اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal

نموذج البحث

عرض نتائج البحث الخاصة بــ : 'الدعاء' .

  • بحث بواسطة الكلمات الدليلية

    ملحوظة: للبحث عن جملة معينة " قم بوضعها داخل علامات تنصيص"
  • بحث عن طريق كاتب الموضوع

نوع المحتوى المراد البحث فية


المنتديات

  • المنابر
    • المنبر الإسلامي
    • منبر الرد على أهل الفتن
    • منبر الحديث وعلومه
    • منبر الأخوات العام
    • الخطب الصوتية والمفرغة

العثور على النتائج فى

العثور على النتائج فى


تاريخ الانشاء

  • تاريخ البداية

    تاريخ النهاية


اخر تحديث

  • تاريخ البداية

    تاريخ النهاية


تصفية المحتوى بحسب العدد المطلوب من

تاريخ الإنضمام

  • تاريخ البداية

    تاريخ النهاية


مجموعة العضو


البلـد

تم العثور علي 1 نتيجة

  1. عبد الواحد بن هادي المدخلي

    الحرص على جوامع الدعاء، والحذر من الاعتداء فيه

    (الحرص على جوامع الدعاء، والحذر من الاعتداء فيه) بسم الله الرحمن الرحيم الحمد الله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: فينبغي على كل مسلم ومسلمة الحرص على الأدعية الواردة في: الكتاب، وصحيح السنة؛ فإنها مباركة: معصومة، مختصرة، شاملة، نافعة بإذن الله -تعالى-. أما غيرها -من الأدعية المخترعة-، فغير مضمونة السلامة؛ فينبغي الحذر منها؛ اجتناباً للاعتداء في الدعاء، واكتفاءً بما ورد من الأدعية في الكتاب والسنة. قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في "قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة"، ص309: "وينبغي للخلق أن يدعوا بالأدعية الشرعية التي جاء بها الكتاب والسنة؛ فإن هذا لا ريب في فضله وحسنه" ا.ه وهذه بعض الأدلة الواردة في ذلك: أولاً: الحرص على جوامع الدعاء، وترك ما عدا ذلك: 1- عن عائشة رضي الله عنها قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستحب الجوامع من الدعاء، ويدع ما سوى ذلك». أخرجه أبو داود، وصححه الألباني. 2- وعن أنس رضي الله عنه قال: كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: «اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار». أخرجه البخاري، ومسلم. 3- وعن عائشة رضي الله عنها قالت: «دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أصلي، وله حاجه، فأبطأت عليه، قال: يا عائشة، عليك بجُمَلِ الدعاء وجوامِعِه». فلما انصرفت قلت: يا رسول الله وما جمل الدعاء وجوامعه؟. قال قولي: «اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم، وأسألك الجنة وما قرّب إليها من قول أو عمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل. وأسألك مما سألك به عبدك ونبيك محمد ﷺ وأعوذ بك مما تعوذ منه عبدك ونبيك محمد ﷺ وما قضيتَ لي من قضاء فاجعل عاقبته رشدا». أخرجه البخاري في الأدب المفرد (٦٣٩)، وصححه الألباني. ثانياً: التحذير من الاعتداء في الدعاء: 1- قال الله تعالى: "ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ"[الأعراف: 55]. 2- وعن ابن لسعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أنه قال: "سمعني أبي وأنا أقول: اللهم إني أسألك الجنة ونعيمها وبهجتها وكذا وكذا، وأعوذ بك من النار وسلاسلها وأغلالها وكذا وكذا. فقال: يا بني إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «سيكون قوم يعتدون في الدعاء». فإياك أن تكون منهم إن أعطيت الجنة أعطيتها وما فيها وإن أعذت من النار أعذت منها وما فيها من الشر". أخرجه أبو داود، وقال الألباني: حسن صحيح. فهذا بسبب التفصيل في الدعاء وكثرة الألفاظ، فكيف بغيره مما هو أكبر منه؟!. ومن الاعتداء في الدعاء رفع الصوت به؛ -بل بعضهم يصيح صياحاً-!. قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في الاستقامة (1/ 323): ((قال الحسن البصري رفع الصوت بالدعاء بدعة، وكذلك نص عليه أحمد ابن حنبل وغيره))ا.ه. أقول: فكيف إذا صاحبه سجعٌ، وتلحينٌ، وترتيلٌ، وتطويلٌ -كما هو حاصلٌ اليوم- والله المستعان؟!. وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله كما في مجموع الفتاوى (15/15-17): ((فقوله تعالى: {ادعوا ربكم تضرعا وخفية} يتناول نوعي الدعاء، لكنه ظاهر في دعاء المسألة، متضمن دعاء العبادة؛ ولهذا أمر بإخفائه وإسراره. قال الحسن: بين دعوة السر ودعوة العلانية سبعون ضعفا ولقد كان المسلمون يجتهدون في الدعاء وما يسمع لهم صوت. أي ما كانت إلا همسا بينهم وبين ربهم عز وجل؛ وذلك أن الله عز وجل يقول: {ادعوا ربكم تضرعا وخفية} وأنه ذكر عبدا صالحا ورضي بفعله فقال: {إذ نادى ربه نداء خفيا}. وفي إخفاء الدعاء فوائد عديدة: " أحدها " أنه أعظم إيمانا؛ لأن صاحبه يعلم أن الله يسمع الدعاء الخفي. و" ثانيها " أنه أعظم في الأدب والتعظيم لأن الملوك لا ترفع الأصوات عندهم ومن رفع صوته لديهم مقتوه ولله المثل الأعلى فإذا كان يسمع الدعاء الخفي فلا يليق بالأدب بين يديه إلا خفض الصوت به. و" ثالثها " أنه أبلغ في التضرع والخشوع الذي هو روح الدعاء ولبه ومقصوده. فإن الخاشع الذليل إنما يسأل مسألة مسكين ذليل قد انكسر قلبه، وذلت جوارحه وخشع صوته؛ حتى أنه ليكاد تبلغ ذلته وسكينته وضراعته إلى أن ينكسر لسانه فلا يطاوعه بالنطق. وقلبه يسأل طالبا مبتهلا ولسانه لشدة ذلته ساكتا وهذه الحال لا تأتي مع رفع الصوت بالدعاء أصلاً. و" رابعها " أنه أبلغ في الإخلاص. و" خامسها " أنه أبلغ في جمعية القلب على الذلة في الدعاء فإن رفع الصوت يفرقه، فكلما خفض صوته كان أبلغ في تجريد همته وقصده للمدعو سبحانه. و" سادسها " -وهو من النكت البديعة جداً- أنه دال على قرب صاحبه للقريب لا مسألة نداء البعيد للبعيد؛ ولهذا أثنى الله على عبده زكريا بقوله عز وجل: {إذ نادى ربه نداء خفيا} فلما استحضر القلب قرب الله عز وجل وأنه أقرب إليه من كل قريب أخفى دعاءه ما أمكنه. وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى المعنى بعينه بقوله في الحديث الصحيح: {لما رفع الصحابة أصواتهم بالتكبير وهم معه في السفر فقال: أربعوا على أنفسكم؛ فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبا إنكم تدعون سميعا قريبا إن الذى تدعونه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته}[خ، م]". وقد قال تعالى: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان} وهذا القرب من الداعي هو قرب خاص ليس قربا عاما من كل أحد فهو قريب من داعيه وقريب من عابديه وأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد. وقوله تعالى {ادعوا ربكم تضرعا وخفية} فيه الإرشاد والإعلام بهذا القرب...)). ثم أطال -رحمه الله- النفس في كلام نفيس. وقد سئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء كما في فتاوى اللجنة الدائمة، المجموعة الثانية (6/75): ((السؤال الأول من الفتوى رقم (21263) س1: لدينا إمام أكرمه الله تعالى بحفظ كتابه الكريم وجمال الصوت ولذلك يحرص كثير من الناس على الصلاة خلفه، ولكن لوحظ عليه في صلاة الوتر في قيام رمضان أمور أحببنا عرضها عليكم لمعرفة الحكم الشرعي فيها وهي: أنه يلحن الدعاء ويدعو بصوت يشبه صوته عند قراءة القرآن، وكذلك معظم دعائه مسجوع، ويطيل في الدعاء إطالة ملحوظة حيث يصل وقت الدعاء إلى نصف ساعة أو أكثر أو أقل بقليل، ولما خوطب في ذلك اعتذر بأنها ليال فضيلة ليالي العشر الأواخر من رمضان وبأن بعض المرضى ومن أصابتهم مصائب يطلبون منه الدعاء رجاء القبول عند الله تعالى؟. ج1: المشروع للداعي اجتناب السجع في الدعاء وعدم التكلف فيه، وأن يكون حال دعائه خاشعا متذللا مظهرا الحاجة والافتقار إلى الله سبحانه فهذا أدعى للإجابة وأقرب لسماع الدعاء، وعلى الداعي ألا يُشبِّه الدعاء بالقرآن فيلتزم قواعد التجويد والتغني بالقرآن فإن ذلك لا يعرف من هدي النبي صلى الله عليه وسلم ولا من هدي أصحابه رضي الله عنهم، وعلى الداعي أيضا ألا يطيل على المأمومين إطالة تشق؛ بل عليه أن يخفف، وأن يحرص على جوامع الدعاء ويترك ما عدا ذلك كما دلت عليه السنة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم)). كتبه/ عبد الواحد بن هادي المدخلي. 25/رمضان/1437ه
×
×
  • اضف...