اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
أبو محمد سمير

بعض فتاوى أهل العلم في حكم تأسيس الجمعيات بالشروط والضوابط

Recommended Posts

هذه بعض الفتاوى لأهل العلم في حكم تأسيس الجمعيات راجيا من الله أن ينفع بها الإخوة الكرام

 

 

1- جواب الشيخ العلامة عبد المحسن العباد حفظه الله عن سؤال بخصوص تأسيس الجمعيات

وكان ذلك أثناء شرحه لكتاب الحج من بلوغ المرام باب صفة الحج ودخول مكة ، يوم 23-ذو القعدة -1432هــ

 

 

السؤال:

هل يجوز تأسيس جمعية هدفها الدعوة إلى الكتاب والسنة على فهم السلف الصالح، هذه الجمعية لها رئيس وأعضاء مع العلم بأنه لا يسمح لأهل السنة إقامة الدروس والمحاضرات في المساجد إلا لمن يوافق أهواءهم

الجواب:

إذا كان بلد فيه جمعيات مخالفة للسنة وأراد أهل السنة أن يكونوا جمعية يعني يقومون بسببها بالنفوذ إلى الناس وأنهم يقومون بالدعوة إلى الله عز وجل فإن هذا شيء مطلوب لا بأس هذا شيء طيب، يعني يترك المجال للبعيدين عن السنة يعني يسرحون ويمرحون وينذرون الناس يعني أهل السنة كونهم يكونون لهم جماعة مادام البلد فيه جماعات يعني غير سليمة وفيها القريب من الحق والبعيد عنه وأولئك يريدون أن يكونوا جمعية للدعوة إلى الكتاب والسنة والسير على ماكان عليه سلف الامة هذا أمر مطلوب

 

 

لتحميل المقطع [من هنــــا]

 

 

****************************************************

2- سئل الشيخ عبيد الجابري حفظه الله تعالى هذا السؤال :

 

من المغرب يقول السائل:

نحتاج في بلدنا يا شيخ إلى تأسيس جمعية هدفها الدعوة إلى الكتاب والسنة على فهم سلف الأمة مع الارتباط في كل صغيرةٍ وكبيرةٍ مع مشايخنا السلفيين الكرام مع البُعد عن التحزب المذموم ، ذلك أن في بلدِنا لا يُسمح لنا بالاجتماعات وعقد الدروس والمحاضرات وتدريس أبنائنا في معاهد بعيدة عن الاختلاط إلا تحت مظلة تأسيس جمعية، فنرجو من فضيلتكم بيان جواز ذلك وهل من شروطٍ في ذلك؟ ولكم جزيل الشكر بعد الله.

 

فأجاب حفظه الله:

 

أولاً: يجب على من يسعى في تأسيس هذه الجمعية_جمعية الدعوة_أن يكون على سُنّة وإن لم يكن عالماً لكن يكون على سُنّة ويستطيع التمييز بين البدعة والسنة.

ثانياً:يجب عليه أن يكون على اتصالٍ بعلماء السنة في القُطر وخارجه حتى يستشيرهم في المنهج الذي تسيروا عليه .

ثالثا: إذن ولي الأمر بها والله أعلم.

 

المصدر [من هنـــا]

 

**************************************************

 

3- سؤال آخر للشيخ عبيد الجابري حفظه الله :

يقول السائل من المغرب:

يقول: بارك الله فيكم شيخنا عندنا في بلادنا المغرب المسئولون ولله الحمد يُعطون للسلفيين تصاريح إنشاء جمعيات هدفها تدريس طلاب العلم ونشر الدعوة السلفية ويُسميها الإخوة عندنا غالباً دور القرآن أو دور قرآن وعدد هذه الجمعيات شيخنا بدأ يزداد فما نصيحتكم لنا بخصوصها خاصةً أن الإخوة في كل مدينة تقريباً يفكرون في إنشاء جمعيةٍ خاصةٍ بهم؟

 

فأجاب:

 

إذا كانت هذه الجمعيات تُعنى بتدريس الكتاب والسنة وعلى فهم السلف الصالح فلا مانع منها إن شاء الله فهي بمثابة مدارس أو مراكز دعوة للسنة ولكن يُشترط ألا ينعقد عليها لذاتها ولاء ولا براء ، فلا يُقال هذا من جمعية كذا فلا يأتي إلينا وهذا من جمعية البلدة الفلانية فلا يأتينا ، وكذلك لا يعاقب من يتخلف عن الدروس نعم الموظفون الذين وكِل إليهم تنظيم أعمال هذه الجماعة أو هذه الجمعية هؤلاء يُربطون بدوام يُحدده رئيس الجمعية.

 

المصدر [من هنـــا]

 

 

**************************************************************

4- سؤال آخر للشيخ عبيد حغظه الله :

السؤال:

 

 

السؤال التاسع من المغرب يقول السائل:

نود بإذن الله القيام بتأسيس جمعية بالمغرب هدفها الدعوة إلى الكتاب والسنة على فهم السلف الصالح مع البراءة من الحزبية وأهلها وكل المخالفات التي يحذرنا منها مشايخنا السلفيون ، والسؤال حفظكم الله بما أننا نريد أن تكون هذه الجمعية منظمة لكل اختصاصاتها ومهامها فواحد منا يتكلف بالأمور الرسمية والآخر بأمانة المال وهكذا فما هي الطريقة والكيفية لانتداب واختيار المسيرين للجمعية؟

 

 

الجواب:

 

 

أولا: أنا لا أعرف أهل المغرب معرفة تامة تمكنني من اختيار رجال يسهمون معكم في تسيير أعمال هذه الجمعية ، فمعرفتي بالرجال المغاربة قليلة وإن كان الكثير مما نعرفهم فضلاء ، لكن لا أدري عن خبرتهم الإدارية ولا أتمكن من التعمق في نواحيهم أو مسالكهم العلمية

ثانيا: أرى أن تضعوا المنهج الذي تسير عليه هذه الجمعية وضمنه اختيار الموظفين ومنهم الإداريون.

ثالثا: عرض هذا المنهج على من تثقون بدينه وأمانته عندكم أو في أقطار أخرى كالمملكة مثلا ولا مانع لدي من النظر مع من تختارون.

رابعا: إقرار ولي الأمر فالمغرب دولة مسلمة وحاكمها مسلم إن شاء الله وهناك رجال أيضا تحت إمرته أيضا مسلمون وفضلاء فلابد من موافقة ولي الأمر على هذه الجمعية والله الموفق.

المصدر [من هنـــا]

 

 

**************************************

5- هذا تفصيل الشيخ صالح السحيمي حفظه الله وقد سئل في اللقاء المفتوح في الدورة العلمية بدار الحديث السلفية بأغادير

 

 

للاستماع [ من هنـــا] الدقيقة 42.24

 

 

***********************************************

6- هذا سؤال للشيخ أبي عبد المعز فركوس حفظه الله

السـؤال:

 

ما حكمُ إنشاءِ جمعيةٍ هدفُها الدعوةُ إلى الكتاب والسُّنَّة على فهم سلف الأُمَّة، والحفاظ على العقيدة الصحيحة مع العلم أنَّنا في بلدنا المجاور لبلدكم لا يُسمحُ لنا بالاجتماع في الدور للدعوة أو طلب العلم؟ أفتونا بارك الله فيكم.

 

الجـواب:

 

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمّا بعد:

فعمومُ الجمعيات مهما كانت صفتُها إذا عُقِدَ عليها الولاءُ والبراءُ والحبُّ والعداءُ، أو اتخذَت أقوالَ قادتِها ومُسَيِّرِيهَا أصولاً بلا دليلٍ، أو التسليمُ بآراء الجماعة وجعلُها قطعيَةَ الثبوتِ غيرَ قابلة للنقاش أو النقد، ونحو هذه المعاني فهي جمعيةٌ حزبية ولو وُسمت باسم الإسلام، فهي بهذا الاعتبار عينُ مشاقَّةِ الله ورسوله ومحادَّة الله ورسوله؛ لأنّ محورَ الولاء والبراء هو الإيمان بالله ورسوله، قال تعالى: ﴿لاَ تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللهِ أَلاَ إِنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾ [المجادلة: 22]، فالتجمُّع الحزبي مقيتٌ فَرَّقَ الأمّةَ شِيَعًا وأحزابًا وما زادها إلاَّ خبالاً، على مَرِّ العصور وَكَرِّ الدُّهور، فإنّ الدين أمرنا بالاجتماع على عقيدة التوحيد وعلى متابعة الرسول صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم، قال تعالى: ﴿وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ﴾ [آل عمران: 103]، وقال تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ﴾ [الأنعام: 159].

 

وإذا كان التجمُّع الحزبيُّ لا يجوز فإنّه لا يمنع من التعاون الشرعي الأخوي المبني على البرِّ والتقوى والمنضبط بالكتاب والسُّـنَّة، لقوله تعالى: ﴿وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالعُدْوَانِ﴾ [المائدة: 2]، كما يدخل ضمن عموم الأمر بالتعاون الخيري ما يقوم به الحاكم من تنظيم المسلمين في شكل هيئاتٍ رسميةٍ كالوزارات والمؤسَّسات التي لا تحمل الطابعَ الحزبيَّ ليوزِّع عليهم مهامًّا وأعمالاً، تخصُّ الحياةَ الدينيةَ والدنيويةَ، فلا تتناوله النصوصُ التي تَذُمُّ الخروجَ عن وحدة الأُمَّة التي أمر بها أن تكون واحدة، فقال تعالى: ﴿وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ﴾ [المؤمنون: 52].

 

وعليه، فإنّ مجالَ التعاونِ الأخويِّ المنضبطِ بالشرع المبني على البرِّ والتقوى مشروعٌ ومطلوبٌ.

 

والعلمُ عند اللهِ تعالى، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.

الجزائر في: 22 رجب 1428ﻫ

الموافق ﻟ: 6 أغسطس 2007م

 

المصدر [ من هنـــا]

 

**********************************

والحمد لله رب العالميين

 

 

منقول

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ أبومحمد سمير -بارك الله فيك-

قد كتب الأخوان الكريمان أبو العصماء عمر المغربي و أبو أنس جواد المغربي كتاباً في هذا الموضوع وهو أقوال العلماء في الجمعيات.

قد جمعا فيه نقولاً طيبة مدعمةً بأدلة الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة، لعلماء ومشايخ وطلبة علم قد درسوا ما عند هذه الجمعيات من حيث:

تأسيسها، وماتقوم عليه، وما تفضي إليه.

فطالب العلم -بارك الله فيك- عند الاختلاف يتبع الدليل أين وجده ويستفيد من العلماء كأمثال ابن باز والنجمي والألباني وربيع وابن عثيمين ومقبل وزيد و . . . ولا يضرب بأقوال العلماء بعضها ببعض وإنما من علم حجة على من لا يعلم.

ولعل بعض الإخوة لم يطلع على هذا الكتاب

فدونه هذا الرابط:

http://www.fileden.c...iqat_Jamiat.pdf

أو هذا:

http://www.fileden.c...iqat_Jamiat.pdf

تم التعديل بواسطة سلطان الجهني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بسم الله الرحمان الرحيم

وفيك بارك الله شيخنا سلطان الجهني

اولا :نيتي في هته النقولات ليس ضرب العلماء بعضهم ببعض

لكن اطراء الموضوع بكلام العلماء الثقاة

ثانيا :هل لا يجوز دكر اقوال لعلماء معتبرين اخرين في مسئلة من المسائل ادا كانت مخالفة لعلماء معتبرين اخرين

وهل نسمي من نقل هته الاقوال انه يضرب كلام العلماء بعضه ببعض

والمسئلة فيها خصوصية شيئا ما والحمد لله فصل فيها هؤلاء العلماء بتفصيل لا يترك الشك والريب وبينوا المحضور الدي يجب الابتعاد عنه وما الواجب فعله بل وشجعوا على التعاون على دلك بل حتى قال الشيخ ربيع ان الاعتراض على دلك غلط كبير وايضا هو قتل للدعوة -كما هو مفصل في جواب الشيخ ربيع حفظه الله - وهدا رابط تفريغ الجواب

http://www.sahab.net...howtopic=130290

 

وايضا شيخنا سلطان الجهني وكما لا يخفا عليك هؤلاء العلماء مثل الشيخ العباد والشيخ عبيد والشيخ السحيمي و.....هم من العلماء الدين يرجع اليهم عند الاختلاف وهم علماء افداد واجلاء

 

فشيخنا هدا ما في الامر وان كنت مخطا فصوبوني

والله اعلم

ونسال الله ان يتبتنا ويجعل نياتنا واعمالنا واقوالنا خالصتا لوجهه الكريم وان يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن

تم التعديل بواسطة أبو محمد سمير

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

تشكر أخي أبا محمد سمير وجزاكم الله خيرا على هذه النقولات الطيبة والجميلة وعلى إخواننا الفضلاء أن تتسع صدورهم لمسائل الخلاف

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

السلام عليكم اخي الفاضل سمير، يشهد الله اني محب لك في الله أما بعد:

فالكل يعلم أن الشيخ ربيعا أفتى أصحاب جمعية تكوين بالجواز بعد ان اعطى شروطا منها عدم جمع الأموال ووضعها في البنوك الربوية وكذا ارتباطها بالاحزاب وغيرها وهي مبسوطة في الفتوى وهذا سبب التحذير منها كما لا يخفى، حيث أنه بين السبب في عدم الثبات على المنهج السلفي لما قال في اتصال اخر:(إنه ما قامت جمعية ـ و أتحدّاكم تأتوني بجمعيّة ثابتة الآن على المنهج السلفي !! ؛ بارك الله فيكم ، لأن هذه الجمعيّات تكون أهدافها دنيوية و سياسيّة)

فلا غرابة بعدها أن يحذر الشيخ من الجمعيات عموما -إذا الغالب فيها انحرافها نحو الدنيا والسياسة- اذ هي فتوى الشيخ قبل وبعد فتواه الخاصة لجمعية تكوين

وهب أن فتوى الشيخ ربيع العامة ناسخة لما قبلها، أليس هناك من العلماء الكبار المعتبرين من افتى بجوازها بشروط

اخي الكريم ليست المسالة مسالة من يتكلم اخرا ينتصر ولكن المسالة مسالة حق والاخوة اخذوا بكلام العلماء فلا تثريب عليهم

أما إن كانت هذه الجمعية قد خالفت الشروط ووقعت في محظور فبينوا ذلك بالادلة والبراهين وهذا طريق العلم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

عليكم السلام و رحمة الله و بركاته أخي الكريم، أحبك الله الذي أحببتني فيه. العبرة بالدليل يا أخي، و من علم حجة على من لم يعلم، و الشيخ ربيع من أبصر الناس بحال الجمعيات و بمآلها و السعيد من وعظ بغيره. و أقل محظور أن هذه الجمعيات تخضع للقوانين الديمقراطية في إنشائها و تسييرها غير التهافت على الأموال و التحزب...إلخ.و بخصوص جمعية تيكوين، الشيخ ربيع كان يظنها دار حديث (كدور الحديث في اليمن) و لو علم أنها جمعية ما ألقى كلمته في الدورة الأخيرة. و كما أسلفت، من قبل التحدي فليتصل بالشيخ ربيع. وفقنا الله و إياك لكل خير.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الحمد لله:

ما أظن أن موضوع الخلاف جواز تأسيس الجمعيات وعدم جوازها، وإنما الخلاف الموجود على أرض الواقع هو في تبديع من أخذ بكلام من قال بجواز تأسيسها بالضوابط من أهل العلم وجعل المسألة من المسائل الفارقة بين أهل السنة وأهل البدع...الخ

ولا أظن أن الشيخ ربيعا وغيره من أهل العلم يرون تبديع أصحاب جمعية تكوين وأمثالهم ممن أقام جمعية لخدمة المنهج السلفي وبمشاورة من أهل العلم.

وطالما أن المسالة خلافية كما تبين أقترح أن يتضمن سؤال من يرى التحريم لأهل العلم إن كان التبديع والهجر لمن أسس جمعية بالضوابط السابقة سائغا...

وللفائدة أرفقت ملفا يحتوي فتاوى ابن باز والألباني وابن عثيمين وغيرهم من أهل العلم

وليس القصد منها ترجيح القول بالجواز وإنما بيان كون المسالة لا توجب التقاطع والتهاجر..

وفي مشاركات المشايخ والزملاء ما يكفي إن شاء الله.

والله أعلم

أقوالُ أهلِ العلمِ في حُكم تأسيس الجمعيات بالضوابط.doc

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بسم الله الرحمن الرحيم

جزاكم الله خيرا جميعا على اطراء الموضوع

وجزى الله خيرا الاخ أبو جنيد صالح الحبشي على الملف الدي وضعه في ملف المرفقات

ولقد شد انتباهي تفصيل مهم للشيخ الالباني رحمه الله وهو كالتالي:

 

 

 

 

- سئل الشيخ الألباني -رحمه الله عن جمعية الحكمة اليمانية الخيرية، فأجاب:

 

 

أيُّ جمعيةٍ تُقام على أساسٍ من الإسلامِ الصحيحِ، المستنبطةِ أحكامُها من كتاب الله، ومن سنة رسول الله، ومما كان عليه سلفنا الصالح؛ فأيُّ جمعيةٍ تَقوم على هذا الأساس= فلا مجال لإنكارها واتّهامها بالحزبية؛ لأن ذلك كلَّه يدخل في عموم قوله تعالى:( وتعاونوا على البر والتقوى ) سورة المائدة والتعاونُ أمرٌ مقصود شرعاً، وقد تختلف وسائلُه من زمن إلى زمن، ومن مكان إلى مكان، ومن بلدةٍ إلى أخرى؛ ولذلك فاتهامُ جمعيةٍ تقوم على هذا الأساسِ بالحزبيةِ أو بالبدعية= فهذا لا مجال إلى القول به؛ لأنه يخالف ما هو مقرر عند العلماء من التفريق بين البدعة الموصوفة بعامةٍ- بالضلالة، وبين السنةِ الحسنة؛ السنةُ الحسنة: هي الطريقة تُحدَثُ وتوجَد لتوصِل المسلمين إلى أمر مقصودٍ ومشروعٍ نصّاً، فهذه الجمعيات في هذا الزمن لا تختلف من حيث وسائلها عن الوسائل التي جدّت في هذا العصر لتسهِّل للمسلمين الوصول إلى غايات مشروعة؛ فما نحن الآن في هذه الجلسة من استعمال المسجلات -على أشكالها وألوانها- إلا من هذا القبيل، إنها وسائل أُحدثت، فإذا استعملت فيما يحقق هدفاً وغرضاً شرعياً؛ فهي وسيلة مشروعة، وإلا فلا، كذلك وسائل الركوب الكثيرة والمختلفة اليوم، من السيارات والطيارات ونحو ذلك؛ هي أيضاً وسائل، فإذا استُعملت في تحقيق مقاصد شرعية؛ فهي شرعية، وإلا فلا

 

 

« سلسلة الهدى والنور »: (شريط رقم: 590). [1]

وايضا كلام للشيخ مقبل رحمه الله

قال -رحمه الله- :

 

 ..ثم نسمعهم بعد ذلك يقولون: أنتم تطعنون في الجمعيات! فمن قال لك: إننا نطعن في الجمعيات؟ نعم، إننا نطعن في بعض الجمعيات التي اشتملت على حزبيات وعلى ولاء ضيّق، وعلى لصوصية واختلاس الأموال، فهذه هي التي نطعن فيها وننفر عنها.

 

تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب: (ص: 190). [1]

 

س- يقول ما حكم السلام على أصحاب الجمعيات الحزبية؟

 

ج- الشيخ: أي نعم تقييدها بالحزبية وهم يقولون أننا ننكر الجمعيات نفسها .هل ننكر الجمعيات نفسها؟ ماذا يا اخواننا ؟أي نعم ماذا؟ نحن لا ننكر يا اخوان الجمعيات،هذا كذب على أهل اسنة .أهل السنة يقولون لا تبنى مساجد؟ لا تجفر آبار؟ لا يكفل يتامى؟ أهل السنة لا يقولون هذا يا اخوان. أهل اسنة يقولون هذه الجمعيات التي أسستموها ماذا؟ حزبية بدليل أمور كثيرة سننشرها إن شاء الله، وبدليل أيضا ان ما افترا تعاوننا من عند الحزبيين، من جمعية إحياء الثراث ومن عند السروريين أيضا أي نعم، وقد أوهموا الناس يعني اصحاب السياسة ان بعضهم تابع لمحمد سرورلأن دين الكويتيين محمد سرور شيء وبعضهم ماذا؟

تابع لجمعية إحياء الثراث من أجل ان يأكلوا من ههنا ومن ههنا والمال يا اخوان ماهو مقصدنا ،فأنا كنت أمر من قريب وانا في إب من مقر الجمعية وأنا أقول:" لكم الأموال ولنا الرجال" هذا الأمر صحيح يا إخوان المهم نحرص على تعليم الناس كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تكن دعوتنا كدعوة الإخوان المسلمين يدعون الناس الى ماذا؟ الى الإنتخابات والتصويتات وأهل االسنة والحمد لله يدعون الناس الى كتاب الله ةالى سنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

 

------------------------------------------------

 

ونسئل الله عز وجل ان يرزقنا التبات والاخلاص في القول والعمل وان ينزع من قلوبنا الغل والحسد والكبر وان يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن انه ولي دلك والقادر عليه

تم التعديل بواسطة أبو محمد سمير

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

يا أبا الرميصاء هم أرادوا ان يجربوا وقد جرب من قبلهم ولم يفلحوا كما قال الشيخ ربيع وكما عيشناه، ولكن إذا وقع شيئ لم يكن في الحسبان فإن الرجوع بعد ذلك صعب صعب...

وكفى اختلاف لأهل العلم فيها لتترك درءا لمفسدة الخلاف، ولكن هم أرادوا منا أن ندخل معهم جمعا للكلمة، فكيف ندخل معهم في شيء يحتمل فيه الخطأ والتحزب .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بسم الله الرحمن الرحيم

اشكر الاخوة الكرام على مشاركاتهم الطيبة واسئل الله عز وجل ان يزيدنا حرصا واياكم

وللتنبيه فقط

ارجوا من الاخوة تجنب التعصب الدميم الدي حدر منه العلماء وان تدرس المسئلة دراسة علمية جادة يسودها التوسط والاعتدال

ولا يشوبها الغلو ولا يكون هدفنا الانتصار فقط ومن اراد الانتصار اعطيناه اياه فليفرح

فبعض الاخوة ياتون بكلام لعلماء اجلاء فضلاء ولكن هو كلام عام يقصد به الجمعيات التي انشات لاهداف حزبية سياسية او لاغراض دعوية لطوائف مبتدعة او ينشاها علماء الزيغ والانحراف ليروجوا لمعتقداتهم وافكارهم

وما نتدارسه هنا اخوتي في الله وما ننقله من اقوال وتفصيلات لعلماء فضلاء واجلاء فهي مسئلة خاصة جدا ولاهداف طيبة ومباركة بادن الله

وهي الاجتماع على طلب العلم والدعوة اليه بما لايخالف الشرع وما لا يخالف الضوابط التي وضعها ولي امر المسلمين

فالمسئلة ليست خلافية بل تكاد ان تكون اجماع من طرف العلماء التقات

--على ان كل جمعية او مؤسسة او مدرسة او شئ اخر كان هدفه التحزب والمناصب السياسية الديموقراطية وهدفها الدعوة الى البدع والانحراف الديني والاخلاقي وهدفها تفريق الامة وتشتيتها احزابا وجماعات

فهو حرام انشائه ولا يجوز الانتساب اليه والواجب التحدير منه

--وان كل جمعية او مؤسسة او مدرسة او دار حديث (سموها كما شئتم) تقام على أساسٍ من الإسلامِ الصحيحِ، المستنبطةِ أحكامُها من كتاب الله، ومن سنة رسول الله، ومما كان عليه سلفنا الصالح وهدفا طلب العلم والدعوة الى الخير ونشر السنة بين العامة فهدا جائز وان الاعتراض على دلك غلط كبير وايضا هو قتل للدعوة ولا مجال لإنكار مثل هده المؤسسات

وتنبيه اخر

ان من يصر على نقل كلام العلماء الدين حدروا من الجمعيات عموما بدون تفصيل هو الدي يضرب كلام العلماء بعضهم ببعض

ويريد ان يلزم الناس بما اخد به واقتنع به

وهدا نقل طيب من احد المشاركات لحد الاخوة السلفيين جزاه الله خيرا

وهدا تفريغ لمقطع من الملف الصوتي الدي هو بعنوان:

داعية معروف و له أتباع و لا نعرف منهجه و عقيدته ، بما نمتحنه ؟ ...يجيب الشيخ أسامة العتيبي حفظه الله

من الدقيقة 17 تقريبا

وانتم عندكم في المغرب هناك سلفييون لكن انا لايحضرني من من يكون مثلا علما على السنة عندكم .الدي يطعن في الشيخ تقي الدين الهلالي(رحمه الله) هدا مبتدع كدلك الدي يطعن في دار الحديث في اكادير هده دار سلفية فالدي يطعن فيها مبتدع نعم هم ليسوا من الاعلام لكن هم تبع لاعلام اهل السنة هم طلاب يتبعون العلماء السلفيين والطعن فيهم طعن في السنة هدا ايضا من العلامات ليس لا يلزم ان يكون راسا في السنة بل ادا كان من حال المبغض الطاعن معادات اهل الحديث فحين اد يلحق باهل البدع ولا كرامة .....

رابط المادة :

http://albaidha.net/...ead.php?t=39614

وهده مشاركة اخرا فيها نفع كثير وهي بعنوان

هل هناك فرق بين الجمعيات و المؤسسات أم كلها سواء ؟ للشيخ أسامة عطايا العتيبي حفظه الله

رابط المشاركة

http://www.m-noor.co...read.php?t=9935

----------------------------

ونسئله الله عز وجل ان يلهمنا الرشد والسداد

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

يا أبا محمد يظهر أنك لم تتطلع على تفصيلات العلماء المحرمين ومنها- والتي لم تنقلها- أنها تشبه بالكفار وانها باب للتحزب أرادوا ذلك أم لم يريدوا، وأرجو ان تتطلع على كتاب صالح البكري الذي ذكر فيه 54 فتنة من فتن الجمعيات.

أما ذكرك لكلام اسامة العتيبي حول دار الحديث في اكادير ، فهذا دفاع منه عن الجمعية بصفتها مركزا للسلفيين في المغرب، والذي يطعن فيها هم من المبتدعة من المخالفين كالتكفيريين والمغراويين والياسنييين وغيرهم، ولم يدخل فيها السلفيين الذين ينكرون على دار الحديث هذا التجمع أو الجمعية، بل هم سلفيون وإن راى بعضهم انهم مخطؤون ، بل ويعتبر مركزهم سلفيا في المغرب لذلك ترى المخالفين يحتاطون منه ويتوجسون، هذا هو قصد اسامة العتيبي على حسب سياق كلامه في الشريط.

تم التعديل بواسطة نوح شملال

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بسم الله الرحمن الرحيم

ابو الرميصاء لازلت على عادتك في سوء الظن و والقدح والطعن في المنبر كما تفعل على الخاص وهده الامور يا ابا الرميصاء ليست من اخلاق السلفيين

ثانيا اتهامك لي بالتشغيب وبالفهم السقيم واني انزل فهمي على السلفيين فان كنت قرات الموضوع وبموضوعية وكنت منصفا مع نفسك لوجدت اني انقل كلام اهل العلم فقط وانقل الصورة على حقيقتها عندنا في المغرب

فاتهامك هدا باطل

وايضا يا ابو الرميصاء نحن لسنا مؤهلين لتنزيل افهامنا لا انا ولا انت وانما نحن متبعون لاهل العلم اصحاب الفهوم النيرة

بل على الخلاف من دلك انه من يريد الزام السلفيين بقول ما هو من يشغب على السلفيين وينزل الزاماته الباطلة عليهم

فارجوا اتساع صدوركم وترك التعصب

فالمسئل كما دكر العلماء فهي من الوسائل التي تحقق اهداف شرعية فالوسائل ادا لم تكن مخالفة للشرع فالاصل فيها الاباحة

وانا استغرب من هته الاستماتة لفرض رايكم والزام السلفيين ناتباعه ما العلم ان من اجاز هده الوسائل وهدا النوع من الترخيص فهم علماء كبار معتبرين

فهل تظن ان فهومنا افضل منهم او انهم لم يدرسوا المسئلة بتان وانهم افتو بدون علم

مع العلم ان تفصيلاتهم في المسالة واضحة جلية

فاتركني عنك من نقدك وردك علي فانما انا انقل كلام العلماء

وتوجه بانتقاداتك وردودك لهؤلاء العلماء وناقشهم في الامر

وانما انا واحد من السلفيين اخد بكلام العلماء ولقد بين العلماء وكما لا يخفى عليه ما يعمله الناس عند الاختلاف

ونظرا لان المبتغى من الموضع اخد منحا اخر غير البحث عن الحق

فان هده المشاركة ستكون هي الاخيرة فيما يخص هدا الموضوع وفيما دكر علمائنا الكفاية لمن اعتبر

والسلام عليكم

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

ملخص مفيد فيه فوائد وعبر:

من كلام الأخ الشيخ/ خالد أبو عبد الله المصري -وفقه الله-

 

1- الباحث عن الحق المتجرد عن الهوى، يعلم أن الجرح المفسَّر يقدَّم على التعديل المجمل، وأن الحاضر يقدَّم على المبيح.

2 - فلو سلمنا جدلاً أن هناك من أهل العلم من أجاز إنشاء الجمعيات الدعوية مطلقًا دون قيود وضوابط.

3 - ثم جاء آخرون من أهل العلم فقالوا بعدم جواز إنشاء هذه الجمعيات لِمَ يحتف بها من مفاسد ومحرمات ظاهرة، فمَن يقدَّم؟.

4-) الحاضر- الجارح جرحًا مفسرًا-، أم المبيح- المعدل تعديلاً مجملاً-؟! .

بلا شك: الحاضر يقدَّم؛ لأن معه زيادة علم يجب الأخذ بها، وعدم إهماله. ا.

5 - وسوف يظهر لك- أيها القارئ المنصف- أنه لما عرضت بعض هذه المحرمات والمفاسد على بعض المجيزين من أهل العلم، كانت فتواهم موافقة للمانعين. . . .

6 - وسوف يظهر لك أيضًا أن الجمعيات التي تنشأ تبعًا للقانون الوضعي القائم على المنهج الديمقراطي يصعب تلافي مفاسدها-

7 - بل من الناحية العملية قد يستحيل تلافي بعضها-، حيث إن بعض هذه المفاسد هي مفاسد ذاتية في الجمعيات، أي: لا تنفك عنها.

8 - بعد أن ظهرت البوادر الغير مطمئنة- التي أشرنا إليها سابقًا-، فنصحت إخواني بضرورة الاتصال على شيخنا العلامة ربيع بن هادي- حفظه الله- لأخذ النصح منه.

9 - وبالفعل تم الاتصال في حضوري[3]، وأثلج الشيخ صدري بتأكيده لإخواني ما قد وصلت إليه من وجوب حلِّ الجمعية، نظرًا لخطورة الجمعيات ومفاسدها.

10 - كان محمود الدَّرَوي- جزاه الله خيرًا- سريع الأوبة إلى الحق، فبادر مباشرة بعد الاتصال على العلامة ربيع إلى اتخاذ إجراءات حلِّ الجمعية. .اهـ.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

ملخص مفيد فيه فوائد وعبر:

من كلام الأخ الشيخ/ خالد أبو عبد الله المصري -وفقه الله-

 

1- الباحث عن الحق المتجرد عن الهوى، يعلم أن الجرح المفسَّر يقدَّم على التعديل المجمل، وأن الحاضر يقدَّم على المبيح.

2 - فلو سلمنا جدلاً أن هناك من أهل العلم من أجاز إنشاء الجمعيات الدعوية مطلقًا دون قيود وضوابط.

3 - ثم جاء آخرون من أهل العلم فقالوا بعدم جواز إنشاء هذه الجمعيات لِمَ يحتف بها من مفاسد ومحرمات ظاهرة، فمَن يقدَّم؟.

4-) الحاضر- الجارح جرحًا مفسرًا-، أم المبيح- المعدل تعديلاً مجملاً-؟! .

بلا شك: الحاضر يقدَّم؛ لأن معه زيادة علم يجب الأخذ بها، وعدم إهماله. ا.

5 - وسوف يظهر لك- أيها القارئ المنصف- أنه لما عرضت بعض هذه المحرمات والمفاسد على بعض المجيزين من أهل العلم، كانت فتواهم موافقة للمانعين. . . .

6 - وسوف يظهر لك أيضًا أن الجمعيات التي تنشأ تبعًا للقانون الوضعي القائم على المنهج الديمقراطي يصعب تلافي مفاسدها-

7 - بل من الناحية العملية قد يستحيل تلافي بعضها-، حيث إن بعض هذه المفاسد هي مفاسد ذاتية في الجمعيات، أي: لا تنفك عنها.

8 - بعد أن ظهرت البوادر الغير مطمئنة- التي أشرنا إليها سابقًا-، فنصحت إخواني بضرورة الاتصال على شيخنا العلامة ربيع بن هادي- حفظه الله- لأخذ النصح منه.

9 - وبالفعل تم الاتصال في حضوري[3]، وأثلج الشيخ صدري بتأكيده لإخواني ما قد وصلت إليه من وجوب حلِّ الجمعية، نظرًا لخطورة الجمعيات ومفاسدها.

10 - كان محمود الدَّرَوي- جزاه الله خيرًا- سريع الأوبة إلى الحق، فبادر مباشرة بعد الاتصال على العلامة ربيع إلى اتخاذ إجراءات حلِّ الجمعية. .اهـ.

 

ملخص مفيد فيه فوائد وعبر:

من كلام الأخ الشيخ/ خالد أبو عبد الله المصري -وفقه الله-

 

جزاك الله خيرا لكن اسم الشيخ الفاضل هو خالد أبو عبد الأعلى و ليس أبو عبد الله

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

أبا أنس لقد أديت ما عليك من نشر فتاوى أهل العلم و نشكرك على ذلك بارك الله فيك

نصيحتي لك ولمن خالفك أن يراعوا مصلحة الدعوة في المغرب و أن لا نجعل هذا الأمر سببا في تفريق دعوتنا بعد أن تحسنت بكثير مما كانت عليه من قبل

أمر الجمعيات ليس وليد هذه السنة حذر منه الشيخ مقبل و غيره منذ عقدين أو أكثر و أذن به غيرهم و ما علمنا يوما اتهم بعضهم بعضا

لو اكتفينا بنقل الفتاوى فحسب لبطل كثير من الخلاف

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

يا ياسين وهل النصيجة في دين الله لها وقت معين وهو أنك تنشر الفتوى مرة او مرتين؟ هل تعلم أن نشر كلام اهل العلم بين المسلمين في مسالة ما مثلا بطريقة حيث تصل إلى جلهم تحتاج إلى مرات ومرات، بل ووقت طويل وصبر في النشر والتعليم، إذا كان تحريم الجمعيات ليس وليد اليوم ووصلك خبرها، فهناك كثير من المسلمين عامة والسلفيين خاصة لا يعلمون بحرمتها ومفاسدها وما تؤول إليه، وفعلك هذا يذكرني ما لقيته في مدينتنا من بعض السلفيين لما قمت بتوزيع اوراق فيها كلام اهل العلم المحرمين، فبعضهم قال لي : يا نوح أهذه الأوراق تنشرها لوجه الله ام لتفريق السلفيين، فقلت له: لماذا لا تسألني هذا السؤال عن عباداتي كلها من صلاة وصيام ومعاملات وغيرها....

وبعضهم لم يرد أن ينشرها خائفا من زجر بعض السلفيين له وربما هجره.

أما بعضهم فما إن تمده بالأوراق حتى يقول لك مباشرة: المسألة خلافية ثم يتوجس منها ويتمنى لو انها لم تعرض عليه مخافة أن تقام عليه الحجة.

وطرائف أخرى للأسف وجدتها منهم بسبب نشر كلام اهل العلم في الجمعيات والهجر.

تم التعديل بواسطة نوح شملال

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

أما التحسن الذي تدعيه فأظن انك تبالغ، ولو كان كذلك فأول شيء سيهدمه هو هذه الجمعيات، سبحان الله أولم تكن جمعيات المغراوي قبل انحرافه سلفية؟ أو لم تكن جمعية السلفيين في الناظور على الطريق قبل أن يأخذها أتباع عدنان عرعور بل وساهم فيها السلفيون بجمع الأموال ووقتهم وسلعهم للبناء؟ ويظهر لي والله اعلم أن اكثر من يسير الجمعيات في المغرب لم يعيشوا تسيير الجمعيات مع المغراوي.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

أخي نوح بارك الله في حرصك على إخوانك

و لا تنس اذا كان من أسباب تحريم الجمعيات تفريق كلمة المسلمين فلا ينبغي أن يتسبب نصحك لإخوانك تفريقا لهم

أد ما عليك و برأ ذمتك أما المخاصمة و الجدال و انتشار الشحناء في وسط ليس فيه أهل العلم لن يزيد ضعفنا إلا ضعفا

 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

التحسن الذي تكلمت عنه هو أن كلمة السلفيين اجتمعت في كثير من المدن و كذلك تردد كثير من المشايخ علينا بعد أن كنا نحلم بهذا الأمر

أكتفي بهذا التعليق و أختم بهذه الأبيات

يقول الشاعر كما نقل الخطيب عنه في كتابه الفذ "اقتضاء العلم بالعمل"

و عظ أخاك برفق عند زلته...فالعلم يعطف عمن يعتاده الزلل

و ان تكن بين قوم لا خلاق...فامر علهم بمعروف إذا جهلوا

فان عصوك فراجعهم بلا ضجر...فاصبر و صابر و لا يحزنك ما فعلوا

فكل شاة برجليها معلقة...عليك نفسك إن جاروا و إن عدلوا

 

 

 

 

تم التعديل بواسطة ياسين الساوري السلفي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

أبو الرميصاء جواد المغربي -بارك الله فيك-

قلت: [ومن أعظم تلك المفاسد والأضرار بعد الإحداث في الدين ومشابهة الكافرين مفسدة توسيد الأمر الى غير أهله لأن غالب هؤلاء المسيرين للجمعيات في المغرب عوام لا صلة لهم بالعلم ولا التعلم ومعلوم أن تسير الجمعيات ومراقبتها يعد من الأمانة التي ينبغي الإعتناء بها والمحافظة عليها . . . . ].

أقول(سلطان)وهذا ماذكره أهل العلم ودندنوا حوله . . . .

قال العالم الرباني الألباني -رحمه الله-:

[[الآن أليس من الضروري – بالنسبة للقائمين على الجمعيات – أن يكونوا علماء وفقهاء .

السائل : بلى !!. الشيخ : طيب , هل كذلك الجمعيات الخيرية في العالم الإسلامي ؟. السائل : قد يكون بعضها يأخذ بالفتاوى الشرعية ...!!؟. الشيخ : لا , لا , لا !! اسمح لي ؟! قولك : تأخذ بالفتاوى الشرعية هو ليس بجواب لسؤالي.. أنا أريد أن أقول – هذا يذكرني بكلام لابن رشد الأندلسي , قال كلمة في منتهى اللطف والحكمة , قال : مثل المجتهد ومثل المقلد , كمثل الخفَّاف وبائع الخفَاف , الخفَّاف يأتي إليه رجل بقياس رجل غير عادية غير طبيعية ، قصيرة عريضة , فيفصل الخف الذي يناسب هذا القدم . وأما بائع الخفَاف , يذهب هذا الرجل الغريب القدم إلى بائع الخفاف فينظر إلى المعلقات هذه , فيعتذر لا يجد له هذا القياس , أنا أريد من النوع الأول – أعني أنه أي مشكلة تعرض لهذه الجمعية ينبع الجواب والفتوى منها , وليس لترسل إلى دار استفتاء في البلد الفلاني أو المفتي الفلاني فتأخذ كما قلت – بارك الله فيك – بالفتاوى الشرعية , لا أريد تماما كالصراف , الصراف يجب أن يكون عالما بأحكام الصراف و إلا وقع في الربا – صح – هو قد يأخذ بالفتاوى الشرعية , ولكن أين كثرة الأعمال التي تعرض سبيله لا تساعده أن يسأل وأن ينتظر الجواب , لا بد أن ينظر الجواب من نفسه تماما , فالغرض بارك الله فيك في كل من هذا الكلام هو أن الجمعيات الخيرية يجب أن تقوم على الأحكام الشرعية أي من بعض القائمين على هذه الجمعيات , وهذا مع الأسف عزيز جداً اليوم في العالم الإسلامي .

أنا أضرب لكم مثلاً , بعض الجمعيات تخلط أموال الزكاة بأموال الصدقات , وهذا لا بد أنكم تعرفون شيئًا من هذا فتوضع أموال الزكاة في المشاريع العامة مثلًا , كأموال الصدقات بينما الزكوات لها مصاريفها المنصوص عليها في الكتاب والسنة , ولماذا ؟ لأن القائمين عليها من رئيس ومرؤوس هم طلاب خير ـ صح ـ لكن كما قيل :

أوردها سعد وسعد مشتمل ......... ما هكذا يا سعد تورد الإبل

.. وهؤلاء لا بد أن يكونوا علماء , وهذا نحن بحاجة إلى علماء في المسائل التي تعم المسلمين كافة , ولا نجد هؤلاء العلماء إلا القلة مع الأسف الشديد .

الخلاصة هذا البحث طويل ومهم ونسأل الله عز وجل أن يوفقنا لما اختلف فيه الناس من الحق وأن يعرفنا به إن شاء الله .. . . . . . . . ]]

تم التعديل بواسطة سلطان الجهني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×