مهدي بن الحسين

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    118
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

نظرة عامة على : مهدي بن الحسين

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

Profile Fields

  • البلـد
    الجزائر /العاصمة.
  1. الامام الالباني يُبين حقيقة اللباس الشرعي للرجال في جملة واحدة

    هذا الكلام لا يختلف فيه مسلمان يبقى الخلاف قائما هو ما هي عورة الرّجل؟ و لا مناص إلى رفع الخلاف حيث هو قديم منذ زمن السّلف و ممّن رجح القول بأنّ فخذ الرّجل ليست من العورة من المعاصرين علاّمة الجزيرة العربية محمّد بن صالح بن عثيمين رحمه الله
  2. أراد أن يوفق بين زوجتيه فاحتال لهما حيلة عجيبة

    و لكنّها حيلة قصيرة المدى...فسينجلي الأمر و لو بعد حين بل عند أوّل خصام بين السّوداء و البيضاء...ههههه
  3. "سيد قطب كان مشعوذاً"

    ما فائدة هذا أخي؟؟ الرّجل أفضى إلى ربّه و ربّما الله قد غفر له بمنّه و كرمه...و ربّما قد حطّ رحاله في الجنّة-رحمه الله- هل سمعت العلماء بحثوا في هذا عندما ردّوا عليه؟ ربّما كان معذورا إذ كان جاهلا-رحمه الله-...ربّما تاب من ذلك ...
  4. حفظ الله الشّيخ ربيعا المدخلي و رحم الله شيخنا صالحا و غفر له و جعل الجنّة مثواه آمين.
  5. وليّ الأمر هو وليّ الأمر نسأل الله لنا و لهم العون. و هو يتصرف وفق ما يراه هو صواب و سوف يسأل أمام الله عن أفعاله كلّها و لكن سامحوني بالله عليكم السّلفية فوق كلّ شيئ صح ... لماذا لا يعاقب و لا يستنكر أو لا أدري أي شيئ ما قاءه الشيخ السديس-غفر الله لنا و له- من الثّناء العاطر عن ترامب و أمريكا لعنة الله عليهم...؟؟؟
  6. من ذبح ناسيًا التسمية فالذبيحة حرام ويجب جرها للكلاب

    حفظكم الله و الشّيئ بالشّيئ يُذكر ، عند نقلكم لقول من قال لا يحلّ أكل ذبيحة من نسي اسم الله عليها ، تذكرت قصّة طريفة حصلت في بلادنا و هي أنّ أحد النّاس كان في عيد الأضحى فرحا مسرورا بأضحيته و هو يسلخ جلدها بعد ذبحها ثمّ لما بدأ بفتح جسدها و وجدها مريضة في داخلها من رئيتها مباشرة ذهبت الإبتسامة من وجه و رمى بالسّكين و قال لصاحبه ألقها في الزّبالة و صعد إلى بيته...
  7. السكوت عن أهل البدع مداهنة و يجب بيان الحق مهما كان لشيخ العثيمين رحمه الله

    رحم الله علماءنا...و الحمد لله لا يخالف في هذا عاقل من البشر في وجوب التحذير من أهل الشر ...يبقى كيفية التطبيق هو المشكل الحقيقي...بين الغلو و التفريط.
  8. بشرى سارة لأهل کردستان

    الآن كلّ من يقرأ كتب هؤلاء العلماء إلاّ و الشيخ عبد الحقّ-حفظه الله- له من الأجر ما الله به عليم ، فجزاه الله خيرًا رغم أنّي لا أعرفه-و لا يضرّه ذلك-و لكن أقول بارك الله فيه و جزاه الله خيرًا و حشرنا الله و إيّاه مع الصّحابة رضي الله عنهم.
  9. فائدة عظيمة و لكن الله أعلم بصحّتها و مصدرها!

    حديث "من نفّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا..." حديث عظيم ، حدّثني بعض طلبة العلم المجتهدين -نحسبهم كذلك-أنّ في الحديث فائدة و بشرى عظيمة ألا و هي أنّ المنفّس عن أخيه المؤمن كربة من كرب الدنيا يموت على الإسلام ، لأنّ الكافر لا يُنفّس عنه الكرب يوم القيامة و لا ييسّر عليه في الآخرة! و قد نسب هذا الأخ الفاضل الحبيب هذه الفائدة إلى العلاّمة الأصولي فقيه العصر محمّد بن صالح آل العثيمين-رحمه الله- فأين أجد مصدر هذا الكلام ؟ و قبله هل هذا الإستنباط صحيح؟ للمدارسة و المناقشة.
  10. حفظ الله الشيخ الوالد و بارك في علمه ، و لكن هناك إشكال ، كيف نفهم حديث المستورد القرشي في صحيح مسلم أنّ رسول الله صلّى الله عليه و سلّم قال "تقوم السّاعة و الرّوم أكثر النّاس ...و قول عمرو بن العاص في الرّوم؟
  11. بورك فيك يا أبا عبد الرّحمن
  12. نرجو إثراء الموضوع بمناقشة الآثار السّلفية(من حيث الصّحة و الفقه) أخي العكرمي -بارك الله فيك- شكرًا لك على الرّوابط المفيدة ، و إنّي سائلك عن أمر غريب جدًّا ، كيف يكون ثلاث أذانات!!! متّى يؤذّنونها ؟ شكرًا لك أخي
  13. حفظ الله شيخنا العلاّمة المحدّث حامل راية أهل الحديث -بإذن الله-عبد المحسن -أحسن الله خاتمته- و للمدارسة و حتّى نستفيد من إخواننا طلبة العلم في هذه الشّبكة السّلفية ما قولكم في الأثر الّذي رواه سيّد الحُفّاظ عبد الله بن أبي شيبة في مصنّفه و الحافظ العلاّمة محمّد بن عبد الله الحاكم في مستدركه أنّ الصّحابيّ الجليل أبا هريرة-رضي الله عنه-كان يحدّث حتّى يخرج الإمام. قال العلاّمة شيخ الفقهاء في زماننا عبد العزيز بن باز-رحمه الله- لما سُئل عن درس الجمعة "لا أعلم فيه بأسا ،و يروى عن أبي هريرة أنّه كان يقوم بذلك..."
  14. الحمد لله قد اعترف الدكتور يوسف القرضاوي-هداه الله- بأنّ أبا بكر البغدادي-عجّل الله بهلاكه- كان من جماعة الإخوان و منها خرج ، ننتظر المزيد من الإعترافات من الدكتور القرضاوي و هذه تُحسب له ، كما يُحسب له اعترافه من قبل حول خطأ منهجه في التعامل مع الرافضة و بأنّ علماء السعودية كانوا أنضج منه في هذا الباب و نصحوه و لم يتقبّل منهم آنذاك في قضية التقريب مع الرّافضة الكفرة...فهذه شهادة كبير من كبراء الإخوان المفسدين و لله الحمد و فيها تبرئة للسّلفيين من منهج التكفير بغير حقّ الّذي تجيده جماعة الإخوان المفلسين.