• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
كمال زيادي

ينبغي أن تعلم إن كنت سلفيا أن لا تجلس لمن تصدر ، حتى تعلم حاله

عدد ردود الموضوع : 9

رابط المشاركة (تم تعديلها)

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

قال فضيلة الشيخ أحمد بازمول حفظه الله :

 

 

أيضا من منهج السلف رضوان الله عليهم الذي يجب أن نسير عليه وأن نتقيد به أنهم إذا تصدر لهم رجل للتدريس وللتعليم لم يجلسوا إليه ولم يأخذوا منه ولم يلتفوا حوله حتى يتأكدوا من صحة معتقده وسلامة منهجه ويسألون عنه كأنهم يريدون أن يزوّجوه أما نحن ، نحن السلفيين ، كل من جاء وقام ودرّس جلسوا له ثم يجيئنا هذا المدرّس إما سلفي بالإسم وفي حقيقته متخبط أويكون حزبي أصلا . فإذا الشباب السلفي الذين درسوا عند هذا يختلفون مع الشباب الآخرين وتصبح المضاربات والمهارشات ويكون هؤلاء الشباب الذين التفوا حول هذا الذي هو غير معروف ضد إخوانهم السلفيين المعروفيين وتصبح هناك السباب ثم يألبون المجتمع على هؤلاء المجتمع السلفيين يا أخي هذا خطأ ، خطأ ، يحرم عليك ، انتبه المسألة ماهي ـ كذاجية ـ يحرم عليك شرعا أن تتلقى العلم ممن لا تعلم حاله وممن ليس مزّكى ومقبول القول ، يحرم عليك ، لأنه هذا العلم دين فأنت تتعبد الله بهذا الدين ، هل تتعبد الله بدين من رجل سوء ولا من رجل حق ؟ من رجل حق ، أما بعض السلفيين ، لا ، أبدا ، أبدا ، يجيئهم واحد يتصدر يلتفون حوله يدرسهم تفسير ، يدرسهم تفسير ، أحاديث ، أحكام ، يدرسهم كذا ، علوم آلة لغة عربية ، أصول فقه ، نحو يلتفون حوله ثم بعد ذلك يلتفون حوله وهم لا يدرون حاله ، ثم بعد ذلك يؤصل فيهم الأصول الباطلة ، ويؤصل فيهم أصول ضد السلفية ، ويأتي على الأصول السلفية ويميعها أو يجعلها بمفهوم خاطئ فيضرب الشباب ، لا والله أنا ما أجلس إليه حتى أعلم من هو وأسأل عنه والله لأن تجلس في بيتك بما تعلمه من صلاة وزكاة وصيام خير لك من أن تجلس عند رجل يضلك لأنك إن ضللت لا تدري أمع أصحاب الجنة أم مع أصحاب النار، قيل للإمام أحمد الرجل من أهل السنّة وهومن أهل السنّة يموت وعنده معاصي هل هو رجل سوء وحفرته نار ؟ قال : اسكت ، فإن الرجل إن مات على السنّة فقبره روضة من رياض الجنة .

قيل له : الرجل من أهل البدعة مجتهد وعابد ، يعني هل له مكانة ؟ قال : اسكت ، فإن الرجل من أهل البدعة حفرته حفرة من حفر النيران ، هلاك ، هلاك ، ولذلك ينبغي أن تعلم إن كنت سلفيا أن لا تجلس لمن تصدر ،حتى تعلم حاله ، كيف أعلم حاله ؟ بتزكية العلماء ،بالسؤال عنه ، يا أخي رح له وقل له من أنت ؟ وعند من درست ؟ من مشايخك ؟ إذا ما عرفت توصل له ، قال لك : والله درست عند مثلا الشيخ السحيمي، الشيخ اللحيدان ، الشيخ ربيع ، اتصل ، لأنه بعضهم يحضر عند الشيخ ربيع أو عند الشيخ السحيمي أو عند الشيخ الفلاني وهو حزبي ،وهو حزبي اسأل ، أو قد يكون سلفي ثم تغير، اسأل ، لا تجلس مباشرة ، يا أخي أحضر أشرطة الشيخ ابن عثيمين ، الشيخ النجمي ، الشيخ بن باز رحمة الله عليهم ، الشيخ ربيع والشيخ الفوزان واسمع ما هو لازم إلا أن تحضر عند هذا المجهول ؟ فهذا منهج و مسلك من مسالك السلف إن كنت سلفيا ،

 

الأمر الثاني : طيب ، جاءنا واحد تصدر، شاب ، زكاه العلماء ، خلاص ، يجب أن تعلم كيف يعامل العلماء وكيف يعامل السلف هذا الشاب ،وهذا الشاب يجب عليه أن يعرف كيف يتعامل مع الناس ، فهنا نطلب منهج السلف في الطرفين ، أما بالنسبة للمتصدر السلفي ، الآن زكّاه المشايخ لكنه شاب ، فمن الأدب أولا أن يتعامل مع الطلاب باعتباره طالب علم لا باعتباره عالم يُرجع إليه فإذا جاءتهم مسائل من المسائل الكبار أومسائل يحتاج إليها إلى قول عالم يقول : اذهب للشيخ الفوزان ، اذهب إلى الشيخ ربيع ، اذهب إلى المشايخ الفلانية من الكبارواسألوهم ، فلا يجيئنا هذا الشاب المتصدر في كل مسألة وهو متكئ على أريكته يتكلم ، هذا عيب وهذا خلل عند هذا المتصدر ، لأنه هذا منهج سلفي أن لا يتكلم في كل مسألة ولا يتصدر فيها ويراعي المسائل التي يُطلب فيها العلماء الكبار، فيراعي المسائل التي يُطلب فيها قول العلماء الكبار ، هذا جانب .

الجانب الثاني لا يجعل الشباب حوله يتعصبون له ولقوله ولا يسمعون غير أشرطته ولا يحضرون غير دروسه ولا ينقلون إلا كلامه وكأنه عالم كبير ابن تيمية زمانه ولا ابن باز زمانه ، هذا خطأ فتجد الشباب يعرفون قول فلان المتصدر و أقوال وكذا ،ابن باز ابن العثيمين الشيخ ربيع الشيخ ما يعرفون ، هذا خطأ حتى هو إذا لاحظ هذا يقول : يا إخواني أنا أدرسكم الكتب الصغار ، الكبار عند العلماء الكبارلابد تسمعون لفلان وفلان من العلماء الكبار، لابد أن يربيهم على هذا ، ماهو أنا ، أنا ، لا ، هذا خطأ وهذا خلل يُنتبه له .

 

المسألة الثالثة وهي متعلقة بالمسألة الثانية : أن لا يتكلم هذا الشاب في، كل المسائل فهناك مسائل من حق العلماء الكبار أن يتدخلوا فيها ، وهناك مسائل لطلاب العلم المتمكنيين أن يتكلموا فيه ، إلا إذا أذن له العلماء الكبار يتكلم فيها لأنه من الأدب ألا يتصدر في الكلام مع وجود العلماء الكبار ، ووجودهم سواء كانوا بحضرته أو كانوا في المدينة أو كانوا يعلمون بالمسائل هذه ، إلا إذا رجعوا وأذنوا له في الكلام ، أيضا من الأمور المهمة في هذا الشاب الذي تصدر للدعوة ألا يأتينا هذا الشاب ، ويجلس ، يقعّد القواعد ويستخرج الأصول ويربي الشباب على منهج هو يرى أن هذا منهج السلف ، هذا خطأ . ماذا يقول الإمام أحمد :" السنّة عندنا الإتباع " ايش معنى الإتباع ، يعني ما تجيب قواعد من عندك يعني تسير على ما كان عليه السلف الصالح ، يا أخي احنا ما محتاجين لقواعد ، نحن محتاجون لتطبيق ، نحن محتاجون لعمل ، كعمل السلف ، منهج السلف كثير ، من يطبقه ؟ ما طبقناه كله ، نحن جالسين نطبق فيه ؟ تجيب لهم قواعد ؟ ناهيك إذا كانت هذه القواعد تؤدي إلى مخالفة منهج السلف أو هي مخالفة لمنهج السلف صريحة ، فلذلك يجب الحذر من أمثال هؤلاء ، يجب الحذر ، هؤلاء الذين يقعّدوا قد تكون قواعدهم ضلال ، وانحراف عن منهج السلف . كيف تقول يا أخي المشايخ الكبار قالوا كذا ،الشيخ الفلاني قال قاعدة كذا ، كذا ، كذا ، خسئت أنت وشيخك ، لأنه هذه القاعدة في مقابل الحق ، وفي مقابل رد الحق ، ما تقبل واضح ، هذا الشيخ .

الآن الطلاب يجب عليهم ألا يعاملون هذا الشيخ كأنه عالم كبير بأن لا يذهبون إلا إليه ولا يقبلون إلا كلامه وإذا قال القول لا يُرجع عنه هذا خطأ ، هذا تستفيد منه كطالب علم ، جاءتك مسألة ، نازلة ، فتنة تروح للعلماء الكبار تسأل ، إلا إذا شيخك نقل لك كلام الشيخ ربيع ، كلام الشيخ الفوزان ، كلام الشيخ زيد المدخلي ، كلام الشيخ عبيد الجابري ، كلام الشيخ السحيمي ، من المشايخ السلفيين المعروفين اقبل ، أمّا هو مرجع لك ، لا ، هذا خطأ لأن العلماء يقسمون المتصدرين ، من المتصدرين من له أن يتكلم في المسائل التي هي من باب العبادات والأحكام الواضحة العامة ، ومن المتصدرين من لا يحق له أن يتكلم في المسائل العامة والنوازل بالأمة هذه خاصة بالعلماء الكبار، واضح ، فليس لك أن تأتي ، فيه بعض الناس راح سأل واحد من هؤلاء الشباب ما قولك في علي الحلبي ، قال : علي الحلبي رجل من أهل السنّة ، أخطاؤه جزئية ، ما تخرجه من أهل السنّة ، الشيخ النجمي يقول هؤلاء أهل الشام ومنهم علي الحلبي عندهم أخطاء لا نستطيع أنهم يؤخذ منهم العلم ، ويجيئنا هذا الغر الذي يقعّد القواعد على كيفه ، ويقول والله أرى أنه يستفاد منه وعنده أخطاء جزئية ، شوف ، شوف الفرق الكبير ، طيب رحت للحلبي على كلام هذا الغر واستفدت من الحلبي ، إيش تصبح ؟ تصبح حلبيا هالكا ، تصبح متعصبا له ، شوف أتباع الحلبي في منتدى ـ كل غير السلفيين ـ شوف المنتدى كيف ؟ كيف رد الحق صراحة ، هذا القول الذي قلته لكم من واحد قال منهج الصحابة غير لازم ما نستطيع أن نطبقه ، منهج التابعين ما نستطيع أن نطبقه ،منهج أحمد ما نطبقه ، لكن منهج الحلبي نطبقه ، هذا واحد من أتباع الحلبي في المنتدى إلى هذه الهاوية يصلون ، بل يا أيها الغر لما أبحت له الحلبي يسمع له ، إيش صار له ، هلك إن تابعه ، لكن الشيخ النجمي قبل ما يقارب الأربع سنوات قال : لا يؤخذ منهم العلم وقال من يزكي أهل البدع ويثني عليهم لا نستطيع أن نقول أنه يؤخذ منه العلم ، فإن المغراوي وعرعور والمأربي الذين تزكيهم وقعوا في بدع واضحات ،واضح .

من الواجب عليك أيها الطالب كما مضى أن تسأل عن حال هذا الشيخ وتتأكد أنه سلفي ، أيضا من الواجب عليك زمن الفتن ، ألا تتعصب لشيخك أو من كان في مقابله ،وإنما تسكت وتنظر كلام العلماء الكبار ، الآن الشباب ينقسمون في كل فتنة ، إيش السبب ؟ السبب خوضهم فيما لا يعنيهم وفيما لا يستطيعونه فيتفرقون ، ويتضاربون ويخسر بعضهم بعض ، لكن لو سكتوا ولزموا العلماء الكبار والله لقلت الفتن ، ولو ساروا على منهج السلف من أن الطلاب الصغار يسيرون خلف العلماء الكبار لقلت الفتن ، يا أخي اسكت ، لا تتدخل ، لا تثير ، الشيخ الفلاني قال كذا ، الشيخ الفلاني قال كذا ، والله نحن رحنا للشيخ ربيع فقال : عرعور وأبو الحسن وكذا ، على ضلال ، الحمد لله استفدنا ، تركناهم ، عرفنا ما عندهم من ضلال تركناهم، جاءك واحد سلفي يدافع عن أبو الحسن بين له كلام الشيخ ربيع إن قبله وإلا اتركه ،ما يحتاج تتضارب معه وكذا ، خلاص انتهى ، أو أن الشيخ خاصة إذا كان الشيخ لسا ما ظهرت حزبيته أو بدعيته ، فيتعصبون له ، لا ، لا تتعصب اسأل عن الحق عند العلماء الكبار والزمه .

 

 

 

المصدر :

نصائح وتوجيهات للمتصدرين للدعوة [ الدقيقة : 8 و56 ثا ] .

لفضيلة الشيخ أحمد بن عمر بازمول حفظه الله

تم التعديل بواسطة كمال زيادي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاك الله خيرا أخي

 

 

 

.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

بسم الله الرحمن الرحيم

 

قال فضيلة الشيخ أحمد بازمول حفظه الله :

 

المسألة الثالثة وهي متعلقة بالمسألة الثانية : أن لا يتكلم هذا الشاب في، كل المسائل فهناك مسائل من حق العلماء الكبار أن يتدخلوا فيها ، وهناك مسائل لطلاب العلم المتمكنيين أن يتكلموا فيه ، إلا إذا أذن له العلماء الكبار يتكلم فيها لأنه من الأدب ألا يتصدر في الكلام مع وجود العلماء الكبار ، ووجودهم سواء كانوا بحضرته أو كانوا في المدينة أو كانوا يعلمون بالمسائل هذه ، إلا إذا رجعوا وأذنوا له في الكلام ، أيضا من الأمور المهمة في هذا الشاب الذي تصدر للدعوة ألا يأتينا هذا الشاب ، ويجلس ، يقعّد القواعد ويستخرج الأصول ويربي الشباب على منهج هو يرى أن هذا منهج السلف ، هذا خطأ . ماذا يقول الإمام أحمد :" السنّة عندنا الإتباع " ايش معنى الإتباع ، يعني ما تجيب قواعد من عندك يعني تسير على ما كان عليه السلف الصالح ، يا أخي احنا ما محتاجين لقواعد ، نحن محتاجون لتطبيق ، نحن محتاجون لعمل ، كعمل السلف ، منهج السلف كثير ، من يطبقه ؟ ما طبقناه كله ، نحن جالسين نطبق فيه ؟ تجيب لهم قواعد ؟ ناهيك إذا كانت هذه القواعد تؤدي إلى مخالفة منهج السلف أو هي مخالفة لمنهج السلف صريحة ، فلذلك يجب الحذر من أمثال هؤلاء ، يجب الحذر ، هؤلاء الذين يقعّدوا قد تكون قواعدهم ضلال ، وانحراف عن منهج السلف . كيف تقول يا أخي المشايخ الكبار قالوا كذا ،الشيخ الفلاني قال قاعدة كذا ، كذا ، كذا ، خسئت أنت وشيخك ، لأنه هذه القاعدة في مقابل الحق ، وفي مقابل رد الحق ، ما تقبل واضح ، هذا الشيخ .

 

المصدر :

نصائح وتوجيهات للمتصدرين للدعوة [ الدقيقة : 8 و56 ثا ] .

لفضيلة الشيخ أحمد بن عمر بازمول حفظه الله

هذا هو العلم النافع والذي لا يصدر إلا من شيخ ٍ فاضل ٍ كأمثال الشيخ أحمد بن عمر بازمول حفظه الله ورعاه وسدد خطاه

وشكرً لك أخي الحبيب كمال على نقلك الماتع

قال العلامة الفوزان حفظه الله:

"أما إن كان من عامة الناس ومن صغار الطلبة فليس له الحق في أن يصدر الأحكام، ويحكم على الناس، ويقع في أعراض الناس، وهو جاهل ويغتاب وينم ويتكلم في التكفير والتفسيق وغير ذلك، فهذا كله يرجع إليه، ولا يضر المتكَلَّم فيه، وإنما يرجع إليه.... " الأجوبة المفيدة

وصدق الشيخ الفوزان حفظه الله فإنه ليس من حق صغار العلم أن يصدر الأحكام لأن هذه وأمثالها من شؤون أهل الحل والعقد.

تم التعديل بواسطة أبو الحسن عمران الليبي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

 

هذا هو العلم النافع والذي لا يصدر إلا من شيخ ٍ فاضل ٍ كأمثال الشيخ أحمد بن عمر بازمول حفظه الله ورعاه وسدد خطاه

 

 

 

صدقت أخي عمران

 

 

حفظك الله و رعاك

 

 

 

 

و إليك كلام آخر ماتع لفضيلة الشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله ، حيث يتكلم على بعض المتصدرين الذين غاب عن أذهانهم أنهم متعالمون

 

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

قال الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله

 

حذرنا النبي صلى الله عليه و سلم من هذا الصنف من الناس و هم المتعالمون الذين لم يبلغوا درجة من العلم تؤهلهم للكلام في العلم , أو أنهم على علم , لكن يريدون تضليل الناس و صرفهم عن الحق .

فهؤلاء بين أمرين

إما أنهم جهال دخلوا فيما لا يحسنون , وإما أنهم ضلال يريدون ضرب كلام الله و كلام رسوله بعضهما ببعض .

فهم أهل زيغ على كل حال ـ نسأل الله العافية ـ سواء قصدوا هذا الزيغ أو لم يقصدوه .

فلا يسوغ لأحد أن يتكلم في كلام الله و كلام رسوله إلا إذا كان لديه ملكة علمية تؤهله لأن يكون من الراسخين في العلم الذين رسخت علومهم ـ و الرسوخ معناه الثبوت ـ أي

رسخت أقدامهم وقلوبهم بالعلم النافع , و هؤلاء هم الذين لهم الحق في الكلام , و هذا ينطبق على علماء السلف و على من تبعهم و اقتفى آثارهم من علماء الخلف , هؤلاء هم الراسخون في العلم .

بين سبحانه أنهم لن يبلغوا ما أرادوا حيث قال {{ و ما يعلم تأويله إلا الله و الراسخون في العلم }} ـ آل عمران 7 ـ

أما هؤلاء فلم يبلغوا هذه المرتبة التي يحاولونها من غير مؤهلات و من غير بصيرة ,

فالمتعالم لا يمكن أن يكون عالما أبدا , مهما حاول , و لو أكثر الحفظ و الكلام و الكتابات و التعليقات لن يكون عالما أبدا , و كذلك الزائغ ـ والعياذ بالله ـ الضال المنحرف , فإنه لن يكون من العلماء الراسخين في العلم , بل يحرم نور العلم و يحرم هداية العلم . كحال أهل الكتاب فإنهم عندهم علم لكن ليسوا راسخين في العلم , لأنهم يريدون الضلال و يريدون الزيغ و يريدون التشكيك في كتاب الله عز و جل .

 

 

 

 

المصدر

شرح لمعة الإعتقاد الهادي الى سبيل الرشاد

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الصفات التي يجب على المتصدر أن يتصف بها للعلامة أحمد بن يحى النجمى - رحمه الله -

 

--------------------------------------------------------------------------------

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

...الداعية يجب عليه ان يتصف بالصفات الآتية حتى تتحقق فيه خلافة الرسل صلوات الله و سلامه عليهم فهذه الصفات التي سأذكرها هي صفاتهم صلوات الله وسلامه عليهم و من تأسى بهم انما يأخذ نصيبا من تلك الأخلاق أما النصيب الأوفر الِقدح المعلّى فهو لهم صلوات الله عليهم

 

فأول هذه الصفات

الاخلاص لله, قال الله تعالى : ( قل الله أعبد مخلصا له دينى ) - الزمر 14 - و قال تعالى : ( فمن كان يرجو لقاء ربه , فليعمل عملا صالحا و لا يشرك بعبادة ربه أحدا ) - الكهف 110 - وفى الحديث القدسى الصحيح : (( من عمل عملا أشرك معي فيه غيري تركته وشركه )) - أخرجه مسلم في صحيحه -

 

الصفة الثانية

العلم , فلا يجوز لاحد أن يأمر و ينهي بلا علم فان فعل ذلك أوشك أن يأمر بما ينهى عنه و أن ينهى عما يؤمر به فالله تعالى يقول لنبيه : ( قل هذه سبيلي أدعوا الى الله على بصيرة أنا و من اتبعنى ) و البصيرة هي العلم الذى يأمر وينهى على ضوئه فالجاهل بحاجة الى من يأمره وينهاه و اذا أمر ونهى بما لا يعلم أفسد أكثر مما يصلح و بالله التوفيق .

 

الصفة الثالثة

الصبر, قال تعالى : (و العصر ان الانسان لفي خسر الا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر ) وقال تعالى :(يا أيها الذين ءامنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون ) أل عمران -200-

 

 

الصفة الرابعة

الحلم وهو التحمل وعدم مقابلة السيئة بالسيئة بل يقابل السيئة بالحسنة قال تعالى : ( ولا تستوى الحسنة ولا السيئة ادفع بالتى هى أحسن فإذا الذى بينك وبينه عداوة كانه ولي حميم . وما يلاقاها إلا الذين صبروا و ما يلقاها الا ذو حظ عظيم ) فصلت -34 -35 - ولما دخل النبى صلى الله عليه وسلم مكة منتصرا على قريش التى أخرجته وعادته قال : (( ماتظنون أنى فاعل بكم قالوا خيرا أخ كريم وابن أخ كريم قال اذهبوا فانتم الطلقاء )) . وأعطى الطلقاء من غنائم حنين على مائة مائة من الإبل .

 

 

 

الصفة الخامسة

الأناة فى الأمور وعدم الإستعجال فيها فاستعجال النتائج أمر يصيب الداعية بالإحباط فعليك أخى أن تتذكر أن نبى الله نوح مكث ألف سنة إلا خمسين عاما وهو فى جهاد مستمر .

 

 

الصفة السادسة

التواضع وعدم الفظاظة فالله تعالى يقول لنبيه : ( فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لا نفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم ) آل عمران -159 - . والداعية بحاجة ان يكون كذلك .

 

 

الصفة السابعة

الشجاعة وعدم الهلع عندما يحصل للداعية ما يحصل من العقبات قال تعالى : ( الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم ايمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل . فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم ) . آل عمران -173 -174 -

 

 

الصفة الثامنة

التوكل على الله والإلتجاء إليه والدعاء والتضرع أن يسددك وينصرك ويرزقك الإخلاص .

 

 

الصفة التاسعة

عدم النزق والبطر إن حصلت لك نعمة ونصر لأن هذا من صفة الكفار والفساق قال تعالى :( ذالكم بما كنتم تفرحون فى الأرض بغير الحق وبما كنتم تمرحون ادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها ) .

 

 

الصفة العاشرة

العمل بما يقول وعدم المخالفة له قال تعالى عن نبى الله شعيب ( وما أريد أن أخالفكم الى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقى إلا بالله ) . هود -88 -

وقال تعالى :( يا أيها الذين ءامنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون ) . الصف -2-3 -

 

 

الصفة الحادية عشرة

الحكمة وهى وضع الأشياء فى مواضعها قال تعالى :( ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ) . النحل -125 -

 

 

الصفة الثانية عشرة

القناعة وقلة الحرص على الدنيا وقلت : قلة الحرص لأن عدم الحرص أمر يتنافى مع الجبلة التى فطر الله عليها الناس فقد قال تعالى :( زين للناس حب الشهوات ...... الآية ) . آل عمران -14 -

أما تهذيب الفطرة فهو ميسر لمن وفقه الله ومتى توفرت فى الداعية هذه الصفات كان جديرا بأن يطلق عليه اسم مجاهد والتوفيق بيد الله .

 

 

المصدر : رسالة الإرشاد إلى بيان الحق فى حكم الجهاد

لفضيلة الشيخ أحمد بن يحى بن محمد النجمى رحمه الله

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيك

ينبغي أن تعلم إن كنت سلفيا أن لا تجلس لمن تصدر ، حتى تعلم حاله

الله المستعان

كما قال بقية السلف الشيخ صالح الفـوزان حفظه الله : كثـر الادعاء وقـل الفقـهـاء

 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

 

 

كما قال بقية السلف الشيخ صالح الفـوزان حفظه الله : كثـر الادعاء وقـل الفقـهـاء

 

 

 

جزاك الله خيرا أخي علي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

قال فضيلة الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله

 

 

من كلمات ابن مسعود رضي الله عنه التي أوصى بها الناس وقد قال عليه الصلاة والسلام «تمسكوا بعهد ابن أم عبد»، وقال «رضيت لأمتي ما رضي لها ابن أم عبد» قال ابن أم عبد – عبد الله بن مسعود لأصحابه:

إنكم في زمان: كثير علماؤه قليل خطباؤه، وسيأتي بعدكم زمان: قليل علماؤه كثير خطباؤه.

في زمن الصحابة -عبد الله بن مسعود توفي سنة اثنين وثلاثين للهجرة-، قال لأصحابه ينبه ويربي: إنكم في زمان كثير علماؤه -لأن الصحابة متوافرون- قليل خطباؤه -في كل بلد فيه مسجد واحد يخطب فيه العالم في البلد- قال: سيأتي بعدكم زمان قليل علماؤه -العلماء قليل تبحث عنهم وهم قليل، ولكن من الكثير؟- قال: كثير خطباؤه. الخطباء هم الذين يخطبون الناس، ويتكلمون فيهم، فيدخل فيه خطيب الجمعة، يدخل فيه المحاضر، يدخل فيه المدرسون، كل من يخطب؛ يعني يُلقي كلاما علنيا على مجموعة من الناس، هؤلاء الخطبة.

وفي هذا الزمن الخطباء على هذا المعنى كثير، ولكن العلماء -كما قال ابن مسعود- قليل. هل يقصد ابن مسعود بهذا الكلام أن يُثقف أصحابه ثقافة مجردة عن العمل يعني الآن أنتم في زمن العلماء كثير والخطباء قليل، وسيأتي زمن الخطباء كثير والعلماء قليل. هكذا معلومة ليس وراءها عهد، ولا وراءها علم، ولا وراءها وصية، حاشا وكلا.

فابن مسعود هو العالم الداعي المربي، قال هذه الكلمة ليحذِّر الناس عن الابتعاد عن طريق أهل العلم وإتيان طريق الخطباء؛ لأن في زمنه العلماء كثير ولكن الخطباء قليل، وأما في الزمن الذي يكون بعد زمنه (سيأتيكم زمان قليل علماؤه كثير خطباؤه)، وقد قال عليه الصلاة والسلام «خيركم قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم» فذكر ثلاثة قرون وقال«لا يأتيكم زمان إلا والذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم»، وثبت عنه عَلَيْهِ الصَّلاَةُ والسَّلاَمُ ليلة عرج به إلى السماء رأى أقواما من أمته تُقرض شفاههم ويعذبون، ففزع عليه الصلاة والسلام وقال لجبريل: «يا جبريل من هؤلاء؟» قال: «هؤلاء خطباء أمتك الذين يقولون ما لا يفعلون».

ولهذا تجد أن أثر الكلام اليوم، أثر الكلام في النفوس لم؟ لأنه كما قيل إذا صدر الكلام من موفق مخلص دخل القلوب بإذن الله، وأما إذا صار رياء وسمعه فإنه للذة لا يجاوز الآذان، يستلذ كلام طيب جميل ما شاء الله، وعجيب، ولكن هل أثَّر في حياة الناس؟ هل أثر؟ دخل في القلوب؟ ما دخل ولا أثر.

كثير اليوم نحضر في خطب الجمعة، ويأتي أمر ونهي وتذكير عظيم؛ لكن هل فزع الناس من هذا التذكير؟ هل قبلوا؟ القليل من يقبل، الأكثرون لا يقبلون، ومن أسباب ذلك أشياء راجعة إلى الخطيب، ومنها أسباب راجعة إلى المستمع. فما المخرج؟

وصية ابن مسعود وعهده أن تهتم بالعلماء، وأن تذر الخطباء؛ يعني أن التوجيه والعهد والوصية والعلم تأخذها من أهل العلم؛ لكن الخطباء هؤلاء كثير ولكنهم غير العلماء، العالم موصوف بالعلم والخطيب موصوف بالخطابة، ولما غاير بين الخطباء والعلماء دلنا على أنه يريد العلماء غير الخطباء، وإذا نظرنا إلى هذا الكلام، وتأملنا إلى الواقع اليوم وجدنا أن سماع الناس لكلام الخطباء أكثر من سماعهم لكلام العلماء

 

المصدر :

شريط بعنوان وقفات مع كلمات

لابن مسعود رضي الله عنه للشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ -حفظه الله تعالى

 

 

 

و قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

 

قال الله تعالى : (( فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم )) [ الصف : 5 ] ، لم يزغ قلوبهم إلا حين زاغوا أولا وأرادوا الشر لم يوفقوا لخير ، أما من علم الله في قلبه خيرا فإن الله يوفقه ، فإذا علم الله في قلب الإنسان خيرا أراد به الخير ، وإذا أراد به الخير فقهه في دينه ، وأعطاه من العلم بشريعته ما لم يعط أحدا من الناس وهذا يدل على أن الإنسان ينبغي له أن يحرص غاية الحرص على الفقه في الدين ؛ لأن الله تعالى إذا أراد شيئا هيىء أسبابه ، ومن أسباب الفقه أن تتعلم وأن تحرص لتنال هذه المرتبة العظيمة أن يريد الله بك الخير فاحرص على الفقه في دين الله ، والفقه في الدين ليس هو العلم فقط؛ بل العلم والعمل ولهذا حذر السلف من كثرة القراء وقلة الفقهاء ، فقال عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه :" كيف بكم إذا كثر قراؤكم وقل فقهاؤكم "، فإذا علم الإنسان الشيء من شريعة الله ولكن لم يعمل به فليس بفقيه ، حتى لو كان يحفظ أكبر كتاب في الفقه عن ظهر قلب ويفهمه لكن لم يعمل به فإن هذا لايسمى فقيها ، يسمى قارئا ، لكن ليس بفقيه ، الفقيه هو الذي يعمل بما علم ، فيعلم أولا ، ثم يعمل ثانيا ، هذا هو الذي فقه في الدين ، وأما من علم ولم يعمل فليس بفقيه ، بل يسمى قارئا ولا يسمى فقيها ، ولهذا قال قوم شعيب لشعيب : ( ما نفقه كثيرا مما تقول )) [ هود : 91 ] ؛ لأنهم حرموا الخير لعلم الله لما في قلوبهم من الشر .

 

 

المصدر :

شرح رياض الصالحين لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله [ ج : 3 ـ ص : 416 ].

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان