اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
سلطان الجهني

شيوخ الإمام البخاري -في صحيحه- الذين توفوا بعده

Recommended Posts

بسم الله الرحمن الرحيم

شيوخ  الإمام البخاري -في صحيحه-  الذين توفوا بعده

5727- محمد ابن إسماعيل ابن إبراهيم ابن المغيرة الجعفي أبو عبد الله البخاري جبل الحفظ وإمام الدنيا في فقه الحديث من الحادية عشرة مات سنة ست وخمسين ومئتين (256) في شوال وله اثنتان وستون سنة (ت س)(1)

.....................................

تقريب التهذيب للحافظ ابن حجر

تم التعديل بواسطة سلطان الجهني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

البخاري

شيخ الإسلام وإمام الحفاظ أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بردزبه الجعفي مولاهم البخاري صاحب الصحيح والتصانيف.

مولده في شوال سنة أربع وتسعين ومائة وأول سماعه للحديث سنة خمس ومائتين وحفظ تصانيف ابن المبارك وهو صبي ونشأ يتيما ورحل مع أمه وأخيه سنة عشر ومائتين بعد أن سمع مرويات بلده من محمد بن سلام والمسندي ومحمد بن يوسف البيكندي. وسمع ببلخ من مكي بن إبراهيم، وببغداد من عفان وبمكة من المقرئ، وبالبصرة من أبي عاصم والأنصاري، وبالكوفة من عبيد الله بن موسى، وبالشام من أبي المغيرة والفريابي، وبعسقلان من آدم، وبحمص من أبي اليمان، وبدمشق من أبي مسهر، شدا وصنف وحدث وما في وجهه شعرة، وكان رأسا في الذكاء، رأسا في العلم، ورأسا في الورع والعبادة. حدث عنه الترمذي ومحمد بن نصر المروزي الفقيه وصالح بن محمد جزرة ومطين وابن خزيمة وأبو قريش محمد بن جمعة وابن صاعد وابن أبي داود، وأبو عبد الله الفربري وأبو حامد بن الشرقي ومنصور بن محمد البزدوي وأبو عبد الله المحاملي وخلق كثير. وكان شيخا نحيفا ليس بطويل ولا قصير إلى السمرة، كان يقول لما طعنت في ثماني عشرة سنة جعلت أصنف قضايا الصحابة والتابعين وأقاويلهم في أيام عبيد الله بن موسى  وعن البخاري قال: كتبت عن أكثر من ألف رجل.

ومن مناقبه: قال وراقه محمد بن أبي حاتم سمعت حاشد بن إسماعيل وآخر يقولان كان البخاري يختلف معنا إلى السماع وهو غلام فلا يكتب حتى أتى على ذلك أياما فكنا نقول له فقال: أنكما قد أكثرتما على فاعرضا علي ما كتبتما فأخرجنا إليه ما كان عندنا فزاد على خمسة عشر ألف حديث فقرأها كلها عن ظهر قلب حتى جعلنا نحكم كتبنا من حفظه، ثم قال: أترون أني اختلف هدرا وأضيع أيامي؟ فعرفنا أنه لا يتقدمه أحد. وقال محمد بن خميرويه سمعت البخاري يقول: أحفظ مائة ألف حديث صحيح، وأحفظ مائتي ألف حديث غير صحيح، وقال ابن خزيمة ما تحت أديم السماء أعلم بالحديث من البخاري. قلت: قد أفردت مناقب هذا الإمام في جزء ضخم فيها العجب فهو ومسلم وأبو داود والترمذي رجال الطبقة الخامسة من الأربعين للمقدسي. مات ليلة عيد الفطر سنة ست وخمسين ومائتين. وفيها توفي الزبير بن بكار، وعلي بن المنذر الطريقي، ومحمد بن أبي عبد الرحمن ابن عبد الله بن يزيد المقرئ ومحمد بن عثمان بن كرامة رحمة الله عليهم.

قرأت على إسماعيل بن الفراء ويوسف بن الشنقاري ومحمد بن بيان وطائفة أخبركم الحسين بن الزبيدي أنا أبو الوقت أنا الداودي أنا ابن حمويه نا ابن مطر نا البخاري نا عبيد الله بن موسى عن الأعمش عن شقيق قال: كنت مع عبد الله وأبي موسى فقالا: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن بين يدي الساعة لأياما ينزل فيها الجهل ويرفع فيها العلم ويكثر فيها الهرج -والهرج القتل". رواه "م" عن أبي النضر عن أبيه عن الأشجعي عن سفيان عن الأعمش، فكأن أبا الوقت سمعه من مسلم.

المصدر: كتاب تذكرة الحفاظ للذهبي

 

تم التعديل بواسطة سلطان الجهني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

1 - إبراهيم ابن الحارث

159- إبراهيم ابن الحارث ابن إسماعيل البغدادي أبو إسحاق نزيل نيسابور صدوق من الحادية عشرة مات سنة مئتين وخمس و ستين خ كد(1)

1 - إبراهيم بن الحارث 
بن إسماعيل : الحافظ الثقة أبو إسحاق . البغدادي ، نزيل نيسابور 
سمع: يزيد بن هارون، وحجاج بن محمد، وأبا النضر ، ويحيى بن أبي بكير ، وعبد العزيز بن أبان 
حدث عنه: البخاري، وإبراهيم بن أبي طالب، وابن خزيمة ، وأبو حامد ابن الشرقي ، وأبو بكر محمد بن الحسين القطان ، وجماعة . 

يقع لنا حديثه بعلو من طريق السِلفي
توفي في أول سنة خمس وستين ومائتين ولعله جاوز الثمانين ، رحمه الله(2) . 

....................

حواشي:

(1) - تقريب التهذيب للحافظ ابن حجر العسقلاني.

(2) - سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي.

فائدة:

قلت (سلطان): وهو من رجال صحيح البخاري بل من شيوخه فقط، دون الإمام مسلم.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

2 - أحمد ابن حفص ابن عبد الله السلمي النيسابوري

27- أحمد ابن حفص ابن عبد الله ابن راشد السلمي النيسابوري أبو علي ابن أبي عمرو صدوق من الحادية عشرة مات سنة ثمان وخمسين ومئتين [خ س](1).[روى له البخاري في صحيحه حديثين]

167 - أحمد بن حفص * (خ، د، س) ابن عبد الله بن راشد، الامام الثقة، قاضي نيسابور، أبو علي النيسابوري.
حدث عن: أبيه أبي عمرو، والجارود بن يزيد، والحسين بن الوليد، وعبدان، وجماعة. 

وعنه: البخاري، وأبو داود، والنسائي، وابن خزيمة، وابن أبي داود، وابن الشرقي، وأخوه، وأبو بكر بن زياد، وأبو حامد بن بلال، وخلق، ومسلم خارج " الصحيح " وأبو عوانة.
قال النسائي: صدوق .
توفي في المحرم سنة ثمان وخمسين ومئتين، وشيعه أمم(2).

حواشي:

(1) - كتاب تقريب التهذيب للحافظ ابن حجر العسقلاني.

(2) - كتاب سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي.

فائدة:

قلت (سلطان): وهو من رجال صحيح البخاري فقط، وليس من رجال صحيح الإمام مسلم.

وانظر كلام الحافظ الذهبي السابق في ترجمته. وهو أن الإمام مسلم روى عنه: خارج " الصحيح " .

 

تم التعديل بواسطة سلطان الجهني

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

3 - أحمد ابن سنان: أبو جعفر القطان

44- [أحمد ابن سنان ابن أسد ابن حبان بكسر المهملة بعدها موحدة أبو جعفر القطان الواسطي ثقة حافظ من الحادية عشرة مات سنة تسع وخمسين ومئتين وقيل قبلها (خ د م س ق)](1).

حواشي:

1 - (1) - كتاب تقريب التهذيب للحافظ ابن حجر العسقلاني.

فائدة:

قلت(سلطان) وأحمد ابن سنان من شيوخ البخاري ومسلم :(البخاري: [1ح]، ومسلم [2ح].

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

3 - أحمد ابن سنان: أبو جعفر القطان

89 - أحمد بن سنان * (خ، م، د، ق) ابن أسد بن حبان، الامام الحافظ المجود، أبو جعفر، الواسطي القطان.
ولد بعد السبعين ومئة.
سمع أبا معاوية الضرير، ووكيع بن الجراح، وعبد الرحمن بن مهدي، ويحيى القطان، ويزيد بن هارون، وهذه الطبقة، وصنف " المسند ".
حدث عنه: البخاري، ومسلم، وأبو داود، وابن ماجة، وابنه جعفر بن أحمد، وابن خزيمة، والنسائي في جمعه لحديث مالك، ويحيى بن صاعد، وعلي بن عبد الله بن مبشر، وعبد الرحمن بن أبي حاتم، وخلق سواهم.

وقال فيه ابن أبي حاتم: هو إمام أهل زمانه (1).
وقال أبوه أبو حاتم: ثقة صدوق (2).
وقال إبراهيم بن أورمة: ما كتبناه عن أبي موسى، وبندار أعدناه عن أحمد بن سنان، وما كتبناه عن أحمد لم نعده عن غيره (3).
قال جعفر بن أحمد بن سنان: سمعت أبي يقول: ليس في الدنيا مبتدع إلا يبغض أصحاب الحديث، وإذا ابتدع الرجل [ بدعة ] (4) نزعت حلاوة الحديث من قلبه (5).
قال الحافظ أبو القاسم بن عساكر: توفي أحمد بن سنان سنة ست وخمسين، ويقال: سنة ثمان وخمسين، ويقال: سنة تسع وخمسين ومئتين.
أخبرنا أحمد بن يوسف، وعلي بن محمد، وابن الظاهري، قالوا: أخبرنا عبد الله بن عمر، أخبرنا سعيد بن البناء حضورا، أخبرنا محمد بن محمد، أنبأنا محمد بن عمر، حدثنا أبو بكر بن أبي داود، حدثنا أحمد ابن سنان، حدثنا يزيد، أخبرنا شريك، عن محمد بن جحادة، عن عطاء، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الجنة مئة درجة، ما بين كل درجتين مسيرة خمس مئة عام "(1)

.............................

1 - المصدر:  - كتاب سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي.

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×
×
  • اضف...