اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
سلطان الجهني

اللهم اكفني بحلالك عن حرامك ، و أغنني بفضلك عمن سواك

Recommended Posts

266 - " اللهم اكفني بحلالك عن حرامك، و أغنني بفضلك عمن سواك " .
أخرجه الترمذي ( 4 / 276 ) و الحاكم ( 1 / 538 ) و أحمد ( 1 / 153 ) عن عبد الرحمن بن إسحاق القرشي عن سيار أبي الحكم عن أبي وائل قال :" أتى عليا رجل فقال : يا أمير المؤمنين إني عجزت عن مكاتبتي فأعني ، فقال علي رضي الله عنه : ألا أعلمك كلمات علمنيهن رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كان عليك مثل جبل صير دنانير لأداه الله عنك ؟ قلت : بلى ، قال : قل " فذكره .
و قال الترمذي : " حديث حسن غريب " .
و قال الحاكم : " صحيح الإسناد " . و وافقه الذهبي .
قلت : و الصواب أنه حسن الإسناد ، كما قال الترمذي ، فإن عبد الرحمن بن إسحاق هذا و هو عبد الرحمن بن إسحاق بن عبد الله بن الحارث بن كنانة العامري القرشي مولاهم مختلف فيه ، و قد وثقه ابن معين و البخاري .
و قال أحمد : " صالح الحديث " .
و قال أبو حاتم : " يكتب حديثه ، و لا يحتج به ، و هو قريب من ابن إسحاق صاحب المغازي ، و هو حسن الحديث ، و ليس بثبت ، و هو أصلح من الواسطي " .
و قال النسائي و ابن خزيمة : " ليس به بأس " .
و قال ابن عدي : " في حديثه بعض ما ينكر و لا يتابع عليه ، و هو صالح الحديث كما قال أحمد " .
و قال الدارقطني : " ضعيف " .
و قال العجلي : " يكتب حديثه ، و ليس بالقوي " .
و لخص ذلك الحافظ بقوله في " التقريب " " صدوق " .
و قد أخرج له مسلم في " الشواهد " .
و قد وقع اسمه في الترمذي " عبد الرحمن بن إسحاق " غير منسوب إلى قريش فظن شارحه المبارك فوري رحمه الله أنه الواسطي الذي سبقت الإشارة إليه فقال: "هو الواسطي الكوفي المكنى بأبي شيبة " .
قلت : و هو عبد الرحمن بن إسحاق بن سعد بن الحارث أبو شيبة الواسطي الأنصاري و يقال : الكوفي ابن أخت النعمان بن سعد ، فهذا ضعيف اتفاقا و ليس هو راوي هذا الحديث ، فإنه أنصاري كما رأيت ، و الأول قرشي ، و الذي أوقع المبارك فوري في
ذلك الوهم أمور . أولا : أنه لم ينسب قرشيا كما سبق .
ثانيا : أنهما من طبقة واحدة .
ثالثا : أنه رأى في ترجمته من " التهذيب " أنه روى عن سيار أبي الحكم و عنه أبو معاوية ، و هو كذلك في هذا الحديث . و لم ير مثل ذلك في ترجمة الأول .
و لكنه لو رجع إلى ترجمتها في " الجرح و التعديل " لوجد عكس ذلك تماما في سيار فإنه ذكره في شيوخ الأول ، لا في شيوخ هذا . فلو رأى ذلك لم يجزم بأنه الثاني بل لتوقف ، حتى إذا ما وقف على الزيادة التي وقفنا عليها في سنده و هي ( القرشي ) إذن لجزم بما جزمنا نحن به و هو أنه العامري الحسن الحديث .

سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها...

للألباني/المجلد الأول:حديث رقم(266).

تم التعديل بواسطة سلطان الجهني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...