اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

سلطان الجهني

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    31,918
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

عدد الأعضاء التى تقوم بمتابعتك : 40

اعرض كل المتابعين

نظرة عامة على : سلطان الجهني

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

آخر زوار ملفى الشخصى

بلوك اخر الزوار معطل ولن يظهر للاعضاء

  1. 220 - " إن له ( يعني إبراهيم بن محمد صلى الله عليه وسلم ) مرضعا في الجنة ، ولو عاش لكان صديقا نبيا ، ولوعاش لعتقت أخواله القبط ، وما استرق قبطي قط " . ضعيف . أخرجه ابن ماجه ( 1 / 459 ـ 460 ) من طريق إبراهيم بن عثمان ، حدثنا الحكم بن عتيبة عن مقسم عن ابن عباس قال : لما مات إبراهيم ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى رسول الله عليه وقال : فذكره . وهذا سند ضعيف من أجل إبراهيم بن عثمان ، فإنه متفق على ضعفه ، ولكن الجملة الأولى من الحديث وردت من حديث البراء ، رواه أحمد ( 4 / 283 ، 284 ، 289 ، 297 ، 300 ، 302 ، 304 ) وغيره بأسانيد بعضها صحيح . والجملة الثانية وردت عن عبد الله بن أبي أوفى قيل له : رأيت إبراهيم ابن رسول الله ؟ قال : مات وهو صغير ، ولوقضي أن يكون بعد محمد صلى الله عليه وسلم نبي لعاش ابنه ولكن لا نبي بعده ، رواه البخاري في " صحيحه " ( 10 / 476 ) وابن ماجه ( 1 / 459 ) وأحمد ( 4 / 353 ) ولفظه : ولوكان بعد النبي صلى الله عليه وسلم نبي ما مات ابنه إبراهيم ، وعن أنس قال : رحمة الله على إبراهيم لوعاش كان صديقا نبيا ، أخرجه أحمد ( 3 / 133 و280 - 281 ) بسند صحيح على شرط مسلم ، ورواه ابن منده وزاد : " ولكن لم يكن ليبقى لأن نبيكم آخر الأنبياء " كما في " الفتح " للحافظ ابن حجر ( 10 / 476 ) وصححه . وهذه الروايات وإن كانت موقوفة فلها حكم الرفع إذ هي من الأمور الغيبية التي لا مجال للرأي فيها ، فإذا عرفت هذا يتبين لك ضلال القاديانية في احتجاجهم بهذه الجملة : " لوعاش إبراهيم لكان نبيا " على دعواهم الباطلة في استمرار النبوة بعده صلى الله عليه وسلم لأنها لا تصح هكذا عنه صلى الله عليه وسلم وإن ذهبوا إلى تقويتها بالآثار التي ذكرنا كما صنعنا نحن فهي تلقمهم حجرا وتعكس دليلهم عليهم إذ إنها تصرح أن وفاة إبراهيم عليه السلام صغيرا كان بسبب أنه لا نبي بعده صلى الله عليه وسلم ولربما جادلوا في هذا - كما هو دأبهم - وحاولوا أن يوهنوا من الاستدلال بهذه الآثار ، وأن يرفعوا عنها حكم الرفع ، ولكنهم لم ولن يستطيعوا الانفكاك مما ألزمناهم به من ضعف دليلهم هذا ولومن الوجه الأول وهو أنه لم يصح عنه صلى الله عليه وسلم مرفوعا صراحة . سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيء في الأمة... للألباني/المجلد الأول:حديث رقم(220).
  2. 263 - " أكرموا عمتكم النخلة ، فإنها خلقت من فضلة طينة أبيكم آدم ، وليس من الشجر شجرة أكرم على الله من شجرة ولدت تحتها مريم بنت عمران ، فأطعموا نساءكم الوالد الرطب ، فإن لم يكن رطبا فتمر " . موضوع . أخرجه العقيلي في " الضعفاء " ( 430 ) وأبو الشيخ في " الأمثال " ( رقم 263 ) وابن عدي ( 330 / 1 ) وابن حبان في " الضعفاء " ( 3 / 44 - 45 حلب ) والباغندي في " حديث شيبان وغيره " ( 190 / 1 ) وعنه ابن عساكر ( 2 / 309 / 2 و19 / 267 / 1 ) وأبو نعيم في " الطب " ( 2 / 23 / 2 ) و" الحلية " ( 6 /123 ) والسياق له من طريق مسرور بن سعيد التميمي عن الأوزاعي عن عروة بن رويم عن علي مرفوعا . وقال أبو نعيم : غريب من حديث الأوزاعي عن عروة تفرد به مسرور بن سعيد ، وقال العقيلي : حديثه غير محفوظ ولا يعرف إلا به ، وقال ابن عساكر : عروة لم يدرك عليا ، والحديث غريب ، والتميمي مجهول . قلت : بل هو متهم ، قال الذهبي في " الميزان " : غمزه ابن حبان فقال : يروي عن الأوزاعي المناكير الكثيرة . ومن طريق أبي نعيم أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 1 / 184 ) وقال : لا يصح ، مسرور منكر الحديث يروي عن الأوزاعي المناكير ، وعقب عليه السيوطي في " اللآليء " ( 1 / 156 ) بقوله : أخرجه العقيلي وقال : أنه غير محفوظ ، لا يعرف إلا بمسرور ، وأخرجه ابن عدي وقال : هذا منكر عن الأوزاعي ، وعروة عن علي مرسل ، ومسرور غير معروف لم أسمع بذكره إلا في هذا الحديث ، وأخرجه أبو يعلى في " مسنده " عن شيبان به ، وأخرجه ابن أبي حاتم وابن مردويه معا في " التفسير " وابن السني ، ولأوله شاهد من حديث أبي سعيد الخدري ، ولآخره شاهد . قلت : حديث أبي سعيد الخدري ضعيف جدا فلا يصلح شاهدا اتفاقا ، وقد بينت حاله قبيل هذا ، وأما الشاهد الآخر فهو حديث أبي أمامة الذي تقدم برقم ( 260 ) وقد بينا هناك أن إسناده ضعيف ، ثم ذكر الحديث الآتي : سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيء في الأمة... للألباني/المجلد الأول:حديث رقم(263).
  3. 262 - " خلقت النخلة والرمان والعنب من فضل طينة آدم صلى الله عليه وسلم " . ضعيف جدا . رواه المحاملي في الثالث من " الأمالي " ( 38 / 2 ) وعنه ابن عساكر ( 2 / 309 / 2 ) عن الحاكم بن عبد الله الكلبي أبي سالم من أهل قزوين عن يحيى بن سعيد البحراني من أهل غطيف عن أبي هارون العبدي عن أبي سعيد الخدري قال : سألنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من ماذا خلقت النخلة ؟ فذكره . قلت : وهذا إسناد ضعيف جدا ، وأبوهارون العبدي اسمه عمارة بن جوين وهو متروك ومنهم من كذبه كما في " التقريب " ، ومع هذا الضعف الشديد فقد ذكره السيوطي في " اللآليء " شاهدا للحديث الذي قبله ! من رواية ابن عساكر ، ولم يقتصر على هذا بل أورده في " الجامع الصغير " فتعقبه المناوي بقوله : وظاهر صنيع المصنف أنه لم يره لأشهر من ابن عساكر ، ولا أقدم ، مع أن الديلمي أخرجه عن أبي سعيد أيضا ، لكن سنده مطعون فيه . قلت : المحاملي أشهر وأقدم من الديلمي أيضا فالعزو إليه أولى ، والموفق هو الله تعالى . سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيء في الأمة... للألباني/المجلد الأول:حديث رقم(262).
  4. 261 - " أحسنوا إلى عمتكم النخلة فإن الله تعالى خلق آدم ففضل من طينتها فخلق منها النخلة " . موضوع . رواه ابن عدي ( 57 / 2 ) والباطرقاني في جزء من "حديثه" ( 157 / 2 ) وابن الجوزي في "الموضوعات" ( 1 / 184 ) كلهم عن جعفر بن أحمد بن علي الغافقي حدثنا أبو صالح كاتب الليث حدثنا وكيع عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عمر مرفوعا. وقال ابن عدي:وهذا الحديث موضوع ولا شك أن جعفر وضعه، وقال ابن الجوزي : لا يصح وجعفر وضاع، وأقره الحافظ بن حجر في "اللسان" وأما السيوطي فتعقبه كعادته في "اللآليء"(1 / 156) فلم يصنع شيئا لأنه لم يزد على أن ذكر له شاهدا من حديث أبي سعيد الخدري وهو الآتي عقب هذا وفيه طعن شديد كما سترى، ومن عجائبه أنه لم يسق إسناده ولا بين حاله ! . سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيء في الأمة... للألباني/المجلد الأول:حديث رقم(261).
  5. سلطان الجهني

    الخطباء القوَالون

    للفائدة
  6. سلطان الجهني

    هذا وضوئي و وضوء الأنبياء قبلي

    261 - " هذا وضوئي و وضوء الأنبياء قبلي " . رواه ابن شاهين في " الترغيب " ( 262 / 1 - 2 ) عن محمد بن مصفى أنبأنا ابن أبي فديك قال : حدثني طلحة بن يحيى عن أنس بن مالك قال :" دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بوضوء ، فغسل وجهه مرة و يديه مرة ،و رجليه مرة مرة و قال : هذا وضوء لا يقبل الله عز و جل الصلاة إلا به ، ثم دعا بوضوء فتوضأ مرتين مرتين ، و قال : هذا وضوء من توضأ ضاعف الله له الأجر مرتين ثم دعا بوضوء فتوضأ ثلاثا و قال : هكذا وضوء نبيكم صلى الله عليه وسلم و النبيين قبله ، أو قال : هذا ... " فذكره . قلت : و هذا إسناد رجاله ثقات ، و في بعضهم خلاف ، و لكنه منقطع ، فإن طلحة بن يحيى و هو ابن النعمان بن أبي عياش الزرقي لم يذكروا له رواية عن أحد من الصحابة ، بل و لا عن التابعين . و الحديث ذكره الحافظ في " التلخيص " ( ص 30 ) من رواية ابن السكن في " صحيحه " عن أنس به . و سكت عليه ، و ليس بجيد ، إذا كان عنده من هذا الوجه المنقطع .لكن للحديث شواهد كثيرة يرتقي بها إلى درجة الحسن إن لم نقل الصحة ، و هي من حديث ابن عمر ، و له عنه طريقان ، و من حديث أبي بن كعب و زيد ابن ثابت و أبي هريرة و عبيد الله بن عكراش عن أبيه . و قد خرجتها في إرواء الغليل "( رقم 85 ) فلا داعي للإعادة ، و قد أشار الصنعاني في " سبل السلام " ( 1 / 73- طبع المكتبة التجارية ) إلى تقوية الحديث بقوله :" و له طرق يشد بعضها بعضا " . و قد ذكره من حديث ابن عمر ، و زيد بن ثابت و أبي هريرة فقط ! و ساقه بلفظ : " توضأ صلى الله عليه وسلم على الولاء ثم قال : هذا وضوء لا يقبل الله الصلاة إلا به " . فقوله " على الولاء " مما لا أصل له في شيء من الطرق التي ذكرها ، و لا فيما زدنا عليه من الطرق الأخرى ! و مثله قول الشيخ إبراهيم بن ضويان في " منار السبيل " ( 1 / 25 ) " توضأ صلى الله عليه وسلم مرتبا و قال ... " ! و الحديث مع أنه لم يذكر فيه الترتيب صراحة فلا يؤخذ ذلك من قوله فيه " فغسل وجهه مرة ، و يديه مرة و رجليه مرة ، و قال هذا .. " لما اشتهر أن الواو لمطلق الجمع فلا تفيد الترتيب ، لاسيما و الأحاديث الأخرى التي أشرنا إليها لم يذكر فيها أعضاء الوضوء ، بل جاءت مختصرة بلفظ " توضأ مرة مرة ، ثم قال : هذا وضوء لا يقبل الله الصلاة إلا به " . و من الواضح ، أن الإشارة بـ ( هذا ) هنا إنما هو إلى الوضوء مرة مرة كما أن الإشارة بذلك في الفقرتين الأخريين إنما هو للوضوء مرتين مرتين و الوضوء ثلاثا ثلاثا . فلا دلالة في الحديث على الموالاة ، و لا على الترتيب و الله أعلم .و ليس هناك ما يدل على وجوب الترتيب .و قول ابن القيم في " الزاد " ( 1 / 69 ) : " و كان وضوؤه صلى الله عليه وسلم مرتبا متواليا لم يخل به مرة واحدة البتة " غير مسلم في الترتيب ، لحديث المقدام بن معدي كرب قال :" أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بوضوء فتوضأ ، فغسل كفيه ثلاثا ، ثم غسل وجهه ثلاثا ، ثم غسل ذراعيه ثلاثا ، ثم مضمض و استنشق ثلاثا ، و مسح برأسه و أذنيه ظاهرهما و باطنهما ، و غسل رجليه ثلاثا ثلاثا " .رواه أحمد ( 4 / 132 ) و عنه أبو داود ( 1 / 19 ) بإسناد صحيح .و قال الشوكاني( 1 / 125 ) : " إسناده صالح ، و قد أخرجه الضياء في " المختارة " . فهذا يدل على أنه صلى الله عليه وسلم لم يلتزم الترتيب في بعض المرات ، فذلك دليل على أن الترتيب غير واجب ، و محافظته عليه في غالب أحواله دليل على سنيته و الله أعلم . سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها... للألباني/المجلد الأول:حديث رقم(261).
  7. *3* 7 - باب عقوبة من يأمر بالمعروف ولا يفعله، وينهى عن المنكر ويفعله 51 - ‏(‏2989‏)‏ ـ عن اسامة بن زيد، قال‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏"‏يؤتى بالرجل يوم القيامة‏.‏ فيلقى في النار‏.‏ فتندلق اقتاب بطنه‏.‏ فيدور بها كما يدور الحمار بالرحى‏.‏ فيجتمع اليه اهل النار‏.‏ فيقولون‏:‏ يا فلان‏!‏ مالك‏؟‏ الم تكن تامر بالمعروف وتنهى عن المنكر‏؟‏ فيقول‏:‏ بلى‏.‏ قد كنت امر بالمعروف ولا اتيه، وانهى عن المنكر واتيه‏"‏‏.‏ ‏‏. ‏(‏فتندلق اقتاب بطنه‏)‏ قال ابو عبيد‏:‏ الاقتاب الامعاء‏.‏ قال الاصمعي‏:‏ واحدها قتبة‏.‏ وقال غيره‏:‏ قتب‏.‏ وقال ابن عيينة‏:‏ هي ما استدار في البطن، وهي الحوايا والامعاء، وهي الاقصاب، واحدها قصب‏.‏ والاندلاق خروج الشيء من مكانه‏]‏‏ صحيح مسلم (2989) كتاب الزهد والرقائق وصحيح البخاري(الصفحة أو الرقم: [3267]) وانظر: سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها... للألباني/المجلد الأول:حديث رقم(292).
×
×
  • اضف...