اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
سلطان الجهني

إن الله ليس بتارك أحدا من المسلمين يوم الجمعة إلا غفر له

Recommended Posts

297 - " إن الله ليس بتارك أحدا من المسلمين يوم الجمعة إلا غفر له " .
موضوع .
رواه الطبراني في "الأوسط" ( 48 ـ 49 من زوائده ) وابن الأعرابي في "معجمه" ( 147 ) وابن بشران في "الأمالي" ( 24 / 290 ) عن المفضل بن فضالة عن أبي عروة البصري عن زياد أبي عمار - وقال ابن الأعرابي : زياد بن ميمون - عن أنس بن مالك مرفوعا وقال الطبراني : لا يروى إلا بهذا الإسناد ، وأبو عروة عندي معمر ، وأبو عمار : زياد النميري ، كذا قال ، وفيه نظر في موضعين :
الأول : زياد النميري هو ابن عبد الله البصري ، لم أجد من كناه أبا عمار ، بخلاف زياد بن ميمون فقد كنوه بأبي عمار ، وقال ابن معين في النميري : ضعيف ، وقال في موضوع آخر : ليس به بأس قيل له : هو زياد أبو عمار ؟ قال : لا ، حديث أبي عمار ليس بشيء .
فقد فرق هذا الإمام بين زياد بن عبد الله النميري وبين زياد أبي عمار ، فضعف

الأول تضعيفا يسيرا ، وضعف أبا عمار جدا ، فثبت أنه غير النميري ، وإنما هو ابن ميمون كما صرحت بذلك رواية ابن الأعرابي وهو وضاع باعترافه كما سبق مرارا قال الذهبي : زياد بن ميمون الثقفي الفاكهي عن أنس ، ويقال له زياد أبو عمار البصري ، وزياد بن أبي حسان ، يدلسونه لئلا يعرف في الحال ، قال ابن معين :
ليس يسوى قليلا ولا كثيرا ، وقال يزيد بن هارون : كان كذابا ، ثم ساق له أحاديث مناكير ، هذا أحدها .
والثاني : قوله : إن أبا عروة البصري ، هو معمر يعني ابن راشد الثقة شيخ عبد الرزاق ، فإن هذا وإن كان يكنى أبا عروة فإني لم أجد ما يؤيد أنه هو في هذا السند ، وصنيع الحافظين الذهبي والعسقلاني يشير إلى أنه ليس به فقالا في
" الميزان " و" اللسان " : أبو عروة عن زياد بن فلان مجهول ، وكذلك شيخه .
قلت : شيخه هو زياد بن ميمون الكذاب كما سبق آنفا فلعل أبا عروة كان يدلسه فيقول : زياد بن فلان ، كما قال في هذا الحديث : زياد أبي عمار لكي لا يعرف ، فإذا صح هذا فهو كاف عندنا في تجريح أبي عروة هذا ، والله أعلم .
ثم وجدت ما يؤيد أن الحديث حديث زياد بن ميمون ، فقد أخرجه الواحدي في " تفسيره " ( 4 / 145 / 1 ) عن عثمان بن مطر عن سلام بن سليم عن زياد بن ميمون عن أنس ، لكن سلام هذا وهو المدائني كذاب أيضا وعثمان بن مطر ضعيف ، لكن رواه ابن عساكر ( 11 / 50 / 2 ) من طريق عثمان بن سعيد الصيداوي ، أخبرنا سليم بن
صالح عن عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان عن أبي عمار به .

وأخرجه الديلمي ( 4 / 189 ) من طريق محمد بن الفضل بن عطية عن سلام بن سلم عن زياد الواسطي عن أنس.

قلت : وابن الفضل هذا متروك وسلام بن سلم هو ابن سليم نفسه وزياد الواسقي هو ابن ميمون ذاته وقد أورده بحشل في " تاريخ واسط " ( 58 ـ 59 ) .
وبالجملة فإن مدار الحديث على أبي عمار وهو زياد بن ميمون وهو كذاب

سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيء في الأمة...

للألباني/المجلد الأول:حديث رقم(297).

تم التعديل بواسطة سلطان الجهني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...