اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
معاوية الغزي

المعاصي : سبب الهلاك في الدنيا و الآخرة

Recommended Posts

قال الإمام ابن قيم الجوزية رحمه الله في الداء و الدواء صفحة 169 :

فصل [ المعاصي سبب الهلاك في الدنيا و الآخرة ] :

 

و من عقوبتها : أنها تستجلب مواد هلاك العبد في دنياه و آخرته ، فإنّ الذنوب هي أمراض متى استحكمت قتلت ولابد ، و كما أن البدن لا ...يكون صحيحاً إلا بغذاء يحفظ قوته و استفراغ يستفرغ المواد الفاسدة و الأخلاط الرديئة التي متى غلبت عليه أفسدته ، و حمية يمتنع بها من تناول ما يؤذيه و يخشى ضرره .

فكذلك القلب لا تتمُّ حياته إلا بغذاء من الإيمان و الأعمال الصالحة تحفظ قوته ،

و استفراغ بالتوبة النصوح يستفرغ بها المواد الفاسدة و الأخلاط الرديئة منه ،

و حمية توجب له حفظ الصحة و تجنب ما يضادها و هي عبارة عن ترك استعمال ما يضاد الصحة .

 

و التقوى اسم مُتناوِلٌ لهذه الأمور الثلاثة ، فما فات منها ، فات من التقوى بقدره .

 

و إذا تبين هذا فالذنوب مضادة لهذه الأمور الثلاثة ، فإنها تستجلب المواد المؤذية ، و توجب التخليط المضاد للحمية ، و تمنع الاستفراغ بالتوبة النصوح .

فانظر إلى بدن عليل تراكمت عليه الأخلاط الرديئة و مواد المرض ، و هو لا يستفرغها ، ولا يحتمي لها ، كيف تكون صحته وبقاؤه ؟ و لقد أحسن القائل :

جسمك بالحمية حصنته *** مخافة من ألم طاري

و كان أولى بك أن تحتمي *** من المعاصي خشية النار

 

فمن حفظَ القوة بامتثال الأوامر ، و استعملَ الحمية باجتناب النواهي ، و استفرغ التَّخليطَ بالتوبة النصوح ، لم يدع للخير مطلباً ، ولا من الشر مهرباً ، و الله المستعان ] .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×