• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
أسامة بن أحمد الليبي

من أشعار العلماء في ذم الزمخشري ومذهبه

عدد ردود الموضوع : 14

رابط المشاركة (تم تعديلها)

الحمد لله , والصّلاة والسّلام على رسول الله , وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه , وبعد :

 

فقد مرّت علي في (أزهار الرياض) للمقري التلمساني أشعار جميلة في ذم الزمخشري ومذهبه, وذلك عندما ذكر المقري ما جرى بين الزمخشري المعتزلي وأهل السنة ,وأن الزمخشري قال يعرّض بأهل السنة :

لجماعة سموا هواهم سنة ... و جماعة حمر لعمري موكفة

قد شبهوه بخلقه وتخوفوا ... شنع الورى فتستروا بالبلكفة

 

فكان مما قاله العلماء ردا عليه :

 

قول ابن المنير الاسكندراني :

و جماعة كفروا برؤية ربهم ... هذا ووعد الله ما أن يخلفه

و تلقبوا عدلية قلنا أجل ... عدلوا بربهم فحسبهم سفه

و تلقبوا الناجين كلا إنهم ... إن لم يكونوا في لظى فعلى شفه

تم التعديل بواسطة أسامة بن أحمد الليبي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

وقال ابنُ المنيَر أيضا :

عجبا لقوم ظالمين تلقبوا ... بالعدل ما فيهم لعمري معرفة

قد جاءهم من حيث لا يدرونه ... تعطيل ذات الله مع نفي الصفة

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

وقال الشيخ السكوني الأصولي رحمه الله:

سميت جهلا صدر أمة أحمد ... و ذوي البصائر بالحمير المؤكفة

و رميتهم عن نبعة سويتها ... رمي الوليد غدا يمزق مصحفة

و زعمت إن قد شبهوه بخلقه ... و تخوفوا فتستروا بالبلكفة

نطق الكتاب وأنت تنطق بالهوى ... فهو الهوى بك في المهاوي المتلفة

وجب الجسار عليك فانظر منصفا ... في آية الأعراف فهي المنصفة

أترى الكليم أتى بجهل ما أتى ... و أتى شيوخك ما أتوا عن معرفة

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

وقال القاضي أبو عمر بن عبد الرفيع:

جورية وتلقبت عدلية ... و عن الصواب عدولها للسفسفه

نفوا الصفات وعطلوا وتمجسوا ... و يكابرون وشأنهم جلب السفه

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

و قال الشيخ أبو عبد الله محمد بن علي الأجمي التونسي رحمه الله تعالى:

لهواتف هتفوا وظنوا هتفهم ... عدلا لقد بلغوا النهاية في السفه

زعموا بأن الذات قام بغيرها ... صفة وفيها أوجبوا حكم الصفة

خرقوا سياجا شاده سلف الهدى ... و تمذهبوا بمذاهب مستنكفة

و أتى الأخير الغمر من أتباعهم ... يبغي الحجاج معرضا بالبلكفة

أعني الخوارزمي ذا الصلفال ... لم يتئد من جهله بالمعرفة

بل تاه في بيدا الجهالة معرضا ... كحمار وحش في مهامة متلفة

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

وقال الفقيه أبو زكريا يحيى بن منصور التونسي

عجبا لحبر في البلاغة ذائق ... علم الفصاحة فرده ومؤلفه

جمع المعاني والبيان مكشفا ... أسرار قرآن بأكمل معرفة

و أضله الله العظيم فراغ عن ... سنن الصواب وحاد عنه وحرفه

فأحق قدرة حادث وأحال رؤ ... ية واجب أو أن تكون له صفة

ما ذاك إلا فعل قهار به ... قوم ذوو رشد وقوم في سفه

و الله أسأل رحمة لجميعنا ... و دخولنا فيمن حباه وشرفه

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

وقال الشيخ أبو عبد الله بن مرزوق التلمساني رحمه الله تعالى:

و جماعة عرفت لعمري بالسفه ... و تمسك بضلال أهل الفلسفة

عدلت عن النهج القويم فلقبت ... عدلية وعدولها عن معرفة

ضلت وقالت لن يرى ربي الورى ... يوم الجزاء فألزمت نفي الصفة

هذا وكم من زلة زلت وكم ... من مذهب ذهبت به في متلفه

و كذاك أسلمت الأمور لنفسها ... هيهات تنقذ نفسها من متلفه

كيف السبيل لصرفها عن غيها ... و العدل يمنع صرفها والمعرفة

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

وقال الشيخ الأندلسي ابن الجبير اليحصبي

و جماعة منشوءة بدعية ... مصروفة عن رشدها متعسفة

حاروا وسموا قومهم عدلية ... عدلوا ولكن عن طريق المعرفة

قوم نفوا عن ربهم أحكامه ... في خلقه لما نفوا عنه الصفة

غطوا على التعطيل بالتنزيه إذ ... ضلوا ضلال الأسرة المتفلسفة

فطريقهم أس الضلال وقولهم ... عين المحال محض السفه

الحق جب سنام جبائيهم ... و قناة نجل عبيدهم متقصفة

و تناثرت خرزات نظام لهم ... و الكودن العلاف بل المعلفة

و الشيخ محمود هو الفيل الذي ... كادوا به المعنى الذي في البلكفة

ما منهم إلا حمار صوتت ... في فيه جحفلة ويحسبها شفة

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الأخوة : أبو السنابل منصور الليبي , أبو زياد حمزة الجزائري : وفيكما ...

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الإخوة : أبو عبد المهيمن مرعي الليبي , أبو عبد الرحمن العكرمي : وإيّاكما ...

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان