اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

أبو عبد المصور الجزائري

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    3,045
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

عدد الأعضاء التى تقوم بمتابعتك : 6

نظرة عامة على : أبو عبد المصور الجزائري

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

حقول الملف الشخصى

  • البلـد
    Array

آخر زوار ملفى الشخصى

بلوك اخر الزوار معطل ولن يظهر للاعضاء

  1. جزأك الله خيرا شيخنا الفاضل ونفع بك وحفظ الله العلامة ربيع من كل شر ومن كل حاقد حاسد
  2. جزاكم الله خيرا، وبارك فيكم شيخنا ربيعا، ونصر بكم السنة وأهلها، وقمع بكم البدعة وأهلها.
  3. دفاع الشيخ الألباني عن الصحابي الجليل أبي هريرة رضي الله وعنه،ورده على من أنكر حديث بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته قال الشيخ محمد ناصرالدين الألباني رحمه الله تعالي عند تعليقه على هذا الحديث: " إن أحد جناحي الذباب سم و الآخر شفاء , فإذا وقع في الطعام فامقلوه , فإنه يقدم السم و يؤخر الشفاء " . قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 59 : رواه أحمد ( 3 / 67 ) : حدثنا يزيد قال : حدثنا ابن أبي ذئب , عن سعيد بن خالد قال : دخلت على أبي سلمة فأتانا بزبد و كتلة , فأسقط ذباب في الطعام , فجعل أبو سلمة يمقله بأصبعه فيه , فقلت : يا خال ! ما تصنع ? فقال:إن # أبا سعيد الخدري # حدثني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فذكره . و رواه ابن ماجه ( 3504 ) : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة , حدثنا يزيد بن هارون به مرفوعا دون القصة . و رواه الطيالسي في " مسنده " ( 2188 ) : حدثنا ابن أبي ذئب به , و عنه رواه النسائي ( 2 / 193 ) , و أبو يعلى في" مسنده " ( ق 65 / 2 ) و ابن حبان في " الثقات " ( 2 / 102 ) . قلت : و هذا سند صحيح رجاله ثقات رجال الشيخين غير سعيد بن خالد و هو القارظي و هو صدوق كما قال الذهبي و العسقلاني . 3 - و أما حديث أنس : فرواه البزار و رجاله رجال الصحيح . رواه الطبراني في " الأوسط " كما في " مجمع الزوائد " ( 5 / 38 ) , و ابن أبي خيثمة في " تاريخه الكبير " . قال الحافظ : و إسناده صحيح , كما في " نيل الأوطار " ( 1 / 55 ) . أما بعد , فقد ثبت الحديث بهذه الأسانيد الصحيحة , عن هؤلاء الصحابة الثلاثة أبي هريرة و أبي سعيد و أنس , ثبوتا لا مجال لرده و لا للتشكيك فيه , كما ثبت صدق أبي هريرة رضي الله عنه في روايته إياه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ,خلافا لبعض غلاة الشيعة من المعاصرين , و من تبعه من الزائغين , حيث طعنوا فيه رضي الله عنه لروايته إياه , و اتهموه بأنه يكذب فيه على رسول الله صلى الله عليه وسلم , و حاشاه من ذلك , فهذا هو التحقيق العلمي يثبت أنه بريء من كل ذلك و أن الطاعن فيه هو الحقيق بالطعن فيه , لأنهم رموا صحابيا بالبهت , و ردوا حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لمجرد عدم انطباقه على عقولهم المريضة ! و قد رواه عنه جماعة من الصحابة كما علمت , و ليت شعري هل علم هؤلاء بعدم تفرد أبي هريرة بالحديث , و هو حجة و لو تفرد , أم جهلوا ذلك , فإن كان الأول فلماذا يتعللون برواية أبي هريرة إياه , و يوهمون الناس أنه لم يتابعه أحد من الأصحاب الكرام ? ! و إن كان الآخر فهلا سألوا أهل الاختصاص و العلم بالحديث الشريف ? و ما أحسن ما قيل : فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة و إن كنت تدري فالمصيبة أعظم ثم إن كثيرا من الناس يتوهمون أن هذا الحديث يخالف ما يقرره الأطباء و هو أن الذباب يحمل بأطرافه الجراثيم , فإذا وقع في الطعام أو في الشراب علقت به تلك الجراثيم , و الحقيقة أن الحديث لا يخالف الأطباء في ذلك , بل هو يؤيدهم إذ يخبر أن في أحد جناحيه داء , و لكنه يزيد عليهم فيقول : " و في الآخر شفاء "فهذا مما لم يحيطوا بعلمه , فوجب عليهم الإيمان به إن كانوا مسلمين , و إلا فالتوقف إذا كانوا من غيرهم إن كانوا عقلاء علماء ! ذلك لأن العلم الصحيح يشهد أن عدم العلم بالشيء لا يستلزم العلم بعدمه . نقول ذلك على افتراض أن الطب الحديث لم يشهد لهذا الحديث بالصحة , و قد اختلفت آراء الأطباء حوله , و قرأت مقالات كثيرة في مجلات مختلفة كل يؤيد ما ذهب إليه تأييدا أو ردا , و نحن بصفتنا مؤمنين بصحة الحديث و أن النبي صلى الله عليه وسلم ( ما ينطق عن الهوى , إن هو إلا وحي يوحى ) , لا يهمنا كثيرا ثبوت الحديث من وجهة نظر الطب , لأن الحديث برهان قائم في نفسه لا يحتاج إلى دعم خارجي و مع ذلك فإن النفس تزداد إيمانا حين ترى الحديث الصحيح يوافقه العلم الصحيح ,و لذلك فلا يخلو من فائدة أن أنقل إلى القراء خلاصة محاضرة ألقاها أحد الأطباء في جمعية الهداية الإسلامية في مصر حول هذا الحديث قال : " يقع الذباب على المواد القذرة المملؤة بالجراثيم التي تنشأ منها الأمراض المختلفة , فينقل بعضها بأطرافه , و يأكل بعضا , فيتكون في جسمه من ذلك مادة سامة يسميها علماء الطب بـ " مبعد البيكتريا " , و هي تقتل كثيرا من جراثيم الأمراض , و لا يمكن لتلك الجراثيم أن تبقى حية أو يكون لها تأثير في جسم الإنسان في حال وجود مبعد البكتريا . و أن هناك خاصية في أحد جناحي الذباب,هي أنه يحول البكتريا إلى ناحيته , و على هذا فإذا سقط الذباب في شراب أو طعام و ألقي الجراثيم العالقة بأطرافه في ذلك الشراب , فإن أقرب مبيد لتلك الجراثيم و أول واق منها هو مبعد البكتريا الذي يحمله الذباب في جوفه قريبا من أحد جناحيه , فإذا كان هناك داء فدواؤه قريب منه , و غمس الذباب كله و طرحه كاف لقتل الجراثيم التي كانت عالقة , و كاف في إبطال عملها " . و قد قرأت قديما في هذه المجلة بحثا ضافيا في هذا المعنى للطبيب الأستاذ سعيد السيوطي ( مجلد العام الأول ) و قرأت كلمة في مجلد العام الفائت ( ص 503 ) كلمة للطبيبين محمود كمال و محمد عبد المنعم حسين نقلا عن مجلة الأزهر . ثم وقفت على العدد ( 82 ) من " مجلة العربي " الكويتية ص 144 تحت عنوان : " أنت تسأل , و نحن نجيب " بقلم المدعو عبد الوارث كبير , جوابا له على سؤال عما لهذا الحديث من الصحة و الضعف ? فقال : " أما حديث الذباب , و ما في جناحيه من داء و شفاء , فحديث ضعيف , بل هو عقلا حديث مفترى , فمن المسلم به أن الذباب يحمل من الجراثيم و الأقذار ... و لم يقل أحد قط أن في جناحي الذبابة داء و في الآخر شفاء , إلا من وضع هذا الحديث أو افتراه , و لو صح ذلك لكشف عنه العلم الحديث الذي يقطع بمضار الذباب و يحض على مكافحته " . و في الكلام على اختصاره من الدس و الجهل ما لابد من الكشف عنه دفاعا عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم , و صيانة له أن يكفر به من قد يغتر بزخرف القول ! فأقول : أولا : لقد زعم أن الحديث ضعيف , يعني من الناحية العلمية الحديثية بدليل قوله : " بل هو عقلا حديث مفترى " . و هذا الزعم واضح البطلان , تعرف ذلك مما سبق من تخريج الحديث من طرق ثلاث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , و كلها صحيحة . و حسبك دليلا على ذلك أن أحدا من أهل العلم لم يقل بضعف الحديث كما فعل هذا الكاتب الجريء ! ثانيا : لقد زعم أنه حديث مفترى عقلا . و هذا الزعم ليس وضوح بطلانه بأقل من سابقه , لأنه مجرد دعوى لم يسق دليلا يؤيده به سوى الجهل بالعلم الذي لا يمكن الإحاطة به , ألست تراه يقول : " و لم يقل أحد ... , و لو صح لكشف عنه العلم الحديث ... " . فهل العلم الحديث - أيها المسكين - قد أحاط بكل شيء علما , أم أن أهله الذين لم يصابوا بالغرور - كما أصيب من يقلدهم منا - يقولون : إننا كلما ازددنا علما بما في الكون و أسراره , ازددنا معرفة بجهلنا ! و أن الأمر بحق كما قال الله تبارك و تعالى : ( و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا ) . و أما قوله : " إن العلم يقطع بمضار الذباب و يحض على مكافحته " ! فمغالطة مكشوفة , لأننا نقول : إن الحديث لم يقل نقيض هذا , و إنما تحدث عن قضية أخرى لم يكن العلم يعرف معالجتها , فإذا قال الحديث : " إذا وقع الذباب .. " فلا أحد يفهم , لا من العرب و لا من العجم , اللهم إلا العجم في عقولهم و إفهامهم أن الشرع يبارك في الذباب و لا يكافحه ? ثالثا : قد نقلنا لك فيما سبق ما أثبته الطب اليوم , من أن الذباب يحمل في جوفه ما سموه بـ " مبعد البكتريا " القاتل للجراثيم . و هذا و إن لم يكن موافقا لما في الحديث على وجه التفصيل , فهو في الجملة موافق لما استنكره الكاتب المشار إليه و أمثاله من اجتماع الداء و الدواء في الذباب , و لا يبعد أن يأتي يوم تنجلي فيه معجزة الرسول صلى الله عليه وسلم في ثبوت التفاصيل المشار إليها علميا , ( و لتعلمن نبأه , بعد حين ) . و إن من عجيب أمر هذا الكاتب و تناقضه , أنه في الوقت الذي ذهب فيه إلى تضعيف هذا الحديث , ذهب إلى تصحيح حديث " طهور الإناء الذي يلغ فيه الكلب أن يغسل سبع مرات : إحداهن بالتراب " فقال : " حديث صحيح متفق عليه " فإنه إذا كانت صحته جاءت من اتفاق العلماء أو الشيخين على صحته , فالحديث الأول أيضا صحيح عند العلماء بدون خلاف بينهم , فكيف جاز له تضعيف هذا و تصحيح ذاك ?‎!‎ثم تأويله تأويلا باطلا يؤدي إلى أن الحديث غير صحيح عنده في معناه , لأنه ذكر أن المقصود من العدد مجرد الكثرة , و أن المقصود من التراب هو استعمال مادة مع الماء من شأنها إزالة ذلك الأثر ! و هذا تأويل باطل , بين البطلان و إن كان عزاه للشيخ محمود شلتوت عفا الله عنه . فلا أدري أي خطأيه أعظم , أهو تضعيفه للحديث الأول و هو صحيح , أم تأويله للحديث الآخر و هو تأويل باطل ! . و بهذه المناسبة , فإني أنصح القراء الكرام بأن لا يثقوا بكل ما يكتب اليوم في بعض المجلات السائرة , أو الكتب الذائعة , من البحوث الإسلامية , و خصوصا ما كان منها في علم الحديث , إلا إذا كانت بقلم من يوثق بدينه أولا , ثم بعلمه و اختصاصه فيه ثانيا , فقد غلب الغرور على كثير من كتاب العصر الحاضر , و خصوصا من يحمل منهم لقب " الدكتور " ! . فإنهم يكتبون فيما ليس من اختصاصهم , و ما لا علم لهم به , و إني لأعرف واحدا من هؤلاء , أخرج حديثا إلى الناس كتابا جله في الحديث و السيرة , و زعم فيه أنه اعتمد فيه على ما صح من الأحاديث و الأخبار في كتب السنة و السيرة ! ثم هو أورد فيه من الروايات و الأحاديث ما تفرد به الضعفاء و المتروكون و المتهمون بالكذب من الرواة كالواقدي و غيره , بل أورد فيه حديث : " نحن نحكم بالظاهر , و الله يتولى السرائر " , و جزم بنسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم , مع أنه مما لا أصل له عنه بهذا اللفظ , كما نبه عليه حفاظ الحديث كالسخاوي و غيره , فاحذروا أيها القراء أمثال هؤلاء.و الله المستعان.إ.هـ كلامه رحمه الله تعالي. (المرجع:سلسلة الأحاديث الصحيحة المجلد الأول الحديث 39). ولا تنسونا من الدعآء بارك الله فيكم. والحمد لله وحده وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليماً وحسبنا الله ونعم الوكيل . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته __________________ منقول
  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله كل خير اخي الفاضل لو تكرمت علي بإعدة الروابط فهي لاتعمل وجزاك الله خيرا
  5. جَرْح المشتهِر بالسلفية لابُد أن يكون بالحُجَج والبراهين المُعتبَرة المُقنِعة قال الشيخ ربيع المدخلي حفظه الله تعالى في (نصيحة أخوية إلى فالح الحربي الأولى والثانية) : " وأخيراً أقول : إن إصدار الأحكام على أشخاص ينتمون إلى المنهج السلفي وأصواتهم تدوي بأنهم هم السلفيون بدون بيان أسباب وبدون حجج وبراهين قد سبب أضراراً عظيمة وفرقة كبيرة في كل البلدان فيجب إطفاء هذه الفتن بإبراز الحجج والبراهين التي تبين للناس وتقنعهم بأحقية تلك الأحكام وصوابها أو الاعتذار عن هذه الأحكام. ألا ترى أن علماء السلف قد أقاموا الحجج والبراهين على ضلال الفرق من روافض وجهمية ومعتزلة وخوارج وقدرية ومرجئة وغيرهم. ولم يكتفوا بإصدار الأحكام على الطوائف والأفراد بدون إقامة الحجج والبراهين الكافية والمقنعة. بل ألفوا المؤلفات الكثيرة الواسعة في بيان الحق الذي عليه أهل السنة والجماعة وبيان الضلال الذي عليه تلك الفرق والأفراد... أترى لو كان نقدهم ضعيفاً واحتجاجهم هزيلاً وحاشاهم من ذلك. أو اكتفوا بإصدار الأحكام فقالوا الطائفة الفلانية جهمية ضالة ، وفلان جهمي وفلان صوفي قبوري ، وفلان من أهل وحدة الوجود والحلول. والروافض أهل ضلال وغلو ويكفرون الصحابة ويسبونهم والقدرية، والمعتزلة من الفرق الضالة أو كان نقدهم ضعيفاً فإذا طولبوا بالحجج والبراهين وبيان أسباب تضليل هذه الفرق قالوا ما يلزمنا ذلك وهذه قاعدة ضالة تضل الأمة. أترى لو فعلوا ذلك أكانوا قد قاموا بنصر السنة وقمع الضلال والإلحاد والبدع؟. الجواب لا وألف لا، وإن من ينتقد المشتهرين بالسنة يحتاج إلى حجج أقوى وأوضح. فعلى من يتصدى لنقد البدع وأهلها أن يسلك طريق الكتاب والسنة ويسلك مسلك السلف الصالح في الدقة في النقد والجرح وفي إقامة الحجج والبراهين لبيان ما عليه هو من حق وما عليه من ينتقدهم من الفرق والأحزاب والأفراد والمخطئين من ضلال وباطل أوخطأ ". االـــــــمــــصـــــدر : موقع الشيخ
  6. تفسير قوله تعالى : " واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين " السؤال: رسالة وصلت من المستمع عبده علي، يقول: ما تفسير قوله تعالى: وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ؟ الجواب: الشيخ: الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، تفسير هذه الآية الكريمة أن الله تعالى أمر نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم أن يتلو على الناس قصة هذا الرجل الذي آتاه الله آباته أي علّمه أحكام شرعيته وبينها له، ولكنه والعياذ بالله انسلخ منها وتركها، فتبعه الشيطان، فأغواه، قال الله عز وجل: ولو شئنا لرفعناه بها، أي: ولو شئنا لرفعناه بآياتنا فجعلناه يعمل بها، ويقوم بواجبها، فإذا فعل ذلك رفعه الله تعالى بها، ولكنه، أي: هذا الذي آتاه الله الآيات ليس أهلاً لأن يرفعه الله بها لأنه أخلد إلى الأرض ومال إليها، وصار أكبر همه أن ينال حظوظه من الدنيا، سواء كان يريد الجاه، أو المال، أو المرتبة، أو غير ذلك، واتبع هواه، فيما أخلد إليه(فمثله كمثل الكلب)يلهث دائماً سواء حملت عليه أم لم تحمل، فمن هذا الرجل الذي لـه هذا المثـل قال الله تعالى: ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ، فهذا هو الكافر الذي آتاه الله تعالى العلم، وبين له الشرع على أيدي رسله الكرام عليهم الصلاة والسلام، ولكنه أبى إلا أن يتبع هواه، ويخلد إلى الأرض، فصار هذا مآله، نسأل الله العافية. الشيخ العثيمين-رحمه الله- منقول من شبكة الامين السلفية
  7. جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل إتحاف المؤمنين بأسباب الاختلاف وفاسد ذات البين.pdf
  8. أبو عبد المصور الجزائري

    نصيحة لأصحاب الديون

    نصيحة لأصحاب الديون وقع كثير من الناس في ديون كثيرة, ما نصيحتكم للتاجر والمدين وغيرهم في هذه الأمور -سماحة الشيخ-؟ النصيحة، أن الإنسان يجتهد في الاقتصاد وعدم الدين ويفرح بما أغناه الله عن الدين مهما أمكن، وإن احتاج إلى الدين فيكون عنده نية أن الله أنه يسدد الدين، وأنه يجتهد في سداد الدين، إذا اضطر إليه، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم-: (من أخذ أموال الناس يريد أدائها أدى الله عنه، ومن أخذها يريد إتلافها أتلفه الله)، فليجتهد في النية الصالحة، وليستدين الذي تدعو إليه الضرورة، ولا يستكثر من الدين فإنه قد يعجز عن الأداء، فينبغي له الاقتصاد في أموره، وتحري الاقتصاد في ملبسه ومأكله ومشربه وغير ذلك، حتى لا يحتاج إلى الدين الكثير، وإذا احتاج إلى الدين فليجتهد في أسباب قضاء الدين، بالطرق التي يستطيعها، مع النية الصالحة، النية أنه يبادر بالدين من حين تيسر له ذلك، لا يتساهل يعني يكون عنده نية صالحة أنه يعمل ويجتهد لقضاء الدين. العلامة بن باز -رحمه الله-
  9. الشيخ سليمان الرحيلي-حفظه الله- إنتبه أخي الكريم : من أقبح صور النميمة .. مقتطف صوتي ومفرغ للعلامة سليمان الرحيلي حفظه الله ورعاه التفريغ : النميمة شرها عظيم، ويعظم قبحها اذا كانت بين طلاب العلم، الذين يجتمعون على الهدى والسنة وعلى منهج السلف الصالح، يجتهدون في تحصيل العلم، فيأتي نمام ينقل كلام هذا إلى هذا، وينقل كلام هذا إلى هذا، على سبيل الإفساد، فهذا من أقبح صور النميمة ،واقبح منه سعي النمام للإفساد بين الشيخ وطلابه، الذين يجمعهم العلم والمنهج الرشيد والحب في الله، فقد يرى النمام أن الشيخ قريب من طلابه، فيسعى للإفساد بين الشيخ وبين الطلاب ،واقبح من ذلك النمام الذي يسعى للإفساد بين المشايخ، الذين يجتمعون على الحق والهدى والتوحيد والسنة والمنهج السلفي الرشيد، فينقل كلاما من هذا إلى هذا، ومن هذا إلى هذا، لقصد الإفساد بينهم، وكل هذا من كبائر الذنوب، ومن قبائح الأفعال ،والواجب على الإنسان أن يحذر من النميمة حذرا شديدا، وألايغره الشيطان . للاستــــماع والتــحميــــل https://c.top4top.net/m_817cgpie0.mp3 أعد وفرغ : أبو بكر بن يوسف الشريف أسأل الله أن ينفع بها الجميع
  10. قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى (المجموع 28/16): "وليس للمعلمين أن يحزبوا الناس ويفعلوا مايلقي بينهم العداوة والبغضاء بل يكونون مثل الإخوة المتعاونين على البر والتقوى كما قال تعالى : ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ)(المائدة: من الآية2). وليس لأحد منهم أن يأخذ على أحد عهداً بموافقته على كل ما يريده، وموالاة من يواليه، ومعاداة من يعاديه، بل من فعل هذا كان من جنس جنكيزخان وأمثاله الذين يجعلون من وافقهم صديقا موالياً ومن خالفهم عدواً باغياً . بل عليهم وعلى أتباعهم عهد الله ورسوله بأن يطيعوا الله ورسوله، ويفعلوا ما أمر الله به ورسوله، ويحرموا ما حرم الله ورسوله ويرعوا حقوق المعلمين كما أمر الله ورسوله ، فإن كان أستاذ أحد مظلوماً نصره، وإن كان ظالماً لم يعاونه على الظلم بل يمنعه منه ، كما ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (انصر أخاك ظالما أو مظلوما) ، قيل: يا رسول الله! أنصره مظلوما فكيف أنصره ظالماً؟ قال: (تمنعه من الظلم فذلك نصرك إياه)".
  11. قال الشيخ ربيع بن هادي المدخلي-حفظه الله- نصيحتي لكم أن تدرسوا ، إذا تُكُلم في شخص، أن تدرسوا عنه، وتأخذوا أقوال الناقدين وتفهمونها، وتتأكدون من ثبوتها، فإذا تبين لكم ذلك فليحكم اﻹنسان من منطلق الوعي والقناعة ﻻ تقليدا لهذا أو ذاك وﻻ تعصبا لهذا أو ذاك ، ودعوا اﻷشخاص فﻼن وفﻼن، هذه خذوها قاعدة وانقلوها لهؤﻻء المخالفين ليفهموا الحقيقة فقط ويعرفوا الحق ويخرجوا أنفسهم من زمرةالمتعصبين بالباطل، وأنا ﻻ أرضى ﻷحد أن يتعصب لي أبدا إذا أخطأت فليقل لي من وقف لي على خطأ أخطأت . بارك الله فيكم وﻻ يتعصب ﻷحد هذا أو ذاك ، ﻻ يتعصب لخطأ ابن تيمية وﻻ ابن عبد الوهاب وﻻ ﻷحمد بن حنبل وﻻ للشافعي وﻻ ﻷحد إنما حماسه للحق واحترامه للحق ويجب أن يكره الخطأ ويكره الباط . :المصدر / )شريط خطورة الكذب وأثاره السيئة وموقف اﻹسﻼم منه الدقيقة 56 و 44 ثانيه ***************************** وقال كذلك الشيخ ربيع المدخلي ـ حفظه الله ـ في أحد نصائحه : (..كما أوصيكم أيضأً باستخدام الحكمة في التعامل فيما بينكم, وترك الأسئلة _يا إخوان_ التي تؤدي إلى الشحناء وإلى القيل والقال ,هذه أضرت والله أنا والله الآن مغلِقُ هاتفي ما أستقبل الأسئلة,لأني وجدت أنها سببت مشاكل لا أول لها ولا آخر, لكن الأسئلة عن فلان وفلان إن مدحت وإن قدحت كلها يراد بها فتن مدحت أو قدحت,فاتركوا_يا إخوة _في هذه الأجواء الملبدة اتركوا مثل هذه الأشياء بارك الله فيكم , اتركوا القيل والقال, يعني أنت تمدح فلان وتتعصب له ,يجيء فلان ويتعصب لواحد خصمه و...,نحن قلنا لكم غير مرة:إنه كانت تقع خلافات بين الشيخ الألباني وبين غيره من علماء السنة , والله ما لها أي أثر في صفوف السلفيين في العالم كله,ما لها أي أثر ,الآن طويلب صاحب فتن يتعمد إثارة الفتن بين أهل السنة,فيصبح إماما بين عشية وضحاها,جلس يدرس يومين خلاص أستاذ! وله عصبة يتحزبون له ولا يقبلون فيه أي نقد مهما حمل هذا النقد من الحجج والبراهين!وإذا انتقده إنسان بالحجج والبراهين قامت الدنيا وقعدت , وهؤلاء يتحزبون ويتعصبون له,وقد يكون هذا الأستاذ مسكين طالب علم!هو فيه خير,لكن لماذا العصبيات هذه؟! يعني أخلاق الحزبيين تسللت إلى بعض السلفيين, والله ما كانت هذه الأخلاق بيننا, والله لقد تناظر أمامنا الشيخ ابن باز والألباني وغيرهما في الجامعة الإسلامية ,والله ما كان لها أي أثر,وكتب الشيخ الألباني وقال في وضع اليدين قال : بدعة,والله ما كان لها أي أثر ,وأراد الصوفية الخرافيون أن يضربوا الشباب بعضهم ببعض بابن باز وبالألباني , والله ما وجدوا سبيلا لذلك. ثم قال حفظه الله: فتنبهوا لهذه الأشياء يا إخوة ,اتركوا مثل هذه الأشياء ,اتركوا التعصبات لفلان وفلان,ولا تتعصبوا لأي أحد, تُفَرِقون الدعوة السلفية , ما نرضى لكم هذا أبداً يحتمل بعضكم بعضا, وينصح بعضكم بعضاً بالحكمة,لا تدخلوا في متاهات التحزب والتعصب لفلان وفلان ,تمزقت السلفية بهذه الأساليب ,وسربها إليكم الحزبيون ,ووجدوا في كثير منكم تقبلاً لمثلِ هذه الأمور , اتركوها بارك الله فيكم. أسأل الله أن يؤلف بين قلوبكم وأن يدفع عنكم الفتن ما ظهر منها وما بطن ,فعودوا يا إخوان لما كان عليه أسلافكم على امتداد التاريخ من التناصح بالحكمة والموعظة الحسنة , والتحلي بالأخلاق العالية.اهـ المصدر : كتاب: البيان والإيضاح لعقيدة أهل السنة والجماعة في رؤية الله يوم القيامة من كتاب حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح /لابن القيم الجوزية./ م: سحاب : أبو عبد الله التاورغي. ********************************************************** قال الشيخ ربيع بن هادي المدخلي -حفظه الله- نصيحتي لكم أن أن تدرسوا عنه ، وتأخذوا أقوال الناقدين وتفهمونها ، وتتأكدون من ثبوتها ، فإذا تبين لكم ذلك فليحكم الإنسان من منطلق الوعي والقناعة لا تقليدا لهذا أو ذاك ولا تعصبا لهذا أو ذاك ، ودعوا الأشخاص فلان وفلان ، هذه خذوها قاعدة وانقلوها لهؤلاء المخالفين ليفهموا الحقيقة فقط ويعرفوا الحق ويخرجوا أنفسهم من زمرة المتعصبين بالباطل ، وأنا لا أرضى لأحد أن يتعصب لي أبدا إذا أخطأت فليقل لي من وقف لي على خطأ أخطأت . بارك الله فيكم ولا يتعصب لأحد هذا أو ذاك ، لا يتعصب لخطأ ابن تيمية ولا ابن عبد الوهاب ولا لأحمد بن حنبل ولا للشافعي ولا لأحد إنما حماسه للحق واحترامه للحق ويجب أن يكره الخطأ ويكره الباطل :المصدر شريط خطورة الكذب وأثاره السيئة وموقف الإسلام منه منقول شبكبة الأمين السلفية
×
×
  • اضف...