• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
مهنّد الرملي

لقاء الإخوة من أمريكا بشيخنا الوالد ربيع المدخلي -حفظه الله-

عدد ردود الموضوع : 5

في يوم الخميس 1437/6/8للهجرة

كانت جلسة في بيت الشيخ الوالد #ربيع_المدخلي

 

حضرتها أنا رزيق القرشي

وحضرها أخي الشيخ  د.محمد الفيفي

والأخ عبدالرحمن العميسان

وموسى رتشردسن (الطويل)

وحسن الصومالي

وعبدالله الطالبي المغربي

وعبدالواحد المدخلي

ومهند الغامدي

وآخرون 

وشباب من مركز ابي بكر الصديق الإسلامي في امريكا.

 

وسمعنا من شيخنا كلمات 

وتوجيهات سديدة  حفظه الله ورعاه

 

ومما قاله فضيلة الوالد حفظه الله من الفوائد مايلي:

 

- إن عبدالرحمن عبدالخالق كان مراوغاً كذاباً نصحته عدة مرات في بيته 

وفي بيت أخيه في المدينة، ولم ينتصح.

 

- فرح الشيخ ودعا للشيخ الفيفي لما سمع جهوده في التدريس وتحذيره الشباب في جامعة الإمام من الدعوات المضللة.

 

- وقال حفظه الله: الإخوان المسلمون أشد أعداء الإسلام محاربة لأهل الاسلام.

 

- الزنداني مراوغ وقد شارك الترابي وغيره في وحدة الأديان وصلوا صلاة واحدة في السودان.

 

- جاء ذكر القرضاوي وحبه للنصارى ومدحه لهم فقال الشيخ: قاتله الله (وكررها).

 

- ذكرتُ لشيخنا جهود مركز الأخ عبدالرحمن العميسان، : 

فقال الشيخ كم عدد الطلاب فيه؟

 

فقال الأخ عبدالرحمن عدد التحفيظ ما يقارب ٤٠٠ طالباً

 

وأما الدروس فقريب من ٤٠ الذين يحضرون

 

فقال الشيخ ربيع: أنا أنصح الذين يتخرجون من الجامعة الاسلامية أن يلتحقوا بمركز أبي محمد المغربي 

أو مركز عبدالرحمن العميسان.

 

- سألته عن اضاءة الطريق بين القبور؟ 

وأن هناك مقبرة تبرع بها فاعل خير هكذا،

 

فسكت الشيخ حفظه الله ثم قال: 

ليش يحتاجون الإضاءة! 

قلت نعم ياشيخ : للدفن إذا كان ليلاً

 

قال الشيخ ربيع: في ذهني أن هناك 

حديث في النهي عن الدفن ليلاً، وهناك حديث في عدم إشعال النار في المقبرة،

 

فبحثه الأخ عبدالرحمن ووجد (لعن الله زائرات القبور والمتخذين عليها المساجد والسُرج) فقال الشيخ ربيع هو هذا

 

ثم قرأ الأخ عبدالرحمن كلام للشيخ ابن بار وابن عثيمين وكذلك لابن تيمية والشوكاني فقال الشيخ ربيع لي انسخ هذا واعطهم لهم

قلت : قد أعطيتهم فتاوى العلماء

فقال الشيخ الحمد لله.

 

- من تواضع الشيخ ربيع أنه استأذن 

منا ليرفع رجله على سريره

واعتذر بمرضه رفع الله قدره وعافاه.

 

- رأيتُ الكتب فوق سريره كثيرة على جمبه الأيمن.

 

- دعا المشايخ للعشاء وألح علينا 

جميعاً فشكروا له ذلك واعتذروا منه.

 

-  مشى شيخنا معنا الى المصعد وهو يقول حياكم الله بلغوا سلامي لإخوانكم. 

 

كتبه/أبو ياسر رزيق القرشي

 

٨/ ٦/ ١٤٣٧هـ الخميس

المدينة النبوية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله فيكم على النقل المسدد

وحفظ الله شيخنا العلامة ربيع وألبسه لباس الصحة والعافية

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان