اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
سلطان الجهني

المرأة أحق بولدها ما لم تزوج "

Recommended Posts

368 - " المرأة أحق بولدها ما لم تزوج " .
قال الألباني في "السلسلة الصحيحة" 1 / 641 :
أخرجه الدارقطني في " سننه " ( 418 ) من طريق المثنى بن الصباح عن عمرو
ابن شعيب عن أبيه عن جده .
" أن امرأة خاصمت زوجها في ولدها ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ... " .
فذكره .
و كذلك رواه عبد الرزاق في " مصنفه " : أخبرنا المثنى بن الصباح به .
و عن عبد الرزاق رواه إسحاق بن راهويه في " مسنده " كما في " نصب الراية "
( 3 / 265 ) .
قال الحافظ في " التلخيص " ( 4 / 11 ) :
" و المثنى بن الصباح ضعيف . و يقويه ما رواه عبد الرزاق عن الثوري عن عاصم عن
عكرمة قال : " خاصمت امرأة عمر عمر إلى أبي بكر ، و كان طلقها ، فقال أبو بكر :
هي أعطف و ألطف و أرحم و أحن و أرأف ، و هي أحق بولدها ما لم تتزوج " .
أقول : و هذا مع كونه موقوفا ، فهو مرسل ، و قد روي من وجوه أخرى مرسلا في
" الموطأ " و " المصنف " لابن أبي شيبة و من وجه آخر موصولا بإسناد ضعيف منقطع
و قد خرجت ذلك كله في " إرواء الغليل " ( 2250 ) ، و لذلك فإني أرى أن تقوية
الحديث بهذا الموقوف ليس بالقوي ، فالأولى تقويته بأن المثنى قد توبع عليه من
غير واحد ، فتابعه ابن جريج عند أحمد ( 2 / 182 ) و الدارقطني ، و الأوزاعي عند
أبي داود ( 2276 ) و الحاكم ( 2 / 207 ) كلاهما عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عبد الله بن عمرو به أتم منه ، و لفظه :
" أن امرأة قالت : يا رسول الله إن ابني هذا ، كان بطني له وعاء ، و ثديي له
سقاء ، و حجري له حواء ، و إن أباه طلقني و أراد أن ينتزعه مني ، فقال لها
رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنت أحق به ما لم تنكحي " .
و قال الحاكم : " صحيح الإسناد " . و وافقه الذهبي .
و أقول : إنما هو حسن للخلاف المعروف في عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده .
و قال المحقق ابن القيم في " زاد المعاد في هدي خير العباد " :
" هذا الحديث احتاج الناس فيه إلى عمرو بن شعيب ، و لم يجدوا بدا من الاحتجاج
هنا به ، و مدار الحديث عليه ، و ليس عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث في سقوط
الحضانة بالتزويج غير هذا ، و قد ذهب إليه الأئمة الأربعة و غيرهم ، و قد صرح
بأن الجد هو عبد الله بن عمرو فبطل قول من يقول : لعله محمد والد شعيب فيكون
الحديث مرسلا ، و قد صح سماع شعيب من جده عبد الله بن عمرو ، فبطل قول من قال :إنه منقطع . و قد احتج به البخاري خارج " صحيحه " ، و نص على صحة حديثه ،
و قال : كان الحميدي و أحمد و إسحاق و علي بن عبد الله يحتجون بحديثه ، فمن
الناس بعدهم ؟ ! هذا لفظه . و قال إسحاق بن راهويه : هو عندنا كأيوب عن نافع عن
ابن عمر ، و حكى الحاكم في " علوم الحديث " له الاتفاق على صحة حديثه .
و قولها : " كان بطني له وعاء " إلى آخره إدلاء منها و توسل إلى اختصاصها به
كما اختص بها في هذه المواطن الثلاثة ، و الأب لم يشاركها في ذلك ، فنبهت في
هذا الاختصاص على الاختصاص الذي طلبته بالاستفتاء و المخاصمة ، و في هذا دليل
على اعتبار المعاني و العلل ، و تأثيرها في الأحكام ، و إماطتها بها ، و أن ذلك
أمر مستقر في الفطرة السليمة حتى فطر النساء .
و هذا الوصف الذي أدلت به المرأة ، و جعلته سببا لتعليق الحكم به قد قرره النبي
صلى الله عليه وسلم و رتب عليه أثره ، و لو كان باطلا ألغاه ، بل ترتيبه الحكم
عقيبه دليل على تأثيره فيه و أنه سببه " .
قال : " و دل الحديث على أنه إذا افترق الأبوان و بينهما ولد ، فالأم أحق به من
الأب ما لم يقم بالأم ما يمنع تقديمها أو بالولد وصف يقتضي تخييره ، و هذا ما
لا يعرف فيه نزاع ، و قد قضى به خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم على عمر
ابن الخطاب ... " .
و قد أشار بقوله : " ما يمنع تقديمها " إلى أنه يشترط في الحاضنة أن تكون مسلمة
دينة لأن الحاضن عادة حريص على تربية الطفل على دينه ، و أن يربى عليه ، فيصعب
بعد كبره و عقله انتقاله عنه ، و قد يغيره عن فطرة الله التي فطر عليها عباده
فلا يراجعها أبدا كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : " كل مولود يولد على
الفطرة فأبواه يهودانه و ينصرانه و يمجسانه " فلا يؤمن تهويد الحاضن و تنصيره
للطفل المسلم .
و أشار بقوله " أو بالولد وصف يقتضي تخييره " .
إلى أن الصبي إذا كان مميزا فيخير و لا يشمله هذا الحديث ، لحديث أبي هريرة
رضي الله عنه : " أن النبي صلى الله عليه وسلم خير غلاما بين أبيه و أمه " .
و هو حديث صحيح كما بينته في " الإرواء " ( 2254 ) .
و من شاء الاطلاع على الأحكام المستنبطة من هذا الحديث مع البسط و التحقيق ،
فليرجع إلى كتاب العلامة ابن القيم : " زاد المعاد " .

سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها...

للألباني/المجلد الأول:حديث رقم(368)

تم التعديل بواسطة سلطان الجهني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...