أم عبد الرحمن الطيب

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    49
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

نظرة عامة على : أم عبد الرحمن الطيب

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

Profile Fields

  • البلـد
    ليبيا
  1. " الزاد النبوي العلمية ": انقلاب الحقائق وانكاس المفاهيم قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّ مِنْ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ: أَنْ يُرْفَعَ الْعِلْمُ، وَيَكْثُرَ [يَثْبُتَ] الْجَهْلُ ..). رواه البخاري (80، 4933، 6423)، و مسلم (2671). وَفِي رِوَايَةٍ للبخاري: (يَقِلُّ الْعِلْمُ، وَيَظْهَرُ الْجَهْلُ) . (81). قَالَ عَبْدُ اللَّهِ ابْنُ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: "كَيْفَ أَنْتُمْ إِذَا لَبِسَتْكُمْ فِتْنَةٌ يَهْرَمُ فِيهَا الْكَبِيرُ، وَيَرْبُو فِيهَا الصَّغِيرُ، وَيَتَّخِذُهَا النَّاسُ سُنَّةً، فَإِذَا غُيِّرَتْ قَالُوا: غُيِّرَتِ السُّنَّةُ". قَالُوا: وَمَتَى ذَلِكَ يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ؟ قَالَ: "إِذَا كَثُرَتْ قُرَّاؤُكُمْ، وَقَلَّتْ فُقَهَاؤُكُمْ، وَكَثُرَتْ أُمَرَاؤُكُمْ، وَقَلَّتْ أُمَنَاؤُكُمْ، وَالْتُمِسَتِ الدُّنْيَا بِعَمَلِ الْآخِرَةِ، [وَتُفُقِّهَ لِغَيْرِ الدِّينِ]". رواه الدارمي (191، 192)، و الحاكم (4 / 514 - 515)، و ابن عبد البر "جامع بيان العلم" (1 / 266) تح. الخطيب. وانظر "صحيح الترغيب" (111). وصحح اسناده الألباني للطريق الأول عند الدارمي والحاكم، وحسنه من الطريق الثاني عند الدارمي وابن عبد البر "تحريم آلات الطرب" (ص 16)، و "قيام رمضان فضله" (ص 4). قَالَ الشَّعْبيُّ: "لاَ تقُومُ السّاعَةُ حتى يَصيرَ الْعلْمُ جهْلاً والْجَهْلُ علْماً". رواه ابن أبي شيبة في "المصنف" (15 / 176 / 19434). قال ابن رجب عقب أثر الشعبي: "وَهَذَا كُلُّهُ مِنِ انْقِلَابِ الْحَقَائِقِ فِي آخِرِ الزَّمَانِ وَانْعِكَاسِ الْأُمُورِ". "جامع العلوم" (ص 36) ط. الفكر دون تحقيق. و (ص 59) ط. الفرقان، تح. الرّعود. كتبه / أبو فريحان جمال بن فريحان الحارثي.
  2. اللَّهُ أَكْبَرُ عَلَيْك الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه. أما بعد: فالكثير من المسلمين في أقطار العالم؛ أطبق غالبهم على أن يطلق للسانه العنان في الشتم من حيث لا يدري – ولا أقول: يدري – حتى لا اتهم الكثير بالتعمد، فمن ذلك الجهل؛ إذا غضب أحدُهم على شخص ما، قال له في غضب: "اللَّهُ أَكْبَرُ عَلَيْك". ولاشك أنه يقصد في ذلك المقام: السب والشتم والدعاء عليه، وقد بحثت عن هذه اللفظة؛ لأني وقعت فيها يوماً من الأيام، إما مازحاً وإما زلة لسان – ولاشك أنها هفوة وجهل – نستغفر الله ونتوب إليه، فممَّا وقفت عليه قيّدتُه كالآتي: قَالَ الشَّيْخُ تَقِيُّ الدِّينِ شيخ الاسلام ابن تيمية رَحِمَهُ اللَّهُ: "وَقَوْلُهُ: "اللَّهُ أَكْبَرُ عَلَيْك", كَالدُّعَاءِ عَلَيْهِ وَشَتْمِهِ بِغَيْرِ فِرْيَةٍ, نَحْوَ يَا كَلْبُ, فَلَهُ قَوْلُهُ لَهُ أَوْ تَعْزِيرُهُ". "المستدرك على مجموع الفتاوى" (5 / 99، 112)، و "مختصر الفتاوى المصرية"(ص 478) كلاهما لابن تيمية، ومختصِر الفتاوى بدر الدين البعلي (ت 777هـ). وانظر: "الفروع" (6 / 116) لابن مفلح (ت 763هـ)، و "الإنصاف" (10 / 250) للمرداوي (ت 885هـ). قَالَ صاحب "مواهب الجليل" (ت 954هـ) فيه: "ثُمَّ قَالَ – يعني: خليل بن إسحاق (ت 776هـ) صاحب "مختصر خليل": "وَإِذَا قَالَ الرَّجُلُ لِصَاحِبِهِ اللَّهُ أَكْبَرُ عَلَيْك. فَإِنَّهُ يُعَزَّرُ. إلَّا أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُ خَصْمُهُ". قَالَهُ فِي "الدُّرَرِ الْمُلْتَقَطَةِ" لِلدَّمِيرِيِّ؛ وَهَذَا مِنْ الشَّافِعِيَّةِ". (6 / 303). وانظر: "تبصرة الحكام في أصول الأقضية ومناهج الأحكام" (2 / 272) لابن فرحون اليعمري (ت 799هـ)، و "قرة العين بفتاوى علماء الحرمين" (ص 294) لحسين المغربي المالكي (ت 1292هـ)، و"أسهل المدارك شرح إرشاد السالك في مذهب إمام الأئمة مالك (3 / 192) للكشناوي (ت 1397 هـ). جمعه / أبو فريحان جمال بن فريحان الحارثي
  3. فراق الأحبة إنّ فراق الأحبة؛ أشق على القلب من فراق الجيران والمعارف الذين لا علاقة ولا وِد بينك وبينهم. ويكون الفراق إما بموتٍ، أو سفر، أو فراق لظرف من الظروف وسبب من الأسباب تعلمه القلوب قبل العيون. وما استغربت عيني فراقاً رأيته ... ولا علمتني غير ما القلب عالمه قال عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: "إذا رزقك الله مودة امرئ مسلم فتشبث بها ما استطعت". "الموشى" (ص 18) للوشاء، و "أمالي ابن سمعون" (ص 23)، و "محض الصواب" (2 / 725) للمبرد. أنشد جعفر الخلدي: يقولون ثكلى ومن لم يذق ..... فراق الأحبة لم يثكل لقد جرعتني ليالي الفراق ..... شرابا أمر من الحنظل فيا ليلة الوصل عودي لنا ..... كما كنت في الزمن الأول قال ابن حزم في كلام طويل له: "وما انتفعت بعيش ولا فارقني الإطراق والانغلاق مذ ذقت طعم فراق الأحبة، وفي ذلك أقول شعراً منه: محبة صدق لم تكن بنت ساعة ... ولا وريت حين ارتفاد زنادها ولكن على مهل سرت وتولدت ... بطول امتزاج فاستقر عمادها". "رسائل ابن حزم" (1 / 125)، و "طوق الحمام" (ص 125) كلاهما لابن حزم الأندلسي. قال ابن قدامة: هذه القصيدة نظم الشيخ عبدالله بن خضر بن عبدالرحمن الرومي الأصل الدمشقي الحريري المعروف بالمتيم يرثي الشيخ تقي الدين ابن تيمية وهو أحد أصحابه رضي الله عنه وأرضاه: لقد عذبوا قلبي بنار المحبة .... وذاب فؤادي من فراق الأحبة وزاد غرامي في اشتياقي إلى الحمى .... وهيج بلبالي حنيني ولوعتي فيا عظم أحزاني ووجدي عليهمو ... ويا طول أشواقي إليهم ووحشتي فلم أنس أياما تقضت بقربهم .... ومن عيشتي لما تولوا تولت ملأت النواحي من نواحي وكيف لا .. أنوح على قوم همو خير جيرتي ومن عجبي أني أحن إليهم .. وقد سكنوا قلبي وروحي ومهجتي "العقود الدرية" (ص 481) لابن قدامة المقدسي (ت 744هـ). قال زهير بن أبي سلمى: ثلاث يعز الصبر عند حلولها .... ويذهل عنها عقل كل لبيب خروج اضطرار من بلاد يحبها ..... وفرقة أخوان وفقد حبيب "المستطرف" (2 / 142) لأبي الفتح الأبشيهي (ت 850هـ). وهذه قصيدة قوية تعبر عن فراق الحبيب لزهير أبو الفضل (ت 656هـ) في ديوانه المعروف بـ "ديوان بهاء الدين" (ص 361-362)، قال فيها: فلا تجزَعْ لحادِثةِ اللّيالي ... وقُل لي إن جزعتَ فما عساكَا وكيفَ تلومُ حادثةً وفيها ... تبينَ منْ أحبكَ أوْ قلاكا بروحي منْ تذوبُ عليهِ روحي ... وذُقْ يا قلبُ ما صنَعَتْ يداكا لعمري كنتَ عن هذا غنياً ... ولم تعرفْ ضلالكَ من هداكا فدعْ يا قلبُ ما قد كنتَ فيهِ ... ألستَ ترى حبيبَكَ قد جفاكَا لقد بلغتْ بهِ روحي التراقي .... وقد نظَرَتْ بهِ عيني الهلاكَا فيا منْ غابَ عني وهوَ روحي ... وكيفَ أطيقُ منْ روحي انفكاكا حبيبي كيفَ حتى غبتَ عني ... أتعْلَمُ أنّ لي أحداً سِواكَا أراكَ هجرتني هجراً طويلاً ... وما عوّدْتَني منْ قبلُ ذاكا عهِدْتُكَ لا تطيقُ الصّبرَ عني ... وتَعصي في ودادِي منْ نهاكَا فكيفَ تغَيّرَتْ تلكَ السّجايا .... ومَن هذا الذي عني ثنَاكَا فلا واللهِ ما حاولتَ عذراً .... فكلّ النّاسِ يُعذرُ ما خلاكَا وما فارقتني طوعاً ولكنْ .... دهاكَ منَ المنيّةِ ما دهَاكَا لقد تمّتْ بفرقتنا الليالي .... ولم يكُ عن رضايَ ولا رضاكا فليتَكَ لوْ بقيتَ لضعْفِ حالي ... وكانَ الناسُ كلهمُ فداكا ولم أرَ في سوَاكَ ولا أراهُ .... شمائلكَ المليحةَ أو حلاكا وأختم بأبياتٍ تُنسب لعلي بن أبي طالبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: شيْئانِ لوْ بكَتِ الدّمَاءَ عَلَيْهما ... عينايَ حتى تأذنا بذهابِ لم تبلغ المعشار من حقيهما .... فقد الشباب وفرقة الأحباب انتقاه / أبو فريحان جمال بن فريحان الحارثي. 3 / 7 / 1438هـ
  4. حكم غسل الجمعة بالنسبة للمرأة . للشيخ صالح الفوزان -حفظه الله -.

  5. وصية عظيمة من الإمام ابن باز _رحمه الله تعالى _.