• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
كمال زيادي

ونحن نعيش من سنوات مع أناس يلبسون لباس السلفية وهم أكذب وأفجر من أهل البدع والعياذ بالله! للشيخ ربيع

عدد ردود الموضوع : 39

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

ونحن نعيش من سنوات مع أناس يلبسون لباس السلفية وهم أكذب وأفجر من أهل البدع والعياذ بالله! للشيخ ربيع حفظه الله

 

 

((والذين إذا ذكرّوا بآيات ربهم لم يخروا عليها صما وعميانا )) [ الفرقان : 73 ] .

 

الكافر والمغرق في البدع والهوى يسمع آيات الله تتلى عليه فيصر مستكبرا كأن لم يسمعها الكافر كافر إلا من أراد الله له الهداية ، والمبتدع قد يقع في هذا البلاء فتتلو عليه الآيات والأحاديث وكلام العلماء الراسخين فيعاند ويكابر ، أصم أبكم كأنه لم يسمع وكأنه لم يبصر سلبت منه هذه الحواس ؛ حواس الإدراك ، فلا يفقه ، ولا يقبل النصيحة والموعظة بخلاف عباد الرحمن الذين وصفهم الله في آيات كثيرة ومنها قوله تبارك وتعالى : (( إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون الذين يقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون أولئك هم المؤمنون حقا لهم درجات عند ربهم ومغفرة ورزق كريم )) [ الأنفال : 2 ـ 4 ] .

فهذه أيضا من صفات عباد الرحمن ؛ المؤمنون الكاملوا الإيمان إذا تليت عليهم آيات الله زادتهم إيمانا ، لا يخرّون عليها صما وعميانا كما يفعله الكفار الأجلاف وأهل البدع الأجلاف أيضا ؛ كثير من أهل البدع تقرأ عليهم الآيات في أبواب التوحيد وأبواب الأحكام والحلال والحرام التي يقعون في مخالفتها ، وآيات الوعيد فلا يرفعون بذلك رأسا ولا يستفيدون ، ولو كان أهل البدع ممن إذا ذكّر بآيات الله يتذكر ويتّعظ ويزداد إيمانا لما بقيت هذه البدع ولما بقي عليها أهلها قرونا متطاولة .

فالمعتزلي مستمر على اعتزاله ، والرافضي مستمر على رفضه ، والخارجي مستمر على خارجيته ، والصوفي الغالي مستمر في غلوه ، وقد يشتركون في كثير من الضلالات ، والمرجىء على إرجائه وكل قبوري على قبوريته .

تقرأ عليهم الآيات وتتلى عليهم الأحاديث وتبين لهم أقوال العلماء فيستمرون على بدعهم ، ما السر ؟! إنهم يمرون عليها صما وعميانا ، ليسوا من نوعية عباد الرحمن الذين إذا ذكّروا يتذكرون ، وإذا وعظوا يتّعظون ، وإذا تليت عليهم آيات الله زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون ، ويعملون سائر الأعمال الصالحة التي ذكرت في هذه الآيات من سورة الأنفال ، والتي ذكرت في كثير من آيات القرآن الكريم ومنها هذه الآيات التي نتحدث عنها الآن من سورة الفرقان .

فاحرصوا على أن تستسلموا وتنقادوا وتتصفوا بصفات المؤمنين ، وصفات عباد الرحمن فإذا كنت على خطأ فارجع ، وإذا كنت على صواب فازدد إيمانا (( وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا )) وإياك ثم وإياك أن تتشبه بالكافرين الجاحدين ، أو بالمبتدعين الضالين المعاندين ، اتصف بصفات المؤمنين .

والله إن بعض السلفيين أو المتسلفين ينحرف في جزئية أو كلية ثم تتلى عليه الآيات والأحاديث وأقوال العلماء فلا يرجع ، فيصبح أسوأ من أهل البدع ، يصبح أسوأ وأفجر وأخبث من أهل البدع ؛ لأن فيه شبها بالمرتدين ، المرتد عرف الإسلام وعرف الحق ثم انحرف عن الإسلام وارتد عنه ، فهو أقبح وأخبث من الكافرالأصلي ، وهذا الذي كان سلفيا ثم انحرف يكون أقبح من المبتدع الأصيل ، وأشد عنادا ويدخل في الكذب والبهتان في محاربة الحق وأهله! !

ونحن نعيش من سنوات مع أناس يلبسون لباس السلفية وهم أكذب وأفجر من أهل البدع والعياذ بالله ! ويقعون في كذب يخجل منه اليهود والنصارى ؛ فيهم شبه بالمرتدين الذين عرفوا الحق ونابذوه وحاربوا أهله ، وأخشى أن بعضهم يقع في الردة والعياذ بالله ، لأنه عرف الحق وحاربه وأبغضه ـ والعياذ بالله ـ وأبغض أهله وحاربهم ، فهذا الآن يجري في أناس يرفعون عقيرتهم بأنهم من السلف وهم أسوأ من الخلف ، وأحطّ أخلاقا ، فاحذروا هذه الأصناف وحذّروا منها . تنصحه بالرجوع إلى الحق وتأتي له بأقوال العلماء وأحكامهم المعضّدة بالأدلة والبراهين ، فيطعنون فيهم ويسقطونهم ، يسقط الحق وأهله ، ويسقط الأدلة والبراهين ويتشبث بأباطيله . فاحذروا من هؤلاء أشد مما تحذرون من أهل البدع ، وحذّروا منهم فإنهم قد سلكوا أنفسهم في شرّ أنواع أهل البدع ـ والعياذ بالله ـ .

ونحن نسأل ونطلب من المخدوعين بهذه الأصناف الرديئة أن يتقوا الله في أنفسهم ويتحلوا بأخلاق المؤمنين وأخلاق عباد الرحمن ؛ فلا يصيرون عن الحق صما وعميانا : (( صم بكم عمي فهم لا يعقلون )) [ البقرة : 171 ] .

فهؤلاء المخدوعون مقلّدون تقليدا أعمى ، تقليدا مذموما قبيحا جدا ، لا يعذّرون فيه ؛ لأنهم يسمعون الحق وأدلته وبراهينه ، فيستمرون في هذا التقليد الباطل الذي يشبه تقليد الكفار ، هؤلاء يقولون يوم القيامة : (( ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلّونا السبيلا ربنا ءاتهم ضعفين من العذاب وألعنهم لعنا كبيرا )) [ الأحزاب : 67 ـ 68 ] وآيات كثيرة وأحاديث في ذمّ هذا التقليد الخبيث .

هناك تقليد يعذر فيه الجاهل ؛ يريد الحق فلا يعرفه فيقلد عالما تقيا صالحا مستقيما ؛ لا يقلّد الفجار ، تقليد الفجار لا عذر فيه ، وإنما تبحث عن العالم التقي النزيه وأنت جاهل فتسأله امتثالا لقول الله تبارك وتعالى : (( فسئلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون )) [ النحل : 43 ] . فهو حريص على الحق ويتحرّى المسؤولين ؛ من يسأل ؟ لا يسأل رافضيا ، ولا خارجيا ، ولا فاجرا ، ولا ، ولا ، يذهب إلى العالم بالذكر بكتاب الله وسنة رسول الله فيسأله ؛ لأنه يريد الحق فيجيبه العالم آخذا العالم آخذا حجته من كتاب الله ومن سنة الرسول عليه الصلاة والسلام ، أو يجتهد في المسألة حسب طاقته هذا يعذر .

أما الذي يتبع هواه ويقلّد من يوافق هواه فهذا ليس بمعذور .

فهذا من صفات عباد الرحمن أنهم إذا ذكّروا بآيات ربهم لم يخروا عليها صما وعميانا بل يتقبلونها ويبكون عندها وتقشعّر جلودهم عند ذكرها ، وتطمئن قلوبهم بذكرها : (( ألا بذكر الله تطمئن القلوب )) [ الرعد : 28 ] .

تنشرح الصدور ، وتطمئن القلوب وتقشعر الجلود (( ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله )) [ الزمر : 23 ] . فكونوا من هذه الأنماط الكريمة الرفيعة ؛ لأن الله أكرمك بالإسلام ، فكن كريما وفي أخلاقك مع الناس كريما ، وفي أخلاقك مع رب العالمين أكرم وأكرم ، وأطوع لله سبحانه وتعالى ، وأكثر إنقيادا له سبحانه وتعالى .

فمن صفات الكافرين وأهل البدع المعاندين الذين يسمعون الآيات والأحاديث والمواعظ والزواجر فيخرّون عليها صمّا وعميانا ـ والعياذ بالله ـ .

 

 

 

المصدر :

مجالس تذكيرية في تفسيرآيات قرآنية لفضيلة الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله ( ص 76 ) .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزى الله العلامة ربيع المدخلي خير الجزاء على مايقدمه من نصح للأمة

والتحذير من الوقوع في البدعة أو مشابهة أهلها في صفاتهم المذمومة

وبارك الله في أخونا كمال زيادي على نقله الدائم لكلام كبار علمائنا الأجلاء

بصفة مستمرة ...

 

جزيت خيرا

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

تم النشر (تم تعديلها) · تقديم بلاغ

حفظك الله أخي أبو سعيد الحنبلي القطري

 

أخي عبد السلام علي أحسن الله إليك

 

أما الذي يتبع هواه ويقلّد من يوافق هواه فهذا ليس بمعذور .

 

حفظ الله الشيخ ربيع

 

للرفع

تم التعديل بواسطة مراقب ثاني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
ونحن نعيش من سنوات مع أناس يلبسون لباس السلفية وهم أكذب وأفجر من أهل البدع والعياذ بالله! للشيخ ربيع حفظه الله

.

 

جزاك الله خيراً .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

فمن صفات الكافرين وأهل البدع المعاندين الذين يسمعون الآيات والأحاديث والمواعظ والزواجر فيخرّون عليها صمّا وعميانا ـ والعياذ بالله ـ

لله درك أيها الإمام على الكلمات الطيبة المباركة جعلها الباري - عز وجل - في ميزان حسناتك يوم القيامة يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون إلا من أتَالله بقلب سليم

وبارك الله فيك اخي كمال على النقل الطيب فدائماً تتحفنا بالدرر القيمة و تأتينا بالحكم الطيبة

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

قال تعالى: ( وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15) مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ (16) يَتَجَرَّعُهُ وَلَا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ (17) مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لَا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ (18)) . سورة إبراهيم

قال ابن كثير - رحمه الله -:

{ وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ } أي: متجبر في نفسه معاند للحق ، كما قال تعالى: { أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ } [ق: 24 -26].

وفي الحديث: "إنه يؤتى بجهنم يوم القيامة، فتنادي الخلائق فتقول: إني وُكلت بكل جبار عنيد" الحديث.

خاب وخسر حين اجتهد الأنبياء في الابتهال إلى ربها العزيز المقتدر .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
جزاكم الله خيرا ورفع قدركم

 

 

حفظك الله أخي أبو فالح

 

 

.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
لله درك أيها الإمام على الكلمات الطيبة المباركة جعلها الباري - عز وجل - في ميزان حسناتك يوم القيامة يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون إلا من أتَالله بقلب سليم

وبارك الله فيك اخي كمال على النقل الطيب فدائماً تتحفنا بالدرر القيمة و تأتينا بالحكم الطيبة

 

 

جزاك الله خيرا أخي عمران

 

 

.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

تنصحه بالرجوع إلى الحق وتأتي له بأقوال العلماء وأحكامهم المعضّدة بالأدلة والبراهين ، فيطعنون فيهم ويسقطونهم ، يسقط الحق وأهله ، ويسقط الأدلة والبراهين ويتشبث بأباطيله

نعم والله ... وجزى الله شيخنا خير الجزاء على بيانه لمثل هذه الأصناف ، التي كان خطرها على السلفين أشد من المظهرين للعداء علناً من أهل البدع والعلمانيين والملاحدة ؛

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
قال تعالى: ( وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ (15) مِنْ وَرَائِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِنْ مَاءٍ صَدِيدٍ (16) يَتَجَرَّعُهُ وَلَا يَكَادُ يُسِيغُهُ وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ وَمِنْ وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ (17) مَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ لَا يَقْدِرُونَ مِمَّا كَسَبُوا عَلَى شَيْءٍ ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ (18)) . سورة إبراهيم

قال ابن كثير - رحمه الله -:

{ وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ } أي: متجبر في نفسه معاند للحق ، كما قال تعالى: { أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ } [ق: 24 -26].

وفي الحديث: "إنه يؤتى بجهنم يوم القيامة، فتنادي الخلائق فتقول: إني وُكلت بكل جبار عنيد" الحديث.

خاب وخسر حين اجتهد الأنبياء في الابتهال إلى ربها العزيز المقتدر .

 

 

بارك الله فيك

 

.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزى الله العلامة ربيع المدخلي خير الجزاء على مايقدمه من نصح للأمة

 

والتحذير من الوقوع في البدعة وبارك الله لنا فى أخانا كمال على النقل المبارك

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

حفظ الله الشيخ ربيعاً من كل سوء ومكروه ، نسأل الله تعالى أن يرزقنا العلم والحكمة والرحمة والتعقل في الأمور(ونحن نسأل ونطلب من المخدوعين بهذه الأصناف الرديئة أن يتقوا الله في أنفسهم ويتحلوا بأخلاق المؤمنين وأخلاق عباد الرحمن ؛ فلا يصيرون عن الحق صما وعميانا : (( صم بكم عمي فهم لا يعقلون )) [ البقرة : 171 ] .

فهؤلاء المخدوعون مقلّدون تقليدا أعمى ، تقليدا مذموما قبيحا جدا ، لا يعذّرون فيه ؛ لأنهم يسمعون الحق وأدلته وبراهينه ، فيستمرون في هذا التقليد الباطل الذي يشبه تقليد الكفار ، هؤلاء يقولون يوم القيامة : (( ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلّونا السبيلا ربنا ءاتهم ضعفين من العذاب وألعنهم لعنا كبيرا )) [ الأحزاب : 67 ـ 68 ] وآيات كثيرة وأحاديث في ذمّ هذا التقليد الخبيث .

هناك تقليد يعذر فيه الجاهل ؛ يريد الحق فلا يعرفه فيقلد عالما تقيا صالحا مستقيما ؛ لا يقلّد الفجار ، تقليد الفجار لا عذر فيه ، وإنما تبحث عن العالم التقي النزيه وأنت جاهل فتسأله امتثالا لقول الله تبارك وتعالى : (( فسئلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون )) [ النحل : 43 ] . فهو حريص على الحق ويتحرّى المسؤولين ؛ من يسأل ؟ لا يسأل رافضيا ، ولا خارجيا ، ولا فاجرا ، ولا ، ولا ، يذهب إلى العالم بالذكر بكتاب الله وسنة رسول الله فيسأله ؛ لأنه يريد الحق فيجيبه العالم آخذا العالم آخذا حجته من كتاب الله ومن سنة الرسول عليه الصلاة والسلام ، أو يجتهد في المسألة حسب طاقته هذا يعذر .

أما الذي يتبع هواه ويقلّد من يوافق هواه فهذا ليس بمعذور) .

جزاك الله خيراً أخانا كمال وزادك الله علماً .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

و(مَثَلُ الجَلِيسِ الصَّالِحِ وَالسَّوْءِ، كَحَامِلِ المِسْكِ وَنَافِخِ الكِيرِ، فَحَامِلُ المِسْكِ: إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ، وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ، وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا طَيِّبَةً، وَنَافِخُ الكِيرِ: إِمَّا أَنْ يُحْرِقَ ثِيَابَكَ، وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ رِيحًا خَبِيثَةً)[2]

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
زائر
هذا الموضوع مغلق.