• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
أبو عبد الله الأثري

حكم «وضع المُصحف على الأرض»

عدد ردود الموضوع : 2

حكم «وضع المُصحف على الأرض»

 

سُئِلَ الشيخ العلامة الفقيه / مُحمَّد بن صالح العُثيمين رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى:

 

بارك الله فيكم، في سؤالٍ لهُ يقول: فضيلة الشَّيخ! ما حكمُ وضع المصحف على الأرض فوق فرش المسجد، فقد أفتى بعضهم بأنَّ وضعه يؤدِّي إلى الكفر؟

 

فأجابَ: لا بأس به، ولا حرج فيه، إذا وضعه على وجه ليس فيه إهانة، مثل أنْ يضعه بين يديه، أو إلى جنبه، فإنَّ ذلك لا بأس به، ولا حرج فيه، وليس بكفر.

...

أمَّا لو وضعه بين قدميه ـ وحاشا لأحدٍ أنْ يفعل ذلك وهُوَ مؤمنٌ ـ، فهذا لا شكَّ إنَّهُ إهانةٌ لكلام الله عَزَّ وَجَلَّ.

 

مِنْ ([« فتاوىٰ نورٌ على الدَّرب » / الشَّريط رقم: (232) الوجه الثَّاني / الدَّقيقة: (22:30) ])

 

 

 

منقول

 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته . جزاك الله خيرا اخي أبو عبد الله الأثري أحببت ان اضيف كلام للشيخ بن باز في صميم الموضوع.

يقول رحمه ا لله

وضع القرءان على محل مرتفع أفضل مثل الكرسي أو الرف في الجدار ونحو ذلك مما يكون مرفوعا به عن الأرض وإن وضعه على الأرض للحاجة لا لقصد الامتهان على أرض طاهرة بسبب الحاجة لذلك ككونه يصلي وليس عنده محل مرتفع أو أراد السجود للتلاوة فلا حرج في ذلك إن شاء الله ولا أعلم بأسا في ذلك ، لكنه إذا وضعه على كرسي أو على وسادة ونحو ذلك أو في رف كان ذلك أحوط ، فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم عندما طلب التوراة لمراجعتها بسبب إنكار اليهود حد الرجم طلب التوراة وطلب كرسيا ووضعت التوراة عليه وأمر من يراجع التوراة حتى وجدوا الآية الدالة على الرجم وعلى كذب اليهود .

فإذا كانت التوراة يشرع وضعها على كرسي لما فيها من كلام الله سبحانه فالقرآن أولى بأن يوضع على الكرسي لأنه أفضل من التوراة .

 

والخلاصة : أن وضع القرآن على محل مرتفع ككرسي ، أو بشت مجموع ملفوف يوضع فوقه ، أو رف في جدار أو فرجة هو الأولى والذي ينبغي ، وفيه رفع للقرآن وتعظيم له واحترام لكلام الله ، ولا نعلم دليلا يمنع من وضع القرآن فوق الأرض الطاهرة الطيبة عند الحاجة لذلك .

 

سؤال سماحة الشيخ / عبدالعزيز بن باز رحمه الله

 

السؤال /

سائل يسأل عن حكم وضع المصحف في الجيب الجانبي السفلي ؛ علماً بأن هناك من يقول بأنه لا يجوز ذلك ..؟.

 

الجواب /

لا ينبغي وضعه في الركبة ، يوضع في الصدر ، أما في الركبة فيه إهانة له لأنه عند المقعدة ، وإذا جلس صار في الأرض ، فلا ينبغي وضعه في الركبة ، ولذلك يوضع في الجيب الذي في الصدر أو يحمله بيده ، أما جعله في الركبة التي عند مقعدته ، وإذا جلس صار على الأرض فلا ينبغي هذا ولا يليق .

 

ــــــــــ

 

شريط : سلسلة توجيهات ونصائح الإمام الفقيد ابن باز

تم التعديل بواسطة ياسين أبو حفصة المغربي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان