اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
أبو بكر يوسف لعويسي

أنتِ السبب في جفائه ونفوره عنك وهذه(( 23 )) نصيحة تجنبك التعاسة وتجلب لك السعادة

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله الذي خلق الزوجين الذكر والأنثى ، وجعل بينهما مودة ورحمة ليسكنا لبعضهما البعض وأصلى وأسلم على سيد الخلق القائل :<< خيركم ؛ خيركم لأهله >>وعلى آله وصحبه والتابعين له المقتدين به وسلم  تسليما كثيرا..


أما بعد :


تشتكي كثير من الزوجات جفاء أزواجهن وتقصيرهم في المعاشرة بالمعروف والتودد مما يذهب السكينة والطمأنينة وينغص عليهن حياتهن وسعادتهن ، وما علمت أنها هي السبب ، فهي دوما تتضجر وتشتكي وتبكي وتلقي باللوم على زوجها، وما راجعت نفسها يوما وفتشت حولها لتعلم أنها ربما كانت هي السبب في ذلك كله ، يحسن إليها دهره حتى إذا رأيت منه شيئا أو تقصيرا يوما ما قالت ما رأيت منك شيئا ، ويتكرر هذا كلما لم يعجبها شيء تافه كان أو معتبرا طاشت غاضبة ، وماجت موج البحر صاخبة ، ولم  تهدأ من روعها يوما وتعمل بهذه الوصية العظيمة ، ولو عملت بها يوما لرأت خيرا كثيرا ونتيجة مرضية أثمرت مودة ومعروفا وحبا وإكبارا في نفس الزوج الظالم  في نظرها،  فهل قمتِ يوما وأنت مظلومة فأخذت بيد هذا الزوج الظالم ، فقبلت رأسه  لأنك أسيرة عنده ، وقلت لن أذوق طعم النوم ولن أغمض جفنا حتى ترضى عني .. جريبي هذا العلاج واكسري به شموخ الكبرياء بالجمال والمال ، والتطاول على الزوج الذي يكد ويتعب من أجل سعادتك واستقرار بيتك .


فإن ذلك يفجر في قلب الزوج ونفسه بركان العاطفة والحب وينظر إليك بإجلال وإكبار ويرضى عنك ويقطع على الشيطان الطريق أو الباب الذي يدخل منه ليمزق هذا الميثاق العظيم ، وتبيتين  وأنت  في غاية الطمأنينة والسكينة وقد رضي الله عنك ولم تلعنكِ الملائكة ..


أصلحي من نفسك بعد الخصام ، وتقربي منه بعد هدوء ثورته وغضبه ، وتودد إليه ولا  تنتظري ذلك منه فإن أفضلكما من يبادر إلى إصلاح حبل المودة والحب .. 


وهنا أعلمك إن كنت جاهلة ، وأذكرك إن كنت ناسية  بالأمور التي يكرهها الزوج في الزوجة،  فهل فكرتِ يوما وأنت تتضجرين من معاملة زوجك وتشتكي من جفائه ما هي الأسباب التي تجعله يجافيك ويتعد عنك ، ويغضب عليك ، وينفر منك  بعدما كنت قرة عينه ، لِمَ أنت غافلة عن هذا ، ودائما تلقي اللائمة على الزوج وتشتكيه إلى أمك وأخواتك وصديقاتك وجيرانك ، اجلسي يوما مع نفسك وفتشي فيها وفي أي زاوية منها يكمن الداء والخلل وانظري إلى الأسباب التي تدفعه إلى ما تشتكي منه  وراجعي البصر كرتين في الأمور التي يكرهها الزوج في المرأة وابتعدي عنها، وتحببي إليه بما يحب فيك وستتغير الحياة وترجع إلى ما كانت عليه في الأيام الأولى للقفص الذهبي كما يقولون ...  


وإذا أحببت يا بنية ، ويا أخية  أن يصفو لك الجو لتسعدين وتهدأ عواصف العواطف وتتقوى روابط المحبة وتتجدد، وترتاحين في حياتك فخذي بنصحي وراجعي نفسك ولا تتسرعي في تصرفات في ردة الفعل واتخاذ القرار  والشكوى بدون موجب لذلك ..    


وإليك هذه الأمور التي يكرهها الزوج في زوجته :


       اعلمي - بارك الله فيك - أن للنفوس أنفة ، ونفور من بعض الأخلاق والعادات وسفاسف الأمور ، وهذه جبلة جعلها الله في عباده ، وتختلف هذه الأمور التي تنفر منها النفوس وتأنف منها ، وتترفع عنها من شخص لآخر كثرة وقلة ، وبعد استطلاع لكثير من الأراء التي ترصدتها من الرجال سواء في المجالس ونحن نتحدث عن العلاقات أو عن طريق السؤال ، جمعت هذه المادة  ورأيت أن أذكرك بها مختصرة مجردة .. وهي أهم ما يكره الرجل في زوجته، ويجعله ينفر منها ، أو يغضب أو يوليها ظهره  ناشزا..أو يبتعد عنها يبحث عن غيرها (( في الحلال )).


1- نشوز المرأة وترفعها عنه لأتفه الأسباب أو لأسباب معتبرة ..وهي الأسيرة في ممكلته ..


2 – عدم استجابتها دعوته إلى الفراش  بحجة التعب والأولاد و...و..


3 – رفع الصوت في وجهه والصراخ عند الاعتراض عليه أو مجادلته  هو؛ أو على الأولاد أمامه ، أو ضربهم أمامه ..


4- تصعير خدها له ، والتكبر والتطاول عليه بجمالها أو نسبها أو مالها ، وعدم الانقياد والخضوع لطاعته وأمره .. في غير معصية الله ،  فهو رب مملكته ، فتأتي وتريد التسلط عليه وعلى مملكته ..لا لإصلاحه ولكن لإشباع نزواتها ومصالحها.


5 - الإلحاح في الطلب والإصرار حتى من غير ضرورة ولا حاجة ، وعدم الرضا والقناعة بحال الزوج في الوسع والضيق ، وتكليف الزوج ما لا  يطيق مما يثقل كاهله وطاقته .


6 – عدم الالتزام حدود بيت الزوجية ، كزوجة أسيرة في مملكة زوج  له مطلق القوامة ، والتصرف في بيته في حدود المعروف  ، فتحاول إفساد الزوج على والديه وأرحامه وخاصة أمه ، أو أولاده أو الزوجة الأخرى إن كان له أكثر من واحدة .


7 – إفشاء أسرار البيت خارج البيت لأي كان ، حتى لأم الزوجة وأخواتها وأقاربها..مهما كان، فهذا مما يوغر الصدور ، ويحصل الشقاق ،فلا ينبغي أن  تسمح لنفسها بذلك ..فإن إفشاء أسرار يجلب الشر والضر والدمار ..فإذا كانت أسرار الفراش فهي أشد ويحق فيها  الوعيد الذي جاء في ذلك  أنها من شر الخلق عند الله .


8 – كثرة الشكوى لأهلها وخاصة أمها ،  أو للجيران أو الأقارب أو للناس ، فهذا ينبأ عن فساد  خلق هذه الزوجة ، فالمرأة الصالحة هي التي تصبر على زوجها ، ولا تشتكيه إلى الناس ، ولا تقبل فيه وشاية مغرض أو حاسد فأي أمر لم يعجبها أو أضر بها فينبغي أن يطرح للنقاش في البيت وأن يكون الطرح أدبيا ينشد فيه الصلح والوداد والوفاق بالحق، والعدل.


9 – عدم الرضا والتسليم بالحكم الشرعي في فصل الخلافات والنزاعات ، فكثير من النساء تكرهن حكم الشرع ، ولا ترضين به ، فهذا مما يجعل الزوج يكره هذه الزوجة ويريد استبدالها ، وحق له ذلك ، ولا ينبغي للزوجة أن تحاججه بأقوال أهل العلم ، ولترضى بما يأخذ به زوجها لأن ذلك يوغر صدره ، ويحرك الغيرة والحسد في نفسه .


10 – إذا كان للزوج أكثر من زوجة فإنه يكره إفشاء أي سر أو أمر من الأمور  التي  تكون بين الزوجين في غرفة النوم ، فلا يجوز للزوجة أن تحكي للزوجات الأخريات ما كان بينها وبين زوجها مهما كان الأمر صغيرا أو كبيرا ، ولا تحكيه أيضا خارج البيت مع نسائها من زوجات إخوة الزوج ، وزوجات إخوانها هي مما قد يصل إلى سمع الزوجات الأخريات ، فيخلقن مشاكل للزوج ويسبب ذلك أن يكره الزوج هذه الزوجة ..


11 – تدخل أهالي الزوجة أو الزوجات في الحياة الزوجية بين الزوج وأزواجه ، وعلى كل زوجة أن ترفض تدخل أحد في حياتها الزوجية ، وأن لا تسمح بذلك ،فإن ذلك مما يغضب الزوج ، ويجعله ينفر من أصهاره ويكرههم وبذلك ينفر من هذه الزوجة ..


       12 - الـتناوش ورفع الصوت بالخصام مع أم الزوج أو أخته أو بين الزوجات  أمام الزوج مما يسبب التهاجر والتقاطع لأسباب تافهة بين الزوجين بسب أمه وأخته وأقاربه ، وبين الزوجات مما يجعل الزوج يسئ التصرف معهن ، فينبغي على الزوجة أو الزوجات أن يتركن أمور النساء بين النساء ولا يطلعن الزوج عن شيء من ذلك وخاصة على سبيل اللوم والتشكي والتسخط .


13 – مما يكرهه الزوج في الزوجة الغيرة الزائدة عن الحد الطبيعي بحيث إذا رأت أي شيء عند غيرها ولم يكن عندها غارت ،وخرجت عن حد المعقول  إلى الاستدلال عليه بأقوال وأفعال النّاس من الأقارب أو الجيران أو الأصدقاء  الذين غارت منهم ، لماذا فلان كذا.. ولماذا فلانة  كذا .. وكذا..ولماذا فلان مع فلانة كذا.. وهكذا..


14– كثرة الخروج لغير سبب ، وكثرة الزيارات بدون موجب ، وبغير إذنه ، وربما إلى أناس يكره زوجها أن تزورهم ، لعدم تقيدهم بالشرع . أو لأسباب أخرى .


15- ترك الخروج أمام الباب أوفتح الباب والوقوف عندها إذا كانت تسكن عمارة  مشتركة من عدد من السكان تقف هناك وتحكي مع جاراتها ، والنازل نازل والصاعد صاعد وهي لا تبالي من غير حفظ لحرمة الزوج ، أو أنها تخرج رأسها من النافذة أو شرفة البيت وتنادي أولادها بصوت مرتفع ، وربما دعت عليهم .. وربما خاصمت أحدا من أجلهم ...كما حال الكثيرات الجاهلات في بلدنا.


16- الإفراط في الزينة (( من المساحيق  )) واللباس في المناسبات خارج البيت  من أجل التباهي والتفاخر والرياء ، وأنها تترك ذلك للزوج ، فإذا كانت في البيت ، تلبس لباس عادي وتقبى حتى بعد الانتهاء من شغل البيت بلباس العمل والمطبخ ، وحتى إذا انتهت من عملها لا تغير ذلك اللباس ولا تنظف نفسها وتبقى على حالها ، فإذا جاءت المناسبة تتجمل وكأنها تزف لزوجها لأول مرة ، كأنها هي العروس ، وهذا يوغر صدر الزوج بالغيرة ، ويجعله يضطرب وربما بلغ به الحال إلى أن يشك في الأمر ، وهذا واقع فقد قال لي الكثير سبحان الله لمن تتزين هذه المرأة إذا لم تكن تتزين لي؟ فهل من تتزينين لهم هم أفرع درجة وأغلى قيمة من شريك حياتك ؟؟


17- ضرب الأولاد أمامه ، أو الدعاء عليهم ، وكذلك مقابلة الزوج بعناد حاد والصراخ في وجهه والفجور في الخصام عند الغضب ،


18 – التدخل في شؤون حياته الخارجية مع أصدقائه  وزملائه في العمل وخارجه  فلا ينبغي لها أن تتدخل في شؤون حياته خارج البيت ، ولا تسأل عن كل شاردة وواردة ، وتريد أن تتطلع على كل صغيرة وكبيرة في حياته مع أصدقائه في عمله وخارج بيته ، أو عائلته، فإن ذلك يتضجر منه الزوج.


20- مدح الرجل أمامه ولو كانوا أمواتا ، فلا ينبغي لها أن تمدح رجلا عنده أو تصفه وتثني عليه حتى لو كان ميتا ، فإنها تحرك أمواج الغيرة في نفسه مما يجعل بحره مضطربا مغضبا قد يغرقها فيه ، ولا تستطيعين الخروج منه إلا بطلاق ..


21 - لا تعطي أحدا مهما كان شيئا من ملكه إلا بإذنه ، وخاصة الأمور الخاصة به التي لا يحب أن يبذلها أو يعطيها للغير ، وحتى لو تصدقت من مالها فالأحسن أن تخبره تطييبا لخاطره وتحفيزا لمشاعره ..


22 - لا تدخل أحدا بيته بغير إذنه يكرهه ، سواء كان من أقاربه أو أقاربها ، فإن ذلك من حفظ عرضه وكرامته بحفظ نفسها وماله.


23- التملص من مسؤولية تربية الأولاد ، وإهمالهم ، والتستر عليهم في ترك الواجبات  كالصلاة ، وغيرها ، والتلبس بالأخلاق السيئة مع الأقارب والأرحام والجيران ...


وإني على يقين أنك إن اجتنبت  ما في هذه النصيحة مما يكرهه الزوج وتقربت منه وتوددت إليه بما يحبه وأغضضت الطرف عن الأمور التافهة التي تعكر الجو صفت لك الحياة وطابت وفزت بعيشة هنيئة ، اسأل الله تعالى أن يصلح بين كل زوجين صالحين وأن يبعد عنهما كيد الحساد والماكرين إنه ولي ذلك والقادر عليه .


وكتب :


أبو بكر يوسف لعويسي


تم التعديل بواسطة أبو بكر يوسف لعويسي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...