• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
أم عبد العزيز الأثرية

تعالين نتدارس عن مايجوز أكله ومالايجوز أكله من الحيوانات

عدد ردود الموضوع : 100

بسم الله

والحمدلله

والصلاة والسلام على رسول الله..

أما بعد ..

 

الحمدلله الذي قال في محكم تنزيله "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ"

لقد أحل الله لنا الحلال من الطعام وحرم علينا بعضه ..

ورأيت أن أطرح هذا الموضوع لكي نتعاون نحن الأخوات بما نملك من علم وقدرة على البحث العلمي عن ذكر الحيوانات التي حرمها الله علينا ونرتب تلك الحيوانات ترتيبا أبجديا بحيث نبدأ بحرف الألف الى الياء مع ذكر الأدله من الكتاب والسنة على تحريمه .

 

وسأبدأ أولا كمثال على ذلك :

 

حرف الألف:

الإبل:

  • يجوز أكلها
  • لأنها من بهمية الانعام
  • الدليل من القرآن" أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ الْأَنْعَامِ" المائده(1)
  • الدليل من السنة:حديث جابر ، سئل النبي صلى الله عليه وسلم أنتوضأ من لحوم الإبل ؟ قال : نعم ، قال : أنتوضأ من لحوم الغنم ؟ قال :إن شئت . رواه مسلم ( 360 ).

الأرضة:

-وهي التي تأكل الخشب

-الدليل من القران: "فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلا دَابَّةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ " سبأ-14

-الأسد :

-لايجوز أكله

-لأنه ذو ناب

-الدليل من السنة: نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن"أكل كل ذي ناب من السباع"البخاري4/8

أنتظر تفاعلكن وهكذا نتدارس لأن البحث ينمي الملكة العلميه ويثريها...

 

وجزاكن الله خيرا .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

جزاك الله كل خير

بإذن الله تعالى لي عودة

تم التعديل بواسطة أم أسماء السلفية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

 

جزاكِ الله خيرا أختي على هذا الطرح المهم المميز :

كل طعام البحر حلال : و الدليل من الكتاب قوله تعالى : {{أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ}} . [المائدة: 96] ، قال ابن عباس رضي الله عنهما: صيد البحر، ما أُخذ حيّاً، وطعامه ما أُخذ ميتاً [(9)]، يعني ما ألقاه البحر مثلاً، أو طفا على ظهره ميتاً.

* فائدة : يقال: إن في البحر ثلاثة أضعاف ما في البر من الحيوان، وأن في البحر من أجناس الحيوانات وأنواعها أشياء ليست موجودة في البر، وكلها حلال

ــــ مسألة: هل يحل آدمي البحر؟

قد يوجد أسماك تشبه الآدميين، على شكل أجمل الرجال، وأجمل النساء، وقد قرأت قديماً أنه موجود، وما يستبعد أنه كان موجوداً ثم انقرض، والله أعلم، فعلى كل حالٍ القاعدة العامة: أن كل حيوانات البحر حلال

* هل يجوز أكل الحمر الأهلية :

ـــ الحمر الأهلية : هي الحمر التي يركبها الناس وهي معروفة، وهي حرام، وخرج بذلك الحمر الوحشية فهي حلال.

ودليل تحريم الحمر الأهلية ما ثبت في «الصحيحين» من حديث أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: أمر النبي صلّى الله عليه وسلّم يوم خيبر أبا طلحة فنادى: «إن الله ورسوله ينـهـيانـكـم عن لحوم الحمر الأهلية فإنها رجس» [(10)]، فثبت الحكمُ مقروناً بعلَّـتـه وهـو قـولـه صلّى الله عليه وسلّم: «فإنها رجس»

و دليل حلة الحمر الوحشية : ما ثبت في «الصحيحين» أن الصعب بن جثَّامة ـ رضي الله عنه ـ أهدى إلى النبي صلّى الله عليه وسلّم حماراً وحشياً، وهو بالأبواء، سائراً إلى مكة في حجة الوداع، ولكنه صلّى الله عليه وسلّم ردَّه، وعلل الردَّ قائلاً: «إنا لم نرده عليك إلاَّ إنا حُرُم»[(11)] أي: مُحرِمون، وأنت صِدْتَه لنا فلا نأكله.

 

 

ـــــــــــــــ

[9] أخرجه الدارقطني (4/270)، والبيهقي (9/255)، بلفظ: صيده ما صيد، وطعامه ما قذف، وانظر: تفسير الطبري (7/65).

[10] أخرجه البخاري في الذبائح والصيد/ باب لحوم الحمر الإنسية (5528)، ومسلم في الصيد والذبائح/ باب تحريم أكل الحمر الإنسية (1940).

[11] أخرجه البخاري في جزاء الصيد/ باب إذا أهدى المحرم حماراً وحشياً (1825)، ومسلم في الحج/ باب تحريم الصيد للمحرم (1193).

 

الشرح الممتع على زاد المستقنع - المجلد الخامس عشر - كتاب الأطعمة - للشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله.

تم التعديل بواسطة أم أمة الله السلفية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

بارك الله فيك اختي على الطرح الطيب

تم التعديل بواسطة أم مصطفى البغدادية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

اسفه اخواتي لعدم الالتزام بالشروط لاني نسيت الترتيب بلحروف مطلوب

تم التعديل بواسطة أم مصطفى البغدادية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

السلام عليكم

بما أننا ما زلنا في حرف الألف (أ) فنرجو الترتيب يا أخوات، ونتابع

 

الأرنب:

ما هو الأرنب؟

الأرنب جنس حيوان من فصيلة الأرنبية ورتبته القوارض وهو من الحيوانات الأليفة التي يمكن للإنسان أن يتعايش معه، وهو كثير التوالد سريع الجري يداه أقصر من رجليه منه البري و الداجن وفي كل منهما أنواع وسلالات.

الأرنب يطلق على الذكر والإنثى.

تبلغ سرعة الأرنب البري (70) كم في الساعة لفترة قصيرة في جريه.

 

حكم أكل الأرنب

الأرنب حل بالإجماع، الأرنب من الحيوانات المباحة من الصيد بإجماع المسلمين، الأرنب والضباع صيد، وهكذا الوعل صيد مباح، وهكذا جميع الحيوانات التي بينها الرسول -صلى الله عليه وسلم- في بيع الحلال من الحيوانات الإبل والبقر والغنم الضبا، الأرانب، الوبر، الضبع، كلها صيد. المحرم، كل ذي ناب من السباع ما عدا الضبع، وكل ذي مخلب من الطير، فالنمر والأسد والفهد والذئب والكلب والقط والثعلب هذه كلها محرمة؛ لأنها ذات ناب، وهكذا ذات المخالب. (الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى).

 

الأرنب من الحيوانات التي يجوز أكلها ؛ لما روى البخاري (5535) ومسلم (1953) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه أنه صاد أرنباً ، وأتي بها أبا طلحة (فذبحها فبعث بِوركها وفخديها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأتي بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبله) .

قال النووي رحمه الله : " وأكل الأرنب حلال عند مالك وأبي حنيفة والشافعي وأحمد والعلماء كافة، إلا ما حكي عن عبد الله بن عمرو بن العاص وابن أبي ليلى أنهم كرهاها. دليل الجمهور هذا الحيث مع أحاديث مثله ولم يثبت في النهي عنها شيء " انتهى من "شرح مسلم للنووي" .

وجاء في الموسوعة الفقهية (5/134) : " الأرنب حلال أكلها عند الجمهور ، وقد صح عن أنس أنه قال : ... وذكروا الحديث المتقدم ... ، وعن محمد بن صفوان (أو صفوان بن محمد) أنه قال : (صدت أرنبين فذبحتهما بمروة , فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمرني بأكلهما) ، ثم إنها من الحيوان المستطاب , وليست ذات ناب تفترس به , ولم يرد نص بتحريمها , .. وقد أكلها سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ورخص فيها أبو سعيد الخدري وعطاء وابن المسيب والليث وأبو ثور وابن المنذر " انتهى .

تم التعديل بواسطة أم دعاء السلفية الفلسطينية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

السلام عليكن

 

أخواتي الأخت أم عبد العزيز اشترطت في موضوعها :

ونرتب تلك الحيوانات ترتيبا أبجديا بحيث نبدأ بحرف الألف الى الياء

الحمر، الفيل الْقُنْفُذِ، النِّيصِ، الْفَأْرَةِ، الْحَيَّةِ، الْحَشَرَاتِ كُلِّهَا، الْوَطْوَاطِ

كلها لاتبدأ بحرف الألف وانما تلك التي في أولها هي ألف لام التعريف(ال)

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

جزى الله الأخوات جميعا على جهودهن ولكن بارك الله فيكن بودنا الترتيب الأبجدي للحيوانات ..

 

وجزى الله أم دعاء ...

 

المتبقي من الحيوانات التي تبدأ بحرف الألف

 

الأسد:

- لايجوز أكله

-ذو ناب

- الدليل من السنة : " نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن" أكل كل ذي ناب من السباع "

 

ابن آوى:

-

حيوان شبيه بالذئب وشبه من الثعلب _له مخالب وأظفار طويله .

 

- لايجوز أكله لأنه من ذوي ناب.

- الدليل القراني" ويحرم عليهم الخبائث"

- الدليل من السنه " نهى النبي صلى الله عليه وسلم " عن كل ذي ناب من السباع "

- له رائحه كريهه وشبه من الكلب

-يأكل الجيف والقذورات.

 

والحيوانات التي تأكل التي تيدأ بحرف الألف:

الأوز:

نوع من الطيور

- يجوز أكله لانه من الطيبات

 

الأُيَّل:

-هو الوعل

-يجوز أكله لأنه من الطيبات .

 

والآن أنتظر منكن البدء بحرف الباء وسأذكر لكن عدة حيوانات وعليكن البحث في تحريمها وحلها مع ذكر الدليل من الكتاب والسنة.

ملاحظه : كل واحده تختار حيوان وتقوم بالبحث عنه .

البط-البطريق- البعوض-البغل- البقر- البلبل- البوم-بنات عرس-البُغاث وهو طائر اصغر من الحدأة- الببغاء- البرغوث ..

 

وفقكن الله لكل خير

تم التعديل بواسطة أم عبد العزيز الأثرية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

ابن عرس : يحرم أكله

-لأنه من السباع

- الدليل من السنه " نهى النبي صلى الله عليه وسلم " عن كل ذي ناب من السباع "

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

البطريق:

-يجوز أكله لأنه من صيد البحر

-الدليل من الكتاب قوله تعالى : { أحل لكم صيد البحر وطعامه متاعا لكم وللسيارة وحرم عليكم صيد البر ما دمتم حرما واتقوا الله الذي إليه تحشرون }[المائدة: 96].

-الدليل من السنة : عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في البحر "هو الطهور ماؤه الحل ميتته "

-وهذا تفريغ لفتوى للشيخ صالح الفوزان حفظه الله تعالى :

نص السؤال يقول فضيلة الشيخ وفقكم الله : هل يجوز أكل كلب البحر والبطريق , وإذا كان جائزا فهل يجوز أكل ميتته أم يذكى؟

الشيخ:

كل ما لا يعيش إلا في البحر فإنه حلال لقوله تعالى (أحل لكم صيد البحر وطعامه) الآية ، كل ما لايعيش إلا في البحر فهو حلال ، ولو كان على صورة كلب أو على صورة حيّة أو على صورة عقرب أو..كله حلال ،يعني هذا من أنواع السمك ،السمك أنواع..نعم.

http://www.alfawzan....php?q=node/2604

تم التعديل بواسطة أم أسماء السلفية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

حكم أكل البق والبعوض والبرغوث

 

قال ابن حزم رحمه الله :

"ولا يحل أكل الحلزون البري , ولا شيء من الحشرات كلها : كالوزغ ، والخنافس , والنمل , والنحل , والذباب , والدبر , والدود كله - طيارة وغير طيارة - والقمل , والبراغيث , والبق , والبعوض وكل ما كان من أنواعها ؛ لقول الله تعالى : (حرمت عليكم الميتة) ؛ وقوله تعالى (إلا ما ذكيتم) ، وقد صح البرهان على أن الذكاة في المقدور عليه لا تكون إلا في الحلق ، أو الصدر , فما لم يقدر فيه على ذكاة : فلا سبيل إلى أكله : فهو حرام ؛ لامتناع أكله ، إلا ميتة غير مذكى" انتهى .

"المحلى" (6/ 76 ، 77) .

 

وللشيخ ماهر القحطاني تعليق :

إعلم أنه قد قيل في الحشرات أنها تنقسم إلى قسمين على مانقل من كلام الفقهاء من المطولات :

1- ما له دم سائل (ذاتي) ومن أمثلته: الحية، ‏والفأرة، والضب، القنفذ….إلخ

2-ما ليس له دم سائل (ذاتي) ومن أمثلته: الوزغ، ‏والعقرب، والحلزون لبري، والجراد، والزنبور، والذباب، والبعوض…إلخ. وللفقهاء في ‏حكم الحشرات، باستثناء الجراد، والضب، والدود ثلاثة آراء:‏

 

‏1- الأول: حرمة أصناف الحشرات كلها، لأنها تعد من الخبائث لنفور الطبائع السليمة ‏منها. وإلى هذا ذهب الحنفية.‏

 

‏2- الثاني: حِلُّ أصنافها كلها لمن لا تضره. وإليه ذهب المالكية. لكنهم اشترطوا في الحل ‏تذكيتها، فإن كانت مما له دم سائل ذكيت بقطع الحلقوم والودجين من أمام العنق بنية ‏وتسمية. وإن كانت مما ليس له دم سائل كالحلزون البري ذكيت كما يذكى الجراد، بأن ‏يفعل به ما يعجل موته بتسمية ونية.‏

 

 

‏3- الثالث: التفصيل بتحريم بعض أصنافها دون بعض. فالشافعية قالوا بإباحة بعضها إما ‏لشبهها بالضب، وإما لأنها غير مستخبثة. والحنابلة خالفوا الشافعية في ( القنفد وابن ‏عرس) فقالوا بحرمتهما، ولهم روايتان في الوبر واليربوع أصحها الإباحة.‏

وعلى أية حال فقد رأينا أن فقهاء المالكية يبيحون أكل الحلزون البري لمن لا يضره، ‏بشرط تذكيته كما يذكى الجراد، ولعل من يأكله من أهل المغرب يتبع هذا الرأي، جاء في ‏المدونة:

 

 

 

( ولقد سئل مالك عن شيء يكون في المغرب يقال له الحلزون يكون في ‏الصحارى يتعلق بالشجر أيؤكل؟ قال: أراه مثل الجراد، ما أخذ منه حياً فسلق أو شوي ‏فلا أرى بأكله بأساً، وما وجد منه ميتاً فلا يؤكل.) انتهى.‏

 

 

وأما ماذهب إليه ابن حزم

 

حزم في المحلى إلى تحريم ذلك فقال: مسألة: ولا يحل أكل الحلزون البري، ‏ولاشيء من الحشرات كلها كالوزغ، والخنافس، والنمل، والنحل، والذباب، والدبر، ‏والدود كله -طيارة وغير طيارة- والقمل، والبراغيث، والبق، والبعوض وكل ما كان من ‏أنواعها لقول الله تعالى: ( حرمت عليكم الميتة ) وقوله تعالى: ( إلا ما ذكيتم) وقد صح ‏البرهان على أن الذكاة في المقدور عليه لا تكون إلا في الحلق أو الصدر، فما لم يقدر فيه ‏على ذكاة فلا سبيل إلى أكله فهو حرام لامتناع أكله، إلا ميتة غير مذكى…إلخ.‏

 

 

فهذا فيه نظر لأن الأمر كما قال مالك فالجراد يؤكل وليس يذكى وبن حزم ينفي القياس

 

رابط الفتوى

تم التعديل بواسطة أم دعاء السلفية الفلسطينية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

حكم أكل البغل:

أولا لنعرف حكم أكله، يجب أن نعرف أن البغل هو حيوان أليف هجين ينتج عن تزاوج الفرس(أنثى الخيل) مع ذكر الحمار. أما الحيوان الذي أبوه حصان وامه أتان (أنثى الحمار) فيسمى النغل.

والبغل حيوان ثديي من آكلات الأعشاب، وكانت في الماضي من حيوانات العمل المفضلة في جميع أنحاء العالم وقد قام بعض المهتمين بتربية أنواع معينة من الحمير الضخمة باستيلاد بغال كبيرة الحجم. ويشبه البغل أبواه إلى حد ما في اذنيه الطويلتين وعرفه القصير وذيله الذي توجد به خصلة شعر طويلة في نهايته كما عند الحمار.. ويرث عن الحمار كذلك صغر رأسه ودقة قوائمه وصغر حوافره ويشبه امه الفرس في قوتها وضخامة جسمها واللون والشكل.

والبغل حيوان معمر وعقيم وكذلك انثاه وهو قليل التعرض للامراض ويمتاز ببصره وقوته، ولذا فهو يقوم بأعمال شاقة يعجز عنها الحصان.

ومن هنا يطلق عليه أبو الاثقال وابو الحرون وأبو قُضاعة والكودن وأبو قموص. وجمع البغل، بغال وأبغال، وتسمى انثاه البغلة والسفواء. أما صوته فيسمى السحال والسّحيل والشّحاح والشّحيج، ويطلق على بيته الإسطبل.

 

فتوى الشيخ الفوزان في البغل:

يحرم من الحيوانات أيضا ما تولد من مأكول وغيره ، كالبغل من الخيل والحمر الأهلية ؛ تغليبا لجانب التحريم .

 

وكما فهمت من كلام الشيخ الفوزان أن البغل قد وُلِد من جنسٍ حلال أكله وهو (الخيل) وجنس حرام أكله وهو (الحمر الأهلية)

والدليل: عن جابر‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللّه عليه وآله وسلم نهى يوم خيبر عن لحوم الحمر الأهلية وأذن في لحوم الخيل‏)‏‏.‏ (1)

ولذلك تغليبا لجانب التحريم فإنه يحرُم أكل البغل.

 

------------

(1): متفق عليه وهو للنسائي وأبو داود‏.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيكن جميعا

سؤال يلح على ابني عبد الرحمن (وهو عمره7 سنوات) منذ فترة

نحن نعلم أن طعام البحر وصيده حل لنا لكن ماذا عن سمك القرش؟

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيكن جميعا

سؤال يلح على ابني عبد الرحمن (وهو عمره7 سنوات) منذ فترة

نحن نعلم أن طعام البحر وصيده حل لنا لكن ماذا عن سمك القرش؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

 

وقد رَدَّ الشيخ رحمه الله في حلقة نور على الدرب " ( شريط 137 ، وجه : أ ) .

على من حرم التمساح لأنه ذو ناب من السباع ، بأن هذا إنما هو في سباع البر ، أما سباع البحر فلها حكم آخر ، ولهذا فإن سمك القرش يجوز أكله ، مع أنه له ناباً يفترس به .

7 - فقال رحمه الله :

"وقوله : " التمساح " : فهذا – أيضاً – يحرم ، ولو كان من حيوان البحر ، قال في " الروض " : " لأنه ذو ناب يفترس به " .

فهل هذا صحيح ؟ .

الجواب : نعم ، لكنه ليس من السباع ، ولهذا ليس ما يحرم في البر يحرم نظيره في البحر ، فالبحر شيء مستقل ، حتى إنه يوجد غير التمساح مما له ناب يفترس به ، مثل : " القِرش " ...

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

حكم أكل لحم البط

نوع من الطيور

- يجوز أكله لانه من الطيبات، وهو مثل الأوز.

 

وهنا للتفصيل أيضا

الأصل في الأطعمة والأشربة الحل، حتى يثبت دليل التحريم. قال تعالى: ( هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً ) سورة البقرة/29

وعن ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ كَانَ أَهْلُ الْجَاهِلِيَّةِ يَأْكُلُونَ أَشْيَاءَ وَيَتْرُكُونَ أَشْيَاءَ تَقَذُّرًا فَبَعَثَ اللَّهُ تَعَالَى نَبِيَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنْزَلَ كِتَابَهُ وَأَحَلَّ حَلَالَهُ وَحَرَّمَ حَرَامَهُ فَمَا أَحَلَّ فَهُوَ حَلَالٌ وَمَا حَرَّمَ فَهُوَ حَرَامٌ وَمَا سَكَتَ عَنْهُ فَهُوَ عَفْوٌ وَتَلَا قُلْ لَا أَجِدُ فِيمَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا إِلَى آخِرِ الْآيَةِ " رواه أبو داود (3306)، وصححه الشيخ الألباني رحمه الله

وقال الحافظ ابن حجر رحمه الله: النوع الثاني: " ما لم يرد فيه مانع فيحل، لكن بشرط التذكية، كالبط وطير الماء " انتهى من "فتح الباري"

ولم يرد في البط والحمام دليل على تحريم أكلهما فرجعنا إلى الأصل وهو الإباحة، بل قد ورد حل أكل الحمام بدليل أن الصحابة رضي الله عنهم حكموا في حمام الحرم يصطاده المحرم بـ "شاة" ، فدل ذلك على حل أكلها.

قال ابن قدامة رحمه الله : " حكم بذلك عمر ، وعثمان ، وابن عمر، وابن عباس، ونافع بن عبد الحارث.." انتهى من "المغني" (3/274)

قال النووي رحمه الله: " اتفق أصحابنا على أنه يحل أكل النعامة والدجاج...والبط والقطا والعصافير والقنابر والدراج والحمام.." انتهى من "شرح المهذب" (7/22)

وقال أيضاً رحمه الله: " ما يعيش في الماء وفي البر أيضاً فمنه طير الماء كالبط والأوز ونحوهما , وهو حلال كما سبق , ولا يحل ميتته بلا خلاف بل تشترط ذكاته.." انتهى من "شرح المهذب"(9/35)

والله أعلم

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاكن الله خيرا وبارك فيكن وفي جهودكن لاحرمكن الله الاجر والمثوبة..

 

 

الببغاء:

من الطيور

-يجوز أكله

- لانه من الطيبات

الدليل القراني" أحل لكم الطيبات"

والمسألة في أكله على خلاف فالشيخ الفوزان حفظه الله في سؤال وجه له

فضيلة الشيخ وفقكم الله : هل يجوز أكل الببغاء والهدهد والصرد ؟

 

العلامة الفوزان حفظه الله :

الصرد منهي عن قتله، وما دام نهي عن قتله فلا يجوز أكله، والببغاء ما أعرف عنه شيئ، لكن الظاهر ماهو بيأكل، لأنه نوع من الخبايث .

 

**وقال الشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله في الشرح الممتع على زاد المستقنع - المجلد الخامس عشر

كِتَابُ الأْطْعِمَةِ

يقول في الروض: «كالزرافة، والوبر، واليربوع، وكذا الطاووس، والببَّغاء»، فكل هذه حلال، بناءً على الأصل.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

البــــــــــــــوم:

 

قد اختلف في إباحة أكل البوم فمن الفقهاء من يعتبره مباح الأكل، ومنهم من لا يعتبره من المباح، ولا شك أن تجنب أكله أولى وأفضل خروجا من الخلاف لاسيما إذا لم تدع إليه الحاجة.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن إباحة أكل البوم محل خلاف بين الفقهاء فمنهم من يعتبره مباح الأكل ومنهم من لا يعتبره من المباح، فممن نص على إباحته صاحب رد المحتار على الدر المختار في الفقه الحنفي. قال: قال في غرر الأفكار: عندنا يؤكل الخطاف والبوم، ويكره الصرد والهدهد. انتهى.

وظاهر المذهب المالكي إباحته لأنه داخل في عموم الطير ولم يستثن من الإباحة كما استثني الوطواط.

ففي مختصر خليل في الفقه المالكي وهو يذكر مباح الأكل من الحيوانات: المباح طعام طاهر والبحري وإن ميتا وطير ولو جلالة وذا مخلب ونعم ووحش لم يفترس كيربوع، وخلد ووبر وأرنب وقنفذ وضربوب وحية أمن سمها وخشاش أرض. انتهى.

ويرى الشافعية والحنابلة عدم إباحة أكل البوم. قال النووي في المجموع في الفقه الشافعي: قال أبو عاصم: والبوم حرام كالرخم. انتهى.

وفي مطالب أولي النهى في الفقه الحنبلي ما نصه: وأشار لمحرم الأكل بقوله: كذئب وثعلب ورخم وبوم وكالفواسق الخمس. انتهى.

ومن هذا يعلم أن إباحة أكل البوم مختلف فيها ولا شك أن تجنب أكله أولى وأفضل لأجل الخروج من الخلاف لاسيما إذا لم تدع له الحاجة.

والله أعلم.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

البقرة

يجوز أكل لحم البقرة،

والدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: عليكم بألبان البقر فإنها شفاء وسمنها دواء ولحمها داء. رواه ابن السني أبو نعيم عن صهيب. وقال الألباني في صحيح الجامع: صحيح.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

البطريق

يجوز اكله

لانه من طيور البحر

 

الدليل القراني :(احل لكم الطيبات)

 

يقول فضيلة الشيخ وفقكم الله : هل يجوز أكل كلب البحر والبطريق , وإذا كان جائزا فهل يجوز أكل ميتته أم يذكى؟

 

العلامة الفوزان حفظه الله

:

كل ما لايعيش ، كل مالا يعيش إلا في البحر فإنه حلال، لقوله تعالى (( أحل لكم صيد البحر وطعامه ))(1 )وكل مالا يعيش إلا في البحر فهو حلال ، ولو كان على صورة كلب أو على صورة حية أو على صورة عقرب كله حلال، لأن هذا من أنواع السمك ، السمك أنواع . نعم .

http://www.alfawzan.ws/node/2604

 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

البُغاث:

-طائر يشبه النسر

لايؤكل لحمه لأنه من الخبائث

الدليل القراني"وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ"

ومن باب الإستإنس معكم هناك مثل يقول

فلا تعجَبنَّ لجاهلٍ علا، إنَّ البُغاثَ بأرضِنا يَستَنسِرُ

أي: الضَّعيف يصيرُ قوِيًّا بأرضِنا

 

وهذا البغاث فرخ من فراخ الغراب فإذا انفقأت البيضة عنه خرج البغاث أبيض كالشحمة ، يعني قطعاً من الشحم ، فإذا رآه الغراب أنكره لبياضه ، لأن الغراب أسود اللون ، فيسوق الله تعالى له بعض الحشرات يتغذى عليها إلى أن ينبت ريشه ويسود لونه عندئذ يتعرف عليه الغراب.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

وهذا البغاث فرخ من فراخ الغراب فإذا انفقأت البيضة عنه خرج البغاث أبيض كالشحمة ، يعني قطعاً من الشحم ، فإذا رآه الغراب أنكره لبياضه ، لأن الغراب أسود اللون ، فيسوق الله تعالى له بعض الحشرات يتغذى عليها إلى أن ينبت ريشه ويسود لونه عندئذ يتعرف عليه الغراب.

سبحان الله

أنا وعبد الرحمن (ابني)مستمتعين بهذا الموضوع (اللهم بارك)(ابتسامة)

جزاك الله خيرا

تم التعديل بواسطة أم عبد الرحمن بنت عاصم

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نرجو من الاخت ام عبد العزيز بارك الله فيها ان تبلغنا عند انتهاء الحيوانات بلحرف مثلاً الباء لكي نكمل المسير بلحرف الذي يليه

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

سبحان الله

أنا وعبد الرحمن (ابني)مستمتعين بهذا الموضوع (اللهم بارك)(ابتسامة)

جزاك الله خيرا

وجزاك الله خيرا ..ام عبدالرحمن ..الله يبارك لك في ابنك ويجعله تقيا عالما ..سرني مرورك وتعليقك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نرجو من الاخت ام عبد العزيز بارك الله فيها ان تبلغنا عند انتهاء الحيوانات بلحرف مثلاً الباء لكي نكمل المسير بلحرف الذي يليه

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته أهلا وسهلا بأهل العراق ..باقي اتوقع البلبل وسأبدا بعدها بحرف الياء ..واضح معك الاستعداد بارك الله (ابتسامه)

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

البلبل:

طائر

يجوز أكله لأنه من الطيبات ..

 

وبهذا ينتهي حرف الباء لنبدأ على بركة الله بحرف " التاء"

وهو حيوان برمائي هو

التمساح :

-لايجوز أكله لأنه ذو ناب

- ولان غذاؤه من الحشرات والضفادع

- الدليل القراني"وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ"

- الدليل من السنة "حرم النبي صلى الله عليه وسلم "أكل كل ذي ناب من السباع ".

 

الخلاف في هذه المسألة:

اختلف الفقهاء في أكل التمساح ، فذهب الجمهور إلى تحريم أكله ، وذهب المالكية إلى الجواز ، وهو رواية عن أحمد رحمه الله .

 

وحجة من حرمه أن له نابا يفترس به ، وحجة من أباحه دخوله في عموم قوله تعالى : ( أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ ) المائدة/96 ، وقول النبي صلى الله عليه وسلم في البحر : (هو الطهور ماؤه ، الحل ميتته ) رواه الترمذي (69) والنسائي (332) وأبو داود (83) وابن ماجه (386) وصححه الألباني في صحيح الترمذي .

 

وينظر : "بلغة السالك لأقرب المسالك" ( 2/182 ) "المجموع" ( 9/34 ) ، "الإنصاف" (10/364) .

 

وقد سئل علماء اللجنة الدائمة للإفتاء : أيحل أكل الحيوانات الآتية : السلحفاة ، فرس البحر ، التمساح ، القنفذ ، أم هي حرام أكلها ؟

 

فأجابوا : "القنفذ حلال أكله ؛ لعموم آية : ( قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ ) ، ولأن الأصل الجواز حتى يثبت ما ينقل عنه .

 

وأما السلحفاة فقال جماعة من العلماء : يجوز أكلها ولو لم تذبح ؛ لعموم قوله تعالى : (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ) ، وقول النبي صلى الله عليه وسلم في البحر : (هو الطهور ماؤه ، الحل ميتته ) لكن الأحوط ذبحها خروجا من الخلاف .

 

أما التمساح فقيل : يؤكل كالسمك ؛ لعموم ما تقدم من الآية والحديث ، وقيل : لا يؤكل ؛ لكونه من ذوات الأنياب من السباع ، والراجح الأول .

 

وأما فرس البحر فيؤكل لما تقدم من عموم الآية والحديث ، وعدم وجود المعارض ، ولأن فرس البر حلال بالنص ، ففرس البحر أولى بالحل " انتهى .

 

"فتاوى اللجنة الدائمة" (22/319) .

 

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله بعد ترجيح جواز أكل التمساح وحية البحر - :

 

فالصواب : أنه لا يستثنى من ذلك شيء ، وأن جميع حيوانات البحر التي لا تعيش إلا في الماء حلال ، حيّها ، وميتها ؛ لعموم الآية الكريمة التي ذكرناها من قبل - يعني : قوله تعالى : ( أحل لكم صيد البحر وطعامه ) - " .

 

" الشرح الممتع " ( 15 / 35 ) .

 

وسئل الشيخ العثيمين رحمه الله : هل لحم التمساح والسلحفاة حلال أم حرام ؟

 

فأجاب :

 

كل صيد البحر حلال ، حيُّه ، وميتُه ، قال الله تعالى : (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ) قال ابن عباس رضي الله عنهما : صيد البحر : ما أخذ حيّاًَ ، وطعامه : ما وُجد ميتاً ، إلا أن بعض أهل العلم استثنى " التمساح " ، وقال : إنه من الحيوانات المفترسة ، فإذا كان النبي عليه الصلاة والسلام نهى عن كل ذي ناب من السباع من وحوش البر : فإن هذا أيضاً محرم ، ولكن ظاهر الآية الكريمة التي تلوتها : أن الحل شامل للتمساح .

 

" نور على الدرب " ( شريط 137 ، وجه : أ ) .

 

وقد ردَّ الشيخ رحمه الله على من حرم التمساح لكونه له ناب يفترس به ، وبيَّن أن هناك أسماكاً أخرى لها ناب وتفترس به – كسمك القرش – وهم يبيحون أكلها .

 

فقال رحمه الله :

 

"وقوله " التمساح " : فهذا – أيضاً – يحرم ، ولو كان من حيوان البحر ، قال في " الروض " : " لأنه ذو ناب يفترس به " .

 

فهل هذا صحيح ؟ .

 

الجواب : نعم ، لكنه ليس من السباع ، ولهذا ليس ما يحرم في البر يحرم نظيره في البحر ، فالبحر شيء مستقل ، حتى إنه يوجد غير التمساح مما له ناب يفترس به ، مثل : " القِرش " ... .

 

والحاصل : أنه توجد أشياء تقتل ، ومع ذلك فإنها حلال ، وعليه : فإننا نقول : الصحيح أنه لا يُستثنى " التمساح " ، وأنه يؤكل" انتهى .

 

" الشرح الممتع " ( 15 / 34 ، 35 ) .

 

ثانيا :

 

ذهب كثير من أهل العلم إلى إباحة أكل الضبع ، وهو مذهب الشافعية والحنابلة ، واستدلوا على ذلك بأدلة صحيحة صريحة .

 

قال الشافعي رحمه الله في "الأم" (2/273) : " ولحوم الضباع تباع عندنا بمكة بين الصفا والمروة , لا أحفظ عن أحد من أصحابنا خلافا في إحلالها " .

 

وبهذا أفتى علماء اللجنة الدائمة (22/185) .

 

والشيخ ابن باز رحمه الله (23/34) .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان