أبو همام الأثري

مستخدم
  • مجموع المشاركات

    23
  • تاريخ التسجيل

  • آخر زيارة

نظرة عامة على : أبو همام الأثري

  • رتــبـة الـعـضـو :
    مستخدم

Profile Fields

  • البلـد
    ليبيا
  1. عندي مشكلة في برنامج إهل الحديث والأثر

    سلام عليك عندما احاول تشغيل أي شريط في برنامج أهل الحديث والأثر تظهر لي لافتة خطاء run-time error كما في الصورة المرفقة علما بإنني استخدم وندوز 7 و عندي برنامج real player alternative استخدم النسخة الاخيرة من البرنامج 4.5.0 ساعدوني بارك الله فيكم السلام عليكم
  2. كلام أهل العلم في حقيقة الديمقراطية و الدخول في (الانتخابات )

    سلام عليك اخي سمير بن سعيد السلفي نحن كتبنا في اخر المقال انه من إعداد ابو عبد الرحمن المكي فلا ادري لعلك لم تقرا اخر سطر
  3. كلام أهل العلم في حقيقة الديمقراطية و الدخول في (الانتخابات )

    كلام أهل العلم في حقيقة الديمقراطية و الدخول في (الانتخابات ) بسم الله الرحمن الرحيم نحمد الله الذي لاإله إلا هو وإن قدر الله مر القضاء وإذا عرفنا أن الله ليس كمثله شيء في أفعاله وقضائه كما أنه ليس كمثله شيء في ذاته وصفاته وهذه الفتن العظام التي تزعزع أركان الإسلام لله فيها سر وحكمة بالغة يطلع من يشاء من عباده على عنوان وأنموذج من سر القدر والقضاء وأكثر الناس في خفارة جهله وكثافة طبعه كالبعير الذي يعقله أهله ثم يطلقونه لايدري فيم عقل ؟ ولافيما أطلق ؟ (انتهي بتصرف من كلام الإمام عبد اللطيف آل الشيخ إلى حمد بن عبد العزيز في رسالته فضل الغربة) (1/253). فأنه قد نمى إلى أسماعنا و وصل إلينا من أخبارالثقات في بلادنا الحبيبة ليبيا بأن هناك من يدعوا الناس البسطاء والطيبين من أهالي تلك البلاد إلي الديمقراطية والدخول في الإنتخابات مفضين عليها سبغة دينية في زعمهم و أستغلوا هذه الاحداث التي تمر بها بلادنا ملبسين ببعض الشبهات لدعوة الناس إلى الإنخراط فيما يخالف دين الله عز وجل وحثهم على الدخول في هذه الانتخابات الجاهلية بدلا من دعوتهم إلى توحيد الله الخالص وشبه هؤلاء الجهال الذين أعمى الله بصائرهم أتباع كل ناعق الذين لم يستضيئوا بنور العلم ولم يلجؤوا إلى ركن وثيق من الإيمان والفهم بشبهات ظنّوا أنها تروج على العقلاء ، ولم يعتبروا فيما أجرى الله علينا في تلك البلاد من العبر والعظات ما ينبه من كان له قلب أو فيه أدنى حياة ، قال الله تعالى لنبيه موسى عليه السلام{وذكّرهم بأيام الله} وأصحاب هذه الدعوة ومن على شاكلتهم أعيا المسلمين داءهم وعز عما هم عليه انتقالهم وما أحسن ما قال أخو بني قريضة لقومه (أفي كل كوطن لاتعقلون){ والله يقول الحق وهو يهدي السبيل}،ولهذا فإن قاعدة سد الذرائع وقطع الوسائل من أكبر أصول الدين وقواعده... وقد ترجم شيخ الدعوة النجدية - قدس الله روحه - لهذه القاعدة في كتاب التوحيد له، فقال: باب ما جاء في حماية المصطفى – صلى الله عليه وسلم- جناب التوحيد وسده كل طريق يوصل إلى الشرك. انتهى بتصرف يسير من كلام الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ (الدرر السنية)( / 294 ). ورحم الله الإمام القرطبي حيث قال في تفسيره لسورة المائدة:105{عليكم أنفسكم لايضركم من ضل إذا اهتديتم}الآية. ...وقيل لابن عمر في بعض أوقات الفتن: لو تركت القول في هذه الأيام فلم تأمر ولم تنه؟ فقال: إن رسول الله- صلى الله عليه وسلم – قال لنا: " ليبلغ الشاهد الغائب " ونحن شهدنا فيلزمنا أن نبلغ ، وسيأتي زمان إذا قيل فيه الحق لم يقبل. وهذا كلام بعض أهل العلم على الديمقراطية وتحريم الدخول في الإنتخابات * قال العلامة الشيخ محمد أمان بن علي الجامي – رحمه الله – . في رسالته : ( حقيقة الشورى في الإسلام ) ، طبعة دار المنهاج الطبعة الأولى سنة 1426 . ( ص11 ) عند أن تكلم عن براءة الإسلام من اتهامه بأنه نظام ديمقراطي ...إلخ. قال : *الإسلام والأنظمة البشرية الوضعية: إن الحاكمية في الإسلام لله وحده ، وهذا ما يؤمن به كل مسلم واع لم تتغيّر فطرته بالأفكار الغربية أو الشرقية لأن توحيد الحاكمية هو توحيد التشريع نفسه وهو من نوع توحيد العبادة فلا عبادة إلا لله . أذا : فلا حاكمية إلا لله وحده لا لفرد أو حزب أو شعب . ومن يمعن النظر في واقع الأمم اليوم يدرك أن معظم الويلات التي تعيشها الشعوب– أو أكثرها – مرجعها إلى إخضاع الحاكمية لتشريع بشري زمني واعتقاد صحة سلطة تشريعية بشرية مهما اختلفت ألقابها. - فالديمقراطيون مثلا يجعلون الحاكمية للشعب ,ويزعمون أن الشعب الناضج هو مصدر السلطات التشريعية, والقضائية, والتنفيذية, منه واليه يعود كل أمر من أمور التشريع, ويرون أن ذلك هو العدالة؛ لأن المجتمع صار يحكم نفسه بنفسه, وهي العدالة التي يتغنى بها عشاق الغرب, أو المؤمنون بهم............... ثم تكلم عن النظام الشيوعي والدكتاتوري وقال بعدها فأصحاب هذه النظم الجاهلية يعدون في الحكم الإسلامي أو في المنهج الإسلامي أربابا من دون الله وهم المعبودون لشعوبهم وأتباعهم أدركوا ذلك أو لم يدركوا وذلك كله كفر بالله وبدينة؛ أي: إن النظم الديمقراطية والحزبية الشيوعية والديكتاتورية العسكرية القمعية ليست من الإسلام في شيء بل هي كفر بدين الله. - وأما المنهج الإسلامي؛ فالحاكمية فيه إنما هي لله وحده وهو سبحانه خالق هذا الكون وحده ومالكه وهو العليم الخبير مدبر شئون عباده الحكم العدل وهو الصمد الذي يصمد إليه كل شيء السيد الكامل في سؤدده الغني الكامل في غناه بيده مقاليد السموات والأرض فلا يجوز أن يعتقد وجود العدل إلا في حكمه سبحانه أعني : العدل الكامل لأن المخلوق ناقص بل النقص والفقر والعجز والظلم صفات ذاتية في المخلوق : { إن الإنسان لظلوم كفار }فأنَّى يقع منه العدل الكامل مع اجتماع تلك الصفات اللازمة له وقد يكمل الله بعض عباده – كالأنبياء – الكمال النسبي فيحصل منه العدل الكامل الكمال النسبي أيضا وأما الكمال المطلق من كل وجه فإنما هو لله وحده . وبعد : هذا ما يقرره قرآن الإسلام وهو الذي يجب أن يكون دستور المسلمين ومنظم حياتهم ومصدر أحكامهم وحده يقول الله عز من قائل : { إن الحكم إلا لله } ثم ذكر باقي الآيات ........... وقال هذا المنهج الإسلامي يحتم إفراد الله تعالى بالحاكمية والعبادة كما انفرد سبحانه بالربوبية فتنحصر العدالة في شرع الله وحده دون ما سواه من النظم التشريعية البشرية فيكون الإسلام منهجا متميز في خصائصه فلا شيء ينافسه البتة لأنه منهج رباني منزل غير وضعي فلا يتهم بمحاباة أو تمييز أو تحكم أو سطوة أو نقص أو عيب وجميع عباد الله أمام شرعه العادل سواء ولنسمع مرة أخرى قول الله عز وجل : { أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون.... } وقوله سبحانه : { ياأيها الذين امنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب لتقوى ..... } الآية ...... إلى أن تحدث عن أخطاء يجب التنبيه عليها : - ومن الأخطاء المنتشرة بين المثقفين في هذه الأيام التي نريد أن نحاصرها قبل أن يستفحل داؤها أكثر فأكثر: توهم كثير من المثقفين أن الشورى المطلوبة في الإسلام هي تلك الديمقراطية الغربية وفي الواقع هما أمران متباينان ولا يلتقيان أبدا كالنور والظلام والليل والنهار.... - لأن الديمقراطية لفظة أجنبية معناها: حكم الشعب أي : أن الشعب هو الذي يسن القوانين لنفسه ويشرع التشريعات المناسبة له غير ملتفت إلى شرع الله بحيث يكون الشعب نفسه هو السلطة التشريعية وهو الإله المعبود ويتم ذلك بواسطة نواب البرلمان الممثلين للشعب. أما الشورى في الإسلام فجعلها الله من صفات المؤمنين حيث يقول الله تعالى: { وأمرهم شورى بينهم }.الشورى 38 . بل قد أمر الله نبيه محمدا –صلى الله عليه وسلم- بها بقوله تعالى: {فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين}.آل عمران 159. إلى أن قال – رحمه الله - :ثم إن هذا المجتمع كما آمن بشريعة الله تعالى، واكتفى بها، بل استغنى بها؛ فإنه يكفر بأي تشريع آخر؛ يكفر بالتشريع الديمقراطي وبالتشريع الدكتاتوري، وبالتشريع الحزبي الشيوعي؛ فلا يؤمن بشيء مغاير للإسلام؛ إذ لايصح الإيمان بالله- سبحانه وتعالى- وبشريعة الله إلا بالكفر بكل ما سواها من التشريعات المشار إليها وغيرها ؛ تطبيقا لقوله تعالى: { فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لاانفصام لها والله سميع عليم } البقرة 256. وقوله سبحانه: { أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون } المائدة 50. هما حكمان اثنان لا ثالث لهما : حكم الله ، وحكم الجاهلية.(انتهي) فَتْوَى فَضِيلَةِ الشَّيْخِ العَلامَة مُحَمَّدٍ بْنِ أَمَانٍ الجامِيِّ -رحمه الله- السؤال: سائل يسأل فيقول: هناك جماعات كثيرة في عالمنا الإسلامي والعربي أصبح جُلّ هدفهم الآن الدخول في البرلمان من طريق الانتخاب، ونعلم أن هذه الحكومات، هي حكوماتٌ جاهلية، بماذا توجهنا بارك الله فيكم .. إلخ. الجواب: فأسأل الله تعالى التوفيق والسداد؛ الحياة البرلمانية، ومجلس الشعب، ومجلس الأمة، هذه المجالس مجالس في الأصل أوروبيةٌ أجنبيةٌ غير إسلامية، البرلمان يصل العضو إلى البرلمان بالانتخاب، ونحن نعلم معنى الانتخاب، وإِن سمَّوا الانتخاب الحر، أو الانتخاب النزيه، لا يوجد انتخابٌ حرٌّ ولا نزيه، شراءٌ للأصوات، ومحاباةٌ، ومجاملاتٌ، ومعانٍ كثيرة، هذا شيءٌ معلوم، ثم إذا وصل العضو إلى البرلمان وصار عضوًا في البرلمان يُقْسِم على احترام القانون، قَسَمًا!، وهذا الاحترام، وهذا القانون الذي أقسم على احترامه ليس قانونًا إسلاميًّا، قانونٌ وضعي لو سألت عضوًا في البرلمان: هل برلمانكم هذا سلطةٌ تشريعية أو سلطةٌ تنفيذية، ماذا يكون الجواب ؟! سلطة تشريعية، تُشَرِّع، أي: سلطة تشارك الله في التشريع، وتنافس الله في التشريع! وهل يجوز لمسلمٍ أن يسمي نفسه أنه مشرِّع ؟! يسمون الأعضاء الآن: العضو التشريعي! عضوٌ في اللجنة التشريعية! ماذا تشرِّع ؟! أما نكتفي بشريعة الله ؟!! شريعة الله موجودة في الكتاب أنزلها كاملةً، إذا شرَّعنا تشريعًا مخالفًا لشريعة الله معنى ذلك لم نرضى بشريعة الله؛ إذًا تلك المجالس يُكفر فيها بكتاب الله، ويُستهزؤ بكتاب الله! لا يجوز لمسلمٍ يرحمُ إيمانه أن يشترك في البرلمان اليوم! البرلمان هو .. هو ! وإن كان قد تختلف الدول التي تعيش الحياة البرلمانية في تطبيقها في الديمقراطية، وفي الغالب كلهم يطبقون الديمقراطية، والديمقراطية معناها: حكم الشعب نفسه بنفسه، أي: يتركون الله، ويتركون دين الله، يحكمون أنفسهم بأنفسهم، ويرون أن أحكام الله التي فيها القصاص، وفيها قطع اليد، وفيها ضرب الظهور، أحكام قاسية!! غير مناسبة مع هذا العالم المتطور، والعالم المتطور بحاجة إلى قوانين مرِنة تخفف هذه الأحكام القاسية بأن تشرِّع بدل القِصاص السجن المؤبد! ثم تُنشأ مادة في القانون تخفف السجن بدلاً أن يكون مؤبد عشر سنوات! وبعد أيام ترى قاتل أبيك يمشي أمامك رأسه فوق كتفه لأن القانون سمح له بالخروج! أليس هذا تلاعبٌ بكتاب الله، وكفرٌ بأحكام الله؟! هذا هو حكم البرلمان، والأمر واضحٌ جدًّا لا يحتاج إلى الاختلاف، والله أعلم .اهـ فتوى صوتية منشورة على الشبكة؛ بعنوان: (البرلمانات والانتخابات) لفضيلة الشيخ العلاَّمة محمد بن أمان الجامي رحمه الله؛ وهذا رابط الفتوى: http://www.youtube.com/watch?v=sDpIbpSjOj كلام آخر لفضيلة الشيخ العلامة:محمد أمان الجامي-رحمه الله تعالى- ندعو إلى الله على بصيرة ولا نتخبط، ولا نخلط، ومن عدم البصيرة ما يحصل كثيرًا من بعض الكتاب والمثقفين في هذا الوقت خصوصًا في(باب الحاكمية)، من الخلط في هذا الباب في الناحية الدستورية، الناحية الدستورية تحتاج دراسة خاصة، ليس كل متعلم أو كل دارس يصلح أن يكون داعية في هذا الباب. فمن باب المثال: دعوة كثير من الناس إلى الديمقراطية، ظنًا منهم أن معنى الديمقراطية: (العدالة)وهذا خلط وخبط، الديمقراطية كما أن اللفظة أجنبية، مسألة أجنبية أو موضوع أجنبي وليس بإسلامي، نظام أوروبي كافر. معنى الديمقراطية هو: (حكم الشعب نفسه بنفسه). وأصل هذه المسألة: إن الغرب النصراني عاش فترة من الزمن تحت ضغط واضطهاد وظلم ملوكهم ورؤسائهم وكنائسهم، وأخيرًا انتفض انتفاضة تشبه انتفاضة إخواننا الفلسطينيين في وجه اليهود، انتفضوا فرفضوا أوامر ملوكهم ورؤسائهم وتسلط كنائسهم، فروا من هذا الظلم لكن إلى أي شيء فروا؟، فروا من حكم البشر إلى حكم البشر، (كمستغيث من الرمضاء بالنار)، قرروا أن الشعب يحكم نفسه بنفسه، ويتمتع بحرية كاملة. معنى ذلك: إنهم لم يفروا إلى الله، وإلى أحكام الله، ولكن فروا من الظلم إلى أحكام أنفسهم البشرية الظالمة، الإنسان من حيث هو إنسان مركب فيه الظلم والجهل، إلا إن أنقذه الله من هذه الصفات، وهذه الديمقراطية التي هذه أساسها وصفتها وأصلها لا تصلح للمسلمين، لأنها تتنافى مع الإيمان بالله، ومن الإيمان بالله(الإيمان بشرع الله وبأحكام الله). إذًا: الديمقراطية ليست من الإسلام فضلًا من أن تكون هي العدالة، وليست بعدالة، لكنها همجية وفوضى، لأنها أطلقت ما سمَّته بالحرية لكل إنسان. في إمكان الإنسان في حرية الأديان: أن يعيش فترة من الزمن في دين معين(كاليهودية والنصرانية والإسلام)ثم يتحول إلى أي دين يختاره باختياره. بمعنى: لا يوجد عندهم حكم الردة، حرية القول، حرية الأديان، حرية التنقلات، جميع الحريات بمعنى الفوضى لا الحرية التي في الإسلام المقيدة بتعاليم الإسلام، هذه هي الديمقراطية. الدعوة إلى هذه الديمقراطية من الكتَّاب المسلمين ووصفها بأنها العدالة هذا من عدم البصيرة. كذلك: الدعوة إلى الحياة البرلمانية من هذا القبيل، لأن الحياة البرلمانية معناه: إتباع كإتباع الأحبار والرهبان لأنه إتباع حكم الأشخاص، نواب منتخبون ولهم رئيس فيشرعون تشريعًا يرضى المجتمع، بصرف النظر إن هذا التشريع موافق لتعاليم الإسلام أو مخالف، وهذا يتنافى مع توحيد الحاكمية، (اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ....)(التوبة/31). لا فرق بين رجال البرلمان وبين أولئك الأحبار والرهبان لأن كل ذلك تشريع شرعً غير شرع الله. ومن الخطأ: تسمية بعض الأشخاص برجال التشريع، لا يوجد في الإسلام رجال تشريع، بل لا يوجد في الإسلام التشريع مطلقًا، المشرِّع هو: (الله)، المبلِّغ عن الله هو: (رسول الله-عليه الصلاة والسلام-)، الله شرَّع ورسول الله بَلَّغ، فشريعة الله موجودة في كتابه وفي سنة رسوله-عليه الصلاة والسلام-. إذًا: الدعوة إلى ما يسمى بالديمقراطية والحياة البرلمانية من عدم البصيرة، ومن الخبط والخلط في هذا الباب العظيم في باب-الحاكمية-، يتنافى مع توحيد الحاكمية، هكذا نتجنب إن شاء الله في دعوتنا عدم البصيرة، وعدم الدعوة إلى مثل هذه النظم التي تتنافى والإسلام. من شريط بعنوان : كيف ندعوا الى الله التي أقييمت في جامعة الملك فهد للمعادن عام 1413 للهجرة. http://www.youtube.com/watch?v=BVjw3OL0wng سئل الشيخ العلامة المحدث الألباني في سلسلة الهدى والنور الشريط رقم (381). فيما يتعلق بدخول المجالس النيابية ومجلس الشعب ، وفي ثنايا السؤال قال السائل : لكن قالوا إن الحكومات القائمة الآن أصبح لاينال الحق إلا باتخاذ مثل هذه الإجراءات؟ الجواب:........... ونحن نعرف في هذه الحياة البرلمانية التي نعيشها في كثير من البلاد الإسلامية أنها -وهذه يمين بالله وقَلَّما أحْلِف- أنها تكآت وستائر يعتمدون عليها لتنفيذ ما يريدون من مخالفة الأحكام الشرعية، فوجود هؤلاء في البرلمانات لا يفيدهم شيء والتاريخ والتجربة في نحو نصف قرن من الزمان أكبر دليل على أن وجود المسلمين الطيبين الصالحين في البرلمانات هذه لا يفيدون شيئاً بل قد يضرون أولاً بأنفسهم؛ لأنهم يدخلون ليصلحوا غيرهم فإذا بغيرِهم قد أفسدهم، وهذا يُشَاهَد في كثير من المظاهر, يدخل مثلاً المسلم التقى الصالح الملتزم للسمت والدل والهدي الإسلامي له لحية جليلة وله قميص ولا يتشبه بالكفار بلبس الجاكيت والبنطال ونحو ذلك وإذا به بعد مضي شهر أو شهور أو سنة أو سنتين تراه قد تغيَّر مظهره لماذا؟ لأنه لم يستطع أن يثبت شخصيته المسلمة تجاه هذه الشخصيات التي أقل ما يقال فيها أن مظاهرهم ليست إسلامية، فإذاً هو دخل في سبيل الإصلاح وإذا به أفسد نفسه فضلاً عن أنه لم يتمكن من أن يصلح غيره. لا أريد أن أستطرد في هذا ولكني أريد أن أقول بأن هذه الحجة أولاً حجة داحضة فبإمكان المسلم الغيور الحريص على تبليغ كلمة الحق إلى المسئولين في البرلمان بأي طريق من النشر وما أكثر وسائل النشر في العصر الحاضر. ثانياً: طريقة الانتخابات واختيار النواب هذه ليست طريقة إسلامية أبداً، هذه الطرق برلمانية أوروبية كافرة, لو افترضنا الآن أن حُكْماً إسلامياً قام على وجه الأرض ما بين عشية وضحاها وعسى أن يكون ذلك قريب بهمة المسلمين وليس بتواكلهم عن العمل، قام الحكم الإسلامي أترون أن هذا الحكم الإسلامي سيقر هذه البرلمانات التي تفتح مجال ترشيح الصالح والطالح, وليس هذا فقط بل والمسلم والكافر الذي له دين وليس هذا فقط بل الكافر من أهل الكتاب الذين لهم حكم خاص في بعض المسائل في الإسلام, والملاحدة والزنادقة والشيوعيين كل هؤلاء يُعطى لهم الحرية في أن يرشِّحوا أنفسهم وأن ينتخبهم مَن شاء مِن أفراد الأمة, أهذا هو النظام الإسلامي؟! لا والله، ليس من الإسلام بسبيل إنما هذا نظام من لا يخضع لمثل قول رب العالمين: {أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ} [القلم: 35-36]. إذاً انضمامنا إلى البرلمانات هذه القائمة على غير النظام الإسلامي مثلُنا دون المثل الذي يقول: ((مثل فلان كمثل من يبنى قصراً ويهدم مصرأ)) هؤلاء يهدمون قصراً ومصراً في آن واحد لأنهم لا يفيدون شيء بمثل هذا الانتماء للبرلمانات، والحق والحق أقول إن للنفس هنا دخلاً كبيراً لأن النفس تحب التميز والترفع والتورط في الكراسي العالية ليقال: فلان وزير, فلان نائب الوزير إلى آخره. النفس تسوِّل لصاحبها بمثل هذه التأويلات أنها تدخل لتبليغ كلمة الحق إلى الحاكم الذي لا سبيل لنا إليه إلا بطريق البرلمان. الجواب هذا الكلام أولا غير مُسَلَّم وثانياً أن هؤلاء الذين يدخلون البرلمانات في أي بلاد الإسلام لا يستطيعون أن يغيروا شيئاً من النظام القائم لأن هذا النظام القائم هو الذي سيحول الأفراد الذين انضووا تحت هذا النظام وقد يستطيعون أن يعملوا شيئاً من الشكليات أما التغيير الجوهري فهذا لا سبيل للوصول إليه بطريق الانضمام كنواب في هذه البرلمانات. أخيراً أريد أن ألفت النظر إلي شيء أدندن حوله كثيراً وكثيراً جداً: هل هذا هو سبيل إعادة الحكم الإسلامي وتحقيق المجتمع الإسلامي أن ننضم تحت دستور لا يحكم بما أنزل الله -وفاقد الشيء لا يعطيه-؟ لا. أنا أعتقد أن الطريق لتحقيق المجتمع الإسلامي وبالتالي إقامة الدولة المسلمة إنما يكون على طريقة محمد -عليه الصلاة والسلام- الذي وضع لنا منهجاً عاماً وعبَّر عنه بكلمة موجزة: ((خير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلّم)). فهل انضَمَّ الرسول -عليه السلام- إلى كفار مكة في سبيل إصلاحهم بالطريقة الناعمة اللطيفة -كما يفعل هؤلاء الذين يريدون أن ينضموا إلى البرلمانات- أم صَدَع بكلمة الحق خاصة كلمة التوحيد: {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ}؟! [محمد:19]. لقد استمر النبي -صلى الله عليه وسلّم- كما تعلمون جميعاً ثلاثة عشرة سنة وهو يدعو الناس إلى التوحيد وفي أثناء هذه السنين كان يرَبِّيهم -عليه الصلاة والسلام- على عينه بالأخلاق الإسلامية بأن يؤثروا الحياة الآخرة على الحياة الدنيا, فهل سلكنا هذا السبيل؟ الجواب: إن هؤلاء الذين يريدون الإصلاح بطريق الانتماء للبرلمانات لقد نسوا طريق الحق, وهو: التصفية والتربية. كلمتان أدعو المسلمين إلى الوقوف عندهما وتفهمهما جيداً والعمل على تطبيقهما................ قال الشيخ ربيع في كتابه :أبو الحسن يدافع بالباطل والعدوان عن الإخوان ودعاة حرية ووحدة الأديان ويليه براءة الشريعة الإسلامية من ضلالات أبي الحسن الديمقراطية والمنهجية .صفحة 225. 7- قال ابوالحسن : (( وحيث قد فرضت علينا نظم غربية ديمقراطية فنريد معارضة همّها المصلحة العامة )). وأقول: إن دماغ هذا الرجل مشحون بالديمقراطية، فلذا لايعالج المشاكل إلا من صميمها بحجة أنها مفروضة عليه، ونقول له: من فرضها عليك؟ لا أحد، ولو كنت سلفيّا حقا لسلكت مسلك السلفيين في التحذير منها، ونقدها، وكشف عوارها، ولكنك شيء آخر، وكل إناء بما فيه ينضح. فَتْوَى فَضِيلَةِ الشَّيخِ العَلامَة الفقِيه مُحَمَّدٍ بنِ صَالحٍ العُثَيْمِينَ -رحمه الله- عند أن تكلم الشيخ عن الإمامة العامة إلى أن قال ...... وهذا هو الواقع الآن، فالبلاد التي في ناحية واحدة تجدهم يجعلون انتخابات ويحصل صراع على السلطة، ورشاوي، وبيع للذمم... إلى غير ذلك؛ فإذا كان أهل البلد الواحد لا يستطيعون أن يُوَلُّوا عليهم واحدًا إلا بمثل هذه الانتخابات المزيفة فكيف بالمسلمين عمومًا ؟!! هذا لا يمكن. الشرح الممتع على زاد المستقنع ) 8 /10،) طب دار ابن الجوزي - السعودية . فَتاْوَى فَضِيلَةِ شَّيْخِنا العلامة المحدِّثِ أحمدَ بْنِ يَحْيَى النَّجْمِيِّ -رحمه الله- السؤال17: هل دخول الانتخابات البرلمانية وسيلة شرعية لنصرة الدين أم لا ؟ الجواب: لا. ))الفتاوى الجلية عن المناهج الدعوية(((الجزء الأول) لفضيلة الشيخ العلاّمة أحمد بن يحي النجمي رحمه الله. جمع وتعليق حسن بن منصور الدغريري، صحيفة (25)، طبعة دار المنهاج المصرية . الفَتْوَى الثَّانِيَةُ أقول: إن من الاغترار بالأكثر أو الكثرة ما يسمى بالانتخابات أو الاقتراع أو ما أشبه ذلك، فمن حاز أصواتًا كثيرةً كان هو المقدّم حتى لو كان من أفجر الناس، وهذه طريقة الكفار التي يسيرون عليها في انتخاباتهم لرئاسة الدولة، أو للوزراء أو لغير ذلك. والنبي صلى الله عليه وسلم ما كان يرسل أحدًا أميرًا على سَرِيَّةٍ أو غزوة إلاّ مَنْ تفرّس فيه الأمانة والقوة، ولهذا قال لنصارى نجران لما قالوا: أرسل معنا رجلا أمينا؛ قال: «سأرسل معكم رجل أمينًا حق أمين»، فاستشرف لها كثير من الصحابة، فقال: «قم يا أبا عبيدة»... أو كما قال. «تعليقات العلاّمة النجمي على مسائل الجاهلية» وهو معنون بـ [الأمالي النجمية على مسائل الجاهلية]؛ جمعه أبو عبد الله علي بن يسلم بن حنش النعماني؛ وهو منشور على الشبكة؛ صحيفة (12). الفَتْوَى الثَّالِثَةُ السائل: أحسن الله إليكم السؤال الثالث من هولندا، هل يجوز التصويت في بلاد الكفر إن كان فيه مصلحة للمسلمين؟ الجواب: أقول: أنا لا أرى هذا، ولا أستطيع أن أفتي به . فتوى الشيخ العلاَّمة أحمد بن يحي النجمي رحمه الله نقلتها من موقع زاد السلفي في الفتاوى؛ وهاكم رابط الفتوى : http://z-salafi.com/...23&idFatwa=1116 الفَتْوَى الرَّابِعَةُ يقول السائل: أئمتنا يفتون بوجوب انتخاب المسلم لصالح الكفّار! وأننا نأثم إذا لم نفعل ذلك بحجة كتمان الشهادة، وعلى قاعدة المصالح والمفاسد، وأنه رفع أحد الضررين عن المسلمين، ويزعمون أن الشيخ العلاَّمة ابن باز أفتى بجواز ذلك، فما حكم تصويت المسلم لصالح الكفار؟ الجواب: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أنا لا أرى هذا، ولا أستطيع أن أفتي به وإن كان بعض المشايخ قد أفتى به، ما أدري، نعم. فتوى الشيخ العلاَّمة أحمد بن يحي النجمي رحمه الله، نقلتها من موقع زاد السلفي في الفتاوى؛ وهاكم رابط الفتوى: http://z-salafi.com/...23&idFatwa=1114 الفَتْوَى الخامِسَةُ تاسعًا: إيمانهم بالنظام الديمقراطي الغربي في الاستفتاء، وأن من أخذ أصواتًا أكثر كانت له الشرعية في نظرهم، حتى ولو زاد صوتًا واحدًا أو صوتين واعتقادهم أن هذا يوجب الشرعية!!، فما هي الشرعية التي اكتسبها بذلك. «المورد العذب الزلال فيما انتقد على بعض المناهج الدعوية من العقائد والأعمال» تأليف الشيخ العلاَّمة أحمد بن يحي النجمي رحمه الله. صحيفة (240)؛ طبعة مكتبة الفرقان , الطبعة الثانية 1422هـــ. فَتْوَى فَضِيلَةِ الشَّيْخِ العَلامَة مقبل بن هادي الوادعي -رحمه الله- السؤال7: وقال أيضًا [ أي: عبد الكريم زيدان ]: الانتخابات جزء من النظام الديمقراطي، ويجوز في الإسلام الأخذ بجزئية صحيحة من النظام الجاهلي، واستدل بمسألة الجوار وحزب الفضول، فما قولكم في ذلك؟ الجواب: أما الانتخابات، ومسألة الديمقراطية فإنها مسيّرة من قِبل أعداء الإسلام، وأما ما عليه القبائل فإن الإسلام أقر كثيرًا مما عليه القبائل منها: الكَرم، وإكرام الضيف، وحقوق الجار، حتى القسامة أقرها الإسلام؛ فالله سبحانه وتعالى أرسل إلينا نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم فله أن يقر ما يرى من عند ربه: "وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى" [النجم: 3- 4]، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: «كل شيء من أمر الجاهلية موضوع تحت قدمي»، فهل ابتعدتم عن القروض والبنوك الربوية ؟! وهل طهَّرتم المستشفيات من الاختلاط أم لا زالت فوضوية، تضع المرأة مولودها والمولّد رجل، والرجل تعالجه امرأة، على أن ذينك جائزان للضرورة. فالمسلمون الآن فوضويون ليس لهم إلا الله سبحانه وتعالى. والإخوان المسلمون مفسدون غير مصلحين: [وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ 204 وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ ] [البقرة:204 - 205]،[ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ ] [البقرة:11-١٢]، فهذه الدعايات قد عرفها الناس، فذلك فرعون يقول: [ وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ] [غافر: ٢٦]، فنقول: إن الديمقراطية تحت أقدامنا، وقد أغنانا الله بهذا الدين، والله سبحانه وتعالى يقول: [ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ] [المائدة: ٣]، فقد أكمل الله الدين ولا نحتاج إلى أمريكا تأتي وتكمله، ولا عبد الكريم زيدان يأتي ويكمله . تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب» للشيخ المحدّث مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله، صحيفة رقم (324 - 326)، طبعة دار الآثار - صنعاء. وقال شيخنا العلامةالمحدث مقبل بن هادي الوادعي -رحمه الله- في تحفة المجيب أيضا (314-318): السؤال211: احتج أصحاب الانتخابات بقول الألباني وابن باز وابن عثيمين فما قولكم في ذلك؟ الجواب: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن والاه وأشهد أن لا إله الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. أما بعد: فأصحاب الانتخابات هم أعداء هؤلاء المشايخ، فقد كنا بالأمس نسمع في هيئة المعاهد العلمية بصنعاء أن الألباني ماسوني، عند أن أفتى للذين في فلسطين من المسلمين بأن يخرجوا لأنها أصبحت دار حرب، شنوا عليه الغارات وضللوه وبدعوه. وهكذا الشيخ ابن باز عند أن أفتى في قضية الخليج هاجموه. وعند أن أفتى بالصلح مع اليهود ونحن نتكلم على هذا مع قطع النظر عن صحة هذه الفتوى، فهاجموه وحملوا عليه ومنهم يوسف القرضاوي لا بارك الله فيه، فهم يريدون إحراق أهل العلم، فلا تصلح لهم حزبية إلا إذا احتيج إلى استفتائهم، فالحزبيون يذهبون إلى مشايخهم أمثال القرضاوي وفلان وفلان، أما العلماء فلا يذهبون إليهم بل يريدون إحراقهم. وهذه الفتوى قد اتصلت بشأنها بالشيخ الألباني حفظه الله وقلت له: كيف أبحت الانتخابات؟ قال: أنا ما أبحتها ولكن من باب ارتكاب أخف الضررين. فننظر هل حصل في الجزائر أخف الضررين أم حصل أعظم الضررين، واقرءوا ترجمة أبي حنيفة تجدون علمائنا ينهون عن الرأي والاستحسان، ويرون أنه سبيل الاعتزال وسبيل التجهم، أما فتوى الشيخ الألباني فهم يأخذونها من زمن قديم. وأما الشيخ ابن عثيمين فمن عجيب أمره أنه يحرم الأحزاب والجماعات ويبيح ما هو أعظم وأخطر منها وهي الانتخابات التي هي وسيلة إلى الديمقراطية. فأقول لهؤلاء الملبسين: لو تراجع هؤلاء المشايخ أكنتم متراجعين عن هذا أم لا؟ ونقول: إننا نرى حرمة التقليد؛ فلا يجوز لنا أن نقلد الشيخ الألباني ولا الشيخ ابن باز ولا الشيخ ابن عثيمين، فإن الله تعالى يقول في كتابه الكريم: ﴿اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلا ما تذكرون﴾(53)، ويقول سبحانه وتعالى: ﴿ولا تقف ما ليس لك به علم﴾(54). فأهل السنة لا يقلدون، ثم نقول للمشايخ: إن فتواكم هذه خطيرة جدا، ألم تعلموا أن بوش -أخزاه الله- عند أن كان رئيسا لأمريكا يقول: أن السعودية والكويت لم تطبقا الديمقراطية. فعلى المشايخ أن يتراجعوا عن هذه الفتوى، وأنا أشهدكم أنني متراجع عن أي خطأ في كتبي أو أشرطتي أو دعوتي لله عز وجل، أتراجع بنفس طيبة مطمئنة. والمشايخ لا عليهم إذا تراجعوا، بل هو الواجب عليهم، لأنهم لا يدرون بالذي يحدث في اليمن، وما الذي يدور في المجالس النيابية، وما هو الفساد الذي يحصل بسبب الانتخابات، قتل وقتال من أجل الانتخابات، وخروج النساء متبرجات، وتصوير للنساء من أجل الانتخابات، ومساواة الكتاب والسنة والدين بالكفر من أجل الانتخابات، وأي مصلحة حققت هذه الانتخابات. فيجب على المشايخ أن يتراجعوا، وسنرسل إليهم إن شاء الله، فإن لم يتراجعوا فنحن نشهد الله أننا براء من فتواهم لأنها مخالفة للكتاب والسنة، رضوا أم غضبوا، أعراضنا ودماؤنا فداء للإسلام، ولا نبالي بحمد الله. والقوم قد احترقوا، ويعرفون أن كلامهم ليس له قيمة، وإن شئت أرسلت رجلا ولا يشعر الناس، ولكن لا يكون حزبيا، ليعلموا أن الإخوان المسلمين قد احترقوا في اليمن، والفضل في هذا لله عز وجل. والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتراجع ونصرة المظلوم ونصرة إخوانهم أهل السنة يعتبر واجبا عليهم، ودعونا من الرأي والاستحسان. ونحن نقول للمشايخ: هل حصلت الانتخابات في زمن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- عند أن اختلفوا في شأن أسامة بن زيد هل يكون هو الأمير أم غيره؟ فهل قال النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: انتخبوا فمن حصلت له الأصوات الكثيرة فهو الأمير!؟ وهل حصلت الانتخابات في زمن أبي بكر؟ وهل حصلت الانتخابات في زمن عمر؟ وما جاء أن عبدالرحمن بن عوف تتبع الناس حتى النساء في خدورهن، فهذا يحتاج إلى نظر لأنه خارج «الصحيح»، فلا بد من جمع الطرق، وأنا متأكد أنها إذا جمعت الطرق سيكون شاذا، والشاذ من قسم الضعيف، ثم بحث عنه بعض الإخوة فوجد هذه الزيادة في غاية الضعف. هل حصلت الانتخابات في العصر الأموي أو العباسي أو العثماني؟ أم إنها جاءتنا من قبل أعداء الإسلام، وصدق النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- إذ يقول: «لتتبعن سنن من قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلكتموه». فهي تعتبر فرقة وتشتيت شمل وعداء وبغض، حتى بين الأسرة الواحدة، من أجل هذه الانتخابات الدخيلة، ولا يضحك علينا الإخوان المسلمون فإنهم ربما ينتخبون شخصا لا يصلي ويقولون: نيته طيبة أو ينتخبون شيخا جاهلا. ولقد كانوا يمنون الناس في الانتخابات الأولى أن ما بينهم وبين أن يحكموا الإسلام إلا أن تنتهي الانتخابات، فأين الحكم بالإسلام؟ وأين إنجازات وزاراتهم التي كانوا فيها، والإخوان المسلمون هم الذين يقولون: إننا نقرر الأمر في مجلس النواب فتأتينا الأوامر بغير ذلك، ثم نخرج بما أتتنا به الأوامر من هنا وهناك. فاتقوا الله أيها المشايخ لا تقودونا إلى اتباع أمريكا، وإلى الديمقراطية التي تبيح ما حرم الله، والتي قد أباحت اللواط في بعض الدول الكفرية، وأباحت كل محرم؛ فنحن مسلمون عندنا كتاب ربنا ﴿وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله﴾(55). فهل لنا دين في الزمن المتقدم ودين في الوقت الحاضر أم هو دين واحد إلى أن تقوم الساعة؟ والنبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يقول: «لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك». فعسى أن يتراجع المشايخ عن هذه الفتوى، وسننظر ماذا يعمل الإصلاحيون. والله المستعان. وقال شيخنا مقبل- رحمه الله- في نصيحة للنساء قي عدم دخولهن للانتخابات.يوم الاثنين 19/ ربيع الثاني/1417هجرية.. " كفرنا بالديمقراطية وبدا بيننا وبينها العداوة والبغضاء، ويجب على الحكومة أن تكفر بها، وكذلك المجتمع اليمني يجب عليه أن يكفر بها "...إلخ فتوَى مَعَالِي فَضِيلَةِ العَلامَة الشَّيْخِ صَالح الفَوْزَان حفظه الله حكم الانتخابات والمظاهرات قال الفوزان لما سئل عن حكم الانتخابات والمظاهرات بحكم أنهما أمر مستجد ومستجلب من غير ...... إلخ. قال : وأما الانتخابات المعروفة اليوم عند الدول فليست من نظام الإسلام، وتدخلها الفوضى والرغبات الشخصية، وتدخلها المحاباة والأطماع، ويحصل فيها فتن وسفك دماء ولا يتم بها المقصود، بل تصبح مجالا للمزيادات والبيع والشراء والدعايات الكاذبة . البيان لبعض أخطاء الكُتَّاب» لفضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله، المجلد الثاني، صحيفة رقم (153 - 154)، طبعة دار ابن الجوزي - السعودية. جريدة الجزيرة : العدد 11358 الفَتْوَى الثَّانِيَة عند سؤال الشيخ عن هل البيعة واجبة أم مستحبة أم مباحة ؟ وما منزلتها من الجماعة والسمع والطاعة ؟ إلى أن قال ...... وليست البيعة في الإسلام بالطريقة الفوضوية المسمّاة بالانتخابات التي عليها دول الكفر، ومَن قلّدهم من الدول العربية، والتي تقوم على المساومة، والدعايات الكاذبة، وكثيرًا ما يذهب ضحيّتها نفوس بريئة. والبيعة على الطريقة الإسلامية يحصل بها الاجتماع والائتلاف، ويتحقق بها الأمن والاستقرار، دون مزايدات، ومنافسات فوضوية، تكلّف الأمة مشقّة وعنتًا، وسفك دماء، وغير ذلك. الأجوبة المفيدة عن أسئلة المناهج الجديدة» لفضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله؛ جمع وتعليق وتخريج الشيخ جمال بن فريحان الحارثي حفظه الله، صحيفة (204 - 207)؛ طبعة دار المنهاج المصرية. وقال العلامة الفوزان -حفظه الله- أيضا: سئل الشيخ صالح الفوزان حفظه الله مانصه: احسن الله اليكم صاحب الفضيلة : هذا سائل يقول : ألا تدل مبايعة أهل الشورى لعثمان رضي الله عنه على صحة الانتخابات وأنها شرعية ؟ فأجاب حفظه الله: انتخابات من أهل الحل والعقد نعم ، من أهل الحل والعقد ماهي من الغوغاء والعامة ،شراء الاصوات والفوضى لا هذه ماهي من الاسلام ، أما أهل الحل والعقد نعم ينتخبون نعم ، العلماء والامراء والقادة وجهاء الامة يختارون واحد ،هذا نظام الاسلام في الانتخابات ، أما الفوضى والغوغاء والنساء والاطفال هذا نظام الغرب ،نظام غربي. عنوان الفتوى:حكم الانتخابات رقم الفتوى:8027 انظر موقع الشيخ حفظه الله . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. فَتْوَى فَضِيلَةِ الشَّيْخِ العَلامَة عَبدِ المحسِنِ العَبَّاد -حفظه الله- الفتوى الأولى عند أن سئل الشيخ عن انعدام الشورى في أكثر البلدان في اختيار الحاكم، فهل تقوم الانتخابات بديلا عنه وتعتبر من السواد الأعظم؟ إلى أن قال : فطريقة الإسلام هي هذه، يعني إما يعني كون أهل الحل والعقد يقومون بهذا، وأن الذين هم مرجع الناس ووجهاء الناس وكبار الناس، أما هذه الانتخابات، يعني: ينتخب، وإذا حصلت الأغلبية لأناس، يعني: ضررهم أكثر من نفعهم فإن منتخبهم يكون من جنسهم . شرح الشيخ عبد المحسن العباد حفظه الله سنن ابن ماجه، الشريط رقم (283). الفتوى الثانية س: جاءت أسئلة متعددة عن مسألة الانتخابات هل تعتبر من الطرق الصحيحة الشرعية ؟ ج: لا ليست من الطرق الصحيحة هذه طريقة يعني وافدة جاءت من الكفار ,إلى المسلمين ونتيجتها ومؤداها أن الناخبين إذا كانوا أشرار سينتخبون واحدا من جنسهم ولا ينتخبون إلا من يعني يكون من شكلهم وكما قال : الطيور على أشكالها تقع في المثل الصقور تقع على الصقور والرخم على الرخم والبوم على البوم. سنن الترمذي - كتاب الفتن - شريط رقم 243. فَتْوَى فَضِيلَةِ شَّيْخِنا العَلامَة المحدث رَبِيعٍ بنِ هَادِي المدْخَلِيِّ -حفظه الله- مع الأسف الشديد الأمة الآن في حال عجيب إلا ماشاء الله !مفتونين بأفكار الغرب ! ومناهج الغرب وسياسات الغرب ! والله يقول لرسوله عليه الصلاة والسلام: (وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ *أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ) ، الغرب أفسد عقائدنا من فجر التاريخ جاءت الفلسفة والمنطق من أين ؟ من اليونان فأفسدت عقائد كثير من المسلمين وجاءت القبورية والخرافات من الغرب ، من أين ؟ من اليهود والنصارى، عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم: (قال لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم قلنا يا رسول الله اليهود والنصارى قال فمن). إذا فتشت عقائد المسلمين تجد الغالبية الساحقة في واد والعقائد التي جاء بها الأنبياء وجاء بها محمد رسول صلى الله عليه وسلم في واد آخر ! العقائد في الله وفي أسمائه وصفاته والعقائد في عباداته من دعاء وذبح ونذر .... الخ هذه أمور يتساهل فيها الناس ما يرونها شيئاً ! يرونها قشوراً ! وهي مهالك ، لو نذرت لغير الله لوقعت في الشرك لو ذبحت لغير الله لوقعت في الشرك ! ولم ينفعك حضارة غرب ولا حضارة شرق ولم تغن عنك شيئاً ، فلنحذر من الشرور العقائدية والسياسية . . . الخ. (وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ )، (وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ) ، هذا تحذير منهم ، اليهود والنصارى لن يرضوا عن المسلمين حتى يخرجوا من الإسلام نهائياً. انظر ! الآن انقادوا لكثير من أفكارهم ومناهجهم وسياساتهم وهم ليسوا راضين ! إلى الآن حتى يخرجونا بالكلية ثم نصير منهم ! فهل نسير في هذا الطريق حتى نصل للنهاية التي يريدونها ؟! (فاحذرهم )هذا تحذير للنبي والأمة كلها (أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك) سواء في العقيدة أو في العبادة أو في السياسة أو في غيرها. ترى صحف المسلمين اليوم ومجلاتهم وإعلامهم الغرب . . . الديمقراطية ! . . . الديمقراطية ذبّحت شعوبهم وأهلكتهم وأبادتهم وهم الديمقراطية . . . الديمقراطية! ماذا استفادوا من الديمقراطية ؟! مذابح في كل مكان حتى في الانتخابات الديمقراطية يذبِّح بعضهم بعضاً ، ويأكل بعضهم مال بعض ! وما أفاقوا !هذه الآية تكفي لو تدبروها وصمموا ووطنوا أنفسهم على تطبيقها لنجوا من كل المهالك –والله- لو طبقوا هذه الآية وحدها إذا طبقوها طبقوا القرآن كله . (واحذرهم أن يفتنوك) وكثير من أهل الفتن يحرص على أن يفتنك ! سواء كان مسلماً مبتدعاً أو كافراً ضالاً يحرص كل على أن يفتنك ، ويبذل كل ما يستطيع لفتنتك وينحرف بك عن المنهج الصحيح والصراط المستقيم ! كل صاحب مبدأ يخالف هذا القرآن يحاول أن يفتن من استطاع من المسلمين عن دينه وعما في هذا الكتاب من الخير ، وما فيه من التحذير من الشر واحذرهم هذا تحذير انتبهوا من اسم المحاضرة ، أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله والله لو فتنوك في آية واحدة أو حديث واحد خالفته لوقعت في الهلاك ؛ إذا طاوعتهم قالوا سنطيعكم في بعض الأمر ، لا تطع الكفار والمجرمين ولا في شيء خليك مؤمن صادق منقاد لله لا تساوم على شيء من هذا الدين أبداً ، ولو أعطيت الدنيا بحذافيرها ولو أعطيت ملك الدنيا ؛ فإن نهاية ما تناله من هذه الدنيا إذا كان على حساب دينك فمعناه - والعياذ بالله – ما هناك إلا العذاب ينتظرك والشقاء ! فاحذروا أيها المسلمون من فتنة أعداء الله أن يفتنونا عن ديننا ، ومن عنده مخالفة لما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم فليحتكِّم إلى الله، إلى كتابه إلى سنة نبيه عليه الصلاة السلام (فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً). مقال لفضية الشيخ الوالد ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله، نُشر على موقعه بعنوان «التحذير من الشر» وهذا رابط المقال على الموقع: http://www.rabee.net...5&bHfd=203&gid= وهذا تسجيل لقاء مع شيخنا أبي محمد ربيع – حفظه الله – يوم الخميس بالليل 13/ 5/ 1433 ه، الدقيقة 11:19:3 . السائل :ياشيخ عندنا جمعية في ليبيا. الشيخ :فين؟ في ليبيا؟ السائل :في ليبيا، نعم إيه. الشيخ :في ليبيا ها. السائل :الآن في جمعية علوم الكتاب والسنة واا. الشيخ :جمعية؟ السائل :إيه جمعية نعم؟ الشيخ :نحن نصحناهم من الجمعيات. السائل :نعم، بعض الشباب السلفي دخل فيها الجمعيات ياشيخ. الشيخ :أنا أخشى. السائل :ومعهم جماعة أبي الحسن ومعهم جماعة. الشيخ :واللهُ أعلم يفسدونهم، والله أخاف عليهم يفسدونهم، لأنه ما قامت جمعية إلا سقطت على أم رأسها، حذرناهم من هذا الشيء، يكفيكم المساجد، كل واحد يمسك مسجد ويدرّس فيه أحسن من الجمعية ولا أموال ولاشيء- بارك الله فيكم- الحمد لله شعبكم شعب غني ، كل واحد يمول نفسه وبس ، وما يحتاج جمع أموال وحاجات وأشياء. السائل :ياشيخ الآن هذه الجمعية، الجمعية هذه الآن يوزعون مطويات . الشيخ :الجمعية هذه ناس مكرة ضحكوا على السلفيين، أنا أرى السلفيين ينسحبون، منها ويروحوا كل واحد يمسك له مسجد إذا عنده علم ويدعو إلى الله فيه، هذه طريقة السلف وبقي الإسلام وحفظ وأنتشر من هذه الطرق . السائل : نعم يا شيخ . الشيخ : ما هو من طرق الجمعيات . السائل : يوزعون يا شيخ الآن مطويات على وجوب. الشيخ : الجمعيات فيها تقليد للنصارى واليهود , الجمعيات فيه تباع لليهود والنصارى (( لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة )) – بارك الله فيك - . السائل : شيخ الآن يوزعون مطويات على وجوب التصويت في الانتخابات ويأتون بفتاوى. الشيخ :اتشوفهم ولّا لا ؟ السائل :نعم. الشيخ :دخلوا في الحزبيات، دخلوا في البلا. السائل :نعم، يحتجون بي. الشيخ :خلّي السلفيّون ينسحبون، اقرؤوا كلام الألباني وكلام غيره في الانتخابات والمظاهرات. السائل :هم الآن يأتون بكلام الشيخ الألباني والشيخ العثيمين والشيخ ابن باز والشيخ السعدي والشيخ الفوزان؟ الشيخ :كان زمان يخدعونهم ، يقول احنا نبغى نصل ونطبق الشريعة، كذبوا؛ الآن في كل زمان وما طبقوا الشريعة، قامت لهم دولة وما طبقوا الشريعة، كذابين تبيّن كذبهم- بارك الله فيك - . السائل :شيخ وآ، يعني ينكرون على من يقول بعدم الجواز وكذا؟ الشيخ :كيف؟ السائل :ينكرون على من يقول بعدم الجواز وعدم دخول الانتخابات؟ الشيخ :ينكرون نعم، ما دامهم هم متهالكين عليه سينكرون ويحاربونه أيضا، لكن السلفي المتمسك بدينه لايخدع فيهم ولايشاركهم، يخلونهم سترون بعدين هذه الجمعيات حزبية ما يأتيهم إلا الحزبيون. السائل :كان في كلمة للشيخ وصي الله عباس فقال لهم كوّنوا حزب. الشيخ :ياأخي غلط - بارك الله فيك – هذا اللّي يظهر لي، جمعية أنصار السنة سقطت، في السودان سقطت، جمعيّات في مصر سقطت، في الهند سقطت، في كل مكان الجمعيّات سقطت، - بارك الله فيك – كله كلام فارغ، حتى لو صدر فتاوى، ما يدرون، لو كانوا لو عرفوا عايشوا الآن وقت هذه الجمعيّات ورأوا أنها تهاوت كلها على أم رؤوسها والله لأعلنوا. الألباني يحارب الجمعيّات. السائل :نعم. الشيخ :ويحارب التحزب، -بارك الله فيك-.(انتهي) ونختم كلامنا بما قاله شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في كتابه منهاج السنة النبوية (8/487) "... ولهذا كل من كان متبعا للرسول كان الله معه بحسب هذا الإتباع قال الله تعالى ( يأيها النبي حسبك الله ومن أتبعك من المؤمنين ) أي : حسبك وحسب من إتبعك فكل من إتبع الرسول من جميع المؤمنين فالله حسبه وهذا معني كون الله معه والكفاية المطلقة مع الإتباع المطلق والنقصة مع الناقص واذا كان بعض الؤمنين به المتبعين له قد حصل له من يعاديه على ذلك فالله حسبه وهومعه وله نصيب من قوله ( اذ يقول لصاحبه لاتحزن إن الله معنا ) فإن هذا قلبه موافق للرسول وإن لم يكن صاحبه في بدنه والأصل في هذا القلب كما في الصحيحين ...... إعداد أبو عبدالرحمن المكي ملاحظة : مرفق أيضاً كملف ورد فتاوى العلماء في حكم الانتخابات.doc
  4. تغطية وجه الزوجة إن كانت ترى استحبابه و لا تريد أن تضع السدل - موضوع للمشاركة -

    الذي اعرفة انها يجب ان تطيع زوجها في الامور المستحبة إن كان يردها ان تفعلها مثل الصيام المستحب إن كانت صائمة وطلبها للفراش فعليها ان تمتثل والله اعلم
  5. التسجيلات الجديدة لبعض متون العقيدة ( بصوتي ) .

    جزاك الله خير اخي لو تضيف لنا كتاب التوحيد اعجتني القراءة بدون لحن ووضوح الصوت نسأل الله ان يجعلها في ميزان حسناتك
  6. هل تؤلمك عينيك من شاشة الحاسوب ؟ الحل إن شاء الله هنا بين يديك ...

    السلام عليكم اخي ابو عبد الله ندير إن كان عندك اسم هذه النظارة ارجو ذكره لانني ممن يحتاجونها فعلا
  7. (فتوي)هل يجوز هذ ..‏(‏الحمام المعلق‏)‏ ؟؟؟ يجب العلامة الفوزان

    السلام عليكم زادك الله حرصا اخي الكريم إن كانت تتكشف العورات فما يحتاج الأمر إلي فتوى اما إن كانت مثل التي في اوروبا بها فواصل ولكن غير كافية يعني لا تستر كل البدن اتركها خيرا لك !!! لان الحياء شعبة من الإيمان واستخدم التي على شكل حجرات
  8. سؤال عاجل: من ينقل لنا كلام أهل العلم فيه لكثرته هذه الأيام

    راجع فتوى اللجنة الدائمة موجودة هناك ولكن لا اذكر المجلد
  9. إلي الإخوه الألمان او كل من يجيد الألمانية

    سلام عليكم عندنا الماني اسلم مليئ بالشبة حول الإسلام نريد من يجيد اللغة من اجل الإجابة على اسئلتة لمن له القدرة ان يراسلني علي الخاص السلام عليكم
  10. سلام عليكم جميعا اطلب من الأخوة الكوييتيين الفضلاء بارك الله فيهم ان يكتبوا لنا عنوان الشيخ فلاح بن اسماعيل مندكار كاملا (في اي مدينة) أو عنوان اماكن الدورات كاملا فلبعض يعيش في الكويت ولا يعرف عنوانه او عنوا ن الدورات العلمية لعلنا نساهم في توجية الناس للمشايخ السلفيين وابعادهم عن المخالفين جزاكم الله خير وابارك فيكم
  11. مناقشة ماجآء في ورقات نزيل الإمارات(1)

    السلام عليكم اقول بارك الله في فيكم يا اخوتاه انا كنت متتبعا لما يقوم به نزيل الإمارات عند وصولة إلي ليبيا كونة طالب علم وكونة نزل في منطقتنا وإني لأعرفة بالاسم الحقيقي ولقد سألت علية الأخوة السلفيين في الأمارات الرجل يقر منهج التمييع ومن جملة ما يدعوا إلية دفاعة علي ابو الحسن المأربي المصري ولقد افسد على بعض التمييعين في منطقتنا عقولهم هذا الذي نشهد به في هذا الشأن اما عن ما قاله ابن الخليج مدافعا عن نزيل الإمارات ان النصيحة يجب ان تكون سرية معاتبا بذلك على ابو يوسف انة فضحة اقول ومن الذي اعلمك انت يا ابن الخليج بنصيحة نزيل الإمارات لشيخ ربيع إن لم يكن هو فأين السرية لماذا لم يناصح على حد قوله الشيخ سرا
  12. السلام عليكم اخي ابو حميد الفلاسي هذا موقع شامل فية باللغة الإنجليزية وايضا الفرنسية www.marok1.com
  13. السلام عليكم اخي جروان بيض الله وجهك وأنار الله طريقك وسدد الله خطاك وثبتك علي الدين الصحيح وقبضك الله إلية غير مفتون لقد اعطيتني كنز السلام عليكم
  14. مكانة الصَّحابة رضي الله عنهم في القرآن والسنَّة وعند أهل البيت والأمَّة الإسلامية 1

    السلام عليكم جزالك الله خيرا يا شيخنا الفاضل لقد ارسل لي موقع عن فضائح الرافضة فاحببت ان يطلع علية الناس ليعلموا حالهم وان علمائنا الأفاضل انما ينصرون الحق http://dhr12.com/?mi302 http://dhr12.com/?m فية حسن نصر اللات ينتقص الصحابي ابو سفيان رضي الله عنة ارجو من الجميع النشر السلا م عليكم
  15. بشرى للسلفيين في ((مصر)) خاصة وفي العالم الإسلامي عامة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة نسأل الله العلي القدير ان يوفقكم هذة والله بشرى طيبة ولقد احسنتم اختيار الإسم ونسال الله ان تحسنوا في عملكم ايظا فإن الشيخ علم من اعلام السنة وفقكم الله جميعا