• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
أحمد الشرقاوي

[سؤال] هل صحيح أنه ينبغي لنا أن نقول بسم الله عند صبّ الماء الساخن في المجاري حتى لا نحرق الجن في المجاري؟

عدد ردود الموضوع : 26

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سؤال وجه

للشيخ زيد المدخلي

حفظه الله تعالي

هل صحيح أنه ينبغي لنا أن نقول بسم الله عند صبّ الماء الساخن في المجاري حتى لا نحرق الجن في المجاري؟

من هنا

http://z-salafi.com/v2/zsalafi.php?s_menu=23&idFatwa=2276

 

 

والسلام عليكم

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاك الله خيرا أخانا أحمد الشرقاوى وهذا تفريغ لكلام الشيخ حفظه الله :

 

السؤال: هل صحيح أنه ينبغي لنا أن نقول بسم الله عند صبّ الماء الساخن في المجاري حتى لا نحرق الجن في المجاري ؟

 

الشيخ : على كل حال لايصب الماء الحار لافى المجاري ولا على الأرض لايصب الماء الحار؛ لان الأرض مملوءة بالسكان فربما يقع على عالم الجن أو على صغارهم فيحصل الإنتقام منهم فيصرع ؛ لذا إذا أراد ان يصب الانسان ماءاً حاراً فليبرده بالماء حتى يكون بارداً لايؤذى ويصبه سواءاً فى المجارى أو في غيرها.

انتهى كلامه رحمه الله

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزى الله خيراً الأخوة الأفاضل أحمد الشرقاوي وأبوعبيدة على نقلهم وتفريغهم لكلام الشيخ حفظه الله

وللفائدة :

فقد سَئلْتُ مرةً الشيخ عبدالعزيز السَّدحان على هذه المسألة فكان سؤالي له هو :

هل ياشيخ نقول بسم الله عند صبِّنا الماء الساخن وذلك خشية أن يكون هناك جني في المكان الذي صبَّ فيه الماء ؟

الجواب :

قال الشيخ نعم يسمي الله وذلك ليُتنبه إن كان هناك جني،ثم قال الشيخ : قد حضرت مرة جلسة قراءة على شخص مصاب بمس فقال الراقي مخاطباً الجني الملتبس بالإنسي لما تلبَّسْتَ به ، فقال: الجنِّي لقد صبَّ الماء الساخن على أحد أبنائي فقتله ، فقال :الراقي له لأنه لا يعرف أن أبنك في ذلك المكان ، فقال : الجنِّي لما لم يسمي الله فيَتَنبه له. انتهى ........

أو كما قال الشيخ حفظه الله.

وللمزيد الفائدة كلام الشيخ موجود في شرحه لرسالة الدعوة إلى الله وأخلاق الدعاة( عشرة أشرطة) - لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيكم وفي مشايخنا

 

وإتمامًا للفائدة هذا كلام شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-:

((وصرع الجن للإنس هو لأسباب ثلاثة:

1- تارة يكون الجنى يحب المصروع فيصرعه ليتمتع به وهذا الصرع يكون أرفق من غيره وأسهل

2- وتارة يكون الإنسى آذاهم إذا بال عليهم أو صب عليهم ماء حارا

3- أو يكون قتل بعضهم أو غير ذلك من أنواع الأذى وهذا أشد الصرع وكثيرا ما يقتلون المصروع وتارة يكون بطريق العبث به كما يعبث سفهاء الانس بأبناء السبيل))

مجموع الفتاوى 13/82

 

وفي المجموع للنووي:

((ويكره أن يبول في ثقب أو سرب لما روي عبد الله بن سرجس رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه وسلم (نهى عن البول في جحر) ولأنه ربما خرج عليه ما يلسعه أو يرد عليه البول.

[ الشرح ] حديث ابن سرجس صحيح رواه أحمد وأبو داود والنسائي وغيرهم بالأسانيد الصحيحة وفى رواياتهم زيادة قالوا لقتادة الراوي عن ابن سرجس ما تكره من البول في جحر فقال كان يقال إنها مساكن الجن))

 

وفي مرقاة المفاتيح للملاّ القاري:

((قال الطيبي وجه النهي أن الجحر مأوى الهوام المؤذية وذات السم فلا يؤمن أن يصيبه مضرة من قبل ذلك وقد يقال إن الذي يبول في الجحر يخشى عليه من الجن وقد نقل أن سعد بن عبادة الخزرجي قتله الجن لأنه بال في جحر بأرض حوران وروي في كتب الفقه أنه سُمع من الجحر: (نحن قتلنا سيد الخزرج سعد بن عباده ورميناه بسهم فلم نخطىء فؤاده والله أعلم بصحته)))

 

لكن هل يجوز صبّ الماء الساخن مع تسمية الله أو لا يجوز ذلك مطلقًا وهل الحش والمجاري لها حكم الجحور؟ هذا ما يحتاج إلى مزيد بحث...فمن استطاع أن يزيدنا فائدة فليفعل -بارك الله فيكم-

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جزاكم الله خيراً و وفقكم إلى ما يحب و يرضى

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

http://www.alifta.com/Search/ResultDetails.aspx?lang=ar&view=result&fatwaNum=&FatwaNumID=&ID=87&searchScope=5&SearchScopeLevels1=&SearchScopeLevels2=&highLight=1&SearchType=semiexact&bookID=&LeftVal=0&RightVal=0&simple=&SearchCriteria=allwords&PagePath=%D9%81%D8%AA%D8%A7%D9%88%D9%89%20%D9%86%D9%88%D8%B1%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D8%A8%20-%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%20-%20%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20-%20%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D9%85%D8%A7%20%D8%AC%D8%A7%D8%A1%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A3%D9%86%20%D8%A3%D9%85%D8%A9%20%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF%20%D8%B5%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87%20%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87%20%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85%20%D9%87%D9%85%20%D8%AC%D9%85%D9%8A%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%82%D9%84%D9%8A%D9%86%20-%20%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D9%86%20%D9%85%D8%B9%D9%86%D9%89%20%D8%B4%D9%8A%D8%A7%D8%B7%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%B3&siteSection=1&searchkeyword=%D9%85%D8%A7%D8%A1%20%D8%AD%D8%A7%D8%B1#firstKeyWordFound

 

 

الشيخ عبدالعزيز بن باز من موقع الافتاء

 

نتيجة البحث

فتاوى نور على الدرب > المجلد الأول > كتاب العقيدة > باب ما جاء في أن أمة محمد صلى الله عليه وسلم هم جميع الثقلين > بيان معنى شياطين الجن والإنس

 

86 - بيان أصل الجن

 

س: من المعلوم أن الجن والإنس من مخلوقات الله تعالى ، وقد أمرهم بالعبادة في قوله تعالى : سورة الذاريات الآية 56 وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ، هل الجن يؤذون الإنس ؛ وكيف ؟ وبأي طريقة ؟ وما أعراض الشخص المصاب ؟ وكيف الشفاء إذا وقع ؟ السؤال الثالث من الشريط ( 13 ) .

 

ج : الجن ثقل عظيم ، خلقهم الله لعبادته ، سورة الذاريات الآية 56 وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ، والصحيح أنهم أولاد إبليس يقال لهم

 

(الجزء رقم : 1، الصفحة رقم: 220)

 

الجن ، هو أبوهم ، كما أن آدم أبو الإنس وهم فيهم الكافر وفيهم المسلم وفيهم العاصي مثل بني آدم فيهم الطيب والخبيث ، والله كلفهم بعبادته وطاعته ، وفرض عليهم فرائض ، فالواجب عليهم أن يسمعوه ويطيعوه ، وأن ينقادوا لأمر الله ، وأن يعظموا حرماته ، وهم أصناف وأشكال ، يأكلون ويشربون وينكحون ويتناسلون ، هم أصناف وأشكال وقد يؤذون بني آدم ، كما يؤذي بنو آدم بعضهم بعضا ، قد يؤذي الجن الإنس في بعض الأحيان بالحجارة ، أو بشب النار في بعض أمتعتهم ، أو بكلام مزعج ، أو بغير ذلك ، وقد يؤذون أيضا في تلبس الجن بالإنس ، وفي الغالب أن يكون هذا بأسباب من الإنس ، إما بطرح شيء ثقيل ولم يسم ، أو صب ماء حار ولم يسم ، أو ما أشبه ذلك مما قد يؤذيهم هو فيتسلطون بسبب الأذى الذي حصل من الإنس ، فيتلبس به الجن ، ولكن متى قرئ عليه من آيات الله جل وعلا الكريمة ، وطولب بالخروج وخوف من الله سبحانه وتعالى ، وقرأ عليه من لديه قوة في دين الله ، وإيمان قوي فإنه يخرج ، إذا كان فيه دين ، إذا كان فيه خير ويتعظ ويتذكر ، وقد لا يخرج إذا كان فاسقا أو كافرا ، مثل فسقة الإنس ، قد يظلمون ويتعدون ولا يبالون بالنصيحة ، لكفرهم أو فسقهم ، فهم كالإنس فيهم الفاسق وفيهم الكافر وفيهم الظالم وفيهم الطيب ، وفيهم الخبيث ، والله شرع لنا أن نتقي شرهم بالتعوذات ، الإنسان مشروع له صباحا ومساء أن يقول : ( أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ) ثلاث مرات ، ( بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في

 

(الجزء رقم : 1، الصفحة رقم: 221)

 

الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ) ثلاث مرات ، صباحا ومساء كل هذا من أسباب السلامة من الجن وغيرهم ، كذلك قراءة آية الكرسي بعد كل صلاة ، وقراءتها عند النوم من أسباب حفظ الله من الشياطين ، وهكذا قراءة قل هو الله أحد ، والمعوذتين بعد كل صلاة ، وقراءتها ثلاث مرات بعد المغرب والفجر ، كل هذا من أسباب السلامة من شياطين الإنس والجن ، والمؤمن ينبغي له أن يكون بعيدا عن أسباب الأذى للإنس والجن جميعا ، ومن كان معتصما بالله ، وأخذ بالأسباب الشرعية وقاه الله شر الإنس والجن جميعا ، ومن تساهل فقد يسلط عليه الإنس والجن ، بسبب تساهله أو عدوانه أو ظلمه نسأل الله السلامة .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

تم النشر (تم تعديلها) · تقديم بلاغ

جزاكم الله خيرا قال شيخ الإسلام بن تيميه : ( وقد يكون - وهو كثير أو الأكثر - عن بغض ومجازاة مثل أن يؤذيهم بعض الإنس أو يظنوا أنهم يتعمدوا أذاهم إما ببول على بعضهم أو بصب ماء حار وإما بقتل بعضهم ، وإن كان الإنسي لا يعرف ذلك ، وفي الجن جهل وظلم فيعاقبونه بأكثر مما يستحقه ) ( مجموع الفتاوى – 19 / 40 )

تم التعديل بواسطة أبو عبد الحق الليبي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

لا يجوز ان نسمي الله عند صب الماء الساخن

 

لأن هذا لم يثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام ولا اصحابه

 

والتسمية هنا بدعة شاء من شاء وابى من ابى

 

 

 

من يقول بالتسمية عليه أن يأتي بدليل من الكتاب والسنة مش الجني قال لي

 

والله عيب والله عيب يا سلفيين هالكلام استيقظوا قبل ان تقعوا في البدع

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

أخي عبد الفتاح الرملي

 

صدقت في انتقادك

 

و وجوب إيراد الأدلة في كل عبادة

 

لكن خصص كلامك لمن أورد الكلام المنتَقَد

 

و لا تعمم بارك الله فيك

 

 

والله عيب والله عيب يا سلفيين هالكلام استيقظوا قبل ان تقعوا في البدع

 

هذا الكلام أخي الفاضل وجهه بلغة فصيحة و نصيحة مليحة

 

للمخطئ و لا تعمم بقولك : ......قبل أن تقعوا في البدع

 

و جزاك الله خيرا و بارك الله فيك على حرصك

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

وفقكم الله جميعا اخى عبدالفتاح حفظك الله لو سألتم العلماء عن هذا الموضوع لعلنا نجد الاجابة

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الشيخ محمد بن صالح العثيمين

كتاب العلم

51ـ سئل الشيخ: هل حديث " كل أمر ذي بال لم يبدأ ببسم الله ... إلى آخر الحديث " حديث صحيح لأنه يكثر في مؤلفات العلماء؟

 

فأجاب فضيلته بقوله:

هذا الحديث اختلف العلماء في صحته، فمن أهل العلم من صححه واعتمده كالنووي، ومنهم من ضعفه، ولكن تلقي العلماء له بالقبول ووضعهم ذلك الحديث في كتبهم يدل على أن له أصلاً، فالذي ينبغي للإنسان التسمية على كل الأمور المهمة، أو البداية بحمد الله ـ عز وجل ـ .

 

 

 

41- باب الاستنجاء من نجوت الشجرة أي قطعتها ، فكأنه قطع الأذى .والاستنجاء : إزالة خارج من سبيل بماء ، أو إزالة حكمه بحجر ، أو نحوه . ويسمى الثاني استجمارا من الجمار وهي الحجارة الصغيرة . يستحب عند دخول الخلاء ونحوه ، وهو بالمد الموضع المعد لقضاء الحاجة قول بسم الله لحديث علي : ستر ما بين الجن وعورات بني آدم إذا دخل الكنيف أن يقول بسم الله رواه ابن ماجة ، والترمذي ، وقال : ليس إسناده بالقوي أعوذ بالله من الخبث بإسكان الباء ، قال القاضي عياض : هو أكثر روايات الشيوخ وفسره بالشر والخبائث : الشياطين ، فكأنه استعاذ من الشر ، وأهله . وقال الخطابي : وهو بضم الباء هو جمع خبيث ، والخبائث جمع خبيثة ، فكأنه استعاذ من ذكرانهم وإناثهم . ( 01:12:00 )

 

 

 

قال الشيخ عبد العزيز بن باز :

 

 

 

بسم الله في حديثه بعض الضعف لكن تعضده الأدله العامه و عند بدء الأمور التسمية و لسيما عند هذا المقام .

 

 

 

أورد الحضور أحاديث في التسمية عند دخول الخلاء أحدها قيل على شرط مسلم قال الشيخ تراجع .

شرح كتاب الطهارة-02 )

الروض المربع شرح زاد المستقنع-الشيخ عبدالعزيز ابن باز

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

تم النشر (تم تعديلها) · تقديم بلاغ

الأمر باطلاق البدعة لايكون من أي أحد بل هو لعالم متبحر في الأدلة يعلم أن هذا لم يرد فيه نص وما أدراك لعله ورد فيه نص ، خصوصا أن هذا هو الواقع، وأن كثيرا ممن يرمون الماء الساخن يبتلون بضرب الجني،وحفظ الله الشيخ زيد لو كان هذا بدعة لما تردد لحظة في قوله أنه بدعة ، ولكن لما لم يظهر له دليل قاطع عدل إلى أفضل الحلول.

تم التعديل بواسطة محمد بن سلة

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

السؤال: هل صحيح أنه ينبغي لنا أن نقول بسم الله عند صبّ الماء الساخن في المجاري حتى لا نحرق الجن في المجاري ؟

 

الشيخ : على كل حال لايصب الماء الحار لافى المجاري ولا على الأرض لايصب الماء الحار؛ لان الأرض مملوءة بالسكان فربما يقع على عالم الجن أو على صغارهم فيحصل الإنتقام منهم فيصرع ؛ لذا إذا أراد ان يصب الانسان ماءاً حاراً فليبرده بالماء حتى يكون بارداً لايؤذى ويصبه سواءاً فى المجارى أو في غيرها.

انتهى كلامه حفظه الله.

هذه فتوى العلامة الشيخ زيد المدخلي.

لا يجوز

ان نسمي الله عند صب الماء الساخن

 

لأن هذا لم يثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام ولا اصحابه

 

والتسمية هنا

بدعة

شاء من شاء

وابى من ابى

 

 

 

من يقول بالتسمية عليه أن يأتي بدليل من الكتاب والسنة

مش

الجني

قال لي

 

والله عيب

والله عيب

يا سلفيين

هالكلام

استيقظوا

قبل ان تقعوا

في

البدع.

الأخ عبد الفتاح الا تأنيت وتأملت في فتوى الشيخ حفظه الله ولم تطلق عبارتك أن ذلك بدعة فالشيخ على مكانته في العلم لم يقل بها .

حفظك الباري وسلمك .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الرملي الحبيب .

 

حنانيك حنانيك فما هكذا تحرر المسائل .

 

وجزمك بالبدعية خطر عليك وعلينا .

وفقك الباري لكل خير .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان