اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
د.هيوا الشيخاني

تلاعب وتلبيس و ليس (تراجع وبيان) هذا رد على ما كتبه الدكتور عبد اللطيف الكردي بعنوان :(تراجع و بيان)

Recommended Posts

تلاعب وتلبيس  و ليس (تراجع وبيان)


هذا رد على ما كتبه الدكتور عبد اللطيف الكردي بعنوان :(تراجع و بيان)


 


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبيه الأمين وعلى آله و أصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .


أما بعد :


قال تعالى :


((وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا)) النساء: ٨٣


 لقد قمنا بكتابة رسالة قبل أكثر من سنتين وكانت فيها بيان لبعض الأخطاء المنهجية التي وقع فيها الدكتور عبد اللطيف من خلال خطبه و محاضراته و مناقشاته العلنية وعلى شاشاة القنوات الفضائية ،وقمنا أيضاً بتوثيقها مع أننا قد ناصحناه مراراً وتكراراً من قبل، ولكنه للأسف لم يلتفت إلينا ولم يأخذ بنصيحة أحد من إخوانه له، لأجل ذلك رفعنا بعض هذه الأخطاء  إلى علماءنا و مشايخنا الأفاضل مثل الشيخ العلامة حامل راية الجرح والتعديل ربيع بن هادي المدخلي والشيخ العلامة الفقيه عبيد بن عبد الله الجابري و الشيخ العلامة محمد بن هادي المدخلي والشيخ العلامة عبدالله البخاري-حفظهم الله- لإبداء رأيهم حول ما فيها ، وتخطئة المخطئ منا ، ونصيحة الطرفين بما يجب عليهم .


وقد قام العلماء -جزاهم الله خيراً- بواجبهم كعادتهم  ، بنصيحة الدكتور عبد اللطيف ، فاعترف أبو عبد الحق –سدده الله- بأخطاء وقعت منه ، و وعد العلماء بأن يكتب تراجعه عنها و يعلن ذلك بوضوح ، فلما بلغنا ذلك - و الله الذي لا إله إلا هو - لقد فرحنا فرحا شديدا وحمدنا الله على ذلك ، ودعونا له بالثبات والتوفيق ، ولكن للأسف الشديد لم يحصل ما كنا نتمناه ونرجوه ، من أن المرء إذا أخطأ فإنه يجب عليه أن يتراجع تراجعاً واضحاً  دون تلاعب  أو تمويه أو تلبيس .


 


بل قام بالتلاعب و قلب الحقائق والتدليس والتلبيس كما سأبينه في آخر هذا البيان عند بيان تلبيساته في نسختي تراجعه، في النسخة التي أعطاها للمشايخ و  النسخة التي نشرها في شبكة سحاب السلفية .


ثم إنه لم ينشر تراجعه لا في قناته و لا في مواقع التواصل الاجتماعي ولا أعلنه  كما وقع في الأخطاء علنا، بل حتى لم يترجمه إلى اللغة الكردية مع أن أخطائه كانت باللغة الكردية  وتأثر بها بعض الجهال و ضعفة القلوب ، فكان الواجب عليه أن يعلن تراجعه في الأماكن التي أخطأ فيها وبين الشباب و العوام الذين اغتروا بهذه المخالفات و أخذوا بها ، وكان عليه أن يكتبها لهم باللغة الكردية ويبنها للناس غاية البيان


 كما قال الله تعالى : { إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَٰئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ}البقرة: ١٦٠


و لنا على هذا  التراجع –المزعوم-عدة ملاحظات نذكرها بيانا للحق و إبراء للذمة


و الله من وراء القصد وعليه توكلنا و هو حسبنا ونعم الوكيل .


   الملاحظات :


الملاحظة الأولى - يقول : ((أتراجع عن كل كلام صدر مني يفهم منه تمييع الخلاف مع الصوفية)) .


       الجواب عليها :


    أولاً : إن قوله : (( يفهم منه تمييع الخلاف مع الصوفية))فيه حيدة عن الإقرار بخطئه ، وإلا فهل هذا الكلام صريح في تمييع الخلاف مع الصوفية أم يفهم منه تمييع الخلاف ؟!  ونطلب منه أن يجيبنا إجابة صريحة واضحة لا لبس فيها ولا خفاء.


وهذا نص كلامه :


1- أبو عبدالحق: ((لا شك كلنا مسلمون، و نراهم أيضاً مسلمون- أي الصوفية- ولكن يبدو أنه يوجد سوء تفاهم أو سوء ظن بين الطرفين!!)  أ.هــ


أقول: فهل الخلاف بيننا وبين الصوفية بسبب سوء التفاهم وسوء الظن ؟!!!


2- قالت  الإعلامية : ((أنتم تقولون : قد يوجد بيننا سوء تفاهم ، لماذا لا تجلسون معهم وتحددون النقطة المشتركة بينكم؟))


أبو عبد الحق: ((هكذا كان ينبغي، فبدلاً من أن يخرجوا في المظاهرات ضدنا ويهددوننا كان ينبغي أن نجتمع معهم في مكان لنتفاهم تحت إدارة الحكومة!!))أ.هــ


أقول: فهل ينبغي علينا أن نجلس معهم لنتفاهم ونتصالح ؟!!! عش رجبا ترى عجبا !!!


مع أن الذين خرجوا في تلك المظاهرة كانوا من الدعاة والخطباء الغلاة المتصوفين المعروفين في بلدنا ، وإن دعت الحاجة إلى ذكر أسمائهم وكتبهم ومساجدهم و نماذج من أقوالهم الشركية ، فسنقوم بذلك إن شاء الله تعالى .


ثانياً- وفي هذه المقابلة وقع أبو عبد الحق في خطأ آخر و هو قوله: (يوجد بيننا وبين الشيعة نقاط مشتركة)


 فعندما سألته المرأة الإعلامية وقالت له : ((يقول تنظيمُ داعش: لا يجوز الاحتفال بالمولد النبوي، وأنتم تقولون كذلك، أليست هذه نقطة مشتركة بينكم؟)).


فأجاب أبو عبد الحق : ((النقاط المشتركة موجودة بين كل شخصين في الدنيا، الآن نحن مع إيران و مع تركيا و مع الشيعة إلا ويوجد بيننا نقاط مشتركة لكن ينظر إلى النقاط المختلفة بيننا...!!))


و كلمة (الشيعة) يطلق عندنا ويراد بها (الرافضة)، ومعلوم أن شيعة إيران ودولتهم روافض .


فنسأله ما هي النقاط المشتركة بيننا وبين الرافضة , خاصة و أنه يتكلم بصفة الداعية و المقام كان مقام الكلام  في المنهج و الخلاف بيننا و بين الصوفية وليست بصفة رجل الحكومة حتى يقول قصدت النقاط المشتركة بين الحكومات و الدول ؟!!!


فهل يقر بأن هذا الكلام خطأ منه ، أم يراه حقاً ويُصِرُّ عليه كعادته ؟


ثالثاً : هل أخطأ الأستاذ يوسف عندما كتب في صفحته على الفيس بوك دون أن يسمي أحداً  و قال : ((من الخطأ الكبير أن يقال : يوجد سوء تفاهم بيننا وبين القبوريين أو يقال : القبوريون إخواننا))


 لأن الدكتور اتهمه بسبب هذا النقد وقال في حقه : )) يا يوسف رشيد، أنت في اعتباري رجل قليل العلم والحكمة وقريب جداً من الحدادية وابتليت بمرض العجب والتعالم أسأل الله أن يشفيك)).


رابعاً- وسبب هذه الحيدة –والله أ علم – هو أنه قد دافع عن قوله : ((ونرى أنهم مسلمون وإخواننا!! ولكن يبدو أنه يوجد سوء تفاهم أو سوء ظن بين الطرفين!!)) دافع عنه في الانترنيت ، واستدل على صحته بكلام للشيخ ابن عثيمين-رحمه الله-  واتهم من رد عليه بأنه : (رجل قليل العلم والحكمة وقريب جداً من الحدادية وابتلي بمرض العجب والتعالم) .


وإن كان في الحقيقة قد ذكر كلام الشيخ ابن عثيمين رحمه الله دون أن يذكر مصدره ، ولم نجده في أي كتب من كتب الشيخ ابن عثيمين


وهذا كلام الشيخ ابن عثيمين الذي نسبه إليه الدكتور واستدل به:


يقول: ((لو أننا رأينا شخصا عند قبر النبي -صلى الله عليه وسلم- وقال يا محمد , يا محمد , يا محمد أرزقني ,افعل ..افعل...هل نصيح به؟ ما نصيح به ندعه , و إذا انتهى أمسكناه وقلنا :يا أخي , أقول يا أخي , لان هذا لم يكفر هذا جاهل ,والا ما قلت : يا أخي وهو مشرك هذا لا يصلح ما يستقيم , دعاء غير الله غلط , ما أقول شرك حتى يطمئن أكثر , أرأيت هل الرسول أقدر على أن يجيبك أو الله أقدر؟)).


 


ولأنه دافع عن الشباب الذين كالوا السباب والشتائم لمن أنكر على الدكتور عبد اللطيف تميعه مع الصوفية , فقام بمدح هؤلاء الشباب و وصفَ تلك المجاوزات عن حدود الشرع وعن حدود الأدب ، والكلمات البذيئة التي كتبوها بأنها مواقف شرعية ، وأنها من الدفاع عن المظلوم !!.


لذا نراه يحيد عن الجواب ، ويخجل من نفسه أن يقول : أخطأتُ ، ولا يريد أن يعتذر للإخوة الذين هجم عليه بسبب إنكارهم عليه –والله أعلم- .


ثم عندما ذهب إلى المشايخ اعترف بخطئه في هذه المسألة حيث قال : ((- عبارتي (وجود سوء التفاهم أو سوء الظن مع الصوفية) موهمة ......وإن كان يفهم من كلامي أن السلفيين أيضا عندهم سوء فهم وسوء ظن بالصوفية فهذا باطل وأنا متراجع عنه وأبرأ إلى الله منه)) أ.هــ


ولكنه قد حذف هذه العبارة من نسخة تراجعه التي نشرها في سحاب .


إذا يجب عليك أن تعتذر من الأخ يوسف رشيد الذي أسأت الأدب إليه واتهمته بأنواع من التهم الباطلة والشنيعة ، و يجب عليك أن تعتذر منه علنا في الإنترنيت و باللغة الكردية إن كنت صادقا في ادعائك التراجع عن الخطأ متى ما بين لك و أذكرك بقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((من كانت عنده مظلمة لأخيه من عرضه أو من شيء فليتحلله منه قبل أن لا يكون دينار ولا درهم إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته و إن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه)) رواه البخاري.


    الملاحظة الثانية-يقول : ((أقر بخطأ ذهاب أحد أفراد قناة النصيحة إلى أحد المقاهي وإجراء مقابلة فيه لإنكار ما يسمى بعيد الحب وذهابهم إلى ذاك المكان جرى بغير علمي و قد أنكرت ذلك في وقتها)) .


الجواب  :


1- إن قوله : ((ذهاب أحد أفراد قناة النصيحة)) فيه تهوين لجانب هذا الخطأ ، و إلا قد شارك في هذا الخطأ جلُّ القائمين على قناته ، فمن الذي قام بتصويرها ومن الذي قام بعملية المونتاج لها ؟ ومن الذي قام ببثها ؟، إلى غير ذلك من الأعمال الفنية التي يحتاجها كل مقابلة حتى تصلح للبث!!


2-يقول : ((وذهابهم إلى ذلك المكان جرى بغير علمي))


نقول :


أ-كيف جرى بغير علمه !! أليس هو المسئول  عن هذه القناة ومديرها ؟


أما علمت أن الرسول صلى الله عليه وسلم يقول : ((كلكم راعي وكلكم مسئول عن رعيته))


بـ - ألا يدل هذا على أن القائمين على هذه القناة غير معروفين بالعلم وهم من الشباب  ؟ وكيف يعطي زمام الدعوة بيد هؤلاء الشباب ؟ وإلى أين يريد أن يأخذ بهذه الدعوة التي أعطاها بيد هؤلاء الشباب الذين جمعهم حوله ويستشير بهم ويصفهم بأنهم دعاة إلى التوحيد والسنة ؟!!


 


3- يقول : (( و قد أنكرت ذلك في وقتها )).


   نقول : لاشك أن من أخطأ علناً فإنه يجب عليه أن يتراجع عنه علناً ، فنسأله أين إنكاره ؟ وهل أعلنوا ذلك في قناتهم ؟ !! أم أنكره سراً !! .


4- وفي هذه المقابلة التي تم بثها على قناته حصلت عدة مخالفات أخرى وهي :


أ- قال أحدهم ))نحن حتى الآن لم نبلغ إلى هذه المرحلة التي نستطيع أن نحتفل فيها بهذا العيد- أي عيد الحب-))، أي:وهو يتمنى أن نبلغ إلى هذه المرحلة !!، وهذه دعوة إلى الرذيلة والفساد على شاشة قناتهم، والعياذ بالله.


بـ - وقال أحدهم:((الأفضل أن يكون لنا (عيد حبِ الوطن!!!))، وهذه أيضاً دعوة صريحة إلى البدعة، فإنا لله وإنا إليه راجعون.


جـ -  ظهور عدة تصاوير للمغنيين والفنانين و أهل الفسق الفجور .


 


الملاحظة الثالثة –يقول : ((أتراجع عن قولي): أنه ليس من عملنا أن نقول يجب أن لا تبقى الأحزاب الإسلامية)) .أ.هــ


نقول : في هذه المحاضرة وقع في أخطاء أخرى، التي لم يتراجع عنها، وهي :


1- ((ولا نظن أن من لم يكن مع الأحزاب الإسلامية لم يدافع عن دين الله،هذا خطأ ، ولا تبخسوا الناس أشيائهم)) .


2-(( نحن لا نقول إن الأحزاب الإسلامية لم يخدموا الدين!!)) .


3-(( ولا هم يظنون أيضاً أنه لم يخدم الدين أحد غيرهم!!)) .


نقول : إن الأحزاب الإسلامية في بلدنا يرون السلفيين عملاء لإسرائيل والعلمانيين ، بل إن رئيس حزب الجماعة الإسلامية كتب كتاباً بين فيه-على زعمه-عوائق الدعوة ، وذكر فيه السلفيين و عدَّهم قبل الشيطان من العوائق التي تواجه دعوتهم ،فكيف يأتي عبد اللطيف ويداهنهم ويقول : ((ولا هم يظنون أيضاً أنه لم يخدم الدين أحد غيرهم ؟!!))


 


الملاحظة الرابعة – يقول : ((أقر بخطأ إجراء مقابلة في قناة النصيحة مع أستاذ حزبي ، مع أنه أقر سنة و قال حقاً ، ولكن ما كان ينبغي أن تجرى معه مقابلة وهذا كان خطأ ولم نعد بثها)).


نقول :


1-إن هذا القول يفهم منه أنه ينسب هذا الخطأ إلى موظفي قناته ، ولكن هذه المقابلة كانت بأمر من الدكتور عبد اللطيف نفسه ، وكانت المقابلة حول سنية العقيقة ، وكانت العقيقة في بيت أحد أقرباء الدكتور وهو يدعي السلفية، ومع هذا فقد دعا هذا الحزبي إلى بيته للمشاركة معهم في العقيقة وكان الدكتور نفسه أيضا موجودا في هذا المجلس.


2- ولماذا لم يذكر اسمه للناس حتى يعرفوه ولا يغتروا به بسبب ظهوره على شاشة قناته فكان الواجب عليه أن يذكر اسمه ويحذر منه ،وهذا الحزبي هو ( د.خالد محمد) الذي هو من كبار دعاة الإخوان في بلدنا و لا يزال داعيا إلى التحزب و التفرق .


3- وقوله : ((مع أنه أقر سنة و قال حقاً!!))


أقول: هذه مخالفة أخرى من مخالفاته الجديدة ، وهذه من منهج أهل الموازنات ، وهذه تزكية أخرى لهذا الحزبي !! ثم ألَمْ يكن هناك أحد من دعاة وأساتذة أهل السنة ليتكلم حول هذه السنة ويقول حقاً ؟! أليس هو نفسه كان موجوداً فلِمَ لم يتكلم حول هذه السنة بنفسه ؟!! .


4- ألَمْ يقل في رسالته التي بعنوان : ((قذائف الحق الدامغة على المؤاخذات الزاهقة))في ص90 ((على المشاركين في جميع البرنامج الشرعية التي تبث أن يكونوا متحلين بأخلاق السلف وأن يظهروا السنة في أقوالهم وأفعالهم و زيهم ، ويتسامح في غيرها كبرامج الطب والهندسة والبرامج الوثائقية غير الشرعية )) فهل هذا الحزبي كان متحلياً بأخلاق السلف وهل كان مظهرا للسنة في أقواله وأفعاله وزيِّه ، وهل كانت هذه المقابلة حول المسائل الطبية أو الهندسية ، فلِمَ لم يفِ بشروطه و وعده ، أم أن هذا الشرط خاص بالسلفيين فلا يشمل المبتدعين ؟!! .


5-وألم يقل في نفس الرسالة وفي نفس الصفحة : ((7-لا تسمح القناة بأي بث لأي جماعة أو أي طرق أخرى أو أي شخصيات لا يتفق منهجها مع منهج الشريعة الغراء)) فهل هذا الحزبي كان يتفق منهجه مع الشريعة الغراء ، حتى أَمَرَ هؤلاء الشباب بإجراء مقابلة معه .


6-وقوله : ((ولم نعد بثها)) بل لقد أعادوا بثها أكثر من مرة ، فكيف يدعي ويقول : ((ولم نعد بثها))!! .


 


الملاحظة الخامسة : ((وأما الانتقادات الأخرى الباطلة الموجهة إلي فقد استخرجت منها قرابة أربعين موضعاً غير صحيح ما بين كذب صريح أو تصوير كاذب للواقع أو كتم للحقائق أو لبس الحق بالباطل ......))


نقول له:


1- هلا نشرها بين الناس ليتبين لهم  مَنِ الصادق ومَنِ الكاذب؟!! كما نشر رسالته التي بعنوان (قذائف الحق الدامغة) , والتي جدد بها الفتنة , وحرض بها الشباب على الدعاة السلفيين , بسبب ما فيها من التدليس والتلبيس و قلب الحقائق  .


2- وهذه النقاط الثمانية التي أعلن تراجعه عنها- بزعمه- كان ينكرها قبل أن تصل إلى العلماء ويعدها كذباً وافتراءاً عليه وقلباً للحقائق وتصويراً كاذباً للواقع وتلبيساً للحق بالباطل وغير ذلك ..... ،  ولكن بعدما وصلت تلك المخالفات إلى العلماء ولم يجد لها مهرباً عنها، اعترف أمام العلماء بخطئه دون نقاش أو جدال كما اعترف أمام الشيخ العلامة عبيد الجابري-حفظه الله-لأنه علم أن الأخطاء التي وصلت إلى العلماء أخطاء واضحة كوضوح الشمس في رابعة النهار لا سحاب دونها ، ولكنه بعدما رجع إلى بلده عاد إلى ما كان عليه من المكر والخداع والتلبيس وإطلاق الألقاب الشنيعة على مخالفيه واتهامهم بأنواع التهم الباطلة والتحذير منهم وتبديعهم  ورميهم بالحدادية.


 


بيان تلبيساته في تراجعه :


لقد كتب الدكتور عبد اللطيف تراجعا وأعطاه للمشايخ – حفظهم الله-


ولكن بعدما طلب منه الشيخ ربيع أن ينشر تراجعه ، جمع بعض من حوله وشاورهم في ذلك ، ثم نشر تراجعا في شبكة سحاب السلفية غير الذي أعطاه للمشايخ ، و قام كعادته بالتلاعب ببعض الألفاظ و الحذف.....


وإليكم بيان تلبيساته .


أولا :


في نسخة شبكة سحاب السلفية :


 يقول فيها : ((أتراجع عن قولي في كتابي (الجواب الصريح) الذي كتبته وقته في الرد على المميعين)).


و في نسخة المشايخ:


((أتراجع عن قولي في كتابي (الجواب الصريح) الذي كتبته وقته في الرد على المميعين الحلبيين.....))


فحذف كلمة (( الحلبيين)) من نسخة السحاب !!


فلا ندري هل هو نادم على رده على الحلبيين أم ماذا ؟!!!


ثانيا :


في نسخة شبكة سحاب السلفية :


يقول فيها : (( أقر بخطأ إجراء مقابلة في قناة النصيحة مع استاذٍ حزبي، مع أنه أقرَّ سُنّةً وقال حقا، ولكن ما كان ينبغي أن تُجرى معه مقابلة وهذا كان خطأً ولم نُعِدْ بثَّها)).


و في نسخة المشايخ:


يقول : ((إجراء مقابلة الدكتور الموالي للحزبيين كان خطأ ونستغفر الله منه)).


وهذا الصنيع من الدكتور يدل على أنه قد أظهر للمشايخ بأن هذا الرجل موالي للحزبيين وليس حزبيا وداعيا من كبار دعاتهم ، ويهين من شأن هذا الخطأ – والله أعلم-.


ثالثا :


و في نسخة المشايخ:


يقول : ((نحن لا نقول: إن الأحزاب الإسلامية لم يخدموا الدين ، هذا خطأ أتراجع عنه مع أني ذكرت قبل هذا الكلام خطر الأحزاب .................))


و في نسخة سحاب:


حذف هذه الفقرة ، مما يدل على أنه يرى أن الأحزاب الإسلامية قد خدموا الدين وأنه لا يزال مصرا على هذه الموازنة للأحزاب المسمى بالإسلامية .


رابعا :


 في نسخة سحاب:


يقول : (( أتراجع عن كل كلام صدر مني يُفهم منه تمييع الخلاف مع الصوفية، وأدين الله بأني أخالفهم في كل ما خالفوا فيه الكتاب والسنة ومنهج سلف الأمة)).


و في نسخة المشايخ :


يقول : (( عبارتي (وجود سوء التفاهم أو سوء الظن مع الصوفية) موهمة ......وإن كان يفهم من كلامي أن السلفيين أيضا عندهم سوء فهم وسوء ظن بالصوفية فهذا باطل وأنا متراجع عنه وأبرأ الى الله منه)).


خامسا :


في نسخة سحاب:


 يقول : (( اتراجع عن قولي: (دعاء غير الله خطأ)، لأن في هذا الحكم تساهلا، بل كان الواجب عليّ أن أقول: (شركٌ) كما صرّحتُ بذلك في القناة الفضائية نفسها وقلت: إن دعاء غير الله شرك أكبر وكفر أكبر مخرج من الدين, - وصوتي مسجلٌ محفوظ – وألَّفتُ كتاباً مجلداً مطبوعا بعنوان (عبادة الله لا عبادة الأشخاص) وبينت فيه أن دعاء غير الله شركٌ أكبر, بل منذ أكثر من عشرين سنة وأنا أدعو الناس الى توحيد الله وأبين لهم أن دعاء غير الله شرك أكبر, وأن الذين يدعون غير الله ويستغيثون بغيره قد أشركوا بالله شركاً أكبر, أما تنزيل هذا الحكم على الأعيان فيتطلب إقامة الحجة عليهم وإزالة الشبهة عنهم.


و في نسخة المشايخ:


يقول : (( أما عبارة (صوفية إخواننا و أن دعاء غير الله غلط وخطأ) فلم يذكر هؤلاء الكتاب سبب قولي المتقدم (إنهم إخواننا) والظرف الذي قيل فيه هذا القول؟


الجواب : لأنهم لو ذكروا ذلك لتحولت المؤاخذة الى منقبة كما أبينه إن شاء الله.......


فقلت : كلامهم هذا أننا نكفرهم كذب بل نراهم مسلمين وإخوان لنا – لأني اعتقد أنهم أعاجم جهال- ......وأنا أقر أنه في جوابي تساهلٌ وأنا متراجع عنه )). أ.هــ


أقول : فلماذا تراجعت عن كلامك إن كنت على الحق و كان كلامك يعد منقبة ، وهل للإنسان أن يتراجع عن الحق ، و يصح أن يطعن في الحق ؟


لأنك قلت :(( وأنا أقر أنه في جوابي تساهلٌ وأنا متراجع عنه )) فوصفت الحق بالتساهل !!


فتحتاج إلى تراجع جديد عن هذا الكلام مرة أخرى، ولكنك من شدة دفاعك عن نفسك لا تعي ما تقول -والله المستعان-


ومع ما في هذا التراجع-المزعوم- من التلبيس والتدليس فإنه لم يتراجع لأن الحق ضالته، بل تراجعه كان خشية من أن يتكلم فيه العلماء، والدليل على ذلك :


1- يقول الأستاذ أبو مسلم الآرياني :(قال الدكتور عبد اللطيف لنا حول تراجعه : لم يكن يحتاج إلى تراجع ولكن لأجل كلام الشيخ ربيع كتبت تراجعي عن هذه الأشياء)


والأستاذ أبو مسلم هو رجل ثقة عند الطرفين خاصة عند الدكتور عبد اللطيف .


2- عندما رجع من عند العلماء  وقد مر عدة أيام على وعده للعلماء بالتراجع عن أخطائه لم يكتب تراجعه  إلا بعد أن نشر الشيخ ربيع في سحاب بيانا طلب فيه من الدكتور أن ينشر تراجعه كما وعد .


3- عندما طلب منه الشيخ ربيع نشر تراجعه قام وجمع حشده واستشارهم في ذلك ، فأشار إليه بعضهم بعدم كتابة أي تراجع و قال له أحد الحاضرين وهو من دعاتهم في مدينة (كلار) : (تراجعْ عن أخطاءك لأجل كلام الشيخ ربيع )


وكانت هذه الجلسة في مكتبة جامع بهشت يوم السبت بعد صلاة العصر


أخبرني بذلك الأخ (آكام ) من مدينة كويه ، وهو كان من ضمن الموجودين في ذلك المجلس .


والله ولي التوفيق


و الحمدلله رب العالمين و صلى على محمد وعلى آله وصحبه وسلم


كتبه : أبو عبد الله


هُوْشْيار أحمد الكردي


14 رمضان 1437


تم التعديل بواسطة د.هيوا الشيخاني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

في نسخة شبكة سحاب السلفية :

يقول فيها : ((أتراجع عن قولي في كتابي (الجواب الصريح) الذي كتبته وقته في الرد على المميعين)).

و في نسخة المشايخ:

((أتراجع عن قولي في كتابي (الجواب الصريح) الذي كتبته وقته في الرد على المميعين الحلبيين.....))

فحذف كلمة (( الحلبيين)) من نسخة السحاب !!

فلا ندري هل هو نادم على رده على الحلبيين أم ماذا ؟!!!

 

ولعل هذا يفسر لنا سكوت الحلبيين - بعد أن ظهرت أخطاؤه وكثرت الانتقادات عليه ومطالبات العلماء له بالتراجع - عن الكلام فيه حتى الساعة!!

ولا يخفى ما له من علاقة وطيدة مع صادق البيضاني - وعلاقته بالحلبية ودروسهم معلومة - الذي كان الممول الأول والمسؤول الأصلي عن قناة الأثر التي خرجت منها قناة النصيحة لأبي عبد الحق الكردي.

وكذلك لا يخفى سكوته حتى الساعة عن تبديع مشهور حسن الذي قرظ لرسالته بعد أن كان يجادل عنه ولا يقبل كلام العلامة النجمي رحمه الله فيه.

وكذلك محاورته مع ملا عبد الجليل الدهوكي الذي اتفق معه على إلجام الشباب بالكف عن الإلزام بتبديع الحلبي والقيام بالهجر بسببه.

تم التعديل بواسطة أبو حذيفة قتيبة العراقي

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×