اذهب الي المحتوي
  • Sahab
  • Blackcurrant
  • Watermelon
  • Strawberry
  • Orange
  • Banana
  • Apple
  • Emerald
  • Chocolate
  • Charcoal
نورس الهاشمي

[ تخويف النساء من الذنوب وإعلامهنَّ أنهنَّ أكثر أهل النار ]

Recommended Posts

 

 

 

[ تخويف النساء من الذنوب وإعلامهنَّ أنهنَّ أكثر أهل النار ]

 

 

 

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم النبيين ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، أما بعد :

أردت تذكيرالأخوات المسلمات بحديث عظيم ولو تأملته النساء حق التأمل لشكرن إحسان الزوج عليهن، ولكن  للأسف وقع التقصير من بعضهن، وجحدن إحسان الزوج عليهن، ووقعن في معصية الله؛ والمعصية من أسباب عقاب الله، و قد تجهل البعض منهن هذا الحديث وغيره لعدم اطلاعهن، وأنصح الأخوات الفاضلات بطاعة الله ولزوم أوامره والحذر من غضبه، و أنصحهن بتعلم العلم الشرعي، و أن يفقهن ما عليهن من حقوق وواجبات، وعلى الزوج أن يتقي الله فيها ، و أن يحسن اليها بالقول ويلين لها الكلام، ويعاشرها بالمعروف ، وإذا وجدت منهن خلقاً غير مرضي فعليك بالصبر، وان تعالج الأمور بحكمة.  

 

 

فعَنْ عَبْداللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( َأُرِيتُ النَّارَ فَلَمْ أَرَ مَنْظَرًا كَالْيَوْمِ قَطُّ أَفْظَعَ وَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا النِّسَاءَ) قَالُوا: بِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: (بِكُفْرِهِنَّ) قِيلَ : يَكْفُرْنَ بِاللَّهِ ، قَالَ: (يَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ وَيَكْفُرْنَ الإِحْسَانَ لَوْ أَحْسَنْتَ إِلَى إِحْدَاهُنَّ الدَّهْرَ كُلَّهُ ثُمَّ رَأَتْ مِنْكَ شَيْئًا قَالَتْ مَا رَأَيْتُ مِنْكَ خَيْرًا قَطُّ ) رواه البخاري 1052.

 

 

 [ الناس في الإيمان قسمان ]:

 

قال ابن رجب في الفتح ( 1/ 129): وقد ذكر بعض الناس أن الإيمان قسمان :

أحدهما : إيمان بالله ، وهو الإقرار والتصديق به .

والثاني : إيمان لله ، وهو الطاعة والانقياد لأوامره .

فنقيض الإيمان الأول : الكفر ، ونقيض الإيمان الثاني : الفسق ؛ وقد يسمى كفرا ؛ ولكن لا ينقل عن الملة .

 

 

قال الحافظ ابن حجر في الفتح ( 1/157): قوله يكفرن العشير أي الزوج مأخوذ من المعاشرة وكل معاشر عشير وعشيرة الرجل بنو أبيه الأدنين.

و قال أيضاً : قوله ويكفرن الإحسان كأنه بيان لقوله يكفرن العشير لأن المقصود كفر أحسان العشير لا كفر ذاته. ( فتح الباري ) ( 2/ 542).

 

 

قوله: (رأيت النار) وفي الحديث الآخر: «إن لكل رجل من أهل الجنة امرأتان» فدل على كثرتهن في الجنة، وقد عجز الحافظ عن جوابه. والجوابُ عندي: أن هاتين من الحور العين كما في البخاري عن أبي هريرة: لكل امرىء زوجتان من الحور العين، وأيضًا الأكثرية عند مشاهدته إذ ذاك، ولا تنسحب على مجموع الزمان، والوجه كثرة الغِيبة واللعن فيهن، وكن النِّساء إذ ذاك حديث عهد بالجاهلية، وكثرة الغِيبة واللعن فيهن أمرٌ معلوم، فرآهنَّ أكثر أهل النار، ولهذا لا يلزمُ من ذلك كثرتهن بعد ما أدبهن أدب الإسلام؛ فإنهن يكن أرق قلوبًا يتأثرن بالسرعة، فكما كن في الجاهلية أكثر لعنًا، صرن في الإسلام أبعد عنه، والله تعالى أعلم. والحافظ رحمه الله تعالى لما ذهل عن هذا اللفظ تحير في الجواب، ولم يأت بما يميز القِشر عن اللباب. " فيض الباري على صحيح البخاري" ( 1/ 192).

 

 

قال العيني : مطابقته للترجمة من حيث إنهن لما كن مصرات على كفر النعمة وعدم الشكر في حق أزواجهم وهو معصية والمعصية من أسباب العذاب استحققن دخول النار وأما كونهن أكثر أهل النار وفبالنظر إلى وقت دخولهن وقيل هذا من باب التغليظ وفيه نظر. " عمدة القاري" .

 

 

قال ابن بطال : قال المهلب : قال : الكفر هاهنا هو كفر الإحسان ، وكفر نعمة العشير ، وهو الزوج ، وتسخط حاله ، وقد أمر الله رسوله بشكر النعم ، وجاء فى الحديث : تمت لا يشكر الله من لا يشكر الناس - ، وشكر نعمة الزوج هو من باب شكر نعمة الله ، لأن كل نعمة فضل بها العشير أهله ، فهى من نعمة الله أجراها على يديه ، ومعنى هذا الباب كالذى قبله : أن المعاصى تنقص الإيمان ولا تخرج إلى الكفر الذى يوجب الخلود فى النار ، لأنهم حين سمعوا رسول الله قال : تمت يكفرن - ظنوا أنه كفر بالله ، فقالو : يكفرن بالله ؟ قال : تمت يكفرن العشير ويكفرن الإحسان - . فبين لهم رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) أنه أراد كفرهن حق أزواجهن ، وذلك لا محالة ينقص من إيمانهم ، ودل ذلك أن إيمانهن يزيد بشكرهن العشير وبأفعل البر كلها ، فثبت أن الأعمال من الإيمان ، وأنه قول وعمل ، إذ بالعمل الصالح يزيد ، وبالعمل السيئ ينقص . وفيه : دليل أن المرء يعذب على الجحد للفضل والإحسان وشكر المنعم ، وقيل : إن شكر المنعم فريضة  .  " شرح صحيح البخاري" ( 1/ 88-89).

 

 

 [ شكر المرأة لزوجها ]

 

(عن عبد الله بن عمر قال لا ينظر الله إلى امرأة لا تشكر لزوجها وهي لا تستغني عنه). "السلسلة الصحيحة" 1 / 518

 

 

[ لماذا النساء أقل ساكني الجنة ]

 

قال القرطبي : قال علماؤنا : إنما كان النساء أقل ساكني الجنة لما يغلب عليهن من الهوى و الميل إلى عاجل زينة الدنيا لنقصان عقولهن أن تنقذن بصائرها إلى الأخرى فيضعفن عن عمل الآخرة و التأهب لها و لميلهن إلى الدنيا و التزين بها و لها ثم مع ذلك هن أقوى أسباب الدنيا التي تصرف الرجال عن الأخرى لما لهم فيهن من الهوى و الميل لهن فأكثرهن معرضات عن الآخرة بأنفسهن صارفات عنها لغيرهن سريعات الانخداع لداعيهن من المعرضين عن الدين عسيرات الاستجابة لمن يدعوهن إلى الأخرى و أعمالها من المقتين. " التذكرة" ( 428).

 

 

[ لماذا أكثرهن دخول النساء النار ]

 

قال العلامة ابن باز : فكل مؤمنٍ ومؤمنةٍ موعود بالجنة، والكافر والكافرة موعودون بالنار، لكن لما كان يكثر في أعمال النساء: كفر العشير، والسّب، واللعن، وعدم الاستقامة على الحق؛ صار أكثرهنَّ إلى النار –نسأل الله العافية.

https://binbaz.org.sa/fatwas/22197/%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%87%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B1

 

 

من فوائد الحديث:

 

 

 

قال ابن الملقن في التوضيح : تحريم كفران الحقوق والنعم؛ إذ لا يدخل النار إلا بارتكاب حرام، قال النووي: توعده عليهما بالنار يدل على أنهما من الكبائر. انتهى

 (منها): المبادرة إلى الطاعة عند رؤية ما يُحذر منه، واستدفاعُ البلاء بذكر اللَّه تعالى، وأنواع طاعته

 (ومنها): أن فيه معجزةً ظاهرةً للنبي - صلى اللَّه عليه وسلم

- (ومنها): ما كان عليه من نصح أمته، وتعليمهم ما ينفعهم، وتحذيرهم مما يضرّهم

(ومنها): مراجعة المتعلّم للعالم فيما لا يدركه فهمُهُ، وجواز الاستفهام عن علّة الحكم، وبيان العالم ما يحتاج إليه تلميذه (ومنها): تحريم كفران الحقوق، ووجوب شكر المنعم

 

 

(ومنها) أن الجنة والنار مخلوقتان، موجودتان اليوم

 (ومنها): جواز إطلاق اسم الكفر على ما لا يُخرِج من الملّة

(ومنها): تعذيب أهل التوحيد على المعاصي

 (ومنها): جواز العمل في الصلاة، إذا لم يكثر. واللَّه تعالى أعلم بالصواب، وإليه المرجع والمآب.

" شرح المجتبى للعامة الأتيوبي" ( 17/ 25).

 

 

تنبيه: العنوان لابن الجوزي رحمه الله.

و آخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين

و جمعه : نورس أبوعبدالرحمن

شارك هذه المشاركة


الرابط الخاص بالمشاركة
مشاركة المحتوى على مواقع أخرى

من فضلك قم بتسجيل الدخول حتى تتمكن من المشاركة فى المنتدى

.



سجل دخولك الان

×