• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
كمال زيادي

كفاكم تلبيسًا على الناس يا مميعة ها هو منهج الشيخ الفوزان في تجريح أهل البدع والتحذير منهم

عدد ردود الموضوع : 4

بسم الله الرحمن الرحيم

 

كفاكم تلبيسًا على الناس يا مميعة ها هو  منهج الشيخ الفوزان في تجريح أهل البدع والتحذير منهم

 

 

إضغط على الرابط

 

هدية للمميّعة كفاكم تلبيسًا على الناس هذا منهج الشيخ الفوزان في تجريح أهل البدع و التحذير منهم.MP3

 

.نشره الأخ 

أبو هريرة موسى بختي جزاه الله خيرا

 

.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

التفريغ :

 

جواب الشيخ صالح الفوزان حفظه الله

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السائل : نحن اخوة سلفيين من اوربا يعني بالذات من هولندا عندنا يا شيخ بعض الأسئلة نريد طرحها على سماحتكم ؟

 

الشيخ الفوزان : نعم

 

السائل : بالنسبة هنا عندنا بعض القواعد فنود من سماحتكم أن نعرف هل هي موافقة لما عليه أهل السنة من أصول ثابتة .

القاعدة الأولى تقول : نصحح و لا نجرح ، فما هو تعليق سماحتكم أثابكم الله ؟

 

الشيخ : ما لها أصل ، القاعدة هذه ما لها أصل ، أقول ما لها أصل ، أهل الباطل لازم تجريحهم ، نعم .

 

السائل : و بالنسبة للقاعدة الثانية : إذا حكمت حوكمت و إذا دعوت أجرت فما هو تعليق سماحتكم على هذه القاعدة بارك الله فيكم ؟

 

الشيخ : هذه محدثة ما لها أصل ، لازم من محاكمة أهل الباطل ، نعم .

 

السائل : بالنسبة للقاعدة الثالثة : من العدل و الإنصاف ذكر الحسنات و السيئات و استدل هذا القائل بمنهج الموازنات بالحديث المعروف ( صدقك و هو كذوب ) فما هو تعليق سماحتكم على هذا القول ؟

 

الشيخ : أقول هذا باطل أيضا ، الله ذكر سيئات المشركين و ما ذكر حسناتهم .

 

السائل : و بالنسبة لأهل البدع أيضا ؟

 

الشيخ : إيش فيهم أهل البدع ؟

 

السائل : يعني هو يقول أيضا يعني من العدل و الإنصاف أن تذكر حسنات اهل البدع و السيئات .

 

الشيخ : كله سواء ، ان تذكر سيئاتهم و لا تذكر حسناتهم ، لأن الله ذكر سيئات الأعداء و ما ذكر حسناتهم ، هذه قواعد عرعور .

 

السائل : نعم قواعده .

 

الشيخ : أي نعم ، هذه مرفوضة و باطلة كلها ، هذه مردودة ، كتب عليها السلف .

 

السائل : القاعدة الرابعة : يجوز التخطئة و يحرم الطعن ، هل هذه القاعدة صحيحة ؟

 

الشيخ : هذه مثل نصحح و لا نجرح ، هي هي ، نفسها .

 

السائل : و الشيخ استدل ، مثل لها لماذا لا يلام الإمام أحمد في تكفيره لتارك الصلاة و يلام سيد قطب اذا صدر منه بعض العبارات و نقول هذا يكفر المجتمعات و لا يلام الإمام أحمد رحمه الله و قد حكم على هذه الشعوب كلها بالكفر فما تعليق سماحتكم ؟

 

الشيخ : الإمام أحمد عالم و حبر يعرف الأدلة و طرق الإستدلال ، و سيد قطب جاهل ما عنده علم و لا معرفة و لا أدلة على ما يقول ، فالتسوية بين الإمام أحمد و سيد قطب هذا ظلم .

 

السائل : كذلك قال أيضا لا أعلم أحدا تكلم في المنهج على وجه الأرض في قضايا المنهج بمثل ما تكلم به سيد قطب ، و معظم ما كتبه كان مصيبا فيه ، فسئل عن قوله هذا فأجاب : كلمة المنهاج هنا اقصد بها قضايا التغيير ، الانتخابات ، و الإغتيالات و أقصد في زمانه أي وقت الخمسينات .

 

الشيخ : أقول هو لا يعرف ، لأنه جاهل أما نحن  نعرف و الحمد لله أن العلماء من قبل سيد قطب و من بعده انهم يخالفون سيد قطب .

 

السائل : هناك بالنسبة أيضا قال فسر قسم باسم الدعوة إلى منهج اهل السنة و الجماعة و تجريح العباد و الطعن في العباد بكلمة زلت أو بعبارة غامضة فرق اسمه الحكام ، فما تعليق سماحتكم على هذه العبارة ؟

 

الشيخ : تعليقنا على أن هذا الكلام الفاضي يراد به تمرير  الباطل و الدفاع عن اهل الباطل ، نعم .

 

السائل : و من تتبع أسباب الإنشقاقات التي حصلت في الجماعات يعد معظمها أسباب أخلاقية لا عقدية و لا منهجية فهل هذا صحيح ؟

 

الشيخ : أسباب عقدية غير أخلاقية و  يريد التستر عليهم ، أي نعم .

 

السائل : ماقولكم فيه يا شيخ ؟

 

الشيخ : هو أصلا ما هو عالم  ، هو جاء المملكة باسم حرفي او محترف و بعدين أظهر ما عنده .

 

السائل : يعني نصيحة أخيرة ، نحضر دروسه أم لا ؟

 

الشيخ : إيش ؟

 

السائل : يعني لما يأتي الى أوروبا فهل تنصحون الشباب السلفي بحضور دروسه ؟

 

الشيخ : انصح الشباب السلفي بمقاطعته و عدم حضور دروسه و أمثاله .

 

السائل : بارك الله فيكم و أحسن إليكم و السلام عليكم .

 

الشيخ : حياكم الله ، و عليكم السلام .

 

 

تفريغ كمال زيادي

7 / 4 / 2016
قسنطينة الجزائر

.

تم التعديل بواسطة كمال زيادي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان