• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
محمد بن غالب العمري

رسالة مفتوحة إلى الشيخ عبدالعزيز البرعي

عدد ردود الموضوع : 30

رابط المشاركة (تم تعديلها)

[رسالة مفتوحة إلى الشيخ عبد العزيز البرعي]

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

الحمد لله, والصلاة والسلام على رسول الله, وعلى آله وصحبه ومن والاه.

 

أما بعد:

 

فلا يكاد ينقضي العجب من تصرفات الشيخ البرعي , فهو من أمر عجيب إلى أعجب!.

 

لن أطيل بمقدمتي على القارئ؛ فليست المسألة بحاجة إلى استهلال وتقدمة.

 

ويعلم الله ما كان وديّ أن أكتب يوما ردا على الشيخ البرعي حفظا لما أظنه موجودا بيننا من ودّ .

 

ولا سيما ونحن في وضع كهذا الذي تمر به اليمن.

 

ولكن! كثُرت المواقف التي لا يجوز أن يغلّب جانب الأخوة على توضيحها وبيان الخلل الحاصل فيها.

 

ولن أطرق هنا مواضيع سابقة بتفاصيلها, وإن كنت بحاجة إلى إلماحة سريعة حتى ينتبه الغافل, ويتذكر الناسي, ويستقيم ذكر التسلسل في الأحداث.

 

وهو تنبيه أيضا بأن الأخطاء ممنهجة بمنهج يسير عليه الشيخ البرعي, قعّد -قديما- شيئا منه في كتابه " قراع الأسنة", وليس هو مجرد اجتهاد خاطئ!.

 

أقول ذلك دفعا لما قد يعترض به البعض في أننا نبحث في السابقات!؛ فليس الأمر كذلك، إنما هو ربط للأمور بنظائرها المتعددة.

 

فإن كان الشيخ البرعي نسي أو تناسى؛ فإن التاريخ قد قيّد مواقفه في فتنة أبي الحسن!, وتخاذله عن نصرة الحق ورد الباطل!, ثم اعتراضه على الشيخ ربيع في مسألة أخبار الآحاد!, بل ومطالبته الشيخ ربيعا بالأصول الفاسدة التي وقع فيها أبو الحسن!؛ معلقا بذلك أمر التحذير منه!!, ثم قوله إذ ذاك:

"لا حاجة لكتابات الشيخ ربيع في أبي الحسن"!!!.

 

ولم ننس الثناء منه على أبي الحسن!, وأنه تاج على الرؤوس!, والرد والتحذير ممن يقف ضده!؛ في خضم ردود العلماء عليه!!.

 

ولا نسينا مواقفه المتخاذلة في فتنة الحجوري, فحينَ يطعن الحجوري في أشياخ أهل السنة ويطعن في أصول سلفية سنية, نجد الشيخ البرعي يدافع وينافح عنه!, ويذم ويطعن في إخواننا الذين وقفوا منه الموقف الشرعي!.

 

وزاد العجب حينما ردّ -آنذاك- على الشيخ عبيد في مسألة من أشهر المسائل والتي كلام العلماء فيها مشهور ومنشور, وهي (مسألة الانتخابات), فتعجبت حينها من رد الشيخ البرعي على الشيخ عبيد!؛ وذلك خلال فتنة الحجوري, مع ما كان يراه العلماء وطلبة العلم من تعد سافرٍ وسبابٍ وشتامٍ من الحجوري تجاوز مقام العلماء إلى نقد الصحابة! والطعن فيهم , والتضليل في مسائل في العقيدة!, ولم يتحرك إذ ذاك قلم الشيخ البرعي بشيء!!!.

 

وإنما انطلق إلى مسألة الانتخابات التي لا يكاد يجهل حكمها وكلام العلماء فيها أحد من شباب أهل السنة, بل ومن غيرهم!!.

 

بل والعجيب أنّ الشيخ البرعي ردّ على نفسه نقده للشيخ عبيد في هذه المسألة حين قال: "لقد وضعت أيها الشيخ المبارك ضوابط لتجويزك الانتخابات وأنا متأكد ـ ولا أقول أستبعد ـ أنه ليس بإمكان أهل العراق ولا غيرهم ممن يخوض في الانتخابات أن يطبقها ولو طبقها بحذافيرها لترك الانتخابات فواقع الانتخابات لا يتطابق مع الفتوى قطعا"ا.هـ.

 

لقد أبان الشيخ البرعي بأن شيخنا الجابري وضع لفتواه ضوابط, أَبَْعدَ ذلك يُلَام ؟!!.

 

ثم ألم يطرق سمعك فتوى الألباني وابن باز في ذلك, بل وفتوى الشيخ ابن عثيمين في وجوب المشاركة في الانتخابات!!.

 

إن هذا الموقف – يا شيخ – يعطي المتابع للأحداث نظرة!, وهي أن المقصود إنما هو الرد على الشيخ عبيد ليس إلا!!.

 

يا شيخ عبد العزيز: كنا ننتظر منك -سددك الله- موقفا مساندا ؛ في الوقت الذي تعرض له فيه إخوانك في عدن وغيرها من تهم كاذبة وافتراءات قبيحة من الحجوري وجماعته.

 

ولكن! على العكس من ذلك؛ لم يكن منك سوى الإسكات والتعنيف!!, بل وزيارة أتباع الحجوري والجلوس معهم!!, في الوقت الذي كان فيه أشياخ المدينة والشيخ ربيع قد بينوا ضلال الحجوري وسوء مسلكه.

 

بل لقد زرتَ مدينة عدن مرات دون زيارة لمركز الفيوش، مع طلب جمع من الإخوة ذلك منك مرارا!.

 

وفي تلك الفتنة كان الشيخ البرعي مخالفا لموقف العلماء الأكابر, ولم يتكلم في الحجوري إلا بعد سنين عددا! بكلام كان بمثابة الرقعة التي هي أصغر بكثير من مساحة الجرح.

 

ولا ننسى بعد ذلك موضوع الجهاد, حين انتشرت تلك العبارات التخذيلية من الشيخ البرعي, في الوقت الذي كانت فيه دماج وكتاف تئنان تحت نيران الحوثيين, وهما بأمسّ الحاجة إلى الإعانة والمساندة.

 

ثم لا ننسى ردك على الشيخ عبيد في موضوع محمد الإمام وتحذيره منه, حتى كأنك تخصصت في الرسائل المفتوحة للشيخ عبيد!!.

 

⛔ لم نر رسالة مفتوحة إلى الحجوري, ولا رسالة مفتوحة إلى الإمام؛ حول كتاب الإبانة الذي هو محل نقد عند العلماء ؛ بل قدمت له!.

 

⛔ ولم نر رسالة مفتوحة أو مغلقة إلى جماعة الحلبي مع كثرة أباطيله!.

 

⛔ ولا سمعنا برسالة إلى الشيخ الوصابي في تقعيده الخاطئ؛ حين ردّ مدافعا عن محمد الإمام!, ولا حين زار مشهورا والحلبيين! واحتفاء موقع (كل السلفيين) بذلك!.

 

⚠ لقد كلت بمكاييل مختلفة يا أبا ذر !!!.

 

⛔ ثم استمرت الرسائل المفتوحة إلى الشيخ عبيد ولكن هذه المرة أقول:

- بأسلوب ماكر,

- وتقويل ما لم يقل,

- وإلزام بما لا يلزم.

 

وحتى لا يكون الكلام ارتجالا, فسأقدم بعبارة شيخنا أبي عبد العزيز عبيد الجابري سدده الله في موضوع الإنكار على محمد الإمام, وأُتبِعه بكلام الشيخ البرعي في ذلك, وأتّبع هنا قول البرعي في ردّه " أحببت أن ألفت النظر" ولكن ألفت النظر هنا إلى تعديه, وعدم إنصافه وعدله.

 

قال الشيخ عبيد الجابري وفقه الله :" ومن هنا نُنَبِّه إلى أنَّ قول بعض المُنتسبين إلى العلمِ في اليمن، وكُنا نظنهُ من أشياخ السُّنّة، وصار والعياذُ بالله من الخياش ليس من الأشياخ؛ يستنكر تفجير المساجِد -مساجِد الرافضة- ويصيح ويصرخ بهذا ويرفع بهذا عقيرته، سبحان الله! أينك حينما فُجِّرت مساجد أهل السُّنّة في صنعاء؟! أظنُّ أنَّ هذا يا مسكين امتدادًا لقولك الذي سمعناهُ قبل نحو شهرين من العيبِ على أهلِ جهاد الحَوَثَة وأنهم يُقتِّلونَ المسلمين، فمفهومُ كلمتَك بل إشارة التي تُغني عن عبارة تدلُّ على أنكَ تعتقد أنهم مُسلِمون يا مسكين."ا.هـ.

 

فكلام الشيخ واضح جليّ في إنكاره على الإمام عدم إنكاره حين فجرت مساجد أهل السنة ودور القرآن, بينما نشط في الإنكار على تفجير مساجد الرافضة.

 

لا سيما وأن الإمام هو صاحب الوثيقة الظالمة الجائرة، ففي جهة يتصالح معهم على الكفر، وفي جهة أخرى ينقد وبشدة ما تضرروا منه.

 

فاللوم يا شيخ منصب على عدم نصرته لأهل السنة في قضية الروافض، بل وقوفه معهم.

 

فيا شيخ عبد العزيز , كل من بلغني عنه سماع الكلمة لم يفهم منها ما فهمتَ!, وبعضهم أشياخ أكارم,

 

فأين في عباراته السابقة ما بنيته وألزمت به الشيخ, حتى أقمت على الهواء قصورا عالية.

 

ياشيخ عبد العزيز من يقرأ إلزاماتك والنتائج التي بنيت عليها قراءتك; لا يمكن له -إن كان عاقلا منصفا- أن يقبل منك؛ بل يجد فيها نفسا موتورا لا عدل فيه.

 

فأين في عبارة الشيخ السابقة ما استنتجته في قولك :

 

"معنى هذا الكلام ومعنى الإنكار على الشيخ الإمام: أن الشيخ عبيداً يجيز الأحزمة الناسفة، وهذا خلاف ما نعلمه عنه!

 

لكن هل نعتبر هذه فتوى من الشيخ عبيد في استخدام الأحزمة الناسفة،

 

وهل يجيز الشيخ عبيد الإبادة الجماعية للأطفال والناس عامة على التفصيل المتقدم ؟

 

هل يجيز الإبادة الجماعية ويجيز استخدام الأحزمة الناسفة؟

 

هذا إدخال في الدعوة ما ليس منها ؟!

 

فإن قال: أنا لا أقصد؟

 

فلمَ تنكر على الشيخ الإمام!

 

إذا كان لا يقصد إجازة الأحزمة الناسفة، ولا يقصد إجازة الإبادة الجماعية فلمَ ينكر عليه!

 

فعلى هذا: فجزءٌ من كلامه وهو الإنكار على الشيخ الإمام لا يقصده، وأصبح كلاماً لا معنى له، لمَ تنكر!

ما مناسبة هذا الغضب؟!

وإذا كان السب نصف والنصف الثاني إنكار لا تقصده!

تعطل الكلام ما بقي كلام!

لمَ الكلام من أساسه؟

لمه هذا الكلام من أساسه؟

 

فلهذا: الشيخ عبيد لا بد أن يبرئ جنابه، وأن يبرئ ساحته، وأن يخرج هذه المعلومة من رؤوس طلبة العلم؛ لأن مؤداها يحتمل فتوتين:

الأولى: جواز الأحزمة الناسفة.

الثانية: جواز الإبادة الجماعية للخصوم وغيرهم.

هو يرى أن هذا ما دام أنه في رافضة يجوز - هذا معنى كلامه.

 

لكن حتى على قول الشيخ عبيد فيهم أسواقهم ومن ليس منهم، فيهم ناس عوام هذه حارات، حارة من حارات صنعاء!

أنت نفسك لا أظنك تجيز ذلك.

فلهذا أخرج هذا من عقول طلبة العلم، وإلا فستتحمل مسؤوليته".

 

 

أرأيت مدى تحاملك يا شيخ عبد العزيز ؟!!

كيف ساقك فهمك إلى الأحزمة الناسفة، والإبادة الجماعية للأطفال والعوام؟

أين في عبارة الشيخ ما يخدم ذلك؟!

 

يا شيخ : أربأ بك أن تكون معتديا جائرا.

 

لم نر لك هذه الطريقة في الاستنباط والاستنتاج في أمور جلية كالشمس في رابعة النهار!

 

 

أما القضية الأخرى التي أثرتها أصلح الله حالك فهي في قولك :

 

" الشيخ عبيد وقع فيما كان ينكره على الحجوري!

وقع فيما كان ينكره على الحجوري!

ألفنا أن نسمع مثل هذه العبارات وما شابهها من الحجوري، وكان الشيخ عبيد ينكر على الحجوري هذه الألفاظ، ويسميها الألفاظ السوقية!

فوقع الشيخ عبيد فيما ينكره على الحجوري!

وجوابي على هذه الكلمات أن يسمعها علماء أهل السنة وطلبتهم وكفى!

ليس عندنا أكثر من هذا.

سيسمعها طلبة العلم، وسيسمعها علماء أهل السنة، ومجرد سماعهم لها كافٍ في الرد على الشيخ عبيد".

 

وأما عجبي من ذلك فمن عدة نواح:

 

- الناحية الأولى:لم يسعك طلب شيخنا بحذف عبارته التي قالها. ولكن وسعتك عشرات العبارات التي قالها الحجوري ورددها أتباعه ولم يتراجع عنها.

 

- ثانيا: لن أبرر للشيخ قوله وقد أمر بحذفه؛ ولكن ألا تحسب هذه للشيخ فيشكر على طلب حذفها، في حين تخبط غيره بما يخالف العقيدة والمنهج ولم نر تراجعا ولا حذفا ولا تعديلا.

 

- ثالثا: كلام شيخنا في نقد الإمام حق، وهو حفظه الله يرى تبديع الإمام؛ فإن استعمل عبارات تنفيريه فقد استعملها السلف في موطنها فقبلها العلماء.

وكلام الحجوري في العلماء باطل وظلم وتعدٍّ,

فكيف تساوي بينهما يا رعاك الله؟!!.

 

- رابعا: حذف الشيخ لها وقوله بعد ذلك ليس هذا من أسلوبنا; كاف في بيان الأمر وتركه له.

 

وفي الحقيقة أشكر شيخنا عبيدا أن كان سببا في استخراج جرح جديد منك في الحجوري!, إلا إن صرفت ذلك إلى أنك تحكي ولا تقرر, ولا أستبعد ذلك منك .

 

إن مما يؤسفني قوله أن الشيخ البرعي ينطلق في بعض مواقفه من منطلق الذكاء , دون مراعاة للجانب الشرعي والمنهج الذي كان عليه السلف, وهذا ظاهر في مواقف عديدة في الفتن, سواء ما كان منها متعلقا بفتنة أبي الحسن أو بفتنة الحجوري أو غيرهما.

 

والذكاء كما هو معلوم ليس ممدوحا مطلقا, فلا بارك الله في ذكاء مع مخالفة منهج السلف, وإنما كان الواجب على الشيخ البرعي وفقه الله النظر فيما يمليه عليه الشرع, وماكان عليه السلف في مواقفهم وقوتهم في الحق مع علم وعدل.

 

أخيرا: يا شيخ عبد العزيز : نصيحة من مشفق: كن منصفا من نفسك, وأقر بخطئك, فما كان سقوط الكثير ممن هو في الساحة إلا بكِبرٍ مَنَعهم من الاعتراف بالخطأ, والرجوع إلى الحق.

 

ياشيخ عبد العزيز: ليس اللوم على من اجتهد فأخطأ, إنما اللوم على من عاند وكابر وجعل خطأه وزلته صوابا!!.

 

ياشيخ عبد العزيز: إني أدعوك أن تقوم لله قيام حق, تعترف فيه بأخطائك مما أسأت فيه للدعوة, ولم توفق فيه للصواب.

 

فنطقك بالحق وتراجعك عن الباطل عنوان لحفظ الدعوة التي تحملها, والحفاظ على الدعوة أولى من الحفاظ على شخصك أو شخص محمد الإمام أو غيركما.

 

يا شيخ أذكرك بقول الله تعالى (وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ)

 

اللهم اهدنا للحق, وألهمنا الصواب, وتوفنا على الإسلام والسنة.

 

كتبه/

أبو الحارث

محمد بن غالب العمري

 

▫ ليلة الثلاثاء

▫ الموافق :

 

11 - جماد آخر - 1436 هـ .

تم التعديل بواسطة محمد بن غالب العمري

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيك يا شيخ محمد

وذب الله عن عرضك كما ذبيت عن عرض العالم الوالد الشيخ

عبيد الجابري حفظه الله من كل سوء.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاك الله خيراً أخانا محمد ، ودعك من تشدقات البرعي فهو جند نفسه مدافعاً عن المتهالكين .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاكم الله خيرا أيها الشيخ الفاضل الدكتور محمد العمري...


وجعل ذبكم عن الشيخ العلامة عبيد الجابري -حفظه الله- في ميزان حسناتكم...


وكما أشرتم فإنَّ بعض الناس أُعطوا ذكاءً ولم يؤتوا زكاءً!


وما أسرَّ أحد سريرة إلا أظهرها الله- عز وجل- على صفحات وجهه وفلتات لسانه.


تناقضٌ قبيحٌ في المواقف من فلان وفلان، فهو يرد على المُشبَّه، ويعجز أن يرد على المُشبَّه به.


فقد صرح مشايخه بأنَّ مشايخنا يرمون الشباب في المهلكة والمحرقة بسبب فتاوى الجهاد، وأنهم يمدون الرافضة بالأموال ويصالحونهم في بلادهم!!


ولم نرَ لهذا الذي وصفتَه يا دكتور بأنه صاحبُ نَفَسٍ موتور! استنكارًا ولا ذبًا عن أعراض العلماء، بل يغضب ويحنق أشدَّ الحنق من أجل مبتدعٍ ضال. 


وثيقة كافرة خبيثة ...


ثم لاجهاد إلا تحت نبي ...


واستنكار لتفجير مساجد الروافض عباد القبور، ولا يستنكر غزو الروافض لشعب بأكمله ولو بحرف...وهم يحرقون ويفجرون ويدمرون.


قتلُ امرىءٍ في غابةٍ ... جريمةٌ لا تغتفر


وقتلُ شعبٍ آمنٍ ... مسألة فيها نظر


ثم يستنكر عاصفة الحزم التي شفت صدور قوم مؤمنين وأذلت الرفض وأهله وأذنابه!


حججٌ تهافتُ كالزجاج تخالها


حـقًا وكــلٌّ كـــاسِــرٌ مــكســــــــــورُ


أيها المدعي الاضطرار! ألم ترفع عاصفة الحزم -التي ساقها الله لأهل اليمن- اضطرارك؟


فلماذا تستنكرها وتزعم أنها سبب في القتل والاقتتال والفتن!!!


لقد نصر الله الحق واليوم يوم الملحمة مع عباد القبور أعداء الصحابة.


ويأتي بعض المحنكين!! ويقول: قتال فتنة، وسياسة، وكراسي!


 


شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل.

أصلح الله حاله

وبارك الله في شيوخ السنة الذين وقفوا وقفة الرجال في محنة اليمن لا كما وقف الإمام ومن نحا نحوه مواقف مخزية ضد أهل السنة الشرفاء..

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

النصر والتأييد لرد الشيخ محمد غالي العمري على البرعي العنيد

بسم الله الرحمن الرحيم

ونحن في هذه الظروف العصيبة في اليمن ، في وقت تجتاح فيه عصابات الحوثي والطالح - الرئيس السابق - اليمن شماﻻ وجنوبا ، وينتظر فيه الناس استنكار ذلك من من حسب على الدعوة والعلم في اليمن خصوصا يأتي العكس ، يأتي استنكار المعبري بطريقة الخبث والخبائث على عاصفة الحزم التي جاءت ﻹنقاذ اليمن من التمدد اﻹيراني الرافضي بمليشيات المجرمين الحوثي والطالح ، داعيا المعبري للحكمة وأﻻ نزيد القتل والفتن ، أين هذا الكﻻم وهم يعيثون في اﻷرض فسادا لم نجد إﻻ الوصية بعدم القتال لدفع العدوان ، واﻻستسﻻم بفتوى سياسية مؤتمرية كانت من قبل مع حزب المؤتمر - حزب الطالح الخبيث الرئيس السابق - في حرب الحوثيين ، تغير المؤتمر فتغيرت الفتوى ، حالف المؤتمر الحوثيين فحالفتهم الفتوى من معبر .

أقول وفي هذه الظروف وقفت على رد لفضيلة الشيخ الدكتور محمد بن غالب العمري - حفظه الله - رادا فيه على جهاﻻت السفيه البرعي عبدالعزيز - أخزاه الله - فيما افتراه على العﻻمة سماحة شيخنا عبيد بن عبد الله الجابري - حفظه الله - تلك الجهاﻻت التي ألفناها من البرعي في كل فتنة ؛ مستعمﻻ ما يظنه ذكاء وهو في الحقيقة دليل على قلة الذكاء عند المخذول وحرمان التوفيق ، سلك فضيلة الشيخ الدكتور في رده الرفق واستخدم لفظ الشيخ مع شخص ﻻيستحق شيئا من ذلك أبدا ؛ فقد غدا مصدرا لتشتيت السلفيين في كل فتنة تحت ذريعة الحكمة المصطنعة ومصلحة الدعوة المزعومة ، أقول : لقد عرفت البرعي من سنين طويلة ، صاحب مكر وحيل ولؤم شديد ، دافع عن أبي الحسن باستماتة كما أشار فضيلة الشيخ الدكتور العمري في رده ، وجرح في كل من جرحه وقال بصوته - كما في محاضرته في مسجد السنة بعدن مسجد عبد العزيز الدراوردي رأس أتباع أبي الحسن - قال : مذكرات الشيخ ربيع تثير الفتن وﻻ أنصح بنشرها . ثم لما سقط أبو الحسن قال له إني بريء منك ، وعلى التو فضحه أبو الحسن وتكلم عن المساعدات المالية التي كان يغدق عليه بها حتى جمع له أبو الحسن كفالة داعيتين فألجمه بالنعمة - سنة أحمد بن أبي دؤاد - فلما كانت مصلحة المخذول في ترك أبي الحسن تركه واستغنى عن مساعدته ﻻ زهدا فيها ، لكن رجاء المنفعة من غيره والنجاة بالنفس أعز ، واﻵن اﻷمر يتكرر من البرعي مع صاحب معبر ، ولست أدري كم هي العطية الدؤادية هذه المرة لكن دون شك أنها ستكون أكثر من كفالة داعيتين ؛ ﻷن المعبري مشهور بالدفع والتأليف للمؤلفة قلوبهم فهم طابور طويل عنده ، لكن من خالفه فالعصا والطرد .

البرعي المخذول ﻻيسلك طرق أهل العلم ، بل طرق السياسيين واﻹعﻻميين ، وكﻻمه ليس فيه نفس أهل العلم وﻻ صبغتهم ، وإني ﻷذكر آخر لقاء لي به ومعي اﻷخ الفاضل أبو زياد خالد باقيس والشيخان الدكتور محمد بن غالب العمري ، والدكتور عرفات المحمدي - حفظهم الله - ودعوناه للعشاء بعد خروجنا من عند شيخنا ربيع - حفظه الله - حرصنا على ذلك ليألف بعضنا بعضا ، فالوحشة بيننا قوية منذ فتنة أبي الحسن وأعقبتها فتنة الحجوري ، فقلت له ونحن على العشاء : لماذا ﻻتراجع محمدا اﻹمام في استتابته لخادم الحرمين الملك عبدالله في دعوته لحوار اﻷديان ، فمحمد اﻹمام لم يفرق بين وحدة اﻷديان وحوار اﻷديان ، ونزل الفتاوى النازلة في وحدة اﻷديان على حوار اﻷديان ، فأخذ البرعي يعلل بالتعليﻻت العليلة ويتكيس ووووو إلخ ، وسيؤدي إلى وحدة اﻷديان فقلت : اﻷظهر له أننا لسنا غشما في السياسة ، وليس هو واﻹمام من يحذقها ، قلت : السياسة صلعنا منها ، ونحن لسنا جهلة بها ، لكن هذا شي والشرع شي ، ووالله يمين أسأل عنها أمام الله إن البرعي مفلس من علم الفتوى ، وما عنده إﻻ الهنجمة والكﻻم الصحفي الملفق الذي يظنه الجاهل علما .

وأقول : يكفي فضيحة له في رده اﻷخير على شيخنا أنه كشف عن حقد دفين لعلمائنا الكبار في السعودية حيث أراد أن يحمل شيخنا أمرا لم يفهمه مخلوق من كﻻم الشيخ ، وقد بين فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن غالب العمري - حفظه الله - ذلك بما يكفي فجزاه الله خيرا ، وهل يصدر هذا الكلام إﻻ ممن امتﻷ حقدا وضيما .

وأقول للبرعي المخذول صاحب النفس المناطقي العنصري : لماذا تحرص على زيارة شيخنا ربيع - حفظه الله - وأنت تغلي حقدا عليه وعلى مشايخ السنة في السعودية ؟! ، وتتبرأ أمام شيخنا من وصف العلماء بالعمالة والتآمر لفتواهم بدفع الحوثيين - وهو كﻻم الوصابي والمعبري الصريح - ، لماذا لم تحتزم بالشجاعة وتنكره أمام المﻷ وتخرج منشورا بذلك ؟ ، أنا أجيبك أخي القارئ : السبب المانع للبرعي هو أنه معهم في ذلك سرا ، وقد صرح به للحجي الذنب عبدالغفور أيام كتاف ، وذكرت ذلك في كلمتي الشهيرة قبل أشهر ، والتي سماها اﻹخوة - جلسة مكاشفة - وسميتها أنا - لله وحده - ؛ فلم يستطع البرعي وﻻ الذنب اللحجي نفي ذلك ، وإني ﻷقول للبرعي : هل موجب ردك على شيخنا عبيد في دفاعك عن المعبري أعظم من اتهام كبار علماء اﻷمة بالعمالة والمؤامرة وخدمة حكومات بلدانهم ؟! إن قلة الدين والحياء عندك أيها البرعي حملك على هذه الجرأة على شيخنا عبيد - حفظه الله - كما حملك على التلون والكذب عند شيخنا ربيع - حفظه الله - وإني ﻷقسم اﻷيمان بالله إن اللحجي عبد الغفور أخبرني عنك بأنك قلت له أيام كتاف إن مشايخنا أفتوا بذلك ﻷجل حكومتهم ولعنة الله على الكاذب ، لقد كان الحجوري بكل سوئه أشرف من تلونكم وكذبكم وهو كذوب غشوم لكنه أراحنا فلم يحير الشباب فكنا على قلبين ، أما أنتم فقد حيرتم الناس فصيرتموهم قلوبا ! ، إن كنتم في اليمن فأنتم الأسود لكن على من ، على أهل السنة ؟!! ، وإذا جئتم السعودية حمﻻن وديعة تطرق أبواب العلماء ، وتظهر اﻷدب للمشايخ ، وسماع نصحهم ، أﻻ فلتتق الله يابرعي ، واستح من قبح تلونك ومكرك الذي اكتسبته من نشأتك على كتب القطبيين التي انصبغت بها فﻻتستطيع أن تنفك منها وإن أجهدت نفسك ، ولكن أرجو إن أجهدتها بصدق التوبة أن تفلح بعد خلع ثوب المكر والتلون .

والله لقد طفح الكيل ، وبلغ السيل الزبى ، وحسبي الله ونعم الوكيل .

كتبه

هاني بن علي بن بريك

يوم اﻻثنين ، التاسع من جمادى اﻵخرة ، عام ستة وثﻻثين وأربعمائة وألف للهجرة .

تم التعديل بواسطة أبو منير عز الدين محمد

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بسم الله الرحمن الرحيم

 

جزاك الله خيرا ياشيخ محمد على هذا الرد الموفق بإذن الله والمؤدب

 

والبرعي أصبح ينكشف ويتعرى شيئا فشيئا فأسأل الله أن لا يكشف عورته فيسقط وهو يحاول أن يستر الآخرين .

 

وأما قول البرعي : " الشيخ عبيد وقع فيما كان ينكره على الحجوري! وقع فيما كان ينكره على الحجوري ألفنا أن نسمع مثل هذه العبارات وما شابهها من الحجوري، وكان الشيخ عبيد ينكر على الحجوري هذه الألفاظ، ويسميها الألفاظ السوقية! فوقع الشيخ عبيد فيما ينكره على الحجوري ! وجوابي على هذه الكلمات أن يسمعها علماء أهل السنة وطلبتهم وكفى! ليس عندنا أكثر من هذا.سيسمعها طلبة العلم، وسيسمعها علماء أهل السنة، ومجرد سماعهم لها كافٍ في الرد على الشيخ عبيد".

 

هذا الأسلوب من البرعي خبيث إذ كيف يشبه الشيخ عبيد حفظه الله تعالى بالحجوري والفرق بينهما كالفرق بين الليل والنهار !!

هل إلى الآن يخفى على البرعي أن شتائم الحجوري وكلماته السوقية نابعة من منهجه الحدادي البغيض وما أظن الأمر يخفى عليه فهو يعلم ذلك تماما فلماذا هذا الغمز والتعريض بالشيخ حفظه الله تعالى ؟!

هل لأنه تصدى للحجوري ؟!

هل لأنه تصدى للرافضة ؟!

هل لأنه تصدى للمخذلين عن قتال الروافض والخوارج بجميع أصنافهم ؟!

 

ثم أليس من الغرائب أن ينتبه البرعي أن الشيخ عبيدا حفظه الله وقع فيما وقع فيه الحجوري ولا ينتبه لما وقع فيه الإمام ومرعي والوصابي بل لما وقع فيه هو نفسه من التعريض والتشهير بالشيخ عبيد حفظه الله تعالى لمجرد كلمة قالها بينما الحجورى شتائمه بلغت مجلد إذ لم تكن مجلدات فهل هذا منه ومنهم بداية النهاية نسأل الله العفو العافية ونعوذ بالله من الحور بعد الكور .

 

ومادام البرعي يتنبه إلى الوقوع فيما وقع فيه المخالف فمارأيه وهو الذكي طبعا فيما وقع فيه هو نفسه من الدفاع عن أهل الباطل وخذلانه لأهل الحق أليس هو نفسه حذو القذة بالقدة ما فعله ويفعله المأربي ؟!

 

والحمد لله رب العالمين

 

 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاكم الله خيرا على هذه الردود السديدة الموفقة ، البرعي المخذول لا يعرف قدر نفسه فهو مجنون الإمام ودسيسة على السلفيين ، حفظ الله مشايخ السنة.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزا الله فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن غالب على هذا الدفاع عن علم من أعلام السنة .. ورد مكر وجهل البرعي المتحامل على علمائنا -حفظهم الله-

وبارك الله في فضيلة الشيخ هاني على النصر والتأييد.. وشكرا للشخ عرفات على بيان التناقض في المواقف عند هذا الرجل المردود عليه..

شكرا لكم جميعا على كلماتكم فقد كشفتم لنا أناسا كنا نظنهم على خير فأظهرتهم المواقف وفضحتهم الأيام..

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

أحسنت ياشيخ محمد ..

أسئلة في الصميم فعلاً !

حفظكم الله وسددكم ونفع بكم ..

محبكم

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

جزاكم الله خيراً شيخ محمد وجزى الله مشايخ السنة في ذبهم عن المنهج السلفي وحامليه


 


 


تعليق الشيخ عبد الله البخاري على مقال الشيخ محمد بن غالب العُمَري بعنوان: «رسالة مفتوحة إلى الشيخ عبدالعزيز البرعي»


 


CBa3PG5VEAAHi6Q.jpg


تم التعديل بواسطة أبو محمد أحمد بوشيحه

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

جزاكم الله خيرا جميعا مشايخنا

 

 

تم التعديل بواسطة أبو ربيع منير الليبي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاكم الله خيرا أيها الشيخ الفاضل الدكتور محمد العمري...


وجعل ذبكم عن الشيخ العلامة عبيد الجابري -حفظه الله- في ميزان حسناتكم...


وكما أشرتم فإنَّ بعض الناس أُعطوا ذكاءً ولم يؤتوا زكاءً!


وما أسرَّ أحد سريرة إلا أظهرها الله- عز وجل- على صفحات وجهه وفلتات لسانه.


تناقضٌ قبيحٌ في المواقف من فلان وفلان، فهو يرد على المُشبَّه، ويعجز أن يرد على المُشبَّه به.


فقد صرح مشايخه بأنَّ مشايخنا يرمون الشباب في المهلكة والمحرقة بسبب فتاوى الجهاد، وأنهم يمدون الرافضة بالأموال ويصالحونهم في بلادهم!!


ولم نرَ لهذا الذي وصفتَه يا دكتور بأنه صاحبُ نَفَسٍ موتور! استنكارًا ولا ذبًا عن أعراض العلماء، بل يغضب ويحنق أشدَّ الحنق من أجل مبتدعٍ ضال. 


وثيقة كافرة خبيثة ...


ثم لاجهاد إلا تحت نبي ...


واستنكار لتفجير مساجد الروافض عباد القبور، ولا يستنكر غزو الروافض لشعب بأكمله ولو بحرف...وهم يحرقون ويفجرون ويدمرون.


قتلُ امرىءٍ في غابةٍ ... جريمةٌ لا تغتفر


وقتلُ شعبٍ آمنٍ ... مسألة فيها نظر


ثم يستنكر عاصفة الحزم التي شفت صدور قوم مؤمنين وأذلت الرفض وأهله وأذنابه!


حججٌ تهافتُ كالزجاج تخالها


حـقًا وكــلٌّ كـــاسِــرٌ مــكســــــــــورُ


أيها المدعي الاضطرار! ألم ترفع عاصفة الحزم -التي ساقها الله لأهل اليمن- اضطرارك؟


فلماذا تستنكرها وتزعم أنها سبب في القتل والاقتتال والفتن!!!


لقد نصر الله الحق واليوم يوم الملحمة مع عباد القبور أعداء الصحابة.


ويأتي بعض المحنكين!! ويقول: قتال فتنة، وسياسة، وكراسي!


مع المادة كما وردت وزيادة شكر لكاتبها 


شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

جزى الله الشيخين محمدًا و غالبًا على ذبهما عن عرض العلامة الشيخ عبيد الجابري حفظه الله تعالى.
الرد في محله تشكر عليه.

محبك.

تم التعديل بواسطة أبو عبد الأحد أمين السني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

رابط المشاركة (تم تعديلها)

شكر الله لمشايخنا الفضلاء ذبهم عن عرض الشيخ العلامة الوالد عبيد بن عبد الله الجابري، ذب الله عن وجوهنا ووجوهكم النار يوم القيامة، وثبتنا وإياكم على الحق حتى نلقاه به.

تم التعديل بواسطة أبو حسان ثابت المغربي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

جزاكم الله خيراً فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن غالب العمري وذب الله عنك في الدنيا والآخرة كما ذببت عن علمائنا ؛ وأسأل الله أن يرد كيد المخذولين في نحورهم ويكشفهم لخلقه أجمعين .

وجزى الله المشايخ المشاركين في الردود خير الجزاء.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيك شيخنا محمد

وحفظ الله العلامة عبيد الجابري

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهدي لولا أن هدانا الله

نعم السلفيون لا يتعصبون للأشخاص وإنما يتبعون الحق ويدورون معه حيث دار

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

يصدق على الشيخ البرعي أنه استغل كلام  العلامة الوالد عبيد بن عبد الله الجابري حفظه الله ورعاه استغلالاً غير لائق 

 

بارك الله فيك ياشيخ محمد غالب وجزاك الله خيراً على هذا الرد الموفق .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان