اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

أبو عبد الله الآجري

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    1,624
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

عدد الأعضاء التى تقوم بمتابعتك : 43

اعرض كل المتابعين

نظرة عامة على : أبو عبد الله الآجري

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

آخر زوار ملفى الشخصى

بلوك اخر الزوار معطل ولن يظهر للاعضاء

  1. أبو عبد الله الآجري

    الطُهْرُ فِي آدَاءِ صَلاَةِ الظُهْرِ إِذَا اجْتَمَعَ عِيدٌ وَجُمُعَة - دعوة للمذاكرة والنقاش العلمي

    يرفع بمناسبة مصادفة العيد للجمعة، تقبل الله منا ومنكم .
  2. أبو عبد الله الآجري

    جزى الله المملكة العربية السعودية خير الجزاء على ما قامت به من إقامة الحدود الشرعية على من يستحقها

    جزاكم الله خيرًا ونفع بكم .
  3. أبو عبد الله الآجري

    وقعة قازان وكلام شيخ الإسلام ، وأن النصر يكون مع الإنكسار ، ولو حصل النصر لأعقب ذلك بلاءً عظيماً

    نقول موفقة جزاك الله خيرًا على الإفادة
  4. أحسنت، ظاهر مذهبهم اختزال القضية في بعض العلماء السلفيين والتمسح بالبعض الآخر ، وحقيقته وباطنه الطعن في علماء الأمة القدماء والمعاصرين حتى من يظهرون التمسح بهم.
  5. أبو عبد الله الآجري

    ملخص مسألة استخدام الحسابات الفلكية في العبادات

    قمت بتحسين جودة الصورة والقيام بإضافة طفيفة على التلخيص .
  6. أبو عبد الله الآجري

    ملخص مسألة استخدام الحسابات الفلكية في العبادات

    بسم الله الرحمن الرحيم ، وبعد ، فهذا ملخص لمسألة استخدام الحسابات الفلكية في العبادات، وأهمها الصوم والحج والصلاة، لتكبير الصورة: اضغط هنا . وهو موجه لطلبة العلم والمتخصصين . وخلاصة القول لغيرهم أن الحسابات الفلكية لا تجوز على الإطلاق في الصيام وأن هذا ما عليه إجماع الصحابة وأهل الحديث . وأرجو ممن رأى في هذا الملخص نقصًا أن ينبهني كي أتداركه، يسر الله أمركم ووفقكم . المصدر: http://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=38205
  7. أبو عبد الله الآجري

    اسئلة لعبد الله بن صوان الغامدي أطلب منه الإجابة عليها

    جزاك الله خيرًا أخي عبد الرحمن .
  8. أبو عبد الله الآجري

    آثار النبي هل هي موجودة و باقية الى الآن كشعره و ثوبه / الشيخ صالح الفوزان

    من الجزائر يقول السائل : هل صحيح ما تعرضه بعض القنوات من أنه توجد بقايا من شعر الرسول - صلى الله عليه وسلم – أو سيف أو حذاء ، وإن كانت حقيقة فهل يُتبرك بها ؟ الجواب: أولاً : قليل من العارضين مثل هذه الأمور من هو على إستقامة فاخشى أن يكون هذا من باب الدجل والضحك على عقول الناس لاسيما إن قل فقهه. وثانياً : أنا لا أظنُ للشعرِ وجوداً ، ما أظنه إلا أنه قد تلف ، ثم من نصدقه ونثق به إذا أتانا بشعر وقال هذا من شعر محمد – صلى الله عليه وسلم – هذا لابد في قبوله من الإسناد الصحيح الذي يجبُ في مثل هذه الأمور ، والعلماء قد وضعوا شروطاً لخبر الصحيح ، وذكرها علماء المُصطلح وهي عدالة الرواة وضبطهم ، إتصال السند ، السلامة من الشذوذ ، السلامة من العلة ، ومثل هذه الأمور ما عرفناها إلا من طريق المُخرفين والمشعوذين . أما السيف والحذاء فالظاهر أنه إذا أُدخل عليها شيء من الصناعة يعني ترميم أظنها تبقى ، ولكن كما قلت لن نقبل دعوة في بقاء شعر النبي – صلى الله عليه وسلم - أو ثوبه أو سيفه أو حذاءه حتى تتوفر فيه شروط الصحة . والله أعلم . http://ar.miraath.net/fatwah/2821
  9. أبو عبد الله الآجري

    آثار النبي هل هي موجودة و باقية الى الآن كشعره و ثوبه / الشيخ صالح الفوزان

    نص السؤال: عندنا بزبيد شعرة يزعمون أنها من شعر النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يحتفلون بها ويقولون : عيد الشعرة ، ويتمسحون بها في هذه المناسبات ؟ | حفظ , استماع | (الحجم : 1.33 MB) نص الإجابة: أف لهذه الأكذوبة ولأصحابها ! فأين سندك يا مسكين منك إلى النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ؟ ، ولو ثبت فهل احتفل الصحابة عند أن حلق النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - رأسه ، وأخذ أبو طلحة نصف شعر رأسه في حجه ، وأخذ الناس الباقي ، فهل احتفلوا با أيها الأغبياء ، فقد رضيتم بالسفاسف عن الدين ، فما أسهلها أن تخبأ لك شعرة من شعر جدتك ثم تقول : هذه شعرة النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - . والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " يا فاطمة بنت محمد سليني من مالي ما شئت فإني لا أغني عنك من الله شيئاً " ، فهذه أمة لا يهمها الدين ، بل يهمها أن تلبس على الناس ، وأن تبقى لهم مكانتهم ، ولا تنسوا أصحاب صعدة أصحاب الحروز والعزائم والتنجيم والبدع والخرافات . ستزول بإذن الله تعالى هذه البدع وهذه التلبيسات ، وتبقى سنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، فقد ضايقتهم السنة ، فتارة يقولون عن أهل السنة : خوارج ، ولسنا بخوارج فنحن لا نكفر بالمعصية إلا الشرك وترك الصلاة ، وأخرى يقولون : عملاء للسعودية ، فنسأل الله أن يغنينا عن السعودية وعن جميع الحكومات ، وأخرى وأخرى ، بل هي السنة ضايقت أولئك المشعوذين ، وأنت يا مفتي زبيد لو سألك سائل : بأي حديث ابتدأ البخاري ( صحيحه ) ؟ بأي حديث : اختتم البخاري ( صحيحه ) ؟ فهل تستطيع أن تأتي بهذا ؟ فالمسألة مسألة كراسي ، فالذي يفتي الحكومة بما تريد تجعله مفتياً وتقول له : أنت المفتي والعلامة وصاحب الفضيلة . أما الاحتفال ببعض القبور كقبر الحداد وجبرتي والهتار ، وما يحصل فيها من اختلاط رجال ونساء ، وتمسح بأتربة الموتى ، ورقص على القبور ، وضرب الدفوف إلى غير ذلك من المنكرات والجلوس على القبور الأخرى ، فمنكر يجب على المسلمبن إزالته ، يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : " لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ ، كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ " . ويقول سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : " وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ " . ويقول سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : " وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ " . وفي ( جامع الترمذي ) و ( مسند الإمام أحمد ) عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال : أيها الناس إنكم تحملون هذه الآية على غير محملها : " يا أيها الذين آمنوا آية اليوم: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ " ، وإني سمعت رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " ما من قوم يُعمل بين أظهرهم بالمعاصي إلا أوشك أن يعمهم الله بعقاب من عنده " . وفي ( صحيح مسلم ) عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " من رأى منكم منكر فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان " ، وإن شاء الله سيكون تغير هذا المنكر على أيدي أهل السنة . أما الإخوان المفلسون فيهمهم أن تكون معهم على أي حالة ، وهكذا جماعة التبيلغ يقول بعضهم : إذا رأيت الناس يطوفون أو يعبدون عجلاً فأعط له علفاً . فهذا يكون إن شاء الله على أيدي أهل السنة ، وقد حقق الله الخير الكثير ، ونزع العقائد الباطلة من قلوب أصحابها ، ومن قلوب المجتمع أقدم من أن نذهب ونخرب قبة أو نخرب قبراً . وقد ذكر الشوكاني رحمه الله في كتابه ( نيل الأوطار ) في الكلام على حديث علي بن أبي طالب أن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أمره ألا يدع قبراً مشرفاً إلا سواه ، ولا صورة إلا طمسها . ثم ذكر ما أفضت بالناس إليه هذه القباب فيقول : يا علماء الإسلام أي منكر وأي رزء للإسلام أعظم من هذا ؟ ، ويقول عن المخرفين : إنها إذا توجبت على أحدهم يمين حلف بالله ولا يبالي ، فإذا قيل له : احلف بشيخك ومعتقدك تلكأ ، وذكر نحو هذا حسين بن مهدي النعمي في كتابه القيم ( معارج الألباب ) . فعلماؤنا جزاهم الله خيراً قاموا بالتحذير من هذه البدع ، والشركيات فجزاهم الله عن الإسلام خيراً . ولنا شريط بعنوان ( احذروا الشركيات ) تكلمنا فيه على الشركيات ، وما يحدث عند القبور من الدعاء والاستغاثة والنذر والذبح لغير الله . ----------------- راجع كتاب غارة الأشرطة ( 2 / 421 إلى 423 ) http://www.muqbel.net/fatwa.php?fatwa_id=2304
  10. جزاكم الله خيرًا على المرور وأخص بالشكر أخي العزيز رائد -حفظه الله ووفقه- . وهذه أخرى: السؤال الأول من الفتوى رقم (17626) س 1: هل يعذر جاهل التوحيد؟ ج 1: يعذر بالجهل من لم تقم عليه الحجة، وهو من لم يبلغه شيء عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ويكون حكمه حكم أهل الفترة، يمتحن يوم القيامة، فإن نجح نجا، وإن لم ينجح هلك. أما من بلغه بعثة الرسول -صلى الله عليه وسلم- أو سمع شيئا من الكتاب والسنة، فإنه لا يعذر بالجهل. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس بكر أبو زيد ... عبد العزيز آل الشيخ ... صالح الفوزان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
  11. فقد حصل نقاش بيني وبين بعض الإخوة الفضلاء اليوم وصلني فيه أن بعض المنحرفين الغلاة المنتسبين إلى السنة وأهل الحديث يرى أن من يعذر القبورية بالجهل فهو كافر؛ هكذا! بل وينسب ذلك إلى علماء اللجنة الدائمة -رحمهم الله- وهم منه براء! وقد رأيت من الفائدة نقل هذه الفتوى من فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء والتي وسمت برقم: 11043 من بوابة الرئاسة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء: في موضعين: الأول ، الثاني . وإتمامًا للفائدة وتجنبًا للنسخ واللصق بدون تحقق، فقد طابقت الفتوى مع طبعة دار المؤيد، المجلد الثاني من ص 96 إلى ص100، بتحقيق: أحمد عبد الرزاق الدويش، المنشورة سنة 1424 وعدد مجلداتها 23 وقد طابقت الفتوى المنشورة في مجلة البحوث الإسلامية من الرابط الثاني المومى إليه أعلاه. وقد قمت ببعض التنسيق، ولونت مواضع الفائدة بالأحمر ووضعت تحت الشاهد خطًا، والله الموفق . ودونكم الفتوى أدناه: س: عندنا تفشي ظاهرة عبادة القبور وفي نفس الوقت وجود من يدافع عن هؤلاء ويقول: إنهم مسلمون معذورون بجهلهم فلا مانع من أن يتزوجوا من فتياتنا وأن نصلي خلفهم وأن لهم كافة حقوق المسلم على المسلم ولا يكتفون، بل يسمون من يقول بكفر هؤلاء: إنه صاحب بدعة يعامل معاملة المبتدعين، بل ويدَّعوا(1) أن سماحتكم تعذرون عباد القبور بجهلهم حيث أقررتم مذكرة لشخص يدعى الغباشي يعذر فيها عباد القبور، لذلك أرجو من سماحتكم إرسال بحث شاف كاف تبين فيه الأمور التي فيها العذر بالجهل من الأمور التي لا عذر فيها، كذلك بيان المراجع التي يمكن الرجوع إليها في ذلك، ولكم منا جزيل الشكر. ج: الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه .. وبعد ، يختلف الحكم على الإِنسان بأنه يعذر بالجهل في المسائل الدينية أو لا يعذر باختلاف البلاغ وعدمه، وباختلاف المسألة نفسها وضوحًا وخفاء وتفاوت مدارك الناس قوة وضعفًا. فمن استغاث بأصحاب القبور دفعًا للضر أو كشفًا للكرب بين له أن ذلك شرك، وأقيمت عليه الحجة؛ أداء لواجب البلاغ، فإن أصر بعد البيان فهو مشرك يعامل في الدنيا معاملة الكافرين واستحق العذاب الأليم في الآخرة إذا مات على ذلك، قال الله تعالى: ((رُسُلا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا)) [النساء، آية 165] وقال تعالى: ((وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولا)) [الإسراء، آية 19] وقوله تعالى: ((وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ)) [الأنعام، آية 19]. وثبت عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلاَّ كان من أصحاب النار)) (2) رواه مسلم ، إلى غير ذلك من الآيات والأحاديث الدالة على وجوب البيان وإقامة الحجة قبل المؤاخذة، ومن عاش في بلاد يسمع فيها الدعوة إلى الإِسلام وغيره ثم لا يؤمن ولا يطلب الحق من أهله فهو في حكم من بلغته الدعوة الإِسلامية وأصر على الكفر، ويشهد لذلك عموم حديث أبي هريرة رضي الله عنه المتقدم، كما يشهد له ما قصه الله تعالى من نبأ قوم موسى إذ أضلهم السامري فعبدوا العجل وقد استخلف فيهم أخاه هارون عند ذهابه لمناجاة الله، فلما أنكر عليهم عبادة العجل قالوا: لن نبرح عليه عاكفين حتى يرجع إلينا موسى، فاستجابوا لداعي الشرك، وأبوا أن يستجيبوا لداعي التوحيد، فلم يعذرهم الله في استجابتهم لدعوة الشرك والتلبيس عليهم فيها لوجود الدعوة للتوحيد إلى جانبها مع قرب العهد بدعوة موسى إلى التوحيد. ويشهد لذلك أيضًا ما قصه الله من نبأ نقاش الشيطان لأهل النار وتخليه عنهم وبراءته منهم، قال الله تعالى: ((وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)) [إبراهيم ، آية 22] . فلم يعذروا بتصديقهم وعد الشيطان مع مزيد تلبيسه وتزيينه الشرك وإتباعهم لما سول لهم من الشرك لوقوعه إلى جانب وعد الله الحق بالثواب الجزيل لمن صدق وعده فاستجاب لتشريعه واتبع صراطه السوي. ومن نظر في البلاد التي انتشر فيها الإِسلام وجد من يعيش فيها يتجاذبه فريقان فريق يدعو إلى البدع على اختلاف أنواعها شركية وغير شركية، ويلبس على الناس ويزين لهم بدعته بما استطاع من أحاديث لا تصح وقصص عجيبة غريبة يوردها بأسلوب شيق جذاب، وفريق يدعو إلى الحق والهدى، ويقيم على ذلك الأدلة من الكتاب والسنة، ويبين بطلان ما دعا إليه الفريق الآخر وما فيه من زيف، فكان في بلاغ هذا الفريق وبيانه الكفاية في إقامة الحجة وإن قل عددهم، فإن العبرة ببيان الحق بدليله لا بكثرة العدد فمن كان عاقلاً وعاش في مثل هذه البلاد واستطاع أن يعرف الحق من أهله إذا جد في طلبه وسلم من الهوى والعصبية، ولم يغتر بغنى الأغنياء ولا بسيادة الزعماء ولا بوجاهة الوجهاء ولا اختل ميزان تفكيره، وألغى عقله، وكان من الذين قال الله فيهم: ((إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا (64) خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لاَ يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلاَ نَصِيرًا (65) يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولا (66) وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلا (67) رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا)) [الأحزاب، آية 68] . أما من عاش في بلاد غير إسلامية ولم يسمع عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن القرآن والإِسلام فهذا - على تقدير وجوده - حكمه حكم أهل الفترة يجب على علماء المسلمين أن يبلغوه شريعة الإِسلام أصولاً وفروعًا إقامة للحجة وإعذارًا إليه، ويوم القيامة يعامل معاملة من لم يكلف في الدنيا لجنونه أو بلهه أو صغره وعدم تكليفه، وأما ما يخفى من أحكام الشريعة من جهة الدلالة أو لتقابل الأدلة وتجاذبها فلا يقال لمن خالف فيه: آمن وكفر ولكن يقال: أصاب وأخطأ، فيعذر فيه من أخطأ ويؤجر فيه من أصاب الحق باجتهاده أجرين، وهذا النوع مما يتفاوت فيه الناس باختلاف مداركهم ومعرفتهم باللغة العربية وترجمتها وسعة اطلاعهم على نصوص الشريعة كتابًا وسنة ومعرفة صحيحها وسقيمها وناسخها ومنسوخها ونحو ذلك. وبذا يعلم أنه لا يجوز لطائفة الموحدين الذين يعتقدون كفر عباد القبور أن يكفروا إخوانهم الموحدين الذين توقفوا في كفرهم حتى تقام عليهم الحجة؛ لأن توقفهم عن تكفيرهم له شبهة وهي اعتقادهم أنه لا بد من إقامة الحجة على أولئك القبوريين قبل تكفيرهم بخلاف من لا شبهة في كفره كاليهود والنصارى والشيوعيين وأشباههم، فهؤلاء لا شبهة في كفرهم ولا في كفر من لم يكفرهم، والله ولي التوفيق، ونسأله سبحانه أن يصلح أحوال المسلمين، وأن يمنحهم الفقه في الدين، وأن يعيذنا وإياهم من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، ومن القول على الله سبحانه وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم بغير علم، إنه ولي ذلك والقادر عليه. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم. اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإِفتاء . الرئيس: عبد العزيز بن عبد الله بن باز ؛ نائب لرئيس اللجنة: عبد الرزاق عفيفي . عضو: عبد الله بن غديان ؛ عضو: عبد الله بن قعود . ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الحواشي: (1) هكذا ، والصواب من السائل أن يقول: ويدعّون - الآجري. (2) أحمد 317/2 و 350 و 396/4 و 398 ومسلم برقم 153 وابن مردويه وسعيد بن منصور وابن المنذر والطبراني كما في الدر المنثور 325/3 والحاكم 342/2 .
  12. أبو عبد الله الآجري

    بداية العمل في " مشروع آثار الشيخ العلامة محمد أمان ين علي الجامي".

    لن يتم نشر شيء من هذه التفريغات -إن شاء الله- حتى يؤخذ إذن من أبناء الشيخ ويتم مراجعتها من قبل من ييسر الله من المشايخ، ولو لم يكن من بركة في كتابة كلام الشيخ إلا استفادة كل مفرغ بما فرغه لنفسه لكان أمرًا طيبًا مفيدًا نافعًا . وجزى الله الإخوة خيرًا على تنبيهاتهم التي في محلها وعلى إفادتهم بكلام الشيخ الفاضل الدكتور عبد الله بن عبد الرحيم البخاري -حفظه الله- .
  13. أبو عبد الله الآجري

    الخوف من علماء الجرح والتعديل واستعمال التقية والمداهنة معهم مسلك قديم

    أحسنت، مقال رائع فعلاً جزاك الله خيرًا أخي أبا عبد الرحمن . وهي فعلاً دعوات علماء مجددين كلها امتداد لدعوة واحدة، دعوة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-: أحمد بن حنبل، وشيخ الإسلام والشيخ محمد بن عبد الوهاب و الشيخ الألباني والشيخ ربيع -حفه الله- .
  14. أبو عبد الله الآجري

    سألني إلى أين ؟! وأسأله هل بقي على السنة ؟! ..

    جزاكما الله خيرًا وحفظ الله علماء السنة .
  15. أبو عبد الله الآجري

    الحلبي من أشد الناس شهادة بالزور ومن أكثرهم وأشدهم وقوعاً في التناقضات المخزية (الحلقة الأولى)

    جزى الله الشيخ المحدث العلامة أبي محمد ربيع المدخلي -حفظه الله- خيرًا على هذه الدرر والشهب السلفية على أوكار هذا الحلبي الذي ما فتئ يظهر رأسه من جحره - أي: منتداه- بين الفينة والأخرى ولسان حاله يقول: إذا لم تستح فافعل ما شئت ! لا يكف عن محاولاته الماكرة المستميتة اليائسة تارة باستخدام سجع الكهان، وتارة بالمغالطات، وتارة بالكذب الصراح، وتارة بالبهتان، وتارة بالتمسح بالعلاّمة الألباني .. إلى آخر ما فضحه به أهل العلم والفضل .
×