شيخ الجنوب [العلامة زيد المدخلي رحمه الله]

    قصيدة طيبة، ورثاء جميل، يوفِّي المقام حقَّه ويصون للشيخ رونقَه، (رثاءُ ذوي العلم الأجلَّة يُندَب *** وذِكرُ معاليهِم إلى الفَرض أوجبُ) فبارك الله فيك أخي محمد وثقَّل الله موازينك بما كتبت، ورحم الله الشيخ زيدًا رحمةً واسعة وغفر له وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنَّة، آمين.
  14. بشارة لأهل المغرب بقدوم الشيخ العلامة الدكتور: محمد بن هادي المدخلي- حفظه الله تعالى-.

    تُغبَطون يا أهل المغرب، فُرصةٌ جدُّ طيبة، وفق الله فضيلة الشيخ أسد السنة ونسأل الله تعالى أن يبارك في علمه وعمله، وأن يجعل سعيه مشكورا
  15. رثاء الطَّود الذي انهَدّْ الشيخ العلامة زَيد..

    بارك الله فيكما أخواي الفاضلان وأشكر للأخ عبد الرزاق وفقه الله تنبيهه، ولم يتضح لي كون لفظة (انهد)- يعبر بها عن الانهيار والفشل.. في مقام الرثاء لا، بل المقصود هو التعبير عن عظَم المصيبة وقدر الفاجعة بفقد هذا العالم الجليل رحمه الله وأنَّ ذلك من قبض العلم كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم، وهو لفظ مذكور في كتب الألفاظ، مستعمل في هذا المقام، قال قدامة بن جعفر في سياق ذكره الألفاظ التي يعبَّر بها عن موت الأجلة: "ويُقال: إنما كان جبلا هفا، وطَودًا سرى وهوى، وبحرًا سجا ونجما هوى، وقصرًا خوى...ورُكنًا انهدّ وبنيانًا انهدم..)اهـ المقصود.(جواهر الألفاظ ص402). وقال ابن حمديس: إذا البدرُ يُطوَى في ربوع البِلى لَحدا أمِ الطّودََ حطّوا في ثرى القبرِ إذ هُدَّا كُسوفٌ وهَدٌّ تحسبُ الدَّهرَ منهما لِعَينٍ وأُذْنٍ ظُلمةً مُلِئَتْ رعدا تَولَّى عن الدُّنيا عَلِيُّ بنُ أَحمدٍ وأبقى لها مِن ذكرِه الفَخرَ والحَمدا وقال صالح القيرواني في رثاء حافظ ابراهيم: فَيا شُعراءَ العَصرِ قَد ماتَ حافظٌ بَل انهدَّ طودٌ في العُلا شامخُ الذُرى ولم أرد الاستقصاء، أمَّا لفظة (ولَّى) فقد أضفت بيتا يعيِّن المراد، وجزاك الله خيرا.