• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
أحمد بن يحيى الزهراني

من أقوال ابن باز - رحمه الله - في مسألة العذر بالجهل .

عدد ردود الموضوع : 29

س: إن رأيت أحداً يدعو صاحب القبر ويستغيث به , فهو مصاب بالشرك فهل أدعوه على أنه مسلم , أم أدعوه على أنه مشرك , إذا أردت أن أدعوه إلى الله عز وجل , وأن أبين له ؟

ج: ادعه بعبارة أخرى , لا هذه ولا هذه , قل له : يا فلان يا عبدالله عملك هذا الذي فعلته شرك , وليس عبادة .

هو عمل المشركين الجاهلين , عمل قريش وأشباه قريش ؛

لأن هنا مانعاً من تكفيره ؛ ولأن فيه تنفيره , أول ما تدعوه ؛

ولأن تكفير المعين غير العمل الذي هو شرك , فالعمل شرك , ولا يكون العامل مشركاً , فقد يكون المانع من تكفيره جهله أو عدم بصيرته على حد قول العلماء.

وأيضاً في دعوته بالشرك تنفير , فتدعوه باسمه , ثم تبين له أن هذا العمل شرك .

س : ما الراجح في تكفير المعين ؟

ج: إذا قامت عليه الأدلة والحجة الدالة على كفره , ووضح له السبيل ثم أصر فهو كافر.

لكن بعض العلماء يرى أن من وقعت عنده بعض الأشياء الشركية وقد يكون ملبساً عليه وقد يكون جاهلاً , ولا يعرف الحقيقة فلا يكفره ,حتى يبين له ويرشده إلى أن هذا كفر وضلال , وأن هذا عمل المشركين الأولين , وإذا أصر بعد البيان يحكم عليه بكفر معين . اهـ

المصدر من كتاب الفوائد العلمية من الدروس البازية ( 2/273 -274 )ط الرسالة عام 1430هـ.

أقول :يستفاد من كلام إمام السنة المحدث الفقيه عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - ما يلي :

1- الرفق والحكمة في الدعوة إلى الله .

2- بيان الفرق بين العامل والعمل فقد يكون العمل شركاً ولا يلزم منه الحكم بالشرك على العامل لمانع ما .

3- بيان بعض موانع الحكم بالتكفير على المعين ومنها : جهله أو عدم بصيرته أو أن يكون ملبساً عليه .

4- يقرر هنا الشيخ - رحمه الله - مسألة العذر بالجهل واشتراط إقامة الحجة وهذا يوافق كلام العلماء كابن تيمية وابن القيم وأئمة الدعوة وغيرهم فقد ذكر قول العلماء ممن يعذر بالجهل في مسائل التوحيد مع تصريح الشيخ ابن باز - رحمه الله - في مواضع أخرى بعدم العذر بالجهل ومع ذلك :

لم يشنع عليهم أو يبدعهم أو يكفرهم كما يفعله بعض الناس هداهم الله .

5- بيان الراجح في تكفير المعين هو : قيام الأدلة والحجة الدالة على الكفر مع بيان السبيل فإن أصر بعد البيان فيحكم بكفره .

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاكم الله خيرا أبا عبد الله ...

 

فوائد قيمة واستنباط موفق .. ورحم الله ابن باز العالم الرباني ..

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاك الله خيرا ياشيخ أحمد

 

رحمة الله على العلامة ابن باز رحمة واسعة

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

لم يشنع عليهم أو يبدعهم أو يكفرهم كما يفعله بعض الناس هداهم الله .

إي والله ، كتبتَ فأفدتَ و نصحتَ فأجدتَ .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

أخي أبا عبد الله جزاك الله خير الجزاء

والمصيبة أن هذا الصنف العجيب من البشر

يتعمّد الإعراض عن النصوص الواضحة الصريحة

التي يكفي الواحد منها في بيان الأمر وتجليته

وسبحان الله ما يقولون في صبر الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - على أقوامهم ؟!

وما يقولون في أهليهم ممّن يقعون في بعض الألفاظ والأفعال المخالفة ؟!

وتأمّلوا أيها الأحبة قول الإمام ابن باز - رحمه الله -

" ولأن فيه تنفيره , أول ما تدعوه "

وهذه هي طريقة العلماء فمن يعذر ، ومن لا يعذر كلاهما يتفقان على حسن الدعوة إلى الله

والتخلّق بأخلاق القرآن والسنة

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيك يا أبا عبد الله ورحم الله الإمام الباز

يا ليت القوم يعلمون ولكنهم ........؟

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
س : ما الراجح في تكفير المعين ؟

ج: بعض العلماء يرى أن من وقعت عنده بعض الأشياء الشركية وقد يكون ملبساً عليه وقد يكون جاهلاً , ولا يعرف الحقيقة فلا يكفره ,حتى يبين له ويرشده إلى أن هذا كفر وضلال , وأن هذا عمل المشركين الأولين , وإذا أصر بعد البيان يحكم عليه بكفر معين . اهـ

المصدر من كتاب الفوائد العلمية من الدروس البازية ( 2/273 -274 )ط الرسالة عام 1430هـ.

 

 

جزاك الله خيرا يا أبا عبد الله

ورحم الله أئمة أهل السنه المنصفين

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رحم الله باز السنة رحمة واسعة ، و جزاك الله خيرا يا شيخ أحمد و بارك فيك و نفع بك ، ليت شعري فهل من مدكر .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزا الله خيرا الشيخ أحمد بن يحيى الزهراني و بارك فيه و نفع به..و رحم الله العلامة ابن باز رحمة واسعة.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيك يا شيخ أحمد ولك هذه الدرة للشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله والتي تنزل على رؤوس القوم كالصاعقة :

ما حكم من يصف الذين يعذرون بالجهل بأنهم دخلوا مع المرجئة في مذهبهم ؟ .

فأجاب :

وأما العذر بالجهل : فهذا مقتضى عموم النصوص ، ولا يستطيع أحد أن يأتي بدليل يدل على أن الإنسان لا يعذر بالجهل ، قال الله تعالى : ( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً ) الإسراء/ 15 ، وقال تعالى : ( رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ ) النساء/ 165 ، ولولا العذر بالجهل : لم يكن للرسل فائدة ، ولكان الناس يلزمون بمقتضى الفطرة ولا حاجة لإرسال الرسل ، فالعذر بالجهل هو مقتضى أدلة الكتاب والسنة ، وقد نص على ذلك أئمة أهل العلم : كشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله، وشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله ، لكن قد يكون الإنسان مفرطاً في طلب العلم فيأثم من هذه الناحية أي : أنه قد يتيسر له أن يتعلم ؛ لكن لا يهتم ، أو يقال له : هذا حرام ؛ ولكن لا يهتم ، فهنا يكون مقصراً من هذه الناحية ، ويأثم بذلك ، أما رجل عاش بين أناس يفعلون المعصية ولا يرون إلا أنها مباحة ثم نقول : هذا يأثم ، وهو لم تبلغه الرسالة : هذا بعيد ، ونحن في الحقيقة - يا إخواني- لسنا نحكم بمقتضى عواطفنا ، إنما نحكم بما تقتضيه الشريعة ، والرب عز وجل يقول : ( إن رحمتي سبقت غضبي ) فكيف نؤاخذ إنساناً بجهله وهو لم يطرأ على باله أن هذا حرام ؟ بل إن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله قال : " نحن لا نكفر الذين وضعوا صنماً على قبر عبد القادر الجيلاني وعلى قبر البدوي لجهلهم وعدم تنبيههم " .

" لقاءات الباب المفتوح " ( 33 / السؤال رقم 12 ) .

سئل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله عن العذر بالجهل فيما يتعلق بالعقيدة ؟

فأجاب :

الاختلاف في مسألة العذر بالجهل كغيره من الاختلافات الفقهية الاجتهادية ، وربما يكون اختلافاً لفظيّاً في بعض الأحيان من أجل تطبيق الحكم على الشخص المعين ، أي : إن الجميع يتفقون على أن هذا القول كفر ، أو هذا الفعل كفر ، أو هذا الترك كفر، ولكن هل يصدق الحكم على هذا الشخص المعين لقيام المقتضي في حقه وانتفاء المانع أو لا ينطبق لفوات بعض المقتضيات ، أو وجود بعض الموانع .

وذلك أن الجهل بالمكفر على نوعين :

الأول : أن يكون من شخص يدين بغير الإسلام ، أو لا يدين بشيء ، ولم يكن يخطر بباله أن ديناً يخالف ما هو عليه : فهذا تجري عليه أحكام الظاهر في الدنيا ، وأما في الآخرة : فأمره إلى الله تعالى ، والقول الراجح : أنه يمتحن في الآخرة بما يشاء الله عز وجل ، والله أعلم بما كانوا عاملين ، لكننا نعلم أنه لن يدخل النار إلا بذنب لقوله تعالى : ( ولا يظلم ربك أحداً ) .

وإنما قلنا : تُجرى عليه أحكام الظاهر في الدنيا - وهي أحكام الكفر - : لأنه لا يدين بالإسلام ، فلا يمكن أن يُعطى حكمه ، وإنما قلنا بأن الراجح أنه يمتحن في الآخرة : لأنه جاء في ذلك آثار كثيرة ذكرها ابن القيم - رحمه الله تعالى - في كتابه : " طريق الهجرتين " عند كلامه على المذهب الثامن في أطفال المشركين تحت الكلام على الطبقة الرابعة عشرة .

النوع الثاني : أن يكون من شخص يدين بالإسلام ، ولكنه عاش على هذا المكفِّر ، ولم يكن يخطر بباله أنه مخالف للإسلام ، ولا نبَّهه أحدٌ على ذلك : فهذا تُجرى عليه أحكام الإسلام ظاهراً ، أما في الآخرة : فأمره إلى الله عز وجل ، وقد دلَّ على ذلك الكتاب ، والسنَّة ، وأقوال أهل العلم .

فمن أدلة الكتاب : قوله تعالى : ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً ) وقوله : ( وما كان ربك مهلك القرى حتى يبعث في أمها رسولاً يتلو عليهم آياتنا وما كنا مهلكي القرى إلا وأهلها ظالمون ) . وقوله : ( رسلاً مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل ) وقوله : ( وما أرسلنا رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم فيضل الله من يشاء ويهدي من يشاء ) وقوله : ( وما كان الله ليضل قوماً بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون ) وقوله : ( وهذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون . أن تقولوا إنما أنزل الكتاب على طائفتين من قبلنا وإن كنا عن دراستهم لغافلين . أو تقولوا لو أنا أنزل علينا الكتاب لكنا أهدى منهم فقد جاءكم بينة من ربكم وهدى ورحمة ) .

إلى غير ذلك من الآيات الدالة على أن الحجة لا تقوم إلا بعد العلم والبيان .

وأما السنة : ففي صحيح مسلم1/134 عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة - يعني : أمة الدعوة - يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار ) .

وأما كلام أهل العلم : فقال في " المغني " ( 8 / 131 ) : " فإن كان ممن لا يعرف الوجوب كحديث الإسلام ، والناشئ بغير دار الإسلام ، أو بادية بعيدة عن الأمصار وأهل العلم : لم يحكم بكفره " ، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في " الفتاوى " ( 3 / 229 ) مجموع ابن قاسم : " إني دائماً - ومن جالسني يعلم ذلك مني - من أعظم الناس نهياً عن أن يُنسب معيَّن إلى تكفير ، وتفسيق ، ومعصية إلا إذا علم أنه قد قامت عليه الحجة الرسالية التي من خالفها كان كافراً تارة ، وفاسقاً أخرى ، وعاصياً أخرى ، وإني أقرر أن الله تعالى قد غفر لهذه الأمة خطأها ، وذلك يعم الخطأ في المسائل الخبرية القولية ، والمسائل العملية ، وما زال السلف يتنازعون في كثير من المسائل ، ولم يشهد أحد منهم على أحد لا بكفر ، ولا بفسق ، ولا بمعصية "

إلى أن قال : " وكنت أبيِّن أن ما نُقل عن السلف والأئمَّة من إطلاق القول بتكفير من يقول كذا وكذا : فهو أيضاً حقٌّ ، لكن يجب التفريق بين الإطلاق والتعيين " .

إلى أن قال : " والتكفير هو من الوعيد ، فإنه وإن كان القول تكذيباً لما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم لكن الرجل قد يكون حديث عهد بإسلام ، أو نشأ ببادية بعيدة ، ومثل هذا لا يكفر بجحد ما يجحده حتى تقوم عليه الحجة ، وقد يكون الرجل لم يسمع تلك النصوص ، أو سمعها ولم تثبت عنده ، أو عارضها عنده معارض آخر أوجب تأويلها وإن كان مخطئاً " .

وقال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ( 1 / 56 ) من " الدرر السنية " : " وأما التكفير : فأنا أكفِّر مَن عرف دين الرسول ، ثم بعدما عرفه سبَّه ، ونهى الناس عنه ، وعادى من فعله فهذا هو الذي أكفره " . وفي ( ص 66 ) : " وأما الكذب والبهتان فقولهم : إنا نكفر بالعموم ونوجب الهجرة إلينا على من قدر على إظهار دينه ، فكل هذا من الكذب والبهتان الذي يصدون به الناس عن دين الله ورسوله ، وإذا كنا لا نكفر من عبد الصنم الذي على عبد القادر ، والصنم الذي على أحمد البدوي وأمثالهما لأجل جهلهم ، وعدم من ينبههم ، فكيف نكفر من لم يشرك بالله إذا لم يهاجر إلينا ولم يكفر ويقاتل ؟ ! " .

وإذا كان هذا مقتضى نصوص الكتاب ، والسنة ، وكلام أهل العلم فهو مقتضى حكمة الله تعالى ، ولطفه ، ورأفته ، فلن يعذب أحداً حتى يعذر إليه ، والعقول لا تستقل بمعرفة ما يجب لله تعالى من الحقوق ، ولو كانت تستقل بذلك لم تتوقف الحجة على إرسال الرسل .

فالأصل فيمن ينتسب للإسلام : بقاء إسلامه حتى يتحقق زوال ذلك عنه بمقتضى الدليل الشرعي .... .

فالواجب قبل الحكم بالتكفير أن ينظر في أمرين :

الأمر الأول : دلالة الكتاب والسنة على أن هذا مكفر لئلا يفتري على الله الكذب .

الأمر الثاني : انطباق الحكم على الشخص المعين بحيث تتم شروط التكفير في حقه ، وتنتفي الموانع .

ومن أهم الشروط أن يكون عالماً بمخالفته التي أوجبت كفره لقوله تعالى : ( ومن يشاقق الرسول من بعدما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً ) ، فاشترط للعقوبة بالنار أن تكون المشاقة للرسول من بعد أن يتبين الهدى له ، ولكن هل يشترط أن يكون عالماً بما يترتب على مخالفته من كفر أو غيره أو يكفي أن يكون عالماً بالمخالفة وإن كان جاهلاً بما يترتب عليها ؟ .

الجواب : الظاهر الثاني ؛ أي إن مجرد علمه بالمخالفة كاف في الحكم بما تقتضيه لأن النبي صلى الله عليه وسلم أوجب الكفارة على المجامع في نهار رمضان لعلمه بالمخالفة مع جهله بالكفارة ؛ ولأن الزاني المحصن العالم بتحريم الزنى يرجم وإن كان جاهلاً بما يترتب على زناه ، وربما لو كان عالماً ما زنى . .. .

والحاصل أن الجاهل معذور بما يقوله أو يفعله مما يكون كفراً ، كما يكون معذوراً بما يقوله أو يفعله مما يكون فسقاً ، وذلك بالأدلة من الكتاب والسنة ، والاعتبار ، وأقوال أهل العلم .

" مجموع فتاوى الشيخ العثيمين " ( 2 / جواب السؤال 224 ) .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

 

أخي أبا عبد الله جزاك الله خير الجزاء

 

 

والمصيبة أن هذا الصنف العجيب من البشر

يتعمّد الإعراض عن النصوص الواضحة الصريحة

التي يكفي الواحد منها في بيان الأمر وتجليته

وسبحان الله ما يقولون في صبر الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - على أقوامهم ؟!

وما يقولون في أهليهم ممّن يقعون في بعض الألفاظ والأفعال المخالفة ؟!

وتأمّلوا أيها الأحبة قول الإمام ابن باز - رحمه الله -

" ولأن فيه تنفيره , أول ما تدعوه "

وهذه هي طريقة العلماء فمن يعذر ، ومن لا يعذر كلاهما يتفقان على حسن الدعوة إلى الله

والتخلّق بأخلاق القرآن والسنة

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه ؛ أما بعد :

فقد أشكل كلامي عن صبر الأنبياء والرسل - عليهم الصلاة والسلام - على بعض الإخوة - جزاهم الله خيرًا - ؛

ففهموا أن الكلام عن صبر - الأنبياء والرسل ، عليهم السلام - على ( عدم تكفير ) أقوامهم

وليس هذا هو المقصود كما هو ظاهر في آخر السياق عن عدم تنفير الناس ،

وكما هو واضح من كلام سماحة الإمام ابن باز - رحمه الله -

 

وإنّما المقصود صبر الأنبياء والرسل على ( دعوة ) أقوامهم ، والترفّق بهم ؛

وإلا ماذا يعني صبر نوح - عليه السلام - على قومه ألف سنة إلا خمسين عامًا ؛ بل كل الانبياء والرسل ؛

وآخرهم نبيّنا الكريم محمد - صلى الله عليه وسلم - كم وكم صبر على أذى قومه ، وعلى اليهود ، والمنافقين ؛ وهو يدعو إلى الله

 

فأين من ذلك أولئك الذين يزعمون أنهم على منهج السلف ، ثم تراهم يبادرون الناس بالتكفير

- بحق أو بلا حق ، عُذروا أو لم يُعذروا -

دون بيان للتوحيد من الشرك ، والسنة من البدعة ؛

بل يتفنّنون في تقعيد القواعد الفاسدة ، وحثّ أتباعهم في مختلف البلدان - كما ذكرته عنهم أعلاه -

على تكفير المعيّن ممن لم تنطبق عليه الشروط ، ولم تنتف عنه الموانع ؟

 

والحق يا من تزعمون انّكم أهل ( دعوة الحق ) ومن لفّ لفّكم ؛

أن الناس بحاجة إلى دعوة إلى الله ؛ لا إلى الاشتغال بتكفيرهم وإخراجهم من الملّة ؛

زعمًا منكم أن هذه طريقة أئمة الدعوة ؛ فبرأ الله أئمة الدعوة - رحمهم الله -

فلم يكونوا على هذه الطريقة أبدًا ؛ بل هذه طريقة جهيمان وأصحابه ، ومن درس تاريخهم عرف ذلك

 

وإن تعجب فاعجب من ذلك الذي كان يكتب معنا في سحاب الخير

موجّهًا ، وناصحًا لإخوانه ، ومعلّمًا لهم السنة ، ثم عاد عليهم بالطعن والتشويه ،

ووالله الذي لا إله غيره لو بقي على النصح والإرشاد والتوجيه لكان خيرًا له وأقوم من هذا الذي يقوم به

 

وذلك الآخر الذي فاقت خطبه على المنبر عشرًا تزيد أو تنقص في مسألة العذر بالجهل

 

وهي همسة لمدرس العلوم الذي يلتفت على جماعة مسجده

ويطلب منهم تكفير أهلهم ، أو هم عنده كفّار

ولن ينفعه يوم العرض على الله صاحبه الكيميائي

 

الله أكبر وكأنّ أهل السنة لا يعرفون التوحيد من الشرك ، والسنة من البدعة ؛

فيأتي هؤلاء الأغرار المساكين ، وكأنّما الفتوى عادت إليهم

مابين مدرس علوم وكيمياء ؛ ليركّبوا للناس ذرات نتروجين وهيدروجين ، والناتج تكفير في تكفير ؛

ولكن بدلاً من تكفير القطبية وقعوا في تكفير الجهيمانية الحدادية

والله هزلت أيها الأحبة أن يأتي أمثال هؤلاء ممّن تربّى على يد التكفيريين المتستّرين بالتبديع

ممّن تربوا في محاضن الإخوان المسلمين ، والجهيمانيين ؛ فيغرف من زبالات أذهانهم ، ويلزم أهل السنة بها

والحق أنّ رموز الخوان المفسدين لمّا شرغوا وغصوا بجهود علماء السنة وتلاميذهم في محاربة الخوارج الإرهابيين

أوحت إليهم شياطينهم ليبثّوا هذه الشبه بين من يدّعون أنهم على السنة

فحفروا لهم - كما ذكرته في مقال سابق - هذه الحفرة

( الطعن في علماء السنة ، والتشغيب عليهم ، واتهامهم بالإرجاء )

ظنًّا منهم أنهم ينصرون السنّة والدعوة السلفية ، وما علموا أنهم اصبحوا مركبًا للتكفيريين

 

ألا قبّح الله التعالم والتفاصح ، وأنعم والله بمن لزم غرز علماء السنة غرزة غرزة ،

فما نطقوا به نطق ، وما كفّوا عنه كفّ ؛ علمًا وعملاً ودعوةً وصبرًا على الأذى ،

وإن طال الزمان ، ولم يجد حظوة أو شرفًا

 

ولئن تكون ذنبًا في الحق أحب من أن تكون رأسًا في الباطل

وصلّى الله وسلّم على المبعوث رحمةً للعالمين

والحمد لله رب العالمين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تم التعديل بواسطة مراقب سادس

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

 

جزاكم الله خيراً

 

وهذه هدية لإخواننا في سحاب أهل (دعوة الحق) صدقاً وعدلاً

 

 

 

سؤال : ما الفرق بين الوصف بالكفر ، والحكم على المعين بالكفر والاعتقاد بكفر المعين؟

 

الجواب: أما الحكم بالكفر على الأعمال كدعاء غير الله ، والذبح لغير الله ، والاستغاثة بغير الله ، والاستهزاء بالدين ، ومسبة الدين : هذا كفرٌ بالإجماع بلا شك ، لكن الشخص الذي يصدر منه هذا الفعل ، هذا يُتأمل فيه فإن كان جاهلاً أو كان متؤولاً أو مقلداً فيدرأ عنه الكفر حتى يُبيَّن له ؛ لأنه قد يكون عنده شبهة أو عنده جهل ، فلا يُتسرع في إطلاق الكفر عليه حتى تُقام عليه الحجة ، فإذا أُقيمت الحجة واستمر على ما هو عليه فإنه يُحكم عليه بالكفر ، لأنه ليس له عذر.

 

 

 

 

 

 

المصدر : شرح "رسالة الدلائل في حكم موالاة أهل الإشراك" للشيخ سليمان بن عبد الله بن الشيخ محمد عبد الوهاب -رحمه الله– شرح الشيخ العلامة صالح الفوزان صفحة 212 - اعتنى به وأشرف على إخراجه محمد بن فهد الحصين

 

تم التعديل بواسطة أحمد بن إبراهيم

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

بارك الله في الأخ الفاضل أحمد الزهراني على ما يتحفنا به من الفوائد ..

وأقول للأخ الأشقر لقد وقعت في ما تحذر منه من الشدة وخالفت ما نقلت عن الإمام ابن باز ولو ترفقت لكان أدعى للقبول ... والعلم عند الله

تم التعديل بواسطة مراقب سادس

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

بارك الله في الأخ الفاضل أحمد الزهراني على ما يتحفنا به من الفوائد ..

وأقول للأخ الأشقر لقد وقعت في ما تحذر منه من الشدة وخالفت ما نقلت عن الإمام ابن باز ولو ترفقت لكان أدعى للقبول ... والعلم عند الله

 

 

 

 

غفر الله لي ولك والمؤمنين يا أخ مأمون

كل هذا الكيد الذي يكيده أهل الأهواء ، وتطلب الترفّق بهم

( الألباني مرجئ ، وربيع وافق المرجئة ، ومن نهى عن كلمة جنس العمل فهو مرجئ

ولو قال إن تارك العمل بالكلية كافر .. ) الخ شبههم ، ودعاواهم العريضة ؛ مع عدم بيانهم

لما زعموه يخالف منهج السلف بالأدلة والبراهين ؛

فقط كيد ومكر ومحاولات تلو المحاولات منذ سنين في ضرب كلام العلماء بعضه ببعض ؛

لا لأجل الوصول للحق ، ولكن لإظهار العلماء بمظهر التناقض ، وإلا لو كانوا صادقين

لم لا يرجعون لكلام السلف وعلماء السنة المعاصرين ، ويجمعونه في كتب أو مقالات

على طريقة العرض والنقد ، وبفهم سلف الأمة لا بفهمهم هم

 

ومع الأسف الشديد إخواننا لا يتنبّهون لهؤلاء ؛ فيغترون بتمسّحهم بالعلماء وفتاويهم

ولا يستصحبون مكرهم ومحاولات إرجاعهم أهل السنة إلى حمأة التكفير

ومنذ سنين ومشايخنا ونحن لهم تبع نعاني من هؤلاء تارة ، ومن المميّعة تارة

 

 

ومن هنا أذكّر بنصيحة شيخنا ربيع السنة والأثر

بالاكتفاء بالمشاركة في شبكة سحاب دون غيرها من الشبكات التي كثرت وعمّت وطمّت

فوالله إن الشبه خطّافة وإذا علقت بالقلب توشك أن تستحكم

 

وختامًا :

أطلب منك أخي - نصحًا لي ولغيري - ما هي العبارات التي ترى فيها شدّة ؟

 

وفقني الله وإيّاك والمسلمين لما يحبه ويرضاه

والسلام عليكم ورحمة الله

 

تم التعديل بواسطة مراقب سادس

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

 

غفر الله لي ولك والمؤمنين يا أخ مأمون

كل هذا الكيد الذي يكيده أهل الأهواء ، وتطلب الترفّق بهم

( الألباني مرجئ ، وربيع وافق المرجئة ، ومن نهى عن كلمة جنس العمل فهو مرجئ

ولو قال إن تارك العمل بالكلية كافر .. ) الخ شبههم ، ودعاواهم العريضة ؛ مع عدم بيانهم

لما زعموه يخالف منهج السلف بالأدلة والبراهين ؛

فقط كيد ومكر ومحاولات تلو المحاولات منذ سنين في ضرب كلام العلماء بعضه ببعض ؛

لا لأجل الوصول للحق ، ولكن لإظهار العلماء بمظهر التناقض ، وإلا لو كانوا صادقين

لم لا يرجعون لكلام السلف وعلماء السنة المعاصرين ، ويجمعونه في كتب أو مقالات

على طريقة العرض والنقد ، وبفهم سلف الأمة لا بفهمهم هم

 

ومع الأسف الشديد إخواننا لا يتنبّهون لهؤلاء ؛ فيغترون بتمسّحهم بالعلماء وفتاويهم

ولا يستصحبون مكرهم ومحاولات إرجاعهم أهل السنة إلى حمأة التكفير

ومنذ سنين ومشايخنا ونحن لهم تبع نعاني من هؤلاء تارة ، ومن المميّعة تارة

 

 

ومن هنا أذكّر بنصيحة شيخنا ربيع السنة والأثر

بالاكتفاء بالمشاركة في شبكة سحاب دون غيرها من الشبكات التي كثرت وعمّت وطمّت

فوالله إن الشبه خطّافة وإذا علقت بالقلب توشك أن تستحكم

 

وختامًا :

أطلب منك أخي - نصحًا لي ولغيري - ما هي العبارات التي ترى فيها شدّة ؟

 

وفقني الله وإيّاك والمسلمين لما يحبه ويرضاه

والسلام عليكم ورحمة الله

 

 

هل محدث عصره الإمام الألباني مرجئ ؟

 

 

يجيب على هذا السؤال

 

 

 

 

العلامة الشيخ :

 

 

ربيع بن هادي عمير المدخلي

 

 

– حفظه الله –

 

 

 

 

مفرغ من شرح كتاب الإيمان من صحيح البخاري لربيع السنة

 

السؤال الأول: ماقولكم في من (يصف) الإمام الألباني وتلاميذه -رحم الله حيهم وميتهم- بأنهم مرجئة؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم،

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلىآله وصحبه ومن اتبع هداه، أما بعد :

 

فإن العدل والإنصاف وتحرِّي الصدقواحترامَ المسلمين وحرمة أعراضِهم من أعظم الأمور عند الله، ومِن صميم المنهجالنبوي : " دماؤُكم وأموالكم وأعراضكم حرامٌ عليكم كحرمة يومكم هذا في شهرِكم هذافي بلدِكم هذا " ؛ وعِرض المسلم عزيزٌ عند الله عز وجل حرم الله عرضه وماله .

 

الألباني من خيار المسلمين ومِن أئمة أهلِ السنة، والذي جند نفسه لخدمة سنةرسول الله -صلى الله عليه وسلم - على فَقره وفاقته وحاجَته ما تسلَّم وظائف فيالدولة وبإمكانه أن يستلم أعلى الوظائف، ولكنه رفض الدنيا؛ تجردا لله وخِدمة لهذاالدين، وكان يصلِّح الساعات يتقوَّت مِن كسب يمينه، ويأخذ شيئا مِن جهده في الكتابة -رحمه الله-، وخَدَم السنة خِدمةً كثير من كبار أئمة السلف لم يخدِموا مثل هذهالخدمة -رحمه الله-، ألّف الضعيفة تصل إلى ثلاث عشر أو أربعة عشر جزءًا؛ خدمة راقيةجدا.

 

 

أنا ما كنت أرجع لكتابات الألباني شيخي وأحترمه، ولكن ما عندي ذاكالتعصب الألباني الألباني ما عندي والله ألفت الماجستير والدكتوراه ما رجعتُ له فيشيء، ولم أنقل عنه حرفا واحد والله لا بُغضا فيه، لكن.

 

أولا : عندي علىالطريقة السلفية : إنك تأخذ لعالم، أرجع للأوائل من العلماء؛ الإسناد عالي، ما أرجعللمتأخرين، حتى والله __ ولا غيره من العلماء، ___، والله لا كبرا؛ لكن على طريقةأهل الحديث ووجدت أنهم يعتبون على واحد مثلا ينقل عن أبي عمرو الداني وقبله الإمامالفلاني؛ كيف تنقل عن الأدنى وتترك الأعلى! فبهذا المنهج سرتُ على كتاباتي، ثم لماتخرجتُ من الماجستير والدكتوراه ورحت أدرّس في الدراسات العليا في الجامعةالإسلامية، وأنا كان أرجع إلى الدارقطني في العلل فيما يتعلق بالعلل ونقد الرجالوما شاكل ذلك، وأرجع للأئمة المتقدمين وأرجع إلى : " العلل " لابن أبي حاتم وإلى "نصب الراية"، وإلى "تلخيص الحبير"، وإلى هذه الأشياء، وما أرجع للألباني، ما أظنأنه في هذا المستوى الذي يعني أراه أنه دونه، فجئت أقرأ له في "الضعيفة" وإذا بيكأني أقرأ لابن أبي حاتم وللدارقطني ولهؤلاء الجبال! عالِم متمكن في معرفة العللونقد الأحاديث عجيب من العجائب!! فانبهرت والله! كيف هذا الرجل إلى هذه الدرجة يصلفي هذا العصر!! فكنت أقول للطلبة: استفيدوا من الشيخ الألباني ومن كتبه .

 

الصحيحة خدم سنة الرسول -عليه الصلاة والسلام- ألَّف يعني صحيح أبي داودصحيح الترمذي صحيح أبي داود مختصر والموسع المفصل، لكن ما كمله، صحيح ابن ماجةوضعيفه أبو داود وضعيفه النسائي وضعيفه الترمذي و.. ميز.

بعض الناس ينتقدونه يقولونكيف يفصل وكيف يفرق وكيف وكيف؟ لكن هذه طريقة البخاري ومسلم كان من قبل البخاريومسلم يجمعون بين الصحيح والضعيف في المسانيد وغيرها وفي المصنفات يَجمعون بينالصحيح والضعيف، أوقع الله في ذهن البخاري أن يَفصِل بين الصحيح والضعيف ويميزالصحيح في كتاب خاص، ووافقه شيخه إسحاقُ بن راهويه فألف هذا الكتاب وحمدت الأمةكلها على هذا العمل، وتلاه تلميذه مسلم على طريقته يَفصِل بين الصحيح والضعيفوالتزم كل منهما أن لا يُورد في كتابه إلا الحديث الصحيح هذا عمل جاد وصحيح ونافعللأمة ثم جاء بعدهم ابن خزيمة والتزم تدوين الصحيح وبعده تلميذه ابن حبان وبعدهالحاكم لكن شتَّان بين البخاري ومسلم وبين هؤلاء؛ فإنهم لم يلتزموا شروطا كشروطهم،والشروط التي التزموها ما استطاعوا أن يُوَفُّوا بها ومع ذلك هم أئمة الإسلام ولاأحد ينتقصهم .

 

جاء ابن الأثير وجاء غيره والسيوطي وخلطوا بين الصحيحوالضعيف وكذا وكذا؛ ألهم الله الألباني ما ألهم به البخاري ومسلم فقال: نفصِل بينالصحيح والضعيف، خاصة في هذا العصر الذي الناس ضعفوا في الناحية العلمية وخاصة فيأن يفصلوا الحديث، لا بد أن نخدم السنة ونميّز لهم بين الصحيح والضعيف ففصَل بينالصحيح والضعيف في هذه الكتب

 

ألّف مؤلفات كثيرة في العقيدة: حقق العقيدةالطحاوية وعلق عليها وانتقد ابن أبي العز في ما تساهل فيها، وشرح الطحاوية وانتقدهكذلك، ولما قال ابن أبي العز: إن الخلافَ بيننا وبين المرجئة الفقهاء الخلاف لفظي.

قال الألباني: لا، الخلاف ليس لفظيا بل حقيقي. وأظنه نص أنهم يردون الآيات التييقول الله فيها: {وزادهم إيمانا} {وزدناهم هدى} النصوص الكثيرة التي تثبت زيادةالإيمان والأحاديث الأخرى التي تثبت أن الإيمان ينقص، رد عليهم وألف شرحها، واختصرالعلو للذهبي وحقق الإيمان لابن أبي شيبة، والإيمان لأبي عبيد القاسم بن سلّام،وخدم السنة، وما من كتاب يكتبه إلا ويَذكر فيه البدع؛ في الصحيحة ينتقد البدع، فيالضعيفة ينتقد البدع، إذا كتب في الصلاة ينتقد البدع بدع الصلاة بدع الحج بدعالجنائز بدع بدع، ويُحارب الإرجاء في عددٍ من كتبه في عدد من كتبه يحارب الإرجاء،ويقرر على طريقة أهل السنة: أن الإيمان قول وعمل يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية،ويُنكر على مَن يقول إن الخلافَ بيننا وبين المرجئة الفقهاء صُورِيّ، حتى شيخالإسلام قال هذا مرات شيخ الإسلام ابن تيمية وقلده ابن أبي العز! الشيخ ابن بازوافق الألباني في أن الخلافَ حقيقي ما هو لفظي الشيخ الفوزان أظنه كذلك، لكن معهذا: ما عندهم هذه الفتن والنشاط: الألباني! الألباني! مرجئة الفقهاء!! هذه فتنةهذا لا يفعله إلا من فعله ناس: الألباني أحرقهم؛ تسلط على التكفيريين بالمناظراتوالنقد وتسلط تلاميذه عليهم وأناموهم، __ الألباني، والله بنفسي حتى أشياء والله لايعرفها الألباني (هو يشتغل في العلم، وأنا أشتغل في مجالي)، أنا انطلاقا من المنهجالسلفي انتقدت هذه الأحزاب، وبينت ما عندهم من الضلال، ولا سيما سيد قطب ففكرواودبَّروا وخطَّطوا كيف يحاربون السلفيين قالوا: الإرجاء الإرجاء!! نرمي السلفيينبالإرجاء .

 

الحداد يرمي الألباني بالإرجاء، والله أظنه ما وجد له شيئايتعلق به إلاالكذب والفجور، ثم بعدها بسنوات في إحدى المناقشات بَدَر منه شيءتعلَّقوا فيه: والألباني والألباني وجماعة الألباني والألباني وفتن وفتن وفتنوفتن!!! هذا __ الكذب على إرادة الفتن! الذي يلهج بالألباني والألباني والألبانيويبغي (يهلك) الناس الذين وراءه الذين يحبوه وبدؤوا يدافعون عنه هؤلاء أهل فتنوالله ما يريدون الحق ابن باز مات وهو يثني على الألباني ابن إبراهيم يثني علىالألباني وهم يجدون الألباني له أخطاء ما هو معصوم أحمد بن حنبل له أخطاء الشافعيله أخطاء الصحابة لهم أخطاء من أخطأ نهلكه!! ابن تيمية وغيره قرروا أن المجتهد إذاأخطأ في قضايا العقيدة أو في قضايا العبادة أو المعاملة وهو مجتهد يدخل في قول اللهتبارك وتعالى: {ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا} قال الله: قد فعلت قد فعلت قدفعلت .

 

كلما دَعوا بشيء من هذه الألفاظ إلى آخر سورة البقرة؛ الله يقول: قدفعلت؛ ومنها: التجاوز عن المخطئين. والرسول -عليه الصلاة والسلام- يقول: "من اجتهدفأصاب فله أجران، ومن اجتهد فأخطأ فله أجر واحد" فأي عالم عرفنا منه الصدق والإخلاصوأخطأ في مسائل لا نقر هذا الخطأ نبين أن هذا خطأ مع احترامنا له واعتقادنا أنَّ لهأجرًا في هذا الخطأ الله تبارك وتعالى شرعه وتعهَّد به أنَّ للمُصيب أجرين وللمُخطئأجر واحد .

 

هذا منهج أهل السنة والجماعة، وأخطأ أبو حنيفة حتى في الإرجاءومات على الإرجاء، وورّث أناسا على الإرجاء، ومع هذا ما تجد هذه الأراجيف لا تجدهذا الإرجاف وهذا النشاط إلا ومن ورائه أهواء وأهداف وأغراض وتعصبات.

 

الألباني يقولون يحارب الفقه، والله محمد بن عبد الوهاب حارب الفقه أكثرمنه، وابن تيمية حارب الفقه الأعمى ما هو الفقه الصحيح، الفقه الذي قام على التعصبللمذاهب، هذا حاربه ابن تيمية وحاربه أحمد بن حنبل وحاربه محمد بن عبد الوهاب حتىمحمد بن عبد الوهاب انتقد كتب الشافعية والمالكية والحنابلة، وقال: كتاب المنتهىأظنه في الإيرادات أكثره يخالف مذهب أحمد أو يخالف أصوله .

 

الإمام محمدينتقد هذه الأخطاء، والله الألباني ما لحق ابن تيمية ولا ابن عبد الوهاب وتلاميذهفي نقدِ الفقهاء المنحرفين المتعصّبين. يقولون: يحارب الفقه! ويوهِموا الناس أنمحمد بن عبد الوهاب مقلّد كذَبوا وربِّ الكعبة والله إنه إمامٌ مجتهد وأن أبناءهوتلاميذه من أئمة الاجتهاد وهذا إنتاجُهم نتحدى به ومحاربتهم للتعصب الأعمىوالتقليد الأعمى موجود -والحمد لله- يضيء كنور الشمس ويكذِّب هؤلاء ويصفعهم علىوجوههم .

 

هذا تراثهم موجود وأنا أتحداهم إنّ أتباع محمد بن عبد الوهابكانوا مقلدين لإمامهم وأنهم متعصبين لمذهب أحمد .

 

يردون خطأ أحمد ويردونخطأ أصحابه والإمام محمد انتقد وبعض تلاميذه انتقد هذه الكتب وأظن الشيخ سليمانانتقد هذه الكتب وانتقد هذه التعصبات العمياء. والألباني ما لحقهم وأخطأ الألبانيفي نقده للشيخ محمد بن عبد الوهاب وظن أنه مقلد، وهذا خطأ من الألباني وأغضبنا هذاالنقد، ولكن ما نروح نحاربه! ونعذِر الألباني أنه ما وقف على هذه الأقوال للإماممحمد وأبنائه وتلاميذه، ولو وقف عليها والله ما يقول هذا الكلام؛ لأن هذا يردُّ ماقاله .

 

طبعا الألباني قال هذا نحن غضبنا لكن انتهى كل شيء، أخطأ مثل ماأخطأ محمد بن عبد الوهاب وغيره يخطئ ويصيب ما أحد معصوم .

 

كيف __ الألبانيالألباني!! تركتم أهل البدع المرجئة الذين يملؤون الأرض ويضمون إلى أرجائهم خرافاتوبدع وضلالات وشركيات وحلول ووحدة الوجود تتركوهم وتحاربون الألباني الذي ملأالدنيا علما ونُصرة للمنهج السلفي ومن أياديه البيضاء على أهل هذه البلاد أنه خدَمفِقههم: "إرواء الغليل" في تسعِ مجلدات هذا يَعتز به كل سلفي وهؤلاء لو كانواسلفيين صادقين ما يُحاربونه لو كانوا صادقين ويحترمون منهج أحمد، أحمد يحاربالتقليد ويحارب الآراء ويقول: إذا رأيت الرجل يقبِل على الرأي أو كما قال؛ فاعلم أنفي قلبه دَغلا .

 

يقول الإمام أحمد هذا الكلام وصحَّ إليه بالإسناد صحيحالإسناد إلى أحمد بن حنبل، وتجدون هذا ينقله ابن حجر في كتابه: "النكت" وموجود فيكتب الحنابلة: لا ترى رجلا يأخذ بالرأي أو كما قال؛ إلا وتجد في قلبه دغلا .

 

يعني إيش؟ ما يحب سنة رسول الله، في نفسه مرض وإلا ما يقدم شيء على سنةرسول الله -عليه الصلاة والسلام- .

 

وأتباع أحمد الخلّص ومنهم محمد بن عبدالوهاب لا يقدمون قول أحد على رسول الله ولا هدي أحد على هديه، ولا يتعصبون لهذاالمذهب، ولا يتعصبون لأحمد، يحبون أحمد ويجلونه، لكن إذا أخطأ قالوا أخطأ.

 

ابن تيمية ناقش أحمد وهو يجله __ ناقشه في أخطاء. ما أحد يسلم ما أحد يسلم .

 

فنحن نقول لهؤلاء: إن كنتم من السلفيين الصادقين؛ فاتركوا هذه السفاهاتوهذه الترهات واتركوا هذه التعصبات العمياء التي تمزق السلفيين؛ فإن السلفيين مزقهمالأعداء، وأنتم الآن تزيدون البقية الباقية تمزُّقا؛ إذًا ينتهي الأمر أن تتلاشىالسلفية وتضيع بهذا السلوك الأعوج والسلوك الأعمى الذي لا يُدرك أصحابه ما تحتأقدامِهم؛ فليتقوا الله في هذه الدعوة .

السلف ما كانوا يخطئون؟ يخطئون،الصحابة يقع منهم الخطأ، التابعون يقع منهم الخطأ الأئمة الأربعة يقع منهم الخطأأتباعهم يقع منهم الخطأ ابن تيمية يقع منه الخطأ ابن القيم غيرهم غيرهم ابن تيميةله أخطاء نعزه ونجله،

 

وأنا في مناسبة من المناسبات يرمونا بالتعصبللألباني والله ما نتعصب له ووالله ونحن طلاب في بداية السنة الأولى من الجامعة ومنأول يوم دخل الألباني في الجامعة ونحن نناقشه ولا نسلّم له شيء أبدا وأذكر أحاديثيصححها وأنا أضعفها، وله آراء وأنا أردها وأناقشها وإلى يومنا هذا، ولو أخطأ ابنباز والله أرد خطأه، ولما رددت على عبد الرحمن عبد الخالق قال الشيخ ابن باز: أناسأنصح ربيع .

 

تعلق بها باشميل الحدادي الفاجر ونشرها بالخط العريض: الشيخابن باز ينصح الشيخ ربيع، يعني انتصار عبد الرحمن يوهم أن الشيخ ربيع على خطأ وأنعبد الرحمن المبطل الإخواني الغالي على الحق .

 

ورحت للشيخ ابن باز قلت هاأنا ذا جئت، __ وأعتبرها أنك ستنصح لي؛ جئت لتنصح لي يا شيخ. قال تبغي نصيحتي قال: لو أخطأ ___ فرد عليهم لكن تلطف .

 

وأدركت الشيخ ابن باز على رحابة صدرهولينه ورفقه ورحمته: يأتي الوفود ويلقون محاضرات ويُخطئ الواحد لا يترك أحدا إلاويعلِّق على خطئه ما يترك خطأ يمر كائنا من كان إلا وينتقد خطأه في عشرات المحاضراتوابن باز يعني يعلق ويناقش ويبين ووالله الكتابات عندي ناقشت بكر أبو زيد وهويلازمه وعضو في هيئة كبار العلماء، والله ما عتب عليَّ بكلمة واحدة وبعد هذا أتانيكتاب منه يقول لي رد على فلان هل رددت على فلان رد على فلان بلغني أنك رددت علىالمودودي هات الكتاب قلت له يا شيخ والله ما رددت رد خاص، أنا انتقدته في منهجالأنبياء في قضية الإمامة أخبرته بالحقيقة

 

الشاهد أن ابن باز هذه كتاباتهموجودة لا يقر خطأ ويرد بأسلوب علمي لكن ما يعادي ويحارب. إذا انتقده شخص ما يغضب -رحمه الله-، فخذوا تعلموا هذه الأساليب .

 

وأنا أنصح هؤلاء وأعتقد أنكثيرًا منهم أتوا من الغفلة وأن الأعداء الخبثاء استغلوا هذه الغفلة فيهم فنفثوافيهم هذه السموم فأصبحوا: الألباني الألباني الألباني ويا ويل من يذكر الألباني .

 

الألباني يا أخي حارب الإرجاء والذي قال بالإرجاء وتبنَّاه ومات وهو يدعوإليه يا أخي ما حاربوه هذه الحرب، هذا ما يدعو إلى الإرجاء يحارب الإرجاء في كتبهكلها يحارب الإرجاء وبدرت منه لفظة أخطأ فيها خطأ نرفضها لكن ما نحاربه هذه الحرب! الحرب تؤدي إلى تمزيق السلفيين والعداوة لهم .

 

من وصف من العلماء تلاميذالألباني بالإرجاء إلا الحدادية الجهلة الحاقدين حتى القطبيين أظن ما وصفوهبالإرجاء ما أدري والله .

 

الفوزان ابن عثيمين ابن باز .. ما قالوا مرجئةحتى ___ قال إخواننا من أهل السنة أخطؤوا ما قال مرجئة .

 

الحداد من زمانيهري بالإرجاء وحتى يدندن حول رمي ابن تيمية بالإرجاء .

 

والحدادية إلى الآنوهم يرمون ابن تيمية بالإرجاء .

 

الحدادية فتنة خطيرة مدبَّرة مكيدة للمنهجالسلفي .

 

واللهِ الحداد بدأ بابن تيمية والحدادية على هذا المنهج إلى يومناهذا، والشهود موجودون وإن تستَّروا واستخدموا التقية واستخدموا كل الأساليب؛ فإنالله لا يتركهم بل يفضحهم ويبين حقائقهم، فهذا أسلوب الحدادية .

 

حتى إن بعضالقطبيين يدافع عن الألباني بعض القطبيين المتعصبين لسيد قطب الذين يدركون أنالألباني أنهك سيد قطب والله قد يدافعون لكن الحداديون لا!! فالآن الحدادية تنتشروتبث روح العِداء والحقد وليس الهدف الألباني الهدف الأساسي من وراء هذا تمزيقالسلفيين!! فانتبهوا يا معشر السلفيين! يا من عنده أدنى رصيد مو كل الرصيد السلفيأدنى رصيد من السلفية اتق الله وأدرك مخاطر هؤلاء ومكائدهم وأهدافهم إن كان عندكعقل وإدراك .

 

أقول هذا ووصلوا هذا إلى كل من يخدع بهؤلاء أناشدهم الله أنيتركوا هذه الأساليب؛ فإنها أساليب تفريق وتمزيق لخلاصة الأمة السلفيين الطائفةالمنصورة، ومنهم إن شاء الله الشيخ الألباني وابن باز وابن عثيمين وهم إخوة وماتواعلى أخوة وعلى تناصر وعلى تناصح على مودة وعلى محبة ويعرفون أن هذا يخطئ وهذا يخطئ .

 

ابن عثيمين ما يخطئ ابن باز ما يخطئ بس ما في إلا الألباني أخطأ بس ؟! كلهم يخطئون يا إخوان! الألباني دعا إلى الإرجاء! اتقوا الله اتقوا الله من هذهالأساليب الجاهلية المرفوضة في دين الله وفي منهج السلف بصفة خاصة .

 

 

 

 

المنهج السلفي يدعو إلى الأخوة والمودةوالمحبة السلفي يدعو إلى جمع الأمة كلها على كتاب الله وعلى سنة رسول الله لا على تصديع السلفيين وتفريقهم، السلفي يدعو إلى لم الأمةكلها في ضوء كتاب الله وسنة رسول الله -عليه الصلاة والسلام- هذه دعوتهم وهذامنهجهم يَدعون الأمة كلَّها إلى كتاب الله وإلى سنة (رسول الله)، واعتصموا بحبلالله جميعا، وهذه كتبنا ما ندعو إلى التفريق .

 

 

لكن هؤلاء ينشئون منهجهم للتفريق والتمزيق هذه غايتهم وهذا هدفهم وهم مجنَّدون من أعداء الإسلام، لا شك ليسهناك دافع إنساني أو سلفي إلى هذا التفريق والتمزيق .

 

 

 

ويتخذون الألباني تكأة وجِسرًا لتنفيذِ هذه المآربِ السوداء المظلمة؛ فادركوا هؤلاء.

 

تم التعديل بواسطة مراقب سادس

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

عفا الله عني وعنك أخي الأشقر ..

تم التعديل بواسطة مراقب سادس

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
وسبحان الله ما يقولون في صبر الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - على أقوامهم ؟!

جزاك الله خيرا وجزا الله كل خيرا الاخ أحمد الزهراني على نقل هده الفائدة التي فصل فيها أمام السنة في عصره إبن باز وهي مسالة العذر بالجهل والتي هي بمثابة قاصمة الظهر لتكفيريين وللحدادية الجهال الذين لايعذرون أحد في شئ . [

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

الله أكبر بارك الله في الشيخ أحمد الزهراني والله المستعان على ما نحن فيه هنا في بلادنا هناك جماعة من الإخوة نحسبهم سلفيين والله حسيبهم ولكنهم ما تفطنوا لكلام العلماء بالنسبة "للرفق واللين للمنصوح" فضيعوا الثمرة المرجوة من النصيحة وهي إرشاد المنصوح إلى التوحيد وتخليصه من الشرك كما قال الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله في القواعد الأربعة لعل الله أن يخلصك من الشبكة وهي الشرك بالله ،وكما قال أحد السلف وكم من مريد للخير لم يصيبه،فاتصلوا ببعض العلماء وكان همهم أن يحذر الشيخ من هذا المنصوح، ليت كل من أراد النصح لأحد أن يكون الرفق والحكمة في دعوته إلى الله نصب عينيه خاصة إذا كان المنصوح وقع في الشرك هذا بعد الإخلاص لله عزوجل ،قال الشيخ العثيمين رحمه الله في كتاب التوحيد باب الدعاء إلى شهادة أن لا إله إلا الله في شرح الآية على بصيرة قال أي على علم ،فتضمنت هذه الدعوة الإخلاص والعلم ،لأن أكثر ما يفسد الدعوة عدم الإخلاص، أو عدم العلم،وليس المقصود بالعلم في قوله {على بصيرة} العلم بالشرع فقط،بل يشمل العلم بالشرع، والعلم بحال المدعو، والعلم بالسبيل الموصل إلى المقصود ،وهو الحكمة،فالله المستعان، رحم الله الشيخين بن باز و بن عثيمين.

تم التعديل بواسطة عبدالهادي الليبي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان