اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
سلطان الجهني

من لم يغز أو يجهز غازيا أو يخلف غازيا في أهله بخير أصابه الله سبحانه بقارعة قبل يوم القيامة

Recommended Posts

2561 - " من لم يغز أو يجهز غازيا أو يخلف غازيا في أهله بخير أصابه الله سبحانه

بقارعة قبل يوم القيامة " .
قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 6 / 128 :
أخرجه أبو داود ( 2503 ) و عنه البيهقي ( 9 / 48 ) و الدارمي ( 2 / 209 ) و ابن

ماجه ( 2762 ) و ابن أبي عاصم في " الجهاد " ( 83 / 1 ) و الطبراني في " مسند
الشاميين " ( ص 176 ) و في " المعجم الكبير " ( 8 / 211 / 7747 ) و أبو العباس
المقدسي في " فضل الجهاد " ( ق 120 / 2 ) من طرق عن الوليد بن مسلم : حدثنا
يحيى ابن الحارث الذماري عن القاسم عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه
وسلم قال : فذكره . قلت : و هذا إسناد حسن إن شاء الله تعالى ، رجاله ثقات ،
على خلاف في القاسم و هو ابن عبد الرحمن أبو عبد الرحمن صاحب أبي أمامة ، و
المتقرر فيه أنه حسن الحديث ، و الوليد بن مسلم ، و إن كان يخشى منه تدليس
التسوية ، فالقاسم مشهور الرواية عن أبي أمامة ، و كذا الذماري عنه . و في "
مسند الروياني " ( 30 / 217 / 2 ) و من طريقه ابن عساكر في " الأربعين في الحث
على الجهاد " ( ص 84 ) التصريح بالتحديث مكان ( عن ) في سائر المواضع . و تابعه
مسلمة بن علي الخشني عن الذماري به . أخرجه الطبراني في " الشاميين " ( ص 175 )
. و له شاهد من حديث واثلة بن الأسقع مرفوعا به . قال الهيثمي ( 5 / 284 ) : "
رواه الطبراني في " الأوسط " ، و فيه سويد بن عبد العزيز ، و هو ضعيف " . و روى
نجدة بن نفيع عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
استنفر حيا من العرب ، فتثاقلوا ، فنزلت : *( إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما )*
، قال : كان عذابهم : حبس المطر عنهم . أخرجه البيهقي ، و نجدة مجهول كما في "
التقريب " . ثم رأيت الحديث في " مسند الشاميين " للطبراني ، أخرجه ( ص 53 ) من
طريق علي بن بحر : حدثنا الوليد بن مسلم عن سعيد بن عبد العزيز عن مكحول عن أبي
هريرة مرفوعا به . قلت : و هذا إسناد آخر للوليد بن مسلم مخالف للطريق الأولى
التي تقدمت من رواية الطرق ، و راويه عنه علي بن بحر ثقة ، فإن كان حفظه فيكون
للوليد بن مسلم إسنادان . و قد تابعه عمر بن سعيد الدمشقي قال : حدثنا سعيد بن
عبد العزيز التنوخي . أخرجه عبد بن حميد في " المنتخب " ( 1432 ) . و يؤيده أنه
رواه أبو حلبس عن عبد الملك بن مروان عن أبي هريرة به . أخرجه في " مسند
الشاميين " ( ص 157 ) . و أبو حلبس مجهول ، و انظر ( ص 159 ) . ثم وقفت على
الشاهد عند الطبراني في " الأوسط " ( 4 / 226 / 8497 ) ، فإذا هو يرويه من طريق
عمرو بن الحصين العقيلي : حدثنا محمد بن عبد الله بن علاثة حدثنا سويد بن عبد
العزيز عن مكحول عن واثلة به . و قال : " لم يروه عن سعيد ( ! ) بن عبد العزيز
إلا ابن علاثة ، تفرد به عمرو بن الحصين " . قلت : هو متروك متهم كما تقدم
مرارا . فلا قيمة حينئذ لحديثه كشاهد . و قريب منه سويد بن عبد العزيز ، لكني
أخشى أن يكون تحرف اسم ( سويد ) في السند من " سعيد " ، فإنه هكذا وقع في تذييل
الطبراني عليه ، و هو الراجح عندي لأنه هو المعروف بالرواية عن مكحول بخلاف
سويد ، و سعيد ثقة ، لكنه كان اختلط .

 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى
2561 - " من لم يغز أو يجهز غازيا أو يخلف غازيا في أهله بخير أصابه الله سبحانه

بقارعة قبل يوم القيامة " .
قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 6 / 128 :
أخرجه أبو داود ( 2503 ) و عنه البيهقي ( 9 / 48 ) و الدارمي ( 2 / 209 ) و ابن

ماجه ( 2762 ) و ابن أبي عاصم في " الجهاد " ( 83 / 1 ) و الطبراني في " مسند
الشاميين " ( ص 176 ) و في " المعجم الكبير " ( 8 / 211 / 7747 ) و أبو العباس
المقدسي في " فضل الجهاد " ( ق 120 / 2 ) من طرق عن الوليد بن مسلم : حدثنا
يحيى ابن الحارث الذماري عن القاسم عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه
وسلم قال : فذكره . قلت : و هذا إسناد حسن إن شاء الله تعالى ، رجاله ثقات ،
على خلاف في القاسم و هو ابن عبد الرحمن أبو عبد الرحمن صاحب أبي أمامة ، و
المتقرر فيه أنه حسن الحديث ، و الوليد بن مسلم ، و إن كان يخشى منه تدليس
التسوية ، فالقاسم مشهور الرواية عن أبي أمامة ، و كذا الذماري عنه . و في "
مسند الروياني " ( 30 / 217 / 2 ) و من طريقه ابن عساكر في " الأربعين في الحث
على الجهاد " ( ص 84 ) التصريح بالتحديث مكان ( عن ) في سائر المواضع . و تابعه
مسلمة بن علي الخشني عن الذماري به . أخرجه الطبراني في " الشاميين " ( ص 175 )
. و له شاهد من حديث واثلة بن الأسقع مرفوعا به . قال الهيثمي ( 5 / 284 ) : "
رواه الطبراني في " الأوسط " ، و فيه سويد بن عبد العزيز ، و هو ضعيف " . و روى
نجدة بن نفيع عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
استنفر حيا من العرب ، فتثاقلوا ، فنزلت : *( إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما )*
، قال : كان عذابهم : حبس المطر عنهم . أخرجه البيهقي ، و نجدة مجهول كما في "
التقريب " . ثم رأيت الحديث في " مسند الشاميين " للطبراني ، أخرجه ( ص 53 ) من
طريق علي بن بحر : حدثنا الوليد بن مسلم عن سعيد بن عبد العزيز عن مكحول عن أبي
هريرة مرفوعا به . قلت : و هذا إسناد آخر للوليد بن مسلم مخالف للطريق الأولى
التي تقدمت من رواية الطرق ، و راويه عنه علي بن بحر ثقة ، فإن كان حفظه فيكون
للوليد بن مسلم إسنادان . و قد تابعه عمر بن سعيد الدمشقي قال : حدثنا سعيد بن
عبد العزيز التنوخي . أخرجه عبد بن حميد في " المنتخب " ( 1432 ) . و يؤيده أنه
رواه أبو حلبس عن عبد الملك بن مروان عن أبي هريرة به . أخرجه في " مسند
الشاميين " ( ص 157 ) . و أبو حلبس مجهول ، و انظر ( ص 159 ) . ثم وقفت على
الشاهد عند الطبراني في " الأوسط " ( 4 / 226 / 8497 ) ، فإذا هو يرويه من طريق
عمرو بن الحصين العقيلي : حدثنا محمد بن عبد الله بن علاثة حدثنا سويد بن عبد
العزيز عن مكحول عن واثلة به . و قال : " لم يروه عن سعيد ( ! ) بن عبد العزيز
إلا ابن علاثة ، تفرد به عمرو بن الحصين " . قلت : هو متروك متهم كما تقدم
مرارا . فلا قيمة حينئذ لحديثه كشاهد . و قريب منه سويد بن عبد العزيز ، لكني
أخشى أن يكون تحرف اسم ( سويد ) في السند من " سعيد " ، فإنه هكذا وقع في تذييل
الطبراني عليه ، و هو الراجح عندي لأنه ه
و المعروف بالرواية عن مكحول بخلاف
سويد ، و سعيد ثقة ، لكنه كان اختلط .

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×