اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
أبو عمار الجزائري

الرمضاني يصف العلامة ربيع بالكذاب والعلامة عبيد الجابري بالمافيا –عفا الله عنه-

Recommended Posts

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:
فقد علّق شيخنا الفاضل لزهر سنيقرة حفظه الله على مقال كتبه حامل راية الجرح والتعديل في الدجال عماد فراج الذي عنونه بــ :" عماد فراج الغالي في تكفير أهل السُّنَّة إنَّما هو ثمرة من ثمار فتنة الحدادية وتأصيلاتهم الباطلة"
فأحببت أن أفرد هذا التعليق في مقال خاص والذي فيه حقائق خطيرة وطعونات آثمة فاجرة من الرمضاني –فض الله فاه- في حق الشيخين الفاضلين ربيع بن هادي وعبيد الجابري حفظهما الله.
حيث قال حفظه الله:" نسأل الله ان يكفينا شر المبتدعين الضلال ومن يدافع عنهم ويسكت عن باطلهم، بل ويطعن في أهل السنة ويصف علماءهم بأشنع الأوصاف وأقبحها، كصنيع المتطاول الرمضاني الذي يصف الشيخ ربيع بالكذاب والشيخ عبيد بالمافيا ـ ذكر هذا لبعض إخواننا لما زارهم في دار الفضيلة ـ ولم يرعى فيهم لا شيبتهم ولا سبقهم ولا دعوتهم وعلمهم، ولو كان هِؤلاء الفضلاء على أخلاق ذلك المفتون الذي كتب في الفتن وما استفاد مما كتب والذي دافع عنه الرمضاني دفاع من تجمعه به مصالح كثيرة ومغانم كبيرة لكان مصيره إلى الترحيل وهذا في حالة تخفيف القاضي الحكم في حقه وإشفاقه عليه.
هذا منهجهم المنحرف وأخلاقهم الساقطة، وهم يدعون الورع ويتباكون على المنحرفين المخذولين ويدافعون على المبتدعين الضالين، ثم يطالبوننا بالسكوت ويحرضون ويحرشون علينا تلك الأقلام المسمومة والأفواه العاوية من مرحاضهم النتن، الذي ازداد نتانة بعد انضمام رأس المتعالمين وكبير الكذابين إلى قائمة مستكتبيه ومفسديه ـ هداهم الله ـ، نسأل الله أن يطهر بلدنا خاصة وسائر بلاد المسلمين".

 

منقول من منتديات التصفية و التربية .


 
 
67
تم التعديل بواسطة أبو عمار الجزائري

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

طالب العلم الذي شمّ رائحة العلم ، و تتلمذ على أهل العلم لا يجرأ على مثل هذه العبارات الشاذة و القبيحة .

و الشيء من معدنه لا يستغرب و الله المستعان .

 

127
تم التعديل بواسطة أبو عمار الجزائري

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
519

من أراد معرفة المزيد من مخالفات الرمضاني ، فليسأل الشيخ محمد علي فركوس حفظه الله ، فهو على دراية تامة بكل أحواله و أوحاله .

534
تم التعديل بواسطة أبو عمار الجزائري

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

ولا نعمه ولا كرامه لعبدالمالك الرمضاني وان زكاه الف مزكي والذي يطعن في العلامة ربيع المدخلي و العلامة عبيد الجابري حفظهم الله طريقته طريقة الحدادية التكفيريه.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الله المستعان...

إذا ثبت عنه هذا القول فعلا؛ فهي داهية كبرى ومصيبة عظمى.....!

وحينئذ صدق من قال: إنه انقلاب بـ(180) درجة!

فانظروا إلى كلامه القديم في الشيخ ربيع حفظه الله:

1 - وصفه له بأنَّه حامل الجرح والتعديل بحق

قال في مدارك النظر: ((وقد قال الألباني: "حامل لواء الجرح والتعديل في هذا العصر: الشيخ ربيع"، وهذه شهادة من متخصِّص))

2- وصفه  له بالعلامة المجاهد

قال في تخليص العباد (ص386) :
((لما كثرت ردود أهل العلم على عدنان، ورأى أنه سقط في يديه، وانجفل الأتباع عنه، رمى عدنان العلامة المجاهد ربيع المدخلي في عدة مناسبات بالكبر والعنصرية ؛ بغية استرجاع بعض شعبيته غير السعودية ؛ إلا أنه لم يوفق؛ لأن هذه التهمة لا يوافقه عليها أحد، حتى أعداء الشيخ أنفسهم؛ إذِ التواضعُ أبرزُ مناقب الشيخ حفظه الله)).

وقال في السبيل إلى العز والتمكين

((ومسألة الموزانة هذه فنَّدها أهلُ العلم، وخير مَن كتب فيها ـ فيما علمت ـ شيخنا المجاهد العلاَّمةُ ربيع بن هادي المدخلي في كتابه " منهج أهل السنَّة والجماعة في نقد الكتب والطوائف والرِّجال "، فارجع إليه؛ فإنَّه نفيسٌ!))

3- عدُّه الشيخ ربيعا من كبار علماء العصر السلفيين الذين يُرجَع إليهم في الملِمَّات

قال في تخليص العباد (ص272- 245):

((ولما كان الأمر كذلك وجب على كل مسلم أن يرجع إلى العلماء فيما جهله من دينه ؛ لأن الله يقول : {فَاسْأَلوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ}، ولا سيما إذا كان الأمر نازلة نزلت بالمسلمين فإنه لا بد من أن يرجع فيها إلى علماء زمانه ؛ لأن الله يقول: {وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ}، ونحن لما رجعنا إلى علماء زماننا وجدنا كلمتهم واحدة في المسألة الجزائرية ، وقد كنت جمعتها ....:
سئل فضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني ...فقال ..، وقال فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز ...، وسئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين ...فأجاب .... .
هذا القول هو قول سائر العلماء السلفيين، أمثال أصحاب الفضيلة : الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله ، والشيخ محمد السبيل .. ، والشيخ عبد المحسن بن حمد العباد البدر ، والشيخ ربيع بن هادي المدخلي ، والشيخ صالح السدلان ، والشيخ أحمد النجمي، والشيخ زيد المدخلي ،وغيرهم من أهل العلم ، وهم حفظهم الله جميعا القوم لا يشقى بهم جليسهم إن شاء الله ، فهؤلاء هم العلماء السلفيون ، يعرف ذلك من يحبهم ومن يبغضهم .. )) .

فائدة من "تخليص العباد" تبين طريقة بعض الزائغين

أولا: قال في  (ص311 - 312):
((ولقد جُرِّب على من لم يوفق للرجوع عن أخطائه أنه إذا حوصر بها اجتهد في التنقيب عن أخطاء منتقديه ؛ نقلا للمعركة من ميدانها إلى ميدان آخر ، واستعمالا للطريقة الهجومية في الدفاع عن النفس.

ومنهم من يبحث في سيرة أهل الصلاح لعله يجد عندهم شيئا من جنس أخطائه ، فيسارع لإبرازها ؛ سترا على نفسه، ولا يكترث في ذلك لعله يطعن في الأولياء الصالحين ، إنما همه الأكبر هو أن ينجو بنفسه!

حتى إنني قرأت لرجل كتابة فتح فيها ملفا للأنبياء ، وذكر أن فلانا النبي أخطأ في كذا، وآخر في كذا؛ كل ذلك ليُسَلِّكَ نفسه ممَّا كسبت يداه )).

ثانيا: قال في (ص397):

((كنا نود من الشيخ عدنان أن يمتثل بما ينصح به غيره ، وأن يتنزه عما ينعاه على غيره ، فإذا به يجازي من أهدى إليه عيوبه بهذه الأوصاف التي تتنافى مع الخلق الذي يدندن حوله ، فيصفهم بأنهم مترصّدون ، وأصحاب حقد وعُمي الأبصار!!

ويحمد لله في مذكرته ( براءة) (ص26) على أن جعل الله أخلاق بعض منتقديه (سيئة قبيحة ..) وهذه سيئة خلقية، فإن المسلم لا يفرح بوقوع المؤمنين في الخطايا ، ولا يتمنى لهم ذلك ، لأنه يكره أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا .
ولو استمعت إلى شريطه (استفسارات) بفرنسا ، لما أطقت تكميله ، لما فيه من سباب ولعن وكلام فاحش في حق بعض أهل العلم ، منهم الشيخ ربيع ، حتى إنه لا يمكن الإنصات إليه بحضرة الأهل والأولاد
))

 

تم التعديل بواسطة محمد الحسن العيدلي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من علامات فتنة الرجل أن يصير عنده المعروف منكرا والمنكر معروفاً كما قال حذيفة رضي الله عنه :البلية كل البلية أن تعرف نا كنت تنكر وتنكر ما كنت تعرف

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

الله المستعان...

إذا ثبت عنه هذا القول فعلا؛ فهي داهية كبرى ومصيبة عظمى.....!

وحينئذ صدق من قال: إنه انقلاب بـ(180) درجة!

فانظروا إلى كلامه القديم في الشيخ ربيع حفظه الله:

1 - وصفه له بأنَّه حامل الجرح والتعديل بحق

قال في مدارك النظر: ((وقد قال الألباني: "حامل لواء الجرح والتعديل في هذا العصر: الشيخ ربيع"، وهذه شهادة من متخصِّص))

2- وصفه  له بالعلامة المجاهد

قال في تخليص العباد (ص386) :

((لما كثرت ردود أهل العلم على عدنان، ورأى أنه سقط في يديه، وانجفل الأتباع عنه، رمى عدنان العلامة المجاهد ربيع المدخلي في عدة مناسبات بالكبر والعنصرية ؛ بغية استرجاع بعض شعبيته غير السعودية ؛ إلا أنه لم يوفق؛ لأن هذه التهمة لا يوافقه عليها أحد، حتى أعداء الشيخ أنفسهم؛ إذِ التواضعُ أبرزُ مناقب الشيخ حفظه الله)).

وقال في السبيل إلى العز والتمكين

((ومسألة الموزانة هذه فنَّدها أهلُ العلم، وخير مَن كتب فيها ـ فيما علمت ـ شيخنا المجاهد العلاَّمةُ ربيع بن هادي المدخلي في كتابه " منهج أهل السنَّة والجماعة في نقد الكتب والطوائف والرِّجال "، فارجع إليه؛ فإنَّه نفيسٌ!))

3- عدُّه الشيخ ربيعا من كبار علماء العصر السلفيين الذين يُرجَع إليهم في الملِمَّات

قال في تخليص العباد (ص272- 245):

((ولما كان الأمر كذلك وجب على كل مسلم أن يرجع إلى العلماء فيما جهله من دينه ؛ لأن الله يقول : {فَاسْأَلوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ}، ولا سيما إذا كان الأمر نازلة نزلت بالمسلمين فإنه لا بد من أن يرجع فيها إلى علماء زمانه ؛ لأن الله يقول: {وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ}، ونحن لما رجعنا إلى علماء زماننا وجدنا كلمتهم واحدة في المسألة الجزائرية ، وقد كنت جمعتها ....:

سئل فضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني ...فقال ..، وقال فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز ...، وسئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين ...فأجاب .... .

هذا القول هو قول سائر العلماء السلفيين، أمثال أصحاب الفضيلة : الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله ، والشيخ محمد السبيل .. ، والشيخ عبد المحسن بن حمد العباد البدر ، والشيخ ربيع بن هادي المدخلي ، والشيخ صالح السدلان ، والشيخ أحمد النجمي، والشيخ زيد المدخلي ،وغيرهم من أهل العلم ، وهم حفظهم الله جميعا القوم لا يشقى بهم جليسهم إن شاء الله ، فهؤلاء هم العلماء السلفيون ، يعرف ذلك من يحبهم ومن يبغضهم .. )) .

فائدة من "تخليص العباد" تبين طريقة بعض الزائغين

أولا: قال في  (ص311 - 312):

((ولقد جُرِّب على من لم يوفق للرجوع عن أخطائه أنه إذا حوصر بها اجتهد في التنقيب عن أخطاء منتقديه ؛ نقلا للمعركة من ميدانها إلى ميدان آخر ، واستعمالا للطريقة الهجومية في الدفاع عن النفس.

ومنهم من يبحث في سيرة أهل الصلاح لعله يجد عندهم شيئا من جنس أخطائه ، فيسارع لإبرازها ؛ سترا على نفسه، ولا يكترث في ذلك لعله يطعن في الأولياء الصالحين ، إنما همه الأكبر هو أن ينجو بنفسه!

حتى إنني قرأت لرجل كتابة فتح فيها ملفا للأنبياء ، وذكر أن فلانا النبي أخطأ في كذا، وآخر في كذا؛ كل ذلك ليُسَلِّكَ نفسه ممَّا كسبت يداه )).

ثانيا: قال في (ص397):

((كنا نود من الشيخ عدنان أن يمتثل بما ينصح به غيره ، وأن يتنزه عما ينعاه على غيره ، فإذا به يجازي من أهدى إليه عيوبه بهذه الأوصاف التي تتنافى مع الخلق الذي يدندن حوله ، فيصفهم بأنهم مترصّدون ، وأصحاب حقد وعُمي الأبصار!!

ويحمد لله في مذكرته ( براءة) (ص26) على أن جعل الله أخلاق بعض منتقديه (سيئة قبيحة ..) وهذه سيئة خلقية، فإن المسلم لا يفرح بوقوع المؤمنين في الخطايا ، ولا يتمنى لهم ذلك ، لأنه يكره أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا .

ولو استمعت إلى شريطه (استفسارات) بفرنسا ، لما أطقت تكميله ، لما فيه من سباب ولعن وكلام فاحش في حق بعض أهل العلم ، منهم الشيخ ربيع ، حتى إنه لا يمكن الإنصات إليه بحضرة الأهل والأولاد))

 

 

أخي العيدلي ـ بارك الله فيك ـ  إذا أردتَ معرفة حقيقة ما جرى ، فعليك بأحد مشايخنا و اسمع منهم مباشرة ، و أؤكّد لك أنّك ستسمع أشياءا لن تخطر على بالك .

ثم اسأل الله الثبات و العافية .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×