اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
أبو بكر الأثري

معركة شقحب ومرج الصفرة وجهاد شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله

Recommended Posts

وفي أول شهر رمضان سنة اثنتين وسبع مئة كانت وقعة شَقْحب المشهورة، وحصل للناس شدة عظيمة، وظهر فيها من كرامات الشيخ وإجابة دعائه وعظيم جهاده وقوة إيمانه وفرظ نصحه للاسلام وفرط شجاعته ونهاية كرمه وغير ذلك من صفاته ما يفوق النعت ويتجاوز الوصف.

... قال (بعض الاصحاب): واتفقت كلمة إجماعهم على تعظيم الشيخ تقي الدين ومحبته وسماع كلامه ونصيحته واتّعظوا بمواعظه، وسأله بعضهم مسائل في أمر الدين ولم يبق من ملوك الشام تركي ولا عربي إلا واجتمع بالشيخ في تلك المدة واعتقد خيره وصلاحه ونصحه لله ولرسوله وللمؤمنين.

ثم ساق الله سبحانه جيش الإسلام العرمرم المصري صحبة أمير المؤمنين والسلطان الملك الناصر... للقاء التتار المخذولين، فاجتمع الشيخ المذكور بالخليفة والسلطان وأرباب الحل والعقد وأعيان الأمراء عن آخرهم وكلهم بمرج الصُّفَّر قبلي دمشق المحروسة... واتفق له من اجتماعهم ما لم يتفق لأحد قبله من أبناء جنسه، حيث احتمعوا جملتهم في مكان واحد على أمر واحد جامع لهم وله، مهم عظيم يحتاحون فيه إلى سماع كلامه. هذا توفيق عظيم كان من الله تعالى له لم يتفق لمثله، وبقي الشيخ هو وأخوه وأصحابه ومن معه من الغزاة قائما بظهوره وجهاده ولامة حربه يوصي الناس بالثبات ويعدهم النصر ويبشرهم بالغنيمة والفوز بإحدى الحسنيين، إلى أن صدق الله وعده وأعز جنده وهزم التتار وحده، ونصر المؤمنين وهزم الجمع وولوا الدبر، وكانت كلمة الله العليا وكلمة الكفار السفلى، وقطع دابر القوم الكفار والحمد لله رب العالمين.

( ابن عبد الهادي الجماعيلي في مختصر في ذكر حال الشيخ الامام ابن تيمية الحراني وذكر بعض مناقبه) ص 67-68،

(نقلا عن كتاب الروض الزاهر في غزوة المللك الناصر تحقيق د. عمر تدمري 151-152)

 

#إقرأوا_التاريخ

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...