• Sahab
  • Sky
  • Blueberry
  • Slate
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Charcoal
أبو زكريا إسماعيل الجزائري

[تفريغ] نصيحة لأخت سلفية في كيفية معاملة والدها الإخواني للشيخ الدكتور: عبد الله بن عبد الرحيم البخاري - حفظه الله -

عدد ردود الموضوع : 3

                                                               بــــــــــــسم الله الرحمان الرحيم
سائلة تقول:
أنها أخت سلفية و والدي إخواني، وردّ أكثر من ثلاثين خاطبا سلفيا دون أن يسأل عنهم، و يقول: " نحن نحارب السلفية كيف أعطيهم ابنتي ؟ "، ولحد الآن ما زلت أصبر، فبما تنصحني؟ علما بأنه ما نفع معه حديث الإخوة ولا أي أحد، فهو " متعصّب"

الجواب:
على كل حال، هذا نوع من البلاء الذي ابتليت به، فأول ما أنصح به هذه الأخت:
أولا:
 الصبر، واللَّجَأُ إلى الله - عزّ و جلّ - بأن يهديه وأن يشرح صدره للحق، فهو أبوها وله حق عليها، الدعــاء وما أدراك ما الدعــاء، الذي يغفُلُ عنه كثير من الناس، وهو سلاح عظيم، جاءت الأدلة في الوحيين بالحثِّ عليه، والتقرب إلى الله به وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فأحثُّها على الدعاء والضراعة إلى الله بصدقً، أن الله يهديه للحق وأن يشرح قلبه للهدى والسنة، نعم.

ثالثا:
أنها إذا تيسّر لها الكلام معه بلُطف، في تعريفه بالحق، ومن ذلك أنه لا يجعل ابنته عُرضة للخصومات، إذا كانت بينه وبين غيره من الناس خصومة، فهو قوله إذا صحّ فيما نقلته عنه لما يقول: " نحن نحارب السلفية "، هذا خطَر عليه عظيم.
لأن السلفية ليست جماعة، السلفية هي دين الله الحق، فإذا قلنا أنه يحارب السلفية، يعني يحارب الدين، قطْعا، الذي أظنه أنا فيه - إن صح هذا النقل عنه - أنه لا يقصد محاربة الدين، لكنه يقصد أفرادا وأشخاصا، لأن كثيرا من المبتدعة والضُلّال وأهل الأهواء، جعلوا السلفية حزبا، صحيح؟ وجماعة، ووصفوهم بأن هؤلاء فِرقة وهذه جماعة، وهذه كذا وكذا، كما فعل أحدهم من المفتونين المتلوّنين، "تحذير علماء السنة الكبار من فرقة غلاة التجريح " 
!! صارت فرقة !؟ هل يوجد غلاة في التجريح؟ ما في هذه الفرقة الباطلة المبطلة إنما هو من نسج خيالهم، أزَّهُم الشيطان أزًّا، وأرسل إليهم جنده من الإنس والجنّ، فأخرجوا هذه الفرقة في مخيّلاتهم، ليكونوا ويجعلوا هذا الكلام  ستارا في وجوه أهل السُنة، فلا يجرحوا أهل البدع ولا أهل الضلال ولا أهل الانحراف، فيُبَيِّنوا عَوَارَهُم .
المقصد أنّ هذه " شنشنة أعرفها من أخزم"، تتكرر كثيرا، وهي عدُّ أهل السنة والجماعة، أهل السنة المحضة، السلفيين الخُلّص، المتمسكون بالسنة بما عليه السلف، " جماعة وفرقة" 
!! فهمت؟
فهو من هذا المنطلق لعله يقصد، وإلا لو بُيِّن له الأمرُ، لا أظنه يقول " أحارب الدين" البتة، فيُناصَح ويُنْصَح.


أما في قولها: " ما نفع معه حديث الإخوة":
إذا كنت في حاجة إلى مرسل، فأرسل له "حَكِيمًا" ولا توصيه، ما ترسل له شارق وغارب، كثير ممن يُرسَل يُفسِد أكثر مما يُصلح،
(وَاللَّهُ لَا يُحِبُ الْمُفْسِدِينَ)، والله أعلم ، يعني الحكمة وطريقة النصح، قد تكون مفقودةً عند كثيرين، صحيح؟ أنتم أدرى بما بين أوساطكم، يقول : "نصحنا ما سمع"، الله أعلم كيف نصحت .
على كل حال، تَصبر وتحاول مرة في مرة، مع الدعاء والضراعة، تُكلّم أمها أو أحد إخوانها أو كذا- بارك الله فيك - لعل الله يلين قلبه، أما إذا أضَرَّ بعد ذلك، هذا من " عَضْلِها" ، هذا من " العَضْلِ" الذي يضرها، حينها لكل حادث حديث، تستنفد هذا.

بعض الناس يريد الجواب السريع بس، خلاص أتركيه، شوفي ولاية فلان !! ما يصلح، نحن لسنا في سوق الخضار، وهذه مسألة -أعني المسائل المتعلقة بالولاية و نحوها- كثيرة جدا، وبخاصة - لعله ما أريد أن أُسمي بلدا أو جهة، يعني في أماكن من غرب المملكة، [حتى نكون أخذنا نصف الكرة الأرضية]، ما نحدد بلدا، وأكثرالناس تعرف - هذه البلاد قد ذهبتُ إلى بعضها، أكثر سؤالات الناس، حول الطلاق والمخالعة، خالعني، خالتعه، يخلع كل منهما صباح مساء، هذا يخلع ذاك وتلك تخلع ذاك وهكذا، كلًّ يخلع الآخر حتى خلعوا المجتمع فتخلَّع، صارت الأبناء مخلَّعة، والآباء مُخلّعون، والأمهات مخلّعات، والأطفال و هكذا، مُختَلِعات ومُخلَّعات، مــا يصلح - بارك الله فيك- الذي يقتضيه الشرع ألا يكون الأمر كذلك، إنما هي معالجة و بيان للأحكام الشرعية، ولا ينبغي التوسع للناس في مطالبات، أنت لا تبحث عن طلاق، تبحث عن علاج المشكلة، صحيح؟ لماذا أنت تبحث عن طلاق؟ الطلاق هي تبحث أو هو يبحث عنه، لأنه ثمة مشكلة بين الزوجين، صحيح؟ لا تبحث عن الطلاق، لا بد أن تبحث عن علاج المشكلة، فإذا انحلّت وارتفعت ما في داعي للطلاق، كذلك المخالعة، كذلك الولاية، واضح؟
فابحث عن الطريقة الناجعة لتقييم وتقويم هذا الأب.


[المقطع]


فـــرّغه:
أبو زكرياء إسماعيل الجزائري
سطيف - حرسها الله بالتوحيد و السنة -

 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

بارك الله في الشيخ البخاري وحفظه من كل سوء

جزاك الله خيرا أخي إسماعيل ،

لا حرمنا الله من تفريغاتك المفيدة

 

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان