اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
سلطان الجهني

إذا خرصتم فخذوا ودعوا، دعوا الثلث، فإن لم تدعوا الثلث فدعوا الربع

Recommended Posts

2556- إذا خرصتم فخذوا ودعوا، (دعوا) الثلث، فإن لم تدعوا الثلث فدعوا الربع) .
ضعيف
أخرجه أبو داود (1605) ، والنسائي (1/344) ، والترمذي (1 /125) ، والدارمي (2/271-272) ، وابن خزيمة في " صحيحه " (1/235/2) ، وابن حبان (798) ، وأبو عبيد فى " الأموال " (485/1448) ، وكذا ابن زنجويه (1073/1992) ، وابن أبى شيبة (3/194) ، والحاكم (1/402) , والطيالسى (1234) ، وأحمد (3/448 و 4/2و3)

من طريق شعبة عن خبيب بن عبد الرحمن قال: سمعت عبد الرحمن بن مسعود ابن نيار يقول: جاء سهل بن أبي خيثمة إلى مجلسنا، فحدث: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول:. . فذكره، والزيادة للدارمي وأحمد، وقال الحاكم:

" صحيح الإسناد ". ووافقه الذهبي! وهذا من عجائبه؛ فإنه أورد ابن نيار هذا في " الميزان " وقال:
" لا يعرف، وقد وثقه ابن حبان على قاعدة ابن حبان (!) تفرد عنه خبيب ابن عبد الرحمن ".
قلت: ولذلك قال الحافظ في " التقريب ":
" مقبول ". يعني عند المتابعة، وإلا فليّن الحديث كما نصَّ عليه في المقدمة.
قلت: ومن تلاعب الشيخ الكوثري في باب الجرح والتعديل: أنه ضعَّف هذا الحديث بابن نيار هذا فقال في " النكت الطريفة " (ص 101) :
" وهو مجهول، قال الذهبي: لا يعرف، وإن. . . ".
مع أن هذا الحديث من رواية شعبة عن خبيب عنه كما ترى، وقد قال في حديث معاذ الآتي في الاجتهاد بالرأي (4858) :
" وقد روي هذا الحديث عن أبي عون عن الحارث. . . شعبة بن الحجاج المعروف بالتشدد في الرواية، والمعترف له بزوال الجهالة وصفا عن رجال يكونون في سند روايته "!
قلت: فلمَ لم تزل الجهالة عن ابن نيار هذا وهو في سند رواية شعبة؟ !
والجواب معلوم عند من يعرفون الكوثري وتعصبه لمذهبه واستغلاله العلم

بالحديث ورجاله واتباعه لهواه تصحيحا وتضعيفا، فتراه تارة يوثق الرجل في حديث، ويضعفه أو يجهله في مكان آخر، فإن كان الحديث مخالفا لمذهبه وهواه؛ ضعفه كهذا الحديث، وإن كان موافقا له؛ صححه مع أن مدراهما على رجل واحد كما تراه هنا، فإن الحديث لم يأخذ به أبو حنيفة فضعفه بعلة الجهالة، وأما حديث معاذ فصححه مع أن فيه جهالة أيضاً، فاحتال عليها بادعاء زوال الجهالة لكونه في إسناده شعبة وهذا المجهول في إسناد شعبة أيضاً! وكم له من مثل هذا التلاعب. وسيأتي بيان شيء منه هند حديث معاذ المشار إليه آنفاً. والله أعلم

المصدر:(سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني)

تم التعديل بواسطة سلطان الجهني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

2556- إذا خرصتم فخذوا ودعوا، (دعوا) الثلث، فإن لم تدعوا الثلث فدعوا الربع) .
ضعيف
أخرجه أبو داود (1605) ، والنسائي (1/344) ، والترمذي (1 /125) ، والدارمي (2/271-272) ، وابن خزيمة في " صحيحه " (1/235/2) ، وابن حبان (798) ، وأبو عبيد فى " الأموال " (485/1448) ، وكذا ابن زنجويه (1073/1992) ، وابن أبى شيبة (3/194) ، والحاكم (1/402) , والطيالسى (1234) ، وأحمد (3/448 و 4/2و3)

من طريق شعبة عن خبيب بن عبد الرحمن قال: سمعت عبد الرحمن بن مسعود ابن نيار يقول: جاء سهل بن أبي خيثمة إلى مجلسنا، فحدث: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول:. . فذكره، والزيادة للدارمي وأحمد، وقال الحاكم:

" صحيح الإسناد ". ووافقه الذهبي! وهذا من عجائبه؛ فإنه أورد ابن نيار هذا في " الميزان " وقال:
" لا يعرف، وقد وثقه ابن حبان على قاعدة ابن حبان (!) تفرد عنه خبيب ابن عبد الرحمن ".
قلت: ولذلك قال الحافظ في " التقريب ":
" مقبول ". يعني عند المتابعة، وإلا فليّن الحديث كما نصَّ عليه في المقدمة.
قلت: ومن تلاعب الشيخ الكوثري في باب الجرح والتعديل: أنه ضعَّف هذا الحديث بابن نيار هذا فقال في " النكت الطريفة " (ص 101) :
" وهو مجهول، قال الذهبي: لا يعرف، وإن. . . ".
مع أن هذا الحديث من رواية شعبة عن خبيب عنه كما ترى، وقد قال في حديث معاذ الآتي في الاجتهاد بالرأي (4858) :
" وقد روي هذا الحديث عن أبي عون عن الحارث. . . شعبة بن الحجاج المعروف بالتشدد في الرواية، والمعترف له بزوال الجهالة وصفا عن رجال يكونون في سند روايته "!
قلت: فلمَ لم تزل الجهالة عن ابن نيار هذا وهو في سند رواية شعبة؟ !
والجواب معلوم عند من يعرفون الكوثري وتعصبه لمذهبه واستغلاله العلم

بالحديث ورجاله واتباعه لهواه تصحيحا وتضعيفا، فتراه تارة يوثق الرجل في حديث، ويضعفه أو يجهله في مكان آخر، فإن كان الحديث مخالفا لمذهبه وهواه؛ ضعفه كهذا الحديث، وإن كان موافقا له؛ صححه مع أن مدراهما على رجل واحد كما تراه هنا، فإن الحديث لم يأخذ به أبو حنيفة فضعفه بعلة الجهالة، وأما حديث معاذ فصححه مع أن فيه جهالة أيضاً، فاحتال عليها بادعاء زوال الجهالة لكونه في إسناده شعبة وهذا المجهول في إسناد شعبة أيضاً! وكم له من مثل هذا التلاعب. وسيأتي بيان شيء منه هند حديث معاذ المشار إليه آنفاً. والله أعلم

المصدر:(سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني)

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×