اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

محمود الزوبعي

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    76
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

نظرة عامة على : محمود الزوبعي

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

آخر زوار ملفى الشخصى

عدد زيارت الملف الشخصى : 573
  1. بسم الله الرحمن الرحيم إذا رأيتم الاختلاف؛ فعليكم بالسواد الأعظم علماء الأمة الكبار والأئمة المتبعين أهل الفقه والاستنباط والكلام في النوازل . إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره, ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا, من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, صلى الله عليه و على آله وصحبه وسلم تسليما مزيدا أما بعد: فعن عبد الرحمن بن عبد رب الكعبة قال انتهيت إلى عبد الله بن عمرو بن العاص وهو جالس في ظل الكعبة والناس مجتمعون عليه فسمعته يقول بينا نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر إذ نزل منزلا فمنا من يضرب خباءه ومنا من ينتضل ومنا من هو في جشره إذ نادى مناديه الصلاة جامعة فاجتمعنا فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطبنا فقال إنه لم يكن نبي قبلي إلا كان حقا عليه أن يدل أمته على ما يعلمه خيرا لهم وينذرهم ما يعلمه شرا لهم وإن أمتكم هذه جعلت عافيتها في أولها وإن آخرهم يصيبهم بلاء وأمور ينكرونها ثم تجيء فتن يرقق بعضها بعضا فيقول المؤمن هذه مهلكتي ثم تنكشف ثم تجيء فتنة فيقول المؤمن هذه مهلكتي ثم تنكشف فمن سره أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتدركه موتته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر وليأت إلى الناس الذي يحب أن يأتوا إليه ومن بايع إماما فأعطاه صفقة يمينه وثمرة قلبه فليطعه ما استطاع فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا عنق الآخر قال فأدخلت رأسي من بين الناس فقلت أنشدك الله أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فأ شار بيده إلى أذنيه فقال سمعته أذناي ووعاه قلبي. أخرجه ابن ماجه عن عمرو بن العاص رضي الله عنه (3956) وصححه الألباني. وقال عليه الصلاة والسلام : ما كان الله ليجمع هذه الأمة على ضلالة أبدا ويد الله على الجماعة هكذا، فعليكم بالسواد الأعظم، فإنه من شذ شذ في النار) قال الشيخ الألباني رحمه الله في مقدمة الصحيحة المجلد الرابع ص " ك - ل " رواه ابن ابي عاصم في السنة وإسناده ضعيف كما بينته في ضلال الجنة رقم 80، ولكنه حسن بمجموع طرقه كما شرحته في الصحيحة 1331/ تراجعات الألباني 90. فقد أخبرنا رسولنا الكريم الصادق المصدوق عما يصيب هذه الأمة من فتن واختلاف وتفرق وهذا من سنن الله الكونية وله جل وعلا فيها الحكمة البالغة, وقد أخبر عليه الصلاة والسلام أن المخرج من هذه الفتن هو التمسك بما عليه السواد الأعظم فإنه الصراط المستقيم والنهج القويم , ومما تجب معرفته هو أن المقصود بالسواد الأعظم هم أهل الحق المتمسكون بالكتاب والسنة على فهم سلف الأمة كثروا أم قلوا وإن كان رجلا واحدا كما ذكر النبي عليه الصلاة والسلام في حديث حذيفة المتفق عليه (...فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الفِرَقَ كُلَّهَا، وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ، حَتَّى يُدْرِكَكَ المَوْتُ وَأَنْتَ عَلَى ذَلِكَ). فإن النصوص الكثيرة والفهوم المعتبرة لجهابذة الأمة متظافرة يؤيد بعضها بعضا على هذا الفهم السني السلفي , فمن هذه النصوص قوله تعالى: {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }(120-النحل) وقوله تعالى:{ وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ }(103- يوسف) وقوله تعالى :{ أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ} (70 - المؤمنون). وفي الصحيحين عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يقول الله: يا آدم! فيقول: لبيك وسعديك، والخير في يديك! قال: يقول: أخرج بعث النار، قال: وما بعث النار؟ قال: من كل ألف تسع مئة وتسعة وتسعين، فذاك حين يشيب الصغير، (وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد) " فاشتد ذلك عليهم، فقالوا: يا رسول الله! أيُّنا ذلك الرجل؟ قال: "أبشروا؛ فإن من يأجوج ومأجوج ألفاً ومنكم رجل "، ثم قال: "والذي نفسي بيده؛ إني لأطمع أن تكونوا ثلث أهل الجنة "، قال: فحمدنا الله وكبرنا، ثم قال: "والذي نفسي بيده! إني لأطمع أن تكونوا شطر أهل الجنة، إن مثلكم في الأمم؛ كمثل الشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود، أو كالرَّقْمَةِ في ذراع الحمار". وما أخرجه أحمد والترمذي وابن ماجه عن حذيفة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «اقتدوا باللذين من بعدي: أبي بكر وعمر» انظر صحيح الجامع 1142 . وأخرج اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة (2570) عَنْ كَعْبِ بْنِ عُجْرَةَ، قَالَ: ذَكَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِتْنَةً فَقَرَّبَهَا، فَمَرَّ رَجُلٌ مُقَنَّعٌ فَقَالَ: «هَذَا يَوْمَئِذٍ عَلَى الْهُدَى» . فَأَخَذْتُ بِضَبْعِهِ، فَفَتَلْتُهُ أَوْ قَلَبْتُهُ، فَاسْتَقْبَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقُلْتُ: هَذَا يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ فَقَالَ: «هَذَا» . فَإِذَا هُوَ عُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ. وأخرج الإمام أحمد رحمه الله في مسنده (18450) عن أبي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيُّ قال: " عَلَيْكُمْ بِالسَّوَادِ الْأَعْظَمِ؟ " قَالَ: فَقَالَ رَجُلٌ: مَا السَّوَادُ الْأَعْظَمُ؟ فَقَالَ أَبُو أُمَامَةَ: " هَذِهِ الْآيَةُ فِي سُورَةِ النُّورِ " {فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ} [النور: 54] قال السندي (في الهامش): قوله: (فإن تولَّواْ فإنما عليه ما حمِّل) : ظاهره أنه أراد أن من أطاع الله ورسوله، فهم السواد الأعظم، قليلين كانوا أو كثيرين، والله تعالى أعلم. وقال الترمذي رحمه الله (2167) وَتَفْسِيرُ الجَمَاعَةِ عِنْدَ أَهْلِ العِلْمِ هُمْ أَهْلُ الفِقْهِ وَالعِلْمِ وَالحَدِيثِ سَمِعْت الجَارُودَ بْنَ مُعَاذٍ يَقُولُ: سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ الحَسَنِ، يَقُولُ: سَأَلْتُ عَبْدَ اللهِ بْنَ الْمُبَارَكِ: مَنِ الجَمَاعَةُ؟ فَقَالَ: أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ، قِيلَ لَهُ: قَدْ مَاتَ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ، قَالَ: فُلاَنٌ وَفُلاَنٌ، قِيلَ لَهُ: قَدْ مَاتَ فُلاَنٌ وَفُلاَنٌ، فَقَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ الْمُبَارَكِ: أَبُو حَمْزَةَ السُّكَّرِيُّ جَمَاعَةٌ. وَأَبُو حَمْزَةَ هُوَ مُحَمَّدُ بْنُ مَيْمُونٍ وَكَانَ شَيْخًا صَالِحًا، وَإِنَّمَا قَالَ هَذَا فِي حَيَاتِهِ عِنْدَنَا. وقال أبو نعيم رحمه الله في "الحلية": "حدثنا أبي: حدثنا خالي أحمد بن محمد بن يوسف: حدثنا أبي؛ قال: قرأت على أبي عبد الله محمد بن القاسم الطوسي خادم ابن أسلم؛ قال: سمعت إسحاق بن راهويه يقول..... (وذكر في حديث رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال:) «إن الله لم يكن ليجمع أمة محمد صلى الله عليه وسلم على ضلالة، فإذا رأيتم الاختلاف؛ فعليكم بالسواد الأعظم» . فقال رجل: يا أبا يعقوب! من السواد الأعظم؟ فقال: محمد بن أسلم وأصحابه ومن اتبعه. ثم قال: سأل رجل ابن المبارك، فقال: يا أبا عبد الرحمن! من السواد الأعظم؟ قال: أبو حمزة السكري. ثم قال إسحاق: في ذلك الزمان (يعني: أبا حمزة) ، وفي زماننا محمد بن أسلم ومن تبعه. ثم قال إسحاق: لو سألت الجهال: من السواد الأعظم؟ قالوا: جماعة الناس، ولا يعلمون أن الجماعة عالم متمسك بأثر النبي صلى الله عليه وسلم وطريقه، فمن كان معه وتبعه فهو الجماعة، ومن خالفه فقد ترك الجماعة. ثم قال إسحاق: لم أسمع عالما منذ خمسين سنة أعلم من محمد بن أسلم ". انتهى ما ذكره أبو نعيم. انظر إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملاحم وأشراط الساعة للشيخ حمود التويجري رحمه الله 1/266 أقول: وقد كان شيخ الإسلام ابن تيمة رحمه الله في زمانه جماعة والشيخ محمد بن عبد الوهاب عليه رحمة الله جماعة وكذلك أئمة الدنيا الشيخ ابن باز والشيخ العثيمين والشيخ الألباني رحمهم الله هم الجماعة بلا شك ولا مرية ومن الأحياء في يومنا هذا أئمة الهدى ومصابيح الدجى الذين كشف الله بهم أهل الهوى وأنار بهم طريق الهدى وقمع بهم البدع والفتن علمائنا ومشايخنا أطال الله في أعمارهم, الربيع والفوزان وعبيد الجابري واللحيدان ومن كان معهم من إخوانهم وتلاميذهم هم الجماعة. لا ينتقص منهم ويطعن فيهم إلا حاقد هالك مفارق لإهل الحق. وأضيف مزية اخرى لشيخينا الربيع والجابري حفظهما الله بأن جعلهما الله فرقانا بين أهل السنة السلفيين وغيرهم من أهل الأهواء فلا ينتسب إليهما ويحبهما ويواليهما إلا سني سلفي, فربما يتمسح أهل الأهواء كذبا وتلبيسا على الناس بالعلامة الفوزان أو اللحيدان لكنهم لا يستطيعون التمسح بإمام الجرح والتعديل ولا بالشيخ عبيد الجابري لإنهما يكشفان عوارهم ويهتكان أستارهم. كما كان الشيخ الألباني رحمه في وقته فرقانا بين أهل السنة وأهل البدع فربما تمسح بعض المنحرفين كذبا وتسترا على مناهجهم بالشيخ ابن باز أو بالشيخ العثيمين لكنهم لم يستطيعوا التمسح بالشيخ الألباني عليه رحمة الله. فوصيتي ونصيحتي لأهل السنة خصوصا وقد كثرت الفتن وتنوعت وأتت ممن لم نكن نظن بهم إلا خيرا ولكن الحي لا تؤمن عليه الفتنة, فنصيحتي أن يتمسكوا بغرز هؤلاء الأئمة الأعلام الراسخين بالعلم ويكونوا معهم ويقتدوا بهم ويرجعوا اليهم في النوازل والفتن ويحذروا كل من ينتقص منهم ويقلل من شأنهم فما يفعل ذلك إلا جاهل أو مفتون. وأن لا يغتروا بقول كل من قيل عنه عالم فإن العلماء ليسوا على درجة واحدة فبينهم درجات لا يعلمها إلا الله فيجب التمسك بغرز الكبار منهم وأهل الإمامة والرسوخ. فقد ورد في طبقات الحنابلة (1/144) قال حنبل أجتمع فقهاء بغداد إلى أبي عَبْد اللَّهِ فِي ولاية الواثق وشاوروه فِي ترك الرضا بإمرته وسلطانه فقال: لهم عليكم بالنكرة فِي قلوبكم ولا تخلعوا يدا من طاعة ولا تشقوا عصا المسلمين ولا تسفكوا دماءكم ودماء المسلمين وذكر الحديث عَنِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - " إن ضربك فاصبر " أمر بالصبر. فانظر الى فقهاء بغداد وهم علماء كبار لما وقعت الفتنة لم يتكلموا بها إنما اجتمعوا الى الإمام أحمد رحمه الله وشاوروه بالأمر فلم يوافقهم على خلع ولاية الواثق إنما أمرهم بالصبر, وقد صدروا عن رأيه عليهم رحمة الله جميعا. وكذلك نحن اليوم يجب أن نصدر عن رأي الكبار الراسخين وأن لا نقدم عليهم أحدا , ونسأل الله أن يجمع كلمة المسلمين وأن يرد المخطيء الى الصواب وأن يثبتنا على السنة. سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك. كتبه أبو حسام محمود اليوسف الزوبعي 27 شوال 1439
  2. محمود الزوبعي

    الرد على عبد اللطيف (الكردي) في كلامه اللفيف /كتبه الشيخ سعد النايف

    بسم الله الرحمن الرحيم عبداللطيف يضحك على ذقون أتباعه الحمد لله، والصلاة والسلام على رسوله الكريم، أما بعد: فقد ألقى عبداللطيف الكردي محاضرة في مسجد الشافعي من مدينة كركوك بعد صلاة العصر يطعن فيها بالشيخ ربيع حفظه الله، ولا أستغرب منه ذلك فالشيء من معدنه لا يستغرب، لكن المضحك المبكي في كلامه هذا أشياء منها: أولاً: يقول: أنا الآن بعد العصر وأحلف أني ما فارقت المنهج السلفي أو كلاما هذا معناه . فهذا يا عبداللطيف من الاستخفاف بالعقول فما علاقة الحلف بخروجك عن المنهج السلفي أو عدمه، فهي مسالة هدى أو ضلال، والضال يحسب انه على هدى، وقد يحلف على ذلك، يقول الله تعالى: { فريقا هدى وفريقا حق عليهم الضلالة إنهم اتخذوا الشياطين أولياء من دون الله ويحسبون أنهم مهتدون}[الأعراف: ٣٠]. ولو كان المبتدع بمجرد حلفه على أنه على السنة وأنه لم يخرج عنها، بقي سلفياً، لحلف لأجل ذلك كل أهل البدع من أهل الضلالات الكبرى، ولو فعلوا لضحك لفعلهم الثكالى، فالإنسان يقاس مسلكه وطريقته على منهج السلف فإن وافق فهو سلفي، وإن خالف فليس بسلفي ولو أقسم على ذلك الأيمان المؤكدة. والدعاوى ما لم يقموا عليها بينات أصحابها أدعياء والله تعالى ذكر الحلف بعد العصر في الوصية، فقال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا شهادة بينكم إذا حضر أحدكم الموت حين الوصية اثنان ذوا عدل منكم أو آخران من غيركم إن أنتم ضربتم في الأرض فأصابتكم مصيبة الموت تحبسونهما من بعد الصلاة فيقسمان بالله إن ارتبتم لا نشتري به ثمنا ولو كان ذا قربى ولا نكتم شهادة الله إنا إذا لمن الآثمين} [المائدة:١٠٦]. وهذا منه استغلال لعقول السذج من أتباعه واستخفاف بها، لأنهم هم الذين سلموه قياد عقولهم، يسرح ويمرح ويضحك عليهم كما يشاء وهم يصدقون! . والآية واضحة صريحة في الوصية لمن حظره الموت في السفر يوصي أصحابه فيحلفون بعد العصر على أدائها وأنهم ما غيروا ولا بدلوا. وإن كان الحلف بعد العصر فيه فضيلة عموما، على قول البعض من العلماء. وثانياً: اتهامه للشيخ ربيع حفظه الله بالحزبية، هذا منه عجب عجاب!. فهو يدري أن كل أهل السنة يعرفون أنه كاذب ومفتر، ولكنه يستغل السذج والبله الذين لا يفقهون شيئاً فيملي عليهم أكاذيبه!. فمن دمر معاقل الحزبية والحزبيين ودك حصونهم يا عبداللطيف؟! والله الإنصاف رائع وجميل!، أأنت فعلت هذا أم أصحابك: الحلبي والحويني والمأربي؟! فقبح الله الكذب، وهكذا إذا اختلط الكذب بالبدعة تولد منهما شر كبير كهذا!. ومن رد على الحزبيين وبين عوارهم وفضح أسرارهم ومكائدهم للمسلمين؟! أليس الشيخ ربيع المدخلي حفظه الله. والسني السلفي الذي يسير على منهج السلف بصدق وإخلاص، ويوالي فيه ويعادي فيه لا يقال فيه أنه حزبي بالمفهوم الضيق الممقوت، وإن كان من حزب الله المفلحين. لكن كل أهل البدع وأنت منهم يا عبداللطيف أهل حزبية مقيتة، وذلك لأنهم يوالون ويعادون على بدعتهم، فانت توالي أتباعك الذين وافقوك على انحرافك وضلالك، وتعادي السلفيين وهذه هي الحزبية بعينها!. رمتني بدائها وانسلت. والى متى الضحك على ذقون أصحابك وأتباعك والسخرية بهم، وهم يغرونك بالباطل والغي ويمدونك فيه، فلله الحمد على العافية، ونعوذ به تعالى من الحور بعد الكور . هذا والله أعلم، وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. سعد النايف/١٦/شوال/١٤٣٩.
  3. بسم الله الرحمن الرحيم الرد على عبداللطيف في كلامه اللفيف الحمد لله حمدا يتوالى والصلاة والسلام على خير الورى، أما بعد: فقد اطلعت على ما سوده عبداللطيف الكردي في رده على الشيخ ربيع واتهامه بالباطل بما هو بريء منه، وما اشتد عجبي منه فإنه لا يتقي الله في الخصومة ، لكن آلمتني تلك العبارات القاسية التي لم تخرج من كثير ممن يعادون المنهج السلفي، لكنها الأخلاق! وآسفي على الأخلاق حين تضيع في زمن الفتن. إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا ومن تخاطب يا عبداللطيف! ألست تخاطب عالماً أمضى حياته في العلم والسلفية وقد قارب عمره التسعين، فالله أكبر إلى هذا الحد وصل بك الأمر! تهدمت عندك الحصون وذهبت العرى!، ولكنها الأخلاق حينما تموت عندك يا عبداللطيف، فقبل أن تولد بكثير كان الشيخ ابن باز يثق بهذا العالم النحرير فيبعثه إلى البلدان ليدعو إلى التوحيد والسنة ومنهج السلف، ففي عام ١٣٧٩ الذي يوافق عام١٩٥٨ ميلادي، قبل ستين سنة، يعني قبل مولدك يا عبداللطيف بعشر سنين، بعثه الشيخ ابن باز ليدعو علماء اليمن إلى المنهج السلفي ففتح الله على يديه هناك، ويبعثه أيضاً إلى الهند والسودان وغيرها من البلاد داعياً إلى الله تعالى وعلى منهج السلف الصالح، فهل أنت أعرف به أم الإمام ابن باز رحمه الله تعالى؟!. وأسلوب السب والطعن بدون دليل يجيده النساء والصبيان، وهي حيلة المفاليس الذين تعييهم الأدلة كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله. وطعونك وكلامك عار عن الدليل لكي تروي غليلك من الشيخ حفظه الله، ووراء الأكمة ما ورائها! وما يضره كلامك وإنما أنت الذي تتضرر به، فالطاعن في العلماء مسلكه مشين وعقابه وخيم، قال الإمام أحمد رحمه الله: لحوم العلماء سمٌ من شمَّها مرِض، ومن ذاقها مات ، وقال الحافظ ابن عساكر: لحوم العلماء مسمومة وعادة الله في هتك أستار منتقصيهم معلومة ، وأن من أطلق لسانه في العلماء بالثلب بلاه الله قبل موته بموت القلب. وخف الله يا عبداللطيف فإن عاقبة الظلم ظلمات يوم القيامة. أولاً: قوله مستهزئاً: قد آن لك يا فضيلة الشيخ ربيع المدخلي أن تنام مرتاحاً وترجع إلى ربك مطمئناً بعدما أسقطت علماء ودعاة اليمن والشام والكويت والجزائر والعراق ..أه. وأريد أن أسأل عبد اللطيف منْ منَ العلماء السلفيين الذين أسقطهم الشيخ ربيع، أهو الحلبي أم المأربي أم الحجوري أم عبد اللطيف الكردي هؤلاء العلماء عند عبداللطيف! وإلا فمن سم لي؟! وكم حاول الشيخ ربيع إصلاحك! وصالح بينك وبين خصومك من أهل السنة وقتذاك، وانحرافاتك وانحرافات هؤلاء ومكابرتكم وإصراركم على الباطل هو من أخرجكم عن المنهج السلفي، والعلماء بينوا ذلك وحكموا به. ثانياً: قوله: فيا فضيلة الشيخ ربيع أخبرت عن نفسك في عدة مواطن من كتبك أنك كنت إخوانياً أه. جميع نقولك عن الشيخ ربيع تؤيد كلام الشيخ وتكذبك، والعجيب أنك تستدل بها وهي حجة عليك، ولكنك يا عبداللطيف تصطاد في الماء العكر. ثم إن الشيخ ربيع معروف بمحاربة الكذب فما شيء عنده بعد الشرك والبدع أسوء من الكذب، وأنت تلوح بذلك، وأنت يا عبداللطيف كنت في ذلك الوقت وبعده بكثير مع جماعة الحركة الإسلامية التي كان فيها كريكار وعلي بابير وغيرهما من رؤوس الإخوان والتكفيريين، وأنت تزعم أنك ترجمت كتاب الثلاثة أصول في عام ١٩٨٦م، ولم نره، ولم نسمع به!. وتسمح لنا يا عبداللطيف أن نسألك: أين هذا الكتاب؟ أخرجه لنا إن كنت من الصادقين!. وعذرا لهذا السؤال فأننا جربنا عليك الكذب الكثير. بل حتى خروجك إلى السودان ثم اليمن كنت في ذلك هارباً من الحكومة بسبب خروج ملا عمر الجنكياني السروري شيخك الذي كنت معه، على الحكومة، وكان ذلك سنة١٩٩٦ أو١٩٩٧م، مكرهٌ أخاك لا بطل. وكونك تترجم الثلاثة أصول أو غيرها لا يدل على كونك كنت سلفياً خصوصاً إذا تأكدنا أنك كنت إخوانياً وقتذاك وبعده، بل وإلى الآن أنت تغازلهم وتقيم العلاقات الودية معهم، فمن الكاذب يا عبداللطيف؟! وحسبنا الله ونعم الوكيل. والشيخ ربيع معروف بموقفه الصارم من الإخوان وكشفه لأباطيلهم ورده على أكابرهم، فمنْ فضح زيف الإخوان، ومنْ رد على سيد قطب رأس الإخوان الذي يستمدون منه أفكارهم، وبين ما عنده من ضلالات كبرى، أليس هو الشيخ ربيع حفظه الله، ورد على الغزالي وغيره من رؤوس الإخوان المسلمين. وأنت يا عبداللطيف تقول عنهم: فيهم خير ونفعوا!، وتقول: من الذي يقول يجب أن لا تكون أحزاب إسلامية؟!. ثالثاً: قوله: إخراجي من السلفية حكم باطل جائر، يحتاج إلى أدلة تعجز عنها.. أه. أنت الذي أعطيت على ذلك الأدلة الدامغة الوضحة، تتكلم على الحكام، وتذكر مثالبهم على المنابر، وفي المجالس العامة والخاصة، وفي القنوات الفضائية، وتتكلم في العلماء، وتنتقص منهم، وتطعن وتهزأ بهم، وتمدح الأحزاب الإخوانية، وتثني عليهم، وتقول عن حماس الإخوانية الإيرانية: أنهم مجاهدون في سبيل الله، وتمدح رؤوس المبتدعة في الإقليم وتتبادل الزيارات معهم، وتقول عن الأحزاب البدعية أن فيهم خير ونفعوا، وفي نفس الوقت تبدع السلفيين الذين انتقدوك على أخطاءك وتصفهم بالحدادية، وبأنهم مرضى قلوب، وحسدة، ونمامين، وجواسيس، ومنافقين .. إلى آخ، وتقول بحرية الرأي، وتقسم الديمقراطية إلى قسمين: مباحة ومحرمة، وتمدح كتّاب الدستور الوضعي، وفيهم نصارى وتقول: كلهم يمثلني، وجئت بهاوري وخالد وإسماعيل الإخوانيين لكي يلقوا محاضرات في قناتك النصيحة، ومن قبل في مسجد السنة جئت برجل صوفي لكي يدرس التلاميذ علم التجويد، وتجيز الدراسة في المدارس المختلطة وتدعو إليها، وتنكر على من يمنعها، وتزور مقرات الأحزاب الإخوانية، وتتهاون في التصوير من غير حاجة وتسمي من يحرم التصوير: أصحاب الفقه الأعور، إلى غير ذلك من مخالفاتك، ثم صرحت أنك لا تريد أن تسمى بالسلفي. رابعاً: قوله: سؤال الصعافقة الأخباث في واد وجواب الشيخ في واد أه. إما أن عبداللطيف جاهل لا يعرف معاني الكلم أو أنه يتجاهل كعادته، وكلام الشيخ واضح في المراد، فعبداللطيف يدندن ومنذ زمن حول التفريق بين العلماء ويحاول ضرب العلماء بعضهم ببعض فلان غير راض عن فلان، العالم الفلاني غير راض عن الشيخ ربيع، وهذا لا وجود له، وهو يحاول التفريق بين العلماء السلفيين وهذا ما حذر الله منه في هذه الآية التي ذكرها الشيخ ربيع حفظه الله: { ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم }[الأنفال: ٤٨ ] وبين أن كلام عبد اللطيف فارغ عاري عن الصحة ولا وجود له فقال هذا كلام فارغ اضربوه بعرض الحائط، ولكنك يا عبد اللطيف في غير واد أهل السنة، فأنت في واد والسلفيين في واد آخر . ثم يا عبداللطيف كلامك كله يستحق أن يضرب به عرض الحائط، تسب وتشتم وتشمت بأهل السنة وتتربص بهم وتفرح بمصائبهم وأنت حرب عليهم. ولا أدري أتخاطب قوماً مجانين حينما تحلف بعد العصر أنك ما خرجت عن منهج السلف!، وبهذا فإن أعتى أهل البدع من أمثال الجهم بن صفوان أو سيد قطب ممكن أن يحلف بعد العصر أنه على السنة فهل يمكن أن نصّدقه؟!. والسنة والمنهج السلفي ليس بالدعوى وإنما هو حقيقة لابد أن يتسم بها أهلها ومن لم يتسم ويتحقق بها فليس من أهلها حتى لو ادعى ذلك . والدعاوى ما لم يقيموا عليها بينات أصحابها أدعياء وعبد اللطيف يهرف بكلام كثير كله تلاعب وكذب وتلبيس لا حاجة إلى ذكره هنا . أسأل الله أن يهدينا وإخواننا إلى صراطه المستقيم ويثبتنا عليه إلى أن نلقاه سبحانه وتعالى، وأن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، والله أعلم وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. سعد النايف/١٥/شوال/١٤٣٩.
  4. محمود الزوبعي

    اتقوا الله في الشيخ ربيع (رافع راية الجرح والتعديل)

    وجزاك بمثله وبارك الله فيك
  5. محمود الزوبعي

    اتقوا الله في الشيخ ربيع (رافع راية الجرح والتعديل)

    اتقو الله في الشيخ ربيع (رافع راية الجرح والتعديل) الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أفضل الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه الى يوم الدين. أما بعد: فمن المعلوم عند السلفيين عموما أن الشيخ ربيعا حفظه الله هو إمام الجرح والتعديل في هذا الوقت، وتزكياته معلومة معروفة منشورة فقد زكاه أئمة الدنيا مثل الشيخ ابن باز والشيخ الألباني والشيخ العثيمين وغيرهم ،زكوه في عقيدته وفِي منهجه وفِي نقده للمخالف وأنه متبع لمنهج علمي رصين في هذا الباب حتى أصبح كلامه عمدة عند القاصي والداني ،وهذا الأمر مقرر ،وقدكٰتبت بحوث طيبة في بيان منهج الشيخ وجمع تزكيات العلماء له وثنائهم عليه. ولَم نعهد عليه خطأً في جرح أحد أو ظلمه ، وكل من تتبع كلامه في المجروحين يعرف ذلك. فنقول لمن يثير الشبهات حول الشيخ ومنهجه نقول له : اتق الله وتكلم بالحجة والدليل واحذر الهوى والتعصب فإنك موقوف بين يدي الله سبحانه فأعد للمسألة جوابا فمن الذي ظلمه الشيخ ربيع أو أخطأ في جرحه والتحذير منه أهو سيد قطب أم حسن البنّا أم جماعة التبليغ أم رؤوس الضلال والبدع من عامة الفرق المنحرفة الذين تكلم فيهم وفِي أئمتهم حفظه الله. أم أنه ظلم المأربي الضال أم عرعور أم المغراوي أم الحلبي أم الحداد أم باشميل أم فالح أم من ؟، فليذكروا لنا مثالا واحدا يثبتوا فيه أنّ الشيخ لم يكن منصفا في نقده او أنه قوله مالم يقل ، ألم ينتقد وفقه الله الجميع من أقوالهم المكتوبة والمسموعة ،لا من لازم أقوالهم. أقول هذا لأن بعض من كان سلفيا أو لا زال سلفيا بدأ يظهر منه كلام في الشيخ فيه جرح ظاهر أو مبطن وما ذلك إلا لأنّ الشيخ انتقده أو انتقد شيخه أو انتقد من يتعصب له وليس لأمر آخر مبني على العلم والإنصاف. فمثلا المفتون المبتدع الضال عبد اللطيف الكردي كان من المدافعين عن الشيخ وعن منهجه وكان يقرر كلامه في المجروحين ويكتب في ذلك كما كتب في رده على الحلبي وكان يصف الشيخ بالوالد العلامة إمام الجرح والتعديل وكان يطير بتزكيات الشيخ له مشرقا ومغربا ،فلما انتقده الشيخ في بعض شطحاته وناصحه وصبر عليه طويلا ثم حذّر منه أصبح يقول إن منهج الشيخ ربيع مدمر ولا يبقي أحدا وأنه مزق الدعوة السلفية وأنه ليس على منهج العلماء ووو ...الخ الصراخ والعويل من ذلك المفتون مع أنه لم يكن عنده مثال لشخص واحد ظلمه الشيخ أو حكم ببدعته غير نفسه هو. فهل الكلام فيك أيها اللعاب يعد تفريقا للسلفية وأنه منهج مدمر وأنه لا يبقي أحدا ، فإذا كان هناك مظلوم غيرك كما تزعم فلم لم تدافع عنه في حينها وتبين للشيخ ولغيره ذلك الخطأ ،أما أنت نفسك فلا تصلح أن تكون مثالا ودليلا على دعواك لأن الكلام فيك أنت فلا يصلح ان يكون الشيء دليلا على نفسه. وقد سبق المفتون إلى هذا الأسلوب والفجور في الخصومة الحلبي والمأربي وغيرهم. والأمر الأخر الذي أودّ ذكره،هو ما يصدر من بعض من يحسب على السلفيين من جرح مبطن في الشيخ ربيع وإن كان ظاهرا لمن تأمله وهو قولهم: إن الشيخ ربيعا محاط ببطانة سوء وأنهم حجّابه لا يدخل عليه أحد إلا بأذنهم وأنهم يوقرون صدر الشيخ على أهل العلم ويأتونه بالكلام الباطل غير الصحيح حتى يجرح بمن يريدون جرحه أو يعدل من يريدون تعديله. أقول: الله أكبر كبرت كلمة تخرج من أفواههم ،والله لقد طعنوا الشيخ بهذا الكلام طعنة من أشد الطعنات وردوا كلامه في المخالفين بما يرد به حديث من كان يلقن الحديث فيتلقنه من الرواة أو أشد من ذلك ،فراوي الحديث ينقلون له كلاما يظنه من كلامه هو فمثلا يقولون له حدثكم فلان وهو لم يحدثه فيقول نعم ظنا منه أنه حدثه لنسيانه أو لضياع كتبه أو لغير ذلك من الأسباب. أما هؤلاء فيزعمون أن هناك أناسا يأتون للشيخ ربيع بالكذب والبهتان والأباطيل فيصدقهم الشيخ ويبني أحكامه على نقولهم الزائفة، والفرق بين الحالين واضح كما ترى ،فإذا كان الذي يلقن الحديث ضعيفا وحديثه مردود فما هي مرتبة الشيخ ربيع عند القوم ياترى؟. ثم نقول لهم من الذي تكلم فيه الشيخ ربيع بناءً على مثل هذه النقول وتحت تأثير هذه البطانة كما تزعمون لابد أن تكون عندكم أمثلة كثيرة حتى يتقرر هذا الأمر ونحن نطالبكم بدليل واحد غير أنفسكم فإن الشيء لا يكون دليلا على نفسه كما تقدم. فهل حصلت هذه الأخطاء في نقد الشيخ للحجوري أم للإمام أم لفوزي البحريني أم لأي الجماعات والأفراد الذين رد عليهم الشيخ وبين عوار مناهجهم الضالة. فاتقوا الله ياقوم واحذروا الفجور في الخصومة فإنها من صفات المنافقين فلو كان الشيخ حفظه الله واقعا بمثل هذه الأخطاء لكان الواجب عليكم أن تبينوا ذلك في وقت حصول الخطأ ،أما إنكم لم تذكروا ذلك إلا بعد ما انتقدكم أو انتقد بعض من تتعصبون له فهذا من علامات اتباع الهوى نسأل الله العافية. ونقول لمن يزعم أن هناك من يمنعهم من زيارة الشيخ أو عدم سؤاله عما يجري نقول :الذي نعرفه أن الشيخ بابه مفتوح للجميع ونحن ذهبنا إليه كثيرا فلم نحجب ولا دخلنا بشروط معينة كما يزعم ذلك من يزعمه ، ربما في أوقات مرض الشيخ أو انشغاله أو لكثرة الزحام ترتب المواعيد وهذا جائز وسائغ شرعا وعقلا وعرفا فلم هذه الزوبعة من الضجيج حول الشيخ وطريقة زيارته ثم اسألوا كل منصف ممن زاره فسيخبركم بالحق. فإن الشيخ وأولاده في غاية الكرم والأدب ولين الجانب حتى مع من يرفع صوته ويتطاول ويسيء الأدب معهم. نسأل الله سبحانه أن يجعلنا ممن يعرف الحق ويعمل به ويتبعه ويصدع به ولو على نفسه أو على من يحب إنه ولي ذلك والقادر عليه، فهذه صفة أهل الإيمان قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135)). ونسأل الله الثبات على هذا المنهج المبارك منهج أهل السنة والجماعة حتى نلقاه. سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك. كتبه: محمود اليوسف الزوبعي 11شوال 1439
  6. على ساعتك هذه من كبر السن تكذب يا عبد الرحمن عبد الخالق وتتحامق الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه...وبعد فقد طلع علينا رجل من أهل البدع اسمه عبد الرحمن عبد الخالق ليس له من الخُلُق شيء، وتفوه بكلام فيه طعن بالشيخ ربيع من غير حياءٍ ولاخجل، في كلمات يخجل من التفوه بها كثير من الفساق بل والكفار. وسنورد بعض كلماته والرد عليها دفاعا عن الشيخ ربيع،ودفاعا عن منهج السلف، مع الاعتذار الشديد لما سيجده القارئ منكلمات غير لائقة تفوّه بها هذا الكذاب ولا حول ولا قوة الا بالله، وهوالمستعان على ما يصفه الجاهلون.) قال عبد الرحمن عبد الخالق في تغريده على موقعه على تويتر: (بسم الله الرحمن الرحيم الحـمـقـــى يقال في الأمثال (أحمق من باقل)، وباقل هذا يقال أنه اشترى غزالاًبعشرة دنانير، وبينما كان يقوده إلى منزله قال له بعضهم: بكم اشتريتغزالك؟ فترك مقود الغزال من يده وأشار لهم برفع يديه بإشارة العشرة،وسابق غزاله الريح فخسر غزاله بحماقته. وهناك من هو أحمق من باقل بأن أصّل أصولاً وقعّد قواعد تخرجه منالدين والسلفية والسنة قبل غيره، فالذين قالوا إن من وقع في بدعة فهومبتدع، وأنه لا يجوز أن ينتفع من المبتدع بنافعة أبداً، وأن من أثنى علىمبتدع فهو مبتدع مثله، وأن جميع الجماعات والجمعيات الدعوية والخيريةهي جمعيات وجماعات بدعية، وأن من أثنى عليها، أو على العاملين فيهافهو مبتدع، قالوا هذا ليخرجوا غيرهم من الدين والسلفية والسنةوالجماعة، وكانوا هم أول الداخلين في هذا الامر لأنهم يستفيدون من أهلالبدع، فكتب الإسلام والعلم أكثر من ألفها ممن ينطبق عليهم وصفالبدعة حسب تصنيفهم، وهم مصاحبون وموالون لأهل البدع، ثم عمدواهم أنفسهم فأسسوا لأنفسهم الجمعيات، والجماعات، فإن كانوا لا يدرونأنهم اخرجوا أنفسهم بأنفسهم من السلفية، ووقعوا في ما رموا به غيرهمفتلك مصيبة، وإن كانوا يدرون ويعلمون فالمصيبة أعظم، لأنهم يكونون قدوقعوا في الكذب، وتمثلوا قلة الدين والخلق. كتبه عبد الرحمن عبد الخالق الاثنيــن 6 ذو الحجة 1438 هـ الموافق 28 أغسطس 20177 م) وقبل الرد على هذيانه هذا نقول: ان الله تعالى بحكمته جبل عباده على ما يشاء من الاخلاق والطباع ففي الحديث الذي رواه البخاري في الادب المفرد عَنْ أَشَجِّ عَبْدِ الْقَيْسِ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ فِيكَ لَخُلُقَيْنِ يُحِبُّهُمَا اللَّهُ" قُلْتُ: وَمَا هُمَا يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: "الْحِلْمُ، وَالْحَيَاءُ"، قلت: قديماً أَوْ حَدِيثًا؟ قَالَ: "قَدِيمًا". قلتُ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي جَبَلَنِي عَلَى خلقين أحبهما الله. باب- التؤدة في الامور، حديث-584، قال الشيخ الالباني-صحيح. قال العلامة ابن عثيمين في شرح الحديث: فالخلق الحسن يكون طبيعياً بمعنى أن الإنسان يمنّ الله عليه من الأصل بخلق حسن، ويكون بالكسب بمعنى أن الإنسان يمرّن نفسه على الخلق الحسن حتى يكون ذا خلق حسن. (شرح الاربعين النووية/ ص-197). وهكذا الاخلاق السيئة تكون من الله تعالى يجبل العبد عليها، وتكون كسبا من العبد يطلبه ويتخلق به تبعا لما خلق الله عليها النفوس من طيب وخبث. ومن اسوا الاخلاق التي تمجها النفوس وتستهجنها طباع البشر، عربها وعجمها، مؤمنها وكافرها، الكذب الذي تنزه عنه كفار قريش كما في البخاري من حديث ابن عباس في قصة هرقل الطويل: 7-(... ثم دعاهم ودعا بترجمانه، فقال: أيكم أقرب نسبا بهذا الرجل الذي يزعم أنه نبي؟ فقال أبو سفيان: فقلت أنا أقربهم نسبا، فقال: أدنوه مني، وقربوا أصحابه فاجعلوهم عند ظهره، ثم قال لترجمانه: قل لهم إني سائل هذا عن هذا الرجل، فإن كذبني فكذبوه. فوالله لولا الحياء من أن يأثروا علي كذبا لكذبت عنه). ومن اعجب العجب ان يتشدق رجلٌ مسلم فضلا عن كافر بالكذب فلا يستحي من الله ولا من عباد الله، وقد بلغ من العمر ما بلغ. فيصدق فيه قول أبو الفضل أحمد بن محمد بن أحمد الميداني(توفي-518هـ): يا كاذباً أصبح في كِذْبِهِ ... أعْجُوبَةً أيَّةَ أعْجُوبَهْ وناطقاً ينطـق فـي لفظة ... واحِدَةٍ سبعين أكذوبَهْ شَبَّهَك الناسُ بعُرْقُوبهــم ... لَّما رَأوْا أخْذَكَ أسْلُوبَهْ فقلت: كـلا! إنــه كــاذبٌ ...عُرْقُوبُ لا يبلغ عُرْقُوبَهْ او كقول الاخر: ما زلت منتظراً لوعدك مفرداً ... بالبيت مرتقباً لقرع الباب حتى يئست فقلت قــول مدلــه ... مزج الدماء بعبرة تسكاب يا كاذباً في وعــده بلسانـــه ... من لي بعض لسانك الكذاب وهذا الرجل الذي قد تتعجبون من وصفه بهذا الوصف قد افسد البلاد والعباد بشبهاته وامواله التي يغوي بها ضعاف النفوس، فلا تجد بلادا حدثت فيها فتن وخلاف وتناحر بين الشباب بعد ان كانوا اخوة متعاونين الا وتجد عبد الرحمن عبد الخالق وجمعيته احياء التراث وراءه، والحق ان تسمى احياء البدع والحزبيات، واماتته السنن ومنهج السلف عامله الله بما يستحق. فيصدق على عبد الرحمن عبد الخالق المثل بكذب وخُلف عرقوب وهو رجل من العماليق، أتاه أخ له يسأله شيئاً، فقال له عرقوب: إذا أطلعت هذه النخلة فلك طلعها، فلما أطلعت أتاه للعِده فقال: دعها حتى تصير بلحاً. فلما أبلحت أتاه فقال له: دعها حتى تصير زهواً، فلما أزهت قال له: دعها حتى تصير تمراً، فلما أتمرت عمد إليها عرقوب من الليل فجذّها ولم يعط منها شيئاً، فصار مثلا في الخلف . واني لأشفق على هذا المسكين من كثرة كذبه السمج، وكما قيل: ان اهل البدع عِرّة اهل الاسلام . يقول الشيخ ربيع بن هادي المدخلي- حفظه الله-: (الكذب اخبث من البدع يا اخوان والكذاب اخبث عند اهل السنة من المبتدع، المبتدع يروى عنه، روو عن المرجئة، روو عن القدرية، وروو عن غيرهم من اصناف اهل البدع ما لم تكن بدعة كفرية ما لم يكن كذابا. لو كان ينتمي الى اهل السنة كذاب فهو عندهم احط من اهل البدع، ومن هنا عقد ابن عدي- رحمه الله- في كتابه الكامل حوالي تسعة وعشرين بابا للكذابين، وبابا واحدا لأهل البدع، وقبل اهل السنة رواية اهل البدع الصادقين غير الدعاة). (من محاضرة بعنوان الثبات على السنة- ميراث الانبياء). وكذب عبد الرحمن عبد الخالق ليس جديدا عليه بل هو معروف به من بداية دعوته، وقد وصفه بالكذب كبار العلماء، واذا علمت ان الشيخ محمد بن صالح العثيمين- رحمه الله- على تورعه الشديد في الالفاظ يصفه بالكذب مرتين فكم بلغ كذب هذا الرجل. وهذا كلام اهل العلم في عبد الرحمن عبد الخالق بيانا لحاله في ذلك الوقت الذي اسكته وجعله مغمورا لا يستطيع الرد حتى تنفس هذه الايام فاخرج سمومه المتراكمة في جوفه. قال الشيخ مقبل بن هادي الوادعي- رحمه الله-: (جمعية عبدالرحمن بنعبدالخالق فرّقت بين أهل السنة في اليمن ، وفي مصر ، وفي أرضالحرمين ونجد ، وفي الكويت نفسها ، وفي الإمارات ، وفي غير ذلك منالبلدان. وفي كتب عبدالرحمن عبدالخالق طوام ، وأنصح بمراجعة كتاب أخيناالفاضل ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله في ردّه على عبدالرحمنعبدالخالق ، لأن بعض الناس يظن أنه قد تراجع وتاب على يد الشيخ ابنباز ، فهو قد تراجع في بعض المسائل فقط ، فهل تراجع عن تفرقةالمسلمين ؟ وهل تراجع عن البعد عن الحزبية ؟ وهل رجع إلى ما كان عليهعند أن كان في الجامعة الإسلامية ؟ فقد كان على خير حتى عصفت بهالأهواء يمينا وشمالا). وقال: (وقد قلنا لعبدالرحمن عبدالخالق : (سلفطي) ، فالسين واللام والفاءسلفية ، والطاء والياء ديمقراطية). وقال الشيخ مقبل ايضا: (هل عبدالرحمن عبدالخالق مبتـــــدع ؟ نعم مبتدع وليبلغ الشاهد الغائب، مادام يدعو إلى الحزبية ، ورب الكعبةيقول في كتابه الكريم : (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا) وإذا كانمن أهل العلم من يقول : أن المتعصب للمذاهب الأربعة أو لواحد منها يُعدّمبتدعاً كما ذكره الصنعاني في " إرشاد النقاد إلى تيسير الاجتهاد " فالتعصب لهذه الحزبيات الساقطة تعتبر بدعة ، وكذلك محاربته لإخوانهأهل السنة وتنقصه لهم ، واعترافه بالديمقراطية ، والذي ينكر على أهلالسنة أنّهم لا يقولون بالعمل الجماعي ، فهو صاحب هوس ، وإلا فمنالذي ينكر العمل الجماعي ورب العزة يقول في كتابه الكريم: (وتعاونواعلى البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان)، والنبي صلى الله عليهوسلم يقول: ( المُؤمن للمؤمن كالبنيان يشدّ بعضه بعضا)، لكن في حدودالكتاب والسنة. (من كتاب إعلام الإخوان بما قاله المحدث العلامة مقبل الوادعي أبوعبدالرحمن في الداعية عبدالرحمن عبدالخالق وجمعيته ومجلته الفرقان). وهذه احدى مقولاته الاثمة تكلم بها في زمن العلماء ، قال: (وقد عجبتأشد العجب أن ينكر بعض تلاميذ الشيخ محمد بن عبد الوهاب ـ رحمهالله تعالى ـ أن يتنكروا لطريقة أستاذهم ويقولوا كما يقول أعداء دعوته كلمن أسس جماعة للدعوة والجهاد فهو خارجي معتزلي ، وليس النظام مندين الله و التحزب ، وليس من الاسلام ،والعجب كل العجب ان بعضهؤلاء أعطوا الأئمة من أشباه المسلمين حقوق لم تعطى الصديق ، ولاالفاروق ولا عرفها المسلمون في كل تاريخهم ، ولا دونها حسب علمي عالمموثوق في شيء من كتب العلم، وإنه لا يجوز الامر بالمعروف والنهي عنالمنكر الا بإذن الامام، ولا يجوز رد العدوان عن ديار المسلمين الا بأمرالسلطان ، وهؤلاء وللأسف اعطوا الحاكم صفات الرب سبحانه وتعالى). فرد عليه اهل العلم: فأجاب فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى على عبد الرحمنعبد الخالق: (هذا كلام باطل وغلط منه لم يقل به أحد ،ولا يقول به مؤمن ). وأجاب فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله تعالى: (كذاب من وجه وضلال من وجه.... لا انصح الشباب ان يرتبطوا بمثلهؤلاء، يحذر منه ويحقق معه). وأجاب فضيلة الشيخ صالح الفوزان- حفظه الله تعالى- على عبدالرحمنعبدالخالق: (هذا الكلام يدل على حقد في قلبه على علماء الدعوة الموجودين الان،وهذا قليل من كثير مما قاله- يعني عبدالرحمن عبدالخالق- عليه مسئوليته امام الله... على الطلبة ان يحذروا منه). وقال عن قوله: (اعطوا الحكام صفة الرب). : هذا فيه تكفير للعلماء ... انصح ان هؤلاء يُحاربون. وعن قول عبد الرحمن عبد الخالق: (...والمظاهرات من الاساليب التياستخدمها الرسول صلى الله عليه وسلم في دعوته). قال الشيخ الفوزان: هذا كذب على النبي صلى الله عليه وسلم. وقال عبد الرحمن عبد الخالق: ( من أكبر قضايا التقليد في السلفيةالتقليد في العقائد بمعنى أنا نفهم المشاكل التي وقع فيها الناس قديمالانفهم غيرها ونطبقها في الوقت الحاضر، مثال: اذا تذهب الى السعوديةلا تجد قبرا ونادرا تجد من يدعو غير الله عز وجل ، مع ذلك تجد طائفةالعلماء لا يحسنون العقيدة الا ما تكلم به الشيخ محمد بن عبد الوهاب ـرحمه الله تعالى ـ وهي قضايا توحيد الألوهية والنهي عن عبادة القبوروالتوسل بها ... الخ. مع العلم أن البيئة والقرى التي يتكلمون فيها هذا الكلام لا تجد فيهاانسان يقول بمثل هذا ، لكن نشأ أفكار جديدة مثل الالحاد والتشكيك فيالدين ....الخ. لكنهم ـ يعني العلماء ـ في عماء تام وجهل تام عن هذهالمشكلات الجديدة : اذا هذه السلفية التقليدية لا تساوي شيئا). ا هـ فأجاب فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله تعالى على عبدالرحمنعبدالخالق: هذا باطل. وأجاب فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى: هذا كلام عن جهل بواقع السعودية فالعلماء هنا ولله الحمد يقررونالتوحيد بجميع انواعه: 1- توحيد الربوبية 2- توحيد الألوهية 3- توحيد الاسماء والصفات. يقررون هذا لانهم مسؤولون عن اخوانهم في البلاد الاخرى التي يرونضل كثير من عوامها بتعظيم القبور ودعائها احياناً. اما كونهم لم يبحثوا في ما جد من العقائد الفاسدة الباطلة فهذه ايضاشنشنة....وقد نشا كثير من طلاب العلم الذين تخرجوا من الجامعات علىدراسة هذه الافكار المنحرفة والملل الحادثة كما يعرف ذلك من اطلع علىمناهج جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية وغيرها ايضا. من كتاب: (العلماء يتولون تفنيد الدعاوي السياسية المنحرفة لعبدالرحمن عبدالخالق خاصة تقسيمه الدين الى اربعة اقسام" كتبه ابو احمدالسلفي). وهذا المدعو عبد الرحمن عبد الخالق يشن هذه الايام- بعد سكوت طويل-هجوما همجيا لا اخلاقيا على الشيخ ربيع- حفظه الله تعالى من كيد الكذابين- وما ذاك الا بسبب فضحه لضلالاته واكاذيبه على الاغرار والاغمار والشيخ ربيع يرد بردود علمية صادقة زكية مبنية على الدليل اولا من كلام عبد الرحمن عبد الخالق، ثم بالدليل الدال على بطلان كلامه من الكتاب والسنة وكلام كبار اهل العلم. وانظر ردود الشيخ ربيع عليه في هذه الكتب: 1- النصر العزيز على الرد الوجيز- حوار مع عبد الرحمن عبد الخالق. الاول والثاني 2- جماعة واحد لا جماعات، وصراط واحد لا عشرات. لترى امانة الشيخ في النقل والرد وقارن بكلام عبد الرحمن السابق وكلامه الذي سنرد عليه يتبين لك الفرق بين اهل العلم واهل الجهل. فما ذنب الشيخ ربيع اذا كنت تغص بمنهج السلف ومنهج العلماء، وما ذنب الشيخ ربيع اذا كنت تمسك المعاول لهدم السلفية بدمٍ بارد. اتريد من الشيخ ربيع ان يتركك تفسد شباب المسلمين، وعقائد المسلمين، وبلاد المسلمين، وتدع ديارهم بلاقع بتكفيرك لعباد الله حكاما ومحكومين ونشرٍ لعقائد الخوارج الاولى المتمثلة بفكر سيد قطب واتباعه لا كان هذا بمنة الرحمن. واهل البدع من امثال هذا الكذاب هذا قد فقدوا ابسط الآداب في التعامل مع اهل العلم وهذا الرجل معروف بسوء خلقه فقد سمى شيخه ومن كان له الفضل في تعليمه وهو الشيخ العلامة محمد الامين الشنقيطي الذي يذكرنا بحفاظ اهل الحديث في سعة الحفظ وقوة الاستحضار يصفه بـ: هذا الرجل لم يكن على شيء من مستوى عصره فما كان يدرك جواب شبهة يوردها عدو من اعداء الله ولا كان على استعداد اصلا لسماع هذه الشبهة، وكان يهجم على حقائق العلم المادي فيرمي الذين يحلون الوصول الى القمر بالكفر والزندقة ، لقد كان هذا الرجل الذي لم تقع عيني على أعلم منه بكتاب الله: مكتبة متنقلة ولكنهاطبعة قديمة تحتاج الى تنقيح وتصحيح...). والظاهر ان هذا الكذاب ما فهم شيئا مما دَرَسَهُ على شيخه والناس اعداء ما جهلوا. وهذا الكذاب عنده لؤم ومكر كبّار فقد ذهب يبحث عن مثل قبيح ليصف به الشيخ ربيعا تنفيرا منه ومن منهجه فما وجد الا هذا الرجل (باقل) وكل الكتب التي اوردت قصته تصفه بالعيّ لا بالحمق الا مصدر او مصدرين من ضمن مئات المصادر فاختار هذا الوصف ليظهر حقده وسوء خلقه. وما أحسن قول السموءل: إذا المرء لم يدنس من الّلؤم عرضـه ... فكلّ رداء يرتديـــه جميـــل وإن هو لم يحمل على النّفس ضيمها ... فليس إلى حسّن الثّناء سبيل إذا المرء أعيتـــه المروءة يافعـــــــا ... فمطلبها كهلا عليـــه ثقيـــل وفي تشبيه الشيخ ربيع بهذا الرجل(باقل) ظلم عظيم قال تعالى:( وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا (58) الاحزاب. فالشيخ معروف عند اهل العلم بصحة العقيدة والاستقامة على منهج السلف والاتصاف بالأخلاق الطيبة في تعامله مع الموافق والمخالف ولا ادل على ذلك من صبره الطويل لسنين على مخالفين يعلم كل طالب علم فضلا عن عالم انحرافهم ومخالفتهم لمنهج السلف ومع ذلك يستمر في مناصحتهم، ويحرص على استقبالهم في كل زيارة يقومون بها الى هذهالبلاد ويكرمهم ويتلطف معهم ومع اتباعهم طمعا في رجوعهم وتوبتهم، اضافة الى تواضعه مع الصغير والكبير، وكرمه الذي عرف به، وفتح بيته لجلوس الضيوف معه فلا يخلو يوم من الايام الا ويتجمع الزائرون اما بيته بعد صلاة العشاء ويدخلون جميعا هذا مع مرض الشيخ وتقدمه في السن. فاين انت يا عبد الرحمن عبد الخالق من هذه الاخلاق وهذا التواضع؟؟!!. واسمع يا عبد الرحمن الى وصايا الشيخ ربيع- حفظه الله- والتي بدأ الشيخ مؤخرا يهتم بها كثيرا: (إياكم والعناد وربوا انفسكم على التواضع، وعلى الصدق، وعلى قبول الحق). وهذه نصيحة اخرى من الشيخ ربيع للسلفيين: (سئل العلامة ناصر السنة وقامع البدعة الشيخ ربيع بن هادي عميرالمدخلي حفظه الله ورعاه وبارك في علمه : ماهي نصيحتكم للشبابالسلفي ؟ فأجاب حفظه الله : نحن ننصح السلفيين بالتآلف والتمسك بكتاب اللهوسنة الرسول صلى الله عليه وسلم والتآخي على ما تضمنه كتاب اللهوسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم من عقائد وعبادات وأعمال التآخيفي الله عز وجل والإيمان بهذه وهذه المبادئ والتحاب في الله تباركوتعالى، إذا أخطأ الشخص في صغيرة أو كبيرة يناصح بالحكمةوالموعظة الحسنة أناس وهم أدعياء للسلفية يتشددون بالباطل وبالظلم والافتراء. ويتشددون في غير موضع الشدة ولا حكمة عندهم أبدا ولا رحمة ولاشيء من هذا، ومع الأسف يرمي بعض الناس السلفيين الثابتين بالغلووهذا ظلم شديد. والله نحن نحارب هذه الشدة شدة الخوارج وشدة هؤلاء الذين شدتهم منشدة الخوارج ونحن ننكر على هؤلاء الذين يتنطعون ويتشددون وننكرعلى المميعين الذين يؤصلون وينشئون الأصول والأقوال الباردة الكاذبةلحماية أهل البدع ننكر على المتطرف وذاك وندعو إلى الصراط المستقيموإلى ما كان عليه السلف الصالح من عقائد وأعمال وأخلاق وعدل. فهؤلاء الغلاة في التمييع والغلاة في التبديع والتكفير كلهم مفارقونللصراط المستقيم والله أمرنا بالاعتدال والعدل والثبات على الصراطالمستقيم هناك أناس مميعون يقول لك: فلان في القمة فلان شهيد ويأتيأناس يدافعون عنه هذا كله تمييع فنحن والله نحاربه فهذا فيه تضييعلدين الله وتضييع للعقائد وتضييع للمناهج والشدة فيها تحريف وغلووزيادات وإضافات على هذه الأصول وهذه القواعد. ننصح السلفيين جميعا بالتمسك بالكتاب والسنة والثبات على ما فيهمامن عبادات وأقوال وأعمال والتآخي فيما بينهم وإدراك أن العصمة لاتكون إلا للأنبياء عليهم الصلاة والسلام في تبليغ ما يوحى إليهم فإنهميبلغون ولا ينقصون ولا ذرة عليهم الصلاة والسلام أما غير الأنبياء منالبشر فإنهم قد يخطئون والمعالجة تكون بالحكمة فيما بين السلفيين حتىلغير السلفيين معالجة بدعهم وضلالاتهم تكون بالحجة والبرهان وبالحكمةوالبيان المؤدب وما شاكل ذلك. هناك من يسيء فيجانب الأخلاق الإسلامية ويجانب المنهج الإسلاميوالأخلاق من أهم أعمال الإيمان بل يقول صلى الله عليه وسلم : [إنمابعثت لأتمم مكارم الأخلاق ] –أخرجه أحمد حديث رقم 8952 عن أبيهريرة رضي الله عنه وقال الله عز وجل : { وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}(القلم:4). وقال صلى الله عليه وسلم [ إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزعمن شيء إلا شانه] - رواه مسلم 6767 من حديث عائشة رضي الله عنها- [وإن الله رفيق يحب الرفق ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف ومالا يعطي على ما سواه] - رواه مسلم- 6766 من حديث عائشة رضي اللهعنها. فعلينا أن نتحلى بهذه الأخلاق العظيمة التي كان يطبقها رسول الله صلىالله عليه وسلم ويطبقها صحابته الكرام وأئمة الهدى رضوان الله عليهمنسأل الله أن يثبتنا وإياكم على السنة وأن يوفقنا لكل ما يرضيه ويجنبناكل مساخطه. وصلى الله على نبيينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. (الشيخ ربيع بن هادي المدخلي من كتاب نفحات الهدى والإيمان منمجالس القرآن ص: 22-23-24). ونقول لعبد الرحمن أيوصف هذا العالم الناصح المشفق على الاسلام وشبابه -من الغلو والتمييع- بما وصفته به؟!. أبعد هذا العمر الطويل الذي قضاه الشيخ ربيع- حفظه الله وامد في عمره على طاعته وجعله شجى في حلوق الكذابين- في الدعوة الى الله وبيان منهج السلف والرد على اهل البدع تصفه بهذه الاوصاف يا عبد الرحمن!!. واسمع يا عبد الرحمن وما اظنك سامعا الى تواضع الشيخ ربيع وتقبله للنقد بل وشكره لمن يبين له خطأه في هذه الكلمات: (كتبي هذه خذوها واقرأوها وأنا لا أقول لكم إن كلَّ ما فيها صواب لابد-وأؤكد لكم أن فيها أخطاء - قال أحدهم مرة : فلان يريد أن يناقشك ؟ قلت: فليسرع قبل أن أموت يبين أخطائي ، وأنا أرجوكم اذهبوا وترجَّوْا سلمانوسفر كلهم يجمعوا كتبي ويناقشوها ويبينون الحق فيها حتى أتوب منهاقبل موتي ، ما نغضب من النقد أبداً والله نفرح ، وأنا أحمِّلُ كلاً منكمالمسؤولية يذهب إليهم ليأخذوا كتبي ويناقشوها والذي يطلع بخطأ أقول له: جزاك الله خيراً و أرسل لهم جوائز وإذا عجزت أدعو لهم ، والله ما نخافمن النقد لأننا لسنا معصومين وأستغفر الله العظيم). المصدر : من شريط النقد منهج شرعي. أتستطيع هذا يا عبد الرحمن تتراجع عن بعض اخطائك التي حذرك منها كبار العلماء كالشيخ ابن باز والعثيمين والفوزان وغيرهم فلم ترفع بنصائحهم رأسا بل قد وقعت في خطأ عظيم وطلب منك بعض طلابك التراجع فلم تستطع كما نقله الشيخ مقبل الوادعي- رحمه الله- قال:(...ذهب إليه بعض الأخوة وسمعوا له محاضرة وقال : إنه لا يجوز ولا ينبغيأن ندعو إلى إغلاق مصنع خمر حتى نُهيّئ للعاملين عملا يعملون فيه وإلافمن أين يأكلون ؟! فذهب إليه أخ يقال له " علي جعفان " وقال له : ياشيخ اتّق الله فالخمر منكر يجب تغييره قال: نعم هو منكر يجب تغييره ،فقال : أنت قلت كذا وكذا ، قال: أخطأتُ ، قال: فاعترف واعتذر أمامالناس، قال: إنها ستنتزع ثقتهم بي فلا يثقون بي بعد ذلك !!!. (من كتاب إعلام الإخوان بما قاله المحدث العلامة مقبل الوادعي أبوعبدالرحمن في الداعية عبدالرحمن عبدالخالق وجمعيته ومجلته الفرقان) وبعد تزكية علماء الامة الاسلامية امواتا واحياءً ومنهم مجددوا هذا العصر الثلاثة- الشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين والشيخ الالباني- رحمهم الله- للشيخ ربيع تصفه بالحمق يا عبد الرحمن!!. وانظر: كتاب الثناء البديع على الشيخ ربيع، لترى منزلة الشيخ عند علماء هذه الامة. ولعل عبد الرحمن عبد الخالق يأتي عليه يوم فيصف علماء الامة جميعا بالحمق لانهم يثنون على الشيخ ربيع الذي يصفه عبد الرحمن بما وصفه وما هذا على اخلاق اهل البدع ببعيد. وما أجمل رد الشيخ الفوزان- حفظه الله- لما قال له السائل: الله يبارك فيك يا شيخ احد الاخوة نقل لنا فتوى عنكم انكم تقولون: ان الشيخ ربيع بن هادي المدخلي مرجئ وكذاب فهل هذا صحيح عنكم. فقال الشيخ: اذا جاب كلامي او خطي لكن يعجز يخسأ. ونقول لعبد الرحمن عبد الخالق تخسأ ولن تعدو قدرك فانت شيطان تلبست بصورة إنس. ثم قال عبد الرحمن عبد الخالق: (...بأن أصّل أصولاً وقعّد قواعد تخرجه من الدين والسلفية والسنة قبل غيره). وهذا الكلام فيه تكفير واضح للشيخ ربيع وليس هذا ببعيد عنه فهو يكفر المجتمعات الاسلامية وحكامها بلا تورع، وفي الوقت الذي يصب فيه جام غضبه وتكفيره على البلاد الاسلامية بما فيها العلماء تراه يمدح بلادا اخرى ليس فيها فرق عن البلاد الاسلامية التي يكفرها بل فيها من انواع الفساد والانحلال والانحطاط العقائدي والاخلاقي ما لا يخفى عليه ولا على غيره ولكن لأنها تسير على منهج الاخوان المفسدين تراه يمجدها ويسعى في حمايتها والبحث عن السبل التي تديمها وهذه رساله يبعثها ناصحا مشفقا لاحد قادة هذه الدول: بسم الله الرحمن الرحيم اخي الطيب أردوغان قلتم قبل مدة أن زمن الانقلابات قد ولى، ولما كنتم تحملون لواء الاسلام كان الواجب أن تعلموا قول الله تبارك{ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم ان استطاعوا}. لا بقاء للنظام الديمقراطي في تركيا وما انجزتموه في الدستور وإرساء القواعد الديمقراطية الصحيحة والبناء الا بإنشاء جيش جديد يقوم على عقيدة الاسلام وحماية النظام في عهدكم وفي عهد من يخلفكم من الراشدين ان شاء الله، يجب ان تعلموا من الان، ولن يحمي الحق الا القوة التي تؤمن به. أعزكم الله ونصركم ونصر بكم الاسلام والمسلمين اخوكم/عبد الرحمن عبد الخالق ما هذا التناقض يا عبد الرحمن؟. مع العلماء تكفير وسب وشتم وتنفير للشباب المسلم منهم ووصفٍ لهم بأقبح الاوصاف، ومع الديمقراطيين والخرافيين تمجيد وثناء وتخطيط لضمان المستقبل الدائم لحرب الاسلام والمسلمين، فلا حياء من الله ولا من عباد الله. وما هي الاصول والقواعد التي وضعها الشيخ ربيع والتي اخرجته من الدين والسلفية؟. أهي الدعوة الى التوحيد والبداءة به، وانه من اولويات دعوة الانبياء والمرسلين؟. ام هي الدعوة للتمسك بسنة النبي صلى الله عليه وسلم والعض عليها بالنواجذ؟. أم هي بيان البدع والمحدثات والرد على اصحابها نصيحةً لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم؟. ام هي الدعوة للتمسك بأخلاق الاسلام وأخلاق السلف الصالح والحث على التآخي والمودة والائتلاف. والظاهر ان الذي يعده عبد الرحمن خروجاً من الدين والسلفية هو بيان الشيخ ربيع للأصول والقواعد المحدثة التي اخترعها عبد الرحمن عبد الخالق واخوانه اهل البدع كابي الحسن المأربي وعدنان عرعور وعلي الحلبي والمغراوي وغيرهم ممن تصدى الشيخ ربيع لكشف عوارهم فأثخن فيهم الشيخ حتى اشتد العويل والصياح فأخرجهم الى سوء الخلق وسوء الاعتقاد وعلى قدر الالم يكون الصياح. ثم قال عبد الرحمن(فض الله فاه): (فالذين قالوا إن من وقع في بدعة فهومبتدع..). وهذا ايضا من خيالك وزعمك، بل قل من كذبك ولؤمك، لأنك لم تأتي بنصواحد من كلام الشيخ دليلاً على ما تقول، وعلامة صدق المدعي دليلدعواه والا فكل واحد يقدر على الدعوى كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لو يعطى الناس بدعواهم لادعى ناس دماء رجال وأموالهم , ولكناليمين على المدعى عليه)، متفق عليه من حديث ابن عباس رضي اللهعنهما. وإلا فمن قال يا عبد الرحمن: ان كل من وقع في بدعة فهو مبتدع هكذابإطلاق؟. ونظرا لأنك تكثر من الكذب ثم تصدق نفسك بعد ذلك صار الكلام معك من اصعب ما يكون ولكن لا حرج من البيان لك ولأمثالك أو على الاقل لمن يتأثر بكلامك هذا فنقول: هذا كلام الشيخ ربيع- حفظه الله- ينقض دعواك التي ادعيتها بل اكثر من ذلك ان الشيخ كما مر معنا النقل عنه ينكر على الشباب المتسرع بالتبديع والتشهير. وقد سئل الشيخ هذا السؤال: هل كل من وقع في بدعة مبتدع؟ جواب الشيخ: من وقع في بدعة ان كانت ظاهرة واضحة كالقول بخلق القران او دعاء غير الله او الذبح لغير الله او شيء من هذه الامور فهذا يبدع بالبدعة الواحدة. وذا كانت البدعة من الامور الخفية ووقع فيها من يتحرى الحق خطأ منه فهذا لا يبدع ابتداء وانما ينصح ويبين له خطؤه واذا اصر عليها يبدع حينئذ يقول شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله : كثير من علماء السلف وقعوا في بدع من حيث لا يشعرون ، اما استندوا الى حديث ضعيف او انهم فهوا من النصوص غير مراد الله تبارك وتعالى او انهم اجتهدوا فاذا عرف من عالم فاضل يحارب البدع ويدعو الى السنة وعرفوا صدقه واخلاصه وتحذيره من البدع فوقع بسبب من الاسباب في شيء من البدع الخفية فلا نسارع الى تبديعه هذا هو القول الصحيح وإلا لو حكمنا على كل من وقع في بدعة أنه مبتدع لما سلم احد من أئمة الاسلام فضلا عن غيرهم. [شريط بعنوان: لقاء مع الشيخ في مسجد الخير]. وقال الشيخ ربيع ايضا: ولا نقول: من لم يبدع ابن حجر مبتدع. [مجموع الشيخ ربيع(15/219). فماذا تقول يا عبد الرحمن ام انها عنزة ولو طارت وما هذا عن خلقك ببعيد. فالشيخ- حفظه الله- لا يبدع من وقع في البدعة كابن حجر والنووي وغيرهما فكيف يبدع من لا يبدعهما؟!. ولكن نحن نعلم ما تريد يا عبد الرحمن إنك تريد منهجا واسعا ليس فيه مبتدع ولا منحرف ولا مخطئ الكل سواسية لا فرق فيهم بين السني والبدعي، والسلفي والخلفي، ولا تريد ان يُعلّم اهل الاسلام منهج السلف المميز بين الاسلام الذي كان عليه اهل القرون الاولى الصالحة وبين الاسلام الذي دخل فيه ما دخل من البدع والمحدثات، ولا تريد ان يقال للمخطئ والمبتدع أخطأت ووقعت في بدعة . ثم قال: (وأنه لا يجوز أن ينتفع من المبتدع بنافعة أبداً). وهذا من الكلام المجمل فماذا تقصد بالمبتدع الذي ينتفع منه اهو المبتدع الذي وقع في بدعة ظاهرة وضرره على الاسلام والمسلمين راجح،وإفساده لعقائد الناس عظيم؟. فهذا أي نفع تجده عنده يا عبد الرحمن الا التخبط والكذب كأمثالك وأمثال غيرك من الدجالين الكذابين تكذبون اليوم وتكذبون أنفسكم غدا كل يوم لكم موقف مغاير للموقف السابق حتى لا يدري المتابع لكم ما هو قولكم التي تدينون به. واي نفع تستفيده الامة من كذبكم وتهويشاتكم. أم انك تقصد بالمبتدع من وقع في خطا عقدي او منهجي لكن بغير قصد مع تحريه وطلبه للحق، ومع ذلك فهو صاحب علم في علوم كثيرة في التفسير والحديث والفقه واللغة وغيرها من العلوم فهذا من بنيات افكاركوالا فمتى قال الشيخ ربيع انه لا ينتفع من العالم الذي هذا شأنه اذا وقع في بدعة. ومن اين ينقل الشيخ ربيع وغيره من اهل العلم شرح الحديث، وتفسير الآية، وغريب الحديث، الا من كتب من وقع او كثير منهم في بدع. وهذا جواب الشيخ ربيع على سؤال حول الاستفادة من كتب ابن حجر والنووي: (السؤال : ما رأيكم فيمن يبدع الإمام ابن حجر والإمام النووي- رحمهماالله تعالى-؟. الجواب : طبعا هذه فرقة ـ والله أعلم ـ دُست على أهل السنة ، وتظاهرتبالحماس ضد البدع حتى صارت تصنف البدعة كأنها من أشد أنواعالكفر ، وكان مغزاهم من هذه الفتنة تبديع السلفيين وتفريق صفوفهم ،فما وجدوا شيئا يفرقون به السلفيين و......، إلا ابن حجر والنووي وأبوحنيفة والشوكاني و......إلخ ، مجموعة , وابن الجوزي ، وراحوا يقولون : جهمية ، وراحوا يطعنون ، وراحوا يشوهون ، وهدفهم تشويه وتمزيقالسلفية. أولا: السلفيون لماذا يأخذون العلم عن هؤلاء؟، لماذا يقرءون من كتبهم؟،لماذا يقولون الحافظ ؟ لماذا يقولون كذا ؟ الذي يقول : قال الحافظ ابن حجر ، قالوا مبتدع ،يسألك : هل ابن حجرمبتدع أو ليس مبتدع ؟تقول ما أستطيع أن أقول مبتدع ، أقول : أشعريعنده أشعرية بينت ، يقول : لا ، قل مبتدع . ما يلزمني شرعا أن أقول هذا , السلف كثيرا ما يترجمون لبعض المبتدعةولا يقول أحدهم مبتدع ولا يقول قدري ولا يقول رافضي ، يترجم لهويمشي ، فلا يلزمني أن أقول فلان مبتدع فلان مبتدع .......، يلزمني أنأبين بدعه وأحذر منها. فأنا أقول الآن : إن ابن حجر فيما ظهر لي من تتبعه أنه درس المنهجالسلفي وعرفه ولم يستطيع أن يصدع به ، ولا شك أن عليه مسئولية فيماسجله في كتابه ( فتح الباري ) من أمور وعقائد الأشاعرة ، فالله يتولاه ،لكنه رجل ثقة ، رجل خدم السنة عن علم واسع ، لا يستغني طلاب السنةعن كتبه الكثيرة ، مكتبة كلها في خدمة سنة رسول الله صلى الله عليهوسلم ، هفواته فقط ما كانت إلا في بعض مواضع من ( فتح الباري ) . وقد أنتقدها السلفيون ، ومنهم الشيخ ابن باز ، ومنهم الشيخ العبادوغيرهما , حذروا وبينوا ، ونحن ندرس في ( فتح المجيد)وفي غيره نقداللنووي أيضا ، وبيان ما عنده من تأويلات ، فنحن نقول : إن النووي عندهأشعريه ، ولكنه خدم صحيح مسلم ، وخدم السنة وعلوم الحديث ، وألففيها أشياء ما يستغني عنها أهل السنة . فهم ثقات عندنا ، مثلما أخذ سلفنا عن بعض من وقعوا في البدع ، مثلقتادة وقع في القدر ، ومثل سعيد بن أبي عروبة كذلك ، ومثل غيرهم ممنوقع في بدعة القدر أو بدعة الإرجاء أخذوا عنهم ، لأنهم حملوا العلم وفيهمالثقة متوفرة , والصدق والعدالة موجودة فيهم ، فأخذوا عنهم . فنحن نقول : إن هؤلاء ثقات ونقلوا لنا علوم السلف فنستفيد من كتبهم ،وإذا سئلنا عن أخطائهم ، نقول : نعم عندهم أشعريات موجودة في ( فتحالباري ) وموجودة في شرح صحيح مسلم ، أما سائر كتب ابن حجرفهي عبارة عن مكتبة ، في الرجال ألف عددا من الكتب ، وفي السنة ألفعددا من الكتب (المطالب العالية ) و (إتحاف المهرة) و (فتح الباري) و(مقدمة فتح الباري) وأشياء كثيرة كثيرة كثيرة ، (تهذيب تهذيب الكمال) ، (لسان الميزان) ، كل حياته أفناها في خدمة السنة ووقع في هذهالأشياء ، هذه الأشياء وقع فيها نحذر منها ، وتلك الأشياء التي تخدمالسنة ولا نستغني عنها نستفيد منها . ولا نقول: من لم يبدع ابن حجر مبتدع ، ولا نقول : من ترحم على ابنحجر مبتدع كما يقول هؤلاء السفهاء المدسوسون الذين دسهم أعداءالسنة من المبتدعة , دسوهم في صفوفنا لإيجاد البلبلة و الزلزال والفتن , فهؤلاء من شر أهل البدع - والعياذ بالله - , وقد فعلوا الأفاعيل في أوساطالسلفيين , وكلما تخلص السلفيون من مثل هذا النوع جاءوا بنوعياتجديدة تلبس اللباس السلفي وتحارب المنهج السلفي تحت هذا الستار . فنحن نحذر من هذه النوعيات , ووالله لقد بلونا فيهم الكذب , بلونا فيهؤلاء الكذب , في حقيقة أنفسهم وفيما يقذفون به الأبرياء من السلفيين . وأخيرا ؛ هذا الصنف ليس مقصودهم ابن حجر والنووي , وإنمامقصودهم التخريب في أوساط السلفيين و إشاعة الفوضى والبلبلة فيأوساطهم , ونسأل الله أن يريح الناس من شرهم . [مجموع كتب ورسائل وفتاوى فضيلة الشيخ العلامة ربيع بن هادي عميرالمدخلي (15/219). انظر الى هذا الانصاف من الشيخ ربيع وقارن بمكر وكذب عبد الرحمن عبد الخالق. ومن امثلة المبتدعة الذين لا ينتفع بعلمهم الفلاسفة والباطنية وأهل المنطق ومن على شاكلتهم لضرر بدعهم على الناس كتب الغزالي وما حوته من طامات حتى امر بعض الولاة بحرق كتاب الاحياء له، وحذر منه اهل العلماتباعهم. قال الالوسي في غاية الاماني في الرد على النبهاني(2/448) نقلا عن ابن السبكي: ولقد وقعت في بلاد المغرب بسبب الإحياء فتن كثيرةوتعصب أدى إلى أنهم كادوا يحرقونه، وربما وقع إحراق يسير، قالوالشيخ أبو الحسن لما وقف على الإحياء وتأمله قال هذا بدعة مخالفةللسنة، وكان شيخاً مطاعاً في بلاد المغرب، فأمر بإحضار كل ما فيها مننسخ الإحياء وطلب من السلطان أن يلزم الناس بذلك، فكتب إلى النواحيوشدد في ذلك وتوعد من أخفى شيئاً منه، فأحضر الناس ما عندهمواجتمع الفقهاء ونظروا فيه، ثم أجمعوا على إحراقه يوم الجمعة، وكان ذلكيوم الخميس. ثم قال: (وأن من أثنى على مبتدع فهو مبتدع مثله). وهذا ايضا ليس على اطلاقه، ولم يقل به احد من اهل العلم على هذا الوجه، فالمثني على اهل البدع لا يخلو أمره من حالين: الاول: ان يثني عليه لكونه لم يعرف ما عنده من الخطأ والانحراف، وقد يكون له تزكية والتزام بمنهج السلف سابقاً، او لم يتضح له وجه الخطأ والابتداع فهذا لم يقل احد انه مبتدع لا الشيخ ربيع ولا غيره من اهل العلم، وقد مر رد الشيخ ربيع على الحدادية وانكاره عليهم تبديع من وقع في بدعة تأولاً، وإنكاره عليهم تبديع من لم يبدعهم، وهي من صفات الحدادي لا السلفية، الا ان يكون عبد الرحمن لا يفرق بين الحدادية والسلفية. وقد مرمعنا كلام الشيخ ربيع عن ابن حجر: ولا نقول : من ترحم على ابنحجر مبتدع كما يقول هؤلاء السفهاء المدسوسون الذين دسهم أعداءالسنة من المبتدعة. [مجموع الشيخ ربيع(15/219). وأما من اثنى عليهم مع علمه ببدعهم وانحرافهم، ونصيحة اهل العلم له، ومع ذلك يصر على هذا الثناء، فهذا الذي يبدع تبعا لمن اثنى عليهم، ويلحق بهم ولا كرامة. قال الفضيل بن عياض: من عظّم صاحب بدعة فقد أعان على هدمالإسلام، ومن تبسم في وجه مبتدع فقد استخف بما أنزل الله علىمحمد، ومن زوّج كريمته من مبتدع فقد قطـع رحمهـا، ومن تبع جنازةمبتدع لم يزل في سخط الله حتى يرجع. (شرح السنّة للبربهاري ص : 139) وسئل الشيخ ربيع: هل يلحق أتباع المبتدع بالمبتدع؟. فأجاب: نعم يلحقون به، اذا ناصروه وأيدوه ودافعوا عنه هم جنده، وهو واحد منهم، مثل جند فرعون {وقالا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبرائنا فأضلونا السبيلا. ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعناً كبيرا}. فالاتباع هم الضعفاء، الذين يخدعهم اهل الباطل، ويقودهم الى مخالفة الحق ومحاربة أهله، هؤلاء لهم حكم سادتهم لكن أنتم إذا رأيتم بعض الناس مخدوعين فلا بأس ان تبصروهم وتبينوا لهم الحق. واذا استمر في الالتصاق بسادتهم فيُلحقون بهم، نعم. (محاضرة بعنوان: المنهج التمييعي وقواعده). ثم قال: (وأن جميع الجماعات والجمعيات الدعوية والخيرية هي جمعياتوجماعات بدعية، وأن من أثنى عليها، أو على العاملين فيها فهو مبتدع). لقد اصبح عبد الرحمن عبد الخالق يتوسع في المجازفات والمغالطات وهذا شأن المفلسين من الحجة والبرهان، فبعد ان كان يتهم السلفيين بتبديع كل من وقع في بدعة، وتحريم الانتفاع من علمهم وكتبهم، انتقل الى ما هو اشد من ذلك فزعم ان السلفيين يبدعون كل الجمعيات والجماعات، وتبديع من اثنى عليها أو عمل فيها. والجواب على هذه الفرية: أن يقال: اثبت العرش ثم انقش وانت دائما تلقي الكلام على عواهنه بلا دليل ولا حجة ولا برهان، فاين هذا الكلام الذي تتهم به الشيخ ربيع وتبني عليه ثورتك التي ملئت بها الافاق وازعجت الناس بصياحك وعويلك، وهذه كتب الشيخ منشورة بين الناس قد استفاد منها طلاب الحق فلم يجدوا فيها الا النصيحة والدعوة الى ما فيه صلاح المجتمعات. ثم إنك في كل مرة تجنح الى الاجمال والتعميم، وتجتنب التفصيل والتبيين، فضلا عن التنقيح والتحقيق، وما ذلك الا لأن التفصيل يفضح حقيقتك ويبطل ادعائك. ولا ادري كيف استساغ عبد الرحمن ان يعمم لفظ الجماعات بعد ان تعودنا منه اطلاق وتعميم باقي المصطلحات. فإن أعظم شعار اهل السنة- السلفيون- هو الجماعة، وهي قرينة اتباع الكتاب والسنة، وهي تشمل الاجتماع على الامام المسلم الحاكم الذي تولى حكم البلد، وتشمل ايضا الاجتماع مع جماعة المسلمين على الحق المبين المستمد من كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم بفهم سلف الامة رضوان الله عليهم، والتعاون لنشره وتعليمه لمن يجهله. قال تعالى: (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا) وقوله صلى الله عليه وسلم: ( ألا إن من قبلكم من أهل الكتاب افترقوا علىثنتين وسبعين ملة، وإن هذه الملة ستفترق على ثلاث وسبعين، ثنتانوسبعون في النار، وواحدة في الجنة، وهي الجماعة ). أخرجه أبو داود (2 / 503 – 504، وصححه الشيخ الالباني في الصحيحة برقم-204. وهذه هي الجماعة الممدوحة التي امر الله تعالى كل مسلم باتباعها وان يكون معها بقلبه وجسده ما استطاع الى ذلك سبيلا، والا فيكون معها بقلبه عقيدةً واتباعاً. وكل جماعه تخالف ما عليه هذه الجماعة في عقيدتها ومنهجها ودعوتها في جماعة باطلة خارجة عن الصراط المستقيم الذي تسير عليه جماعة اهل الحق. فكيف يصح ان تجعل يا عبد الرحمن كل الجماعات في ميزان واحد وتريد من المسلمين الدخول فيها كلها سواءٌ كانت جماعة اهل السنة والجماعة، أو جماعة وجماعات اهل البدعة الفُرقة، ثم تنكر على من بدع الجماعات المخالفة للكتاب والسنة والقائمة على اصول مخالفة لأصول السلف في الولاء والبراء والدعوة والامر بالمعروف والنهي عن المنكر. وهكذا يقال في الجمعيات: فما كان منها بقصد التعاون على البر والتقوى والدعوة الى الله تعالى وتعليم العلوم الشرعية وتنظيم الدروس والدورات فهذا لا مانع منه وهو اصلا قائم بحمد الله منذ زمن الصحابة والى يومنا هذا والا فكيف تخرج اهل العلم وطلابه وكيف اسست الجامعات والمدارس والمراكز العلمية، أم يظن عبد الرحمن ان الامة كانت غافلة حتى جاء هو فأنار لها الطريق بأفكاره المعوجة. وسئل الشيخ ربيع- حفظه الله عن حكم العمل الجماعي في الدعوة إلىالله؟ الجواب: العمل الجماعي في الدعوة إلى الله إذا لم يكن حزبيا يوالى من أجلهاويعادى من أجلها فهذا- يعني- عمل محمود، إذا كان هذا الاجتماع علىعقيدة صحيحة وعلى منهج صحيح، ثم نبذل المال ونبذل الوقت لنشرالدعوة، هذا عمل جماعي من باب التعاون على البر والتقوى (وتعاونواعلى البر والتقوى)، الجهاد كذلك، ما كان الصحابة يذهبون أفرادا بليذهبون جماعات لساحات الجهاد، قلوبهم مؤلفة لترفع راية الإيمان وتعليكلمة الله، وكذلك -يعني- في أبواب الخير كانوا يتعاونون، فإذا كانتالعقيدة واحدة والمنهج واحد والغاية واحدة فإن هذا أمر مشروع، فإذاكان التجمع لراية معينة والتعاون من أجل تلك الراية ومن أجل حزب ويردكل ما يخالف ذلك الحزب حقا أو باطلا، فهذا أمر مرفوض ولو سمي أمراجماعيا. [شريط بعنوان: وجوب الاتباع لا الابتداع] ومن الجمعيات الحزبية جمعية عبد الرحمن عبد الخالق- احياء التراث- التي فرقت السلفيين في كل مكان من العالم بشبهاتها واموالها، وهكذاجمعية البر البحرينية، والتي افسدت كثير من طلاب العلم وخاصةالعراقيين، ومركز الامام الالباني، وغيرها الكثير لها اموال طائلة لا تقلعن ميزانية بعض الدول وتدير مراكز كبيرة وقنوات فضائية قد تعجز عنهابعض الدول، فمن اين لها هذه الاموال، واكثرها تابع لجماعة الاخوانالمسلمين. واما تقويلك للشيخ ربيع: (ان من اثنى على الجماعات والجمعيات او على اهلها فهو مبتدع). فهو كذب منك ولو كنت صادقا في دعواك لاتين لنا ولو بدليل واحد من كلام الشيخ المسموع او المكتوب ولن تستطيع الى ذلك سيلا. ثم ان الجمعيات او الجماعات ليست على حال واحد فقد تكون جماعة او جمعية شرعية لا مخالفة فيها للشرع فلا الشيخ ربيع ولا غيره يبدعها ولا يبدع من اثنى عليها، واما ان كانت جماعة او جمعية حزبية تريد الافساد في دين الله تعالى بأموالها وشبهاتها، ووجد من يثني عليها او على العاملين فيها فهذا يبين له حقيقة الجماعة والجمعية ويبين له حكم الشرع فيها، فإن تاب مما قال فهو المطلوب، وان لم يرجع وعاند فهذا الذي يحذر منه، ويلحق بمن أثنى عليهم كما تقدم النقل عن السلف قريبا، فأي شيء في هذا وهو دين الله تعالى الذي انزله على رسوله صلى الله عليه وسلم،فلا نترك الحق الذي نعتقده لجدل المجادلين وكذب الكاذبين. وقد قال الإمام مالك بن أنس: (أوَ كلما جاءنا رجل أجدل من رجل تركنا ماجاء به جبريل إلى محمد صلى الله عليه وسلم لجدل هؤلاء؟). [الفتوى الحموية الكبرى لشيخ الاسلام-273]. ثم قال: (قالوا هذا ليخرجوا غيرهم من الدين والسلفية والسنة والجماعة). رويدك يا عبد الرحمن لا تُقوّل اهل العلم وخاصة الشيخ ربيع ما لم يقولوا ولا تلزمهم ما لا يلزمهم، فتكون كما قيل هو الخصم وهو القاضي، وعليك ات تتعلم أدب النقل عن الغير ولزوم الامانة العلمية في نقل اقوال الموافقين والمخالفين ثم الرد عليها رداً علميا بعيدا عن الظلم والتعسف، واما الكذب والتجني على اهل العلم وتقويلهم ما لم يقولوا فهذا لن ينفعك شيئا. قال شيخ الاسلام ابن تيمية في الفتاوى الكبرى(6/397) : (وقد ذكرالأشعري في أول كتابه في المقالات أنه وجد ذلك في نقل المقالات فإنهقال: أما بعد، فإنه لا بد لمن أراد معرفة الديانات والتمييز بينها من معرفةالمذاهب والمقالات ورأيت الناس في حكاية ما يحكون من ذكر المقالاتويصنفون في النحل والديانات، من بين مقصر فيما يحكيه، وغالط فيمايذكر من قول مخالفيه، وبين معتمد للكذب في الحكاية إرادة التشنيع علىمن خالفه ومن بين تارك للتقضي في روايته لما يرويه من اختلافالمختلفين، ومن بين من يضيف إلى قول مخالفيه ما يظن أن الحجة تلزمهمبه. قال: وليس هذا سبيل الديانين ولا سبيل ألفاظ المتميزين، فحداني مارأيت من ذلك على شرح ما التمست شرحه من أمر المقالات واختصارذلك. قلت: وهو نفسه وإن تحدى فيما ينقله ضبطا وصدقا، لكنه أكثر ما ينقلهمن مذاهب الذين لم يقف على كتبهم وكلامهم هو من نقل هؤلاء المصنفينفي المقالات، كزرقان وهو معتزلي وابن الراوندي وهو شيعي، وكتب أبيعلي الجبائي ونحوهم فيقع في النقل ما فيه من جهة هؤلاء مثل هذاالموضع، فإن ما ذكره محمد بن شجاع عن فرقة أنها قالت إن القرآن هوالخالق وفرقة قالت هو بعضه، وحكاية زرقان أن القائل بهذا هو وكيع بنالجراح، هو من باب النقل بتأويلهم الفاسد). وقد تقدم بيان كذب عبد الرحمن عبد الخالق في ما نسبه للشيخ ربيع فلا داعي لإعادته. وأما اتهامك للشيخ ربيع واخوانه العلماء بإخراج الناس من الدين والسلفية والسنة والجماعة، فهذا اتهام لهم بالتكفير الذي يعلم القاصي والداني برائتهم منه، وانت اول من يعرف هذا فلا داعي لهذه الدعاوىالكاذبة والتي هي بلا خطام ولا زمام، بل ان الواقع عكس ذلك تماما، فمن رد على رؤوس التكفير ومنبعه كسيد قطب، وعبد الحميد الجهني، واحمد الحازمي، وفوزي البحريني، وموقعه المسمى زوراً(الاثري)، وغيرهم من الغلاة. ولا ننسى ان نضعك في هذه القائمة السوداء فانت شريك لهم في تكفير اهل الكويت وغيرها من المجتمعات. قال الشيخ ربيع: (لقد قمت أنا العبد الضعيف بكشف كل أو جل ماتحمله كتب سيد قطب التي هي المنابع الأصيلة للفتن والإرهاب والدمارفي بلاد الإسلام بل وغيرها لأنها حوت ألوانا من تدمير الأسس والعقائدوالمناهج الإسلامية... وكتاب "في ظلال القرآن" الذي شحنه سيد قطب بتكفير المجتمعاتالإسلامية وحتى إنه ليكفر من يعلن بالأذان على المنارات حتى يكفربالجزئية مهما دقت). [ينبوع الفتن والأحداث الذي ينبغي على الأمة معرفته ثم ردمه/ص-2]. ثم اذا كنت يا عبد الرحمن تسمي نقد الاخطاء والتحذير من اهلها بعد استفراغ الوسع في نصيحتهم والصبر عليهم لسنين طويلة: اخراج من الدين والسلفية والسنة والجماعة، فماذا تسمي تكفيرك الصريح للمجتمعات الاسلامية ومنها الكويت الذي تعيش فيه وتتنعم بخيراته، وماذا تسمي تكفيرك للعلماء وخاصة علماء الحجاز. وهذه اقوالك نضعها بين يديك لعلك نسيتها: فقد سألك المحاور: كيف كانت الكويت آنذاك؟ فقلت: (الكويت الحقيقة يعني طبعا اللي الأمر المعلوم عنها في ذلك الوقتأنها بلد بعيد كل البعد عن الاسلام وأنها بلد قد انقطعت الصلة بينه وبينالدين وبين الاسلام، وفي الحقيقة لما جئت فوجئت في الكويت، صليت فيعدة مساجد فلم أجد شاباً يصلي تقريباً، وأذكر أني لم أجد واحداًملتحي قط الا اثنين بس شفتهم في ذلك السنة واحد تركي). المحاور: كم كانت السنة بالتحديد؟ عبدالرحمن عبد الخالق: (أنا دخلت الكويت في 21 من شهر 7 الفرنجيسنة 1965 فلم يكن هناك إلا يعني ما رأيت الا لحيتان بعد مدة حواليشهر أو شهرين). المحاور: يعني في المسجد؟ عبدالرحمن عبد الخالق: (لا في المسجد والشارع وكل مكان). وقلت في مقاله لك بعنوان (الأحكام الأساسية للقتال في سبيل الله) : ولاشك أن حالة المسلمين في البوسنة والهرسك من الحالات التي يتوجبفيها على المسلمين نصرة إخوانهم في الدين ، والتي يصبح الجهاد فيهافرض عين على جميع أهل الإسلام ؛ لأن الكفاية غير حاصلة ... وإننيأقول وأعترف أنني من القاعدين ، وأشعر بالإثم في القعود عن نصرةإخواني في مواطن كثيرة ، ونستغفر الله مما نحن فيه من التقصيروالخلف عن نصر الدين ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم " ( مجلةالفرقان - العدد رقم : 65،ص- 9، عام- 1995م ). وهذه المرة الوحيدة التي تعترفون فيها بكذبكم وادعائكم الزائف والضحك على الشعوب الاسلامية، فلم نعهد منكم الا الصياح والعويل والتباكي فترسلون الشباب الى المحارق ثم بعد ذلك تقضون الاجازات السعيدة في تركيا وغيرها من البلاد ولا ادري هل هذا فرحا بسحق الشعوب الاسلامية وشبابها ام ماذا؟. وقولك: (ومن هذه العقبات على طريق المثال لا الحصر: تلك الردةالجماعية الهائلة في الشعوب الاسلامية). [الأصول العلمية للدعوة السلفية - ص 26]. وقولك: (ان تطبيق حكم المرتد سابق لأوانه جداً فالمجتمع بكل طوائفهيعيش في ردة حقيقية الا من عصم الله وهؤلاء المعصومون قلة ولا نكابر) [أضواء على أوضاعنا السياسية - ص 142]. وقولك: (ومع أن أمة الإسلام في جمهورها قد تساوت في الكفر والعنادوترك دين الله إلا أن هذه الأمة الإسلامية لا تزال طائفة منها على الحقداعية إليه ....). [في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر - مجلة الفرقان العدد-20 ص 6،التاريخ : 1991م]. ثم قال: ( وكانوا هم أول الداخلين في هذا الامر لأنهم يستفيدون من أهلالبدع، فكتب الإسلام والعلم أكثر من ألفها ممن ينطبق عليهم وصفالبدعة حسب تصنيفهم، وهم مصاحبون وموالون لأهل البدع). نقول: نعم فالشيخ ربيع واخوانه من اهل العلم يستفيدون من هذه الكتب بل ويدافعون عنها وعن مؤلفيها، كما مر دفاعهم عن ابن حجر والنووي وغيرهم ممن وقع في بعض المسائل المخالفة لمنهج السلف، فكان ماذا؟. فلا تبني نتائج على اوهام وخيالات، وقد اثبتنا بطلان ما ادعيته على اهل العلم من الزامات وافتراءات، فلم يسلم لك منها شيء الا مسألة تبديع من لم يبدع المبتدع وقلنا أنها ليس على اطلاقها، وعليه فما بنيته على باطلك السابق فهو باطل مثله، فلا تتعب نفسك بهذه التهويشات وخير لك ان تسمع نصيحة الشيخ مقبل الوادعي- رحمه الله- لما نصحك بطلب العلم والدعوة الى الله تعالى فقال: وأنا أسأل عبد الرحمن عبد الخالق أين اجدر بك أن تكون- لو كنت مصلحا- وأحوج اليك بلدك مصر أم الكويت؟ ففي مصر قبر السيد البدوي وقبر الحسين كما يزعمون، فلو كنت تريد الدعوة عن صدق لرجعت الى بلدك وأقمت مركزا للدعوة هنالك في حدود ما تعلم وتتزود من العلم. [تحفة المجيب ص-170]. ثم قال: (ثم عمدوا هم أنفسهم فأسسوا لأنفسهم الجمعيات، والجماعات،فإن كانوا لا يدرون أنهم اخرجوا أنفسهم بأنفسهم من السلفية، ووقعوافي ما رموا به غيرهم فتلك مصيبة، وإن كانوا يدرون ويعلمون فالمصيبةأعظم، لأنهم يكونون قد وقعوا في الكذب، وتمثلوا قلة الدين والخلق). فنقول لعبد الرحمن عبد الخالق أين هذه الجمعيات الحزبية التي أسسها السلفيون التي تعيرهم بها اذكر لنا واحدة منها لا اكثر واين هي، بل أكاد أجزم أنه لا توجد للسلفيين حتى جمعية صافية ليس فيها تحزب، نعم عندهم مراكز علمية، ودورات منهجية ويدورون على البلدان والمناطق التي تحب العلم الشرعي، فيلقون الدروس ويتعاونون على الدعوة الى منهج السلف، هذا ديدنهم، حتى صار الوصف الملازم لهم تقريبا، ان دعوتهم دعوة فقيرة ولذلك لا يأتي اليها الا من تجرد لطلب الحق، وقد يندس فيهم من ليس منهم طمعاً في التزكيات كأمثالك لما كنت في المدينة عند العلماء. وختاما فما كان ينبغي الاطالة في الرد على كذبك الفاضح ولكن بيانا لحالك لمن لا يعرفك. وقد سئل العلامة الوادعي رحمه الله: الا ترد على عبد الرحمن عبد الخالق؟. فقال: عبد الرحمن عبد الخالق لا يستحق الرد، انا ارد على طالب علم ولا ارد عليه ولا على جمعية احياء التراث وقد رد عليه الشيخ ربيع فجزاه الله خيرا. (تحفة الحاضر والمجيب/ ص- ١٧٠). كتبه ابو عبد الرحمن سعد المحمدي 15/ذو الحجة/1438 30
  7. محمود الزوبعي

    لا تفرح يا دكتور عبد الرحمن عبد الخالق بكثرة المنحرفين

    لا تفرح يا دكتور عبد الرحمن عبد الخالق بكثرة المنحرفين الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين, وعلى آله وصحبه ومن اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين , وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك الحق المبين وأشهد أن محمدا عبده وسوله الصادق الأمين. أما بعد: فإنا نعوذ بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن, ونعوذ بالله من الأئمة المضلين دعاة الضلالة الواقفين على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها. فالناظر في حال الناس اليوم يرى عجبا من سرعة الإجابة الى الفتن خصوصا ممن كان يحسب أنه على الجادة ومع الجماعة , فإذا به ينكر ما كان يعرف ويعرف ما كان ينكر, لا يستحى من التصريح بذلك, ويطعن في الأصول التي كان يدعو إليها ويقدح في شيوخه الذين تعلم منهم وزكوه , ويفارق المنهج السلفي ويسلك مناهج أهل الضلال والإنحراف , مما جعل العلماء الصادقين والأئمة المربين, يبينون حاله ويحذرون منه ومن منهجه المحدث, نصحا للمسلمين وخوفا عليهم من شبهات المنحرفين, علما أن من بيّن العلماء بأنه فارق المنهج السلفي هو الذي خرج من السلفية ولم يخرجه منها أحد وهو الذي فارق المنهج الحق مع كثرة النصائح له بالثبات عليه ودعوته للعودة إليه . ومما يلفت النظر أن هذه المسألة (كثرة الفتن والمنحرفين) شجعت من كان خاملا بالأمس لا يجرؤ على الكلام بعدما انطفأت فتنته وردًّ الله كيده في نحره, أيام كان يدعو إلى ما أحدثه من فتن وضلال, وحمل راية الحرب على المنهج السلفي وعلمائه, وأقصدُ بذلك -عبد الرحمن عبد الخالق- الذي دعا إلى تفرقة كلمة أهل السنة والجماعة وصحح مناهج الحزبيين من الإخوان والقطبيين والسروريين وكذلك جماعة التبليغ , لكن هيأ الله له الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله , فردًّ عليه أصوله وكشف عوار منهجه وفضح تستره بالسلفية , كما في كتب الشيخ حفظه الله (جماعة واحدة لا جماعات وصراط واحد لا عشرات, والنصر العزيز الأول والثاني وغيرها من المقالات والمحاضرات) فلم يعد يسمع له وكفانا الله شره . لكن كما أسلفت نراه اليوم يعود للطعن بالشيخ ربيع والتشكيك بالمنهج السلفي المبارك مع أنه لم يأت بجديد إنما هي نفس الشبه وعدم المصداقية بالنقل وتحميل الكلام مالم يحتمل . وقد ردًّ عليه بعض الإخوة الأفاضل من طلاب العلم ردًّوا على بعض ما كتبه مؤخرا فجزاهم الله خيرا , ومساهمة منا متواضعة في الدفاع عن المنهج السلفي وعن شيخنا الربيع حفظه الله تعالى سأحاول أن أقف وقفات على مقال له جديد على صورة سؤال يوجهه للشيخ ربيع وفقه الله. حيث قال: بسم الله الرحمن الرحيم سؤال للشيخ ربيع بن هادي المدخلي أرجو ان يجيب عليه وليشهد العالم هل تعتقد أن الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله من الفرقة الناجية أم هو من الفرق الضالة حسب أصولك التي أصلتها؟ الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله وأدخله الفردوس الأعلى كان أحد الذين أثنوا على جماعة التبليغ، ودافع عنهم بلسانه شفوياً، وإملائه كتابياً، في أكثر من خمس رسائل وفتاوى، فإن قلتَ إنه - مع دفاعه وثنائه على جماعة التبليغ - يكون من الفرقة الناجية، فعليك أن تقوم بإبطال أصولك التي أصلتها، وهي أن جميع الجماعات الدعوية كلها من فرق الضلال الاثنتين وسبعين، وكل من رضيها، أو أثنى عليها فهو من أهل الضلال، ولتقم عندئذ بإعلان إبطال تلك الأصول على الملأ، وإن قلتَ إن الشيخ عبدالعزيز، ومن كان مثله يثني ويقر جماعة التبليغ والدعوة فهو من الفرق الهالكة، فيكفيني ويكفي العالم منك ذلك، والسلام.... عبد الرحمن عبد الخالق السبــت 4 ذو الحجة 1438 هـ الموافق 26 أغسطس 2017 م فأقول مستعينا بالله جل وعلا : أولاً : إن سؤالك في هذا المنشور المقصود منه التشغيب وإثارة فتنتك من جديد ولعلك تجد آذانٍا صاغية لتلبس عليها وتشككها في هذا المنهج الرباني المبارك الذي الشيخ ربيع من أبرز دعاته في هذا العصر , ولكن تذكر بأنك في شبابك لم تستطع مجاراة هذا الجبل الأشم رافع راية الجرح والتعديل وعجزت وتقهقرت وأكثرت الصراخ والعويل , أتظن أنك بعدما بلغت من الكبر عتيا تستطيع أن تنال من الأمام الربيع أو تقدح في المنهج السلفي , فهذا أبعد وأبعد لك, ولو كان سؤالك المقصود منه السؤال فقط لما تجرأنا على الكلام قبل شيخنا حفظه الله , لكن لأننا نجله أن يرد على كل مشغب فتان , تولينا الإجابة عن هذا السؤال, ونحن بحمد الله نذب عن هذا المنهج العظيم وعن حملته ومنهم شيخنا ووالدنا حامل راية الجرح والتعديل سدده الله. ثانياً : أنسيت بأنك أنت من أكثر من الطعن بالعلماء الكبار الذين تتلمذت على أيديهم في الجامعة الإسلامية مثل ( الشيخ ابن باز والشيخ الألباني والشيخ الشنقيطي – رحمهم الله- ) ووصفتهم بالطابور المحنط ووصفت الشيخ الشنقيطي بأنه مكتبة متحركة لكنها طبعة قديمة تحتاج الى تجديد إلى غير ذلك من الطعونات , فلا تتمسح الأن بالشيخ ابن باز رحمه الله وتظهر وكأنك تدافع عنه, أو أنك تسير على منهجه , أو تقول بقوله, فهذا مما تضحك من الثكالى فمنهجك معروف وواضح ,فأنت من رؤوس الحزبيين, وآثارك المرّة تشهد على فساد منهجك في أغلب البلدان التي زرتها حيث زرعت الفتن والفرقة بين المسلمين فابحث لك عن مسلك آخر تتكلم من خلاله. ثالثاً: هب أن الشيخ ابن باز رحمه الله أثنى على جماعة التبليغ وعلى فرض أن هذا آخر كلام له مع أن الحقيقة غير ذلك , فإن غيره من العلماء حذّر من هذه الجماعة الصوفية المبتدعة وكشف أصولها وانحرافها عن منهج أهل السنة والجماعة , مثل الشيخ أحمد بن يحيى النجمي والشيخ سعد الحصين والشيخ العثيمين والشيخ زيد المدخلي – رحمهم الله- وغيرهم الكثير , وإن كان خفي عليك فإنه لا يخفى على المبتدئين في دراسة علم الحديث أن الجرح المفسر مقدّم على التعديل المجمل ومن علم حجة على من لم يعلم . رابعاً: ما هذا الإلزام الذي ظننت أنك ظفرت به يا دكتور (إما أن يبدع الشيخ ربيع الشيخ ابن باز وإما أنه يخالف أصوله التي سار عليها) فنقول لك رويدك لا تفرح كثيرا فإنك ستعود بخفي حنين كما يقال. وذلك لأن كلام الشيخ ابن باز في نقد جماعة التبليغ وبيان ما عندهم من شرك وجهل وخرافات والتحذير من الخروج معهم إلا لمن يدعوهم للعودة إلى المنهج السلفي ونبذ ما عندهم من شركيات , أصبح معلوما لكل أحد ولا يخفى على من يبتغي معرفة الحق. وكذلك فلو خفي حالهم أو حال غيرهم من المنحرفين على الشيخ ابن باز أو على الشيخ العباد أو على غيرهم من أهل العلم ولم يطلعوا على أصولهم الفاسدة فحكموا عليهم بما ظهر لهم وزكوهم على أساس ذلك , فإن هذا لا يعد قدحا في هؤلاء العلماء لانهم حكموا بما بلغهم ويُعذرون في معرفة ما غاب عنهم . أما الذي يقدح في المرء فهو عندما يطّلع على أصول أهل الأهواء الفاسدة ثم يقرها ويثني عليها ولا ينتقدها ولا يحذر منها , ونحن نجل كل سلفي أن يكون بهذه المكانة فضلا عن أئمة الإسلام وعلماء السنة أمثال الشيخ عبد العزيز ابن باز رحمه الله تعالى. خامساً: إن ما نسبته للشيخ ابن باز رحمه من الثناء على جماعة التبليغ وتزكيتهم من البهتان الذي يتنافى مع الأمانة العلمية ويفتقد إلى المصداقية , التي يجب أن يتصف بها حملة هذا العلم المبارك , والحقيقة التي ما عادت تخفى على أحد أن الشيخ ابن باز رحمه الله حذر من هذه الجماعة في أخر حياته كما حذّر من الإخوان المسلمين وكما أمر بسجن بعض أهل الأهواء والبدع وطرد بعضهم من اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء , وكل هؤلاء أنت تزكيهم بل أنت واحدا منهم فلا تتمسح بالشيخ رحمه الله. وأنقل هنا مقالا للشيخ ربيع حفظه الله تعالى حول جماعة التبليغ ومرفق معه أقوال كبار العلماء في هذه الجماعة ومنهم الشيخ العلامة ابن باز رحمه الله ومن ضمن كلامه اخر فتوى له في التحذير من هذه الجماعة قالها قبل وفاته بعامين , عليه رحمة الله. أقوال علماء السنة في جماعة التبليغ بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه. أما بعد: فقد وصلت إليّ أوراق تتضمن كلاماً للعلامتين السلفيين الشيخ ابن باز وابن عثيمين يقوم بعض جماعة التبليغ بنشره وترويجه بين الجهال ومن لا يعرف حقيقة منهجهم الباطل وعقائدهم الفاسدة. والواقع أن في كلام الشيخين ما يدينهم، فكلام الشيخ ابن باز مبني على تقرير من رجل تبليغي أو متعاطف معهم حكى للشيخ ابن باز خلاف ما هم عليه وصورهم له على غير صورتهم الحقيقية، يؤكد ما نقوله قول الشيخ ابن باز -رحمه الله-: " ولا شك أن الناس في حاجة شديدة إلى مثل هذه اللقاءات الطيبة المجموعة على التذكير بالله والدعوة إلى التمسك بالإسلام وتطبيق تعاليمه وتجريد التوحيد من البدع والخرافات..." [ انظر فتواه ذات الرقم (1007) بتأريخ 17/8/1407ه والتي يقوم بنشرها الآن جماعة التبليغ]. فهذا يوحي أن صاحب التقرير قد ذكر في تقريره أن هذه الجماعة تدعو إلى التمسك بالإسلام وتطبيق تعاليمه وجريد التوحيد له من البدع والخرافات. فبسبب ذلك مدحهم الشيخ. ولو قال فيهم صاحب التقرير كلمة الحق وصورهم على حقيقتهم وبين حقيقة منهجهم الفاسد؛ لما رأينا من الإمام ابن باز السلفي الموحد إلا الطعن فيهم والتحذير منهم ومن بدعهم، كما فعل ذلك في آخر فتاواه فيهم المرفقة بهذا. وفي كلام العلامة ابن عثيمين ما يدينهم، انظر إلى قوله الآتي: " ملاحظة: إذا كان الاختلاف في مسائل العقائد فيجب أن تصحح وما كان على خلاف مذهب السلف فإنّه يجب إنكاره والتحذير ممن يسلك ما يخالف مذهب السلف في هذا الباب " [ انظر فتاوى ابن عثيمين (2/939-944)، كما في الأوراق التي ينشرها جماعة التبليغ الآن ] . ولا شك أن الاختلاف بين السلفيين أهل السنّة والتوحيد وبين جماعة التبليغ اختلاف شديد وعميق في العقيدة والمنهج. فهم ماتريدية معطّلة لصفات الله، وصوفية في العبادة والسلوك يبايعون على أربع طرق صوفية مغرقة في الضلال ومن ذلك أن هذه الطرق تقوم على الحلول ووحدة الوجود والشرك بالقبور وغير ذلك من الضلالات. وهذا قطعاً لا يعرفه عنهم العلامة ابن عثيمين ولو عرف ذلك عنهم لأدانهم بالضلال ولحذر منهم أشد التحذير، ولسلك معهم المسلك السلفي كما فعل شيخاه الإمام محمد بن إبراهيم والإمام ابن باز. وكما فعل الشيخ الألباني والشيخ عبد الرزاق عفيفي والشيخ الفوزان والشيخ حمود التويجري والشيخ تقي الدين الهلالي والشيخ سعد الحصين والشيخ سيف الرحمن والشيخ محمد أسلم ولهؤلاء مؤلفات عظيمة تبين ضلال جماعة التبليغ وخطورة ما هم عليه من العقائد والمنهج الضال فليرجع طالب الحق إليها، وقد رجع عبد الرحمن المصري عما كتبه في الثناء على جماعة التبليغ واعترف بخطئه عندي. وأما يوسف الملاحي فهو ممن عاشرهم سنين طويلة، ثم كتب فيهم كتاباً يبين فيه ضلالهم وفساد عقائدهم ثم مع الأسف الشديد تراجع عن الحق والحقيقة وكتب فيهم كتابه الأخير، وكتابه الأول يدينه، وما كتبه فيهم علماء المنهج يدحض باطله، والقاعدة العظيمة: الجرح مقدم على التعديل، تبطل كل مدح من أي قائل لو كان التبليغيون يلتزمون القواعد الإسلامية الصحيحة ويسلكون مسالك أهل العلم والنصح للإسلام والمسلمين. كتبه : ربيع بن هادي المدخلي في 29 / محرم / 1421ه آخر فتوى للشيخ عبد العزيز بن باز في التحذير من جماعة التبليغ بسم الله الرحمن الرحيم سئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز - رحمه الله تعالى - عن جماعة التبليغ فقال السائل: نسمع يا سماحة الشيخ عن جماعة التبليغ وما تقوم به من دعوة، فهل تنصحني بالانخراط في هذه الجماعة، أرجو توجيهي ونصحي، وأعظم الله مثوبتكم؟ فأجاب الشيخ بقوله: (( كل من دعا إلى الله فهو مبلغ (( بلغوا عني ولو آية )) ، لكن جماعة التبليغ المعروفة الهندية عندهم خرافات، عندهم بعض البدع والشركيات، فلا يجوز الخروج معهم، إلا إنسان عنده علم يخرج لينكر عليهم ويعلمهم. أما إذا خرج يتابعهم، لا. لأن عندهم خرافات وعندهم غلط، عندهم نقص في العلم، لكن إذا كان جماعة تبليغ غيرهم أهل بصيرة وأهل علم يخرج معهم للدعوة إلى الله. أو إنسان عنده علم وبصيرة يخرج معهم للتبصير والإنكار والتوجيه إلى الخير وتعليمهم حتى يتركوا المذهب الباطل، ويعتنقوا مذهب أهل السنة والجماعة)).أه [[ فليستفد جماعة التبليغ ومن يتعاطف معهم من هذه الفتوى المبنية على واقعهم وعقائدهم ومناهجهم ومؤلفات أئمتهم الذين يقلدونهم ]]. [فرغت من شريط بعنوان (فتوى سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز على جماعة التبليغ) وقد صدرت هذه الفتوى في الطائف قبل حوالي سنتين من وفاة الشيخ وفيها دحض لتلبيسات جماعة التبليغ بكلام قديم صدر من الشيخ قبل أن يظهر له حقيقة حالهم ومنهجهم ] . جماعة التبليغ والإخوان من الثنتين والسبعين فرقة سئل سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز - رحمه الله تعالى -: أحسن الله إليك، حديث النبي صلى الله عليه وسلم في افتراق الأمم: قوله: (( ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة إلا واحدة )). فهل جماعة التبليغ على ما عندهم من شركيات وبدع. وجماعة الإخوان المسلمين على ما عندهم من تحزب وشق العصا على ولاة الأمور وعدم السمع والطاعة. هل هاتين الفرقتين تدخل...؟ فأجاب - غفر الله تعالى له وتغمده بواسع رحمته -: تدخل في الثنتين والسبعين، من خالف عقيدة أهل السنة دخل في الثنتين والسبعين، المراد بقوله ( أمتي) أي: أمة الإجابة، أي: استجابوا له وأظهروا اتباعهم له، ثلاث وسبعين فرقة: الناجية السليمة التي اتبعته واستقامة على دينه، واثنتان وسبعون فرقة فيهم الكافر وفيهم العاصي وفيهم المبتدع أقسام. فقال السائل: يعني: هاتين الفرقتين من ضمن الثنتين والسبعين؟ فأجاب: نعم، من ضمن الثنتين والسبعين والمرجئة وغيرهم، المرجئة والخوارج بعض أهل العلم يرى الخوارج من الكفار خارجين، لكن داخلين في عموم الثنتين والسبعين. [ ضمن دروسه في شرح المنتقى في الطائف وهي في شريط مسجّل وهي قبل وفاته -رحمه الله- بسنتين أو أقل ] حكم الخروج مع جماعة التبليغ سئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز -رحمه الله -: خرجت مع جماعة التبليغ للهند وباكستان، وكنا نجتمع ونصلي في مساجد يوجد بها قبور وسمعت أن الصلاة في المسجد الذي يوجد فيه قبر باطلة، فما رأيكم في صلاتي، وهل أعيدها؟ وما حكم الخروج معهم لهذه الأماكن؟ الجواب: بسم الله والحمد لله، أما بعد: فإن جماعة التبليغ ليس عندهم بصيرة في مسائل العقيدة فلا يجوز الخروج معهم إلا لمن لديه علم وبصيرة بالعقيدة الصحيحة التي عليها أهل السنّة والجماعة حتى يرشدهم وينصحهم ويتعاون معهم على الخير لأنهم نشيطون في عملهم لكنهم يحتاجون إلى المزيد من العلم وإلى من يبصرهم من علماء التوحيد والسنَّة، رزق الله الجميع الفقه في الدين والثبات عليه، أما الصلاة في المساجد التي فيها القبور فلا تصح والواجب عليك إعادة ما صليت فيها لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (( لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد )) متفق على صحته. وقوله - صلى الله عليه وسلم- ( ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فإني أنهاكم عن ذلك )) أخرجه مسلم في صحيحه. والأحاديث في هذا الباب كثيرة وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. [ فتوى بتاريخ 2/11/1414ه ] حول قول الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله - : فلا يجوز الخروج معهم إلا لمن لديه علم وبصيرة بالعقيدة الصحيحة التي عليها أهل السنَّة والجماعة حتى يرشدهم وينصحهم ويتعاون معهم على الخير. أقول: رحم الله الشيخ فلو كانوا يقبلون النصائح والتوجيه من أهل العلم لما كان هناك حرج في الخروج معهم لكن الواقع المؤكد أنهم لا يقبلون نصحاً ولا يرجعون عن باطلهم لشدة تعصبهم واتّباعهم لأهوائهم. ولو كانوا يقبلون نصائح العلماء لتركوا منهجهم الباطل وسلكوا سبيل أهل التوحيد والسنّة. وإذا كان الأمر كذلك فلا يجوز الخروج معهم كما هو منهج السلف الصالح القائم على الكتاب والسنة في التحذير من أهل البدع ومن مخالطتهم ومجالستهم؛ لأن في ذلك تكثيراً لسوادهم ومساعدة وقوة في نشر ضلالهم وذلك غشٌ للإسلام والمسلمين وتغريرٌ بهم وتعاونٌ معهم على الإثم والعدوان. لا سيما وهم يبايعون على أربع طرق صوفية فيها الحلول ووحدة الوجود والشرك والبدع. أهـ أقول: فلعلك ظفرت بهذه الأوراق التي يروجها جماعة التبليغ وظننت أنك ستروجها بين السلفيين !!!؟ سابعاً: إدعائك أن من أصول الشيخ ربيع حفظه أن من لم يبدع المبتدع فهو مبتدع . وواضح من سياق كلامك أنك تزعم أن هذا الأصل يقوله الشيخ ربيع بإطلاق وبدون تفصيل. أقول: يا دكتور أين قال الشيخ ربيع حفظه الله هذا الأصل لِمَ لم تعزوه الى مصدره, في أي كتاب أم في أي مقال أم في أي شريط , وكما مرّ في أول هذا المقال فإن الدعوى بلا دليل لا يعجز عنها أحد . فإذا لم تجد مصدر الكلام فكان يجب عليك على كبر سنك أن تربأ بنفسك أن يقال عنك بأن كلامك هذا عديم المصداقية وهو محض افتراء لا صحة له . يا دكتور إن مسألة حكم من لم يبدع المبتدع منضبطة عند أهل السنة والجماعة ولله الحمد والمنة ,وأزيدك بيانا فأقول: أن الناس في التعامل مع هذه القاعدة ينقسمون إلى ثلاثة أقسام طرفان ووسط. فالطرفان هما الحدادية الغلاة والمميعة الجفاة , فالحدادية يلزمون الناس بأحكامهم على من بدعوه وإن لم يقم الدليل على تبديعه ولم يصدر التبديع من عالم بأحوال الرجال. والمميعة الذين يردون أحكام أئمة الجرح والتعديل على أهل الأهواء والبدع وإن كانت مفسَّرة ,بحجة أنها غير مقنعة أو غير ملزمة ,كمن لا يبدع الحلبي بعد اطلاعه على أدلة تبديعه ,ومعرفته بأن هذه الأحكام صدرت من أئمة الجرح والتعديل. والوسط هم أهل السنة السلفيين الذين يبدعون من توقف في تبديع أهل الأهواء والبدع بعد ما عرف أدلة تبديعهم وعرف أنها صدرت من أئمة الجرح والتعديل. قال الشيخ ربيع حفظه الله (مقال منشور على شبكة سحاب السلفية): الإطلاق على من لم يبدع المبتدع فهو مبتدع فهذا ليس بصحيح , لأن هذا قد لا يكون يعرف هذا ببدعته فلا يبدعه تورعا , فلماذا تبدعه؟ أما إن كان يعرف المبتدع ويحبه ويواليه فهذا مبتدع , فهذا هو الفصل في هذه القضية. أهـ سابعاً: أين المنهج العلمي في النقد يا دكتور عبد الرحمن , أليس من المنهج العلمي أن تأتي بالكلام المنتقد حرفيا وتعزوه الى مصدره ثم تدلل على نقدك له من الكتاب والسنة وآثار السلف ومنهج العلماء , كما فعل معك الشيخ ربيع حفظه الله , ولا أظنك نسيت كتابه في الردّ عليك (جماعة واحدة لا جماعات وصراط واحد لا عشرات , والنصر العزيز وغيره) وكيف أنه يأتي بكلامك نصا ومعزوا بدقة عالية ثم يعرِّج على نقده ويدلل على ذلك. أما كيل التهم والافتراء على المخالف وتقويله مالم يقل فلا يعجز عنه حتى الصبيان عند الكتاب, ولا أخفيك يا دكتور أني تفاجئت من ضحالة منشورك هذا والذي قبله , ولو حفظت ماء وجهك ولم تكتبهما لكان أجدى لك. ثامناً: بعد وضوح كلام العلماء في جماعة التبليغ ومنهم العلامة ابن باز رحمه الله , وتبين أنهم فرقة من الثنتين والسبعين فرقة الهالكة , وأنهم مفارقون لمنهج أهل السنة والجماعة , وكذلك جماعة الإخوان المسلمين من هذه الفرق الهالكة , بعد وضوح هذا الأمر نوجه اليك السؤال التالي : هل تعتقد أن هاتين الفرقتين ما زالتا على الحق وأن الضال المنحرف هو من بدعهم وضللهم , ويكفينا هذا ويكفي العالم وضوح منهجك المنحرف ومفارقتك لمنهج العلماء فلا تتمسح بهم. أم أنك تتوب الى الله جل وعلا مما أنت عليه وتعترف بأن هاتين الفرقتين من الفرق المبتدعة الضالة المفارقة لمنهج أهل السنة والجماعة وأن من بدعهم ومنهم الشيخ ربيع حفظه الله على الحق وحكموا فيهم بالعدل الذي أمر الله به. وأسأل الله سبحانه وتعالى التوفيق والسداد لجميع المسلمين والتمسك بالمنهج الحق الذي تركنا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم. سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك. كتبه أبو حسام محمود اليوسف الزوبعي 13/1ذو الحجة/1438 18
  8. محمود الزوبعي

    دراسة حديث شبرمة وبيان ضعف لفظ الوصية / حسن العراقي

    جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم
  9. محمود الزوبعي

    نعوذ بالله من الحور بعد الكور

    نعوذ بالله من الحور بعد الكور الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه وبعد . فإنا نعوذ بالله من مضلات الفتن ما ظهر منها وما بطن ونسأل الله الثبات على الإسلام والسنة حتى تخرج هذه الروح من الحلقوم, فإن الفتن قد كثرت والشر قد انتشر وإنا لنرى من حولنا أهوالاً وأهوالاً , من الزيغ والانحراف والتنكب للصراط المستقيم والتكثر بأهل الباطل , والطعن في أهل السنة وأئمتها ممن كانوا يدافعون عنها ويدعون اليها بالأمس , فلا حول ولا قوة إلا بالله وهو حسبنا ونعم الوكيل... قال الله تعالى : (رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) 8/ ال عمران . وعن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إِنَّ العَبْدَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ النَّارِ وَإِنَّهُ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ، وَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ الجَنَّةِ وَإِنَّهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ، وَإِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالخَوَاتِيمِ . أهـ أخرجه البخاري (6607). وعنه رضي الله عنه : إِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ الجَنَّةِ، فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ، وَهُوَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ النَّارِ، فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ، وَهُوَ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ . أهـ البخاري( 2898) ومسلم (112). قال الهروي رحمه الله في كتبه ذم الكلام (4/89) وهو في كتاب الإبانة مختصرا (1/189): أنَّ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ لَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ دَخَلَ عَلَيْهِ أَبُو مَسْعُودٍ فَقَالَ لَهُ: (اعْهَدْ إِلَيْنَا فَقَدْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَدِّثُكَ بِأَحَادِيث قَالَ أَو مَا أَتَاكَ الْحَقُّ الْيَقِينُ قَالَ بَلَى قَالَ اعْلَمْ أَنَّ مِنْ أَعْمَى الضَّلَالَةِ أَنْ تَعْرِفَ مَا كُنْتَ تُنْكِرُ أَوْ أَنْ تُنْكِرَ مَا كُنْتَ تَعْرِفُ وَإِيَّاكَ وَالتَّلَوُّنَ فِي دِينِ اللَّهِ فَإِنَّ دِينَ اللَّهِ وَاحِد). أهـ وقال العكبري رحمه الله في كتابه الإبانة 1/90: قال عدي بن حاتم : إنكم لن تزالوا بخير ما لم تعرفوا ما كنتم تنكرون، وتنكروا ما كنتم تعرفون، وما دام عالمكم يتكلم بينكم غير خائف .أهـ قال في شرح كتاب الإبانة 3/2 : أي: أن الضلال الذي ليس بعده ضلال أن تقول عن الحق إنه باطل، وأن تقول عن الباطل إنه حق، وبعد أن كنت على الحق المبين تتنكب له وتقول: بل هو المنكر الذي ليس بعده منكر، فكثير من الناس يكون على أمر الاستقامة ثم يزيغ وينحرف، لأنه في أصله وأصل هدايته كان صاحب هوى، ثم اعلم أن الناس ينقمون عليه ضلاله وانحرافه عن الطريق الذي سار فيه أولاً، فهو يقول ويسابق: إن الذي كنت عليه لضلال مبين، وما أنا عليه الآن فإنه الحق المبين. فهذا تلون في دين الله عز وجل، والله عز وجل لا يخفى عليه شيء من أعمال خلقه ولا من نياتهم، ودين الله تبارك وتعالى واحد لا تلون فيه، والحق فيه واحد، ولذلك نحن نرى أناساً كثيرين بعد أن كانوا ينهجون نهج سلف الأمة رضي الله عنهم أجمعين، تنكبوا وصاروا إلى مذاهب وفرق شتى، زاعمين بأن ما هم عليه الآن هو خير مما كانوا عليه آنفاً. وإني لأعجب كل العجب من إنسان بعد أن يتعرف على البخاري ومسلم، ومن قبلهما: الشافعي ومالك وابن حنبل، وغيرهم من أهل العلم وسلف الأمة وأصحاب السنن والمصنفات والأجزاء، ثم بعد ذلك كله يتنكب الطريق الحق جرحاً وتعديلاً، ويسلك مسلكاً خلفياً شطحاً، ثم يزعم أن ما هو عليه الآن خير مما كان عليه! فكيف يتصور أن صاحب فكر حديث هو خير وأولى بالاتباع من هؤلاء الأعلام الذين ذكرتهم آنفاً؟! إما أنه كان سلفياً بجهل ولا يدري ما معنى السلفية أو ما معنى نهج الخلف وسوء الخلف، وإما أنه تظاهر باتباع السلف وفي حقيقة الأمر قلبه قد امتلأ هوى، فإن مضى وأتيحت له الفرصة ترك وتخلى عن مذهب السلف وانتهج نهج الخلف. قوله: (إن الضلالة حق الضلالة: أن تعرف ما كنت تنكر، وتنكر ما كنت تعرف، وإياك والتلون في الدين، فإن دين الله تعالى واحد). ولذلك فإن انحراف هؤلاء الذين ينحرفون عن الصراط المستقيم أمر حتمي لابد منه؛ حتى يتميز الحق من الباطل، والطيب من الخبيث، وحتى نعلم الصادق من المنحرف والمتلون، ومع ذلك فهو أمر لا يرضيني شخصياً، فإذا كان الإمام على الاستقامة ثم انحرف فهذا له دلالة عندي قد استخلصتها من عند السلف ومن خلال السلف، وهي: أنه لم يكن على المنهج أصيلاً، وإنما كان دخيلاً جاهلاً، أو صاحب هوى كما قلت، وتركه لهذا المذهب الناصع البياض السليم الصحيح، واختياره لمذهب الخلف ظاهرة سطحية، حتى يتميز الحق من الباطل، والطيب من الخبيث .أهـ ولا أريد الإطالة فالعبرة ليست بكثرة الكلام وتزويغه بالخطب الرنانة والمؤلفات الضخمة إنما العبرة بمن تدركه منيته وهو ثابت على كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وعلى منهج السلف وطريقهم ويكون اخر كلامه من الدنيا : لا إله إلا الله. سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا اله إلا أنت أستغفرك واتوب إليك. أبو حسام محمود اليوسف الزوبعي 1/ جمادي الأخرة /1438
  10. محمود الزوبعي

    نعوذ بالله من الحور بعد الكور

    نعوذ بالله من الحور بعد الكور الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه وبعد . فإنا نعوذ بالله من مضلات الفتن ما ظهر منها وبطن ونسأل الله الثبات على الإسلام والسنة حتى تخرج هذه الروح من الحلقوم, فإن الفتن قد كثرت والشر قد انتشر وإنا لنرى من حولنا أهولا وأهوالا , من الزيغ والانحراف والتنكب للصراط المستقيم والتكثر بأهل الباطل , والطعن في أهل السنة وأئمتها ممن كانوا يدافعون عنها ويدعون اليها بالأمس , فلا حول ولا قوة إلا بالله وهو حسبنا ونعم الوكيل قال الله تعالى : (رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ) 8/ ال عمران . وعن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إِنَّ العَبْدَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ النَّارِ وَإِنَّهُ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ، وَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ الجَنَّةِ وَإِنَّهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ، وَإِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالخَوَاتِيمِ . أهـ أخرجه البخاري/ 6607 وعنه رضي الله عنه : إِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ الجَنَّةِ، فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ، وَهُوَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ النَّارِ، فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ، وَهُوَ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ . أهـ البخاري 2898 ومسلم 112 قال الهروي رحمه الله في كتبه ذم الكلام 4/89 وهو في كتاب الإبانة مختصرا 1/189: أنَّ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ لَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ دَخَلَ عَلَيْهِ أَبُو مَسْعُودٍ فَقَالَ لَهُ (اعْهَدْ إِلَيْنَا فَقَدْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَدِّثُكَ بِأَحَادِيث قَالَ أَو مَا أَتَاكَ الْحَقُّ الْيَقِينُ قَالَ بَلَى قَالَ اعْلَمْ أَنَّ مِنْ أَعْمَى الضَّلَالَةِ أَنْ تَعْرِفَ مَا كُنْتَ تُنْكِرُ أَوْ أَنْ تُنْكِرَ مَا كُنْتَ تَعْرِفُ وَإِيَّاكَ وَالتَّلَوُّنَ فِي دِينِ اللَّهِ فَإِنَّ دِينَ اللَّهِ وَاحِد). أهـ وقال العكبري رحمه الله في كتابه الإبانة 1/90: قال عدي بن حاتم : إنكم لن تزالوا بخير ما لم تعرفوا ما كنتم تنكرون، وتنكروا ما كنتم تعرفون، وما دام عالمكم يتكلم بينكم غير خائف .أهـ قال في شرح كتاب الإبانة 3/2 : أي: أن الضلال الذي ليس بعده ضلال أن تقول عن الحق إنه باطل، وأن تقول عن الباطل إنه حق، وبعد أن كنت على الحق المبين تتنكب له وتقول: بل هو المنكر الذي ليس بعده منكر، فكثير من الناس يكون على أمر الاستقامة ثم يزيغ وينحرف، لأنه في أصله وأصل هدايته كان صاحب هوى، ثم اعلم أن الناس ينقمون عليه ضلاله وانحرافه عن الطريق الذي سار فيه أولاً، فهو يقول ويسابق: إن الذي كنت عليه لضلال مبين، وما أنا عليه الآن فإنه الحق المبين. فهذا تلون في دين الله عز وجل، والله عز وجل لا يخفى عليه شيء من أعمال خلقه ولا من نياتهم، ودين الله تبارك وتعالى واحد لا تلون فيه، والحق فيه واحد، ولذلك نحن نرى أناساً كثيرين بعد أن كانوا ينهجون نهج سلف الأمة رضي الله عنهم أجمعين، تنكبوا وصاروا إلى مذاهب وفرق شتى، زاعمين بأن ما هم عليه الآن هو خير مما كانوا عليه آنفاً. وإني لأعجب كل العجب من إنسان بعد أن يتعرف على البخاري ومسلم، ومن قبلهما: الشافعي ومالك وابن حنبل، وغيرهم من أهل العلم وسلف الأمة وأصحاب السنن والمصنفات والأجزاء، ثم بعد ذلك كله يتنكب الطريق الحق جرحاً وتعديلاً، ويسلك مسلكاً خلفياً شطحاً، ثم يزعم أن ما هو عليه الآن خير مما كان عليه! فكيف يتصور أن صاحب فكر حديث هو خير وأولى بالاتباع من هؤلاء الأعلام الذين ذكرتهم آنفاً؟! إما أنه كان سلفياً بجهل ولا يدري ما معنى السلفية أو ما معنى نهج الخلف وسوء الخلف، وإما أنه تظاهر باتباع السلف وفي حقيقة الأمر قلبه قد امتلأ هوى، فإن مضى وأتيحت له الفرصة ترك وتخلى عن مذهب السلف وانتهج نهج الخلف. قوله: (إن الضلالة حق الضلالة: أن تعرف ما كنت تنكر، وتنكر ما كنت تعرف، وإياك والتلون في الدين، فإن دين الله تعالى واحد). ولذلك فإن انحراف هؤلاء الذين ينحرفون عن الصراط المستقيم أمر حتمي لابد منه؛ حتى يتميز الحق من الباطل، والطيب من الخبيث، وحتى نعلم الصادق من المنحرف والمتلون، ومع ذلك فهو أمر لا يرضيني شخصياً، فإذا كان الإمام على الاستقامة ثم انحرف فهذا له دلالة عندي قد استخلصتها من عند السلف ومن خلال السلف، وهي: أنه لم يكن على المنهج أصيلاً، وإنما كان دخيلاً جاهلاً، أو صاحب هوى كما قلت، وتركه لهذا المذهب الناصع البياض السليم الصحيح، واختياره لمذهب الخلف ظاهرة سطحية، حتى يتميز الحق من الباطل، والطيب من الخبيث .أهـ ولا أريد الإطالة فالعبرة ليست بكثرة الكلام وتزويغه بالخطب الرنانة والمؤلفات الضخمة إنما العبرة بمن تدركه منيته وهو ثابت على كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وعلى منهج السلف وطريقهم ويكون اخر كلامه من الدنيا : لا إله إلا الله. سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا اله إلا أنت أستغفرك واتوب إليك. أبو حسام محمود اليوسف الزوبعي 2/ جمادي الأخرة /1438
  11. محمود الزوبعي

    من الضعف العلمي التعلق بالتزكية مع وجود الجرح

    من الضعف العلمي التعلق بالتزكية مع وجود الجرح قال الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله : يعني الضعف العلمي يؤدي إلى مثل هذه التفاهات ، قال فلان قال فلان عندنا منهج يُميَّز به أهل الحق وأهل الباطل ، فلو أن أحمد بن حنبل جاء الآن وزكى فلان وفلان ، ثم وجدنا أن هذا الإنسان لا يستحق هذه التزكية من أقواله وأعماله وكتاباته وأشرطته، هل يجوز لنا أن نتعلق بما زكَّـاه به ذلك الإمام بن باز أو الألباني أو أحمد بن حنبل أو غيرهم ✅ الجـــرح مقــدم على التعديل ، الجرح المفسر مقدم على التعديل المبهم ، هذه القواعد لابد من تطبيقها في ميدان الجرح والتعديل ، فمثلاً زكى الألباني يوم من الأيام فلان ، ثم تبين له أنه لا يستحق التزكية فقال عنه خارجي . وابن باز في يوم من الأيام زكى فلان وفلان وتبين له خطأهم فقال عنهم دعاة باطل، يأتي أهل الباطل ويشيعون تزكية ويدفنون الجــرح ، لو فرضنا أن بن باز والألباني إستمروا على التزكية إلى أن ماتوا ، ما عندهم إلا هذه التزكية، هل يلزم الناس أن يأخذوا بتزكيتهم ، ويغمضون عيونهم ويقفلوا عقولهم عن أخطاء فلان وفلان الذين زكاهم الألباني أو بن باز ، الأخطاء واضحة والجرح واضح . فهل يجوز لمسلم أن يتعلق بتزكية فلان وفلان ، والجرح واضح في هذا المُزك الجرح واضح ، هؤلاء متعلقــون برؤوس أهل البدع ومنهم سيد قطب يوالون ويعادون من أجله وأجل أمثاله ويؤلِّـبون الغوغاء والهمج والرعاع على محاولة من ينتقدهم ويبين ضلالهم، هذا جرح قاتل ، وألَّفوا المناهج والكتب في تمجيد هؤلاء ، هذا جرح خطير جداً، لو كان هناك أهل سنة واعين والله لو زكاهم بن باز والألباني ما نفعهم هذا ما دام هم جرَّحوا أنفسهم بمواقفهم وبأفكارهم وبالمناهج الملتوية التي سلكوها في محاربة أهل السنة . فوقفوا لهم بالمرصاد يشوِّهونهم ويؤلفون مناهج ويجرؤون الشباب على الطعن والتشويه لمن ينتقد أئمة الضلال، سيد قطب أمـــة في الضلال ، فيه ناس تكون أمة في الهدى ، وناس تكون أمة في الضلال فسيد قطب ، أمـــة في الضلال ، جمع ضلالات من أطراف شتى ، من المعتزلة والخوارج والروافض والصوفية الغلاة أهل وحدة الوجود والاشتراكية ، والضلالات ، والضلالات التي ملأ بها كتبه وضيَّع بها شباب الأمة . فالذي يحامي عن هذا ، ويوالي ويعادي من أجله ، ويضع المناهج لحماية هذه النوعيات التي جمعت أصناف الضلال ، كيف تنفعهم تزكية فلان وفلان يعني أين المقاييس الإسلامية أين الموازين الإسلامية فعليكم بالعلم يا إخوه ، وعليكم بعلم السلف ومنهجهم ، ومنهجهم في الجرح والتعديل . وقد وجدنا يحيى بن معين وهو يقال من أشد الناس في الجرح ، وجدنا فيه تساهلاً ووجدنا العلماء يخالفونه ممن هم أعلى منه وممن هم دونه ، فكم جرَّح وخالفوه ، وكم عـدَّل وخالفوه ، وأحمد بن حنبل جرَّح وعدَّل وخالفوه في التعديل والتجريح، لماذا لأنه عندهم منهج. والمنهج ليس فلان ، كل عالم فهو مكلف بإتباع هذا المنهج ، فإذا أخطأ وخالف هذا المنهج ، يجب أن تحاكم أقواله بهذا المنهج ، هذا ما كان من إجابة على هذا السؤال . ولهذا يجب أن يُتعلم العلم الصحيح ، ويعلموا مناهج السلف في الجرح والتعديل ،ومتى ينتفع الإنسان من التزكية ومتى لا تنفعه التزكية . - بارك الله فيــكم - أبو حسام محمود اليوسف الزوبعي 17/جمادي الأولى /1438 منقول من التعليق على كتاب الجواب الكافي الشريط الثاني من الدقيقة 40 إلى 46 ]
  12. محمود الزوبعي

    درر سلفية في ادب الكلام والسؤال والجواب

    وفيكم بارك الله اخي الكريم
  13. محمود الزوبعي

    درر سلفية في ادب الكلام والسؤال والجواب

    درر من كلام السلف في ادب السؤال والجواب الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على عبده ورسوله النبي الأمين وعلى آله وصحبه اجمعين . أما بعد : فهذه جملة من الأثار انتقيتها من كتاب الفقيه والمتفقه للخطيب البغدادي رحمه الله , يتبين فيها الأدب الذي ينبغي أن يتحلى به طلاب العلم في حسن السؤال والجواب والإنصات والكلام , وما الى ذلك من ادب الحديث وعدم مقاطعة المتكلم حتى يفرغ من كلامه . وقد حذفت الأسانيد للاختصار, وأسأل الله جل وعلا أن ينفعني بها ويرزقني التحلي بهذه الآداب الفاضلة وجميع المسلمين إنه ولي ذلك والقادر عليه . قال الخطيب رحمه الله : قَالَ حَكِيمٌ مِنَ الْحُكَمَاءِ لِابْنِهِ: «يَا بُنَيَّ تَعَلَّمْ حُسْنَ الِاسْتِمَاعِ كَمَا تَعَلَّمْ حُسْنَ الْكَلَامِ , فَإِنَّ حُسْنَ الِاسْتِمَاعِ إِمْهَالُكَ الْمُتَكَلِّمَ حَتَّى يُفْضِيَ إِلَيْكَ بِحَدِيثِهِ , وَالْإِقْبَالُ بِالْوَجْهِ وَالنَّظَرُ , وَتَرْكُ الْمُشَارَكَةِ فِي حَدِيثٍ أَنْتَ تَعْرِفُهُ»2 ./62 قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ , سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ عَبْدِ الْوَهَّابِ الْكُوفِيَّ , يَقُولُ: " الصَّمْتُ يَجْمَعُ لِلرَّجُلِ خَصْلَتَيْنِ: السَّلَامَةَ فِي دِينِهِ , وَالْفَهْمَ عَنْ صَاحِبِهِ "2 ./63 قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُعْتَزُّ: " رُبَّمَا دَلَّتِ الدَّعْوَى عَلَى بُطْلَانِهَا وَالتَّزَيُّدِ فِيهَا قَبْلَ امْتِحَانِهَا , وَكَذَّبَتْ نَفْسَهَا بِلِسَانِهَا وَيَنْبَغِي أَنْ يُوجِزَ السَّائِلُ فِي سُؤَالِهِ , وَيُحِرِّرُ كَلَامَهُ , وَيُقَلِّلُ أَلْفَاظَهُ وَيَجْمَعُ فِيهَا مَعَانِيَ مَسْأَلَتِهِ , فَإِنَّ ذَلِكَ يَدُلُّ عَلَى حُسْنِ مَعْرِفَتِهِ. 2/63 عَنْ مَيْمُونِ بْنِ مِهْرَانَ , قَالَ: «التَّوَدُّدُ إِلَى النَّاسِ نِصْفُ الْعَقْلِ , وَحُسْنُ الْمَسْأَلَةِ نِصْفُ الْعِلْمِ».2/64 عن ابْنُ عَبَّاسٍ: " مَا سَأَلَنِي أَحَدٌ عَنْ مَسْأَلَةٍ , إِلَّا عَرَفْتُ: فَقِيهٌ أَوْ غَيْرُ فَقِيهٍ " .2/64 عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ , أَنَّهُ كَانَ إِذَا جَاءَهُ الْإِنْسَانُ يَسْأَلُهُ فَخَلَطَ عَلَيْهِ قَالَ: «اذْهَبْ فَتَعَلَّمْ كَيْفَ تَسْأَلُ , فَإِذَا تَعَلَّمْتَ فَسَلْ» وَيَلْزَمُ الْمُجِيبَ أَنْ يَسُدَّ بِالْجَوَابِ مَوْضِعَ السُّؤَالِ , وَلَا يَتَعَدَّى مَكَانَهُ , وَيَجْعَلُ الْمَثَلَ كَالْمُمَثَّلِ بِهِ , وَيَخْتَصِرُ فِي غَيْرِ تَقْصِيرٍ , وَإِنِ احْتَاجَ إِلَى الْبَيَانِ بِالشَّرْحِ أَطَالَ مِنْ غَيْرِ هَذَرٍ وَلَا تَكْدِيرٍ , وَيُقَابِلُ بِاللَّفْظِ الْمَعْنَى , حَتَّى يَكُونَ غَيْرَ نَاقِصٍ عَنْ تَمَامِهِ , وَلَا فَاضِلٍ عَنْ جُمْلَتِهِ .2/65 عَنْ مُجَاهِدٍ , قَالَ: «كَانُوا يَكْتَفُونَ مِنَ الْكَلَامِ بِالْيَسِيرِ».2/65 عن الرَّبِيعُ بْنُ سُلَيْمَانَ , قَالَ: قَالَ رَجُلٌ لِلشَّافِعِيِّ: يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ مَا الْبَلَاغَةُ؟ , قَالَ: «الْبَلَاغَةُ أَنْ تَبْلُغَ إِلَى دَقِيقِ الْمَعَانِي بِجَلِيلِ الْقَوْلِ» , قَالَ: فَمَا الْإِطْنَابُ , قَالَ: «الْبَسْطُ لِيَسِيرِ الْمَعَانِي , فِي فُنُونِ الْخِطَابِ» , قَالَ: فَأَيُّمَا أَحْسَنُ عِنْدَكَ الْإِيجَازُ أَمْ الْإِسْهَابُ؟ , قَالَ: " لِكُلٍّ مِنَ الْمَعْنَيَيْنِ مَنْزِلَةٌ , فَمَنْزِلَةُ الْإِيجَازِ عِنْدَ التَّفَهُّمِ فِي مَنْزِلَةِ الْإِسْهَابِ عِنْدَ الْمَوْعِظَةِ , أَلَا تَرَى أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى إِذَا احْتَجَّ فِي كَلَامِهِ كَيْفَ يُوجِزُ , وَإِذَا وَعَظَ يُطْنِبُ فِي مِثْلِ قَوْلِهِ مُحْتَجًّا : {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهَ لَفَسَدَتَا} [الأنبياء: 22] وَإِذَا جَاءَتِ الْمَوْعِظَةُ , جَاءَ بِأَخْبَارِ الْأَوَّلِينَ , وَضَرَبَ الْأَمْثَالَ بِالسَّلَفِ الْمَاضِينَ " وَمِنْ أَدَبِ الْعِلْمِ أَنْ لَا يُجِيبَ الرَّجُلُ عَمَّا يَسْأَلُ عَنْهُ غَيْرُهُ .2/66 عن عَبْدُ الرَّحْمَنِ ابْنُ أَخِي الْأَصْمَعِيِّ , عَنْ عَمِّهِ , قَالَ: قَالَ أَبُو عَمْرِو بْنُ الْعَلَاءِ: «وَلَيْسَ مِنَ الْأَدَبِ أَنْ تُجِيبَ , مَنْ لَا يَسْأَلُكَ , أَوْ تَسْأَلَ مَنْ لَا يُجِيبُكَ , أَوْ تُحَدِّثُ مَنْ لَا يُنْصِتُ لَكَ».2/67 عَنْ سَلَمَةَ بْنِ هَرْمِزْدَانَ , قَالَ: قَالَ ابْنُ الْمُقَفَّعِ كَانَتِ الْحُكَمَاءُ تَقُولُ: «لَيْسَ لِلْعَاقِلِ أَنْ يُجِيبَ عَمَّا يَسْأَلُ عَنْهُ غَيْرُهُ , وَلْيَتَّقِ الْمُنَاظِرُ مُدَاخَلَةَ خَصْمِهِ فِي كَلَامِهِ , وَتَقْطِيعَهُ عَلَيْهِ وَإِظْهَارَ التَّعَجُّبِ مِنْهُ , وَلْيُمَكِّنْهُ مِنْ إِيرَادِ حُجَّتِهِ , فَإِنَّمَا يَفْعَلُ ذَلِكَ الْمُبْطِلُونَ وَالضُّعَفَاءُ الَّذِينَ لَا يَحْصُلونَ» 2/67 عَنِ الْهَيْثَمِ بْنِ عَدِيٍّ , قَالَ: قَالَتِ الْحُكَمَاءُ: «إِنَّ مِنِ الْأَخْلَاقِ السَّيِّئَةِ عَلَى كُلِّ حَالٍ مُغَالَبَةُ الرَّجُلِ عَلَى كَلَامِهِ والاعتراض فِيهِ لِقَطْعِ حَدِيثِهِ» وَإِذَا هَمَّ بِقَوْلٍ أَنْ يَقُولَهُ ثُمَّ تَبَيَّنَ لَهُ خَطَؤُهُ فَأَمْسَكَ عَنْهُ فَلْيُحْدِثِ الشُّكْرَ لِلَّهِ عَلَى مَا عَصَمَهُ مِنَ التَّسَرُّعِ إِلَى الْخَطَأِ وَلْيَغْتَبَطْ بِذَلِكَ .2/67 سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك إعداد ابي حسام محمود اليوسف الزوبعي 12/ جمادي الأولى / 1438
  14. محمود الزوبعي

    سل الحسام على من طعن في علماء الإسلام

    وجزاك بمثله أخي الكريم
×