• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal

أبو إكرام وليد فتحون

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    321
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

نظرة عامة على : أبو إكرام وليد فتحون

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

Profile Fields

  • البلـد
    الجزائر
  1. الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله : وإنني أناشدكم الله يا أهل السنة أن تناصحوا ولاة أموركم وَأَلَّا تأخذكم في الله لومة لائم، وعقيدتكم بحمد الله معروفة لدى المسئولين أنكم لا تريدون الكراسي ولا تريدون الدنيا وأنكم لا تشجعون على الخروج عليهم لماذا؟ لأن عقيدتكم لا تجيز الخروج على الحاكم المسلم، والرسول -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يقول: ((من أتاكم وأمركم جميع يريد أن يفرق بينكم فاضربوا عنقه)) والرسول -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يقول: ((خيار أئمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم، وتصلون عليهم ويصلون عليكم، وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ويبغضونكم، وتلعنونهم ويلعنونكم)) قالوا: أفلا ننابذهم يا رسول الله؟ قال ((لا، ما صلوا)) . من أجل هذا فأنا أُجَمْرِكُ سيارتي وأعتقد أن الجمرك محرم، وأقول: هذا إلى ذمة الدولة، وأنا أيضًا أعطي الضرائب على سيارتي وأعتقد أن الضرائب محرمة، لكن نقول: هذا في ذمة الدولة، ولسنا دعاة فتنة، أهل السنة ليسوا دعاة فتنة، وليسوا دعاة ثورات وانقلابات، بل هم دعاة إصلاح بل هم يعتبرون رحمة من الله، إذا عملوا بسنة رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- لأن الله سبحانه وتعالى يقول لنبيه محمد -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: (( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ )) [الأنبياء: 107] ولئن كان النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قد مات فإن سنته باقية. المصدر: [المصارعة 435، 434] صفحات الشيخ مقبل بت هادي الوادعي رحمه الله
  2. ( مقدمتان يجب على كل سلفي معرفتهما ) للشيخ العلامة عبيد الجابري حفظه الله تعالى كانت في يوم الجمعة ٢٥/ ربيع الأول /١٤٣٦ أما بعد :- فلي قبل الموضوع مقدمتان يجب على كل سلفي وخاصةً من يتصدرون ميدان الدعوة أن يتفطنوا لهاتين القاعدتين :- القـاعدة الأولى :- إذا حذر عـالم أو رد رداً مبنياً على الدليل من الكتاب والسنة وجب قَبُولُ قوله ، وسواءٌ أجمع المعاصرون أم لم يجمعوا " فهذه من القواعد الحلبية " ادعاء الإجماع اشتراط الإجماع هذه قاعدة حلبية بدعية !! ليس لها نظير من أقوال السلف أئمة السنة . القـاعدة الثانية :- من علم حجة على من لم يعلم . والمثال التوضيحي لهذه القـاعدة أنه لو تعارض جرح جارح وتعديل معدل ؛ فالجرح المفسر مقدم على التعديل المجمل لأن الجرح المفسر يعتمد على أمور خفيت على تعديل المعدل . فتفطنوا يامعشر أهل السنة [ المصدر :محاضرة بعنوان وصايا في معنى قوله صلى الله عليه وسلم " إن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر " للشيخ العلامة عبيد الجابري حفظه الله ]
  3. شرح ضوابط الجرح والتعديل لفضيلة الشيخ عبدالله البخاري حفظه الله : في الأصل هي 30 صوتية سيتم نقلها دوريا بإذن الله حتى يتم الاستماع إليها على مهل وفقنا الله واياكم الى ما يحب ويرضى : - شرح ضوابط الجرح والتعديل 6 http://elbukhari.com/wp-content/uploads/2015/07/dawabit_ul_jarhi_wat_tadeel_06.mp3 - شرح ضوابط الجرح والتعديل 7 http://elbukhari.com/wp-content/uploads/2015/07/dawabit_ul_jarhi_wat_tadeel_07.mp3 - شرح ضوابط الجرح والتعديل 8 http://elbukhari.com/wp-content/uploads/2015/07/dawabit_ul_jarhi_wat_tadeel_08.mp3 - شرح ضوابط الجرح والتعديل 9 http://elbukhari.com/wp-content/uploads/2015/07/dawabit_ul_jarhi_wat_tadeel_09.mp3 - شرح ضوابط الجرح والتعديل 10 http://elbukhari.com/wp-content/uploads/2015/07/dawabit_ul_jarhi_wat_tadeel_10.mp3
  4. موقف السلفي من تزكية بعض المشايخ السلفيين لأناس ثبت الجرح فيهم بالحق والبرهان. للشيخ : عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله السؤال: جزاكم الله خير شيخنا، وهذا السؤال السادس؛ يقول السائل: ما هو موقف الشاب السلفي - حفظكم الله - من تزكية بعض المشايخ السلفيين والذين قد يكونون بعيدين من الساحة لأناسٍ ثَبَتَ الجرح فيهم بالحق والبرهان مع انتسابهم للسلفية؟ الجواب: مرَدُّ هذا فيما نظرته من أقوال الناس واستقرَأْته؛ إلى فريقين أو ثلاثة: - الأول: الذين ليس عندهم فرقة، وإنما يعجبهم ما يعجبهم من شقْشقة الكلام وزخرفته وحبك العبارات فبموجبها يزكون. - الثاني: أشار إليه السائل وهو البعيد عن الساحة، فإن المَكَرَة وأهلُ الكيد والدَّس يغتنمون هذه الفرصة فيظهرون أمام هؤلاء المشايخ الذين قطعهم عن الساحة ما قطعهم، ونرى - إن شاء الله - أنهم معذورون لكثرة مشاغلهم أو أمر آخر، ما حسن وطاب من الكلام، وهو عنده ما يخفيه ويغطِّيه من العيوب والبواطيل والطوام فيزكيه بناءً على ما ظهر له منه، والمفترض أن يبحث، المفترض من هؤلاء الأشياخ عفا الله عنهم أن يسألوا، لأن زيارة مرة أو مرتين، أو سماع مرة أو مرتين بانَ لنا بالتجربة أنَّها لا تكفي في حسن حال المرء أو ضِدِّ ذلك. - الثالث: الجُهَّال فهؤلاء لا عبرة، جَهَلة يسمعون، هم عندهم شيء من العلم، لكنهم جُهَّال بمسلك السلف، فإذا زَكَّى هذا المتكلم عالم بعيد عن الساحة أو غره ما سمع من ذلكم المُزكَّى يطيرون بهذه التزكية لأنهم جهلة ومُغَفَّلون. - الفريق الرابع: من ضَيَّعوا قواعد السلف وأصول الجرح والتعديل، ومنها هذه، وإن كانوا ذوي تخصصات عاليه وشهادات متفوقة جدًّا، لكنهم لم يضبطوا قواعد السلف، والقاعدة التي حُفِظَت عن أئمة العلم والإيمان [أنَّ من عَلِمَ حُجَّةٌ على من لم يعلم]، وقالوا أيضًا [الجرح المفسر مُقَدَّمٌ على التعديل المجمل] فلو كان المُزكِّي أو المعدل أعلم أهل زمانه، ثُمَّ أبان من هو مثله أو دونه جَرْحٌ ثَبَت بالحُجَّة والبرهان فالواجب التسليم، فالواجب على كل من بلغه جرح الجارح المُدلَّل عليه بالدَّليل القاطع والقرآن الساطع وَجَبَ عليه قبوله والتَّسليم له، وذاك العالم احفظوا كرامته. نعم. الشيخ العلامة الوالد: عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله المصدر: موقع ميراث الأنبياء. الصوتية من >>>هنا .
  5. بسم الله الرحمن الرحيم سائل يقول : رجل بعض العلماء يبدعه وبعضهم لا يبدعه وبعض الطلاب يتبعه اتباعا لقول من لا يبدعه فهل يجوز علي الإنكار عليه؟ الجواب: هذا من الفتن الموجودة الآن على الساحة وقد طالت، وقد طالت، رغم أن كثيرا من الشباب يعرفون الحق، بارك الله فيك، وأنه لا يشترط في تبديع أحد أو الجرح فيه الإجماع بل يكتفى بقول الرجل الواحد في الجرح والتعديل، فإذا جرحه جماعة وبدعوه فهذا يكفي المسلم الطالب للحق، أما صاحب الهوى فلا يكفيه شيء ويتعلق بخيوط العنكبوت، فناس قد ما علموا هذا الجرح، ومشغولون، وناس درسوا وعرفوا أن هذا رجل مجروح ويستحق الجرح، لأنه كذاب، ساقط العدالة، لأنه يطعن في العلماء، لأنه يؤصل أصولا فاسدة لمناهضة المنهج السلفي وأهله، عرفوا هذا كله، وبعد النصح الذي لا يلزمهم، نصحوا وبينوا وأبى هذا الإنسان، فاضطروا إلى تبديعه، فما هو عذر لمن يبقى هكذا يتعلق بخيوط العنكبوت: والله فلان زكاه! والله ما أجمعوا على تبديعه!؟ الذين ما بدعوه يتقسمون: ناس ما درسوا ومعذورون، وناس درسوه ويدافعون عن الباطل، ناس درسوا وعرفوا ماذا عنده من الباطل وأبوا إلى المحاماة عن هذا المبتدع هؤلاء لا قيمة لهم، والساكتون لا حجة في سكوتهم، والذين جرحوا وبينوا ما في هذا الإنسان من الجرح، يجب على المنصف أن يأخذ بالحق لأن الحجة معهم، وليس لمن يتعلق بخيوط العنكبوت التي أشرت إليها ليس له أي عذر أمام الله عز وجل، بارك الله فيكم. [شريط بعنوان: التعليق على كتاب الفتن من صحيح البخاري] : من الموقع الرسمي للشيخ ربيع المدخلي حفظه الله ::
  6. بسم الله الرحمن الرحيم و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته [درر وجواهر سلفية] نصائح في كيفية التعامل مع شبكات التواصل لكوكبة من العلماء والمشايخ الفضلاء حفظهم الله . || جمعها بعض الإخوة السلفيين حفظهم الله || حيَّاكمْ اللهُ جميعًا : يسرنا أن نضع بين أيدي إخوننا الكرام تسجيلا تحت عنوان : نَصَائحْ العُلمَاءْ الأفَاضِلْ في كَيفِية التَعَامُلْ مَعَ شَبكَاتْ التواصُلْ . ◄ [ لتحميل الصوتية ] من هنا : https://b.top4top.net/m_585oif2g1.mp3 ◄ [للإستمــاع على الموقع ] اليوتيوب : https://youtubesafe.com/watch?v=HT9c5Vlu5qs3
  7. موقف السلفي من تزكية بعض المشايخ السلفيين لأناس ثبت الجرح فيهم بالحق والبرهان. للشيخ : عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله السؤال: جزاكم الله خير شيخنا، وهذا السؤال السادس؛ يقول السائل: ما هو موقف الشاب السلفي - حفظكم الله - من تزكية بعض المشايخ السلفيين والذين قد يكونون بعيدين من الساحة لأناسٍ ثَبَتَ الجرح فيهم بالحق والبرهان مع انتسابهم للسلفية؟ الجواب: مرَدُّ هذا فيما نظرته من أقوال الناس واستقرَأْته؛ إلى فريقين أو ثلاثة: - الأول: الذين ليس عندهم فرقة، وإنما يعجبهم ما يعجبهم من شقْشقة الكلام وزخرفته وحبك العبارات فبموجبها يزكون. - الثاني: أشار إليه السائل وهو البعيد عن الساحة، فإن المَكَرَة وأهلُ الكيد والدَّس يغتنمون هذه الفرصة فيظهرون أمام هؤلاء المشايخ الذين قطعهم عن الساحة ما قطعهم، ونرى - إن شاء الله - أنهم معذورون لكثرة مشاغلهم أو أمر آخر، ما حسن وطاب من الكلام، وهو عنده ما يخفيه ويغطِّيه من العيوب والبواطيل والطوام فيزكيه بناءً على ما ظهر له منه، والمفترض أن يبحث، المفترض من هؤلاء الأشياخ عفا الله عنهم أن يسألوا، لأن زيارة مرة أو مرتين، أو سماع مرة أو مرتين بانَ لنا بالتجربة أنَّها لا تكفي في حسن حال المرء أو ضِدِّ ذلك. - الثالث: الجُهَّال فهؤلاء لا عبرة، جَهَلة يسمعون، هم عندهم شيء من العلم، لكنهم جُهَّال بمسلك السلف، فإذا زَكَّى هذا المتكلم عالم بعيد عن الساحة أو غره ما سمع من ذلكم المُزكَّى يطيرون بهذه التزكية لأنهم جهلة ومُغَفَّلون. - الفريق الرابع: من ضَيَّعوا قواعد السلف وأصول الجرح والتعديل، ومنها هذه، وإن كانوا ذوي تخصصات عاليه وشهادات متفوقة جدًّا، لكنهم لم يضبطوا قواعد السلف، والقاعدة التي حُفِظَت عن أئمة العلم والإيمان [أنَّ من عَلِمَ حُجَّةٌ على من لم يعلم]، وقالوا أيضًا [الجرح المفسر مُقَدَّمٌ على التعديل المجمل] فلو كان المُزكِّي أو المعدل أعلم أهل زمانه، ثُمَّ أبان من هو مثله أو دونه جَرْحٌ ثَبَت بالحُجَّة والبرهان فالواجب التسليم، فالواجب على كل من بلغه جرح الجارح المُدلَّل عليه بالدَّليل القاطع والقرآن الساطع وَجَبَ عليه قبوله والتَّسليم له، وذاك العالم احفظوا كرامته. نعم. الشيخ العلامة الوالد: عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله المصدر: موقع ميراث الأنبياء.
  8. بسم الله الرحمن الرحيم و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته [موضوع للتفاعل و المشاركة] || للتدبر والتأمل والتفكر || ثم أفدنا بما يستفاد من الآية ، بارك الله فيك ؟ قال الله تعالى : (( وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا )) - (53) الإسراء .
  9. ترويض النفس على الاخلاق العالية للشيخ عبد الرزاق البدر حفظه الله المدة: 08:45 من هنا
  10. || فلا يكن القاعدة عندكم فقط هجر و هجر و هجر|| || لا يُهجَر إلا المبتدع المستكبر المعاند || || الأساس هداية الناس وإنقاذهم من الباطل والضلال|| في إجابة لشيخنا الهمام ربيع بن هادي عمير المدخلي حفظه الله عن هذا السؤال : أتباع المبتدع هل يلحقون به في الهجر ؟ حيث قال : " المخدوع منهم يُعلم يا إخوة ، لا تستعجلوا ، علموهم وبيِّنوا لهم ، فإن كثيراً منهم يريد الخير ، حتى من هؤلاء الصوفية والله لو هناك نشاط سلفى لرأيتهم يدخلون فى السلفية زراقات ووحداناً . فلا يكن القاعدة عندكم فقط هجر و هجر و هجر ، الأساس هداية الناس ، وادخال الناس فى الخير ، الهجر هذا قد يُفهم غلطاً ، إذا هجرت الناس كلهم من يدخل فى السنة ، إذا وضعنا السدود والحواجز بيننا وبينهم بالهجر وبين السنة متى يدخلون في السنة ؟ الهجر هذا يا إخوتاه في وقت الإمام أحمد ..الدنيا مليئة بالسلفيين ، وإذا قال الإمام أحمد : فلان مبتدع ؛ سقط ، أما الآن فعندك السلفية كالشعرة البيضاء فى الثور الأسود ، فلا يُهجَر إلا المبتدع المستكبر المعاند ، أما المخدوعون فتأنَّ بهم ، ويُدعون إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ، فقد يستجيب منهم الكثير . الأساس هداية الناس وإنقاذهم من الباطل والضلال ، فادعوهم وقرِّبوهم ، وقدِّموا للناس الكتب والرسائل العلمية النافعة ، والأشرطة العلمية ، واستخدموا كل وسائل الدعوة المشروعة ، ومنها الخطب والمحاضرات ، فسيحصل بذلك الخير الكثير إن شاء الله ، و يكثر إن شاء الله سواد السلفيين ، وما تخسرون كثيراً من الناس ، كل الناس ضالون عندك ولا تنصح ولا شيء ولا بيان ؟! غلط ! هذا معناه سد أبواب الخير في وجوه الناس ، فلا يكون عندكم فقط هجر هجر . القاعدة الأساسية هداية الناس وإدخالهم في السنة ، وإنقاذهم من الضلال ، هذه القاعدة عندكم ، واصبروا واحلموا وكذا وكذا ، ثم من عاند بعد البيان الواضح فآخر الدواء الكي ، أما الكي من أول مرة ، هذا غلط بارك الله فيكم . فليكن أيها الإخوة القاعدة عندكم انتشال الناس ، والله كثير من الناس يريدون الخير ، يريدون الجنة يا إخوان ، يريدون الخير ، فلتكن أساليبكم حكيمة ، والله الأساليب الحكيمة الرحيمة التى يشعر أنك لست متعالياً عليه ، وأنك ما تريد إهانته ، لكن تواضع له ، ألن جانبك ، ترفَّق به ، وبلِّغ بالحكمة ، كثير وكثير من الناس قبوريون هداهم الله على على أيدي قلة من أهل الحديث لما جاؤوا بالعلم والحكمة والموعظة الحسنة . وأضرب لكم مثالاً واحداً من هؤلاء الدعاة : كان الشيخ ثناء الله الأمرستري في الهند من جهابذة العلماء وحكمائهم يدعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ، ويناظر بالحكمة والحجة والبرهان مع الأخلاق العالية ، فأقبل بَشرٌ كثير على دعوته واستجابوا لها ، فغاظ ذلك علماء السوء والضلال المعاندين فسلَّطوا عليه رجلاً جاهلاً فاجراً ليقتله ، فجاء هذا الرجل إلى الشيخ ثناء الله وهو يحاضر فهجم عليه بمعول وضربه ضربة قاتلة ، فخرَّ مغشياً عليه ، فجاء رجال الحكومة - انظر ثلاثة ، أربعة من كبار تلاميذ الشيخ نذير حسين قلبوا الهند رأساً على عقب بحكمتهم وعلمهم ! - وأخذوا هذا المجرم ، وأودعوه في السجن ، فأول ما أفاق هذا من غشيته قال : أين هذا الذي ضربني ؟ قالوا : في السجن ، قال : ما يسجن أبداً ، فأصرت الحكومة على سجنه ، فكان هذا الحليم ينفق على أولاد المجرم مدة بقائه في السجن ، ثم لما أفرج عنه فأول عمل قال به زيارة الشيخ وإعلان الدخول في السلفية ونبذ البدع . ومثال آخر : كان أول داعية في السودان إلى السلفية في هذا العصر الشيخ حسونة ، وكان مضرب المثل في الصبر والحلم والحكمة ، يدعو إلى الله بنشاط في المساجد وغيرها ، فيهجم عليه أهل البدع فيضربونه ضرباً شديداً حتى يعتقدوا أنه مات ، فيسحبونه برجله ثم يرمونه خارج المسجد ، فإذا أفاق فأول ما يفاجئ الناس بالابتسامات ، لا السب ، ولا التسخط ، ولا يحقد على أحد ، ولا ينتقم ، ولا شيء ، فدخل ناس كثير بسبب هذه الأخلاق في الدعوة السلفية . ومرة أخرى ركبوا في قطار فحانت صلاة المغرب أو العشاء ، وصلى بالناس بقراءة حلوة جداً ، أُعجبوا بها ، فقالوا : من صلى بكم ؟ قال : أنا فلان ، فوثبوا عليه فضربوه ضرباً شديداً حتى أغمي عليه ، وكعادته إذا أفاق فأول ما يفاجئ الناس بالابتسامات الرضية . الشاهد : يجب أن يكون عندكم شيء من الحكمة والحلم والصبر و القصد الطيب - بارك الله فيكم - والله بالأخلاق الحكيمة ، بالحلم يُقْبِلُ الناس على دعوتك ، وإن كان ما عندكم إلا الجفاء والشدة { وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ } [ آل عمران : 159 ] ؟ يا إخوة - بارك الله فيكم - بعض إخواننا عنده شدة زائدة التي تخرج الناس من السلفية ما تدخل أحد ، هذا موجود الآن ، هؤلاء المطاردين عليهم أن يتوبوا إلى الله عز وجل ، وأن يُحَسِّنوا أخلاقهم ، وأن يكونوا هداة إلى الله عز وجل بارك الله فيكم ، عليكم بهذه الأخلاق ، واتركوا التركيز على الهجر ، الهجر مشروع ولكن عندما ينفذ الصبر والحلم بارك الله فيكم ، فعليكم بترغيب الناس في الخير وإدخالهم فيه " انتهى المصدر : من محاضرة بعنوان : [ إن الله يرضى لكم ثلاثاً ويسخط لكم ثلاثاً ] صفحة ( 38 ) السؤال الرابع عشر. النسخة المطبوعة عن دار الميراث النبوي الجزائرية.
  11. | هذا هو السلفي حقيقة | يتعلم منهج السلف أولا، يتبعه بإحسان، يصبر على ما يلقى من الناس، ولا يكفي هذا لا بد أن ينشر منهج السلف لا بد أن يدعو إلى الله ويدعو إلى مذهب السلف ويبينه للناس وينشره في الناس هذا هو السلفي حقيقة، وأما من يدعي السلفية وهو لا يعرف منهج السلف أو يعرفه ولا يتَّبعه وإنما يتبع ما عليه الناس أو يتبع ما يوافق هواه هذا ليس سلفيا وإن تسمى بالسلفية، أو لا يصبر على الفتن ويجامل في دينه ويداهن في دينه ويتنازل عن شيء من منهج السلف فهذا ليس على منهج السلف، فليس العبرة بالدعوة العبرة بالحقيقة هذا يستدعي منا الاهتمام لمعرفة منهج السلف ودراسة منهج السلف في العقيدة والأخلاق والعمل في جميع مجالات منهج السلف فهو المنهج الذي عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه من اقتدى بهم وسار على منهجهم إلى أن تقوم الساعة قال صلى الله عليه وسلم: لا تزال طائفة من أمتي - هؤلاء هم السلف هم السلفيون – على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله تبارك وتعالى ، فقوله: لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم يدل على أنه سيكون من يخالفهم، ويكون من يخذلهم، ولكن لا يهمهم ذلك بل يأخذوا طريقهم إلى الله عز وجل ويصبر على ما أصابه. | ليسوا من السلف وليسوا سلفيين| ليس كل من انتسب إلى السلف يكون محقا حتى يكون اتباعه بإحسان هذا شرط شرطه الله عز وجل ، والإحسان يعني الاتقان والإتمام وهذا يتطلب من الأتْباع أن يدرسوا منهج السلف وأن يعرفوه ويتمسكوا به، أما أن ينتسبوا إليهم وهم لا يعرفون منهجهم ولا مذهبهم فهذا لا يجدي شيئا ولا ينفع شيئا وليسوا من السلف وليسوا سلفيين، لأنهم لم يتبعوا السلف بإحسان كما شرط الله عز وجل. | كم ممن يدعي السلفية وأنه على منهج السلف وهو على خلاف ذلك | كم ممن يدعي السلفية وأنه على منهج السلف وهو على خلاف ذلك، إما لجهله أنه بمنهج السلف وإما لهواه يعرف لكن يتبع هواه ولا يتبع منهج السلف، لاسيما وأن من صار على منهج السلف يحتاج إلى أمرين كما ذكرنا معرفة منهج السلف، والأمر الثاني التمسك به مهما كلفه ذلك لأنه سيلقى من المخالفين، سيلقى أذى، يلقى تعنُّتا، يلقى اتهامات يلقى ما يلقى من الألقاب السيئة لكن يصبر على ذلك لأنه مقتنع بما هو عليه فلا تهزه الأعاصير ولا تغييره الفتن فيصبر على ذلك إلى أن يلقى ربه. | لا بد من يدعي أو ينتسب إلى السلف أن يحقق هذا التسمي والانتساب | وأما من يدعي من غير حقيقة أو يقلد من يدعي السلفية وهو ليس على منهج السلف فهذا لا يجزي عليه شيء بل يضره، والمشكلة أن هذه ينسب إلى السلف ينسب إلى السلفيين وهذا كذب وافتراء على السلف كذب وافتراء على السلفية هذا تمويه على الناس سواء تعمد هذا أو لم يتعمده إما صاحب هوى وإما جاهل والدعاوى إذا لم يقيموا عليها بينات أهلها أدعياء فلا بد من يدعي أو ينتسب إلى السلف أن يحقق هذا التسمي والانتساب بأن يتمثل منهج السلف في الاعتقاد وفي القول والعمل والتعامل حتى يكون سلفيا حقا ويكون قدوة صالحا يمثل مذهب السلف الصالح، فمن أراد هذا المنهج فعليه أن يعرفه، أن يتعلمه، أن يعمل به في نفسه أولا، أن يدعو إليه، أن يبينه للناس، هذا هو طريق النجاة وهذا هو طريق الفرقة الناجية أهل السنة والجماعة من كان على مثل ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وصبر على ذلك وثبت على ذلك ولم ينجرف مع الفتن ولا مع الدعايات المضللة ولم تهزه الأعاصير بل يثبت على ما هو عليه حتى يلقى الله ربه سبحانه وتعالى، وفق الله الجميع لما يحب ويرضى. :: الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :: |من مقال : السلفية حقيقتها وسماتها| ~ الموقع الرسمي~
  12. أفيقـوا يا طـلّاب العلم فهـذا الزمـن ليس زمـن راحـة و لهـو و نـوم
  13. و جزاك الله خيرا وبارك فيك .
  14. بسم الله الرحمن الرحيم ::: دَعْوَةٌ إِلَى حِفْظِ اللِّسَانِ وَالجنَانِ مِنْ فِتَنِ هَذَا الزَّمَانِ ::: للشيخ أبو أنور سالم بامحرز حفظه الله . " بارك الله فيكم يا إخوة كفوّا أيديكم عن نشر القيل والقال ولاسيما ما قد يقصد بها إثارة الفتن في بلاد المسلمين . لاشك إن الظلم والجور وتجاوز كثير من أمور الشرع حاصل من الرعاة والرعية ولكن إذا نقّبنا علىٰ الأسباب لوجدنا أن حال المحكومين الرعية -وهم أكثر- هو أول الأسباب في حصول ذلك بابتعادهم عن شرع الله وإقامة الدين بين بعضهم البعض، فالمظالم بين الناس بينهم أعظم من مظالم الولاة علىٰ الرعية وفي الأثر المشهور "كما تكونوا يُولّى عليكم" . وهذا عقاب عاجل من الله لعبادة لعلهم يرجعون ويتوبون ويصلحون ويحكم الأخيار والأبرار فيهم ، لكن نجد أن الرعية كلّما زاد ظلم وجور الولاة زادت الرعية ظلما أعظم ، فإلى متى نحن علىٰ هذه الطريق الجائرة والله تعالى يقول : {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} [الروم : 41] والصبر علىٰ جور الحكّام خير من الفتن التي تعم الأمة ويكثر فيها زعزعة الأمن والقتل والتشريد ونهب الأموال والاعتداء علىٰ الأرواح، فشرُّ بقاء السلطان الظالم وجوره في الأمة والصبر عليه أقل ضررًا من الخروج عليه ففي الحالة الأولى يكون وقوع الضرر علىٰ القليل من الناس، أما في الثانية فالضرر والشرّ يعم كل الناس البر والفاجر، وحال الناس اليوم في بلاد ما سمي بالربيع العربي شاهد عظيم علىٰ هذا الكلام. فنسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يرزقنا الصبر والاحتساب والكف عن الولوغ في الفتن ، فإن رسول الله -ﷺ- يقول : «إِنَّهَا سَتَكُونُ فِتْنَةٌ، الْمُضْطَجِعُ فِيهَا خَيْرٌ مِنَ الْجَالِسِ، وَالْجَالِسُ خَيْرٌ مِنَ الْقَائِمِ، وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنَ الْمَاشِي، وَالْمَاشِي خَيْرٌ مِنَ السَّاعِي» أو كما قال رسول الله عليه الصلاة والسلام . وكم من كلمة أو مقطع أو صورة ينشرها المرء لا يلقي لها بالًا تحول الهشيم إلى نيران مضطرمة وهو لايأمن من الوقوع فيها وتأمل في هذا الحديث العظيم يا رعاك الله: عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : قلتُ: يا رسولَ اللَّهِ ما النَّجاةُ؟ قال: أمسِكْ عليْكَ لسانَكَ، وليسعْكَ بيتُكَ، وابْكِ على خطيئتِكَ " [صححه الألباني في صحيح الترمذي 2406] واعلم -يا رعاك الله- أن حال الأمة في كل زمان ومكان لا يقوم إلا بأمر الإمامة في الدين والدنيا هذا ما جاءت به النصوص وسار عليه السلف وسطروه في كتبهم قديما وحديثا . وأذكر لك هنا ما سطره الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله في كتابه النافع " معاملة الحكام في ضوء الكتاب والسنة " ص(46) قال : "إن الإجماع منعقد عند السلف أن الناس لايستقيم لهم أمر من أمور دينهم ، ولا دنياهم إلا بالإمامة ، فلولا الله ثم الإمامة لضاع الدين وفسدت الدنيا " وذكر بعد ذلك قول أحد فقهاء السلف في كتاب " تهذيب الرياسة " ( وقال وانظر مزيدا لهذا المعنى في "مجموع الفتاوى " لشيخ الاسلام ابن تيمية (28/390) : قال : " نظام أمر الدين والدنيا مقصود ، ولايحصل ذلك إلا بإمام موجود ، لو لم نقل بوجوب الإمامة ، لأدى ذلك إلى دوام الاختلاف والهرج إلى يوم القيامة لولم يكن للناس إمام مطاع ، لانثلم شرف الإسلام وضاع، لو لم يكن للأمة إمام قاهر ، لتعطلت المحاريب والمنابر ، وانقطعت السبل للوارد والصادر ، لو خلا عصر من إمام ، لتعطلت فيه الأحكام ، وضاعت الأيتام ، ولم يحج إلى البيت الحرام لولا الأئمة والقضاة والسلاطين والولاة ، لما نكحت الأيامى ، ولا كفلت اليتامى، لولا السلطان ، لكان الناس فوضى ، ولأكل بعضهم بعضا " انتهى كلامه . قال الشيخ ابن برجس رحمه الله : هذا الكلام من أجمع الكلام وأحكمه وأعذبه وصدق والله ، فأين نحن من هدي السلف في هذه الأصول العظيمة والقواعد الحكيمة . وفقنا الله وإيّاكم إلى كل خير ووقانا الله وإيّاكم كل شر، ونجّانا من الفتن ما ظهر منها وما بطن ، إنه وليّ ذلك والقادر عليه والحمد لله رب العالمين. وكتبه / ابو انور سالم بامحرز ٩ من ذي القعدة ١٤٣٨ للهجرة - من الصفحة الرسمية للشيخ على الفيسبوك -