اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
أبو عمر أسامة العتيبي

معنى وصف النبي صلى الله عليه وسلم بالأمي

Recommended Posts

معنى وصف النبي صلى الله عليه وسلم بالأمي

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

 

فقد وردني هذا السؤال: (جزاك الله خيرا يا شيخ

لدي سوال ❓❓❓

لماذا سمي الرسول صل الله وسلم بالامي).

 

فكان الجواب

 

 

فالأمي هو الذي لا يقرأ ولا يكتب ولا يحسب.

والنبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يعرف الكتابة بالقلم، ولم يكن يعرف القراءة للكلام المكتوب، ولذلك اتخذ كتبة للوحي.

ولم يقرأ في حياته صحيفة بل كانت تقرأ له .

وقال الله عز وجل: (وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون).

وقال تعالى: (النبي الأمي).

والأمي في لغة العرب الذي لا يقرأ ولا يكتب.

ولما قال له جبريل في بدء الوحي: (اقرأ) قال: (ما أنا بقارئ) أي: لا أحسن القراءة.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إنا أمة أمية لا نكتب ولا نحسب).

وقد أجمع العلماء على أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يعرف قراءة الكتب، ولا الكتابة.

وأجمعوا على كفر من يزعم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ ويكتب.

 

وأما ينشره القاديانية والقرآنيون ومنهم الزنديق صلاح أبو عرفة الفلسطيني من أنه كان يحسن القراءة والكتابة بلغات عديدة، وأنه أمي أي نسبة للأمة ونحو ذلك فهذا كلام الزنادقة وأعداء القرآن والإسلام.

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

كتبه:

أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي

١٢ / ٢ / ١٤٣٦هـ

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاكم الله خيرا

 

تتمة للفائدة قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى في مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : التوحيد والعقيدة
السؤال: هذه رسالة من إبراهيم بن عبد الله من بني مالك يقول أسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم هل كان يقرأ أم كان أمياً؟   الجواب
 

الشيخ: النبي صلى الله عليه وسلم كان أمياً لقول الله تعالى (فأمنوا بالله ورسوله النبي الأمي) ولقوله تعالى (وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذن لارتاب المبطلون) فهو عليه الصلاة والسلام كان أمياً لا يقرأ ولا يكتب فلما نزل عليه القرآن صار يقرأ، ولكن هل كان يكتب؟ هذا موضع خلاف بين أهل العلم فمنهم من قال إن النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن أنزل عليه الوحي صار يقرأ ويكتب لأن الله إنما قيد انتفاء الكتابة قبل نزول القرآن، وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك، وأما بعد ذلك فقد كان يكتب، ومن العلماء من قال إنه لم يزل عليه الصلاة والسلام غير كاتب حتى توفاه الله.

http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_668.shtml

 

وقال رحمه الله تعالى في إزالة الستار عن الجواب المختار لهداية المحتار ص 98 : " هل كان النبي صلى الله عليه و سلم يقرأ و يكتب في آخر حياته ؟

الجواب :سؤالكم عن مستند القول إنه صلى الله عليه و سلم في آخر حياته يقرأ و يكتب فمستنده عند القائل به مفهوم قوله تعالى : " و ما كنت تتلو من قبله من كتاب و بلا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون "  فإن قوله من قبله قيد للنفي في قوله و ما كنت ، فيكون مفهومه الإثبات فيما بعد نزول القرآن عليه .و كذلك استندوا إلى ما ثبت في صحيح البخاري ج5ص303 الفتح من حديث البراء ابن عازب في قصة صلح الحديبية أن النبي صلى الله عليه و سلم قال لعلي بن أبي طالب : " أمح رسول الله ، قال : لا ، و الله لا أمحوك أبدا ، فأخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم الكتاب فكتب " إلى آخر القصة و رواه أيضا في باب عمرة القضاء ج4ص499 قال : فأخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم الكتاب و ليس يحسن يكتب فكتب و ذكر تمام القصة .فهذه الآية و الحديث بروايتيه مستند هؤلاء ، قالوا و هذا لا ينافي أن يكون رسول الله صلى الله عليه و سلم أميا فإنه من الأميين كما قال الله تعالى : " هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته و يزكيهم و يعلمهم الكتاب و الحكمة و إن كان من قبل لفي ضلال مبين " .
قالوا والمحذور الذي يخشى منه بكونه قارىء كاتب إنما يكون قبل الرسالة،أما بعدها فقد ثبتت الرسالة و زال المحذور بمجيء هذا القرآن العظيم الذي لم يسبقه تلاوة لكتاب و لا كتابة بيمين . قالوا و أما وصف النبي صلى الله عليه و سلم بكونه أميا فالمراد به قبل الرسالة لقوله { من قبله } في آية { و ما كنت تتلو من قبله من كتاب و لا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون }. أو المراد أنه من الأميين كما سبق .
قالوا و أما اتخاذ النبي صلى الله عليه و سلم كتبة فهذا لا يمنع أن يكون هو كاتبا كما هو ظاهر فإن الإنسان قد يتخذ كتبة بين يديه و إن كان يعرف الكتابة .
وقد ذهب إلى القول بأن النبي صلى الله عليه و سلم كان يكتب و يقرأ بعد نزول القرآن جماعة ، منهم أبو ذر الهروي ، و أبو الوليد الباجي و أبو الفتح النيسابوري و آخرون ، قال القرطبي ج13ص353 : العقل لا يحيلها وليس في الشريعة قاطع يحيلها . وقد توسط قوم فقالوا إن النبي صلى الله عليه و سلم : كتب يوم الحديبية فقط من آيات الله تعالى أو إنه كان يكتب الشيء اليسير مثل اسمه و نحوه و هذا لا ينافي أن يكون أميا .
هذا ما اطلعنا عليه من كلام أهل العلم و الله أعلم بحقيقة الحال."

والحمد لله رب العالمين

تم التعديل بواسطة صلاح إبراهيم علي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...