اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
أم سلمة الأثرية

...::: أمور واجبة الحضور عندما نكتب :::...

Recommended Posts

أمــور واجبــة الحضـور عندما نكتب

*

 

(الحمدُ لله، هَادي الورى طُرُقَ الهُدَى، وَزَاجِرِهم عن أسباب التهلكة والرَّدَى، وصلاتُهُ وسلامُهُ على عباده الذين اصطفى، مَنْ كُلِّ مَلَكٍ مقرَّبٍ ونبيٍّ مُرْتَضَى، وعبدٍ صالحٍ اتَّبَعَ ما شَرَعه فَاهْتَدَى، وإيَّـاهُ نسألُ بمنِّه وفضله أن ينفعنا بالعلم وأن يجعلنا من أهله، وأن يوفِّقنا للعمل بما علمنا وتعلم ما جهلنا، وإليه نرغب في أن يعيذنا من إتِّباع الهوى وركوب ما لا يُرْتَضَى، وأن نشرع في دينه ما لم يشرع، أو أن نقول عليه ما لم يصح أو يسمع، وأن يعصمنا في الأقوال والأفعال من تزيين الشيطان لنا سوء الأعمال، وأن يقينا زلة العالم وأن يبصرنا بعيوبنا فما خلق من العيب بسالم، وأن يرشدنا لقبول نصح الناصح وسلوك الطريق الواضح فما أسعد مَنْ ذُكِّر فَتَذَكَّر، وبصَر بعيوبه فتبصَّر.

وصلى الله على من بعثه بالدِّين القويم والصراط المستقيم فأكمل به الدِّين وأوضح به الحق المستبين، محمد بن عبدالله أبي القاسم المصطفى الأمين صلاة الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين)[1]، أمَّا بعدُ ...

فأكتب الآن ولستُ أهلًا لذلك؛ ولكن لما كانت الحاجة لبيان بعض الأمور التي يكثر حدوثها في المنتديات السلفية ورأيت أني أكرر بعض النقاط في مشاركاتي أو مع أخواتي الفضليات؛ فمن أجل هذا وذاك عزمتُ على جمع ما أريد قوله هنا، وأتذكر في هذا المقام كلمةً قرأتها قديمًا وما زلت عندما أرى بعض كتابات البعض أتذكرها حيث قال صاحبها[2]:

(ليس المهمُّ أن نكتبَ، أو أن نتكلَّم، فهذه ـ واللهِ ـ شهوةٌ قد تزيدُ ولا تنقصُ، وتَعْظُم ولا تَقِلُّ، وتَكبُرُ ولا تَصْغُرُ!

إِنَّما المهمُّ ـ جدًّا جدًّا ـ أن نُفَكِّر بما نكتب، وأن نتدبَّر ما نتكلَّم، وأن ندرُس ـ هذا وذاك ـ بتأنٍّ وتأمُّلٍ:

ـ هل قُلنا حقًّا؟!

ـ هل كلامُنا ـ الحقُّ ـ يُصلِحُ؟!

ـ هل أدَّينا به واجبًا، أم نَفَّسْنَا بهِ عن شهوةً؟!

ـ هل صَدَقْنا مع أنفُسِنا؟!

ـ هل قدَّمنا لغيرِنا ما نُحِبُّ أن يُقدَّم لنا سواءً بسواءٍ؟!

أسئلةٌ صريحة، تحتاج إجاباتٍ صحيحة …) أ.هـ.

 

فيا رعاكم الله هل عندما نكتب نراعي أمـورًا معينة في كتابتنا؟!! ... لعلي أذكر بعضًا منها على سبيل الإيجاز:

 

1) الإخــلاص: فإن أحق ما يجب أن نستحضره عند الكتابة والمشاركة، معالجة النيَّة، وتعهدها بالإصلاح، وحمايتها من أن تكون مصحوبة بشيءٍ من اللوث على اختلاف أنواعه: من حب التصدر أو رياسة المجالس أو حب الشهرة أو حب المناظرة والدعاوى، فكما نعلم أن قبول الأعمال متوقف على إخلاصها وصلاحها، كما قال تعالى: (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء) [البينة: 5]، وعن أبي حفص عمر بن الخطاب رَضِي اللَّه عَنْه قال سمعتُ رسولَ الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يقولُ: (إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى)[3]، وكلما كانت نيتنا خالصة لله سبحانه وتعالى كان التوفيق والسداد مصاحبًا لنا في ما نقول ونذر والله الموفق لذلك، فعن عبدالله بن المبارك رحمه الله قال: قيل لحمدون بن أحمد رحمه الله تعالى: (ما بال كلام السلف أنفع من كلامنا؟!! قال: لأنهم تكلموا لعِزِّ الإسلام، ونجاةِ النفوس، ورضا الرحمن؛ ونحن نتكلم لعز النفوس، وطلب الدنيا، ورضا الخَلْق)[4]، وتذكرْ أنَّه كُلَّما كان العملُ بعيدًا عن الإخلاصِ ـ والعياذ بالله ـ كان سريعُ الاضمحلالِ لا فائدة فيه.

 

2) العِلْـمُ: فمن الواجبات عندما تكتب أن يكون لديك العلم الذي يؤهلك للكتابة في هذه المسألة أو تلك، وخاصة في أمور الشريعة والدِّين، فالبعض قد يجهل أو يتجاهل مقدار علمه، فيؤدي به ذلك إلى التعالم والخوض فيما لا يحسن ومن نتيجة هذا التعالم تحدث الكثير من الأمور الغير محبذة منها: الاختلافات والفتن والمشاحنات بين الأعضاء بسبب جهل في مقال، أو سوء فهمٍ لكلام، وقيل:

 

وكم مَنْ عائبٍ قولًا صحيحًا ***** وآفتـه مِنَ الفَهْمِ السَّقِيْمِ

وتذكرْ قبل هذا وذاك قول الله تعالى: (وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولًا) [الإسراء: 36]، ونقولها صراحة كما تعلمنا ذلك من مشايخنا أن الجاهل يهدم ولا يبني، ويفسد ولا يصلح، فتذكر هذا دائمًا وضعْهُ نصب عينيك!! الجاهـــل يهدم ولا يبني، ويُفســد ولا يُصْلِح.

 

3) مَنْ تخاطب في كتابتِك؟: إنَّ معرفةَ طبيعة المتلقي والقارئ لِمَا تكتب تجعلك تضع أولويات معينة في الكتابة، منها: الموضوع الذي تكتب فيه، الأسلوب الذي ستتبعه في طرح الموضوع، وغيرها من الأمور التي تُعنى بمراعاة حال المخاطب والحرص على نفعه، وكُلُّ ذلك يدل على فقه المرء عندما يكتب، ومعرفة هذا الأمر مهمة جدًا؛ لأنه سيكون مظنة لتقليل الخلاف والجدل المذموم فيما كُتِب؛ ومن الأمثلة على سوء الفهم لهذا الأمر أن البعض يكتب لقوم لا يعلمون حقيقة التوحيد ويقعون في الكثير من الشركيات، فيكتب لهم عن العبادات وفقهها ـ وهذا طيب ـ ولكن ألا تذكر قول الله عزَّ وجلَّ: (إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا) [النساء: 48]، فيجب أن نعرف مَن نخاطب لنعرف الأولويات في الكتابة، ولنضع دائمًا في مقدمة ما نكتب فيه وندعو له التوحيد التوحيد ... فَهم الكلمة الطيبة (لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ).

 

4) الرفق واللين في الكتابة: فأنت عندما تكتب هل غايتك دعوة الناس لإتباع الصراط المستقيم والبعد عن كل الطرق المؤدية للانحراف عن الطريق المستقيم أم غايتك تنصيب نفسك حكمًا على النَّاس تأمر وتنهى؟ فباب الدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كُلّ ذلك له ضوابط وأصول ينبغي معرفتها لمن أراد الكتابة فيها قبل الدخول والشروع في الكتابة؛ فتأمل أيُّها الكاتب لمصنفات أهل العلم انظر مثلًا لأسلوب شيخ الإسلام مُحَمَّد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى في مصنفاته تجده رحمه الله تعالى مستخدمًا لألفاظ (اعلم رحمك الله، اعلم أرشدك الله لطاعته، وغيرها) من عبارات التلطف بالمتلقي فأنت عندما تكتب تريد أن تبين الحق وتؤيده بالأدلة والبراهين والحجج التي تسوقها في كتابتك وكُل هذا من أبواب الدعوة إلى الله المقرونة بالعلم الشرعي، ومبنى هذا العلم الرحمة بالمتلقي، ونتيجته الرحمة في الدنيا، وغايته الرحمة في الآخرة كما أشار لذلك الشيخ صالح آل الشيخ في أحد دروسه حفظه الله تعالى، وأنبه على أمر أن هذا العصر عصر الرفق في الدعوة كما أشار لذلك من قبل الشيخين ابن باز والألباني رحمهما الله تعالى وتذكر قول النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّ اللَّهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ وَيُعْطِي عَلَى الرِّفْقِ مَا لَا يُعْطِي عَلَى الْعُنْفِ وَمَا لَا يُعْطِي عَلَى مَا سِوَاهُ)[5]؛ ولكن لا يمنع استعمال الشدة في موضعها وبحكمة وهذا لا يعرفها ولا يقدرها أي كاتب إلا لمن كان له حظ في طلب العلم الشرعي وتلقيه من العلماء الراسخين والمشايخ المعتبرين.

 

5) التأمل والتأني فيما تكتب: إنَّ الكاتب الحاذق يحرص دائمًا على التأني فيما يكتبه، وينظر ماذا تكون ثمرته؟ ويحرص على ضبط العبارة التي يكتبها، لكي لا يقع في المحظور؛ وينظر متى ينشر ما كتبه؟ وأين ينشره؟ ولذا نجد كثيرًا من الكُتَّابِ يَعْرِضُ نتاج كتابته أمَّا على شيخه أو قرينه في الطلب أو على العامة من الناس، والعرض على الشيخ والقرين في الطلب أمرٌ مستحسنٌ لاشك في ذلك وهو فعل السلف في عرض مصنفاتهم على مشايخهم كما فعل الإمام مسلم النيسابوري رحمه الله تعالى كما قال: (عرضت كتابي هذا المسند على أبي زرعة الرازي فكل ما أشار أن له علة تركته وكل ما قال إنه صحيح وليس له علة أخرجته)[6] وكل هذا في سبيل خروج مادة الصحة فيها متحققة ـ ما أمكن ذلك ـ رواية ودراية، وكذا يأخذ بنصيحة الناصح هل ينشر الآن؟ هل ينشر بين أولئك الناس؟! قَالَ أبُو عَمرو الداني رحمه الله تعالى[7]:

 

وَاطْلُبْ هُدِيتَ العِلْمَ بِالوَقَـارِ ***** وَاعْقِـدْ بِأنْ تَطْلُبَـهُ لِلبَـارِي

فِـإنْ رَغِبْتَ العَرْضَ لِلحُرُوفِ ***** وَالضَبْطَ لِلصَحِيـحِ وَالمَعْرُوفِ

فَاقْصِدْ شُيُوخَ العِلْمِ وَالرِوَايَـه ***** وَمَنْ سَمَا بِالفَهْـمِ وَالدِرَايَـه

ولكن البعض هذه الأيام أول كتاباته العلمية! يعرضها مباشرة على المنتديات التي تتبنى أسلوب الحوار ويدخلها أصنافٌ مختلفة من الناس، وهذا من الخطأ وعدم التأني والتأمل ... يقع فيه الكاتب وقد لا يدرك خطورة هذا الأمر في بعض الأحيان، لهذا نرى هذه الأيام المقالات الكثيرة للشخص الواحد يقفز فيها بين أصناف العلوم المختلفة ولكن عند النظر تعجب أشد العجب من عدم تحرير المقال ولا معرفة في كيفية السرد والاستدلال بل قلْ ولا معرفة في فهم المنقول من الكلام، فيا عبدالله هلا تأملت فيما تكتب فلا تخزي نفسك بين الخلائق واحرصْ على الفهم والضبط قبل النشر والخوض، وقد قيل[8]:

 

أُوصِيْكَ فِي نَظْمِ الكَلامِ بخَمْسَةٍ ***** إنْ كُنْتَ لِلْمُوصِي الشَّفيقِ مُطِيعَا

لاَ تُغْفِلَـنْ سَبَبَ الكلامِ وَوَقْتَهُ ***** وَالكَيْفَ وَالكَمَ وَالمكَانَ جَمِيعَـا

6) الثناء على مَنْ يستحق الثناء[9]: فالكاتب عليه أن يتذكر دائمًا أن يُثني على الله سبحانه وتعالى عند ذكره، وهذا من باب الأفضلية وإلا فليس ذلك بواجب؛ لكن كلما عوّد الإنسان نفسه على ذلك كُلَّما ازداد تعظيم الله سبحانه وتعالى في قلبه، وأيضًا مسألة الصلاةُ والسلام على النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ عند ذكره فالبعض اليوم يتعاجز ويتهاون في كتابة الصلاة على النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ وقد يرمز لذلك بحرف [ص] أو كلمة [صلعم] وهذا فيه تعطيل لهذه العبادة وفيه حرمان لأجر القارئ، وقد حذَّر العلماء من ذلك في مصنفاتهم وفتاويهم، وكذلك الحال في الترضي عن الصحابة الكرام رضي الله عنهم جميعًا، وأيضًا الترحم على العلماء، والدعاء لكل من استفدنا منه فائدة فيما نكتب، ويجدر بطالب العلم الانتباه لمثل هذه الأمور في مشاركاته، وليضعْ نصب عينيه حديث رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: (مَنْ صُنِعَ إليْهِ مَعْرُوفٌ فَقَالَ لِفَاعِلِهِ جَزَاكَ اللهُ خَيْرًا فَقَد أَبْلَغَ في الثَّنَاءِ)[10].

 

7) العزو والتثبت في النقل[11]: فعلى الكاتب أن يعزو كل شيء ليس من كلامه لمصدره أكان: من القرآن الكريم، أو الحديث النبوي، أو النقل من أحد الكتب، فيجب عليه العزو من باب الأمانة العلمية وخاصة في النقل عن مصنفات أهل العلم من: علماء، ومشايخ، وطلبة علم؛ فالواجب على الناقل والآخذ منهم بفائدة أن يعزوها لمصدرها، ولا يفوتني أن أذكر أن البعض ينقل من بعض المنتديات مواضيع مهمة ومؤصلة تأصيلًا علميًا اجتهد كاتبها في ذلك، فجاء الناقل ووضعها باسمه ولم ينسب العلم لصاحبه وهذا ليس من الأمانة العلمية في شيء، فهلا تنبهنا!!! وتأملنا!! فالعزو العزو يا أهل الخير ...

والعزو لا يعني أن تكتب تحت المقال (منقول) بل الواجب أن تبين للمتلقي والقارئ من أين نُقِل ومن قائله فلا ننسى قول ابن سيرين رحمه الله تعالى: (هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم)، فليس كل ما ينشر على الشابكة هو شيء موثوق نأخذ به، وليس كل من أدعى العلم وكُتِبَ تحت اسمه داعيــة إسلامي أو مفكر أو غيرها من الألقاب التي يحملها البعض!!!! هو أهلٌ للأخذ منه، فتنبه وتأمل.

ومع العزو الواجب على الكاتب أن يتثبت في نقل الأقوال ونسبتها لقائليها وأوَّل ذلك وأهمه أحاديث الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ فالواجب على الكاتب أن يتجنب الاستشهاد بالأحاديث الضعيفة والموضوعة، وإن كان ولابُدّ في أمرٍ يقتضي إيراد الحديث لسبب ما فالواجب على الكاتب أن يُبيَّن درجة الحديث وذلك نقلًا من كتب أهل الحديث المعتبرة في مثل هذا الأمر، فالأمر خطير جدًا، فقد قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّ كَذِبًا عَلَيَّ لَيْسَ كَكَذِبٍ عَلَى أَحَدٍ مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ)[12].

 

8) وضع العنوان المناسب: مما ابتلينا فيه هذه الأيام العناوين الغير مناسبة ـ وهذه أقل كلمة يمكن أن نقولها في وصف بعض العناوين؛ فوالله بعضها يمكن أن يكون فيها سوء أدب مع الله سبحانه وتعالى أو استهزاء برسوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ أو بأحد الصحابة أو بشرائع الدِّين أعاذنا الله وإياكم من هذه الشرور ـ، وسبب وضع هذه العناوين: أما جهل الكاتب فيكتب ما لا يفقه، أو غايته في ذلك إدخال أكبر عدد من المشاهدين لموضوعه وهذا من أساليب الإثارة والتشويق للدخول إلى الموضوع وقرأته ومتابعته؛ ولكن ألا تنبه ذلك الكاتب إلى عِظَمِ فعله؟!! وقد يحدث أحيانًا أن يُنَبَّه لذلك من قبل بعض من قرأ عنوانه فيُوَضح له بالدليل؛ ولكن سبحان الله قد يحدث أن يجمع إلى جهله كبر لا يعلمه إلا الله، فتأبى نفسه أن يأخذ بالنصيحة فيعتبرها مسبة ومذمة في حقه، فيا له من مسكين جاهل جنى على نفسه، والله المستعان، فيا مَن تكتب اخترْ وتأملْ وتفكرْ في عنوان مقالك فهو العلامة الأولى لما تريد من المُتلقي أن يعرفه، وتذكر عندما تكتب أن هناك من يقرأ ويفهم، ولا يكتب فقط (جزاك الله خيرًا) ولم يطلع على المقال!! وقبل هذا وذاك فعنوانك قد يوردك المهالك إذا لم تحسن اختياره وفهم معناه ... وهذا حاصل في كثير من العناوين التي نراها ونقرأها كل يوم والله المستعان ... وعلى الكاتب إذا رأى أن عنوانه قد يكون في معناه شيء باطل فليتقِ الله وليبتعد عن موضع الشبهة وليبدله لعنوان مناسب في المعنى والمبنى، والله الموفق لذلك إذا أخلص الكاتب لله تعالى في كتابته.

 

9) الحلم والصبر لباس العلم: إنَّ من المتقرر أن كل مَن يكتب شيئًا وينشره فلابد من ظهور مخالف يرد على الكاتب، فلذلك كان من الواجب على الكاتب أن يوطن نفسه على تلقي وجهات النظر المختلفة، فالمخالف قد يكون صاحبَ خلافٍ محمودٍ أو جائزٍ سائغ وقد يكون صاحبَ خلافٍ مذمومٍ يمليه الهوى، وما بين أصحاب هذا الخلاف أو ذاك تختلف ردود أفعالهم في التعبير عن ما يريدونه ما بين:

ـ متعلم على سبيل النجاة فتخرج من رده بفوائد لعل أولها طيب الرد وحسن النقاش والتزام الأدب في الحوار.

ـ وجاهل طائش غر يقرأ بالقفز على الأسطر ثم يسود ما أتى في ذهنه فيستحمق على الناس في رده، ويكون لسانه الفظ وفعله الأهوج أمام عقله الذي في قلبه، فلا يتريث ولا يتأنى بل ديدنه التشغيب والتهويل.

ـ وما بين هذا وذاك، رجل يطلب الحق؛ ولكن لا يعرف كيف يصوغ عباراته فتحركه مشاعره المحبة للحق وأهله فيغضب في محل الحلم، ويسخط في محل الرضا.

وكل هذه الأصناف وغيرها تحتاج في التعامل معها إلى ذلك الكاتب الحاذق المتسلح بالعلم والمتحلي بلباس الحلم والعفو في موضعه وأوانه، فيصبر ولا يستخفه هؤلاء وأولئك، وليتذكر قوله تعالى: (فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ) [الروم: 60] وفيها يقول الشيخ السعدي رحمه الله تعالى: (فَاصْبِرْ على ما أمرت به وعلى دعوتهم إلى الله، ولو رأيت منهم إعراضًا فلا يصدنك ذلك، (إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ) أي: لا شك فيه وهذا مما يعين على الصبر فإن العبد إذا علم أن عمله غير ضائع بل سيجده كاملا هان عليه ما يلقاه من المكاره ويسر عليه كل عسير واستقل من عمله كل كثير، (وَلا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ) أي: قد ضعف إيمانهم وقل يقينهم فخفت لذلك أحلامهم وقل صبرهم، فإياك أن يستخفك هؤلاء فإنك إن لم تجعلهم منك على بال وتحذر منهم وإلا استخفوك وحملوك على عدم الثبات على الأوامر والنواهي، والنفس تساعدهم على هذا وتطلب التشبه والموافقة وهذا مما يدل على أن كل مؤمن موقن رزين العقل يسهل عليه الصبر، وكل ضعيف اليقين ضعيف العقل خفيفه، فالأول بمنزلة اللب والآخر بمنزلة القشور فالله المستعان). انتهى كلام الشيخ رحمه الله تعالى وبه الكفاية.

 

10) لا تستعجلْ قطف الثمر: كثير من الناس يحب أن يرى ثمرة ما كتب ماثلة أمام عينيه، وقد يستعجل حتى أني رأيتُ في أحد المرات أحدهم كتب بحثًا محكمًا؛ ولكنه غفر الله تعالى له استعجل كثيرًا في الرد فقال: "العدد ـ كذا ـ دخل للموضوع ولم يرد أحدًا!" فما هكذا يجب أن يكون طالب العلم؛ ولا هكذا يكون المقياس لمعرفة الغث من السمين!، فليس بكثرة الردود تقاس قيمة المادة العلمية ولا بكثرة المادحين!! فلو كانت كذلك لكسر الكثيرون أقلامهم وكانت الفوضى التي لا زمام لها ولا خطام؛ ولكن الكاتب يكتب الحق ولا يشغل وقته بتتبع أثر ما كتب على الناس، فقد لا يُرى أثر ذلك إلا بعد وفاته كما أشار لذلك العلَّامة الفقيه الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى في شرحه لـ (ثلاثة الأصول وأدلتها)، وانظرْ بنفسك أيُّها العاقل النبيه لمقالات بعض من كبار أهل العلم وانظر لعدد الردود! فهلا فهمتْ وتأملتْ؟!

 

وبعد فهذا ما استذكرته الآن، فما كان من صواب فمن الله، وما كان من خطأ فمن نفسي والشيطان، واستغفر الله تعالى منه، وأسأله سبحانه وتعالى أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ...

وسبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنتَ، استغفرك وأتوب إليك.

وكتبته الفقيرة إلى عفو ربها

أم سلمة المالكية

الخميس 25 ـ صفر ـ 1433 للهجرة

 

 

 

ـــــــــــــ

* أصل هذا الموضوع نُشِر لأول مرة على الشابكة بتاريخ 21/ربيع الثاني/1428هـ ثم قمتُ بحذفه بعد ذلك لعدة أسباب ولا أعلم أنه منشور الآن سوى ما نُشر من البعض ممن لا أعرف فلا أستطيع أن أطلب منه أن يحذفه؛ وعلى كل حال فما كتبته سابقًا لاغيًا؛ وها أنا عدت لنشر الموضوع من جديد لحاجة رأيتها، مع التنبيه أني قد رأيت أحدهم!! قد كتب موضوعًا مقاربًا بعد عام 1428 هـ، واقتبس من المقال الأصل ولم يعزو! فما أخذته في هذا الجمع من الكتب والمقالات فعزوته أما غير ذلك فأخذ من جمعي ولم يعزو وللأمانة العلمية أشرتُ لذلك.

[1] الباعث على إنكار البدع والحوادث: عبدالرحمن بن إسماعيل المقدسي المعروف بأبي شامة، 49-50، ط. دار الراية 1410هـ.

[2] كم تمنيت لو أنَّ صاحب المقولة وكثيرًا من أتباعه ألتزموها وحققوها، لكان في ذلك خير لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى؛ ولكن قدر الله وما شاء فعل.

[3] صحيح البخاري: كِتَابُ (بَدْءُ الْوَحْيِ)، بَاب (بَدْءُ الْوَحْيِ)، رقم الحديث (1)، صحيح مسلم: كِتَاب (الْإِمَارَةِ)، بَاب (قَوْلِهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّةِ وَأَنَّهُ يَدْخُلُ فِيهِ الْغَزْوُ وَغَيْرُهُ مِنَ الْأَعْمَالِ)، رقم الحديث (3530).

[4] صفة الصفوة: عبدالرحمن بن علي أبو الفرج ابن الجوزي، 4/122، ط. الثالثة 1405 هـ، دار المعرفة.

[5] صحيح البخاري: كِتَاب (اسْتِتَابَةِ الْمُرْتَدِّينَ وَالْمُعَانِدِينَ وَقِتَالِهِمْ)، بَاب (إِذَا عَرَّضَ الذِّمِّيُّ وَغَيْرُهُ بِسَبِّ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَمْ يُصَرِّحْ نَحْوَ قَوْلِهِ السَّامُ عَلَيْكَ)، رقم الحديث (6528)، صحيح مسلم: كِتَاب (الْبِرِّ وَالصِّلَةِ وَالْآدَابِ)، بَاب (فَضْلِ الرِّفْقِ)، رقم الحديث (2593)، واللفظ له.

[6] صيانة صحيح مسلم من الإخلال والغلط وحمايته من الإسقاط والسقط: أبو عمرو عثمان بن عبدالرحمن بن عثمان الشهرزوري (ابن الصلاح)، س64، نقلًا عن نسخة المكتبة الشاملة.

[7] الأرجوزة المنبهة على أسماء الـقراء والرواة وأصول القراءات وعقد الديانات بالتجويد والدلالات: أبو عمرو الداني، نسخة نُشرت على الشابكة.

[8] مجمع الأمثال: أبو الفضل النيسابوري، 2/265، ت: محمد محيي الدين عبدالحميد، نقلًا عن نسخة المكتبة الشاملة.

[9] بعض الفقرات في هذه النقطة نُقِلَتْ بتصرف يسير من كتاب (معالم في طريق طلب العلم): عبدالعزيز السدحان، ص 129-130.

[10] سنن الترمذي: كتاب (البر والصلة)، باب (ما جاء في المتشبع بما لم يعطه)، رقم الحديث (2035)، صححه الألباني.

[11] عنوان الفقرة هي فائدة منقولة بتصرف يسير من كتاب (معالم في طريق طلب العلم).

[12] صحيح البخاري: كِتَاب (الْجَنَائِزِ)، بَاب (مَا يُكْرَهُ مِنَ النِّيَاحَةِ عَلَى الْمَيِّتِ)، رقم الحديث (1229)، صحيح مسلم: (مُقَدِّمَةٌ)، بَاب (تَغْلِيظِ الْكَذِبِ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ)، رقم الحديث (4)، واللفظ للبخاري.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الأختان الفاضلتان:أم الحميراء وأم عبدالعزيز وجزاكن الله تعالى خير الجزاء، وأسأل الله تعالى أن ينفعنا بما علمنا ويرزقنا العمل به.

تم التعديل بواسطة أم سلمة الأثرية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

وإياكِ أختي أم أمة الله، وأسأل الله تعالى أن ينفعنا بما علمنا وأن يوفقنا للعمل به.

تم التعديل بواسطة أم سلمة الأثرية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

 

8) وضع العنوان المناسب: مما ابتلينا فيه هذه الأيام العناوين الغير مناسبة ـ وهذه أقل كلمة يمكن أن نقولها في وصف بعض العناوين؛ فوالله بعضها يمكن أن يكون فيها سوء أدب مع الله سبحانه وتعالى أو استهزاء برسوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ أو بأحد الصحابة أو بشرائع الدِّين أعاذنا الله وإياكم من هذه الشرور ـ، وسبب وضع هذه العناوين: أما جهل الكاتب فيكتب ما لا يفقه، أو غايته في ذلك إدخال أكبر عدد من المشاهدين لموضوعه وهذا من أساليب الإثارة والتشويق للدخول إلى الموضوع وقرأته ومتابعته؛ ولكن ألا تنبه ذلك الكاتب إلى عِظَمِ فعله؟!! وقد يحدث أحيانًا أن يُنَبَّه لذلك من قبل بعض من قرأ عنوانه فيُوَضح له بالدليل؛ ولكن سبحان الله قد يحدث أن يجمع إلى جهله كبر لا يعلمه إلا الله، فتأبى نفسه أن يأخذ بالنصيحة فيعتبرها مسبة ومذمة في حقه، فيا له من مسكين جاهل جنى على نفسه، والله المستعان، فيا مَن تكتب اخترْ وتأملْ وتفكرْ في عنوان مقالك فهو العلامة الأولى لما تريد من المُتلقي أن يعرفه، وتذكر عندما تكتب أن هناك من يقرأ ويفهم، ولا يكتب فقط (جزاك الله خيرًا) ولم يطلع على المقال!! وقبل هذا وذاك فعنوانك قد يوردك المهالك إذا لم تحسن اختياره وفهم معناه ... وهذا حاصل في كثير من العناوين التي نراها ونقرأها كل يوم والله المستعان ... وعلى الكاتب إذا رأى أن عنوانه قد يكون في معناه شيء باطل فليتقِ الله وليبتعد عن موضع الشبهة وليبدله لعنوان مناسب في المعنى والمبنى، والله الموفق لذلك إذا أخلص الكاتب لله تعالى في كتابته.

 

للتذكيـر، فهل من متأمل؟!

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
لقد قمت بإقتباس مشاركة العضو : أم سلمة الأثرية بتاريخ في ١٩‏/١‏/٢٠١٢ at 00:36,

 

2) العِلْـمُ: فمن الواجبات عندما تكتب أن يكون لديك العلم الذي يؤهلك للكتابة في هذه المسألة أو تلك، وخاصة في أمور الشريعة والدِّين، فالبعض قد يجهل أو يتجاهل مقدار علمه، فيؤدي به ذلك إلى التعالم والخوض فيما لا يحسن ومن نتيجة هذا التعالم تحدث الكثير من الأمور الغير محبذة منها: الاختلافات والفتن والمشاحنات بين الأعضاء بسبب جهل في مقال، أو سوء فهمٍ لكلام، وقيل:

 

 

وكم مَنْ عائبٍ قولًا صحيحًا ***** وآفتـه مِنَ الفَهْمِ السَّقِيْمِ

 

 

وتذكرْ قبل هذا وذاك قول الله تعالى: (وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولًا) [الإسراء: 36]، ونقولها صراحة كما تعلمنا ذلك من مشايخنا أن الجاهل يهدم ولا يبني، ويفسد ولا يصلح، فتذكر هذا دائمًا وضعْهُ نصب عينيك!! الجاهـــل يهدم ولا يبني، ويُفســد ولا يُصْلِح.

 

 

نظرًا للكم الكبير من مهازل المنشورات والكتابات والدروس التي بدأ يتصدر لها البعض! وهم يعلمون وغيرهم يعلم أنهم ليسوا أهلًا لكتابة منشور مكون من 280 حرفًا! فضلًا عن إلقاء دروس! فلذا وجب التذكير باستحضار نقطة مهمة عند الإقبال على المواضع الآنفة الذكر!
 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...