• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
أبو الحسن عمران الليبي

سلسلة النحو الميسر وتدريبات على الإعراب

عدد ردود الموضوع : 59

المقدمة

إن الحمد لله نحمده ونستعينهُ ونستغفرهُ ، ونعوذُ باللهِ من شرور أنفسنا وسيئات أعمــالنا، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هدي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.

 

﴿يَا أَيُهَا الذِينَ آمَنوُا اتَقُوا اللهَ حَقَ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَ إِلاَ وَأََنْتُمْ مُسْلِمُونْ﴾ . آل عمران :102

 

﴿يَا أَيُهَا النَاسُ اْتًقُوا رَبَكُمْ الذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَـالاً كَثِيراً وَنِسَـاءً ، وَاْتَّقُوا اللهَ الذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَام إِنَ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً﴾ . النساء:1

﴿يَا أَيُهَا الذِينَ آمَنوُا اْتَّقُوا اللهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنوُبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً﴾ . الأحزاب 71-72 .

 

أما بعد ، فإن أصدق الحديث كتاب الله ، وأحسن الهدي هدي محمد - صلى الله عليه وسلم - ، وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بـدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار.

من المعروف أن الإعراب فرع المعنى ، وإن أهم ما ينبغي أن يفهمه الطالب جيداً ويعيه هو أن النحو ليس ترفاً فكرياً كما يظن بعض من تأثر باللغات الأجنبية ، وإنما هو أمرٌ ضروري لمن أراد أن يفهم آية قرانيةً أو حديثاً نبوياً فهماً صحيحاً ، وكذلك هو أمرٌ ضروري لمن أراد أن يركب أية جملة تركيباً صحيحاً ، ولهذا رأيت أنه من واجبي أن أضع بعض الدروس المختصرة وخاصة وأنه قد لاحظت أثناء قيامي بتدريس مادة اللغة العربية في مراحل التعليم الأساسية والمتوسطة أن مشكلة الطلاب تكمن في أنهم لا يميزون بين الاسم و الفعل والحرف و بين الفاعل والمفعول ، والمبتدأ والخبر ، والمضاف والمضاف إليه ، وأنهم يقرؤون ولا يفهمون ، فقد كانت هذه المادة عندهم من المواد الصعبة ولاجد أحدهم يقبل عليها إلا من قبيل الاضطرار من أجل الامتحانات فقط ، وهذا بمثابة تناول المريض الدواء المرَّ .

ومن هنا حزمتً أمري متوكلاً على الله الحي الذي لا يموت أن أضع شرحاً مختصراً اسميته " النحو الميسر وتدريبات على الإعراب " هو عبارة عن تدريبات ميسرة ومختصرة عن النحو وعن الإعراب الذي هو فاكهة اللغة ، يليها تطبيقات سهلة لمعرفة مستوى الفهم .

 

ولا ادعي الكمال فـالكمال للـه وحــده – سبحانه وتعالى –

قال ابن رجب – رحمه الله: " ويأبى الله العصمة لكتاب غير كتابه ، والمنصف من اغتفر قليل خطأ المرء في كثير من صوابه "

القواعد: ص: 3

قال المُزَنِي – رحمه الله - : " قرأتُ كتاب الرسالة على الشافعي ثمانين مرة ، فما من مرة إلا وكان يقف على خطأ ! فقال الشافعيّ : هيْه ! أبى الُله أن يكون كتابًا صحيحًا غير كتابه "

حاشية ابن عابدين الطبعة الثانية : ( 2 / 27 )

 

ورحم الله العماد الأصفهاني فقد قال: " إني رأيتُ أنه لا يكتب إنسان كتابًا في يومه إلى قال في غده: لو غير هذا لكان أحسن ، ولو زيد كذا لكان يستحسن ، ولو قدم هذا لكان أفضل ، ولو ترك هذا لكان أجمل ، وهذا من أعظم العبر وهو دليل على استيلاء النقص على جملة البشر "

العماد الأصفهاني لمفدمة كتاب جمهرة الأدبــاء

 

( رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) .

( رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) .

 

أخوكم في الله

أبو الحسن عمران الليبي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

الدرس الأول

الكلام وما يتألف منه

الكلام : هو اللفظ المفيد وينقسم إلى ثلاثة أقسام :

اسمٌ ، فعلً ، حرفٌ .

فالاسم : هو ما دل على مسمى إنسان أو حيوان أو نبات أو جملة مثل : محمد ، حصان ، شجر ....

علامات الاسم :

علامات الاسم التي يُعرف بها كالآتي :

• قبوله لحرف " أل " التي للتعريف فتقول الرجل ، الحصان ، الشجر ....

• قبوله للجر والإضافة ، فتقول : علماء السلف ، سنة الفجر ...

• قبوله للإسناد ، فتقول : قام محمد ، العلم نور ، الجهل ظلام ...

• قبوله للتنوين ، تقول : هذا سلفي ، قرأت كتاباً نافعاً ...

• قبوله النداء تقول : يالله أنصرنا على القوم الكافرين ...

• والنداء إما مفرد ، وإما مثنى ، وإما جمع ... سيأتي شرح ذلك في محله إن

شاء الله تعالى .

 

إلى اللقـــــــــــــــــاء في الدرس القادم إن شاء الله تعالى

و " علامات الإعراب "

تم التعديل بواسطة أبو الحسن عمران الليبي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيكم

 

فالكثير لا يعتنون أثناء الكتابة بقواعد اللغة من حيث الإعراب وقواعد الإملاء وهذا حتى عند بعض السلفيين كما هو مشاهد في كثير من المقالات في شتى المنتديات

 

فالبعض لايفرق في الكتابة بين همزة القطع وهمزة الوصل وأيضا لا يفرق بين أن تكون الكلمة مرفوعة أو منصوبة أو مجرورة جهلا أو تجاهلا أو تناسيا

 

وأظن أن هذا الأمر من الأهمية بمكان

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

أخواني الكرام

مالك السلفي

أبو عبد الله نذير

أبو زياد حمزة الجزائري

أبو معاذ الليبي

بارك الله فيكم وجزاكم الله كل خير ، وعلمكم الله من العلم النافع ما تصلح به دنياكم وأخراكم .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الدرس الثانـــي

علامات الإعراب

الاسم المفرد :

· فالمفرد : مادل على واحد مثل : كتاب ، وواحدة مثل شجرة .

يُرفعُ بالضمة مثلُ : جاءَ محمدَ ، هذا محمدٌ .

وينصب بالفتحة مثل : قرأتُ صحيحَ البخاري ، قابلتُ رجلاً .

ويُجرُ بالكسرة مثلُ : مررتُ بصديق ٍ، صليتُ في المسجدِ النبوي .

المثنى :

يُرفعُ بالألف مثل : أثمرتْ الشجرتان .

ويُنصبُ بالياء مثلُ : سُقيتُ الشجرتين .

ويُجرُ بالياء أيضاً مثلُ : قرأتُ الكتابين .

جمع المذكر السالم :

يُرفعٌ بالواو - نيابةً عن الضمة - مثلُ : انتصرَ المسلمون .

ويُنصبُ بالياء - نيابة عن الفتحة - مثلُ : كأفاتُ المجتهدين .

ويُجرُ بالياء مثلُ - نيابةً عن الكسرة - : التقيتُ بالسلفيين .

جمع المؤنث السالم :

يُرفعُ بالضمة مثلُ : أثمرتْ الشجراتُ .

ويُنصبُ بالكسرة مثلُ : غرستُ الشجراتِ .

ويُجرُ بالكسرة مثلُ : نظرتُ إلى الشجرات ِ .

جمع التكسير : مثلُ الاسم المفرد .

هذا أحدُ أقسام الكلام وهو الاسمُ ، فهو إما مفرد ، وإما مثنى ، وإما جمع مذكر سالم ، وإما جمع مؤنث سالم ، وإما جمع تكسير .

وأما القسم الثاني من الكلام فهو الفعل .

تعريفه : هو ما دل على حدث مثلُ :

اقْراْ ، اكْتبْ ، اجْلسْ - يقرا ، يكتبُ ، يجلسُ ، قراَ - كتبَ ، جلسَ .

أقسام الفعل :

وينقسمُ الفعلُ إلى ثلاثة أقسام : ماضي ومضارع وأمر .

أولاً : الفعل الماضي : هو ما دل على حدث وقع قبل زمن التكلم مثلُ :

جلسَ ، نامَ ، زرعَ ، حصدَ ، قراَ ، شربَ .

فكلُ فعل من هذه الأفعال يدلُ على حدوث الفعل قبل زمن التكلم به ، ولذلك فهو ماضي .

ثانياً : الفعل المضارع : هو ما دل على وقوع الحدث في الحال أي زمن التكلم أو الاستقبال مثلُ :

يجلس ، ينام ، يزرع ، يحصد ، يقرأ ، يشرب .

فكل من هذه الأفعال يدل على حدوث الفعل أثناء الكلام أو بعده .

ثالثاً : فعل الأمر : هو ما دل على طلب الفعل مثلُ :

اجلسْ ، نم ، ازرعْ ، احصدْ ، اقراْ ، اشْربْ .

فكلُ من هذه الأفعال يدلُ على طلب الفعل .

تدريبات على الدرس

السؤال الأول : استخرج الأفعال من الآيات الكريمة . مع بيان نوع كل فعل وأعربه - إن استطعت - :

قال تعالى : ( قل هو الله أحد ) .

قال تعالى : ( لا أقسم بهذا البلد ) .

قال تعالى : ( إذا زلزلت الأرض زلزالها * وأخرجت الأرض أثقالها ) .

إلى اللقاء إن شاء الله تعالى مع الدرس القادم

و"علامات الفعل" .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

هل الإجابة تكون هنا أم فقط للتدريب

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
هل الإجابة تكون هنا أم فقط للتدريب

بارك الله فيك أخي مالك على تنبيهي لهذا الأمر ، فكنت أتمنى أن تكون الإجابة هنا حتى يقراها كل الإخوة ، ومن ثم نعرف الجواب الصحيح - من خطأ - فنصحح ما كان خطأ .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الســـــــــــــــــــؤال :

 

السؤال الأول : استخرج الأفعال من الآيات الكريمة . مع بيان نوع كل فعل وأعربه - إن استطعت - :

قال تعالى : ( قل هو الله أحد ) .

قال تعالى : ( لا أقسم بهذا البلد ) .

قال تعالى : ( إذا زلزلت الأرض زلزالها * وأخرجت الأرض أثقالها ) .

 

الجـــــــــــــــــــواب :

قال تعالى : ( قل هو الله أحد ) .

قل : فعل

نوعه : أمر

فعل أمر مبني على السكون

 

قال تعالى : ( لا أقسم بهذا البلد ) .

أقسم : فعل

نوعه : فعل مضارع

إعرابه : فعل مضارع مرقوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخرة والفاعل ضمير مستتر تقديره أنا

 

قال تعالى : ( إذا زلزلت الأرض زلزالها * وأخرجت الأرض أثقالها ) .

زلزلت : فعل

نوعه : ماض

إعرابه : فعل ماضي مبني للمجهول وهو فعل الشرط مبني على الفتح ، والتاء تاء التأنيث الساكنة حركت لاتقاء الساكنين

 

أخرجتْ : فعل

نوعه : فعل ماض

إعرابه : فعل ماضي مبني على الفتح ، والتاء تاء التأنيث الساكنة حركت لاتقاء الساكنين

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الدرس الثالث

علامات الفعل

أولاً : الفعل الماضي :

أ - قبوله لتاء الفاعل مثل :

كتبتُ ، اجتهدتُ ، نجحتُ ، صليتُ ...

قالتاء التي لحقت الفعل هى تاء الفاعل ، لأن الذي تكلم هو الذي كتب ، واجتهد ، ونحج ، وصلى ...

ب – قبوله لتاء التأنيث مثل :

كتبتْ ، اجتهدتْ ، نجحتْ ، صلتْ ...

فالتاء التي لحقت الفعل الماضي هى تاء التأنيث ، لأنها دلتْ على أن التي فعلتْ الكتابة والاجتهاد والنجاح والصلاة أنثى .

 

ثانياً : الفعل المضارع :

أ - علامات الفعل المضارع هى : السين وسوف فمثلاً :

يجلس تستطيع أن تقول : سيجلس ، أو سوف يجلس .

في حين أنك لا تستطيع أن تقول : سكتبَ ، أو ساجتهدَ ، أو سنجحَ ... لأن هذين الفعلين فعلان ماضيان .

ب – ومن علامات الفعل المضارع أيضاً قبول لن ، ولم ، تقول : لن يجلس ، ولم يجلس .

 

ثالثاً : فعل الأمر :

أ – من علامات فعل الأمر قبول ياء المؤنثة المخاطبة ، تقول :

اجتهدْ ، تستطيع أن تقول للأنثى :اجتهدي

 

يُنصبُ الفعل المضارع بــ : لن ، وأن ، ولام التعليل ، وحتى ، وكي ، ولام الجحود ، وهى الواقعة بعد كان المنفية ، مثل : ما كان المطرُ لينزلَ في الصيف .

ويجزم بــ : لم ، ولا الناهية ، ولام الأمر ، وبأدوات الشرط الجازمة ومنها : ( إنْ ، من ، مهما ) وسنعرف هذه الأدوات وغيرها فيما بعد .

 

 

إلى اللقاء في الدرس القادم إن شاء الله تعالى و ( علامات الإعراب والبناء ) .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الدرس الرابع

علامات الإعراب والبناء

 

أولاً : الفعل الماضي :

والفعل الماضي مبني على إذا لم يتصل بآخره ضمير مثلُ :

كتبَ ، درسَ ، حضرَ

 

أحوال بناء الفعل الماضي :

1 - يُبنى على الفتح إذا لم يتصل بآخره شئ مثل :

نجحَ ، جلسَ ، قامَ .

أو اتصلت به تاء التأنيث الساكنة مثل :

نجحتْ ، جلستْ ، قامتْ .

أو اتصل به ألف الاثنين مثل :

نجحا ، جلسا ، قاما .

 

ب - ويُبنى على السكون إذا اتصلت به مباشرة ضمير رفع متحرك مثل :

نجحتُ ، جلستُ ، قمتُ .

 

ج - ويُبنى على الضم إذا اتصلت به واو الجماعة مثل :

نجحوا ، جلسوا ، قاموا .

 

ثانياً : فعل الأمر :

وفعل الأمر مبني دائماً واحوال بنائه أربعة هى :

أ - يُبنى على السكون إذا لم يتصل به شئ نحو :

اكتبْ ، اجلسْ ، اقراْ ، قمْ - بشرط أن يكون صحيح الآخر .

أو اتصلت به نون النسوة نحو :

اكتبْن ، اجلسْن .

 

ب - ويُبنى على الفتح إذا اتصلت به مباشرة نون التوكيد الثقيلة مثل :

اكتبَنَّ ، اجلسَنَّ .

أو نون التوكيد الخفيفة مثل :

اكتبَنْ ، اقرأّنْ .

 

ج - ويُبنى على حذف حرف العلة إذا كان معتل الآخر مثل :

ادعُ ، اسمُ ، اسعَ ، امش ِ ، ارضَ ، ارم ِ .

 

د - ويُبنى على حذف النون إذا اتصلت به ياء المؤنثة المخاطبة مثل :

اكتبي ، اجتهدي .

أو ألف الاثنين مثل : اجتهدا ، اكتبا .

أو واوا الجماعة مثل : اجتبوا ، اجلسوا ، تدبروا .

أي إذا كان مضارعه من الأفعال الخمسة مثل : يفعلان ، تفعلان ، يفعلون ، تفعلوت ، تفعلين .

وأما المضارع فهو معرب دائماً ويُبنى في حالتين هما :

أ - على السكون إذا اتصلت به نون النسوة مثل : يكتبن .

 

ب - على الفتح إذا اتصلت به مباشرة دون التوكيد الثقيلة مثل :

ليكتبنَّ ، لينبذنَّ .

أو نون التوكيد الخفيفة مثل : ليكونَنْ .

وقد جمعت الآية الكريمة نون التوكيد الثقيلة والخفيفة في قوله تعالى : ( ليسجنَنَّ وليكونا من الصاغرينَ ) . سورة يوسف : 32 .

 

إلى اللقاء إن شاء الله تعالى و مــع " ركنا الجملة الفعلية "

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الدرس الخامس

 

 

ركنا الجملة الفعلية

 

 

لماذا سُميتْ بجملة فعلية ؟

أنها مبدوءة بفعل .

ركنا الجملة الفعلية :

ركناها الأساسيان هما : الفعل والفاعل .

تقول مثلاً : حضر محمدُ ، قام علي ، نجح الولد ، انتصر الحقُّ .

وقد تحتاج إلى ركن ثالث لتمام المعنى إذا كان الفعل متعدياً ، وهذا الركن الثالث هو المفعول به تقول مثلاً :

زرعَ الفلاحُ الأرضَ ، عالجَ الطبيبُ المريضُ .

 

 

أما إذا كان الفعل لازماً فلا يحتاج إلى مفعول به لتمام المعنى بدونه مثلُ :

مات المريضُ ، ذهب الطبيبُ ، اخضرَّ الزرعُ ، فاز المتسابقُ ، حضر الشيخ (1) .

 

 

إلى اللقاء مع الدرس القادم ومع " الفعل المتعدي والفعل اللأزم "

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) : وقد يتعدى الفعل الأزم ، أي يتعدى إلى المفعول بنفسه كما في قوله تعالى : ( إذ حضر يعقوب الموت ) .

وقوله تعالى : ( و أعوذ بك ربي ان يحضرون ) .

و قوله تعالى :( إذا حضر القسمة أولوا القربى ) .

وهذه أسباب تعدى الفعل اللازم :

الأول: الهمزة :

زيادة الهمزة وتسمى همزة التعدية كقولنا ـ ( أضحكتُ زيدًا )

 

الثانى: التضعيف:

أي تضعيف عين الفعل ومن هذا قوله تعالى : {قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا} .

وقولنا : ( فـرَّحتُ زيدا ) .

 

الثالث: زيادة ألف المفاعلة :

كـ ( جالس زيد العلماء ) ... ( جلس العالم وجالسته ) .

 

الرابع: زيادة حرف الجرّ :

قال ابن هشام : " وتسمى باء النقل أيضاً ، وهي المعاقبة للهمزة في تصيير الفاعل مفعولاً ، وأكثر ما تعدي الفعل القاصر "

ومنه قوله تعالى : {ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِمْ} .

وقوله تعالى ( وهزي إليك بجذع النخلة ) .

 

الخامس: زيادة الهمزة والسين والتاء :

كقولنا : ( استخرج زيدُ المال ) .

 

السادس: التَّضْمين النحوي :

وهو أن تُشْرَب كلمةٌ لازمة معنى كلمة متعدية ، لتتعدى تعديتها

وذكر أبو حيان أن بعض النحاة قاس هذا في التعدية ، وأن بعضهم قصره على السماع ، نحو ( وَلاَ تَعْزِمُوۤاْ عُقْدَةَ ٱلنِّكَاحِ حَتَّىٰ يَبْلُغَ ٱلْكِتَابُ أَجَلَهُ ) . البقرة: 235 ضُمِّن تعزموا معنى تنْوُوا، فعُدِّيَ تعديته.

 

السابع: حذف حرف الجرّ توسعًا :

كقول الشاعر

تـَمـرُّونَ الدِّيارَ ولم تَعُوجوا *** كلامُكمُ عَليَّ إِذَنْ حَرَامُ

 

ويطِّرد حذفه مع أنَّ وَأنْ، نحو قوله تعالى: ( شَهِدَ ٱللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ ) . آل عمران: 18.

وقوله تعالى ( أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَآءَكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ ) . الأعراف: 63.

 

الثامن: تحويل اللازم إلى باب نَصَرَ لقصد المغالبة :

نحو: قاعَدته فقعدته فأنا أقعُدُه.

والحق أن تعدية الفعل سماعية ، فما سُمعَتْ تعديته بحرف لا يجوز تعديته بغيره ، وما لم تسمع تعديته لا يجوز أن يُعَدَّى بهذه الأسباب . وبعضهم جعل زيادة الهمزة فى الثلاثي اللازم لقصد تعديته قياسًا مطردًا.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الدرس السادس

الفعل المتعدي والفعل اللأزم

 

أولاً : الفعل المتعدي

الفعل المتعدي هو الذي ينصب المفعول به .

مثل : قرأ الطالبُ الدرسَ ، أكلَ الولدُ الخُبزَ ، حرثَ الفلاحُ الحقلً .

وعلينا أن نعرف أن الفعل المتعدي يقبل هاء المفعول مثل :

كتبَ : كتبه - ضرب : ضربه - شرب : شربه - قتل : قتله .

وأما الفعل اللأزم فلا يقبلها مثل : فاز ، نام – لا تستطيع أن تقول :

فازه ، نامه .

 

ثانياً : الفعل اللأزم

الفعل اللأزم هو الذي لا بنصب المفعول به لأنه لا يحتاج إليه ، بل يُؤدي معناه بدونه .

مثل : حضر الطالبُ ، ينامُ الطفلُ ، وقفَ الشرطي ، مرض الطفلُ .

 

ويتعدى الفعل اللأزم بالهمز وتُسمى همزة التعدية مثل :

أوقف الشرطيُّ المجرمَ ، أحضرَ الطالبُ الكراسة ، أقام المؤذن الصلاة .

ونلاحظ أنه بعد أن كانت الأفعال : وقف ، حضر ، قام ، أفعالاً لازمة

أصبحت أفعالٌ متعدية بالهمزة : أوقف ، أحضر ، أقام .

 

ويتعدى الفعل اللأزم بالتضعيف مثل : نجَّى المنقذُ السبَّاح ، بعد أن كانت الجملة نجا السباح وكان فعلها لازماً .

 

كما يتعدى الفعل اللأزم أيضا بالأف المفاعلة مثل : جالس عليٌّ أصدقاءه ، بعد أن كانت جلس وهو فعل لازم .

 

إلى اللقاء في الدرس القادم و" الأفعال المتعدية لمفعولين "

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاكم الله خيرا على هذه السلسلة من الدروس

فياليت تكثر من التدريبات والأسئلة حول الدروس السابقة

وأعانكم الله على مواصلة المشوار

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

أبو أنس محمد العناصري

فياليت تكثر من التدريبات والأسئلة حول الدروس السابقة

وأعانكم الله على مواصلة المشوار

 

أولاً : بارك الله فيك أخي أبا أنس محمد العناصري على المشاركة الطيبة ولك مثل ذلك من الدعاء الصالح .

وثانياً : بخصوص وضع تدريبات لكل درس فاقول لك اخي الكريم : ابشر رعاك الله سيكون ذلك إن شاء الله .

وأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يعنني على إكمال المشوار .

تم التعديل بواسطة أبو الحسن عمران الليبي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الدرس السابع

الأفعال المتعدية لمفعولين

 

عرفنا فيما سبق ما هى الأفعال اللأزمة .

وعرفنا الأفعال المتعدية لمفعول واحد .

وهناك أفعال أيضاً أفعالٌ متعدية لمفعولين ومنها :

ظنّ ، حسن ، خال ، زعم ، رأى ، علم ، جعل ، صيّر ، وجد ، ألقى ، ردَّ ، اتَّخذ ، حوّل .

إليك أخي هذه الأمثلة لتعينك أكثر على الفهم :

· ظن العدو الشعوب غافلة .

· حسبت الأمر سهلاً .

· خلت الصديق أخاً .

· زعم الكفار البعث مستحيلاً .

· رأيتُ العلم نوراً .

 

ملاحظة : لا ينصب "رأى" مفعولين إلا إذا كان بمعنى الاعتقاد ،(1) ، وأما إذا كان بمعنى الإبصار فلا ينصب إلا مفعولاً واحداً ، وما بعده حال ، وليس مفعولاً ثانياً . مثال على ذلك :

رأى محمدُ السيارةَ مسرعة ً (2).

الفعل " رأى " بمعنى أبصر ، ونلاحظ أن هذا الفعل قد نصب مفعولاً واحداً وما جاء بعد المفعول به فهو حال منصوب .

 

· علمت الحقّ ساطعاً .

· جعل النجار الخشب باباً .

· صيّر البنّاء الطوب جداراً .

· حوّل الحائك الخيوط ثوباً .

· ( واتخذَ اللهُ إبراهيمَ خليلاً ) . سورة النساء :124

 

· وقد يتعدى الفعل المتعدي إلى مفعول واحد إلى مفعولين بالآتي :

بالهمز ، والتضعيف .

أمثلة على ذلك :

· فهم الطالب الدرس ، تُصبح : أفهم المدرس الطالب الدرس .

· أو : فهّم المدرسُ الطالبَ الدرسَ .

 

· والأفعال المذكورة تنصب مفعولين أصلهما مبتدأ وخبر ، فإن تأملت الجمل المذكورة تجدها مبتدأ وخبراً في الأصل مثلُ :

 

· الشعوب حالمة ، الأمرُ سهلٌ ، الصديق أخٌ ، العلمُ نورٌ ، الجهلُ ظلامٌ ....

· وبدخول الفعل المتعدي لمفعولين عليها أصبح المبتدأ مفعولاً أول والخبر مفعولاً ثانياً .

· وقسم آخر من هذه الأفعال بنصب مفعولين ليس اصلهما المبتدأ والخبر مثلُ

كسا ، ألبس ، أعطى ، منح منع ، سأل .

أمثلة على ذلك :

· كسا الربيع الأرض خضرة .

· ألبس الرجل ابنه ثوباً .

· أعطى الله الإنسان عقلاً .

· منح المدرس الفائز جائزة .

· منع المستعمر المواطنين حقّهم .

· سأل المؤمن الله العافية .

وأنت ترى أن كل هذه الجمل ليست مبتدأ وخبر قبل دخول الفعل عليها فمثلاً : الأرض خضرة ، الابن ثوب ، الإنسان عقل ، الفائز جائزة ، ... ليست مبتدأ خبراً وهكذا بقية الأمثلة السابقة .

· ملاحظــــــــة :

· ليس كل الأفعال اللأزمة تقبل التعدي بالهمز أو التضعيف فالفعل فاز مثلاً فعل لازم لا يقبل الهمز ولا التضعيف وبذلك فهو فعل لازم دائماً .

إلى اللقــــاء إن شاء الله مع الدرس القادم " الأفعال الصحيحة والأفعال المعتلة "

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) : مثال على ذلك : رأى المتهم الحكمَ جائراً .

بمعنى : اعتقد المتهم الحكم جائراً .

(2) : رأى : فعل ماضي مبني على الفتحة المقدرة .

محمد : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .

السيارة : مقعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره .

مسرعة : حال منصوب .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاك الله خيرا أبا الحسن على جهدك وهذا جهد مشكور منكم جعله في موازين حسناتك و نفع بعلمك

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان